ردود الفعل على الأزمة الأوكرانية الروسية 2021-22

استجابت العديد من الدول والمنظمات الدولية وجماعات المجتمع المدني للأزمة بين روسيا وأوكرانيا التي بدأت في مارس 2021.

أوكرانياعدل

 
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يلتقي بوزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بربوك في كييف في 17 يناير 2022

في مقابلة مع صحيفة ليبراسيون الفرنسية في أبريل 2021، قال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا إن استفزازات روسيا بنقل القوات إلى الحدود مع أوكرانيا وتفاقم الوضع في الشرق هي الأخطر منذ الهجوم على البحارة الأوكرانيين في مضيق كيرتش في نوفمبر 2018. في الوقت نفسه، كان التهديد الحالي من روسيا أكثر خطورة.[1] في مقابلة مع وكالة الأنباء الإسبانية إفي، قال كوليبا إن أوكرانيا لا تريد حربًا مع روسيا ولم تكن تستعد لأي تصعيد في دونباس في ذلك الوقت. على وجه الخصوص، لم تكن تستعد لأية هجمات أو عمليات عسكرية.[2] خلال التوترات المتجددة في يناير 2022، ذكر كوليبا أن أي خطوة طائشة من جانب الاتحاد الروسي أو جولة جديدة من العنف من جانبه ستكلفه غالياً.[3] وقال كوليبا إن روسيا تواصل تعزيز وجودها العسكري على طول الحدود الأوكرانية الروسية، في الأراضي المحتلة وفي البحار الأوكرانية. وبحسب قوله، كانت روسيا تحشد القوات في ثلاثة جهات، بما في ذلك في شمال شرق أوكرانيا، وفي شبه جزيرة القرم في الجنوب، وفي منطقة دونباس في الشرق. وأضاف كوليبا أيضًا أنه في الأسابيع الأخيرة، كثفت روسيا بشكل كبير دعايتها، التي تجرد الأوكرانيين من إنسانيتهم وتنشر الكراهية ضد أوكرانيا.[4] في 22 يناير 2022، اتهم كوليبا ألمانيا بـ «تقويض» الوحدة بين حلفاء البلاد و«تشجيع» الرئيس الروسي بوتين على مهاجمة أوكرانيا من خلال رفض تسليم أسلحة إلى أوكرانيا.[5]

صرح أوليكسي دانيلوف، أمين مجلس الأمن القومي والدفاع الأوكراني، أن أوكرانيا تسعى لحل النزاع في شرق البلاد من خلال الوسائل السياسية والدبلوماسية في المقام الأول. وقال «أوكرانيا ليس لديها حاليا خطة لإعادة الأراضي المحتلة مؤقتا بالوسائل العسكرية، ومهمتنا هي حل الصراع حصرا من خلال الوسائل السياسية والدبلوماسية». «كل شيء آخر هو حرب إعلامية خالصة من جانب الاتحاد الروسي، والتي يشنونها ليس فقط على أراضينا ولكن في جميع أنحاء أوروبا.» [6]

في سبتمبر 2021، اتهم يوري فيترينكو، الرئيس التنفيذي لشركة نافتوجاز الأوكرانية، روسيا باستخدام الغاز الطبيعي كـ«سلاح جيوسياسي».[7] وذكر فيترينكو أن «بيانا مشتركا من الولايات المتحدة وألمانيا قال إنه إذا استخدم الكرملين الغاز كسلاح، فسيكون هناك رد مناسب. نحن الآن ننتظر فرض عقوبات على شركة تابعة بنسبة 100٪ لشركة غازبروم، مشغل نورد ستريم 2[8]

في نوفمبر 2021، قال كيريلو بودانوف، رئيس المديرية العامة للاستخبارات الأوكرانية بوزارة الدفاع، إن روسيا كانت تستعد لهجوم بحلول نهاية يناير أو بداية فبراير 2022.[9]

في 4 نوفمبر، تمت الموافقة على وزير دفاع جديد - نائب رئيس الوزراء السابق - وزير إعادة دمج الأراضي المحتلة مؤقتًا أوليكسي ريزنيكوف، الذي شارك في اجتماعات مجموعة الاتصال الثلاثية نيابة عن أوكرانيا.[10][11]

في يناير 2022، قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في رسالة بالفيديو إن مواطني البلاد يجب ألا يصابوا بالذعر وناشد وسائل الإعلام أن تكون «وسائل إعلام جماهيري وليس هستيريا جماعية».[12][13]

قال الزعيم السابق لحزب القطاع الأيمن دميترو ياروش على فيسبوك في 24 يناير إنه في حالة الضربة الروسية على أوكرانيا من أراضي جمهورية بيلاروسيا، فإن المقاتلين الأوكرانيين سيحولون حياتهم إلى جحيم.

في 24 يناير 2022، قال أوليكسي دانيلوف، أمين عام مجلس الأمن القومي والدفاع الأوكراني، إن تحرك القوات الروسية بالقرب من الحدود الأوكرانية «ليس خبراً» و«لا نرى أي أساس لتصريحات حول هجوم واسع النطاق في بلدنا».[14] وفقا لدانيلوف، فإن تنفيذ اتفاقيات مينسك، ولا سيما الحكم الذاتي الواسع لمنطقة دونباس التي يسيطر عليها المتمردون، «يعني تدمير البلاد. عندما تم التوقيع عليها تحت فوهة البندقية الروسية - وكان الألمان والفرنسيون يراقبون - كان ذلك بالفعل واضح لجميع العقلاء أنه من المستحيل تنفيذ تلك الوثائق».[15]

في 25 يناير 2022، قال وزير الدفاع أوليكسي ريزنيكوف إنه لا يرى أي تهديد بغزو روسي واسع النطاق لأوكرانيا.[16][17] صرح نائب وزير الدفاع الأوكراني حنا ماليار أن تنوع القوات الروسية المحتشدة على حدود أوكرانيا «لا يكفي لغزو واسع النطاق».[18]

في أواخر يناير 2022، اتهم زيلينسكي حلفاء أوكرانيا الغربيين بـ «إثارة الاضطرابات بالتنبؤ بحرب وشيكة».[19] في 12 فبراير 2022، قال زيلينسكي: «في فضاء المعلومات، هناك الكثير من المعلومات حول غزو عميق وشامل من روسيا. إن أفضل صديق لعدونا هو الذعر في بلدنا، وكل هذه المعلومات التي تساعد في خلق حالة من الذعر فقط لا تساعدنا».[20][21]

روسياعدل

 
وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف يلتقي بوزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين في 2 ديسمبر 2021

نفى الكرملين مرارًا وتكرارًا أن تكون لديه أي خطط لغزو أوكرانيا.[22][23] ونفى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هذه المخاوف ووصفها بأنها «مثيرة للقلق».[24] ووصفت السفارة الروسية في واشنطن تحركات القوات الروسية بأنها «حق سيادي» وقالت في منشور على فيسبوك: «مرة أخرى نؤكد أن روسيا لن تهاجم أحدا».[25] ونفى سيرغي ناريشكين، مدير المخابرات الخارجية الروسية، التقارير التي تتحدث عن غزو محتمل لأوكرانيا، مؤكدا أن هذه «دعاية خبيثة من قبل وزارة الخارجية الأمريكية».[26] ونفى يوري أوشاكوف، مستشار السياسة الخارجية لبوتين، المخاوف من التصعيد العسكري ووصفها بأنها «هراء»، قائلا «لدينا الحق في نقل القوات إلى أراضينا».[27]

وقال رئيس الاركان العامة الروسية فاليري غيراسيموف أن «المعلومات حول الغزو الروسي الوشيك المزعوم لأوكرانيا كذبة».[28] وبحسب غيراسيموف، فإن «كييف لا تفي باتفاقات مينسك. تدعي القوات المسلحة الأوكرانية أنها بدأت في استخدام أنظمة صواريخ جافلين المضادة للدبابات التي قدمتها الولايات المتحدة في دونباس وتستخدم أيضًا طائرات استطلاع / هجومية تركية. ونتيجة لذلك، فإن الوضع المتوتر بالفعل في شرق ذلك البلد يزداد تدهوراً».[29]

في 12 يوليو 2021، كتب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مقالًا على موقع Kremlin.ru، زعم فيه أن «الروس والأوكرانيين هم شعب واحد» وكتب أطروحة طويلة حول الأصول المشتركة للروس والبيلاروسيين والأوكرانيين في كييف روس وتاريخهم عبر العصور. وخلص إلى أن «السيادة الحقيقية لأوكرانيا ممكنة فقط بالشراكة مع روسيا». كما جادل بأن القيادة الأوكرانية «أهدرت وبددت إنجازات العديد من الأجيال»، متهماً إياها بفرض مشاعر قومية مناهضة لروسيا ضد إرادة الشعب الأوكراني.[30] تلقى المقال ردًا مفصلاً من وزير الدفاع البريطاني بين والاس على موقع Gov.uk في 17 يناير 2022.[31]

في 30 نوفمبر 2021، صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن توسيع وجود الناتو في أوكرانيا، وخاصة نشر أي صواريخ بعيدة المدى قادرة على ضرب المدن الروسية أو أنظمة الدفاع الصاروخي المماثلة لتلك الموجودة في رومانيا وبولندا، سيكون «خطا أحمرا» لروسيا.[32][33][34] طلب بوتين من الرئيس الأمريكي جو بايدن الحصول على ضمانات قانونية بأن الناتو لن يتوسع شرقًا أو يضع «أنظمة أسلحة تهددنا على مقربة من الأراضي الروسية».[35] وبحسب بوتين، «إذا ظهر نوع من أنظمة الضربات على أراضي أوكرانيا، فستكون مدة الرحلة إلى موسكو من سبع إلى عشر دقائق، وخمس دقائق في حالة نشر سلاح تفوق سرعته سرعة الصوت».[36]

قال ديمتري بيسكوف، المتحدث باسم الرئيس الروسي، إن أمن الروس، بما في ذلك في دونباس المحتلة، يمثل أولوية بالنسبة لفلاديمير بوتين.[37] ونفى بيسكوف مزاعم بأن روسيا تستعد لغزو محتمل لأوكرانيا.[38]

 
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يجري مكالمة فيديو مع الرئيس الأمريكي جو بايدن في 7 ديسمبر 2021

قال ديمتري كوزاك، نائب رئيس الإدارة الرئاسية الروسية وعضو في البرلمان على مستوى المستشارين السياسيين، إن اشتداد الأعمال العدائية في دونباس يمكن أن يكون بداية نهاية أوكرانيا. الأمر نفسه ينطبق على انضمام أوكرانيا إلى الناتو.[39]

وقال نائب وزير الخارجية سيرجي ريابكوف «إنهم يتحدثون عن الثمن الباهظ لكنهم لا يسمونه أبدا. لقد درسنا ما فعلوه حتى الآن، وتكيفنا معه. لا نعتقد على الإطلاق أنه يمكن استخدام المصطلحات التالية: السعر، والعقاب، وما إلى ذلك. نحن ببساطة ندافع عن مصالحنا ومصالح مواطنينا، السكان الناطقين بالروسية، وسنواصل الدفاع عنهم».[40] وقال ريابكوف إن روسيا «ليس لديها نية لمهاجمة أوكرانيا أو شن هجوم عليها أو غزوها».[41] وردا على سؤال حول احتمال انتشار عسكري روسي في كوبا وفنزويلا، قال ريابكوف «كل هذا يتوقف على تصرفات نظرائنا الأمريكيين».[42] صرح ديمتري ميدفيديف، نائب رئيس مجلس الأمن الروسي، لوسائل إعلام روسية بأن «كوبا وفنزويلا تهدفان إلى الخروج من العزلة واستعادة العلاقات الطبيعية مع الولايات المتحدة إلى حد ما، لذلك لا يمكن الحديث عن إقامة قواعد هناك كما حدث خلال الحقبة السوفيتية».[43]

في ديسمبر 2021، وجد استطلاع لمركز ليفادا أن 48٪ من الروس يعتقدون أن الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي مسؤولان عن الأزمة الروسية الأوكرانية، بينما ألقى 16٪ باللوم على أوكرانيا و 4٪ فقط ألقى باللوم على روسيا.[44][45]

في يناير 2022، اتهمت الولايات المتحدة روسيا بإرسال مخرّبين إلى أوكرانيا لشن «عملية راية كاذبة» من شأنها أن تخلق ذريعة لروسيا لغزو أوكرانيا. ونفى وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف المزاعم الأمريكية ووصفها بأنها «معلومات مضللة تماما».[46] في 4 فبراير 2022، رفض لافروف المزاعم الأمريكية بأنها «هراء» و«جنون» بأن روسيا كانت تعد شريط فيديو مزيفًا للقوات الأوكرانية وهي تهاجم منطقة دونباس الانفصالية التي يسيطر عليها الانفصاليون كذريعة لبدء حرب في أوكرانيا.[47]

في 13 يناير 2022، هدد الصحفي السياسي الروسي أنطون كراسوفسكي، مدير البث باللغة الروسية على قناة آر تي، بحرق دستور أوكرانيا في خريشاتيك بسبب الدورة المقررة فيه للانضمام إلى الناتو.[48]

كتب زعيم المعارضة الروسي أليكسي نافالني في عدة رسائل إلى مجلة تايم أن الغرب يواصل الوقوع في فخ بوتين و«بدلاً من تجاهل هذا الهراء، تقبل الولايات المتحدة أجندة بوتين وتسعى لتنظيم بعض الاجتماعات».[49]

في 24 يناير 2022، بدأت روسيا مناوراتها البحرية في بحر البلطيق شملت الاتصالات والدفاع الجوي والدفاع المضاد للغواصات والمناورات القتالية.[50] وتشارك مجموعات مكافحة الإرهاب أيضًا من أسطول البلطيق.

