جيش الإسلام (فلسطين)

تنظيم فلسطيني سلفى جهادى

جيش الإسلام تنظيم فلسطيني سلفى جهادى يوالي تنظيم القاعدة منذ تأسيسه حتى اعلن دعمه لتنظيم الدولة الإسلامية في 2015[بحاجة لمصدر] ، أسسه ممتاز دغمش وكنيته أبو عبير [1] ، يصل عدد أفراده إلى 2000 شخص معظمهم من عائلة دغمشا وشباب خارجين عن القانون [1]. برز التنظيم بشكل أساسي خلال مشاركته حركة حماس والمقاومة الشعبية في عملية "الوهم المتبدّد"، وأسر الجندي "جلعاد شاليط" في حزيران 2006[1].

جيش الإسلام
جيش الإسلام.jpg

التأسيس
تاريخ التأسيس 2006
المؤسسون ممتاز دغمش
عدد الأعضاء 2000
المقرات
المقر الرئيسي غزة
الأفكار
الأيديولوجيا سلفية جهادية

ويعرف التنظيم نفسه على أنه مجموعة من المجاهدين الذين تربّوا على الإسلام، وجهادهم مقتصر على الداخل الفلسطيني، من أجل تطهير البلاد من "بعض تجار الدم والأخلاق والرذيلة". وأوضح التنظيم في بيان تعريفي سابق له أن قادته "هم من أبناء أرض الرباط في الداخل، ولا علاقة لهم بالخارج، أو أي قرار لا يصبّ في مصلحة الإسلام، وأن أفرادها المجاهدين لا يتبعون أي تنظيم على الساحة الفلسطينية".[بحاجة لمصدر] ويرى مراقبون أن جماعة جيش الإسلام ليس لها بناء تنظيمي متكامل؛ إذ أنها تعد بعشرات الأفراد، وغالبيتهم من الشباب الذين لم تتجاوز أعمارهم الثلاثين عاماً.[بحاجة لمصدر]

الأفكار والأيديولوجياعدل

يستمد تنظيم جيش الإسلام الفلسطينى مرجعيته من السلفية الجهادية التي تؤمن بالمواجهة الحتمية مع الكفار سواء كانوا كفار أصليين أو مرتدين "حسب تعبيرهم" وأن هذا الصراع يكون بكتاب يهدى وسيف ينتصر وهو ما يبدوا واضحاً في شعارهم وأن الحرب بينهم وبين الغرب هي حرب عقائدية وليست حرباً سياسية أو اقتصادية [2] .

موقفه من حماس والتيارات الجهادية في العالمعدل

تأزمت علاقة التنظيم بحماس، خلال حوادث الاقتتال بين حماس وفتح خلال الأشهر الأولى من عام 2007، إذ خرج دغمش على إحدى الإذاعات المحلية، بخطاب متشدد اعتبر فيه أن حكومة حماس "ابتعدت عن الإسلام ولا تمثله، وأنها شاركت في نظام كفري". وزادت العلاقة تأزما بين الجانبين، لاسيما بعد اشتباكات حي الصبرة، معقلهم الأساسي، التي أوقعت 11 قتيلا من عائلة دغمش، والتي وصفها البعض أنها كانت شرطية وجنائية بحتة [1] كما جاء في تصريحات صحفية لأبي المثنى الناطق باسم التنظيم "نحن لا نعترف بالمدعو دحلان كما لا نعترف بإسماعيل هنية ونحن لا نتلقى دعما من أحد ونسير وفق الشريعة الإسلامية".[3] وفي يوم 6 يوليو 2015 أصدر التنظيم بياناً مرئياً بعنوان (قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا) جاء فيه "وعليه فإن حكومة حماس في غزة حكومة كفر وردة وما ظلمناهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون إننا ندين الله تعالى بكفرهم لكننا لا نرى بدأهم بقتال أو الانجرار معهم في معارك جانبية اللهم إلا على سبيل دفع صيالهم" [4].

وقد أصدر التنظيم بينات رثاء للعديد من قيادات العمل الجهادى منهم أنور العولقى[5] و أبو عمر الشيشانى[6] و الملا محمد عمر[7] أبو محمد العدناني[8] .

اختطاف الصحفى البريطاني ألان جونستونعدل

قام التنظيم باختطاف الصحفى البريطاني ألان جونستون وذلك بهدف مبادلته بسجناء في الدول الغربية كـ أبو قتادة الفلسطينى في سجون بريطانيا[9]، وساجدة الريشاوي في سجون الأردن[10] وقد نشر التنظيم مقطع مرئي لجونستون وقال المتحدث الرسمي باسم الجماعة أنه تم احتساب هذه المطالب لدى حركة حماس وقال أيضاً "أن جيش الإسلام كونه يعمل بالشريعة الإسلامية وبمنهج القرأن الكريم وسنة النبى محمد قمنا بتحكيم لجنة فرعية مؤلفة من مجموعة من المشايخ ذوى الاختصاص على إثرها أصدر أحد المشايخ فتوى توصى بإطلاق سراح جونستون" وذلك بتدخل ووساطة من لجان المقاومة الشعبية لتنتهى فترة احتجازه التي طالت أربعة أشهر وذلك في يوم 4 يوليو 2007م بعد سيطرة حماس على قطاع غزة يوم 14 يونيو 2007م، كما أنه في يوم 14 أغسطس 2006 تم اختطاف صحفي اميركي مراسل محطة فوكس نيوز والمصور النيوزلندي الذي كان برفقته حيث تبنت منظمة مسلحة أطلقت على نفسها "كتائب الجهاد المقدس" والتي يعتقد أنها تابعة لجماعة جيش الإسلام.[11]

أبرز الهجمات ضد إسرائيلعدل

في 25 يونيو 2006 شارك جيش الإسلام كتائب الشهيد عز الدين القسام ولجان المقاومة الشعبية في عملية اختطاف الجندى الإسرائيلى جلعاد شاليط،[12] والتي قتل فيها الشهيد محمد فراونة من أبناء الجماعة.[13] .

