سينوت حنا

سياسي مصري

سينوت حنا (1874-1930) سياسي مصري وفدي.

سينوت حنا
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد سنة 1874
تاريخ الوفاة 1930 (55–56 سنة)
الجنسية مصر
الحياة العملية
المهنة سياسي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الحزب حزب الوفد  تعديل قيمة خاصية عضو في الحزب السياسي (P102) في ويكي بيانات
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (يناير 2016)

ولد بمحافظة أسيوط عام 1874م ، وتوفي بالقاهرة متأثرا بجراحه التي أصابته يوم 8 يوليو بمدينة المنصورة ، عندما كان يركب في سيارة مع "مصطفى النحاس باشا" وكان يشعر في قرارة نفسه بأن خطة دنيئة دبرتها حكومة إسماعيل صدقي لإغتيال "النحاس باشا". ولمح سينوت أحد الجنود يسدد الحربة إلى صدر النحاس باشا فتصدى سينوت ليتلقى الطعنة القاتلة ، فإنغرست في كتفه وإنكسر النصل في لحمه وتدفقت دماؤه على ملابس النحاس باشا. وهاجت الجماهير العزلاء ، فإلتحمت بالجيش والبوليس.. وسقط أربعة من الأهالي وثلاثة من الجنود ، وجرح حوالي 150 من الجانبين. وتوفي سينوت حنا في منزله بالجيزة.

كان في البداية صديقا شخصيا لمصطفى كامل زعيم الحزب الوطني ، ووثيق الصلة بعضو اللجنة الإدارية للحزب الوطني "ويصا واصف". وفي الشهر الأخير من حياة "مصطفى كامل" عام 1908، كان ناظر المعارف "سعد زغلول" في جولته الشهيرة بالوجه القبلي لتفقد المعاهد العلمية ، وفي 18 يناير عام تناول سعد باشا طعام العشاء في منزل مدير أسيوط ، وحضر هذا العشاء "سينوت حنا" ووقف "سينوت حنا" ضد محاولة "أخنوخ فانوس" تشكيل حزب طائفي بإسم "الحزب المصري". وفي المؤتمر القبطي الذي عقد باسيوط في 6 مارس 1911 نسق سينوت حنا جهوده مع أخيه بشري حنا الذي إختير رئيسا للمؤتمر للحيلولة دون العناصر الجامحة ، وساعدهم في ذلك مطران أسيوط فرفعوا العلم المصري على المؤتمر ، وتصاعدت الدعوة للوحدة الوطنية ، وكان سينوت حنا أمين صندوق المؤتمر. وعام 1914 وقف سينوت حنا إلى جانب سعد زغلول في مواجهة عدلي يكن في الجمعية التشريعية. وفي 8 إبريل عام 1919م سافر سينوت حنا مع أعضاء الوفد إلى باريس وبقى إلى آخر يوم قرر فيه "الرئيس سعد" أن يبقى.

المصادرعدل

  • لمعي المطيعي: "موسوعة هذا الرجل من مصر"، القاهرة: دار الشروق، 2005.
 
هذه بذرة مقالة عن شخصية سياسية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.