جيش التحرير الشعبي الصيني

جيش صيني

جيش التحرير الشعبي (الصينية المبسطة:中国人民解放军، الصينية التقليدية:中國人民解放軍) هو جيش جمهورية الصين الشعبية وهو أكبر قوات مسلحة في العالم، وتتشكل أفرعه الرئيسية من القوات البرية والقوات البحرية والقوات الجوية وقوات الصواريخ وقوات الدعم الاستراتيجي.[1][2][3] أُنشئ جيش التحرير الشعبي في 1 أغسطس عام 1927 كحليف عسكري للحزب الشيوعي الصيني وسمي بالجيش الأحمر حتى شهر يونيو عام 1946.

جيش التحرير الشعبي الصيني
China Emblem PLA.svg
شعار جيش التحرير الشعبي الصيني

الدولة  الصين
التأسيس 1927 م
فرع من Armed forces of the People's Republic of China  تعديل قيمة خاصية (P361) في ويكي بيانات
شعار مكتوب خدمة الشعب
الاسم الأصلي جيش التحرير الشعبي الصيني
اسم آخر الجيش الصيني
الفروع Ground Force Flag of the People's Republic of China.svg القوات البرية للجيش التحرير الشعبي
Roundel of China.svg سلاح جو جيش التحرير الشعبي
Naval Ensign of the People's Republic of China.svg بحرية جيش التحرير الشعبي
فرق المدفعية الثانية
قوة الصواريخ لجيش التحرير الشعبي
قوة دعم الإستراتيجية لجيش التحرير الشعبي
المقر بكين
الاشتباكات الحرب الكورية،  وأزمة مضيق تايوان الأولى،  والحرب الصينية-الهندية،  وصراع حدود صينية سوفيتية،  والحرب الفيتنامية الصينية،  والحرب اليابانية الصينية الثانية،  وأزمة مضيق تايوان الثانية،  وTielieketi،  وحرب فيتنام،  والثورة الشيوعية الصينية  تعديل قيمة خاصية (P607) في ويكي بيانات
القيادة
القائد الأعلى شي جين بينغ
الوزير تشانغ وان تشيوان
رتبة الوزير وزير الدفاع
الموارد البشرية
سن الخدمة العسكرية 18
إجمالي البالغين للخدمة 750,000,000
البالغين للخدمة سنويا 619,000,000
اللائقين للخدمة سنويا 19,550,000
الأفراد في الخدمة 2,335,000
المرتبة من حيث العدد 1
الاحتياط 2,300,000
عام الإحصاء 2015
النفقات
ميزانية 175 مليار دولار

تقديرات (2018)

النسبة من الناتج الأجمالي 1.9%
الموقع الرسمي الموقع الرسمي،  والموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات
راية جيش التحرير الشعبي.

تتكون شارة جيش التحرير الشعبي من دائرة ذات نجمة حمراء تحمل الحروف الصينية لجملة (واحد ثمانية) في إشارة ليوم 1 أغسطس عام 1927 وهو تاريخ انتفاضة نانتشانغ، وتحاط الدائرة بعيدان القمح وترس العجلات الصناعي.

