افتح القائمة الرئيسية

حقل أتاكور البركاني

سلسلة جبلية في الجزائر
حقل أتاكور البركاني
Le Mont Tahat.jpeg
قمة تاهات ضمن حقل أتاكور

الموقع
Flag of Algeria.svg
الجزائر  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
إحداثيات 23°17′20″N 5°32′01″E / 23.288888888889°N 5.5336111111111°E / 23.288888888889; 5.5336111111111  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
الارتفاع 2,918[1] متر (9,573 قدم)
موقع حقل أتاكور البركاني على خريطة الجزائر. على خريطة الجزائر
موقع حقل أتاكور البركاني على خريطة الجزائر.
موقع حقل أتاكور البركاني على خريطة الجزائر.

يُعتَبر أتاكور حقلًا بركانيًا متواجدًا في الجزائر، و"أتاكور" هي كلمة من اللغة الطارقية وتعني الجزء المنتَفِخ، و كذلك تعني العُقْدة الموجود آخر شيء ما.[2] ويقع هذا الحقل في سلسلة جبال هقار، ويتكون من عدة خصائص بركانية مثل تدفُّق الحِمَم، بالإضافة إلى ما يقارب ال450 شقَّا بركانيًا تشكل مشهدًا خلَّابًا.

ويعدّ أتاكور أحد أكبر الحقول البركانية في هذه المنطقة الجبلية، حيث يتموضع الحقل على منطقة تكوًّن جبال، كما أن النشاط البركاني فيه أدى إلى تشكّل صخور البازلت و التراكيت والفونولايت. وقد شهد هذا الحقل نشاطًا بركانيًا في عدة حقبات زمنية، حيث ابتدأ منذ 20 مليون سنة، واستمر إلى حقبة الهولوسين. أما في الوقت الحاضر، يشهد الحقل نشاطًا دخانيًا.

محتويات

الجغرافيا و الجيومورفولوجياعدل

يقع الحقل في سلسلة جبال هقار،[1] وتصل ارتفاعات التضاريس فيه إلى 3000 متر[3] بالرغم من أن الصخور البركانية تشكل السطح الخارجي منها فقط.[4] وتتخذ التربة شكلًا صحراويًا.[5] ويعتبر الحقل أنه ذو منظر خلَّاب،[1] حيث ترتفع القمم والقَصَبَات البركانية فوق التضاريس المحيطة.[3]

ويتكون الحقل من قباب الحمم البركانية، ومناطق متكونة من تدفق الحمم،[1] والفوَّهات البركانية،[6] ومَخاريط الرماد، و القصبات البركانية[1] التي تغطي ما يقارب 2500 كيلو متر مربع[6] بحجم يصل إلى 250 كيلو متر مكعب من الصخور البركانية.[7] وتشكل صخور البازلت هضبة سميكة طولها 400 متر،[3] بالإضافة إلى أخاديد عميقة تقود إلى الحقل البركاني[8] وتفصل جبال الهقار إلى عدة أقسام.[9] وتتفرع عدة أودية من الحقل البركاني،[10] حيث كان بعضها يصل إلى بحيرة تشاد في الماضي،[11] أما الأودية الأخرى فتكمل طريقها عبر العرق الشرقي الكبير باتجاه شط ملغيغ.[12] ويوجد في أتاكور ما يقارب ال450 مركزًا بركانيًا حديثًا، تشكل قباب الحمم البركانية 400 منها، أما ال50 الباقية فهي براكين طبقية[13] تضم مخاريطًا بركانية حديثة[6] ترافقها تدفقات للحمم البركانية يصل طولها إلى 20 كيلو مترًا.[14] و تعبتر قمَّتي أَسِكْرام(Assekrem) و تاهات(Tahat)[7] من بين البراكين الأقدم في أتاكور، وتعبر قمة تاهات أعلى قمة في سلسلة جبال هقار.[15] بعض البراكين يمتلك في أتاكور يمتلك فوهة، وبعضها فوهتين، أما باقي البراكين فقد استمرت بالثوران حتى لم يبقَ منها سوى القصبات البركانية،[16] بينما تحتوي قباب الحمم البركانية العديد من الأشكال تتراوح من الأعمدة شديدة الانحدار وصولًا إلى تدفقات الحمم القصيرة و السميكة،[17] ويعود الفضل لهذه الأشكال في الحصول على منظر طبيعي خلّاب في أتاكور.[18] وقد اخترقت بعض القباب والقصبات طبقات بازلتية قديمة.[19] ومن الأمثلة على البراكين الطبقية هو مخروط وادي تيمورتي(Oued Temorte cone)، وهو ذو ارتفاع يصل إلى 300 متر و عرض يصل إلى 800 متر و قد أطلق أكثر من 10 كيلومترات من الحمم المتدفقة. كما أطلق خبثًا، و رمادًا بركانيًا، و لويبات.[20]

