افتح القائمة الرئيسية

سليمان فائق

رجل دولة عثماني في العراق

وهو سليمان فائق بن طالب كهية القفقاسي الأصل من شركس العراق، كان متصرفا للواء البصرة للفترة 1865-1866. ولد عام 1230هـ/ 1814م، شغل مناصب مختلفة في الدولة العثمانية وكان عالِماً بفنون الأدب والنثر والتأريخ والتراجم وطبقات الرجال، وتضلع باللغة التركية وأحاط بدقائقها، وتبحر في آدابها حتى أصبح من مشاهير عصره في الأدب التركي، كما أنه ألم ألماماً واسعاً بتأريخ العراق، وله مجلس في محلة الحيدرخانة في بغداد يحضره الأعيان والأدباء من رجالات العرب والأتراك، وله مؤلفات مخطوطة قليلة منها كتاب تأريخ مماليك بغداد، وكتاب رسائل المنتفق، ومرآة الزوراء، وحروب الإيرانيين في العراق وتاريخ المماليك الكولة مند في بغداد،[1]

سليمان فائق
معلومات شخصية
الميلاد 1230هـ/ 1814م
بغداد  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 1314هـ/ 1896م،
 الدولة العثمانية /بغداد
مكان الدفن محلة الحيدرخانة
الجنسية عراقي
الديانة مسلم
أبناء خالد سليمان، مراد بك سليمان، محمود شوكت باشا، حكمت سليمان
الحياة العملية
المهنة أديب ومؤلف ومترجم

وفاتهعدل

وتوفي في يوم الخميس 28 جمادى الآخرة 1314هـ/ 3 ديسمبر 1896م، ودفن في محلة الحيدرخانة في باحة مسجد صغير خلف متصرفية لواء بغداد سابقاً.[2]

أولادهعدل

مصادرعدل

  1. ^ أعلام السياسة في العراق الحديث - مير بصري - دار الحكمة لندن - الطبعة الأولى 2004 - الجزء الثاني - صفحة 221.
  2. ^ البغداديون أخبارهم ومجالسهم - تأليف إبراهيم عبد الغني الدروبي - بغداد - 1958م - صفحة 71.
 
هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية عراقية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.