حذر نيكولاي جورافليف، نائب رئيس مجلس الاتحاد، من أن أوروبا لن تتمكن من استلام الغاز الطبيعي والنفط والمعادن من روسيا في حالة فصل روسيا عن نظام جمعية الاتصالات المالية العالمية بين البنوك (سويفت).[51]

في أواخر يناير 2022، خلال زيارة لإحياء الذكرى السنوية لانتهاء حصار لينينغراد خلال الحرب العالمية الثانية، قال نيكولاي باتروشيف، سكرتير مجلس الأمن الروسي، «لا نريد الحرب. لسنا بحاجة إلى ذلك على الإطلاق».[52]

وفقًا لماكسيم سوشكوف، القائم بأعمال مدير معهد موسكو الحكومي للعلاقات الدولية في موسكو، فإن «عمليات الانتشار العسكرية الروسية على طول الحدود الأوكرانية في هذه اللحظة لا تتعلق بغزو أوكرانيا. ... تُخاض الحروب لتحقيق أهداف سياسية معينة، وليس فقط من أجل جحيمها».[44]

في فبراير 2022، حذر بوتين من أن انضمام أوكرانيا إلى الناتو يمكن أن يشجع أوكرانيا على استعادة السيطرة على شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا أو المناطق التي يحكمها الانفصاليون الموالون لروسيا في دونباس، قائلاً «تخيل أن أوكرانيا عضو في الناتو وتقوم بعملية عسكرية [لاستعادة شبه جزيرة القرم]. ماذا - هل سنقاتل مع الناتو؟ هل فكر أحد في هذا؟» [53]

في 7 فبراير 2022، قال بوتين في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن «عددًا من أفكار [ماكرون] ومقترحاته... ممكنة كأساس لمزيد من الخطوات. سنبذل قصارى جهدنا لإيجاد حلول وسط تناسب الجميع».[54] وعد بوتين بعدم تنفيذ مبادرات عسكرية جديدة بالقرب من أوكرانيا.[55]

في 12 فبراير 2022، اتهم وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف الولايات المتحدة وحلفائها بشن «حملة دعائية» حول الغزو الروسي لأوكرانيا.[56]

قالت فالنتينا ماتفينكو، رئيسة مجلس الاتحاد، إنه بدون التنفيذ الصارم لاتفاقيات مينسك، فإن أوكرانيا «سيكون مصيرها أن تعيش في وضعها الحالي: مع عبء المواجهة مع روسيا، وتعاني من الصراع الداخلي، مع مؤسسات الدولة الضعيفة غير القادرة على حكم البلاد بشكل صحيح».[57]

بيلاروسياعدل

صرح رئيس بيلاروسيا، ألكسندر لوكاشينكو، أن بلاده «لا تريد الحرب»، ولكن إذا «سحبها أحدهم، أو فرض عقوبات أو أرهبها»، فإنها «تكاد تستسلم» لأنها، على حد تعبيره، لا تُقهر.[58] كما صرح بأنه سيرسل «فرقة كاملة من الجيش البيلاروسي» إلى الحدود مع أوكرانيا، لأن «الأوكرانيين بدأوا، حسبما يُزعم، في حشد القوات هناك».[59]

في 18 يناير، نشر مختبر أبحاث الطب الشرعي الرقمي التابع لمجموعة خبراء المجلس الأطلسي مراجعة لوصول القوات الروسية إلى جمهورية بيلاروسيا. على وجه الخصوص، تفريغ قاذفات صواريخ الإعصار الروسية في محطة ريشيتسا في منطقة غوميل شمال كييف.[60]

الولايات المتحدة الأمريكيةعدل

 
وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين يعقد لقاء صحفي مشترك في كييف مع وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا في يناير 2022

ناقش وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا ووزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين تفاقم الوضع في دونباس. وجدد بلينكين التأكيد على دعم الولايات المتحدة الثابت لسيادة أوكرانيا وسلامة أراضيها.[بحاجة لمصدر]

في أواخر مارس 2021، تحدث رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية مارك ميلي مع القائد العام للقوات المسلحة الأوكرانية رسلان خومتشاك لمناقشة البيئة الأمنية الحالية في أوروبا الشرقية.[61] في نفس اليوم، أجرى ميلي محادثة مع رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة للاتحاد الروسي فاليري جيراسيموف.[62][63] أجرى وزير الدفاع الأوكراني آنذاك، أندريه تاران، محادثة هاتفية مع وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن لمناقشة مجالات محددة لتعزيز التعاون في مجال الأمن والدفاع. أعرب أوستن عن قلقه إزاء الإجراءات الأخيرة لروسيا وأكد لتاران استعداده لدعم أوكرانيا في سياق العدوان الروسي المستمر في دونباس وشبه جزيرة القرم. وشدد أوستن على أنه في حالة تصعيد العدوان الروسي، فإن الولايات المتحدة لن تترك أوكرانيا وحدها.[64]

في 2 أبريل 2021، أجرى الرئيس جو بايدن أول محادثة هاتفية له مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.[65] في 13 أبريل، أجرى بايدن مكالمة هاتفية مع الرئيس الروسي بوتين؛ شدد بايدن على «التزام الولايات المتحدة الثابت بسيادة أوكرانيا وسلامة أراضيها». كما أعرب بايدن عن قلق الولايات المتحدة «إزاء الحشد العسكري الروسي المفاجئ في شبه جزيرة القرم المحتلة وعلى حدود أوكرانيا، ودعا روسيا إلى تهدئة التوترات».[66][67] واتفق بايدن وبوتين على الاجتماع في «دولة ثالثة» في الأشهر المقبلة لمناقشة الموضوع.[67]

في منتصف أبريل 2021، عاقبت وزارة الخزانة الأمريكية، إلى جانب الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة وأستراليا وكندا، ثمانية أفراد وكيانات «مرتبطين بالاحتلال والقمع الروسي المستمر في شبه جزيرة القرم».[68]

وجد استطلاع مجلس شيكاغو للشؤون العالمية، الذي أجري في 7-26 يوليو 2021، أن 50٪ من الأمريكيين يؤيدون استخدام القوات الأمريكية للدفاع عن أوكرانيا إذا غزت روسيا بقية البلاد.[69]

أفاد مسؤولون كبار في إدارة بايدن أن روسيا لم تسحب سوى بضعة آلاف من القوات منذ التعزيزات العسكرية السابقة في أوائل عام 2021. قدرت نيويورك تايمز أن أكثر من 80,000 جندي روسي لا يزالون على الحدود الروسية الأوكرانية بحلول سبتمبر 2021.[70]

حذر مسؤولو المخابرات الأمريكية من أن روسيا كانت تخطط لشن هجوم عسكري كبير قادم على أوكرانيا من المقرر إجراؤه في يناير 2022.[71]

قال آدم شيف، رئيس لجنة المخابرات بمجلس النواب، إنه «من المحتمل جدًا» أن تغزو روسيا أوكرانيا. وبحسب شيف، فإن احتلال أوكرانيا سيشهد «المزيد من أصول الناتو بالقرب من روسيا. سيكون لهذا تأثير معاكس لما يحاول بوتين تحقيقه».[72] اقترح السناتور بوب مينينديز، رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، فكرة فرض عقوبات صارمة «إلى أقصى حد»، وكرر إمكانية استبعاد روسيا من نظام الدفع الدولي سويفت.[73]

في 19 يناير 2022، قال الرئيس بايدن إنه يعتقد أن روسيا ستغزو أوكرانيا.[25] قال بايدن إن غزوًا واسع النطاق لأوكرانيا سيكون «أهم حدث في العالم من حيث الحرب والسلام» منذ الحرب العالمية الثانية.[41] في يناير 2022، وافقت إدارة بايدن على تسليم صواريخ ستينغر أمريكية الصنع إلى أوكرانيا.[74]

 
الرئيس جو بايدن يتحدث عبر الهاتف مع الرئيس فلاديمير بوتين في 29 ديسمبر 2021

بدأ المسؤولون الأمريكيون محادثات مع قطر ومصدري الغاز الطبيعي الآخرين بشأن إمداد الدول الأوروبية بالغاز الطبيعي المسال. تتلقى الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي حوالي 40٪ من إمداداتها من الغاز الطبيعي من روسيا وقد تؤثر العقوبات الأمريكية المحتملة بشدة على إمدادات روسيا إلى أوروبا خلال فصل الشتاء.[75]

في 22 يناير 2022، طلبت سفارة الولايات المتحدة في كييف إجلاء الموظفين غير الأساسيين مع عائلاتهم من قبل وزارة الخارجية الأمريكية.[76] أصدرت وزارة الخارجية تحذيرًا بعدم السفر إلى أوكرانيا أو روسيا، مستشهدة بالتوتر المستمر على طول الحدود الروسية الأوكرانية وجائحة فيروس كورونا.[77] ووصف المتحدث باسم وزارة الخارجية الأوكرانية أوليه نيكولينكو الخطوة الأمريكية بأنها «سابقة لأوانها» و«إظهار الحذر المفرط».[78] ووصف مصدر مقرب من الرئيس زيلينسكي الخطوة الأمريكية بأنها «سخيفة للغاية».[79]

قال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي في 24 يناير أنه تم تنبيه الوحدات العسكرية داخل الولايات المتحدة لاحتمال استخدامها في أوروبا الشرقية.[80] يفكر الرئيس جو بايدن في نشر ما يصل إلى 50 ألف جندي أمريكي في أوروبا الشرقية.[81]

هددت الولايات المتحدة بوقف افتتاح خط أنابيب نورد ستريم 2 الذي سيرسل الغاز الطبيعي الروسي إلى ألمانيا «إذا غزت روسيا أوكرانيا بطريقة أو بأخرى».[82] وقالت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض، إميلي هورن، إن «الرئيس بايدن قال إن هناك احتمالًا واضحًا بأن الروس يمكن أن يغزوا أوكرانيا في فبراير».[83] اختلف بايدن والرئيس الأوكراني زيلينسكي حول مدى التهديد.[84]

في 2 فبراير 2022، أكد البنتاغون رسميًا نشر قوات أمريكية إضافية لتعزيز الجناح الشرقي لحلف الناتو. وقدم المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي تفاصيل العملية في المؤتمر الصحفي. من المقرر أن يصل 2000 جندي إلى أوروبا في الأيام القليلة المقبلة. من بين القوات الأمريكية المتمركزة في ألمانيا، سوف يتوجه ألف جندي إلى رومانيا، حيث سيدعمون الوحدة التي يبلغ قوامها 900 جندي الموجودة بالفعل في البلاد. حوالي 1700 جندي من الفيلق الثامن عشر المحمول جوا سيتوجهون إلى بولندا.[85]

