افتح القائمة الرئيسية
جين سيمور
Hans Holbein d. J. 032b.jpg

معلومات شخصية
تاريخ الميلاد 1508، 1509
الوفاة 24 أكتوبر 1537
قصر هامبتون كورت
سبب الوفاة مرض معد  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
مكان الدفن كنيسة القديس جورج
مواطنة
Flag of England.svg
مملكة إنجلترا[1]  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الديانة الكنيسة الرومانية الكاثوليكية
الزوج هنري الثامن ملك إنجلترا (1536–3 نوفمبر 1537)[1]  تعديل قيمة خاصية الزوج (P26) في ويكي بيانات
أبناء إدوارد السادس ملك إنجلترا[1]  تعديل قيمة خاصية ابن (P40) في ويكي بيانات
الأب جون سيمور
الأم ماجوري وينتورث
أخوة وأخوات
عائلة سلالة تيودور  تعديل قيمة خاصية عائلة نبيلة (P53) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة مساعدة شخصية[1]  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
التوقيع
Jane Seynour Signature.svg

الملكة جين سيمور (بالإنجليزية: Jane Seymour) (ح.1509 - 24 أكتوبر 1537م) وملكة إنجلترا القرينة (1509-1547) والزوجة الثالثة للملك "هنري الثامن بن هنري السابع"، ووالدة الملك إدوارد السادس. تزوجها هنري عام 1536 م، واستطاعت أخيرًا أن تنجب له وريثًا ذكرًا، وتوفيت بعد الولادة بإثني عشر يومًا.

كانت جين سيمور إحدى وصيفات الملكة السابقة آن بولين زوجة الملك هنري الثانية. لم تحظ جين سيمور بقدر عالي من التعليم كزوجتيه الأولى أو الثانية، فلم تكن تعرف القراءة أو الكتابة. كانت سيمور بدينة بعض الشيء، حيث لم تكن تمارس الرياضة، وكانت دائمة الإحساس بالإرهاق. وبعد تسعة أشهر من الزواج، أنجبت للملك وريثًا ذكرًا، والذي قامت الاحتفالات الكبيرة لقدومه، إلا أنها توفيت بعد 12 يومًا من الولادة، وتزوج هنري بعدها من زوجته الرابعة آن كليفز.

على العكس من آن بولين، لم تشارك جين سيمور في شؤون الملك، إلا في عام 1536، عندما طلبت من الملك أن يغفر للمشاركين في تمرد حركة مهاجري الرحمة. رفض هنري طلبها، وذكرها بمصير آن بولين عندما تدخلت في شؤون الملك.[2]

انظر أيضاعدل

المراجععدل

  1. أ ب ت ث الناشر: Chambers Harrap — ISBN 978-0-550-10062-7
  2. ^ "The Six Wives of Henry VIII". PBS. اطلع عليه بتاريخ 22 أكتوبر 2010. 
زوجات هنري الثامن الست
  كاثرين الأراغونية
  آن بولين
  جين سيمور
  آن الكليفزية
  كاثرين هوارد
  كاترين بار
 
هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية إنجليزية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.