افتح القائمة الرئيسية

حصار دير الزور (2014–17)

حصار داعش لمدينة ديرالزور

حصار دير الزور هو حصار فرضه تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) على أجزاء من مدينة دير الزور التي يسيطر عليها الجيش السوري منذ عام 2014 حتى استطاع الجيش السوري في عام 2017 من فك الحصار خلال هجوم كبير نفذه ضد التنظيم.

حصار دير الزور (2014–2017)
جزء من الحرب الأهلية السورية و‌التدخل العسكري الروسي في سوريا
Deir ez-Zor clashes (2017).svg
الوضع في دير الزور اعتبارًا من 16 يناير 2017      سيطرة الحكومة السورية     سيطرة داعش
معلومات عامة
التاريخ 14 يوليو 2014 – 5 سبتمبر 2017
(3 سنواتٍ وشهر واحد و22 يومًا)
الموقع دير الزور، محافظة دير الزور، سوريا
35°20′00″N 40°09′00″E / 35.333333333333°N 40.15°E / 35.333333333333; 40.15  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
الحالة جاري
  • داعش يحاصر قوات الحكومة السورية منذ يوليو 2014 (بعد طرد القوات المتمردة السورية من المحافظة)
  • قوات داعش تقسم جيب الحكومة السورية في يناير 2017
المتحاربون
سوريا الجمهورية العربية السورية

 روسيا (منذ سبتمبر 2015)

 تنظيم الدولة الإسلامية
القادة
سوريا عصام زهر الدين

(الحرس الجمهوري)
سوريا يعرب زهر الدين[1]
(اللواء 104 المحمول جوًا)
سوريا حسن محمد
(الفرقة 17؛ منذ يوليو 2016)[2]
سوريا محمد خضور
(الفرقة 17؛ حتى يوليو 2016 وعاد في يناير 2017)[3]
سوريا ياسين محمود حمود [4]
(الفرقة 17)
سوريا مضر مخلوف[5]
(قائد ميليشيا المخابرات العسكرية)

تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) أبو خديجة المصري [6]
(والي داعش دير الزور)

تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) عامر الرفدان[7]
(قائد كبير في داعش)
تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) أبو حمزة الأنصاري 
(أمير داعش في دير الزور)[8]
أبو الفاروق [9][10]
(قائد داعش في دير الزور)[11]
تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) أبو جندل الكويتي [12]
(قائد كبير في داعش)
تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) أبو حذيفة المغربي [13]
(قائد ميداني في داعش)

الوحدات
القوات المسلحة السورية

شعبة الاستخبارات العسكرية (سوريا)

القوات المسلحة للاتحاد الروسي (منذ سبتمبر 2015)

تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) جيش داعش
القوة
4،000–5،000 (ادعاء موالي للحكومة)[14][15] 7،000–14،000 (ادعاء موالي للحكومة)[15][16]
الخسائر
460–484+ قتيل[17] 1,430–1,869+ قتيل [18]

مقتل 329–500+ مدني، اختطاف ~400 مدني[19][20][21][22]

في أبريل 2014، شن داعش هجومًا واسع النطاق على القوات المتمردة السورية في محافظة دير الزور. وأدى ذلك إلى الهزيمة الكاملة للجماعات المتمردة في المنطقة، وسيطر داعش على كل محافظة دير الزور تقريبًا في يوليو 2014. وظلت قوات الحكومة السورية محاصرة في جيب الأراضي التي تسيطر عليها.[23]

خلفيةعدل

منذ نهاية 2013، حاصرت قوات المتمردين دير الزور واستولت على نصف المدينة والمحافظة بأكملها تقريبًا. وأصبحت داعش تشارك بشكل متزايد في المعركة. وقد أسفر اقتتال المتمردين في المدينة وبالقرب منها إلى تراجع داعش من دير الزور في فبراير 2014.

في أبريل 2014، بعد هزيمته على يد المتمردين، عاد داعش وشن هجومًا واسع النطاق ضد الجماعات المتمردة السورية في محافظة دير الزور، وطردها من المنطقة، مما سمح لداعش بالسيطرة على معظم محافظة دير الزور ومحاصرة قوات الحكومة السورية المتبقية، في يوليو 2014.