في 11 فبراير 2022، حذر مستشار الأمن القومي لبايدن جيك سوليفان علنًا من احتمال غزو روسي لأوكرانيا قبل نهاية دورة الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 2022، وحث جميع الأمريكيين على مغادرة أوكرانيا على الفور وأشار إلى أنه قد لا يكون هناك «إجلاء عسكري أمريكي» بمجرد بدء الغزو.[86] وقلل سوليفان من أهمية مقارنات التحذيرات الاستخباراتية باحتمال غزو روسي وشيك لأوكرانيا مع الفترة التي سبقت غزو العراق عام 2003، والذي استند إلى مزاعم بأن العراق يمتلك أسلحة دمار شامل.[87] وقال مسؤول كبير في إدارة بايدن للصحفيين «نحن لا نبني تقييمنا لهذا على ما يقوله الروس علنا. نحن نبني هذا التقييم على ما نراه على الأرض بأم أعيننا، وهو التعزيز الروسي المستمر على الحدود مع أوكرانيا، ولا يوجد دليل ملموس على وقف التصعيد».[88]

وبحسب ما ورد أخبر الرئيس بايدن الزعماء الغربيين أن روسيا يمكن أن تغزو أوكرانيا في 16 فبراير 2022.[89]

حلف شمال الاطلسيعدل

 
جلسة مجلس شمال الأطلسي التابع لحلف الناتو لمناقشة الأزمة 11 يناير 2022

أصبح الناتو نقطة اشتعال في الأزمة الروسية الأوكرانية. طالبت الحكومة الروسية الناتو بوقف قبول أي أعضاء جدد، وعارضت بشدة انضمام جورجيا أو أوكرانيا إلى الناتو.[90]

اعتبارًا من 2022، لم تكن أوكرانيا عضوًا في الناتو، لكنها أكدت هدفها في الانضمام إلى الناتو في نهاية المطاف. تشارك أوكرانيا في برنامج الناتو للشراكة من أجل السلام، بما في ذلك التدريبات العسكرية السنوية.[90] دعا الناتو روسيا مرارًا إلى احترام سيادة أوكرانيا وسلامة أراضيها، وأدان ضم روسيا لشبه جزيرة القرم عام 2014 والانفصاليين المدعومين من روسيا في شرق دونباس، داعيًا إلى حل نزاع دونباس عبر اتفاقيات مينسك.[90] في ديسمبر 2021، مع استمرار روسيا في الحشد العسكري على حدود أوكرانيا، اجتمعت الجمعية البرلمانية لحلف الناتو مع القادة الأوكرانيين لإعادة تأكيد دعم الحلف لأوكرانيا، ودعوة أعضاء الناتو لتعزيز تسليم أنظمة الأسلحة الدفاعية إلى أوكرانيا، ومواجهة التضليل الروسي.[91] وأشار الناتو إلى أنه لن يدافع عن أوكرانيا إذا هاجمتها روسيا.[92]

توقفت المحادثات في يناير 2022 بين الولايات المتحدة وروسيا بشأن مطالب روسيا. قال كبير المفاوضين الروس، نائب وزير الخارجية سيرجي ريابكوف، أنه أمر «إلزامي تمامًا» ألا تنضم أوكرانيا «أبدًا أبدًا أبدًا» إلى الناتو.[93] على النقيض من ذلك، أكد الناتو والولايات المتحدة على سياسة «الباب المفتوح» التي يتبعها الناتو، مؤكدين أنه يجب على الدول أن تختار بحرية ما إذا كانت ستنضم إلى الناتو أم لا.[93] قال الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ: «لا يحق لأي شخص آخر محاولة استخدام حق النقض أو التدخل في هذه العملية. وهذا يتعلق بالمبادئ الأساسية للأمن الأوروبي. يتعلق الأمر بحق كل أمة في اختيار طريقها الخاص».[94]

خلال الأزمة، حث ستولتنبرغ روسيا على الابتعاد عن الحرب والمشاركة في المحادثات الدبلوماسية والتعاون مع الناتو.[95] في مقابلة أجريت في يناير 2021، أعاد التأكيد على نهج «المسار المزدوج» لحلف الناتو تجاه روسيا، قائلاً: «نحن مستعدون للدخول في حوار مع روسيا، لكننا لن نتنازل أبدًا عن المبادئ الأساسية للأمن الأوروبي. ... لدى روسيا خيار إما الدخول في حوار مع الناتو والحلفاء الغربيين أو اختيار المواجهة. نحن بحاجة إلى أن نكون واضحين بشأن احتمالية أن تستخدم روسيا - مرة أخرى - القوة العسكرية ضد أوكرانيا. سنقدم الدعم لأوكرانيا لتمكينها من تعزيز قدرتها على الدفاع عن نفسها».[96]

وصرح وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس أن إسبانيا تريد «الحوار، لكن إذا لم يؤتي ثماره، بالطبع، ستقف إسبانيا مع شركائها الأوروبيين وحلفائها في الناتو موحدين في الردع».[97]

في 24 يناير، أعلن الناتو أنه سيرسل قوات عسكرية إضافية إلى أعضائه الشرقيين، بسبب «تدهور الوضع الأمني ... سيواصل الناتو اتخاذ جميع التدابير اللازمة لحماية جميع الحلفاء والدفاع عنهم، بما في ذلك تعزيز الجزء الشرقي من الحلف». وشملت عمليات النشر أربع طائرات مقاتلة دنماركية من طراز إف-16 تم إرسالها إلى ليتوانيا، بالإضافة إلى فرقاطة إلى بحر البلطيق. كما سيتم نشر طائرتين مقاتلتين هولنديتين من طرازإف-35 في بلغاريا. كما صرح رئيس أركان الجيش البلجيكي بأن بلاده مستعدة لإرسال المزيد من القوات إلى حلفاء الناتو الشرقيين.[98] وندد نائب وزير الخارجية الروسي، ألكسندر جروشكو، بعمليات الانتشار، قائلاً إن التحالف العسكري «يشيطن روسيا» من أجل «تبرير النشاط العسكري على الجناح الشرقي [لحلف شمال الأطلسي]».[99]

المجتمع المدنيعدل

مجموعة أنونيموسعدل

كرست مجموعة الهاكرز أنونيموس بعض عمليات تشويه المواقع الإلكترونية مثل المواقع التابعة للأمم المتحدة ومعهد البحوث القطبية في الصين، للترويج لمقترحات من أجل نزع فتيل الأزمة، بما في ذلك من خلال الدعوة إلى إنشاء «مجموعة محايدة» من الدول «المحشورة بين الناتو وروسيا» والتي من شأنها أن تشمل أوكرانيا وفنلندا وبيلاروسيا وجورجيا وأرمينيا وأذربيجان ومولدوفا. جادلت المجموعة بأن ما يسمى بـ «الحزام الأمني المحايد» يمكن أن يكون بمثابة تحالف مشابه لمنظمة حلف شمال الأطلسي أو منظمة معاهدة الأمن الجماعي يشكل حاجزًا بين دول الناتو ومنظمة معاهدة الأمن الجماعي من أجل «تهدئة مخاوف روسيا دون أن يفقد الناتو موقفه».[100]

علاوة على ذلك، قاموا بتضمين ورقة الزميل الأول في معهد كوينسي للحكم المسؤول أناتول ليفن بعنوان «إنهاء تهديد الحرب في أوكرانيا» في صفحة التشهير ودعوا إلى إجراء استفتاء حول ما إذا كان من المفترض اتباع بروتوكول مينسك الحالي أو تسليم الأراضي التي يسيطر عليها الانفصاليون لإدارة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة. في وقت لاحق، سيقام استفتاء ثانٍ في المناطق الانفصالية لاختيار لم الشمل مع أوكرانيا، أو الحصول على الاستقلال، أو الانضمام إلى روسيا.[101][102][103][104]

بالإضافة إلى ذلك، أعلنوا إطلاق «عملية سامانثا سميث»، في إشارة إلى ناشط سلام الأطفال في الثمانينيات. من المفترض أن تكون العملية مكرسة لحل هذه الأزمة. وهددوا بأخذ أنظمة التحكم الصناعية كرهائن إذا استمرت التوترات في التدهور، وفي تحذير واضح موجه لروسيا، كتب مجهول أن «الطرف الوحيد الذي سيتم إلقاء اللوم عليه إذا صعدنا بشأن ذلك، سيكون هو نفسه الذي بدأ في المركز الأول في حشد القوات والتهديدات الطفولية وموجات الإنذارات غير المعقولة». كما حثت جماعة القرصنة الأمم المتحدة على نشر قوات حفظ السلام على الفور «على الأقل على الجانب الأوكراني من خط المواجهة في دونباس» بموجب قرار الأمم المتحدة رقم 337 (V) «لمنع أي استفزازات أخرى» من أي جانب.[105]

المعارضة البيلاروسيةعدل

في 24 يناير، صرح ناشطون في المعارضة البيلاروسية بأنهم عطلوا «خوادم وقواعد بيانات ومحطات عمل» للسكك الحديدية البيلاروسية باستخدام برمجيات ابتزاز، بينما تركوا الأتمتة وأنظمة الأمان على حالها. ووعدوا بفك تشفير الأنظمة بشرط إطلاق سراح 50 سجينًا سياسيًا ومنع الجنود الروس من دخول بيلاروسيا.[106]

صرح دميترو بوندارينكو، منسق الحملة المدنية الأوروبية في بيلاروسيا، لميثاق 97 في 26 يناير 2022، أنه يعتقد أنه في حالة حدوث عدوان روسي، فإن عشرات الآلاف من البيلاروسيين سيقاتلون ضد الاتحاد الروسي إلى جانب أوكرانيا ويدافعون عن استقلال بلادهم. وفسر الإجراءات الروسية على أنها رغبة بوتين والجنرالات الروس في تهديد أوكرانيا ودول أخرى نتيجة «الضعف».[107]

المعارضة الروسيةعدل

المثقفونعدل

في 30 يناير 2022، أصدر 90 مثقفًا روسيًا، بمن فيهم ليف بونوماريوف وفاليري بورشيف وسفيتلانا غانوشكينا وليونيد غوزمان ولييا أخيدزاكوفا وأندري ماكاريفيتش بيانًا عامًا يعارضون فيه تهديدات الحكومة الروسية بغزو كامل لأوكرانيا. وذكروا أن السلطات لم تستشر الجمهور وأن وسائل الإعلام الحكومية كانت مؤيدة للحرب بشكل فريد. واعترضوا على تصوير الحرب على أنها حتمية. اعترض بونوماريوف وغانوشكينا والموقعون معهم بشدة على الهجوم على أوكرانيا باعتباره غير مبرر وغير أخلاقي. وتوقعوا تطور حركة جماهيرية روسية مناهضة للحرب ووعدوا ببذل قصارى جهدهم لمنع الحرب. ووقع المزيد من المثقفين والناشطين على البيان المناهض للحرب. اعتبارًا من 7 فبراير 2022 (2022-02-07) وقع على البيان 5000 مفكر روسي.

الجيشعدل

في 31 يناير، نشر العقيد المتقاعد الجنرال ليونيد إيفاشوف بيانًا نيابة عن جمعية ضباط عموم روسيا، وهي جمعية قومية من الضباط المتقاعدين والاحتياطيين. وعارض البيان التهديد الروسي بمهاجمة أوكرانيا واصفا إياها بـ «سياسة إجرامية لإثارة الحرب». وجادل البيان بأن لا أوكرانيا ولا الناتو يشكلان تهديدًا لروسيا، ولكن الهجوم على روسيا من شأنه أن يهدد وجود روسيا كدولة، وقد يؤدي إلى تصعيد الحرب إلى حرب بين روسيا وحلف شمال الأطلسي. ودعا البيان بوتين إلى الاستقالة.

المجتمع المدني الأوكرانيعدل

في 5 فبراير 2021، سار من ألفين إلى خمسة آلاف شخص في مدينة خاركيف حاملين لافتات تنص على «خاركيف هي أوكرانيا» و«أوقفوا العدوان الروسي». ذكر المشاركون أن هناك غضبًا من احتمال حدوث غزو روسي، بدلاً من الذعر كما حدث في عام 2014 عندما بدأت الحرب في دونباس. رأى الأشخاص الذين تمت مقابلتهم أن الجيش الأوكراني والمواطنين سيجعلون الغزو الروسي أمرًا صعبًا، حيث إن القوات الروسية «تتكبد خسائر لا تطاق»، وأن سكان خاركيف «[يعرفون] كيف يبقون على قيد الحياة» بعد عام من العيش تحت تهديد الغزو.

في 12 فبراير، شارك ألفي شخص في مسيرة الوحدة في وسط كييف، بهدف إظهار الوحدة في مواجهة تهديد الغزو الروسي لأوكرانيا. وردد المتظاهرون المجد لأوكرانيا وحملوا الأعلام الأوكرانية. شملت المسيرة قدامى المحاربين في الحرب المستمرة في دونباس.