يؤكد قانون جمهورية الصين الشعبية صراحةً على قيادة الحزب للقوات المسلحة الصينية ويعين اللجنة العسكرية المركزية باعتبارها القيادة العسكرية لجمهورية الصين الشعبية. تعمل اللجنة العسكرية المركزية التابعة للحزب تحت اسم لجنة الدولة العسكرية المركزية للوظائف القانونية والحكومية وتعمل كوزارة الدفاع الوطني الشرفية (إم أو دي) للوظائف الدبلوماسية.[4][5][6][7][8] جيش التحرير الشعبي ملزم باتباع مبدأ السيطرة المدنية المطلقة للحزب الشيوعي على الجيش بموجب مبدأ «الحزب يقود البندقية» (بالصينية: 党 指挥 枪؛ بينيين: Dǎng zhǐhuī qiāng) المأخوذ من خطاب ألقاه ماو تسي تونغ خلال اجتماع طارئ لقيادة الحزب العليا في السابع من أغسطس عام 1927 في بداية الحرب الأهلية الصينية.[9] وبهذا السياق، فإن جيش التحرير الشعبي ليس جيشًا وطنيًا على غرار الدول القومية الغربية التقليدية، إنما جيش سياسي أو الفرع المسلح للحزب الشيوعي الصيني نفسه لأن ولائه للحزب وحده وليس للدولة أو لأي دستور. قائده الأعلى هو رئيس اللجنة العسكرية المركزية (عادةً ما يكون أيضًا السكرتير العام للحزب الشيوعي الصيني).[10][11] منذ عام 1949، استخدمت الصين تسع استراتيجيات عسكرية مختلفة، أطلق عليها جيش التحرير الشعبي اسم «المبادئ التوجيهية الاستراتيجية». وجاء أهمها في الأعوام 1956 و1980 و1993.[9] في أوقات الطوارئ الوطنية، تعمل الشرطة الشعبية المسلحة (بّي إيه بّي) والميليشيا الصينية كعنصر احتياطي ودعم للقوات البرية لجيش التحرير الشعبي.

من الناحية السياسية، يتم تمثيل جيش التحرير الشعبي في المجلس الوطني لنواب الشعب بـ 294 نائبًا، جميعهم أعضاء في الحزب الشيوعي الصيني.

المهامعدل

صرح الزعيم الأعلى السابق هو جينتاو بمهام جيش التحرير الشعبي على النحو التالي:[12]

  • تأمين قيادة الحزب الشيوعي الصيني
  • حماية سيادة جمهورية الصين الشعبية وسلامتها الإقليمية وأمنها الداخلي وتنميتها الوطنية
  • صون مصالح البلاد
  • الحفاظ على السلام العالمي وحمايته

تاريخعدل

التاريخ المبكرعدل

أسس الحزب الشيوعي الصيني جناحه العسكري في 1 أغسطس 1927 أثناء انتفاضة نانتشانغ عندما تمردت العناصر الشيوعية من الجيش الوطني الثوري تحت قيادة تشو دي وهي لونغ وياي جيانيانغ وتشوان لاي وعناصر يسارية أخرى من الكومينتانغ بعد مذبحة شنغهاي 1927 على يد شيانج كاي شيك. ثم باتوا يُعرفون باسم الجيش الأحمر للعمال والفلاحين الصينيين، أو ببساطة الجيش الأحمر. بين عامي 1934 و 1935، نجا الجيش الأحمر من عدة حملات قادها ضده تشيانج كاي شيك وانخرط في تنفيذ انسحاب المسيرة الطويلة.

خلال الحرب الصينية اليابانية الثانية بين عامي 1937 و1945، أُدمجت القوات العسكرية الشيوعية اسميًا في الجيش الثوري الوطني لجمهورية الصين لتشكيل وحدتين رئيسيتين تعرفان باسم جيش الطريق الثامن والجيش الرابع الجديد. خلال هذا الوقت، لجأت هاتان المجموعتان العسكريتان لتكتيكات حرب العصابات بشكل أساسي، وتجنبت عمومًا المعارك واسعة النطاق مع اليابانيين مع بعض الاستثناءات بينما عززت في نفس الوقت أراضيها من خلال استيعاب القوات القومية والقوات شبه العسكرية خلف الخطوط اليابانية ضمن صفوفهما.

بعد استسلام اليابانيين في عام 1945، واصل الحزب الشيوعي الصيني استخدام أرقام وحدات الجيش الوطني الثوري حتى اتخاذ القرار في فبراير 1947 بدمج جيش الطريق الثامن والجيش الرابع الجديد، وإعادة تسمية القوة الجديدة المكونة من مليون جندي باسم «جيش التحرير الشعبي». اكتملت إعادة التنظيم في أواخر عام 1948. وانتصروا في نهاية المطاف في الحرب الأهلية الصينية، وأسسوا جمهورية الصين الشعبية في عام 1949. ثم شهد جيش التحرير الشعبي إعادة تنظيم ضخمة مع إنشاء هيكل قيادة القوات الجوية في نوفمبر 1949، متبوعًا بقيادة البحرية في شهر أبريل التالي.