الحصارعدل

2014: الهجمات والهجمات المضادةعدل

في الفترة من أوائل إلى منتصف سبتمبر 2014، قام داعش بعدة محاولات فاشلة لخرق قاعدة دير الزور الجوية العسكرية. وخلال القتال الذي نشب في 15 سبتمبر، دمر جسر السياسة الذي يربط بين الريف والمدينة. وكان من غير الواضح في البداية من دمره،[24][25] ولكنه أكد في وقت لاحق أنه نسف من قبل سلاح الهندسة في الجيش السوري.[15]

وفي أواخر أكتوبر 2014، شن الجيش هجومًا على جزيرة صقر وحقق في غضون أيام عدة تقدمًا، حيث استولى على 90 في المائة من الجزيرة، ولم يبق لقوات داعش سيطرة إلا على جزئها الشمالي.[26][27] وبعد بذلك بشهر واحد، استأنف الجيش هجومه على الجزيرة.[28]

وفي أوائل ديسمبر 2014، شن داعش هجومًا باتجاه قاعدة دير الزور الجوية العسكرية. وخلال ثلاثة أيام من القتال، تم الإبلاغ عن مقتل ما يتراوح بين 68 و200 من المسلحين و43–51 جنديًا.[29][30][31] وعلى الرغم من أن داعش تمكن من اختراق القاعدة الجوية،[32] وكذلك الاستيلاء على الجبل المطل على المدينة[29] وقريتين مجاورتين،[33][34] فقد دفع الجيش قوات داعش إلى الوراء وصد الهجوم.[35]

2015: يستمر الحصارعدل

في 5 يناير 2015، أغلقت داعش جميع الطرق، وقطعت جميع كابلات الألياف الضوئية وغيرها من الأسلاك الكهربائية والكابلات المؤدية إلى الأحياء التي تسيطر عليها الحكومة في دير الزور.[36]

بحلول مايو 2015، اندلعت معارك كر وفر ضارية في المدينة، مع شن الجيش وداعش سلسلة من الهجمات والهجمات المضادة ضد بعضهم البعض.[37] وفي أوائل ذلك الشهر، اسولت قوات داعش على جزيرة صقر. وبعد أسبوعين، ادعى الجيش أنه تمكن من استعادة معظمها.[38] ومع ذلك، فقد تأكد أن الجزيرة لا تزال تحت سيطرة داعش.[39][40] وفي هذه المرحلة، وبسبب استيلاء داعش على مدينة تدمر، بدأت إشاعات بأن القوات الحكومة تستعد للتخلي عن دير الزور.[37]

في أوائل نوفمبر 2015، تم صد هجوم جديد لداعش على القاعدة الجوية.[41]

2016: داعش يتقدمعدل

في 16 يناير 2016، شن داعش هجومًا على دير الزور. وقد شنت عدة هجمات خلال اليوم، شملت ستة مفجرين انتحاريين من داعش في محاولات لاقتحام مواقع عسكرية.[42] وبعد بضعة أيام من القتال العنيف، اجتاح داعش أحياء البغيلية وعياش،[43] وبعد ذلك كان المقاتلون الموالون للحكومة وأسرهم من بين الأشخاص المستهدفين في المناطق المستولى عليها. وقالت الحكومة السورية ووسائل الإعلام الحكومية أن 250[44] إلى 300[45] شخص لقوا مصرعهم بمن فيهم البعض بقطع الرأس؛[44] وكان للمرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يوجد مقره في بريطانيا أرقام مختلفة، حيث أبلغ عن 135 قتيلًا،[45] منهم 85 مدني و50 جندي.[46] كما استولى داعش على مستودع للأسلحة تابع للجيش واستولى على دبابات.[44] وأضاف المرصد السوري لحقوق الإنسان أن داعش اختفط حوالي 400 مدنيًا من عائلات المقاتلين الموالين للحكومة. وفي وقت لاحق، استولت قوات داعش على المناطق الجنوبية والغربية من البغيلية.[47] وعلى وجه الإجمال، ووفقًا للمرصد السوري لحقوق الإنسان، قتل حوالي 440 شخصًا في هجوم داعش الذي استمر خمسة أيام، بما في ذلك: 200 جنديًا، و110 مقاتلًا من داعش، و127 مدنيًا. وكان 30 من مقاتلي داعش من الانتحاريين، بينما أعدم 85 مدنيًا و48 جنديًا من قبل داعش. ولقي 42 مدنيًا حتفهم في الضربات الجوية والقصف الحكومي.[20][46]