ردود أفعال دولية أخرىعدل

 
اجتماع لجنة السياسة والأمن التابعة للاتحاد الأوروبي في يناير 2022 لمناقشة الأزمة

كنداعدل

في يناير 2022، صرح رئيس وزراء كندا، جاستن ترودو، أن كندا ستزود أوكرانيا بقرض بقيمة 120 مليون دولار كندي، لكنها لن تنقل المعدات العسكرية.[108] أجرى رئيس أوكرانيا فولوديمير زيلينسكي محادثة هاتفية مع رئيس وزراء كندا جاستن ترودو. أبلغ الرئيس ترودو بالانتهاكات المستمرة لوقف إطلاق النار في دونباس، مما أدى إلى تزايد الخسائر في صفوف الجيش الأوكراني، فضلاً عن التهديد العسكري المتزايد لأوكرانيا من روسيا.[109]

أوروباعدل

أجرى وزير خارجية أوكرانيا دميترو كوليبا محادثة هاتفية مع وزير خارجية فرنسا جان إيف لودريان. أبلغ كوليبا محاوره بالتفصيل عن الإجراءات الأخيرة التي اتخذها الاتحاد الروسي بهدف زعزعة استقرار الوضع الأمني في الأراضي الأوكرانية المحتلة. ولفت الوزير الانتباه إلى تهديد القوات الروسية على الحدود وتكثيف الدعاية الروسية التي تهدد أوكرانيا بالحرب. وأكد أن أوكرانيا لا تسعى للحرب وستظل ملتزمة بتسوية سياسية ودبلوماسية للنزاع الروسي الأوكراني. وأشار لودريان إلى أن فرنسا، مثل أوكرانيا، تراقب بقلق انسحاب القوات الروسية. وأكد استمرار دعم فرنسا لسيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها. وأشار بشكل خاص إلى تصرفات أوكرانيا الحكيمة في الوضع الحالي.[110]

في 13 يناير 2022، نظرًا لما اعتبرته سلوكًا عدوانيًا لروسيا، أرسلت الدنمارك أربع طائرات مقاتلة من طراز إف-16 وفرقاطة مع طاقم مكون من 160 شخصًا إلى دول البلطيق لتعزيز الوجود الأمامي المعزز لحلف الناتو.[111][112] في 24 يناير، صرح وزير الدفاع البلجيكي ميشيل هوفمان أن القوات البلجيكية على أهبة الاستعداد في بحر البلطيق، ومستعدة «للتدخل خلال فترة زمنية معينة، ولكن من السابق لأوانه تحديد أين وكيف».[113] في 19 يناير 2022، قال رئيس الوزراء الكرواتي أندريه بلينكوفيتش: «كرواتيا لا تريد التصعيد وسترد بشكل واضح وحاسم لتجنب أي نوع من عدم الاستقرار».[114] في 25 يناير 2022، أشار الرئيس الكرواتي زوران ميلانوفيتش إلى ما أسماه الحشد العسكري لحلف شمال الأطلسي في المنطقة وسلوك إدارة بايدن «غير المتسق والخطير». وقال للصحافة «ليس لدينا أي تأثير في شؤون الأمن الدولي ولن يكون لدينا أي علاقة بهذا الأمر. أضمن ذلك. لن ترسل كرواتيا أي قوات في حالة حدوث تصعيد. على العكس من ذلك، ستسحب جميع القوات، إلى آخر جندي كرواتي.» [115][116] ومضى ميلانوفيتش يقول إنه يجب إيجاد «ترتيب لتلبية المصالح الأمنية لروسيا» وأن الأزمة الحادة بشأن أوكرانيا «تحددها في المقام الأول ديناميكيات السياسة الداخلية للولايات المتحدة».[116] وفي اليوم نفسه، رد رئيس الوزراء أندريه بلينكوفيتش على تصريحات الرئيس بقوله إنه عند سماعها أعتقد أنها صادرة من «مسؤول روسي»؛ كما قدم اعتذارًا لأوكرانيا وحكومتها عن اتهام ميلانوفيتش لأوكرانيا بأنها «واحدة من أكثر الدول فسادًا» وأكد مجددًا أن كرواتيا تدعم وحدة أراضي أوكرانيا.[117]

 
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في موسكو في 7 فبراير 2022

صرح وزير خارجية سلوفاكيا، إيفان كورشوك، أن وقف إطلاق النار والإعلان عن زيادة القوة العسكرية الروسية على الحدود مع أوكرانيا أمران مثيران للقلق ويدعوان إلى تهدئة التوترات.[118]

صرح العقيد في القوات المسلحة الألبانية العقيد أرديان لولاي ورئيس الاتصالات الاستراتيجية في كوسوفو العقيد سيفر إيسوفي في أوائل ديسمبر 2021 أن بلديهما سيكونان على استعداد لنشر القوات المسلحة الألبانية وقوات أمن كوسوفو في مهمة مستقبلية مفترضة في أوكرانيا إذا قررت الولايات المتحدة المواصلة في مثل هذا المسعى.[119]

في أوائل يناير، رد وزير الدفاع البلغاري ستيفان يانيف على سؤال برلماني حول نشر وحدات عسكرية إضافية في الأراضي البلغارية، حيث عارضت بلغاريا «تصعيد الإجراءات العسكرية قبل استخدام جميع الوسائل الدبلوماسية الأخرى» وأن بلغاريا حتى الآن «ليس لديها موقف وطني» بشأن الوضع.[120] في 20 يناير، بدأت بلغاريا في تلقي نشرات جديدة من الطائرات والسفن وقوات الناتو من إسبانيا.[121] اعتبارًا من 21 يناير، ورد أن الموقف السابق لبلغاريا بأنها لم تكن مهتمة بأي مشتريات فورية من الغواصات قد «تحول»، حيث تجري الحكومة البلغارية الآن مفاوضات لشراء غواصتين جديدتين، مع ملاحظة يانيف أن «الجيش البلغاري يجب أن يستعد ... للرد على تطور سيناريو سلبي فيما يتعلق بأوكرانيا وروسيا»، مع الاستمرار في تكرار دعواته السابقة لوقف التصعيد.[122] وفي اليوم نفسه، ندد وزير الخارجية البلغاري كيريل بيتكوف بالدعوة الروسية لبلغاريا لمغادرة الناتو وسحب قوات الناتو من بلغاريا ورومانيا، في حين وصف الرئيس رومان راديف البيان بأنه «غير مقبول».[123]

في 21 يناير 2022 أيضًا، خلال مقابلة، أعلنت رئيسة مولدوفا مايا ساندو أن السلطات المولدوفية كانت تراقب عن كثب التوترات في أوكرانيا وأنه تم اعتماد بعض التدابير الوقائية للتحضير للنتائج المحتملة للأزمة. كما طالبت بانسحاب القوات الروسية من ترانسنيستريا، وهي منطقة انفصالية تعتبر قانونًا ودوليًا جزءًا من مولدوفا.[124]

في 23 يناير 2022، قال البابا فرانسيس: «إنني أتابع بقلق التوترات المتصاعدة التي تهدد بتوجيه ضربة جديدة للسلام في أوكرانيا، والتشكيك في أمن القارة الأوروبية، مع تداعيات أوسع».[125]

في 24 يناير 2022، وبسبب الصراع، اقترحت المفوضية الأوروبية 1.2 مليار يورو كمساعدات مالية لأوكرانيا في شكل منح وقروض.[126] بسبب التدريبات البحرية الروسية على بعد 240 كيلومتر من الساحل الجنوبي الغربي لأيرلندا، قال وزير الخارجية الأيرلندي سيمون كوفيني إن روسيا غير مرحب بها.[127] وفي اليوم نفسه، قال رئيس السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، في تعليقه على مغادرة أفراد عائلات موظفي الحكومة الأمريكية في السفارة الأمريكية في كييف، إنه لا توجد حاجة «للتأثير الدرامي في حين أن المفاوضات جارية».[128]

في 2 فبراير 2022، طلب رئيس رومانيا كلاوس يوهانيس من القوات المسلحة الرومانية الاستعداد لأي عدوان في المنطقة وقال إن التوترات في أوكرانيا أظهرت أن إجراءات التحديث والتحضير للجيش الروماني ضرورية. علاوة على ذلك، دعا يوهانيس إلى وجود أكبر لحلف شمال الأطلسي والولايات المتحدة وحلفاء آخرين في منطقة البحر الأسود نتيجة للأزمة بين روسيا وأوكرانيا.[129] في السابق، قال وزير الدفاع الوطني الروماني فاسيل دانكو إن رومانيا لن تتدخل عسكريًا في حالة اندلاع حرب روسية أوكرانية جديدة.[130]

دول البلطيقعدل

 
وزار وزراء خارجية إستونيا ولاتفيا وليتوانيا في زيارة لأوكرانيا في 15 أبريل 2021

في 10 يناير 2022، انعقد مجلس دفاع الدولة الليتوانية لمناقشة التوترات الروسية الأوكرانية. ردًا على السلوك العسكري الروسي العدواني، قرر المجلس زيادة عدد القوات وتسريع خطط التحديث العسكري.[131] في 17 يناير، زادت لاتفيا من الوجود العسكري في الجزء الشرقي من البلاد.[132] في 19 يناير، أعلنت كايا كالاس، رئيسة وزراء إستونيا، عن زيادة غير عادية في الإنفاق الدفاعي بمقدار 380 مليون يورو للسنة المالية الحالية.[133] قررت دول البلطيق أيضًا تسريع حيازتها للأسلحة، بما في ذلك نظام المدفعية الصاروخية المشترك.[134][135]

كما طلبت إستونيا ولاتفيا وليتوانيا زيادة الانتشار العسكري لقوات الناتو والقوات الأمريكية في دول البلطيق لردع السلوك العدواني الروسي.[136]

بولنداعدل

 
زيلينسكي مع رئيس الوزراء البولندي ماتيوز موراويكي في كييف في 1 فبراير 2022

في 21 يناير 2022، أعلن الرئيس البولندي أندريه دودا أن أوكرانيا يمكنها الاعتماد على الدعم البولندي إذا هاجمتها روسيا، ودعا إلى موقف موحد في أوروبا.[137] اعتبارًا من 24 يناير، صرح باول سولوتش، رئيس مكتب الأمن القومي البولندي، أنه لم يكن هناك حديث عن دخول القوات البولندية إلى أوكرانيا لأن الحكومة الأوكرانية لم تطلب ذلك، ولكن «الأمر الأكثر أهمية هو المساعدة العسكرية والإنسانية» و«بناء رسالة موحدة».[138] في الحادي والعشرين، صرح سولوك أن «دعم أوكرانيا هو أحد الأولويات الرئيسية لسياسة الرئيس أندريه دودا»، بينما ناقش دودا وزيلينسكي إمكانية تسليم المزيد من المعدات الدفاعية من بولندا والناتو.[139]

في الأول من فبراير، بدأت المملكة المتحدة وبولندا وأوكرانيا محادثات لتشكيل «اتفاقية ثلاثية» لمواجهة التهديدات المحتملة من روسيا لتوثيق التعاون «في مختلف المجالات».[140] تعهد رئيس الوزراء البولندي ماتيوز موراويكي بتقديم المساعدة من وارسو لأوكرانيا فيما يتعلق بكل من الغاز والمساعدات الإنسانية والاقتصادية والأسلحة، بما في ذلك ذخيرة المدفعية وقذائف الهاون وأنظمة الدفاع الجوي المحمولة وطائرات الاستطلاع بدون طيار، قائلاً إن «العيش بالقرب من جار مثل روسيا، كشعور العيش عند سفح بركان». كما دعا ألمانيا إلى عدم بدء خط أنابيب نورد ستريم 2 لأنه «من خلال إطلاق خط الأنابيب، تقوم برلين بتلقيم مسدس بوتين، والذي يمكنه بعد ذلك استخدامه لابتزاز أوروبا بأكملها»، وأن هذا مهم ليس فقط لأوكرانيا ولكن من أجل كل من أوروبا والناتو للوقوف في وجه روسيا.[140]

في 3 فبراير، أُعلن أن الرئيس البولندي أندريه دودا، الذي يحضر حفل بكين للألعاب الأولمبية الشتوية، سيستخدم الزيارة لعرض «الحالة الأوروبية» على بكين فيما يتعلق برأيها بشأن النزاع.[141]

