سيرة ذاتية

ملخص الحياة المهنية

السيرة الذاتية أو بيان السيرة (بالإنجليزية: Curriculum vitae)‏، هي وثيقة تتضمن موجزًا أو قائمةً بالوظائف ذات الصلة بالخبرة والتعليم. السيرة الذاتية هي أول لقاء بين صاحب العمل المحتمل وطالبي الوظائف، وتستخدم عادة لفرز المتقدمين، وغالبًا ما يعقبها مقابلة أو أكثر في حالة البحث عن وظيفة.

نموذج مطبوع لسيرة ذاتية

عامة

غالباً ما تكون السيرة الذاتية قصيرة (عادة صفحة واحدة)، وبالتالي لا تتضمن سوى خبرات ذات صلة مباشرة بمنصب معين. تحتوي العديد من السير الذاتية علي كلمات جوهرية (keywords) دقيقة يتطلع لها صاحب العمل المحتمل، كما تُستخدم فيها الأفعال بكثافة، ويُعرض محتواها بطريقة انسيابية.

سابقاً كانت السير الذاتية لا تتعدى الصفحتين حيث لا يكرس أصحاب العمل المحتملين الكثير من الوقت لقراءة تفاصيل السيرة الذاتية لكل متقدم. غير أصحاب العمل في بعض البلدان وجهة نظرهم فيما يتعلق بالطول المقبول للسيرة الذاتية. بما أن أعدادًا متزايدة من الباحثين عن عمل وأصحاب العمل يستخدمون محركات البحث عن عمل عبر الإنترنت لإيجاد فرص العمل وشغل الوظائف، دعت الحاجة إلى سِير ذاتية أطول للتفريق والتمييز بين المتقدمين، كما أصبحت السير الذاتية التي يزيد طولها عن صفحتين أكثر قبولاً عند أصحاب العمل الكثير من المتخصصين في كتابة السيرة الذاتية والموارد البشرية يؤمنون أن السيرة الذاتية يجب أن تأخذ كفايتها من الطول لتعطي وصفًا موجزًا، وكافيًا، ودقيقًا للتاريخ الوظيفي للمتقدم ومهاراته. ازدادت شعبية انتقال السير الذاتية مباشرة لأصحاب العمل في أواخر عام 2002. وتمكن الباحثون عن عمل من الاطلاع على سير استمارة طلب الوظيفة والتواصل مع أصحاب العمل عبر الاتصال المباشر بالبريد الإلكتروني وتفجير السيرة الذاتية، وهو مصطلح يعني التوزيع الهائل للسير الذاتية لزيادة وضوح الشخصية داخل سوق العمل إلا أن التوزيع الهائل للسير الذاتية قد يكون له تأثير سلبي على فرص المتقدمين في الحصول على التوظيف الآمن حيث أنها لا تميل إلى كونها مصممة خصيصًا لشغل الوظائف المحددة التي تقدم لها طالب العمل.لذلك فإنه عادة ما يكون تعديل السيرة الذاتية وفقًا للوظيفة المُتَقَدَّم لها أكثر معقولية.

التعقيد والبساطة في تنسيق مختلف السير الذاتية يؤدي إلى الإسفار عن نتائج مختلفة من شخص لآخر لشغل المنصب وللصناعة. ومن المهم الإشارة إلى أن السير الذاتية التي يستخدمها أصحاب المهن الطبية، والأساتذة، والفنانين وأصحاب العديد من المجالات المتخصصة قد تكون طويلة نسبيًا. فعلى سبيل المثال، السيرة الذاتية للفنانين يُستبعد فيها عادةً الأعمال غير الفنية، ويمكن أن تشمل قوائم طويلة من المعارض الجماعية والمنفردة (معرض فردي).

مصطلح

بيان السيرة في اللاتينية تعني «مسار الحياة» والسيرة الذاتية في الفرنسية تعني «الموجز». في عالم الأعمال، تستخدم كلمة résumé (تكتب أيضًا resumé و 'resume) في الولايات المتحدة وكندا الإنجليزية. تستخدم عبارة curriculum vitae وCV في المملكة المتحدة، ونيوزيلندا في جميع السياقات، وتستخدم كلمةrésumé بنسبة ضئيلة.