في منتصف مارس 2016، شن الجيش هجومًا نحو حقل التيم النفطي، جنوب دير الزور. وفي اليوم الأول من هجومها استولت القوات الحكومية على جبل الثردة.[48] وبعد أربعة أيام من القتال، تمكن الجيش من الاستيلاء على حقل النفط.[49]

وفي الفترة ما بين أبريل ومايو 2016، نشب قتال كر وفر حيث حاول داعش التقدم ضد القوات الحكومية في حي الصناعة في مدينة دير الزور. وتمكن الجيش في نهاية المطاف من الاحتفاظ بمواقعه.[50]

وبحلول يونيو 2016، كان حقل التيم النفطي يخضع مرة أخرى لسيطرة داعش، وتمركز المسلحون إلى جانب جبل الثردة الذي تسيطر عليه الحكومة. وفي أواخر ذلك الشهر، تم صد هجوم لداعش استمر يومين على الجبل.[51][52] وفي يوليو 2016، تمكنت الضربات الجوية الروسية الكثيفة ضد داعش من تخفيف الضغط على قوات الجيش السوري المتمركزة في الجبل.[53][54]

في سبتمبر 2016، شن التحالف بقيادة الولايات المتحدة سلسلة من 37 ضربة جوية بالقرب من مطار دير الزور،[55] التي استمرت من الساعة 3:55 إلى الساعة 4:56 (بتوقيت دمشق)،[56] وأسفرت عن مقتل ما بين 90 و106 من جنود الجيش السوري. وقد أثار الهجوم "عاصفة دبلوماسية" مع دعوة روسيا إلى اجتماع طارئ لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة (نادر الحدوث)[57] وكذلك إلى قيام الحكومة السورية بإلغاء وقف إطلاق النار على الصعيد الوطني الذي جاء نتيجة لجهود دبلوماسية بذلتها الحكومتان الأمريكية والروسية.[58] وكانت مواقع الجيش السوري التي ضربت في جبل الثردة وفي قاعدة مدفعية مجاورة.[59] وأدت الضربات الجوية إلى سيطرة داعش على جبل الثردة.[60] في البداية، لم تعترف القوات المسلحة الأمريكية صراحة بأن طائرات التحالف أصابت القوات السورية،[61] ولكن التحالف اعترف في وقت لاحق بأن طائراته نفذت الهجوم. وذكرت الولايات المتحدة أنها أوقفت الضربات بمجرد أن أصبحت على علم بوجود الجيش السوري وأعربت عن أسفها للخسائر غير المقصودة في الأرواح.[62][63]

2017: اشتداد الحصارعدل

في منتصف يناير 2017، أطلق هجوم جديد لداعش بهدف قطع الطريق بين مطار دير الزور والمدينة.[64] وبعد يومين من القتال، نجح داعش في قطع الطريق الذي يربط القاعدة الجوية بالمدينة،[65] تاركًا الجيش الحكومي منقسمًا في اثنين.[66] وخلال التقدم المحرز، استولى داعش على مواقع متعددة، بما في ذلك حي سكن الجاهزية على الطريق السريع بين المدينة ودمشق،[67] وعلى جبل استراتيجي يطل على المدينة.[68] واستمر القتال كرًا وفرًا لمدة شهر واحد مع محاولة الجيش دون جدوى إعادة فتح خط الإمداد بين المطار والمدينة. وخلفت الاشتباكات أكثر من 470 قتيلًا، من بينهم: 241 مقاتلًا تابعًا لداعش، و127 جنديًا و105 مدنيًا.[22]