فنلندا والسويدعدل

لاقت المقترحات الروسية القائلة بأن الناتو لن يقبل أعضاء جددًا انتقادات شديدة من السويد وفنلندا اللتين حافظتا على الحياد. في يناير 2022، أصر كل من رئيس فنلندا ساولي نينيستو ورئيسة الوزراء سانا مارين على حق فنلندا في تحديد التحالفات التي يمكنها الانضمام إليها.[142] وأعربت السويد عن نفس الموقف بأن الأمر متروك للشعب السويدي فقط لتقرير ما إذا كان ينبغي على السويد الانضمام إلى الناتو.[143] أثارت التهديدات الروسية الجدل في كلا البلدين حول ما إذا كان ينبغي عليهما التقدم لعضوية الناتو.[144][145]

في 13 يناير، أعلنت القوات المسلحة السويدية أنها ستنشر قواتها في جزيرة غوتلاند الاستراتيجية، ردًا على نشاط عسكري روسي غير عادي.[146]

ألمانياعدل

في أبريل 2021، خلال محادثة هاتفية مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، طالبت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الكرملين بتقليص وجوده العسكري بالقرب من حدود أوكرانيا.[147]

في ديسمبر 2021، حذر المستشار الألماني أولاف شولتز من «عواقب» على خط أنابيب نورد ستريم 2، وهو مشروع خط أنابيب غاز طبيعي روسي تديره شركة غازبروم الروسية المملوكة للدولة، والتي توصل الغاز الطبيعي إلى ألمانيا.[148][149] في يناير 2022، حذرت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك من أن «أي تصعيد إضافي سيكون له ثمن باهظ للنظام الروسي - اقتصاديًا وسياسيًا واستراتيجيًا».[150]

تتبع ألمانيا سياسة عدم تزويد أوكرانيا بالأسلحة الفتاكة. وقالت وزيرة الدفاع الألمانية كريستينه لامبريشت إن ألمانيا تريد «تهدئة» التوترات وأن توريد الأسلحة «لن يكون مفيدًا».[151] كما زعمت أوكرانيا أن الإدارة الألمانية تمنع توريد الأسلحة من خلال الناتو.[152] في 21 يناير 2022، أفيد أن ألمانيا منعت إستونيا من تصدير أسلحة ألمانية المنشأ.[153]

تعرضت السياسة الألمانية لانتقادات من قبل الأوكرانيين وكذلك في الداخل.[154][155][156] بعد ضغوط وانتقادات بأن ألمانيا لا تزود أوكرانيا بالسلاح، وافقت ألمانيا على إرسال 5000 خوذة.

وفقًا لمسح معهد فرصة، فإن 43٪ من المواطنين السابقين في ألمانيا الشرقية يُحملون الولايات المتحدة المسؤولية عن تصعيد الأزمة الروسية الأوكرانية، وقال 32٪ فقط إنها كانت خطأ روسيا. في الغرب، قال 52٪ أن روسيا هي المسؤولة.[157]

المملكة المتحدةعدل

 
الرئيس الأوكراني زيلينسكي ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في كييف في 1 فبراير 2022

قال رئيس وزراء المملكة المتحدة، بوريس جونسون، إن بلاده قلقة بشأن أنشطة روسيا في شبه جزيرة القرم المحتلة وعلى الحدود مع أوكرانيا. صرح بذلك خلال محادثة هاتفية مع رئيس أوكرانيا فولوديمير زيلينسكي.[158] أطلق جونسون تحذيرًا للأمهات الروسيات، قائلاً إن أبنائهن لن يعودوا على الأرجح إلى ديارهم إذا اختار الرئيس بوتين غزو أوكرانيا.[159] قال نائب رئيس الوزراء دومينيك راب إن «هناك خطر كبير للغاية من أن تغزو روسيا أوكرانيا» وحث بوتين على «التراجع عن حافة الهاوية».[160] وكتبت وزيرة الخارجية ليز تروس على تويتر أن المملكة المتحدة «لن تتسامح مع مؤامرة الكرملين لتنصيب قيادة موالية لروسيا في أوكرانيا».[161]

حذر الأدميرال توني راداكين، رئيس أركان الدفاع، من أن «الغزو الكامل لأوكرانيا سيكون على نطاق لم نشهده في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية».[162]

وقال زعيم حزب العمال كير ستارمر إن روسيا يجب أن تتعرض «لعقوبات واسعة النطاق والشدة».[163]

في الأول من فبراير، بدأت المملكة المتحدة وبولندا وأوكرانيا محادثات لتشكيل «اتفاقية ثلاثية» لمواجهة التهديدات المحتملة من روسيا لتوثيق التعاون «في مختلف المجالات».[140]

في 7 فبراير 2022، قال جونسون إن بريطانيا لن «تتوانى» بينما تستعد لنشر مشاة البحرية الملكية وطائرات سلاح الجو وسفن حربية في أوروبا الشرقية.[164]

في 10 فبراير 2022، التقت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تروس بنظيرها الروسي سيرجي لافروف. ووصف لافروف المناقشة بأنها «تبدو وكأنها محادثة شخص أخرس وأصم».[165] ورفض «مطالب إخراج القوات الروسية من الأراضي الروسية» ووصفها بأنها «مؤسفة» وسأل تروس عما إذا كانت تعترف بسيادة روسيا على منطقتي فورونيج وروستوف، [166] وهما مقاطعتان روسيتان تنتشر فيهما القوات الروسية.[167] ظنت تروس خطأً أن لافروف يشير إلى مناطق في أوكرانيا وأجابت بأن «المملكة المتحدة لن تعترف أبدًا بالسيادة الروسية على هذه المناطق».[168] في وقت لاحق من ذلك اليوم، أعدت وزارة الخارجية تشريعًا يسمح بفرض مزيد من العقوبات على المنظمات والأفراد الروس.[169]

قال وزير الدفاع بين والاس إن الغزو الروسي لأوكرانيا كان «مرجحًا للغاية»، وأن وزارة الخارجية طلبت من المواطنين البريطانيين الإخلاء بينما لا تزال الوسائل التجارية متاحة.[170]

أمريكا اللاتينيةعدل

 
بوتين والرئيس البرازيلي جايير بولسونارو في 16 فبراير 2022

وصل الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو إلى موسكو لإجراء محادثات تجارية مع بوتين في 16 فبراير 2022.[171] قال بولسونارو: «نصلي من أجل السلام ونحترم كل من يتصرف بهذه الطريقة».[172]

آسياعدل

كوريا الجنوبية واليابانعدل

قال رئيس كوريا الجنوبية مون جاي إن إنه يتوقع استعادة السلام والاستقرار في أوكرانيا من خلال الحلول الدبلوماسية.[173]

قال رئيس وزراء اليابان فوميو كيشيدا إنه وبايدن سيعملان عن كثب لمنع الغزو الروسي لأوكرانيا و«سيبقيا على اتصال وثيق مع الحلفاء والشركاء الآخرين وسيواصلون التواصل بشأن النقطة التي ستواجه أي هجوم بعمل قوي.» في تغريدة، قال بايدن إنه «لشرف كبير أن ألتقي برئيس الوزراء كيشيدا لتعزيز التحالف الأمريكي الياباني - حجر الزاوية للسلام والأمن في منطقة المحيطين الهندي والهادئ وحول العالم».[174]

 
زار بوتين الصين والتقى بالزعيم الصيني شي جين بينغ في 4 فبراير 2022

الصينعدل

أيد الزعيم الصيني والأمين العام للحزب الشيوعي الصيني شي جين بينغ مطلب روسيا بألا تنضم أوكرانيا إلى الناتو.[175] في 14 يناير 2022، أكد متحدث باسم وزارة الخارجية الصينية أنه يجب على جميع الدول مراعاة قرار الهدنة الأولمبية التقليدي للأمم المتحدة «من سبعة أيام قبل بدء الألعاب الأولمبية وحتى سبعة أيام بعد انتهاء دورة الألعاب البارالمبية»، في إشارة إلى كل من دورة الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 2022 في الفترة من 4 فبراير 2022 إلى 20 فبراير 2022 بالإضافة إلى دورة الألعاب البارالمبية الشتوية لعام 2022 والتي ستقام في الفترة من 4 مارس 2022 إلى 13 مارس 2022. بموجب هذا الإطار الزمني، سيبدأ قرار الهدنة المقترح في 28 يناير 2022 وينتهي في 20 مارس 2022.[176]

الإمارات العربية المتحدةعدل

والتزمت الإمارات العربية المتحدة الصمت إلى حد كبير بشأن هذه المسألة. ودعت الولايات المتحدة، أحد الحلفاء الرئيسيين للإمارات، الإمارات إلى التصويت لصالح قرار مجلس الأمن الدولي الذي يدين الغزو الروسي لأوكرانيا ويطالب موسكو بسحب قواتها. امتنعت الدول العربية عن التصويت، ولم تنحاز لأي طرف على الإطلاق، قائلة إن ذلك «لن يؤدي إلا إلى مزيد من العنف». حافظت الإمارات على علاقات قوية مع كل من روسيا والولايات المتحدة. كان يُنظر إلى القرار الإماراتي على أنه نهج مستقل للسياسة الخارجية، بعد أن اعتمدت على الولايات المتحدة في مثل هذه القرارات لفترة طويلة.[177][178] في وقت لاحق، في 2 مارس 2022، صوتت الإمارات لصالح قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة، الذي يطالب روسيا بسحب قواتها على الفور من أوكرانيا.[179]

في مارس 2022، غيرت الإمارات سياسات السفر الخاصة بها وعلقت السفر بدون تأشيرة للأوكرانيين ، الذين أصبحوا ملزمين الآن بتقديم طلب للحصول على تأشيرة لزيارة الإمارات.[180] إلى جانب ذلك ، لم تكن الإمارات مترددة في معارضة الغزو فحسب ، بل استمرت أيضًا في الترحيب بالأوليغارشية الروسية. بعض رجال الأعمال والمسؤولين المرتبطين ببوتين خضعوا لعقوبات فرضتها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي. ومع ذلك ، في أعقاب الغزو الروسي ، نقل القلة الروسية ثرواتهم إلى الإمارات. بدأوا ينظرون إلى الإمارات كخيار آمن لتحويل أصولهم وثرواتهم.[181] وكشفت التحقيقات عن نقل رجال الأعمال والأوليغاركيين الروس يخوتهم إلى دبي.[182] كما عُثر على طائراتهم الخاصة وهي تسافر ذهابًا وإيابًا بين موسكو ودبي.[183] إلى جانب ذلك ، كان الروس يسعون أيضًا للاستثمار في العقارات في الإمارات العربية المتحدة.[181] في بحثهم عن ملاذات آمنة ، بدأ الروس الأغنياء في تحويل مئات الملايين من الدولارات من الأموال إلى البنوك في الإمارات العربية المتحدة من الدول التي تفرض عقوبات مثل المملكة المتحدة وسويسرا.[184] تلقت شركات التشفير في الإمارات طلبات متعددة من الروس لتصفية مليارات الدولارات من العملات الافتراضية. بينما أراد البعض استخدام العملة المشفرة للاستثمار في العقارات الإماراتية ، أراد البعض الآخر تحويل الأموال الافتراضية إلى نقود صعبة وتخزينها في مكان آخر.[185]

أوقيانوسياعدل

في 24 يناير، عرضت وزيرة الخارجية الأسترالية ماريز باين المساعدة لأوكرانيا في مكافحة الهجمات الإلكترونية الروسية. كما دعت روسيا إلى «تهدئة» التوترات وحثت الأستراليين الذين يعيشون في أوكرانيا على الإجلاء. كما قامت السفارة الأسترالية بإجلاء عائلات الدبلوماسيين المتمركزين في كييف.[186] وأعرب وزير المالية سيمون برمنغهام عن مشاعر مماثلة، حيث حذر من أن أستراليا ستشدد العقوبات المالية الحالية ضد روسيا في حالة الأعمال العدائية. بين عامي 2014 و2015، فرضت كانبيرا عقوبات على حلفاء فلاديمير بوتين الذين أيدوا ضم روسيا لإقليم القرم المتنازع عليه.[187]

ذكرت وزيرة الخارجية النيوزيلندية نانايا ماهوتا أن حكومة نيوزيلندا تشعر بالقلق إزاء التعزيزات العسكرية الروسية على الحدود الأوكرانية وتدعم سيادة أوكرانيا وسلامتها الإقليمية؛ حثت موسكو على خفض التوترات بما يتفق مع القانون الدولي. وجددت رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن دعم نيوزيلندا لسيادة أوكرانيا، مضيفة أن نيوزيلندا تدرس فرض عقوبات مستهدفة على روسيا.[188]