في أمريكا الشمالية، وأستراليا والهند يمكن استخدام مصطلحات "résumé" و"CV" بنفس المعنى.ومع ذلك، لكلمة résumé في كثير من الأحيان نمط تنظيمي حر وتستخدم للبحث عن فرص عمل في القطاع الخاص، في حين curriculum vitae (و تسمى أيضًا vita، ولكن ليس curriculum vita، انظر أدناه) لديها عادةً شكل وتنسيق موحد وتستخدم لغرض البحث عن وظائف في المؤسسات الأكاديمية أو التعليمية.وثمة فرق آخر هو أن كلمة résumé تميل إلى أن تكون أكثر وصفًا ومصممة لغرض محدد أو جمهور معين، في حين curriculum vitae تميل إلى أن تكون منظمة بحيث تعرض بيانات الشخص بطريقة مدمجة مع تحديد واضح للتسلسل الزمني.على سبيل المثال، السيرة الذاتية -résumé قد تبدأ بعبارة عن هدف شخصي، تليها قائمة بأهم الإنجازات أو الخصائص مرتبة حسب الأهمية، في حين بيان السيرة - curriculum vitae غالبًا ما يتضمن قوائم بيانات كاملة ومنسقة، مثل المؤسسات التعليمية التي تم الالتحاق بها، والدرجات التي تم الحصول عليها، والتاريخ الوظيفي، والانتماءات المهنية والمنشورات التي تم تأليفها، الخ. السيرة الذاتية -résumé قد تكون أو لا تكون ممثلة للتاريخ الكامل للشخص من دون تقصير، في حين بيان السيرة - curriculum vitae عادةً ما يعني أنه لا توجد إغفالات، وعلى وجه الخصوص، لا توجد فجوات زمنية.

الكلمةبيان السيرة - curriculum vitae في اللاتينية تعني «مسار الحياة». في حين أنه من المناسب كتابة إما curriculum vitae أو vita ، فإنه من غير الصحيح استعمال عبارة اcurriculum vita ، الكلمة vitae هي مضاف إليه (إضافة (لغة)) من vita .صيغة الجمع من curriculum vitae هي curricula vitae .

تاريخ

جرى تطوير عمل السيرة الذاتية أول مرة في سبعينيات القرن الماضي، إذ نشأ عن صورة التطور البشري التي قدمها رودولف شتاينر في أوائل القرن العشرين. وصف شتاينر التطور الجسدي والروحاني والروحي منذ الولادة حتى الموت بتفصيل كبير، وأدرج -باعتباره جانبًا مهمًا من جوانب الإنسان كله- النمو الروحي الإضافي للروح بعد الموت وخلال الحياة المتتالية، أي التناسخ. عرف شتاينر أنه في عصرنا ستوجد حاجة هائلة إلى زيادة الفهم الاجتماعي، وأن دراسة التنمية البشرية ستكون أساسًا لمثل هذا الفهم.

يظهر أحد أقدم أوصاف أعمال السيرة الذاتية التي قدمها رودولف شتاينر في محاضرة بعنوان «كيف يمكن التغلب على تدمير الروح في العصر الحديث؟» [1] تطوير: ما يمكن أن أسميه التاريخ الطبيعي الإيجابي للتطور البشري الفردي، الذي يجب نشره من طريق التفاهم. وحيثما نستطيع أن نصف كيف تطور هذا الشخص أو ذاك، يجب أن نكون قادرين على إعطاء وصف محب للتطور البشر، مثلما لاحظنا ذلك، ودراسة الحياة ضرورية، والإرادة لفهم الحياة .

اعتمادًا على المراجع العديدة الموجودة في المحاضرات المتعددة التي ألقاها رودولف شتاين، بدأ طلاب عمله وقادة المجتمع الأنثروبولوجي بإنشاء ممارسات يشار إليها اليوم بنحو جماعي باسم «عمل السيرة الذاتية» (أو أحيانًا «الفن الاجتماعي»). قاد اثنان من هؤلاء القادة (برنارد ليفي، وهو طبيب هولندي، وجوردون بوركهارت، وهو طبيب لا يزال يعيش ويمارس في البرازيل، ويعد من المعلمين والمؤلفين على حد سواء) مبادرة رائدة وقدموا هذه الطريقة الجديدة للاستشارة الحياتية، أولًا في المناطق المعنية وقريبًا للعالم. في الولايات المتحدة، بلغت جهود جورج جزيلا أونيل ذروتها في نشر (بقلم فلورين لاوندز، بعد وفاة أونيل) كتاب الحياة البشرية، وهو تصوير غني للتطور البشري، من الولادة حتى الموت، واستكشاف شامل من عملهم الأصلي في تطوير مخطط الحياة، ومجموعة شاملة من المراجع التي قدمها الدكتور شتاينر فيما يتعلق بالسيرة البشرية.