في الوقت الذي اشتد فيه حصار دير الزور، ارتفعت المخاوف من أن داعش سيرتكب مذبحة كبيرة إذا استولى على المدينة.[69] واستمرت محاولات داعش لخرق دفاعات الجيش في مطار دير الزور حتى مارس 2017.[70][71] وفي أواخر ذلك الشهر أيضًا، شن داعش هجومًا بالدبابات على جامعة الفرات التي تسيطر عليها الحكومة، وتقع على الطريق السريع N7 المؤدي إلى عاصمة المحافظة. وفي اليوم نفسه، استولى داعش على كمية كبيرة من الذخيرة والأسلحة التي كانت مخصصة للجيش السوري ولكن القوات الجوية الروسية أسقطتها بالخطأ في منطقة داعش.[72]

في أوائل أبريل، قام الجيش بمحاولات متعددة لإعادة فتح خط الإمداد بين المدينة والمطار. وتركز القتال في المقام الأول على منطقة المقابر.[73][74][75]

  1. كسر الحصار:

نجح الجيش السوري وحلفاؤه في تحرير دير الزور وفك الحصار عنها بعد عناء دام ثلاث سنوات و أدخلت المساعدات إلى المدينة و أعلن تحريرها بعد أسبوعين .

الأثر على المدنيينعدل

قطع داعش التيار الكهربائي في المدينة.[76] واعتبارًا من فبراير 2016، أقام حوالي 200 ألف شخص في دير الزور. وأسفر الحصار عن انتشار سوء التغذية وتجويع المدنيين في المدينة.[77] وأجرى برنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة، ردًا على ذلك، 177 عملية إسقاط جوي للأغذية وغيرها من المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة من المدينة منذ أبريل 2016. وظل 110،000–120،000 مدني حتى يناير 2017، عندما أجبر هجوم داعش في المطار على وقف عمليت الإسقاط الجوي.[78][79]

ونتيجة لانقطاع الكهرباء، لمت تتوفر سوى مضخة مياه واحدة تعمل بمولد كهربائي، ولم تعالج المياه. وقد ركب الهلال الأحمر العربي السوري العديد من صهاريج المياه ردًا على ذلك.[36]

في الفترة ما بين فبراير 2015 ومارس 2016، قتل أكثر من 63 مدنيًا بسبب قصف داعش الذي تعرضت له الأحياء التي تسيطر عليها الحكومة في دير الزور، بالإضافة إلى 32 مدنيًا قضوا نحبهم نتيجة سوء التغذية والأمراض ذات الصلة.[21]