تصوير بانورامي من قمة أسِكْرام

الجيولوجياعدل

أتاكور هو أحد مجموعة الحقول البركانية في سلسلة جبال هقار حول مدينة تامنراست التي تضم 4 حقول بركانية أخرى غير أتاكور.[21] و يوجد هناك أمواج زلزالية ضعيفة تعزز من الاعتقاد بوجود أتاكور في الوشاح،[22] و لكنها لا تظهر لتعكس وجود بقعة ساخنة.[23]

و تشكل صخور ما قبل الكمبري قاعدة المكان، حيث تشكل تضخمًا طوله 1 كيلو متر[21] معروف باسم تضخم هقار،[24] و هو جزء من درع الطوارق التابع لحقبة الطلائع الحديثة،[25][26] و درع الطوارق هو تشكيل جيولوجي يقع ما بين القشرة القارية غرب إفريقية و القشرة القارية الكبيرة في الجزء الشمالي المركزي في إفريقيا. و تبرز هذه القاعدة في الأودية شديدة العمق[27] التي يظهر بأنها أحدث من النشاط البركاني في منطقة هقار.[28] و تحدث العديد من الفوالق النشطة عبر المنطقة.[29] و قد أطلق أتاكور خلال ثورانه صخور البازلت(basalts) و الفونوليت(phonolite) و التراكيت(trachyte).[1] و هناك نوعين من البازلت: البازلت القلوي، و البازينيت(basanite)، و تشكل صخور البازلت 80% من كل الصخور البركانية في أتاكور، و هناك نسب قليلة من صخور البينمورايت(Benmoreite)، و الهاوايت(Hawaiite)، و الريولايت.[6] و هناك بلورات بارزة في بعض الصخور تضم مجموعة الأمفيبول، و البيروكسين، و الأوليفين، و الزركون.[20] و يظهر أن الصخور البركانية تشكلت أساسًا بسبب الانصهارات التي حدثت في منقطة عمود وشاح.[30]

تاريخ النشاط البركانيعدل

حدث النشاط البركاني في أتاكور في فترة تمتد من 20-12 مليون عامًا مضى،[31] و في فترة من 6.7-4.2 مليون عامًا مضى، و من 1.95 مليون عام مضى إلى يومنا هذا،[32] و قد حدث معظم النشاط البركاني في الفترة الأولى من العصر البروديغالي و العصر السيرافالي.[31] أما الفترة الثانية و الثالثة من النشاط البركاني فقد صاحبها تكوين للجبال أيضًا.[7] و قد أطلق النشاط البركاني صخور الفونوليت و التراكيت، ثم لاحقًا أطلق البازلت،[1] بالرغم من ذلك يعتقد بأن بازلت الفيضانات تشكلت في العصر الثالث الأقدم،[33] و أن النشاط البركاني الذي أطلق الفونولايت و التراكيت قد حدث بعد النشاط البركاني البازلتي.[19] و تعبتر البراكين الطبقية مع ما يصاحبها من تدفق الحمم من أحدث مظاهر النشاط البركاني في أتاكور.[20]

و قد استمر النشاط في الهولوسين، حيث تغطي الحمم المتدفقة معالم حقبة الهولوسين[1] كرواسب البحيرات ذات عمر ال10 آلاف عامًا،[34] و الفخار.[1] و يطلق التراث الشفهي الطارقي على جبال هقال اسم "جبال النار"،[14] مما يدل أن الطوارق شهدوا نشاطًا بركانيًا.[1] و يدل الشذوذ في تدفق المحلي الحرارة ،[35] و الدخان المتصاعد نادر الحدوث، و الموجات الزلزالية التي يتم رصدها على أن النشاط البركاني لا يزال قائمًا.[14]

المناخ و التاريخعدل

يقع أتاكور في منقطة مدارية(جنوب مدار السرطان) و مرتفعة. و تحدث الأمطار بشكل متكرر أكثر من الصحراء المحيطة، كما يمكن أن يهطل على هيئة ثلج في الشتاء.[3] و يكون معدل سقوط الأمتار السنوي في قمة أسِكرام من 100-150 مللي مترًا.[8] و قد كان معدل هطول الأمطار مؤثرًا فيما مضى أكثر من الآن،[36] كالعصر الحجري القديم حيث تشكلت تضاريس ناتجة من التعرية الثلجية على ارتفاع 2000 متر،[37] بالإضافة إلى الركام الجليدي[38] مثل قمة تاهات.[39] أما آخر فترة كانت فيها المنطقة غارقة في المياه و الجليد كانت العصر الحجري الحديث.[33]