طريقة أو طرق العمل

عمل السيرة الذاتية يدور حول الاستماع. في صميم عمل السيرة الذاتية فهم أن كل قصة حياة هي كشف فريد عن النية والحكمة العميقة. بالنسبة إلى ممارس السيرة الذاتية، فإن كل «رحلة» مقدسة، ويوجد فهم لكون «المسافر» يجري إعلامه باستمرار بالحقائق الفردية والعالمية. يجلب ممارسو السيرة الذاتية منظورًا واسعًا وتمارين فنية واستماعًا حقيقيًا لاستكشافات الحياة. عمل السيرة الذاتية ظاهري، أي أساليبها القائمة على علم الظواهر،خاصة كما طورها يوهان جوته. يعمل ممارسو السيرة الذاتية (يُطلق عليهم أيضًا عمال السيرة الذاتية والفنانين الاجتماعيين) من طريق: ورش العمل، ودورات تعليم الكبار، والمحادثات الفردية أو الجماعية الصغيرة، والاستشارة، والتعليم المستمر للمهنيين.

ورش عمل ودورات

يجري تقديمها على أنها مجموعة متنوعة من الموضوعات، وعادة ما تكون عملية التعلم مفعمة بالفن الاجتماعي. قد تشمل الجلسات محادثات قصيرة، وتمارين السيرة الذاتية، والعمل مع سرد القصص، ومراقبة الطبيعة، والأعمال الفنية، والتأمل أو الممارسة الداخلية، والمحادثة. تتمثل إحدى هدايا العمل في مجموعات في التقدير المتزايد لكل حياة فريدة من نوعها، إذ يتردد صداها في سياق الأنماط العالمية.

محادثة

كونها واحدة من أكثر الأنشطة البشرية، فإن المحادثة أساسية لعمل السيرة الذاتية.

تقديم المشورة

بعض ممارسي السيرة الذاتية المعتمدين مرخصون أيضًا في تقديم المشورة والعلاج النفسي والعمل الاجتماعي وما شابه ذلك. عادة ما يعملون في بيئة رسمية أو سريرية ويكونون قادرين على معالجة الأزمات والأحداث المتغيرة للحياة والصعوبات الداخلية والمرض.

الاستشارة والتعليم المستمر

يمكن لممارسي السيرة الذاتية تقديم وجهات نظر جديدة للمهن الحالية، مثل العلاج بالفن والطب ورعاية كبار السن والتكيُّف والعمل مع المشردين وغير ذلك.

االمراجع

[2]

[3]

[4]

[5]

[6]

أساليب

السيرة الذاتية البسيطة هي ملخص وعادة ما تقتصر على صفحة أو صفحتين من الحجم A4 (A4) أو مقاس الرسالة (قياس الورق)مسلطة الضوء على تلك التجارب والشهادات التي يرى الكاتب أنها الأكثر صلة بالوظيفة المنشودة.السير الذاتية عادة ما تكون أطول.

السير الذاتية يمكن ترتيبها بطرق مختلفة:

السيرة الذاتية المرتبة ترتيباً زمنياً

السيرة الذاتية المرتبة ترتيبًا زمنيًا تعدد خبرات المرشح في مجال العمل بترتيب زمني معكوس، شاملةً بصفة عامة آخر 10 إلى 15 سنة وهي الأكثر شيوعًا.عند استخدام هذا النوع، يشكل قسم الخبرة المهنية الجزء الرئيسي من الوثيقة، بدءًا بأحدث التجارب عودةً بالزمن إلى الوراء من خلال سلسلة من التجارب السابقة. حيث تعمل على بناء مصداقية من خلال الخبرة المكتسبة، في حين أنها تصور النمو الوظيفي على مر الزمن.في المملكة المتحدة تمتد السيرة الذاتية المرتبة ترتيبًا زمنيًا لتشمل ما يعود إلى مؤهلاتالشهادة العامة للتعليم الثانوي (GCSE)/المرحلة القياسية