في عام 1950، أُنشئِت الهياكل القيادية للمدفعية والقوات المدرعة وقوات الدفاع الجوي وقوات الأمن العام وميليشيات العمال والجنود. أنشئت لاحقًا قوات دفاع الحرب الكيميائية، وقوات السكك الحديدية، وقوات الاتصالات، والقوات الاستراتيجية، بالإضافة إلى القوات المنفصلة الأخرى (مثل الهندسة والبناء، والخدمات اللوجستية والطبية). جميع ما سبق كان يعتمد على قيادة الحزب الشيوعي الصيني ومجلس الشعب الوطني عبر اللجنة العسكرية المركزية (وحتى عام 1975 مجلس الدفاع الوطني).

العقود 1950 و1960 و1970عدل

خلال الخمسينيات من القرن الماضي، بدأ جيش التحرير الشعبي بالتحول من جيش فلاحين إلى جيش حديث بدعم من الاتحاد السوفيتي. منذ عام 1949، استخدمت الصين تسع استراتيجيات عسكرية مختلفة، والتي أطلق عليها جيش التحرير الشعبي اسم «المبادئ التوجيهية الاستراتيجية». وجاء أهمها في الأعوام 1956 و1980 و1993. جزء من هذه العملية كان إعادة التنظيم التي خلقت ثلاث عشرة منطقة عسكرية في عام 1955. ضم أيضًا جيش التحرير الشعبي العديد من وحدات الجيش الوطني الثوري والجنرالات الذين انشقوا عن جيش التحرير الشعبي.[13]

كان ما هونغ بين وابنه ما دونجينغ القائدين المسلمين الوحيدين اللذين قادا وحدة إسلامية، الفيلق 81، للخدمة في جيش التحرير الشعبي. هان يووين، جنرال مسلم من قومية سالار، انشق أيضًا ليلتحق بجيش التحرير الشعبي. في نوفمبر 1950، تدخلت بعض وحدات جيش التحرير الشعبي تحت اسم جيش المتطوعين الشعبي في الحرب الكورية عندما اقتربت قوات الأمم المتحدة بقيادة الجنرال دوغلاس ماكارثر من نهر يالو. تحت وطأة هذا الهجوم، طردت القوات الصينية قوات ماكارثر من كوريا الشمالية واستولت على سول، لكنها دُحرت بعد ذلك جنوب بيونغ يانغ شمال خط عرض 38. كانت الحرب أيضًا بمثابة حافز للتحديث السريع للقوات الجوية لجيش التحرير الشعبي. في عام 1962، قاتلت القوات البرية لجيش التحرير الشعبي أيضًا الهند في الحرب الصينية الهندية وحققت أهدافًا محدودة. في سلسلة من الاشتباكات الحدودية عام 1967 مع القوات الهندية، تكبد جيش التحرير الشعبي خسائر فادحة تكتيكية وعددية.[14][15]

قبل الثورة الثقافية، كان قادة المناطق العسكرية يميلون إلى البقاء في مناصبهم لفترات طويلة من الزمن. عندما لعب جيش التحرير الشعبي دورًا أقوى في السياسة، بدأ يُنظر إلى هذا الأمر على أنه تهديد نسبي لسيطرة الحزب (أو على الأقل، السيطرة المدنية) على الجيش. كان قادة المناطق العسكرية الأطول خدمة هم شو شيو في منطقة نانجينغ العسكرية (1954-1974)، ويانغ ديزي في منطقة جينان العسكرية (1958-1974)، وتشين زيليان في منطقة شنيانغ العسكرية (1959-1973)، وهان شيانشو في منطقة فوتشو العسكرية (1960–74).[16]

كان إنشاء قوة عسكرية محترفة ذات عقيدة ومزودة بأسلحة حديثة هو آخر التحديثات الأربعة التي أعلنها تشو إنلاي بدعم من دينغ شياو بينج. تماشيًا مع تفويض دينغ بعملية الإصلاح، سرّح جيش التحرير الشعبي ملايين الرجال والنساء منذ عام 1978 وأدخل أساليب حديثة في مجالات مثل التجنيد العسكري والقوى العاملة والاستراتيجية والتعليم والتدريب. في عام 1979، قاتل جيش التحرير الشعبي فيتنام في مناوشة حدودية في الحرب الصينية الفيتنامية حيث أعلن كلا الجانبين النصر. ومع ذلك، يتفق المحللون الغربيون على أن فيتنام قد تفوقت بسهولة على جيش التحرير الشعبي.[16]