انظر ايضًاعدل

المراجععدل

  1. ^ Leith Fadel (9 December 2014). "Syrian Army Downs an ISIS Drone at Deir Ezzor Military Airport". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2019. 
  2. ^ Fadel، Leith (14 July 2016). "Syrian Army replaces top commander in east Syria". مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2018. 
  3. ^ Leith Fadel (18 January 2017). "High-ranking Syrian general arrives in Deir Ezzor". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2018. 
  4. ^ "LiveLeak.com – While you were sleeping...". مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2016. 
  5. ^ Aymenn Jawad Al-Tamimi (3 September 2016). "Quwat Dir' Al-Amn Al-Askari: A Latakia Military Intelligence Militia". Syria Comment. مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 سبتمبر 2016. 
  6. ^ "ISIS governor of Deir ez-Zor killed in fighting with Syrian army troops". ARA News. 23 March 2016. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. 
  7. ^ Leith Fadel (2 September 2014). "The Battle for Deir ez-Zor Military Airport is Under Way; Scores of Islamic State Militants Killed". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 04 يناير 2017. 
  8. ^ Leith Fadel (17 January 2016). "Top ISIS commander in Deir Ezzor killed by the Syrian Army". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 09 فبراير 2016. 
  9. ^ "Green lemon on Twitter". Twitter. مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 12 ديسمبر 2014. 
  10. ^ sohranas. "Islamic State appoints a new Wali for the city of Deir Ezzor". Syrian Observatory For Human Rights. مؤرشف من الأصل في 20 نوفمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 01 فبراير 2015. 
  11. ^ "Romain Caillet on Twitter". Twitter. مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 12 ديسمبر 2014. 
  12. ^ "IS members arrested in Kuwait, warrants issued for others – Suspects accused of funding, promoting, fighting with radical group". كويت تايمز (جريدة). 17 September 2014. مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 يناير 2017. 
  13. ^ "ISIS offensive in northwestern Deir Ezzor fails again". Al-Masdar. مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 فبراير 2016. 
  14. ^ Fadel, Leith. Syrian Army, Hezbollah plan to liberate Deir Ezzor after Palmyra. Al-Masdar News. 12 March 2016. نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  15. أ ب ت "The Stronghold of Deir Ezzor: All What You Need To Know About The Battle Against ISIS In Eastern Syria". 1 December 2016. مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2019. 
  16. ^ Antonopoulos، Paul (16 January 2017). "ISIS successfully splits Deir Ezzor enclave in two". مؤرشف من الأصل في 20 يناير 2019. 
  17. ^ 43–51 قتيل (3–6 ديسمبر 2014),[1][2] 200 قتيل (16–21 يناير 2016),[3] 90–106 قتيل (17 سبتمبر 2016),[4][5] 127 قتيل (14 يناير–14 فبراير 2017),[6] total of 460–484 reported killed نسخة محفوظة 18 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ 20–60 قتيل (2–3 سبتمبر 2014),[7] 29 قتيل (13–15 سبتمبر 2014),[8] 175 قتيل (22–25 أكتوبر 2014),[9] 44 killed (28 أكتوبر 2014),[10] 51 قتيل (29–31 أكتوبر 2014),[11] 640 قتيل (17–20 نوفمبر 2014),[12][13] 17 killed (24–28 Nov 2014),[14] 68–200 killed (3–6 Dec 2014),[15][16] 110 killed (16–21 Jan 2016),[17] 241–500 killed (14 Jan–14 Feb 2017),[18][19] total of 830–1,269 reported killed نسخة محفوظة 04 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ "Islamic State abducts 400 civilians in Syria, monitor says". SMH. مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 ديسمبر 2014. 
  20. أ ب "About 440 killed and executed during the past 5 days in Der-Ezzor". مؤرشف من الأصل في 17 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2016. 
  21. أ ب Kamal Sheikho (6 May 2016). "After Madaya, Deir ez-Zor now faces humanitarian catastrophe". Al-Monitor. مؤرشف من الأصل في 15 سبتمبر 2018. 
  22. أ ب أكثر من 470 مدني وعنصر استشهدوا وقتلوا خلال أول شهر من الهجوم الأعنف على دير الزور وقوات النظام تفشل في التقدم وفك الحصارين عنها[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ "Islamic State expels rivals from Syria's Deir al-Zor – activists". Reuters. 14 July 2014. مؤرشف من الأصل في 29 نوفمبر 2018. 
  24. ^ Fadel، Leith (3 September 2014). "Deir ez-Zor Erupts in Violence; Firefights Ongoing at the Deir ez-Zor Military Airport". مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2017. 
  25. ^ Fadel، Leith (15 September 2014). "ISIS Halts Offensive at Deir Ezzor Military Airport; Siasiyya Bridge Destroyed". مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2017. 
