سوما (لعبة فيديو)

لعبة فيديو

سوما (بالإنجليزية: SOMA)‏، هي لعبة فيديو إلكترونية من إنتاج ونشر شركة فيكشينال جيمز في شهر سبتمبر سنة 2015م، وهي من نوع رعب البقاء وخيال علمي، وتعمل على عدة منصة ألعاب الفيديو ومنها بلاي ستيشن 4 ومايكروسوفت ويندوز ولينكس.[5][6][7][8]

سوما
Soma
SOMA cover.png

المطور فريكشنال غيمز
الناشر فريكشنال غيمز
الموزع متجر إيبك غيمز،  وغوغ دوت كوم،  وستيم[1]،  ومتجر همبل  [لغات أخرى]‏،  ومتجر مايكروسوفت،  ومتجر ديسكورد  [لغات أخرى]‏،  وبلاي ستيشن ناو[2]،  وبلاي ستيشن ستور  تعديل قيمة خاصية (P750) في ويكي بيانات
المخرج توماس غيريب
الكاتب ميكايل هيدبرغ
الموسيقى ميكو تاريما
محرك اللعبة اتش بي إل إنجن 3 [3]
النظام مايكروسوفت ويندوز، أو إس إكس، لينكس، بلاي ستيشن 4[4]
تاریخ الإصدار 22 سبتمبر 2015[4]
نوع اللعبة رعب البقاء
النمط لعبة فردية
الوسائط توزيع رقمي
تحميل رقمي  [لغات أخرى]‏  تعديل قيمة خاصية (P437) في ويكي بيانات
التقييم
ESRB تعديل قيمة خاصية (P852) في ويكي بيانات
ESRB 2013 Mature.svg

الموقع الرسمي الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات

القصةعدل

في عام 2015، نجا بطل الرواية سيمون جاريت من حادث سيارة، لكنه عانى من تلف شديد في الدماغ ونزيف في الجمجمة. بسبب إصاباته، وافق سيمون على الخضوع لفحص تجريبي للدماغ تحت سيطرة طالب الدراسات العليا ديفيد مونشي. أثناء المسح، يبدو أن سيمون استعاد وعيه على موقع Upsilon من باثوس-2 (PATHOS-II)، وهو مركز أبحاث غواصة مهجورة على ما يبدو. يقيم سايمون علاقة مع امرأة تدعى كاثرين تشون، والتي تدعوه إلى موقع لامدا (Lambda) ويكشف أنه استيقظ في عام 2104، بعد عام واحد من تدمير مذنب للأرض وغادر إلى باثوس-2 كموقع أخير للإنسانية. على طول الطريق، يواجه سيمون روبوتات يعتقد أنها إنسانية ويتجاوز روبوتات عدائية.

لدى وصوله إلى موقع لامدا، يكتشف سيمون أن كاثرين ليست إنسانيًا، ولكنها مسح دماغي لموظف في باثوس-2 تم تنزيلها في وحدة تخزين. سيمون نفسه هو نتيجة لمسح دماغه من عام 2015 الذي تم تحميله في الجثة المعدلة لموظف باثوس-2 آخر من قبل مخابرات اصطناعية تدعى وحدة الحراسة (WAU)، والتي سيطرت على المركز وحولت جميع البشر الباقين على قيد الحياة إلى المسوخ الميكانيكية للوفاء بمهمتها في الحفاظ على الإنسانية. الوسيلة الوحيدة لأي شيء من أصل إنساني يهرب من الأرض ويحفظ في ARK، وهو الصندوق الأسود الرقمي الذي صممته كاثرين والذي يضم عالماً محاكياً تم فيه الحفاظ على مسح جميع أدمغة أفراد باثوس-2. وعلى الرغم من اكتماله، لم يتم إرسال ARK إلى الفضاء. يوافق سيمون على مساعدة كاثرين في استعادة ARK واستكمال مهمتها.