كما عملت المجموعة على تنفيذ هجمات مع مجلس شورى المجاهدين على ضواحى القدس،[14] في يوم 21 نوفمبر 2012 أصدر مجلس شورى المجاهدين في أكناف بيت المقدس وجيش الإسلام بياناً مشتركاً بعنوان (الحملة الصاروخية.. "وأخرجوهم من حيث أخرجوكم " حول قصف مستوطنات غلاف قطاع غزة (سديروت ونتيفوت وكيبوتس سعد) ب 14 صاروخ جراد[15].

المؤسسات الإعلاميةعدل

علاقته بتفجير الإسكندرية 2011عدل

اتهم وزير الداخلية المصري حبيب العادلي تنظيم جيش الإسلام بأنه وراء التفجير الذي تعرضت له كنيسة القديسين في الإسكندرية صباح السبت 1 يناير 2011 والذي خلف 23 قتيلاً، ولكن التنظيم نفى مسؤوليته عن ذلك الانفجار[16].

مصادرعدل

  1. أ ب ت ث إسلام أون لاين: جيش الإسلام..ظل القاعدة في غزة. نسخة محفوظة 25 يناير 2011 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ (PDF) https://web.archive.org/web/20180923050429/https://azelin.files.wordpress.com/2017/12/jaysh-al-islacc84m-22support-of-al-acc84qsacc84-mosque-is-with-the-book-that-guides-and-the-iron-that-wins22.pdf. مؤرشف من الأصل (PDF) في 23 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  3. ^ حركة حماس تحرر الصحفي البريطاني ألان جونسون من أيدي خاطفيه | فلسطينيات | عرب 48 نسخة محفوظة 21 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ https://web.archive.org/web/20180421031735/https://videos.files.wordpress.com/dIfnUT8a/jaysh-al-islc481m-22say-rather-we-follow-the-religion-of-abraham22_dvd.mp4. مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  5. ^ (PDF) https://web.archive.org/web/20180923135833/https://azelin.files.wordpress.com/2011/10/jaysh-al-islc481m-anwar-al-awlaqc4ab-pride-of-the-e28098ulamc481-and-the-dead-martyrs.pdf. مؤرشف من الأصل (PDF) في 23 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  6. ^ (PDF) https://web.archive.org/web/20180923151943/https://azelin.files.wordpress.com/2016/07/jaysh-al-islacc84m-22condolences-and-eulogy-for-umar-al-shicc84shacc84nicc8422.pdf. مؤرشف من الأصل (PDF) في 23 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  7. ^ (PDF) https://web.archive.org/web/20180923123235/https://azelin.files.wordpress.com/2015/08/jaysh-al-islc481m-22condolences-on-the-death-of-the-leader-of-the-faithful-the-mujc481hid-mullc481-mue1b8a5mmad-umar22.pdf. مؤرشف من الأصل (PDF) في 23 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  8. ^ (PDF) https://web.archive.org/web/20180923073811/https://azelin.files.wordpress.com/2016/09/jaysh-al-islacc84m-22condolences-for-abucc84-muhcca3ammad-al-adnacc84nicc8422.pdf. مؤرشف من الأصل (PDF) في 23 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  9. ^ CIA-site[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 26 مايو 2020 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ (PDF) https://web.archive.org/web/20180923053400/https://azelin.files.wordpress.com/2018/02/nidacc84-al-masracc84-magazine-1.pdf. مؤرشف من الأصل (PDF) في 23 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  11. ^ "2006 عام الخطف والاغتيالات بالساحة الفلسطينية". @Elaph. مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "Jaysh al-Islam". timep.org (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 9 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ (PDF) https://web.archive.org/web/20180923135826/https://azelin.files.wordpress.com/2011/10/jaysh-al-islc481m-release-of-our-prisoners-a-first-step-towards-the-liberation-of-jerusalem.pdf. مؤرشف من الأصل (PDF) في 23 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  14. ^ "قصف مشترك بـ14 صاروخ غراد لجيش الإسلام ومجلس شورى المجاهدين على سديروت ونتيفوت كيبوتس سعد | دنيا الوطن". دنيا الوطن. مؤرشف من الأصل في 20 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ (PDF) https://web.archive.org/web/20180924133248/https://azelin.files.wordpress.com/2012/11/jaysh-al-islc481m-and-majlis-shc5abrc481-al-mujc481hidc4abn-fc4ab-aknc481f-bayt-al-maqdis-22bombing-the-jewish-settlements-with-fourteen-grad-rockets22.pdf. مؤرشف من الأصل (PDF) في 24 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  16. ^ البوابة: جيش الإسلام الفلسطيني ينفي مسؤوليته عن تفجير كنيسة القديسين ويشيد بمرتكبيها. نسخة محفوظة 1 أبريل 2011 على موقع واي باك مشين.