زينب بنت خزيمة

أم المؤمنين، خامس زوجات الرسول محمد

أم المؤمنين زينب بنت خزيمة إحدى زوجات النبي محمد، كانت تُكنّى بأم المساكين، لأنها كانت تتصدق عليهم وتتطعمهم. كانت زوجة طفيل بن الحارث بن المطلب فطلقها، فتزوجها أخوه عبيدة بن الحارث بن المطلب، فأصيب عبيدة في غزوة بدر. بعد أن استُشهد زوجها، خطبها النبي محمّد فوكّلت أمر زواجها للنّبي؛ فتزوجها وبهذا في شهر رمضان عام 3 هـ، ولم تعش طويلًا مع النّبي فتوفيت في 30 من عمرها.

أم المؤمنين
زينب بنت خزيمة
زينب بنت خزيمة بن الحارث بن عبدالله بن عمرو بن عبد مناف بن هلال بن عامر بن صعصعة
تخطيط زينب بنت خزيمة

معلومات شخصية
الميلاد 28 ق.هـ / 596م
مكة المكرمة  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة ربيع الآخر 4 هـ (سبتمبر 625م)
المدينة المنورة
مكان الدفن البقيع، المدينة المنورة
اللقب أم المؤمنين
الزوج رسول الله محمد بن عبد الله (رمضان سنة 3 هـ)
الأم هند بنت عوف بن زهير  تعديل قيمة خاصية (P25) في ويكي بيانات
إخوة وأخوات
أقرباء أبوها: خزيمة بن الحارث بن عبد الله بن عمرو بن عبد مناف بن هلال
أمها: هند بنت عوف بن زهير بن حماطة بن جرش
إخوتها: ميمونة بنت الحارث

كانت أول من دُفِن في البقيع من أمهات المؤمنين، وهي الوحيدة التي صلّى عليها النّبي محمّد لعدم شروع صلاة الجنازة عند وفاة السيدة خديجة بنت خويلد.[1]

نسبها ولقبها

عدل
  • أبوها: خزيمة بن الحارث بن عبد الله بن عمرو بن عبد مناف بن هلال بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس عيلان بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.
  • أمها: هند بنت عوف بن زهير بن حماطة بن جرش بن أسلم بن زيد بن سهل بن عمرو بن قيس بن معاوية بن جشم بن عبد شمس بن وائل بن الغوث بن قطن بن عريب بن زهير بن الغوث بن أيمن بن الهميسع بن حمير بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان. أكرم عجوز في الأرض أصهاراً.

وهند بنت عوفٍ أم كل من:

زواجها قبل النبي

عدل

اختلف المؤرخون حول زوجها قبل الزواج من النّبي. يرجّح زواجها من طفيل بن الحارث بن المطلب بن عبد مناف وطلّقها. ليتزوجها أخوه عبيدة بن الحارث بن المطلب، أصيب بعد ذلك في غزوة بدر، وبعد ذلك توفي بالصفراء في سن 64 سنة. أمّا ابن هشام فقد ذكر في السيرة النبوية أنها كانت زوجة جهم بن عمرو بن الحارث وهو ابن عمها، قبل زواجها من عبيدة بن الحارث. وذكر البعض أنها كانت زوجة عبد الله بن جحش وقد استشهد في غزوة أحد.[8] [9]

 
نسب السيدة زينب بنت خزيمة والتقاؤه بنسب النبي محمد وبأنساب أمهات المؤمنين.


زواجها من النبي

عدل

تزوّجها النبي بعد زواجه من حفصة بنت عمر بن الخطاب؛ فكانت بذلك خامس أمهات المؤمنين.[10] قال ابن هشام في السيرة: زوَّجه إياها عمها قبيصة بن عمرو الهلالي، وأصدقها النّبي محمّد أربعمائة درهم،[11] وقيل اثنى عشرة أوقية ونشاً، (النش: النصف من كل شيء).[12] أمّا الرّواية الأخرى هي أنّها وكلّلت النّبي في أمر خطبتها فتزوجها. اختُلِف في مدّة زواجها من النّبي، فيرد أنّها لم تلبث عنده شهرين أو ثلاثة وماتت.[10] أمّا في رواية أخرى فيرد عن ابن كلبي فقد تزوجها في شهر رمضان سنة ثلاث، فأقامت عنده ثمانية أشهر وماتت في ربيع الآخر سنة أربع. وفي شذرات الذهب فيرد أنّها عاشت عند النّبي ثلاثة أشهر ثم توفيت.[13]

وفاتها

عدل

الراجح أنها توفيت عمر يناهز عن الثلاثين عامًا. كما ورد لدى الواقدي، كما نقل ابن حجر العسقلاني في الإصابة أنّ النّبي ودفنها في البقيع في شهر ربيع الآخر 4 هـ، فكانت أول من دفن فيه من أمهات المؤمنين. واختُلِف في مدّة زواجها من النّبي.