خلال الانقسام الصيني السوفيتي، أدت العلاقات المتوترة بين الصين والاتحاد السوفيتي إلى اشتباكات دموية على الحدود ودعم متبادل لخصومهم. اتسمت علاقة الصين وأفغانستان بالحياد خلال حكم الملك. عندما استولى الشيوعيون الأفغان الموالون للسوفييت على السلطة في أفغانستان عام 1978، سرعان ما انقلبت العلاقات بين الصين والشيوعيين الأفغان إلى العدائية. دعم الشيوعيون الأفغان المؤيدون للسوفييت أعداء الصين في فيتنام وألقوا باللوم على الصين في دعم المقاتلين الأفغان المناهضين للشيوعية. ردت الصين على الغزو السوفيتي لأفغانستان من خلال دعم المجاهدين الأفغان وتكثيف وجودهم العسكري بالقرب من أفغانستان في سنجان. حصلت الصين على معدات عسكرية من الولايات المتحدة للدفاع عن نفسها من الهجوم السوفيتي.[17]

قامت القوات البرية لجيش التحرير الشعبي بتدريب ودعم المجاهدين الأفغان خلال الحرب السوفيتية الأفغانية، ونقل معسكراتها التدريبية للمجاهدين من باكستان إلى الصين نفسها. قدم الصينيون للمجاهدين صواريخ مضادة للطائرات وقاذفات الصواريخ والمدافع الرشاشة بقيمة مئات الملايين من الدولارات. كان المستشارون العسكريون الصينيون وقوات الجيش حاضرين أيضًا مع المجاهدين أثناء التدريب.[18]

هيكل الجيشعدل

يمثل جيش التحرير الشعبي أكبر قوة عسكرية برية في العالم حيث يصل عدد القوات إلى 1.6 مليون جندي أو حوالي 70% من القوى العاملة لدى جيش التحرير الشعبي (2.3 مليون فرد عام 2005). وتقسم القوات البرية على سبع مناطق عسكرية وهي: شين يانغ، بكين، لانزهو، جينان، نان جينغ، غوان زو وتشينغ دو.

القوات النظامية التابعة للقوات الأرضية تتكون من 18 فرقة مسلحة من الجيش، واستنادا إلى المعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية 2006 فإن هذه المجموعات تشمل 9 ناقلات للانقسامات، 3 فرق من المشاة الآلية، 24 فرق منقولة براً من المشاة و 15 فرق من المشاة، اثنان للهجوم برماءياً، إحداها لواء مشاة ميكانيكية، 22 ألوية مشاة منقولة براً، 12 لواء مدرع، 14 كتيبة مدفعية مضادة للطائرات، 19 لواء للجيش والطيران 10) هليكوبتر (الأفواج) اثنان التدريب).

و هناك أيضاً ثلاث شعب جوية تديرها القوات الجوية لجيش التحرير الشعبي، في حين تملك القوات البحرية لواءين بحريين متعددي الاستخدامات.

شروط الخدمة في جيش التحرير الشعبيعدل

نظرياً، فإن كل مواطني الصين يجب أن يقوموا بأداء الخدمة العسكرية، وفي التدريب فالمشاركة العسكرية مع جيش التحرير الشعبي تعتبر تطوعاً، وعلى كل من بلغ الثامنة عشر من عمره أن يقوم بتسجيل نفسه لدى السلطات الحكومية.