نظرًا لأن ARK محتجز في موقع Tau على أعماق المحيط الأطلسي المطلقة، يتجه سيمون إلى موقع Theta لاسترداد غواصة تسمى DUNBAT يمكنها تحمل الضغط السحيق. لسوء الحظ، عبث فرقة وحدة الحراسة بشكل استباقي لـغواصةDUNBAT، أجبر سيمون على الانتقال إلى موقع Omicron ولإنشاء جسم جديد قادر على السفر عبر قاع البحر. أثناء البحث عن المكونات الأساسية في Omicron، يتلقى Simon رسائل ذهنية من أخصائي الذكاء الاصطناعي في باثوس-2 يوهان روس، الذي يطالبه بتدمير مسوخ وحدة الحراسة. عند الانتهاء من جثة سيمون الجديدة، تقوم كاثرين بنسخ وعي سايمون بها، مما يؤدي إلى اضطر سايمون إلى الاختيار بين القتل الرحيم لسيمون في جسده القديم أو تركه لأي مصير يصيبه.

نزولاً إلى الهاوية، يسترجع سيمون ARK من موقع Tau ويأخذه باتجاه موقع Phi، حيث يوجد مدفع Omega space. ومع ذلك، فهو مضطر إلى الالتفاف عبر موقع Alpha، حيث يتم إخفاء نواة وحدة الحراسة.يمنح روس سيمون الفرصة للتخلص من وحدة الحراسة، بينما يخطط سراً لقتله لمنع وحدة الحراسة من التكيف مع مناعة سيمون. قبل أن يتمكن من القيام بذلك، يُلتهم روس برافعة مائية، يهرب منها سايمون من خلال الوصول إلى موقع فاي.

في موقع فاي، تنسخ كاثرين سيمون ويمسح دماغه المسح الضوئي في ARK في اللحظة الأخيرة قبل إطلاقه في الفضاء. عندما يكون سيمون مرتبكًا بشأن سبب بقاء الاثنين على الأرض على الرغم من إنجازهما، تشرح كاثرين أن نسختهما هي التي تسكن ARK وتناقش معه حول طبيعة مهمتهما حتى وحدة تخزينها في دوائر قصيرة من الجهد المبذول. يُترك سايمون عاجزًا وحيدًا في ظلمات الهاوية.

في مشهد ما بعد الاعتمادات، تم نسخ إصدار سيمون إلى ARK، وهو غير مدرك تمامًا للآخر من سيمون الذي ترك في باثوس-2، يستيقظ ويجتمع مع كاثرين في منظر طبيعي شاعري. وفي الوقت نفسه، ينجرف ARK إلى الفضاء ويترك الأرض المدمرة وراءه.

تقييمات اللعبةعدل

تلقى سوما «مراجعات مفضلة عموما» وفقا لموقع مراجعة مجمع ميتاكريتيك. في عام 2018، احتلت في GamesRadar المرتبة التاسعة في قائمة «أفضل 20 لعبة رعب في كل العصور».[9]

بعد عشرة أيام من الإصدار، باعت سوما 92,000 نسخة، وهو ما يتجاوز 20,000 نسخة من لعبة الرعب السابقة أمنيشيا: ذا دارك ديسينت في أسبوعها الأول. في مارس 2016، أعلنت شركة فيكشينال جيمز أن اللعبة قد بيعت أكثر من 250000 نسخة وأن الشركة كانت على وشك الانتهاء، مما تطلب منهم بيع 276,000 نسخة. في منشور للمدونة احتفالا بسنة واحدة من الإصدار، قدرت فيكشينال جيمز أن أرقام المبيعات قد تجاوزت 450,000 نسخة. في جوائز Golden Joystick لعام 2016، تم ترشيح سوما لثلاث فئات: أفضل لعبة أصلية وأفضل رواية قصة وأفضل تصميم مرئي.

استقبال
مجموع النقاط
المجموعنقاط
ميتاكريتيك(PC) 84/100[10]
(PS4) 79/100[11]
(XONE) 82/100[12]
نتائج المراجعة
نشرةنقاط
دستركتويد9/10[13]
غيم إنفورمر8.5/10[14]
غيم ريفولوشن     [15]
غيم سبوت9/10[16]
غيمز رادار     [17]
غيم تريلرز7.8/10[18]
آي جي إن8.1/10[19]
بي سي غيمر (الولايات المتحدة)80/100[20]
بوليغون9/10[21]
فيديو غيمر.كوم8/10[22]

