كلمة مناضل تستخدم عمومًا للدلالة على النشاط القوي والقتال و/أو العدواني، خاصة لدعم قضية ما، كما هو الحال في «الإصلاحيين المتشددين».[1] وهي مشتقة من كلمة "warrior" بلاتينية تعود للقرن الخامس عشر وتعني «الخدمة كجندي». المفهوم الحديث ذات الصلة للميليشيا نما كمنظمة دفاعية ضد الغزاة من الأنجلوسكسونية. في أوقات الأزمات ترك المسلح واجباته المدنية وأصبح جنديا حتى انتهاء حالة الطوارئ وعاد إلى احتلاله المدني.

مناضل
فرع من
المجال
militancy (en) ترجم عدل القيمة على Wikidata

معنى الحالي متشددة عادة لا تشير إلى جندي المسجلين: أنه يمكن أن يكون أي شخص يشترك في فكرة استخدام قوي، والمتطرفة في بعض الأحيان، والنشاط لتحقيق الهدف، وعادة السياسية. من المتوقع أن يكون «الناشط السياسي» أكثر تصادمية وعدوانية من ناشط لا يوصف بالمتشددين.

قد يشمل القتال أو لا يشمل العنف الجسدي والقتال المسلح والإرهاب وما شابه. نشرت مجموعة المناضلة التروتسكية في المملكة المتحدة صحيفة، وكانت نشطة في النزاعات العمالية، وتحركت لحل في الاجتماعات السياسية، لكنها لم تكن قائمة على العنف. الغرض من الكنيسة المسيحية المجاهدة هو محاربة الخطيئة والشيطان و «حكام ظلمة هذا العالم، ضد الشر الروحي في المرتفعات» (أفسس 6:12)، لكنها ليست حركة عنيفة.

الوصفعدل

يمكن أن يعني المناضل «النشط بقوة وعدوانية، لا سيما في دعم قضية» كما هو الحال في «المصلحين المتشددين».[2] قاموس التراث الأمريكي للغة الإنجليزية، تعرف المتشددين ب «وجود الطابع القتالي، عدوانية، وخاصة في خدمة قضية». يعرّف قاموس ميريام وبستر المناضل بأنه «نشط بقوة (كما في قضية ما)». وتقول إن كلمة «متشدد» يمكن أن تُستخدم عادة في عبارات مثل «دعاة حماية البيئة المتشددون» أو «موقف متشدد».

تم توضيح مثال على استخدامات الصفات عندما نشرت صحيفة نيويورك تايمز مقالاً بعنوان دعاة حماية البيئة المتشددون يخططون للاحتجاجات الصيفية لإنقاذ ريدوودز يصف مجموعة تؤمن بـ «مظاهرات المواجهة» و «التكتيكات اللاعنفية» لتوصيل رسالتهم الخاصة بالحفاظ على البيئة.[3] مثال آخر على الاستخدام يتضمن «ناشط سياسي متشدد»،[4] لفت الانتباه إلى السلوكيات النموذجية لأولئك المنخرطين في نشاط سياسي مكثف. وصفت صحيفة واشنطن بوست الاحتجاجات السياسية التي قادها القس آل شاربتون بأنها متشددة بطبيعتها.[5]

في الاستخدام العام، وهو شخص متشدد هو الشخص المواجهة الذي لا يعني بالضرورة استخدام العنف.

غالبًا ما يستخدم المناضل داخل بعض الدوائر الدينية للإشارة إلى المعركة المستمرة للمسيحيين (كأعضاء الكنيسة) أو الكنيسة المسيحية في صراعهم ضد الخطيئة. على وجه الخصوص، تفرق الكنيسة الكاثوليكية الرومانية بين الكنيسة المتشددة والكنيسة المنتصرة.[6] [7] تقول إلين ج. وايت، إحدى مؤسسي كنيسة الأدفنتست السبتيين، «الكنيسة الآن هي مناضلة. نحن الآن نواجه عالمًا في الظلام، مُسلم بالكامل تقريبًا لعبادة الأصنام».[8]