فهناك من أشار إلى أنّها ماتت بعد زواجها بثمانية أشهر،[14] وهناك روايات تشير إلى وفاتها بعد زواجها من النّبي بثلاثة أشهر.[15]

لم يمت من زوجات النّبي في حياته سوى خديجة بنت خويلد أم المؤمنين ودفنت بالحجون في مكة، وزينب بنت خزيمة الهلالية.[10] وهي أوّل زوجة للنّبي تتوفّى في المدينة المنورة. ولم يكن للنّبي منها ولد.[16]

المراجع

عدل
  1. ^ ابن عبد البر، الاستيعاب في معرفة الأصحاب، ج. 4، ص. 1853، OL:13787188W، QID:Q7216261
  2. ^ البلاذري (1996)، جمل من كتاب أنساب الأشراف، تحقيق: سهيل زكار، رياض زركلي، بيروت: دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع، ج. 1، ص. 444، OCLC:122969004، QID:Q114665392
  3. ^ ابن الأثير الجزري (1989)، أسد الغابة في معرفة الصحابة، تحقيق: محمد إبراهيم البنا، محمد أحمد عاشور، محمود عبد الوهاب فايد، بيروت: دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع، ج. 6، ص. 129، QID:Q117326687
  4. ^ عبد الملك بن هشام (1955)، السيرة النبوية لابن هشام، تحقيق: مصطفى السقا، إبراهيم الإبياري، عبد الحفيظ شلبي، القاهرة: مطبعة مصطفى البابي الحلبي، ج. 4، ص. 1061، QID:Q120885568
  5. ^ محمد بن سعد البغدادي (1990)، الطبقات الكبرى، تحقيق: محمد عبد القادر عطا (ط. 1)، بيروت: دار الكتب العلمية، ج. 8، ص. 91، OCLC:949938103، QID:Q116749953
  6. ^ أبو الفرج بن الجوزي، المنتظم في تاريخ الملوك والأمم، ج. 3، ص. 161، QID:Q12193818
  7. ^ محمد بن حبيب البغدادي، المحبر، ص. 106-109، QID:Q121009110
  8. ^ البلاذري (1996)، جمل من كتاب أنساب الأشراف، تحقيق: سهيل زكار، رياض زركلي، بيروت: دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع، ج. 1، ص. 429، OCLC:122969004، QID:Q114665392
  9. ^ ابن منظور (1984)، مختصر تاريخ دمشق لابن عساكر، تحقيق: روحية النحاس، رياض عبد الحميد مراد، محمد مطيع الحافظ (ط. 1)، دمشق: دار الفكر، ج. 3، ص. 206، QID:Q110238771
  10. ^ ا ب ج الإصابة في تمييز الصحابة، ابن حجر العسقلاني.
  11. ^ السيرة النبوية، ابن هشام.
  12. ^ محمد بن جرير الطبري، تاريخ الرسل والملوك: تاريخ الطبري، ج. 11، ص. 595، QID:Q129048
  13. ^ شذرات الذهب، ابن العماد الحنبلي.
  14. ^ شهاب الدين النويري (2002)، نهاية الأرب في معرفة الأدب، تحقيق: مجموعة (ط. متعدد)، القاهرة: دار الكتب والوثائق القومية، ج. 18، ص. 178، OCLC:4770572881، QID:Q114648205
  15. ^ خليفة بن خياط (1977)، تاريخ خليفة بن خياط، تحقيق: أكرم ضياء العمري (ط. 2)، دمشق، بيروت: دار القلم، مؤسسة الرسالة، ص. 37، OCLC:1158744197، QID:Q114711300
  16. ^ أبو بكر البيهقي (1988)، دلائل النبوة ومعرفة أحوال صاحب الشريعة، تحقيق: عبد المعطي قلعجي، بيروت: دار الكتب العلمية، ج. 3، ص. 159، QID:Q121009416

مصادر أخرى

عدل