افتح القائمة الرئيسية

عباس العزاوي

مؤرخ عراقي

عباس العَزّاوي ( ولد بقضاء الخالص في ديالى بالعراق 1890م/ 1307هـ - وتوفي ببغداد عام 1391 هـ / 1971 م) هو مؤرخ محام أديب عراقي، كان عضوا في عدة مجامع علمية عربية ، أتقن اللغات التركية و الفارسية، واعتنى بالتأليف عن تاريخ العراق وأشهرها موسوعة تاريخ العراق بين احتلالين ، والتي أرخ فيها للفترة التي تمتد من سقوط بغداد عام (656 هـ - 1258 م) إلى نهاية الاحتلال البريطاني. ويعد من أبرز المؤرخين العراقيين في العصر الحديث، وعني بامتلاك المخطوطات حتى إن اسمه ليعد في مقدمة أسماء مالكي المخطوطات وكانت لديه مكتبة ضخمة جدا.

عباس العزاوي
عباس بن محمد الثامر العزاوي
معلومات شخصية
الميلاد 1891
الخالص ، ديالى ،  الدولة العثمانية
الوفاة 17 يوليو 1972 (82 سنة)
بغداد ،  العراق
مكان الدفن مقبرة الغزالي ، بغداد ،  العراق
الجنسية عراقي
الديانة مسلم ، أهل السنة والجماعة
أبناء فاضل ، خالد ، زكية ، رسمية، غنية وراجحة
الأب محمد الثامر العزاوي
الحياة العملية
المدرسة الأم كلية الحقوق العراقية
المهنة محامي ، ومؤرخ
اللغات العربية[1]  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
أعمال بارزة موسوعة تاريخ العراق بين احتلالين

ولادته ونشأتهعدل

هو عباس بن محمد بن ثامر بن محمد بن جادر البايزيد العزاوي، نسبته إلى قبيلة العزة في العراق.[2] ولد في البادية من لواء ديالى (محافظة ديالى) سنة 1890، ولما بلغ الخامسة من عمره توفي والده قتلا فأخذته  أمه مع أخيه علي غالب إلى بغداد للعيش مع عمه اشكح الذي تزوجت منه، وقد عمرت أمه طويلا وناف عمرها على التسعين وكانت عارفة بشمائل عشيرتها وأحوالها (له أخ من أمه بن عمه أشكح اسمه محمد أمين الذي أصبح مديرا للمدرسة المأمونية في الثلاثينيات وابنه ياسين محمد أمين أستاذ الفلسفة في الجامعة)، تعلم القرآن في الكتاتيب.[3]

دراستهعدل

تعلم الترتيل والتجويد على يد عبد مخلص افندي الوسواسي[3] ودخل المدرسة الابتدائية ثم الرشدية العثمانية (المتوسطة). كانت ثقافته الأولى دينية ،حيث درس على يد عدد من علماء الدين منهم الشيخ عبد الرزاق الاعظمي والشيخ عبد الله الموصلي والسيد محمود شكري الالوسي . ونال الإجازة العلمية من الحاج علي علاء الدين الالوسي[4]. دخل مدرسة (كلية الحقوق) في بغداد (القانون حاليا) والتي أسست في أيلول سنة 1908 ، سنة 1919 وتخرج فيها سنة 1921 وبدا يمارس المحاماة واستمر كذلك حتى وفاته في تموز /يوليو 1971 [4].

عمله وأنشطته العامةعدل

  • انتمى إلى جمعية الشبان المسلمين عام 1930م[3]
  • عين معلما في بعض المدارس الابتدائية في بغداد عام 1908م لكنه واظب على الدراسة ونقل بعد ذلك معلما أول في كربلاء، كما تولى التدريس أمدا طويلا في المدارس الأهلية،[5]
  • اشترك في الحرب العالمية الأولى بصفة جندي كاتب [5]
  • ثم عين بعدها كاتبا في المحكمة الشرعية لكنه استقال بعد تخرجه من مدرسة الحقوق عام 1921م وانصرف إلى المحاماة وتوكل في دعاوى من كربلاء والنجف وكركوك وبعقوبة وسائر إنحاء العراق وكان يذهب للمرافعة إمام محاكمها[5]
  • فاز بنائب نقيب المحامين 34-1935م  [6]،

عضوياته في المجامع العلميةعدل

آثارهعدل

يعد عباس العزاوي، بمؤلفاته العديدة، الرائد الأول في ميدان البحث في تاريخ العراق الحديث. لقد ترك العزاوي كثيرا من المؤلفات المطبوعة والمخطوطة [7] أهمها ما يلي :