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ "Today's provocations of Russia are the most serious since attack in the Kerch Strait, but the situation is more dangerous – Kuleba". Censor.no (بالأوكرانية). 7 Apr 2021. Archived from the original on 2021-05-31. Retrieved 2021-05-31.
  2. ^ "Україна не хоче війни і не готує ніякої ескалації на Донбасі – Кулеба" [Ukraine doesn't want war and doesn't prepare any escalation in Donbass – Kuleba] (بالأوكرانية). Censor.net. 13 Apr 2021. Archived from the original on 2021-04-14. Retrieved 2021-05-31.
  3. ^ "РФ має припинити підтримку бойовиків на сході України та вивести свої війська – Столтенберг" [Russia must stop supporting militants in eastern Ukraine and withdraw its troops – Stoltenberg]. interfax.com.ua (بالأوكرانية). Interfax-Ukraine. 13 Apr 2021. Archived from the original on 2022-01-19. Retrieved 2022-01-19.
  4. ^ "Кулеба: Будь-який нерозважний крок РФ або новий виток насильства дорого їй коштуватиме" [Kuleba: Any reckless move by Russia or a new round of violence will cost it dearly] (بالأوكرانية). Interfax-Ukraine. 13 Apr 2021. Archived from the original on 2022-01-20. Retrieved 2022-01-19.
  5. ^ "Germany 'encouraging Putin' by refusing to supply weapons: Ukraine". France 24. 22 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-07.
  6. ^ "Секретар РНБО України О. Данілов провів зустріч з керівниками дипломатичних представництв країн-членів ЄС, акредитованих в Україні" [Secretary of the National Security and Defense Council of Ukraine O. Danilov met with heads of diplomatic missions of EU member states accredited in Ukraine]. rnbo.gov.ua (بالأوكرانية). National Security and Defense Council of Ukraine. 13 Apr 2021. Archived from the original on 2022-01-19. Retrieved 2022-01-19.
  7. ^ "Ukraine gas chief urges Europe to resist Russia pressure on Nord Stream 2". Financial Times. 1 نوفمبر 2021. مؤرشف من الأصل في 2022-02-07.
  8. ^ "Ukraine demands sanctions on Russia's Gazprom after Kyiv loses gas imports". Reuters. 1 أكتوبر 2021. مؤرشف من الأصل في 2022-02-07.
  9. ^ "Russia preparing to attack Ukraine by late January: Ukraine defense intelligence agency chief". Military Times. 21 نوفمبر 2021. مؤرشف من الأصل في 2022-01-21. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-22.
  10. ^ "От беспилотников к беспредельникам – Мир – Коммерсантъ". kommersant.ru. 2 نوفمبر 2021. مؤرشف من الأصل في 2021-12-26. اطلع عليه بتاريخ 2021-12-23.
  11. ^ "Алексей Резников назначен министром обороны Украины" [Oleksiy Reznikov appointed Minister of Defense of Ukraine]. kommersant.ru (بالروسية). كوميرسانت. 4 Nov 2021. Archived from the original on 2021-12-09. Retrieved 2021-12-23.
  12. ^ "Some Ukrainians Are Angry About Washington Ordering Diplomats' Families To Leave The US Embassy". BuzzFeed News. 24 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-18.
  13. ^ "'Big hype': Zelenskyy urges restraint amid risk of Russian invasion". Daily Sabah. 20 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-14.
  14. ^ "Ukraine urges calm, saying situation 'under control' and Russian invasion not imminent". ABC. 25 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-17.
  15. ^ "Ukraine security chief: Minsk peace deal may create chaos". Associated Press. 31 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-18.
  16. ^ "Ukraine is urging calm, saying the Russian invasion won't happen soon". Deseret News. 25 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-14.
  17. ^ "Minister of Defense of Ukraine Reznikov: "Russia is not ready for an attack on Ukraine"". 247 News Agency. 25 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-17.
  18. ^ "US warns Russian attack may be 'imminent,' Ukraine disagrees: Here's why". ABC News. 26 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-21.
  19. ^ Parfitt, Tom; Brown, Larissa (30 Jan 2022). "Even Ukraine doesn't believe the West's claim that war is coming, says Russia". The Times (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-02-17. President Zelensky of Ukraine had earlier surprised the country's western allies by accusing them of sowing unrest with predictions of imminent war.
  20. ^ "Biden, Putin speak for 3rd time as US warns Russia could invade Ukraine soon". ABC News. 12 فبراير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-22.
  21. ^ "Ukraine crisis: Biden and Putin to talk, Zelenskyy slams latest invasion warnings". يورونيوز. 12 فبراير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-14.
  22. ^ "Kremlin denies plans to invade Ukraine, alleges NATO threats". Politico. 12 نوفمبر 2021. مؤرشف من الأصل في 2021-12-19. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-22.
  23. ^ "Russia denies looking for pretext to invade Ukraine". ABC News. 17 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-01-22. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-22.
  24. ^ "The world is worried Putin is about to invade Ukraine". سي إن بي سي. 17 نوفمبر 2021. مؤرشف من الأصل في 2022-02-20.
  25. أ ب "Biden predicts Russia will invade Ukraine". NBC News. 19 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-01-21. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-22.
  26. ^ "Russia spy chief says Ukraine invasion plan 'malicious' U.S. propaganda". Reuters. 27 نوفمبر 2021. مؤرشف من الأصل في 2022-02-17.
  27. ^ "West voices its concern over Russia's military build-up on Ukrainian border ahead of Biden call with Putin". Sky News. 7 ديسمبر 2021. مؤرشف من الأصل في 2022-01-24.
  28. ^ "Russia denies it plans to attack Ukraine". Anadolu Agency. 9 ديسمبر 2021. مؤرشف من الأصل في 2022-01-26.
  29. ^ "Moscow to thwart any provocations by Kiev in Donbass, Russian military chief warns". Tass. 9 ديسمبر 2021. مؤرشف من الأصل في 2022-01-26.
  30. ^ "Article by Vladimir Putin "On the Historical Unity of Russians and Ukrainians"". Kremlin.ru (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-01-21. Retrieved 2022-01-21.
  31. ^ Wallace, Ben (17 Jan 2022). "An article by the Defence Secretary on the situation in Ukraine". Gov.uk (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-01-21.
  32. ^ "Russia will act if Nato countries cross Ukraine 'red lines', Putin says". The Guardian. 30 نوفمبر 2021. مؤرشف من الأصل في 2021-12-17. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-22.
  33. ^ "NATO Pushes Back Against Russian President Putin's 'Red Lines' Over Ukraine". The Drive. 1 ديسمبر 2021. مؤرشف من الأصل في 2021-12-14. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-22.
  34. ^ "Putin warns Russia will act if NATO crosses its red lines in Ukraine". Reuters. 30 نوفمبر 2021. مؤرشف من الأصل في 2022-01-19. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-22.
  35. ^ "Putin Demands NATO Guarantees Not to Expand Eastward". يو إس نيوز آند وورد ريبورت. 1 ديسمبر 2021. مؤرشف من الأصل في 2021-12-12. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-22.
  36. ^ "Putin cautions Nato against crossing 'red lines' in Ukraine". Financial Times. 30 نوفمبر 2021. مؤرشف من الأصل في 2022-01-12. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-22.
  37. ^ "Пєсков заявив, що "безпека росіян на Донбасі" – особистий пріоритет Путіна" [Peskov said that the security of Russians in the Donbass – Putin's personal priority (translation incomplete)] (بالأوكرانية). Censor.net. 6 Apr 2021. Archived from the original on 2021-04-06. Retrieved 2021-05-31.
  38. ^ "U.S. 'Escalating' Russia-Ukraine Tensions by Arming Kiev – Kremlin". موسكو تايمز. 23 نوفمبر 2021. مؤرشف من الأصل في 2021-11-27. اطلع عليه بتاريخ 2021-12-24.
  39. ^ "Початок бойових дій – початок кінця України. Ми станемо на захист громадян Донбасу, – представник РФ в ТКГ Козак" [The beginning of hostilities is the beginning of the end of Ukraine. We will stand up for the protection of the citizens of Donbass, – the representative of the Russian Federation in TKG Kozak] (بالأوكرانية). Censor.net. 8 Apr 2021. Archived from the original on 2021-04-08. Retrieved 2021-05-31.
  40. ^ "РФ захищатиме російськомовне населення. США кажуть про високу ціну, але ніколи її не називають, – заступник глави МЗС РФ Рябков" [Russia will protect the Russian-speaking population. The USA speaks about the high price, but never name it, – the deputy head of the Ministry of Foreign Affairs of the Russian Federation Ryabkov] (بالأوكرانية). Censor.net. 13 Apr 2021. Archived from the original on 2021-04-14. Retrieved 2021-05-31.
  41. أ ب "Joe Biden thinks Russia will attack Ukraine – but will face a 'stiff price'". The Guardian. 20 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-01-22. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-22.
  42. ^ "Russia's talk of troops in Latin America called 'bluster'". Associated Press. 14 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-01-20. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-22.
  43. ^ "Biden says Russian invasion in Feb. 'distinct possibility'". Associated Press. 28 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-22.
  44. أ ب "Ukraine crisis: Russians hope for peace as the world talks of war". Al Jazeera. 27 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-12.
  45. ^ "Russian public doesn't want war, but is anyone listening?". كريستشن ساينس مونيتور. 4 فبراير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-20.
  46. ^ "Russia denies looking for pretext to invade Ukraine". Associated Press. 17 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-15.
  47. ^ "Russia slams US' words about plans to justify alleged invasion of Ukraine as nonsense". إيتار تاس. 4 فبراير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-18.
  48. ^ "У Росії пригрозили спалити Конституцію України на Хрещатику (ВІДЕО) — DSnews.ua". www.dsnews.ua (بالأوكرانية). 14 Jan 2022. Archived from the original on 2022-01-19. Retrieved 2022-01-19.
  49. ^ "Navalny Accuses West of 'Falling Into Putin's Trap' on Ukraine". The Moscow Times. 19 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-17.
  50. ^ "Отряд кораблей Балтийского флота в составе корветов "Стойкий" и "Сообразительный" вышел в море для выполнения задач дальнего похода". Ministry of Defence of the Russian Federation (بالروسية). 24 Jan 2022. Archived from the original on 2022-01-31. Retrieved 2022-01-24.
  51. ^ "Europe won't receive Russian oil and gas, if Russia disconnected from SWIFT — senator". Tass. 25 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-22.
  52. ^ Parfitt, Tom; Brown, Larissa (30 Jan 2022). "Even Ukraine doesn't believe the West's claim that war is coming, says Russia". The Times (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-02-17. "We don't want war, we don't need that at all," he said during a visit to St Petersburg for events to mark the anniversary of the end of the Siege of Leningrad during the Second World War.
  53. ^ "Ukraine tensions: US trying to draw Russia into war, Putin says". BBC News. 2 فبراير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-22.
  54. ^ "Putin Says Ready for Compromise After Talks With Macron on Ukraine". The Moscow Times. 8 فبراير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-13.
  55. ^ "France says Putin promised no 'new military initiatives' near Ukraine in talks with Macron". ABC News. 8 فبراير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-18.
  56. ^ "US warns of possible Russian Ukraine invasion this week". The Jerusalem Post. 12 فبراير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-18.
  57. ^ "Russia to give proportionate response if Kiev invades DPR, LPR - parliament speaker". TASS. 15 فبراير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-17.
  58. ^ "Лукашенко пригрозив усім, хто запроваджуватиме санкції проти Білорусі та Росії". Українська правда (بالأوكرانية). Archived from the original on 2022-02-13. Retrieved 2022-01-26.
  59. ^ "Лукашенко стягує армію до України – навіщо". Українська правда (بالأوكرانية). Archived from the original on 2022-02-13. Retrieved 2022-01-26.
  60. ^ "Російська військова техніка стала табором за 200 км на північ від Києва, – СІТ (фото)". LB.ua. مؤرشف من الأصل في 2022-01-27. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-26.
  61. ^ "Голова Об'єднаного комітету начальників штабів США обговорив із Хомчаком "безпекове середовище у Східній Європі"" [Chairman of the Joint Chiefs of Staff discusses the "security environment in Eastern Europe" with Khomchak] (بالأوكرانية). إذاعة أوروبا الحرة. 31 Mar 2021. Archived from the original on 2021-04-05. Retrieved 2021-05-31.
