حصار سبتة (1419)

حصار سبتة عام 1419 (يُذكر أحيانًا أنه حدث سنة 1418) اندلع بين قوات السلطنة المغربية المحاصِرة بقيادة السلطان أبو سعيد عثمان الثالث بما في ذلك القوات الحليفة من إمارة غرناطة، ضد قيادة الحامية البرتغالية في سبتة تحت قيادة بيدرو دي مينيزيس [الإنجليزية].

حصار سبتة
جزء من الصراعات المغربية البرتغالية
معلومات عامة
التاريخ أغسطس، 1419
البلد Flag of Portugal (1830–1910).svg مملكة البرتغال  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الموقع سبتة
35°53′12″N 5°18′00″W / 35.886667°N 5.3°W / 35.886667; -5.3  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
النتيجة انتصار برتغالي
المتحاربون
PortugueseFlag1385.svg مملكة البرتغال Marinid emblem of Morocco.svg السلطنة المغربية
Standard of Grenade after Cresques Atlas s XIV.svg مملكة غرناطة
القادة
بيدرو دي مينيزيس [الإنجليزية] عثمان الثاني المريني

بعد خسارة المدينة في هجوم مفاجئ شنه البرتغاليون عام 1415 فيما يُعرف بفتح سبتة (أو «سقوط سبتة» من المنظور المغربي)، جمع السلطان المغربي جيشا بعد أربع سنوات وحاصر المدينة.

قام البرتغاليون بتجميع أسطول تحت قيادة الأمراء هنري الملاح وجون ريجينوس لتخفيف الحصار عن سبتة. وفقًا للمؤرخين، تبين أن أسطول الإغاثة لم يكن ضروريًا إلى حد كبير. في مناورة جريئة، قاد بيدرو دي مينيزيس [الإنجليزية] الحامية البرتغالية في طلعة ضد معسكر المريني المحاصِر وأجبره على رفع الحصار قبل وصول أسطول الإغاثة.[1]

أُلقي باللوم على السلطان المريني في فقدان سبتة، وقد اغتيل في انقلاب في فاس عام 1420، ولم يتبق من إرثه سوى طفل ولي للعهد. ثم انزلق المغرب في فوضى لاسلطوية، حيث تنافس المطالبون بالعرش وقام الحكام المحليون بإقامة إمارات إقليمية لأنفسهم، وباعوا دعمهم لمن يدفع أعلى سعر.[2] خفضت الأزمة السياسية في المغرب من الضغط على سبتة لسنوات عديدة بعد ذلك.

ملاحظاتعدل

  1. ^ Quintella, 1839, Annaes da Marinha Portugueza, vol. 1
  2. ^ Julien, Charles-André Julien, Histoire de l'Afrique du Nord, des origines à 1830, édition originale 1931, réédition 1961, Payot, Paris, p.195-96