أما الحياة النباتية في أتاكور فيتم تقسيمها إلى 3 أحزمة، أولها الحزام السوداني المنخفض حيث يقع على ارتفاع 1700-1800 متر و يضم الأشجار و الشجيرات،[3] ثم حزام البحر الأبيض المتوسط ذي الارتفاع المتوسط حيث يقع على ارتفاع 1800-2400 متر و يضم الزيتون، ثم حزام البحر المتوسط المرتفع حيث يقع على ارتفاع أكثر من 2400 متر، و يضم نبات الظيان اللهبي.[5] و يستخدم حقل أتاكور البركاني كمَرْعى.[8]

Referencesعدل

  1. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر Global Volcanism Program of Atakor volcanic field نسخة محفوظة 13 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Bernus 1991, p. 118.
  3. أ ب ت ث ج Kubiëna 1955, p. 116.
  4. ^ Capot-Rey 1969, p. 241.
  5. أ ب Kubiëna 1955, p. 117.
  6. أ ب ت ث Dupuy, Dostal & Chikhaoui 1993, p. 132.
  7. أ ب ت Sesiano 1980, p. 74.
  8. أ ب ت Rognon 1963, p. 13.
  9. ^ Büdel 1955, p. 102.
  10. ^ Bernus 1991, p. 118,119.
  11. ^ Pachur & Altmann 2006, p. 27.
  12. ^ Pachur & Altmann 2006, p. 87.
  13. ^ Girod 1963, p. 359,361.
  14. أ ب ت Sesiano 1980, p. 76.
  15. ^ Ayadi et al. 2000, p. 111.
  16. ^ Girod 1963, p. 359.
  17. ^ Girod 1963, p. 363.
  18. ^ Sesiano 1980, p. 75.
  19. أ ب Büdel 1955, p. 106.
  20. أ ب ت Conquéré، F.؛ Girod، M. (1 November 1968). "Contribution à l'étude des paragenèses précoces des basaltes alcalins: Les spinelles du volcan de l'Oued Temorte (Massif de l'Atakor, Sahara Algérien)". Contributions to Mineralogy and Petrology (باللغة الفرنسية). 20 (1): 1–2. ISSN 0010-7999. doi:10.1007/BF00371063. 
  21. أ ب Dupuy, Dostal & Chikhaoui 1993, p. 131.
  22. ^ Ayadi et al. 2000, p. 121.
  23. ^ Ayadi et al. 2000, p. 122.
  24. ^ Ayadi et al. 2000, p. 112.
  25. ^ Bouzid et al. 2015, p. 2.
  26. ^ Bouzid et al. 2015, p. 3.
  27. ^ Sesiano 1980, p. 73.
  28. ^ Büdel 1955, p. 104.
  29. ^ Sesiano 1980, p. 72.
  30. ^ Dupuy, Dostal & Chikhaoui 1993, p. 143.
  31. أ ب Bouzid et al. 2015, p. 4.
  32. ^ Bouzid et al. 2015, p. 5.
  33. أ ب Rognon، P.؛ Mensching، Horst (1969). "Zur Geomorphologie des Hoggargebirges (Zentrale Sahara)". Erdkunde. 23 (1): 62. JSTOR 25640889. (تتطلب إشتراكا (مساعدة)). 
  34. ^ Beccaluva، Luigi؛ Bianchini، Gianluca؛ Wilson، B. Marjorie؛ Wilson، Marjorie (2007). Cenozoic Volcanism in the Mediterranean Area (باللغة الإنجليزية). Geological Society of America. صفحة 324. ISBN 9780813724188. 
  35. ^ Lesquer، A.؛ Bourmatte، A.؛ Ly، S.؛ Dautria، J.M. (January 1989). "First heat flow determination from the central Sahara: relationship with the Pan-African belt and Hoggar domal uplift". Journal of African Earth Sciences (and the Middle East) (باللغة الإنجليزية). 9 (1): 46. ISSN 0899-5362. doi:10.1016/0899-5362(89)90006-7. 
  36. ^ Kubiëna 1955, p. 132.
  37. ^ Capot-Rey 1969, p. 242.
  38. ^ Rognon 1963, p. 25.
  39. ^ Rognon 1963, p. 26.

المراجععدل