  62. ^ "Голова начальників штабів США провів переговори з керівниками армій України та Росії" [The Chief of Staff of the United States held talks with the heads of the armies of Ukraine and Russia]. mil.in.ua (بالأوكرانية). Ukrainian Military Center. 1 Apr 2021. Archived from the original on 2022-01-19. Retrieved 2022-01-19.
  63. ^ "Russian and U.S. military chiefs of staff hold phone call". reuters.com. Reuters. 31 مارس 2021. مؤرشف من الأصل في 2022-01-19. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-20.
  64. ^ "США підтримають Україну в разі ескалації російської агресії – міністр Остін" [The United States will support Ukraine in the event of escalation of Russian aggression – Minister Austin] (بالأوكرانية). وكالة الانباء الأوكرانية الوطنية. 1 Apr 2021. Archived from the original on 2021-04-02. Retrieved 2021-05-31.
  65. ^ "Байден поговорив із Зеленським" [Biden spoke with Zelensky] (بالأوكرانية). أوكراينسكا برافدا. 2 Apr 2021. Archived from the original on 2021-04-04. Retrieved 2021-05-31.
  66. ^ "Зустріч із Байденом: Путін домігся свого?" [Meeting with Biden: Has Putin achieved his goal?]. إذاعة أوروبا الحرة (بالأوكرانية). 15 Apr 2021. Archived from the original on 2021-11-16. Retrieved 2022-01-19.
  67. أ ب Readout of President Joseph R. Biden, Jr. Call with President Vladimir Putin of Russia نسخة محفوظة 18 October 2021 على موقع واي باك مشين., White House Press Office (April 13, 2021).
  68. ^ FACT SHEET: Imposing Costs for Harmful Foreign Activities by the Russian Government نسخة محفوظة 6 January 2022 على موقع واي باك مشين., White House Press Office (April 15, 2021).
  69. ^ "Half of Americans Support Use of US Troops in Defense of Ukraine". Chicago Council on Global Affairs. 14 سبتمبر 2021. مؤرشف من الأصل في 2022-02-12.
  70. ^ Cooper، Helene؛ Barnes، Julian E. (5 مايو 2021). "80,000 Russian Troops Remain at Ukraine Border as U.S. and NATO Hold Exercises". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 2022-01-14.
  71. ^ "US intelligence finds Russia planning military offensive against Ukraine". Business Standard. 4 ديسمبر 2021. مؤرشف من الأصل في 2021-12-08.
  72. ^ "Russia 'very likely' to invade Ukraine, says top US official". EUobserver. 3 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-01-23.
  73. ^ "Biden speaks to Ukraine's president amid Russia tensions". الجزيرة. 9 ديسمبر 2021. مؤرشف من الأصل في 2022-02-20.
  74. ^ "U.S. Military Aid to Ukraine: A Silver Bullet?". مؤسسة راند. 21 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-18.
  75. ^ "US in talks with Qatar over supplying LNG to EU: Reports". Al-Jazeera. 22 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-20.
  76. ^ "US embassy in Ukraine 'requests staff evacuation' amid war fears". الغارديان. 22 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-20. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-23.
  77. ^ Lee، Matthew (23 يناير 2022). "US draws down Ukraine embassy presence as war fears mount". أسوشيتد برس. مؤرشف من الأصل في 2022-02-20. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-23.
  78. ^ "U.S., U.K. Reducing Embassy Staff In Kyiv As NATO Sends More Forces To Eastern Flank". Radio Free Europe/Radio Liberty. 24 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-21.
  79. ^ "Some Ukrainians Are Angry About Washington Ordering Diplomats' Families To Leave The US Embassy". BuzzFeed News. 24 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-03-23.
  80. ^ Meghann Myers, Leo Shane III and Philip Athey. (24 January 2022). "Up to 8,500 U.S. troops on heightened alert in case of Russian move on Ukraine". Military Times website Retrieved 25 January 2022. نسخة محفوظة 2022-02-04 على موقع واي باك مشين.
  81. ^ "Biden Could Deploy 50,000 Troops if Putin Overruns Ukraine, Says Report". The Daily Beast. 24 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-08.
  82. ^ "Nord Stream 2 will not move forward if Russia invades Ukraine -State Dept". Reuters. 27 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-14.
  83. ^ "Ukraine crisis: Biden warns Russia may invade next month". BBC News. 28 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-22.
  84. ^ "Zelensky questions U.S. warnings of "imminent" invasion in Biden call". Axios. 28 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-16.
  85. ^ "Pentagon oficjalnie: Dodatkowi żołnierze USA w Polsce, Niemczech i Rumunii" (بالبولندية). Rzeczpospolita. 2 Feb 2022. Archived from the original on 2022-02-16. Retrieved 2022-02-06.
  86. ^ Desk, NPR Washington (11 Feb 2022). "Russia could begin an invasion before the Olympics end, Biden adviser says". NPR (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-02-22. Retrieved 2022-02-11.
  87. ^ "The U.S. orders embassy staff in Ukraine to leave over fears of a Russian attack". الإذاعة الوطنية العامة. 12 فبراير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-13.
  88. ^ "Biden, Putin speak for 3rd time as US warns Russia could invade Ukraine soon". ABC News. 12 فبراير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-21.
  89. ^ "Putin could attack Ukraine on Feb. 16, Biden told allies". Politico. 11 فبراير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-22.
  90. أ ب ت Jonathan Masters, Backgrounder: Why NATO Has Become a Flash Point With Russia in Ukraine نسخة محفوظة 22 January 2022 على موقع واي باك مشين., Council on Foreign Relations (January 20, 2022).
  91. ^ NATO PA leadership reaffirms support to Ukraine in the face of Russia’s continuing military build-up نسخة محفوظة 22 January 2022 على موقع واي باك مشين., NATO (16 December 2021).
  92. ^ "Russia has 'no right' to establish a sphere of influence, NATO chief says". Euractiv. 1 ديسمبر 2021. مؤرشف من الأصل في 2022-01-29.
  93. أ ب Anton Troianovski & David E. Sanger, In Talks on Ukraine, U.S. and Russia Deadlock Over NATO Expansion نسخة محفوظة 22 January 2022 على موقع واي باك مشين., New York Times (January 10, 2022).
  94. ^ Press conference by NATO Secretary General Jens Stoltenberg and the President of Estonia, Alar Karis نسخة محفوظة 22 January 2022 على موقع واي باك مشين., NATO (January 13, 2022).
  95. ^ Henry Foy & Lauren Fedor, Nato stands ready for conflict in Europe, says alliance chief نسخة محفوظة 19 January 2022 على موقع واي باك مشين., Financial Times (January 9, 2022).
  96. ^ Jens Stoltenberg: NATO will never compromise on core principles for European security نسخة محفوظة 20 January 2022 على موقع واي باك مشين., Deutsche Welle (January 13, 2022).
  97. ^ "Spain's Foreign Minister Says Europeans 'United' on Ukraine Crisis". VOA (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-01-22. Retrieved 2022-01-22.
  98. ^ "Belgian military has its units "in a state of maximum readiness"". في آر تي. 24 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-17. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-24.
  99. ^ "Nato reinforces eastern borders as Ukraine tensions mount". The Guardian. 24 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-18. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-24.
  100. ^ News، Taiwan (18 يناير 2022). "Anonymous posts 'Taiwan Numbah Wan!' on Chinese government website | Taiwan News | 2022-01-18 13:22:00". Taiwan News. مؤرشف من الأصل في 2022-02-13. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-26. {{استشهاد ويب}}: |الأخير= باسم عام (مساعدة)
  101. ^ News، Taiwan (23 ديسمبر 2021). "Anonymous posts pro-Taiwan pages on UN website for Christmas | Taiwan News | 2021-12-23 17:16:00". Taiwan News. مؤرشف من الأصل في 2022-02-06. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-26. {{استشهاد ويب}}: |الأخير= باسم عام (مساعدة)
  102. ^ "'Anonymous' hacked the UN website to promote Taiwan's inclusion - The BL". مؤرشف من الأصل في 2022-01-27. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-26.
  103. ^ News، Taiwan (26 يناير 2022). "Anonymous posts 'Taiwan Numbah Wan!' on UN agency website | Taiwan News | 2022-01-26 13:13:00". Taiwan News. مؤرشف من الأصل في 2022-02-20. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-26. {{استشهاد ويب}}: |الأخير= باسم عام (مساعدة)
  104. ^ "An Anonymous Hack". RTI Radio Taiwan International (بzh-Hant-TW). Archived from the original on 2022-01-27. Retrieved 2022-01-26.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  105. ^ News، Taiwan (7 فبراير 2022). "Anonymous posts Taiwan flag, Peng Shuai on CCP website | Taiwan News | 2022-02-07 19:01:00". Taiwan News. مؤرشف من الأصل في 2022-02-10. اطلع عليه بتاريخ 2022-02-10. {{استشهاد ويب}}: |الأخير= باسم عام (مساعدة)
  106. ^ Goodin، Dan (24 يناير 2022). "Hactivists say they hacked Belarus rail system to stop Russian military buildup". آرس تكنيكا. مؤرشف من الأصل في 2022-01-24. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-25.
  107. ^ ""Tens of Thousands of Belarusians To Fight Against Russia on the Side of Ukraine"". charter97.org (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-02-15. Retrieved 2022-01-26.
  108. ^ "Canada providing $120 million loan to Ukraine to counter Russian threats | Watch News Videos Online". Global News. مؤرشف من الأصل في 2022-01-22. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-23.
  109. ^ "Володимир Зеленський обговорив з Джастіном Трюдо загострення ситуації на Донбасі та підтримку євроатлантичної інтеграції України". Президент України. 6 أبريل 2021. مؤرشف من الأصل في 2021-04-23. اطلع عليه بتاريخ 2021-05-31.
  110. ^ "Міністерство закордонних справ України – Дмитро Кулеба та Жан-Ів Ле Дріан обговорили загострення Росією безпекової ситуації". mfa.gov.ua. مؤرشف من الأصل في 2022-01-19. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-19.
  111. ^ "Denmark to send additional forces to Baltics in response to Russia's actions". 12 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-01-21. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-24.
  112. ^ "Denmark heightens its military presence in the Baltics". 13 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-01-21. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-21.
  113. ^ "Belgian army has troops prepared if Ukraine situation escalates". The Brussels Times. 24 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-17.
  114. ^ "Strah od ruske invazije raste iz dana u dan. Što bi ona značila za EU i Hrvatsku?". www.index.hr (بالكرواتية). Archived from the original on 2022-01-23. Retrieved 2022-01-22.
  115. ^ "Croatia to recall all troops from NATO in case of Russia-Ukraine conflict". إيتار تاس. 25 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-21. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-25.
  116. أ ب "VIDEO Milanović: Ja sam zapovjednik vojske, hrvatski vojnici neće ići u Ukrajinu". www.index.hr (بالكرواتية). 25 Jan 2022. Archived from the original on 2022-02-17.
  117. ^ "VIDEO Plenković o Milanovićevoj izjavi o Ukrajini i Rusiji: Ispričavam se Ukrajincima" (بالكرواتية). Index.hr. 25 Jan 2022. Archived from the original on 2022-02-17.
  118. ^ "Словаччина занепокоєна нарощуванням військової потужності РФ на кордоні з Україною, – прем'єр-міністр Корчок" (بالأوكرانية). Цензор.нет. 6 Apr 2021. Archived from the original on 2021-05-31. Retrieved 2021-05-31.
  119. ^ "Kosovo, Albania Ready to Help any Potential US-led Ukraine Mission". Balkan Insight. 7 ديسمبر 2021. مؤرشف من الأصل في 2022-02-17.
  120. ^ "Bulgarian Defense Minister: The Council of Ministers has No Position on the Conflict in Ukraine". Novinite. 10 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-17.
  121. ^ "Spain deploys military hardware to Bulgaria amid Ukraine tensions". Euro Weekly News. 20 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-17.
  122. ^ "Bulgaria negotiating purchase of two submarines amid Ukraine crisis". Euractiv. 21 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-14.
  123. ^ "Bulgaria's PM rejects Russia's call for country to withdraw from Nato". The Sofia Globe. 21 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-20.
  124. ^ Cojocari, Vitalie (21 Jan 2022). "Maia Sandu, președintele Republicii Moldova: Vom continua să optăm pentru retragerea trupelor ruse de pe teritoriul nostru" (بالرومانية). Pro TV. Archived from the original on 2022-02-16.
  125. ^ "Pope 'Concerned' Over Ukraine, Risk To European Security". 23 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-17.
  126. ^ "Statement by President von der Leyen on EU financial support for Ukraine". European Commission. 24 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-17. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-24.
  127. ^ "Ireland tells Russia live-fire naval exercise is 'not welcome'". BBC News (بالإنجليزية). 24 Jan 2022. Archived from the original on 2022-02-21. Retrieved 2022-01-24.