مصادرعدل

  1. ^ المخترع: فالف — الرخصة: رخصة مملوكة
  2. ^ All PS Now games A-Z — تاريخ الاطلاع: 5 يوليو 2021 — مؤرشف من الأصل في 3 يوليو 2021
  3. ^ Grip، Thomas (11 أكتوبر 2013). "SOMA: Frictional Games Brings Sci-Fi Horror to PS4". بلاي ستيشن Blog. مؤرشف من الأصل في 2018-02-10. اطلع عليه بتاريخ 2013-10-13.
  4. أ ب Futter، Mike (28 مايو 2015). "Frictional's Soma Has A Release Date, 12 Minutes Of New Gameplay Footage, And An ARG". Game Informer. مؤرشف من الأصل في 2017-09-14. اطلع عليه بتاريخ 2015-05-28.
  5. ^ Savge، Phil (11 أكتوبر 2013). "SOMA trailer shows first game footage, Frictional's sci-fi horror due 2015". PC Gamer. مؤرشف من الأصل في 2014-08-24. اطلع عليه بتاريخ 2013-10-11.
  6. ^ Nilsson، Jens (29 مايو 2015). "SOMA Release Date And Gameplay Trailer". Frictional Games website. مؤرشف من الأصل في 2019-04-13. اطلع عليه بتاريخ 2015-05-29.
  7. ^ Nichols، Scott (11 أكتوبر 2013). "'SOMA': First gameplay trailer from 'Amnesia' creators - watch". Digital Spy. مؤرشف من الأصل في 2015-09-25. اطلع عليه بتاريخ 2013-10-13.
  8. ^ "SOMA - Info". Somagame.com. مؤرشف من الأصل في 2018-10-16. اطلع عليه بتاريخ 2013-10-13.
  9. ^ Staff, GamesRadar; Feature, Leon Hurley 2019-02-26T12:48:07Z. "The 20 best horror games of all time". gamesradar (بالإنجليزية). Archived from the original on 2019-04-07. Retrieved 2019-06-20.
  10. ^ "SOMA for PC Reviews". ميتاكريتيك. مؤرشف من الأصل في 2019-09-02. اطلع عليه بتاريخ 2015-09-21.
  11. ^ "SOMA for PlayStation 4 Reviews". ميتاكريتيك. مؤرشف من الأصل في 2019-05-06. اطلع عليه بتاريخ 2015-09-21.
  12. ^ "SOMA for Xbox One Reviews". ميتاكريتيك. مؤرشف من الأصل في 2019-05-10. اطلع عليه بتاريخ 2017-12-01.
  13. ^ Cooke، Caitlin (21 سبتمبر 2015). "Review: SOMA". دستركتويد. مؤرشف من الأصل في 2019-05-07. اطلع عليه بتاريخ 2015-09-21.
  14. ^ Turi، Tim (21 سبتمبر 2015). "Intense Underwater Horror That Makes You Think - Soma - PC". غيم إنفورمر. مؤرشف من الأصل في 2019-08-22. اطلع عليه بتاريخ 2015-09-21.
  15. ^ Vazquez، Jessica (21 سبتمبر 2015). "SOMA Review". غيم ريفولوشن. مؤرشف من الأصل في 2017-04-15. اطلع عليه بتاريخ 2015-09-21.
  16. ^ Wakeling، Richard (21 سبتمبر 2015). "SOMA Review". غيم سبوت. مؤرشف من الأصل في 2019-06-10. اطلع عليه بتاريخ 2015-09-21.
  17. ^ Hurley، Leon (21 سبتمبر 2015). "Soma review: deep sea nightmares". غيمز رادار. مؤرشف من الأصل في 2019-04-07. اطلع عليه بتاريخ 2015-09-21.
  18. ^ Jones، Brandon (22 سبتمبر 2015). "SOMA Review". جيم تريلرز. مؤرشف من الأصل في 2015-11-09. اطلع عليه بتاريخ 2015-09-22.
  19. ^ Krupa، Daniel (21 سبتمبر 2015). "SOMA Review". آي جي إن. مؤرشف من الأصل في 2019-06-03. اطلع عليه بتاريخ 2015-09-21.
  20. ^ Kelly، Andy (21 سبتمبر 2015). "SOMA review". بي سي غيمر. مؤرشف من الأصل في 2019-07-23. اطلع عليه بتاريخ 2015-09-21.
  21. ^ Kollar، Philip (21 سبتمبر 2015). "SOMA review: 20,000 leagues". بوليغون. مؤرشف من الأصل في 2019-05-31. اطلع عليه بتاريخ 2015-09-21.
  22. ^ Orry، Tom (22 سبتمبر 2015). "SOMA Review". VideoGamer.com. مؤرشف من الأصل في 2019-05-04. اطلع عليه بتاريخ 2015-09-22.

وصلات خارجيةعدل