  26. ^ Fadel، Leith (25 October 2014). "Over 175 ISIS Fighters Killed in Deir Ezzor; SAA Advances at Sakr Island". مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2017. 
  27. ^ Fadel، Leith (31 October 2014). "ISIS Suffers Heavy Casualties in Deir Ezzor; Syrian Army Destroys 2 Tunnels". مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2017. 
  28. ^ Fadel، Leith (28 November 2014). "Deir Ezzor: The Republican Guard Continues Their Offensive at Sakr Island". مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2017. 
  29. أ ب "Regime forces use Chlorine gas to stop ISIS advances in Der-Ezzor military airport". SOHR. 6 December 2014. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 06 ديسمبر 2014. 
  30. ^ "Deir Ezzor: ISIS Suffers Significant Losses Near the Military Airport". Al-Masdar. مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 ديسمبر 2014. 
  31. ^ "111 killed in 3 days of violent clashes between regime forces and ISIS in Der-Ezzor". SOHR. 6 December 2014. مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 ديسمبر 2014. 
  32. ^ "ISIS seizes part of Syria's Deir Ezzor air base: monitor". 6 December 2014. مؤرشف من الأصل في 23 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 ديسمبر 2014. 
  33. ^ "ISIS takes control on al-Jafra village and kills no less than 30 soldiers in regime forces". SOHR. 5 December 2014. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 05 ديسمبر 2014. 
  34. ^ "Elijah J. Magnier on Twitter". Twitter. مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 06 ديسمبر 2014. 
  35. ^ "Syrian army regains control of Deir ez-Zor airport". Al-Monitor. 9 December 2014. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2019. 
  36. أ ب "420 days of siege laid on Deir Ezzor: The De Facto Reality of the Besieged Neighborhoods with Numbers" (PDF). Justice for Life Observatory in Deir Ezzor. February 2016. مؤرشف من الأصل (PDF) في 10 أكتوبر 2017. 
  37. أ ب "Syria regime prepares Deir Ezzor evacuation". مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. 
  38. ^ Fadel، Leith (18 May 2015). "Syrian Army Asserts Fire-Control Over Sakr Island in Deir Ezzor". مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2018. 
  39. ^ "After Palmyra: Military and Economic Targets of the Islamic State". مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2018. 
  40. ^ "Agathocle de Syracuse - Syria areas of control (1 June 2015)". www.agathocledesyracuse.com. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2018. 
  41. ^ Sputnik. "Syrian Troops Kill Almost 60 Islamists in Failed ISIL Attack on Airbase". sputniknews.com. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2019. 
  42. ^ "Islamic State kills dozens in Syria's Deir al-Zor city". 17 January 2016. مؤرشف من الأصل في 7 مايو 2019 – عبر Reuters. 
  43. ^ "LiveLeak.com - ISIS offensive has been officially repelled in Deir Ezzor". مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 يناير 2016. 
  44. أ ب ت "Islamic State kills dozens in Syria's Deir al-Zor city - monitor and a source". Reuters. مؤرشف من الأصل في 9 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 فبراير 2016. 
  45. أ ب "Syria conflict: Conflicting accounts of Deir al-Zour attack". BBC News. مؤرشف من الأصل في 3 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 فبراير 2016. 
  46. أ ب "Deir Ezzor: Hundreds may be dead after ISIS abductions - CNN.com". CNN. مؤرشف من الأصل في 19 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2016. 
  47. ^ "ISIS Captures Government-Held Ground in Eastern Syria". The New York Times. 19 January 2016. مؤرشف من الأصل في 11 فبراير 2018. 
  48. ^ Fadel، Leith (15 March 2016). "Syrian Army liberates Jabal Thardeh and advances to Thayyem Oil Fields in Deir Ezzor". مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2018. 
  49. ^ Fadel، Leith (19 March 2016). "Syrian Army liberates the Thayyem Oil Fields in Deir Ezzor". مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2018. 
  50. ^ Tomson، Chris (3 May 2016). "Syrian Army turns the tables on ISIS in Deir Ezzor - Map update". مؤرشف من الأصل في 4 أغسطس 2018. 
  51. ^ Fadel، Leith (22 June 2016). "ISIS suffers over 20 casualties in failed Deir Ezzor offensive". مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2018. 
  52. ^ Fadel، Leith (24 June 2016). "Syrian Army liberates Jabal Thardeh in Deir Ezzor after failed ISIS offensive". مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2018. 
  53. ^ Fadel، Leith (7 December 2016). "Russian jets pulverize ISIS positions inside Deir Ezzor". مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2018. 