السيرة الذاتية المرتبة ترتيباً وظيفياً

السيرة الذاتية المرتبة ترتيبًا وظيفيًا تعدد خبرات العمل والمهارات حسب مجال المهارة أو المهام الوظيفية. وتستخدم لتأكيد التركيز على المهارات التي هي محددة لنوع الوظيفة المنشودة.هذا النوع يؤكد على قدرات مهنية محددة ويستخدم ملخصات الخبرة كوسيلة اتصال رئيسية بالكفاءة المهنية.في المقابل، سوف تسلط السيرة الذاتية المرتبة زمنيًا الضوء على الكفاءات قبل جدول زمني شامل يستعرض النمو الوظيفي بترتيب زمني معكوس حيث تذكر أحدث التجارب أولاً. وتعمل بشكل جيد للذين يسعون إلى تغيير وظائفهم بوجود تنوع في التاريخ الوظيفي وقليل من الخبرة في العمل.يفضل استخدام السيرة الذاتية المرتبة ترتيبًا وظيفيًا للتقديم على الوظائف التي تتطلب مجموعة مهارات محددة جدًا أو سمات شخصية واضحة.

السيرة الذاتية الجامعة

السيرة الذاتية الجامعة تحقق التوازن بين النهج الوظيفي والزمني.السيرة الذاتية المرتبة بهذه الطريقة عادةً ما تكون على شكل قائمة بمهارات العمل مرتبة حسب الوظيفة، تليها قائمة بأصحاب العمل وفقًا لتسلسلهم الزمني. وتميل إلى تكرار نفسها، لذلك فهي أقل استخدامًا من الانواع الأخرى.

بيان السيرة

في الولايات المتحدة وكندا، يتوقع أن تحوي السيرة الذاتية قائمة شاملة بالتاريخ المهني تتضمن كل وظيفة تم الالتحاق بها، والاعتماد الأكاديمي، والمنشورات، والمساهمات أو الإنجازات المهمة.في بعض المهن، قد تشمل عينات من عمل الشخص وقد تشغل الكثير من الصفحات.

كانت هناك محاولة فيالاتحاد الأوروبي (الاتحاد الأوروبي) لوضع نموذج موحد للسيرة الذاتية يعرف ب Europass (Europass) (في عام 2004 من قبل البرلمان الأوروبي (البرلمان الأوروبي) والمفوضية الأوروبية (المفوضية الأوروبية)) وبتشجيع من الاتحاد الأوروبي لتسهيل هجرة المهارات بين البلدان الأعضاء، على الرغم من ذلك لم تستخدم على نطاق واسع في معظم السياقات.

المعيار البريطاني

المعيار البريطاني للسيرة الذاتية قد يحوي النقاط التالية:[7]