يجب عدم الخلط بين هذا المعنى الديني وكلمة «عدواني» المستخدمة لوصف السلوكيات الدينية المتطرفة الموجودة لدى البعض، بناءً على معتقداتهم أو أيديولوجياتهم الدينية المتطرفة، يحملون السلاح ويشتركون في الحرب، أو يرتكبون أعمال عنف أو إرهاب في محاولة لدفع أجنداتهم الدينية المتطرفة. يمكن أن تكون هذه الجماعات المتطرفة مسيحية،[9][10] مسلمة،[11][12][13] يهودية،[14][15][16] أو من أي انتماء ديني آخر.

أصل الاسمعدل

المناضل، كاسم، هو الشخص الذي يستخدم الأساليب القتالية في السعي وراء هدف؛[17] المصطلح غير مرتبط بالجيش. متشدد يمكن أن يشير إلى أي فرد عرض السلوك العدواني أو المواقف.

تستخدم كلمة المتشدد أحيانًا كتعبير ملطف للمتمردين الإرهابيين أو المسلحين.[18] (لمزيد من المعلومات حول هذا الموضوع، راجع استخدام وسائل الإعلام).

تستخدم كلمة «متشدد» أحيانًا لوصف الجماعات التي لا تسمي نفسها أو تصف نفسها بالمسلحين، لكنها تدعو إلى العنف الشديد. في أوائل القرن الحادي والعشرين، عادة ما يوصف أعضاء الجماعات المتورطة في الإرهاب الإسلامي مثل القاعدة وداعش بالمسلحين.[19]

استخدام وسائل الإعلامعدل

قد تعتبر الصحف والمجلات ومصادر المعلومات الأخرى المتشدد مصطلحًا محايدًا،[20] بينما يشير الإرهابي[21] أو حرب العصابات[22] تقليدي إلى عدم الموافقة على سلوك الفرد أو المنظمة المصنفة على هذا النحو، بغض النظر عن الدوافع وراء هذا السلوك. يمكن للمناضل، في أوقات أخرى، أن يشير إلى أي شخص ليس عضوًا في القوات المسلحة الرسمية يشارك في الحرب أو يخدم كمقاتل.

تستخدم وسائل الإعلام أحيانًا مصطلح «مناضل» في سياق الإرهاب.[18] يطبق الصحفيون أحيانًا مصطلح «مناضل» على الحركات شبه العسكرية التي تستخدم الإرهاب كتكتيك. كما استخدمت وسائل الإعلام مصطلح الجماعات المتشددة أو الجماعات المتطرفة للإشارة إلى المنظمات الإرهابية.[18][23][24]

الاستدلالات القانونيةعدل

يمكن اعتبار أولئك الذين يقاومون احتلالًا عسكريًا أجنبيًا على أنهم لا يستحقون وصفهم بالإرهابيين لأن أعمال العنف السياسي التي يرتكبونها ضد أهداف عسكرية لمحتل أجنبي لا تنتهك القانون الدولي. يمنح البروتوكول الأول لاتفاقيات جنيف وضع المقاتل الشرعي لأولئك الذين يشاركون في نزاعات مسلحة ضد الاحتلال الأجنبي (أو الأجنبي) والسيطرة الاستعمارية والأنظمة العنصرية. كما يكتسب المقاتلون غير النظاميين وضع المقاتل إذا حملوا السلاح علانية أثناء العمليات العسكرية. لا يضفي البروتوكول الأول شرعية على الهجمات التي يشنها مسلحون ينتمون إلى هذه الفئات على المدنيين.

في قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن الإرهاب (42/159، 7 ديسمبر 1987). الذي يدين الإرهاب الدولي ويحدد تدابير لمكافحة الجريمة، بشرط واحد: «أنه لا يوجد في هذا القرار ما يمكن أن يمس بأي شكل من الأشكال الحق في تقرير المصير والحرية والاستقلال، كما هو مستمد من ميثاق الأمم المتحدة، الشعوب التي حُرمت بالقوة من هذا الحق، ولا سيما الشعوب الخاضعة للأنظمة الاستعمارية والعنصرية والاحتلال الأجنبي أو غيره من أشكال السيطرة الاستعمارية، ولا... حق هذه الشعوب في النضال من أجل هذه الغاية وفي التماس الدعم وتلقيه وفقًا للميثاق ومبادئ القانون الدولي الأخرى».

