سكوتا

أسم مؤنث معطى

سكوتا وسكوتيا (بالإنجليزية: Scota and Scotia)‏ هُمَا اِسمَا اِمرأتينِ أُسطوريَّتينِ، وهما اِبنتا فِرعَونَينِ مِصريَّينِ مُختلفينِ، ذُكِرَتا في الأساطيرِ الأيرلنديَّة، والأساطير الإسكتلندية والتاريخ الزائف.[1]

سكوتا (يسارًا) مع غوايدل غلاس في رحلة من مصر، كما هو موضح في مخطوطة من القرن الخامس عشر لسكوتشرونكون لوالتر باور؛ في هذا الإصدار سكوتا وغوايدل غلاس (باللاتينية باسم غيثولوس) هما زوجان.
"الملكة سكوتا ترفع الراية المقدسة"، رسم توضيحي من كتاب عام 1867 للتاريخ الأيرلندي

المصادر المبكرةعدل

تتبع إدوارد ج. كوان أول ذكر لسكوتا في الأدب إلى القرن الثاني عشر.[2] ظهرت سكوتا في كتاب لينستر الأيرلندي التاريخي.[3] ومع ذلك، يحتوي نص موجود في هستوريا بريتونوم في القرن الحادي عشر على إشارة سابقة إلى سكوتا.[4]

تذكر مصادر القرن الثاني عشر أنَّ سكوتا أخرى كانت ابنة فرعون مصري عاصر موسى. تزوجت سكوتا جيثولوس ابن نيول، مؤسس الإسكتلنديين والغايليين بعد أن نُفيوا من مصر.[5]

تحتوي المخطوطات الأخرى لليبور جابالا إيرين على خُرافة سكوتيا التي كانت زوجة سليل جويدل ميل إسبين من أيبيريا القديمة. يُعتبر قبر سكوتيا معلمًا شهيرًا في مونستر.[6]

سكوتا وحجر سكونعدل

اسم آخر للحجر هو «وسادة يعقوب»؛ من المفترض أن يعقوب استخدمها كوسادة عندما كان يحلم بالملائكة. جاء هذا الحجر بطريقة ما في حوزة غايلوس، وعندما تم نفيه من مصر، أخذ الحجر في رحلته الطويلة إلى أيبيريا. في النهاية، أخذ أحفاد جايثيلوس وسكوتا الحجر إلى أيرلندا، حيث تم تأسيسه كمقعد أو عرش في تارا. تم إحضار الحجر إلى اسكتلندا من أيرلندا بواسطة الملك فيرجوس حوالي 498 م وتوج على الحجر. هناك قصة عن كيفية قيام الراهب الأيرلندي والمبشر سانت كولومبا بإحضار الحجر إلى جزيرة إيونا في القرن السادس الميلادي. شهد القرن التاسع الميلادي قيام كينيث ماك ألبين (حكم 841 أو 843-858 أو 859 م) بإحضار الحجر إلى موقع سكون المقدس، حيث توج به. من تلك النقطة فصاعدًا، تم تتويج جميع الملوك الاسكتلنديين على الحجر في سكون حتى عام 1286 م.[7] في عام 1296، استولى إدوارد الأول ملك إنجلترا على الحجر ونقله إلى دير وستمنستر. في عام 1323، استخدم روبرت بروس أسطورة بيسيت التي تربط سكوتا بالحجر في محاولة لإعادته إلى دير سكون في اسكتلندا. حاول المؤرخ الإنجليزي جون هاردينج في القرن الخامس عشر فضح ادعاءات بيسيت.[8]

الأساطيرعدل

يرى البعض أن سكوتا هي في الحقيقة عنخ إسن آمون، ابنة أخناتون ونفرتيتي ومتزوجة من توت عنخ آمون. بعد أن أُجبر زوجها الثاني آي على النفي واستقر في شبه الجزيرة الأيبيرية، تتلاقى الأحداث.[9][10]

الأدلة الأثريةعدل

في عام 1955، اكتشف عالم الآثار الدكتور شون أوريوردان من كلية ترينيتي بدبلن اكتشافًا مثيرًا للاهتمام أثناء التنقيب عن تل الرهائن في تارا، موقع الملكية القديمة لأيرلندا. تم العثور على بقايا هيكل عظمي من العصر البرونزي لما قيل إنه أمير شاب، لا يزال يرتدي عقدًا نادرًا من خرز القيشاني، مصنوع من عجينة من المعادن والمستخلصات النباتية التي تم إطلاقها.[11]

أظهر مزيد من التحقيق أن القوارب كانت أقدم بكثير من سفن الفايكنج وكانت من النوع الموجود في البحر الأبيض المتوسط. استنتج أن هذه القوارب نشأت من 2000 عام قبل عصر الفايكنج وكانت من الكربون المشع يرجع تاريخها إلى حوالي 1400 إلى 1350 قبل الميلاد.[12][13][14]

المراجععدل

  1. ^ Lennon, Joseph (2008)، Irish Orientalism: A Literary and Intellectual History (باللغة الإنجليزية)، Syracuse University Press، ص. 5-57، ISBN 9780815631644، مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2018.
  2. ^ Myth and Identity in Early Medieval Scotland, EJ Cowan, Scottish Historical Review lxiii, No. 176 (Oct. 1984) pp.111–35.
  3. ^ "Lebor Gabála Érenn"، مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2021.
  4. ^ The Irish identity of the kingdom of the Scots in the 12th and 13th centuries, Dauvit Broun, Boydell & Brewer Ltd, 1999, p. 78.
  5. ^ W. Matthews, "The Egyptians in Scotland: the Political History of a Myth", Viator 1 (1970), pp.289–306.
  6. ^ A dictionary of Celtic mythology, James MacKillop, Oxford University Press, 2004, p. 330.
  7. ^ Reading the medieval in early modern England, Gordon McMullan, David Matthews, Cambridge University Press, 2007, p. 109.
  8. ^ Glastonbury Abbey and the Arthurian tradition, James P. Carley, Boydell & Brewer, 2001, p. 275 ff.
  9. ^ "الاسكتلنديين من أصل مصري ."، جريدة الأهرام الجديد الكندية، مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 28 مارس 2021.
  10. ^ "حقيقة أسطورة الانتماء الأتوني للشعب الاسكتلندي"، صفحة أولى، مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 28 مارس 2021.
  11. ^ "عالم مصريات يكشف: الفراعنة وصلوا إلى أوروبا.. وأسطورة لأميرة مصرية زارت اسكتلندا عام 1400ق. م."، بوابة الأهرام، مؤرشف من الأصل في 08 يونيو 2019، اطلع عليه بتاريخ 28 مارس 2021.
  12. ^ "جوَّك | أرض الملكة سكوتا - بقلم شريف حسين"، jawak.com، 13 نوفمبر 2020، مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 28 مارس 2021.
  13. ^ "مؤرخ بريطاني: المصريون القدماء تواجدوا في إنجلتر وأيرلندا - العالم"، أخبارك.نت، مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 28 مارس 2021.
  14. ^ "أسامة الشاذلي يكتب: هل تعلم أن اسكتلندا مصرية؟"، Huna Sotak، مؤرشف من الأصل في 05 سبتمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 28 مارس 2021.