  128. ^ "U.S., U.K. Reducing Embassy Staff In Kyiv As NATO Sends More Forces To Eastern Flank". Radio Free Europe/Radio Liberty. 24 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-04-10.
  129. ^ Adam, Georgiana (2 Feb 2022). "Klaus Iohannis, despre Ucraina: "Trebuie să fim foarte bine pregătiți pentru a contracara acțiunile agresive"" (بالرومانية). Antena 3. Archived from the original on 2022-02-16.
  130. ^ Pecheanu, Gabriel (20 Jan 2022). "Ministrul Apărării spune că România nu va fi implicată în eventualul război Rusia-Ucraina". Mediafax (بالرومانية). Archived from the original on 2022-02-05.
  131. ^ "Gynimo tarybos sprendimai: salvinių sistemų įsigijimas, šauktinių skaičiaus didinimas" (بالليتوانية). Verslo Žinios. 10 Jan 2022. Archived from the original on 2022-01-21. Retrieved 2022-01-21.
  132. ^ "Latvia steps up military presence in the east, says Defense Minister". LSM. 17 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-01-18. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-21.
  133. ^ "Prime minister: Government to allocate €380 million to national defense". ERR. 19 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-01-20. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-21.
  134. ^ "Baltic states to develop joint MRLS artillery". LRT. 21 ديسمبر 2021. مؤرشف من الأصل في 2022-01-19. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-21.
  135. ^ "Estonia plans to procure MLRS rocket systems jointly with Latvia, Lithuania". LRT. 22 ديسمبر 2021. مؤرشف من الأصل في 2022-01-21. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-21.
  136. ^ "Baltics quietly push Biden to pursue stronger Russia policy". Politico. 21 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-17. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-24.
  137. ^ "Polish PM calls for united European stance on Ukraine". Reuters. 21 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-17.
  138. ^ "No talk of Polish troops in Ukraine, says security chief". The First News. 24 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-06.
  139. ^ "Poland pledges support to Ukraine as presidents meet for two-day talks". Euractiv. 21 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-17.
  140. أ ب ت Williams، Matthew؛ Baczynska، Gabriela (2 فبراير 2022). "Britain, Poland and Ukraine in cooperation talks over Russian threat". Reuters. مؤرشف من الأصل في 2022-02-17.
  141. ^ "Poland's Duda looks to thwart Moscow-Beijing axis on Ukraine". Politico. 3 فبراير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-21.
  142. ^ "Finland insists on its right to join Nato in defiance of Russia". Financial Times. 2 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-01-21. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-21.
  143. ^ "Swedish Foreign Minister: Joining NATO Is Up to Us". Foreign Policy. 7 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-01-18. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-21.
  144. ^ "Russia warns NATO against inclusion of Finland, Sweden". WION. 26 ديسمبر 2021. مؤرشف من الأصل في 2022-01-18. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-21.
  145. ^ "Russia Is Pushing Finland and Sweden Toward NATO". Bloomberg. 10 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-01-21. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-21.
  146. ^ "Sweden boosts patrols on Gotland amid Russia tensions". Reuters. 14 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-01-21. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-21.
  147. ^ "Меркель зажадала від Путіна згорнути нарощування військ на кордоні з Україною, – пресслужба канцлерки" (بالأوكرانية). Цензор.нет. 8 Apr 2021. Archived from the original on 2021-04-08. Retrieved 2021-05-31.
  148. ^ "Germany's Scholz sees "consequences" if Russia breaches Ukraine borders". Reuters. 8 ديسمبر 2021. مؤرشف من الأصل في 2022-02-17.
  149. ^ "Germany may consider halting Nord Stream 2 if Russia attacks Ukraine, Scholz says". Reuters. 18 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-21.
  150. ^ "Russia rejects U.S. suggestions it's looking for pretext to invade Ukraine". CBC News. 17 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-01-22. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-22.
  151. ^ "Germany will not supply weapons to Kyiv for now, defence minister says". Reuters. 22 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-17.
  152. ^ "Ukraine blames Germany for 'blocking' Nato weapons supply". Financial Times. 12 ديسمبر 2021. مؤرشف من الأصل في 2022-02-17. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-24.
  153. ^ "Germany blocks Estonia from exporting German-origin weapons to Ukraine -WSJ". Reuters. 21 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-21. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-24.
  154. ^ "Ukrainians slam 'unreliable' Germany as it blocks Estonia from sending arms to Kyiv". The Telegraph. 22 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-15. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-24.
  155. ^ "Why Germany refuses weapons deliveries to Ukraine". Deutsche Welle. 19 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-16. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-24.
  156. ^ "Opinion: Germany must face up to Russia's aggression". Deutsche Welle. 26 ديسمبر 2021. مؤرشف من الأصل في 2022-02-22. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-24.
  157. ^ "Wie unterschiedlich die Deutschen in Ost und West auf den Ukraine-Konflikt blicken". RedaktionsNetzwerks Deutschland (RND). 3 فبراير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-17.
  158. ^ Welle (www.dw.com)، Deutsche. "Борис Джонсон стурбований через переміщення військ РФ біля України | DW | 06.04.2021". DW.COM. مؤرشف من الأصل في 2022-01-20. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-20.
  159. ^ "Boris Johnson warns 'Russian mothers' sons will not come home' if Vladimir Putin invades Ukraine". The Scotsman. 25 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-16.
  160. ^ "'Very significant risk' Russia will invade Ukraine". BBC News (بالإنجليزية البريطانية). Archived from the original on 2022-01-23. Retrieved 2022-01-23.
  161. ^ "UK warns of Russian 'plot' to replace Ukraine government". Deutsche Welle. 23 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-01-23. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-23.
  162. ^ "Russian invasion of Ukraine could be on scale 'not seen in Europe since WWII', UK armed forces head warns". Sky News. 8 ديسمبر 2021. مؤرشف من الأصل في 2022-01-22. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-22.
  163. ^ "Johnson hints German reliance on Russian gas could affect Ukraine response". The Guardian. 25 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-18.
  164. ^ Swinford, Steven; Brown, Larisa, eds. (7 Feb 2022). "Britain will not flinch over Ukraine, says Boris Johnson". The Times (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-02-18.
  165. ^ Philp, Catherine; Parfitt, Tom; Waterfield, Bruno (10 Feb 2022). "Sergey Lavrov dismisses Liz Truss meeting as 'like talking to a deaf person'". ذا تايمز (بالإنجليزية). ISSN 0140-0460. Archived from the original on 2022-02-19. Retrieved 2022-02-10.
  166. ^ "British diplomacy gets a frosty reception in Moscow". Politico. 10 فبراير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-21.
  167. ^ "Russia says facts 'bounce off' Britain's Truss in tense encounter". Reuters. 10 فبراير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-22.
  168. ^ "Britain's Top Diplomat 'Mocked' Over Russia Trip Gaffes". The Moscow Times. 11 فبراير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-16.
  169. ^ Heffer, Greg (10 Feb 2022). "Russia-Ukraine crisis: Ministers get new powers to sanction Russia after Liz Truss's stormy talks in Moscow with Sergei Lavrov". Sky News (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-02-16. Retrieved 2022-02-10.
  170. ^ Wheeler, Caroline; Brown, Larisa (12 Feb 2022). "Ukraine crisis: 'Whiff of Munich' warning from Ben Wallace". The Times (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-02-21.
  171. ^ "'Nobody Tells Him What to Do.' Brazil's President Bolsonaro Is Visiting Putin Despite U.S. Criticism". Time. 15 فبراير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-21.
  172. ^ "Bolsonaro says Brazil keen on Russian nuclear reactors, mum on Ukraine". Reuters. 16 فبراير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-18.
  173. ^ "Moon urges diplomatic solutions to Ukraine crisis". يونهاب. 7 فبراير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-16.
  174. ^ Brunnstrom, David; Takenaka, Kiyoshi; Martina, Michael (22 Jan 2022). "Biden, Kishida agree to boost security, economic cooperation amid rising concerns". Reuters (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-01-22. Retrieved 2022-01-22.
  175. ^ "Kremlin: Xi supports Putin's pursuit of guarantees from West". Associated Press. 15 ديسمبر 2021. مؤرشف من الأصل في 2022-02-17.
  176. ^ "Putin Would Burst Xi's Olympic Dream With a War in Ukraine". Bloomberg. 22 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-01-23.
  177. ^ "US or Russia? Ukraine crisis poses dilemma for wealthy Gulf". France 24. 26 فبراير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-26. اطلع عليه بتاريخ 2022-02-26.
  178. ^ "Gulf states' neutrality on Ukraine reflects deeper Russian ties". The Financial Times. 28 فبراير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-28. اطلع عليه بتاريخ 2022-02-28.
  179. ^ "UAE abstained from UN Security Council vote due to U.S. response to Houthi attacks". Axios. 2 مارس 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-03-02. اطلع عليه بتاريخ 2022-03-02.
  180. ^ "U.A.E. Suspends Visa-Free Travel for Ukrainians Amid Russian Invasion". The Wall Street Journal. 2 مارس 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-03-02. اطلع عليه بتاريخ 2022-03-02.
  181. أ ب "How a Playground for the Rich Could Undermine Sanctions on Oligarchs". The New York Times. 9 مارس 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-03-09. اطلع عليه بتاريخ 2022-03-09.
  182. ^ "Russian oligarchs are escaping sanctions by taking their private jets and yachts to places like Dubai and the Maldives". Business Insider. 10 مارس 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-03-10. اطلع عليه بتاريخ 2022-03-10.
  183. ^ "At least 14 private jets from Russia landed in Israel in the past 10 days amid the latest round of oligarch sanctions". Business Insider. 12 مارس 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-03-12. اطلع عليه بتاريخ 2022-03-12.
  184. ^ "Russia's rich look to stash wealth in Dubai". Reuters. 10 مارس 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-03-10. اطلع عليه بتاريخ 2022-03-10.
  185. ^ "EXCLUSIVE Russians liquidating crypto in the UAE as they seek safe havens". Reuters. 11 مارس 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-03-11. اطلع عليه بتاريخ 2022-03-11.
  186. ^ Crowe، David (24 يناير 2022). "Australia offers Ukraine help, urges citizens to leave amid invasion fears". سيدني مورنينغ هيرالد. مؤرشف من الأصل في 2022-01-30. اطلع عليه بتاريخ 2022-02-01.
  187. ^ Hurst، Daniel (30 يناير 2022). "Australia 'will not hesitate' to upgrade financial sanctions against Russia over Ukraine, finance minister says". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 2022-01-31. اطلع عليه بتاريخ 2022-02-01.
  188. ^ Manch، Thomas (26 يناير 2022). "MFAT advises New Zealanders in Ukraine to 'consider leaving' due to fears of Russian invasion". Stuff. مؤرشف من الأصل في 2022-01-26. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-26.

المرجع "EchoMoscow_peace_activists_declaration" المذكور في <references> غير مستخدم في نص الصفحة.
المرجع "RFERL_1000s_RU_intellectuals" المذكور في <references> غير مستخدم في نص الصفحة.
المرجع "AJE_Kharkiv_protest_RU_threat" المذكور في <references> غير مستخدم في نص الصفحة.
المرجع "RFERL_1000s_UA_march_Kharkiv" المذكور في <references> غير مستخدم في نص الصفحة.
المرجع "AJE_1000s_march_Kyiv_Russian_war_threat" المذكور في <references> غير مستخدم في نص الصفحة.
المرجع "march-kyiv-2022-02-12" المذكور في <references> غير مستخدم في نص الصفحة.
المرجع "OOC_appeal_of_OOC_to_President" المذكور في <references> غير مستخدم في نص الصفحة.
المرجع "EchoOfMoscow_appeal_of_OOC" المذكور في <references> غير مستخدم في نص الصفحة.
المرجع "MoscowTimes_antiwar_broadside" المذكور في <references> غير مستخدم في نص الصفحة.

المرجع "CurrentTimeTV_HRactivists_protested_war_UA" المذكور في <references> غير مستخدم في نص الصفحة.