مدى التشددعدل

يظهر المتشددون عبر الطيف السياسي، بما في ذلك العنصريون أو الدينيون المتفوقون، والانفصاليون، ومعارضو الإجهاض وأنصاره، وأنصار البيئة. تشمل الأمثلة على مناضلي الجماعات اليسارية واليمينية والمناصرة المصلحين المتشددون، والنسويات المتشددات، والمدافعون المتشددون عن حقوق الحيوان، والفوضويون المتشددون. يمكن أن تشير عبارة الإسلام المتشدد إلى نشاط سياسي عنيف وعدواني يقوم به أفراد أو جماعات أو حركات أو حكومات إسلامية. هناك أيضًا العديد من الجمعيات السرية المصنفة على أنها مجموعات مسلحة.[بحاجة لمصدر]

استخدام سلطة الرئيس لاغتيال الأشخاص في جميع أنحاء العالم الذين يشكلون «تهديدًا وشيكًا» إذا كان «الأسر غير ممكن»،[25]إدارة أوباما بشكل روتيني إلى استدعاء كل ضحية من ضحايا القتل خارج نطاق القضاء بالمسلح.[26]

المنظماتعدل

من بين المنظمات التي تصف نفسها بالمقاتلين، فإن مقاتلي أولستر الشباب هم مثال على جماعة تلجأ إلى العنف (التخويف، والحرق العمد، والقتل) كتكتيك متعمد.

البحث المتشددعدل

يُعرَّف البحث المتشدد على أنه نوع من البحث يختلف عن الأوساط الأكاديمية في حين أنه ليس مرادفًا للمتشددين السياسيين. ترفض الممارسات النافرة للأكاديميين التي تفصل الباحثين عن المعنى السياسي لنشاطهم.[27] في السنوات الأخيرة، أصبح منهجًا شائعًا بشكل متزايد لإجراء الأبحاث[28] خاصة أنه يحاول حل المشكلات الأكاديمية المتعلقة بالتمثيل والنقد الذاتي.[29]

مراجععدل

 