  1. موسوعة تاريخ العراق بين احتلالين في ثمانية مجلدات، طبع المجلد الأول سنة 1935 والمجلد الثامن سنة 1956، والذي يعد باكورة مؤلفاته التاريخية ويدور هذا الكتاب حول تاريخ العراق الحديث بين الاحتلال المغولي 1258 والاحتلال البريطاني لبغداد 1917.[7]
  2. تاريخ اليزيدية وأصل عقيدتهم
  3. تاريخ عشائر العراق في أربعة مجلدات طبع المجلد الأول سنة 1937 والمجلد الرابع طبع سنة 1956 .[7] والذي يعتبر المرجع الأول في تاريخ العشائر العراقية في العصر الحديث [8]،
  4. "الكاكائية في التاريخ "1949
  5. "والموسيقى العراقية في عهد المغول والتركمان "1951
  6. "تاريخ علم الفلك في العراق وعلاقاته بالأقطار العربية والإسلامية "1958
  7. "التعريف بالمؤرخين "1957
  8. "ذكرى أبى الثناء الالوسي "1958
  9. "تاريخ النقود العراقية "1958
  10. "تاريخ الضرائب العراقية "1959
  11. "تاريخ الادب العربي في العراق " بمجلدين 1960 _1961
  12. "النخل في العراق "1926
  13. مجموعة عبد الغفار الأخرس "1949
  14. "منتخب المختار في علماء بغداد "1938.
  15. رحلة المنشي البغدادي إلى العراق.نقلها من الفارسية إلى العربية [9]

ونشر العزاوي كتبا تراثية منها تفضيل الأتراك لابن حسول " 1941 و "سمط الحقائق في عقائد الإسماعيلية " هذا فضلا عن نشره الكثير من المقالات والدراسات في الصحف والمجلات العراقية والعربية والأجنبية.[7]

وللعزاوي مؤلفات مخطوطة يزيد عددها عن (25) كتابا تدور حول موضوعات تتعلق بالأدب والشعر والعلوم والرياضيات والمدارس والطباعة والعقائد والتصوف والتفسير منها على سبيل المثال "تاريخ التفسير في العراق " و"تاريخ اربيل " و "تاريخ كركوك "[7].

مكتبتهعدل

كان يسافر سنويا إلى تركيا وإيران ولبنان ومصر وسوريا ويجلب معه الكتب والمخطوطات من هذه البلدان، ويشتري المخطوطات بأي ثمن، فجمع مكتبة ضخمة تعد بعشرات الآلاف من الكتب والمخطوطات، وخصص الدور الأسفل من داره على شاطئ نهر دجلة لها ومع ذلك بقيت الكتب تتوارد وتتراكم وتملأ الغرف الأخرى حتى وصلت إلى غرفة النوم فقالت له زوجته (آن لك إن تختار بيني وبين كتبك)[10]

وعرضت عليه مبالغ ضخمة لشرائها منه إلا انه رفض ذلك ولكن بعد وفاته رحمه الله اشترتها مكتبة المتحف العراقي بمبلغ زهيد لم يتجاوز سبعة عشر أو ثمانية عشر إلف دينار[10] ورفض أولاده استلامها (بلغ عدد كتبه ستين ألف كتاب وستة آلاف مخطوطة (وهي أكبر مجموعة مخطوطات منفردة في العالم)، [3] ، حتى أضحى اسمه يقارن بالأب انستانس الكرملي (ت 1947م) في ملكية المخطوطات.

كان رحمه الله يخاف على مصير مكتبته التي كان يعتبرها حياته الثانية، إذ أوصى بأن تبنى بناية على حسابه الخاص، وتوضع كتبه فيها، وتشرف على إدارتها وشؤونها هيئة أمناء هم كل من: حسين جميل، صادق كمونه، كوركيس عواد، مير بصري، سالم الألوسي، وابنه فاضل (سكرتيرا لهذه الهيئة)،[3]

عائلتهعدل

تزوج سنة 1912م وأنجب ولدين فاضل وخالد وأربع بنات زكية، رسمية، غنية وراجحة، تخرج الذكور من كلية الحقوق وعملت الإناث في التعليم.[3]

وفاتهعدل

توفي في 17 يوليو 1971م الموافق 25 جمادى الأولى 1391هـ ودفن في مقبرة الغزالي. وقد نشرت خبر وفاته وكالة الأنباء العراقية[3]

المراجع والمصادرعدل

  • ميربصري، أعلام الأدب العربي في العراق الحديث ط 1 ، 1994 ، دار الحكمة - لندن.
  1. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb15090609g — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  2. ^ الزركلي، خير الدين (1980). "العَزّاوي". موسوعة الأعلام. موسوعة شبكة المعرفة الريفية. اطلع عليه بتاريخ 21 تشرين الأول 2011. 
  3. أ ب ت ث ج ح خ "المؤرخ المحامي عباس العزاوي - ملاحق جريدة المدى اليومية". almadasupplements.com. مؤرشف من الأصل في 11 يونيو 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2019. 
  4. أ ب ت ث ج ح خ "عباس العزاوي بقلمه - ملاحق جريدة المدى اليومية". www.almadasupplements.com. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2019. 
  5. أ ب ت ث أعلام الأدب العربي الحديث في العراق ، مير بصري ص 287
  6. ^ تاريخ المحاماة في العراق، ص82
  7. أ ب ت ث ج "مدونة الدكتور ابراهيم العلاف". wwwallafblogspotcom.blogspot.com. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2019. 
  8. ^ محمد جاسم كاظم ، عباس العزاوي و تاريخ العشائر العراقية ، مجلة الانوار ، عدد 5، بغداد ـ ص43 .
  9. ^ دعوة للباحثين والمهتمين بتراث عباس العزاوي - الرياض نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  10. أ ب أعلام الأدب العربي في العراق الحديث لمير بصري ص288