دبلجة

مصطلح تلفزيوني يستخدم تركيب أداء الصوت بديلاً عن الصوت الأصلي، والتي غالباً يكون مترجمة صوتية من اللغة الأصلية إلى لغة أخرى.
ستوديو الدبلجة أثناء العمل.

دبلجة (بالفرنسية: Doublage) مصطلح تلفزيوني يستخدم عند القيام بتركيب أداء صوتي بديل للنص الأصلي بلغة أخرى لإنتاجات تلفزيونية كالمسلسلات والأفلام والأفلام الوثائقية والأنمي. والكلمة أصلها فرنسي من كلمة "دوبلاج". والكلمة التي بدأ استخدامها بتسارع الآن وعندما نقول كلمة الفيلم المدبلج ذلك عوضًا عن قول الفيلم المعرّب، ولكن هذه الكلمة لا تصلح إن كانت عملية الدبلجة تستخدم لإضافة لغات أخرى. ولذلك بقيت كلمة دبلجة هي الكلمة العملية الأفضل.

عملية الدبلجةعدل

تتم الدبلجة في استديو مع وسائل لعرض المادة المصورة. ثم يقوم ممثلون مختارون لتأدية أصوات الشخصيات المصورة في الفيلم بأداء تمثيلي مطابق للصورة، مع مراعاة حركات الشفاه وكذلك مراعاة وقت الكلمات.

أهم ممثلي الدوبلاجعدل

  • اشرف الشعشاع.
  • قصي قدسية.
  • اياس أبو غزالة.
  • خالد مولوي.
  • باسل الرفاعي.
  • رائد مشرف.

الدبلجة في البلدانعدل

في الوطن العربيعدل

بدأ فن الدوبلاج بالدخول للوطن العربي منذ منتصف الأربعينيات حيث كان دول المغرب العربي تعمل على دبلجة جميع أفلام هوليوود إلى اللغة الفرنسية وذلك لسبب استيراد معظم الافلام عادة من موزعين فرنسيين. أما في المشرق العربي فمنذ بداية الثمانينات شرعت محطات التلفزة بدبلجة أفلام ومسلسلات الأطفال باللغة العربية الفصحى في الكويت والأردن والخليج. أُنشئ مركز الزهرة لدبلجة مسلسلات الكرتون والأنمي وكانت أعمال هذا المركز حينئذٍ تُشترى من قِبل بعض القنوات العربية الحكومية في عقد الثمانينات والتسعينات[1]، ومع بداية الثمانينات ومع تطور وغزارة الإنتاج الهوليوودي للأفلام وما تبعه من اهتمام منقطع النظير من قبل المشاهد العربي، شرعت الكثير من شركات الإنتاج العربية بترجمة الأفلام ترجمة احترافية دون المساس بالمادة المدبلجة، ومنذ منتصف التسعينيات تمت دبلجة جميع أعمال شركة والت ديزني بالإستديوهات المصرية وباللهجة المصرية.[2] أما في العقدين الأخيرين، ظهرت الدراما المكسيكية والتركية مدبلجةً باللهجة السورية، تلاها الدراما الكورية والهندية.

في أوروباعدل

 
  تستخدم هذه البلدان الدبلجة لأطفال فقط أو تكتفي بالترجمة
  تستخدم هذه البلدان أحيانا طاقم عمل كامل لدبلجة أو تكتفي بالترجمة لا غير
  تستخدم هذه البلدان عادة صوت واحد أو صوتان لتأدية أصوات الممثلين بالرغم من سير مؤثرات الفيلم واصوات الممثلين الاصليين
  : تستعين هذه البلدان بطاقم كامل خاص لدبلجة الأفلام والمسلسلات التلفزيزنية
 

انتقاد الدبلجةعدل

أراء المؤيدينعدل

من اروع ما في الدبلجة هو اختراق حاجز اعاقة اللغة لفهم مشاعر الفيلم لان الجيد منها يراعى التفاصيل مما يعطى المتفرج الفرصة للانفعال مع الاحداث الغريبة عن البيئة الاصلية له وخير دليل التجربة لاكتشاف متعة التواصل مع مجتمع غريب عنك.

الترجمةعدل

ودور الترجمة هنا في غاية الأهمية، إذ أن على المترجم اختيار عبارات تناسب طول الجمل التي ينطق بها الممثل الأجنبي وباستخدام كلمات تناسب أو بالأصح تطابق حركات الشفاه حتى يكون الأداء متطابقًات قدر الإمكان، وقد أدخلت وسائل الاعلام الدوبلاج استوديو التلقائي برامج متزامنة لدبلجة الأفلام والبرامج التلفزيونية.[3]

مصادرعدل

  1. ^ "عندما سلبت رسوم "الأنمي" اليابانية عقول المشاهدين المغاربة". Hespress. مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ العرب, Al Arab (أكتوبر 11, 2018 01:00). "عودة الدبلجة المصرية إلى الكرتون تعيد القاهرة للرسوم المتحركة | محمد عبدالهادي". صحيفة العرب. مؤرشف من الأصل في 12 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  3. ^ "Media Movers, Inc". prweb.com. 2006-04-28. مؤرشف من الأصل في 04 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
 
هذه بذرة مقالة عن موضوع ذي علاقة بالتلفاز بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.