  • تفاصيل شخصية في الأعلى، مثل الاسم بالخط العريض، والعنوان، وأرقام الهاتف، وعنوان البريد الإلكتروني (إن وُجد).الصور غير مطلوبة على الإطلاق، إلا إذا طلب منها ذلك.السير الذاتية الحديثة هي أكثر مرونة.
  • الملف الشخصي، سواء كان كاتبها أول أو ثالث شخص ثالث، فقرة قصيرة عن الباحث عن عمل.لهذا ينبغي أن تكون واقعية بحتة، وخالية من أي رأي عن صفات الكاتب مثل «الحماسة»، و«الإقبال»، وغيرها.
  • قائمة تعداد نقطي بالمهارات الرئيسية للباحث عن عمل، أو الأصول المهنية وحدها التي هي إلى حد ما غير متطورة
  • قائمة مرتبة ترتيبًا زمنيًا معكوسًا بخبرات (فترة تدريب) الباحث عن عمل، متضمنة دوره أو دورها الحالي.السيرة الذاتية ينبغي أن تحوي التاريخ الوظيفي الكامل للكاتب.قسم التاريخ الوظيفي ينبغي أن تصف الإنجازات بدلاً من الواجبات.الوظائف التي تم الالتحاق بها في بداية التاريخ الوظيفي للشخص يمكن أن تصنف معًا في ملخص قصير، أما الوظائف التي تم الالتحاق بها في الآونة الأخيرة يجب أن توضح المفهوم، والتخطيط، والإنجازات، والأدوار.
  • قائمة مرتبة ترتيبًا زمنيًا معاكسًا بالمؤهلات التعليم (تعليم)ية والتدريب (تدريب)ية للباحث عن عمل متضمنة قائمة بمؤهلات (qualification)ه (ا) مثل المؤهلات الأكاديمية (الشهادة العامة للتعليم الثانوي (GCSEودرجات الامتياز (A-Levelودرجة (شهادة جامعية) التعليم العالي (Highers)، وغيرها) إضافة إلى مؤهلاته (ا) المهنية (المؤهلات المهنية الوطنية (NVQ)، والعضوية في المنظمات المهنية، وغيرها) إذا كان الباحث عن عمل قد غادر للتو المكان الذي تعلم فيه يتم عكس تسلسل ذكر خبرة العمل والتعليم.
  • تاريخ الميلاد، الجنس (نوع اجتماعي) إذا كان اسمك الأول مبهم الاسم الأول، سواء كان لديك رخصة قيادة (رخصة قيادة) كانت قياسية—ولكن ليس هناك ما هو مطلوب، ويجب ألا نضيع المساحة على التوافة.صاحب العمل الذي يطالب بتاريخ الميلاد والجنس من غير داعٍ قد يجد نفسه على الجانب الخاسر lk التشريعات المناهضة للتمييز (anti-discrimination legislation) الحديثة.
  • هوايات (هواية) واهتمامات (interest) الباحثين عن عمل (اختياري)

انه من الواجب أن تكون مطبوعة أو مكتوبة آليًا، ليست بخط اليد.

أخطاء

هناك بعض الأخطاء (faux pas) في السير الذاتية:

  • السيرة الذاتية التي تشغل أكثر من جانبين كاملين من ورق مقاسه A4 (A4)(وهذه القاعدة لا تنطبق على التقديم للمناصب الأكاديمية التي تتضمن سيرتها الذاتية عادة على قائمة كاملة من المنشورات وأوراق المؤتمرات الرئيسية.السير الذاتية لشغل وظائف التدريس في مرحلة ما بعد الثانوية، والبحث، والإدارة الأكاديمية ليس لها طول محدد.)
  • كتابة أي شيء مسيء (الازدراء) عن أشخاص أو شركات أخرى.[8]
  • إذا كان التقديم على وظيفة محددة، فإن حذف رسالة التغطية (خطاب تقديم) يشرح ملاءمة الشخص.

ملاحظات

وينبغي للسير الذاتية أن تكون واقعية بحتة دون أن تترتب على المهارات التي لا وجود لها.

وكما هو الحال مع résumés، السير الذاتية تخضع لتجنيد البدع.على سبيل المثال، * في البلدان الناطقة باللغة الألمانية، كان احتواء السيرة الذاتية على الصورة إلزاميًا لفترة طويلة.

