افتح القائمة الرئيسية
الأمعاء الدقيقة و الغليظة في الشخص الطبيعي

سوء الدوران المعوي هو عيب خلقي يتميز بخلل في دوران المعي المتوسط في الجنين (دوران الأمعاء أمر طبيعي في الأجنة؛ حيث يخرج المعي الأمامي و المتوسط و الخلفي من تجويف البطن و يدور 270 درجة في عكس اتجاه عقارب الساعة حول الشريان المساريقي العلوي ثم تعود إلى البطن ثانيةً)[1]؛ و ينتج عنه الآتي:

محتويات

الأعراض و العلاماتعدل

من أولى العلامات لسوء الدوران المعوي ألم في البطن و شد عضلي فيها؛ بسبب الانسداد المعوي عادة، و عادة ما يسبب نمطاً معيناً من البكاء لدى الأطفال؛ إذ يشرع الطفل في البكاء مع جذب طرفيه السفليين للأعلى ثم يتوقف بشكل مفاجئ و لمدة 10-15 دقيقة ثم يبكي ثانيةً.

أعراض أخرىعدل

السببعدل

غير معروف، و هو عيب غير مرتبط بجين محدد، لكن هناك بعض الأدلة على تكرارها في عائلات بعينها[4].

الانتشارعدل

في الولايات المتحدة الأمريكية تحدث في واحد من كل 200 إلى 500 ولادة حية، و معظم المصابين لا يعانون من أية أعراض؛ إذ تظهر الأعراض في واحد من كل 6000 مصاب، و قد تظهر الأعراض و يتم التشخيص في أية سن، و قد تشخص الحالة قبل الولادة.

30-62% من الحالات تعاني من عيوب خلقية أخرى[5].

التشخيصعدل

الأشعة السينيةعدل

قد تظهر الآتي:

حُقن الباريومعدل

يتم حَقن الباريوم في الأمعاء عن طريق الشرج، ثم تصويرها بالأشعة السينية[3].

التصوير بالموجات فوق الصوتيةعدل

تُظهر تغيراً في موضع الشريان المساريقي العلوي و السفلي، فيكون العلوي في الجهة اليمنى للأمعاء، بينما السفلي في الجهة اليسرى.

الأشعة المقطعيةعدل

تظهر تغير موضع كل من الشريان المساريقي العلوي و السفلي، كما تظهر الأمعاء الدقيقة جهة اليمين، و الأمعاء الغليظة جهة اليسار.

تنظير تألقيعدل

يظهر حياد موضع اتصال الاثنا عشر بالصائم عن الموضع الطبيعي[6].

العلاجعدل

يعد سوء دوران الأمعاء حالة طارئة تعالج جراحياً بعد إمداد الطفل بالسوائل عبر الوريد للوقاية من الجفاف، و إعطائه مضادات حيوية[3]، و في الجراحة يتم الآتي:

  • تصحيح عدم الدوران (عن طريق عمل دوران في عكس اتجاه عقارب الساعة).
  • قطع الحزم الليفية على الاثنا عشر.
  • توسيع عنق المساريقا عن طريق فصل الاثنا عشر و الأعور.

كما يتم إزالة الزائدة الدودية كإجراء وقائي أثناء الجراحة.

و يعد إجراء لاد الذي نشره الطبيب ويليام لاد عام 1936م[7] حجر الأساس في علاج سوء الدوران المعوي[8][9].

توقع سير المرضعدل

بعد الجراحة و علاج المشكلة تنمو أغلب الأطفال بشكل طبيعي، و الانفتال الذي يتم علاجه قبل أن يُحدث ضرراً بالأمعاء لا يسبب مضاعفات على المدى الطويل[3].

مراجععدل

  1. ^ Intestinal Malrotation: Background, Pathophysiology, Epidemiology نسخة محفوظة 12 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Intestinal Malrotation and Volvulus نسخة محفوظة 11 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. أ ب ت ث ,https://my.clevelandclinic.org/childrens-hospital/health-info/diseases-conditions/hic-Malrotation
  4. ^ Stalker HJ, Chitayat D (1992). "Familial intestinal malrotation with midgut volvulus and facial anomalies: a disorder involving a gene controlling the normal gut rotation?". Am. J. Med. Genet. 44 (1): 46–7. PMID 1519649. doi:10.1002/ajmg.1320440111. 
  5. ^ Intestinal Malrotation: Background, Pathophysiology, Epidemiology نسخة محفوظة 12 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Intestinal malrotation | Radiology Reference Article | Radiopaedia.org نسخة محفوظة 10 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Intestinal Malrotation Treatment & Management: Medical Care, Surgical Care, Consultations نسخة محفوظة 01 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Ladd WE (1936). "Surgical Diseases of the Alimentary Tract in Infants". N Engl J Med. 215: 705–8. doi:10.1056/NEJM193610152151604. 
  9. ^ Bass KD, Rothenberg SS, Chang JH (1998). "Laparoscopic Ladd's procedure in infants with malrotation". J. Pediatr. Surg. 33 (2): 279–81. PMID 9498402. doi:10.1016/S0022-3468(98)90447-X.