  54. ^ Fadel، Leith (25 July 2016). "Russian airstrikes crush ISIL's hopes in southwest Deir Ezzor". مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2018. 
  55. ^ CNN، Steve Almasy, Barbara Starr and Richard Roth. "Russia: Coalition strike kills Syrian forces". مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 سبتمبر 2016. 
  56. ^ Brig. Gen. Richard Coe؛ وآخرون. (2 November 2016). "Memorandum for USAFCENT/CC" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 23 مايو 2019. 
  57. ^ "Syria ceasefire under threat after US-led strikes kill regime troops, Russia says". CNN. 18 September 2016. مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 أكتوبر 2016. 
  58. ^ Leith Fadel (19 September 2016). "[Breaking] Syrian Army command declares ceasefire over". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 07 أكتوبر 2016. 
  59. ^ "News, Sports, Jobs - News and Sentinel". www.newsandsentinel.com. مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2016. 
  60. ^ Charkatli، Izat (18 September 2016). "Video: ISIS militants cheer atop Syrian soldiers killed by US air strikes". almasdarnews.com. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 سبتمبر 2016. 
  61. ^ Yuhas، Alan؛ agencies (17 September 2016). "UN security council to hold emergency meeting on US air strikes in Syria". مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 سبتمبر 2016 – عبر The Guardian. 
  62. ^ "Syria conflict: US air strikes 'kill dozens of government troops'". 18 September 2016. مؤرشف من الأصل في 4 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 سبتمبر 2016 – عبر www.bbc.com. 
  63. ^ Youssef، Nancy A. (18 September 2016). "U.S. Admits It Bombed Syrian Troops". thedailybeast.com. مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 19 سبتمبر 2016. 
  64. ^ "Islamic State assault on east Syria city of Deir Ezzor leaves 30 dead". Middle East Eye. 14 January 2017. مؤرشف من الأصل في 12 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 16 يناير 2017. 
  65. ^ Josie Ensor (16 January 2017). "Islamic State launches major offensive to take Syrian city". The Telegraph. مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 16 يناير 2017. 
  66. ^ Raydan، Noam؛ Alakraa، Nour (17 January 2017). "Islamic State Gains in Remote Syria Outpost". مؤرشف من الأصل في 4 أغسطس 2018 – عبر Wall Street Journal. 
  67. ^ "ISIS captures new areas in Deir ez-Zor amidst Syrian Army retreat". ARA News. 14 January 2017. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 16 يناير 2017. 
  68. ^ "The "Islamic State" organization controls a mountain overlooks Deir Ezzor city and gets closer to cutting its airbase's supply". مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. 
  69. ^ "Residents of Syria's Deir ez-Zor fear IS massacre". 24 February 2017. مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2018. 
  70. ^ Tomson، Chris (16 March 2017). "Islamic State launches fresh suicidal attacks on Deir Ezzor Airbase - Map update". مؤرشف من الأصل في 25 ديسمبر 2018. 
  71. ^ Fadel، Leith (17 March 2017). "ISIS suffers heavy losses in failed Deir Ezzor offensive". مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2018. 
  72. ^ Tomson، Chris (25 March 2017). "VIDEO: ISIS attacks Deir Ezzor university, seizes Syrian Army weapons stockpile". مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2018. 
  73. ^ Tomson، Chris (5 April 2017). "Syrian Army inches from lifting ISIS siege on Deir Ezzor Airbase - full report". مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2018. 
  74. ^ Fadel، Leith (6 April 2017). "Deir Ezzor Airport siege nears its end as Syrian Army troops liberate several points". مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2018. 
  75. ^ Adra، Zen (11 April 2017). "In Video: Syrian Army fights back ISIS in Deir Ezzor". مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2018. 
  76. ^ Conal Urquhart (11 June 2015). "Besieged by ISIS: Photographs From Inside the Syrian City of Deir ez-Zor". Time. مؤرشف من الأصل في 9 أكتوبر 2018. 
  77. ^ "Syria's forgotten war: The silent slaughter of Deir Ezzor". Middle East Eye. 18 February 2016. مؤرشف من الأصل في 6 أكتوبر 2018. 
  78. ^ "Syria: Heavy fighting forces UN food relief agency to suspend airdrops in Deir ez-Zor". الأمم المتحدة. 17 January 2017. مؤرشف من الأصل في 6 أكتوبر 2017. 
  79. ^ "ISIS cut off Deir ez-Zor airbase, threaten 120,000 civilians – RT reporter". مؤرشف من الأصل في 1 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2017.