  • في سوق العمل الهند (الهند)ي الضخم، يفضل أن يكون المتقدم حسن المظهر خاصة في وظائف صناعة الخدمات (صناعة الخدمات) (الفنادق (فندقوالطيران (طيران)، وما إلى ذلك) والبيع و التسويق (تسويقو مكتب الاستقبال (مكاتب امامية [الإنجليزية]) وخدمة العملاء (خدمة العملاء).وعلاوة على ذلك، يفضل أرباب العمل الهنود السيرة الذاتية الطويلة.
  • وجود صورة للمتقدم الطلب مثبط للعزيمة بشدة في الولايات المتحدة، لأنها تشير إلى أن صاحب العمل من شأنه التمييز على أساس مظهر الشخص -- العمر (تفرقة عمريةالعرق (عنصريةالجنس (التمييز على أساس الجنسالجاذبية (الجاذبية الجسدية)، أو ما شابه ذلك.يستثنى من ذلك المسرح وصناعة عروض الأزياء، حيث أنه من المتوقع أن تشمل السيرة الذاتية صور المتقدم؛ يطلق الممثلون على مثل هذه الصور head shot (head shot) s.
  • وعند ذكر العمالة الغير أكاديمية في الولايات المتحدة، تأتي أحدث المشاركات في العموم أولاً (ترتيب زمني معاكس).
  • استخدام «عبارة بيان الهدف» في أعلى الوثيقة (مثل «أبحث عن منصب موظف استقبال في المحلات») كان أمرًا مشجعًا عليه بقوة في الولايات المتحدة في منتصف التسعينات لكنه تراجع في أواخرها.غير أنه مع سيل السير الذاتية الموزعة عبر الإنترنت منذ أواخر التسعينات، أصبح بيان «الهدف» و/ أو «ملخص المهارات» أكثر استخدامًا للمساعدة في تحديد ما إذا كان المتقدم مؤهلاً ومناسبًا.هي ليست سائدة في أماكن أخرى.
  • البيان الجانبي (أو الوصف المصغر) بروتوكول وضعته وكالات التوظيف في أواخر الثمانينات.العديد من المرشحين يبدأون سيرتهم الذاتية بمثل هذا البيان.البيان قد يكون عبارة عن فقرة قصيرة أو عدد من النقاط التي تحدد أفضل المهارات والخبرات لدى المرشح.
  • تعداد مهارات الحاسب الآلي (مثل الكفاءة في استخدام برامج معالجة النصوص) كان يشكل فارقًا كبيرًا خلال الثمانينات ولكن في الماضي (موضة) كان يؤخذ بعين الاعتبار في أكثر المناصب الاحترافية قبل التسعينات.
  • في الثمانينات وأوائل التسعينات في الولايات المتحدة، كان الاتجاه هو عدم السماح للسيرة الذاتية بتجاوز الصفحة الواحدة.في أواخر التسعينات، سقط هذا التقييد من كونه حديث الطراز، حيث أصبح شائعًا أن تتكون السيرة الذاتية من صفحتين أو ثلاثة.

السيرة الذاتية الالكترونية

فتحت شبكة الإنترنت الباب لعصر جديد في السير الذاتية.بما أن البحث عن فرص العمل أصبح أكثر إلكترونية، فإن السيرة الذاتية حذت حذوها.أصبح من الشائع عند أصحاب العمل قبول السيرة الذاتية إلكترونيًا فقط، سواء كان ذلك من الناحية العملية أو الأولوية.هذة الطفرة الإلكترونية غيرت الكثير في طريقة متابة السيرة الذاتية، وقراءتها، والتعامل معها.

بعض المجالات المهنية وتشمل قسمًا خاصًا يعدد أعمال الكاتب على مدى الحياة.للمجالات ذات صلة بالحاسوب، برمجية (برمجية) وبالنسبة للموسيقيين وملحنين، ديسكوغرافيا (ديسكوغرافيا) للممثلين، فيلموغرافيا (فيلموغرافيا).

الاحتفاظ بالسيرة الذاتية على الإنترنت أصبح أمرًا شائعًا للعاملين في المهن التي تستفيد من الوسائط المتعددة وتحتوي الكثير من التفاصيل المُقدَّمة من السيرة الذاتية المكتوبة باللغة المستخدمة لإنشاء صفحات الإنترنت، مثل الممثلين، والمصورين، ومصممي الجرافيك والمطورين، والراقصين، وغير ذلك.

يجد الباحثون عن عمل طلبًا متزايدًا على النسخة الإلكترونية من السيرة الذاتية لأصحاب العمل الذين يستخدموت التعيين عبر الإنترنت (Internet recruiting) في أي وقت.السيرة الذاتية الإلكترونية تختلف عن التقليدية في كونها شاملة وتسمح بعكس رؤية الفرد.خلافًا للسيرة الذاتية العادية التي تتكون من صفحتين والتي تستعرض خبرات العمل والمؤهلات التعليمية التي تم الحصول عليها في الآونة الأخيرة فقط، فإن السيرة الذاتية الإلكترونية تظهر تطور مهارات الفرد على مدى حياته المهنية.