الحروب الكبرى لجيش التحرير الشعبيعدل

مناورات تدريبيةعدل

تشارك القوات المسلحة الصينية بفروعها المختلفة في العديد من المناورات العسكرية التدريبية لرفع مستوى الإستعداد القتالي وكفاءة القوات ومنها :

مراجععدل

  1. ^ "The United States leads upward trend in arms exports, Asian and Gulf states arms imports up, says SIPRI"، sipri.org، Stockholm International Peace Research Institute (SIPRI)، مؤرشف من الأصل في 09 أبريل 2016، اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2015.
  2. ^ Gorman, Siobhan (08 أبريل 2009)، "Electricity Grid in U.S. Penetrated By Spies"، The Wall Street Journal، مؤرشف من الأصل في 25 يونيو 2018، اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2011.
  3. ^ Hyperlink. Retrieved 28 March 2007. نسخة محفوظة 03 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ "China News: Asia Times Online is a quality Internet-only publication that reports and examines geopolitical, political, economic and business issues. Travel Reservations"، www.atimes.com، مؤرشف من الأصل في 01 أكتوبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2018.
  5. ^ Gao, Charlie (05 يناير 2018)، "This War Turned China into a Military Superpower"، مجلة ناشيونال إنترست (باللغة الإنجليزية)، مركز ناشونال إنترست، مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2018.
  6. ^ "Global military spending remains high at $1.7 trillion | SIPRI"، www.sipri.org (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 27 مايو 2018، اطلع عليه بتاريخ 13 أكتوبر 2018.
  7. ^ Tan, Anjelica (25 أكتوبر 2018)، "To prevent war, prepare to win"، ذا هل (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر 2018.
  8. ^ Rose, Frank A. (23 أكتوبر 2018)، "As Russia and China improve their conventional military capabilities, should the US rethink its assumptions on extended nuclear deterrence?"، مؤسسة بروكينغز، مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر 2018.
  9. أ ب M. Taylor Fravel, Active Defense: China's Military Strategy since 1949 (2019).
  10. ^ "Xi Jinping Has a New Title: Commander-in-Chief of the People's Liberation Army"، thediplomat.com، مؤرشف من الأصل في 6 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021.
  11. ^ "China's Xi Jinping takes commander in chief military title"، BBC News، 21 أبريل 2016، مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021.
  12. ^ "The PLA Navy's New Historic Missions: Expanding Capabilities for a Re-emergent Maritime Power" (PDF)، مؤرشف من الأصل (PDF) في 28 أبريل 2011، اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2011.
  13. ^ Pamphlet number 30-51, Handbook on the Chinese Communist Army (PDF)، Department of the Army، 07 ديسمبر 1960، مؤرشف من الأصل (PDF) في 29 أبريل 2011، اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2011
  14. ^ Van Praagh, David (2003)، Greater Game: India's Race with Destiny and China (باللغة الإنجليزية)، McGill-Queen's Press - MQUP، ص. 301، ISBN 9780773525887، مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2021، (Indian) jawans trained and equipped for high-altitude combat used US provided artillery, deployed on higher ground than that of their adversaries, to decisive tactical advantage at Nathu La and Cho La near the Sikkim-Tibet border.
  15. ^ Hoontrakul, Ponesak (2014)، "Asia's Evolving Economic Dynamism and Political Pressures"، في P. Hoontrakul؛ C. Balding؛ R. Marwah (المحررون)، The Global Rise of Asian Transformation: Trends and Developments in Economic Growth Dynamics، Palgrave Macmillan US، ص. 37، ISBN 978-1-137-41236-2، Cho La incident (1967) - Victorious: India / Defeated : China
  16. أ ب Xiabing Li، A History of the Modern Chinese Army، University Press of Kentucky، اطلع عليه بتاريخ 09 يوليو 2014.
  17. ^ S. Frederick Starri (2004)، S. Frederick Starr (المحرر)، Xinjiang: China's Muslim Borderland (ط. illustrated)، M.E. Sharpe، ص. 157، ISBN 0765613182، مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 22 مايو 2012.
  18. ^ S. Frederick Starr (2004)، S. Frederick Starr (المحرر)، Xinjiang: China's Muslim Borderland (ط. illustrated)، M.E. Sharpe، ص. 158، ISBN 0765613182، مؤرشف من الأصل في 19 أغسطس 2016، اطلع عليه بتاريخ 22 مايو 2012.

انظر أيضًاعدل