  1. ^ "Dictionary Reference.com". Dictionary Reference.com. مؤرشف من الأصل في 2021-07-05. اطلع عليه بتاريخ 2011-11-13.
  2. ^ "Dictionary Reference.com". Dictionary Reference.com. مؤرشف من الأصل في 2016-03-05. اطلع عليه بتاريخ 2011-11-13.
  3. ^ Bishop، Katherine؛ Times، Special To the New York (19 يونيو 1990). "The New York Times". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 2021-09-22. اطلع عليه بتاريخ 2011-11-13.
  4. ^ "American Heritage Dictionary". Ask.com. مؤرشف من الأصل في 2021-07-05. اطلع عليه بتاريخ 2011-11-13. {{استشهاد ويب}}: الوسيط غير المعروف |62622&o= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ [1]واشنطن بوست, by Howard Kurtz, 30 March 1990.
  6. ^ "Catholic View of Church Militant – Theology". Ewtn.com. 12 يناير 1935. مؤرشف من الأصل في 2021-11-13. اطلع عليه بتاريخ 2011-11-13.
  7. ^ "Catholic View of Church Militant – Teachings". Ewtn.com. مؤرشف من الأصل في 2021-07-05. اطلع عليه بتاريخ 2011-11-13.
  8. ^ "The Ministry of Healing, page 504". Whiteestate.org. مؤرشف من الأصل في 2021-05-15. اطلع عليه بتاريخ 2011-11-13.
  9. ^ "Terrorism by Christians". Atheism.about.com. مؤرشف من الأصل في 2012-03-02. اطلع عليه بتاريخ 2011-11-13.
  10. ^ "Third Article on Terrorism by Christians". Antiwar.com. مؤرشف من الأصل في 2020-12-10. اطلع عليه بتاريخ 2011-11-13.
  11. ^ "Terrorism by Muslim". Muhammadanism.org. مؤرشف من الأصل في 2021-11-27. اطلع عليه بتاريخ 2011-11-13.
  12. ^ Sean O’Neill, Zahid Hussain and Michael Evans (12 أبريل 2009). "More terrorism by Muslims". Sheikyermami.com. مؤرشف من الأصل في 2012-02-16. اطلع عليه بتاريخ 2011-11-13.
  13. ^ Dr. Mark Gabriel. "Third Article on Terrorism by Muslims". Internationalwallofprayer.org. مؤرشف من الأصل في 2021-06-25. اطلع عليه بتاريخ 2011-11-13.
  14. ^ "Jewish Terrorism Against the British". Thewebfairy.com. مؤرشف من الأصل في 2011-09-29. اطلع عليه بتاريخ 2011-11-13.
  15. ^ "More Terrorism by Jews". Hansard.millbanksystems.com. 28 يناير 1947. مؤرشف من الأصل في 2021-06-25. اطلع عليه بتاريخ 2011-11-13.
  16. ^ Judith Apter Klinghoffer. "Third Article on Terrorism by Jews". Hnn.us. مؤرشف من الأصل في 2021-07-29. اطلع عليه بتاريخ 2011-11-13.
  17. ^ Macmillan dictionary definition of militant as noun نسخة محفوظة 2012-11-06 على موقع واي باك مشين.
  18. أ ب ت Sanders, Clinton. Marginal Conventions: Popular Culture, Mass Media, and Social Deviance. Bowling Green, Ohio: Bowling Green State University Popular Press, 1990. Decoding the Mass Media and Terrorism Connection. Page 98.
  19. ^ BBC: Nigeria blast blamed on Islamic militant group Boko Haram. Example of use of "militant" to describe a group suspected of carrying out a عملية انتحارية(Boko Haram) نسخة محفوظة 2011-12-30 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ Juergensmeyer, Mark. Terror in the Mind of God: The Global Rise of Religious Violence. Comparative studies in religion and society, 13. Berkeley: University of California Press, 2003. Page 9.
  21. ^ Richard Jackson, Jeroen Gunning, Marie Breen Smyth, Critical Terrorism Studies: A New Research Agenda. Taylor & Francis, 2009. Page 162.
  22. ^ Peloso, Vincent C. Work, Protest, and Identity in Twentieth-Century Latin America. Jaguar books on Latin America, no. 26. Wilmington, Del: Scholarly Resources, 2003. Page 238.
  23. ^ Paul Wilkinson, Homeland security in the UK: future preparedness for terrorist attack since 9/11. Taylor & Francis, 2007. Page 55.
  24. ^ Savitch, H. V. Cities in a Time of Terror: Space, Territory, and Local Resilience. Cities and contemporary society. Armonk, N.Y.: M.E. Sharpe, 2008. Page 45.
  25. ^ Brian Williams (18 يونيو 2012). "Obama: less rights, more drones–don't worry, it's legit". The Militant. مؤرشف من الأصل في 2021-07-05. اطلع عليه بتاريخ 2012-09-01.
  26. ^ Michael Boyle (11 يونيو 2012). "Obama's drone wars and the normalisation of extrajudicial murder". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 2021-11-18. اطلع عليه بتاريخ 2012-09-01.
  27. ^ Colectivo Situaciones (سبتمبر 2003). "On the researcher militant". EIPCP. مؤرشف من الأصل في 2021-07-05. اطلع عليه بتاريخ 2018-11-04.
  28. ^ Sam Halversen (9 سبتمبر 2015). "Militant research against‐and‐beyond itself: critical perspectives from the university and Occupy London" (PDF). Area. 47 (4): 466–472. doi:10.1111/area.12221. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2021-11-01.
  29. ^ Jared Sacks (20 سبتمبر 2018). "On Militancy, Self-reflection, and the Role of the Researcher". Politikon. 45 (3): 438–455. doi:10.1080/02589346.2018.1523349.