للباحثين عن عمل، استخدام السيرة الذاتية الإلكترونية تسهل توزيعها لأصحاب العمل المختلفين عبر الإنترنت.خدمات توزيع السير الذاتية عبر الإنترنت ظهرت للسماح للباحثين عن عمل اختيار أصحاب العمل وتوزيع سيرهم الذاتي عبر البريد الإلكتروني.

وهناك ميزة أخرى للسيرة الذاتية الإلكترونية وهي أنها أدت إلى توفير الكثير مما كان يُستهلك في أساليب التعيين التقليدية.تضمنت منظمة إدارة التوظيف إعلانات الإنترنت في دراسة لتكلفة الاستئجار لعدة سنوات.على سبيل المثال، في عام 1997 تم الإفادة بأن متوسط تكلفة الاستئجار للإعلان مطبوع بلغت 3295 دولار، في حين أن متوسط تكلفة الاستئجار على الإنترنت بلغت 377 دولار.[9] أدى هذا بدوره إلى خفض التكاليف للعديد من المنظمات النامية، بالإضافة إلى توفير الوقت والطاقة في التعيين.كان على أرباب العمل فرز عدد ضخم من الأوراق لإيجاد المرشحين المناسبين من دون أي وسيلة لتسريب المرشحين الضعفاء وذلك قبل أن تتطور السيرة الذاتية لتصبح إلكترونية. أصبح أصحاب العمل قادرين على البحث عن العوامل الخصائص المختلفة في قاعدة بيانات السير الذاتية للحد من عددها حيث يجب إعادة النظر بالتفصيل عند البحث عن المرشح المثالي.

وأخيرا، أتاح الإنترنت ظهور تقنيات جديدة يمكن استخدامها في السيرة الذاتية، مثل السيرة الذاتية المصورة وهي شائعة لدى الباحثين عن عمل في مجال الوسائط المتعددة. آخر ما توصلت إليه التكنولوجيا هي السيرة الذاتية ذات الرسوم البيانية، مثل السيرة الذاتية البصرية.[10]

المصادر

  • السيرة الذاتية الأوروبية ، جان بيير تيوليت، باريس، أفضل طبعات، 1997.ردمك 2 87 73 1131 7

انظر أيضًا


المراجع

  1. ^ "Lecture: How Can the Destitution of Soul in Modern Times Be Overcome?"، wn.rsarchive.org، اطلع عليه بتاريخ 29 فبراير 2016.
  2. ^ https://rsarchive.org/Books/GA026/English/RSP1973/GA026_index.html نسخة محفوظة 2022-03-07 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ https://rsarchive.org/Lectures/GA119/English/RSP1968/MacMic_index.html نسخة محفوظة 2022-05-23 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ https://rsarchive.org/Books/GA009/English/AP1971/GA009_index.html نسخة محفوظة 2022-10-08 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ https://rsarchive.org/Books/GA013/English/AP1972/GA013_index.html نسخة محفوظة 2022-05-22 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ https://rsarchive.org/Lectures/KnoSpi_index.html نسخة محفوظة 2022-05-22 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ مكجي، بول ؛ كتابة السيرة الذاتية التي تعمل ، ديسمبر 2002
  8. ^ هارجريفز، جولي: كيف تكتب سيرة ذاتية "قاتلة";الباب 3 -- توجيه رسائل الخفية، ، 2006، تم استرجاعها في أيار / مايو ،15 عام 2007. http://www.hark.net.au/cgi-bin/viewebook.plx?bkdir=writing_cv&bkname=cv نسخة محفوظة 2020-06-02 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ مقالاتالتطوير الوظيفي -- دليل التخطيط الوظيفي -- الفرص الوظيفية نسخة محفوظة 07 يناير 2008 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ كيف يحصل العامل القديم على مقابلة -- US News and World Report نسخة محفوظة 18 يونيو 2009 على موقع واي باك مشين.

المزيد من القراءات

  • بينيت، سكوت أ. أركان Résumé النمط: القواعد الأساسية وفتح العينين نصائح للكتابة رسائل Résumés والغلاف هذا العمل. AMACOM, 2005 ISBN 0-8144-7280-X.
  • وتكومب، سوزان بريتون. سحر السيرة الذاتية: الأسرار التجارية في فن كتابة السيرة الذاتية، الطبعة الثالثة.JIST للنشر، 2006.ردمك 978-1593573119.

الروابط الخارجية