جيسيكا واتسون

جيسيكا واتسون (بالإنجليزية: Jessica Watson)‏ (ولدت في 18 مايو عام 1993)، بحارة أسترالية حائزة على وسام أستراليا لإكمال دورة الملاحة المنفردة في نصف الكرة الجنوبي[2] في سن السادسة عشرة. غادرت سيدني في 18 أكتوبر عام 2009، توجهت واتسون إلى الشمال الشرقي، لتعبر خط الاستواء في المحيط الهادئ قبل عبورها المحيط الأطلسي والمحيط الهندي. عادت إلى سيدني في 15 مايو عام 2010، قبل ثلاثة أيام من عيد ميلادها السابع عشر،[3] رغم أن الرحلة كانت في نهاية المطاف أقصر من مسافة ال21600 المطلوبة لاعتبارها ملاحة عالمية.[4] اعترافًا بنجاحها، حصلت واتسون على لقب «الشابة الأسترالية لعام 2011»،[5] في السنة التالية مُنحت وسام أستراليا.[6] وتقيم حاليًا في بودروم، كوينزلاند.

جيسيكا واتسون
Jessica Watson (Imagine Cup 2011 Finalists).jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 18 مايو 1993 (30 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
غولد كوست  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Australia.svg أستراليا
Flag of New Zealand.svg نيوزيلندا  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة مستكشفة،  وكاتِبة،  ومدونة،  وكاتبة سير ذاتية،  ودبلوماسية،  وبحري،  ومسافرة  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
الجوائز
AUS Order of Australia (civil) BAR.svg
 ميدالية نيشان أستراليا  [لغات أخرى]‏  (2012)[1]  تعديل قيمة خاصية (P166) في ويكي بيانات
المواقع
الموقع الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات
P literature.svg بوابة الأدب

الحياة المبكرةعدل

ولدت واتسون في غولد كوست، كوينزلاند، أستراليا.[7] كانت الطفل الثاني من بين أربعة أطفال من الزوجين النيوزيلنديين روجر وجولي واتسون، اللذين انتقلا إلى أستراليا في عام 1987، فهي بذلك تحمل الجنسيتين الأسترالية والنيوزلندية.[8] لديها أخت أكبر سنًا (إيميلي) وأخ وأخت أصغر سنًا (توم وهانا). أخذ الأربعة دروسًا في الإبحار عندما كانوا أطفالًا، واستمرت العائلة في العيش على متن مقصورة سفينة بطول مترًا لمدة خمس سنوات، كان الأطفال يدرسون في المنزل عن طريق التعلم عن بعد عاشوا لاحقا في حافلة ذات طابقين مصممة لأغراض معينة.[9] عندما كانت واتسون في الحادية عشرة من عمرها وكانوا لا يزالون يعيشون على متن القارب، قرأت والدتها كتاب جيسي مارتن: ليون هارت: رحلة الروح البشرية إلى الأطفال كقصة قبل النوم هذا ما دفع واتسون إلى تشكيل طموحها في الثانية عشرة بأن تبحر حول العالم أيضًا.[10][9]

طوافها في البحر وشهرتهاعدل

 
المسار التقريبي الذي سلكته واتسون خلال رحلتها البحرية في الفترة من أكتوبر عام 2009 حتى مايو عام 2010

خططت واتسون لإكمال الملاحة دون توقف ودون مساعدة منذ بداية عام 2008 على الأقل.[11] أعلنت في شهر مايو من 2009 أن الرحلة ستستغرق ثمانية أشهر بمسافة تقدر بـ 23 ألف ميل بحري. لإنجاز خطة الإبحار هذه دون توقف ودون مساعدة، لن يسمح لأي شخص آخر خلال الرحلة بأن يعطيها أي شيء. ويجب ألا تذهب إلى أي ميناء أو أي قارب آخر، إلا أنه يسمح بتقديم المشورة لها عبر الاتصالات اللاسلكية.

خططت واتسون لطريقها البحري أن يبدأ وينتهي بمدينة سيدني ويمر بالقرب من نيوزيلندا وفيجي وكيريباتي وكيب هورن ورأس الرجاء الصالح وكيب ليوين وساوث إيست كيب.[12] وفقًا للتعريفات الخاصة بالرحلات البحرية التي وضعها الاتحاد الدولي للإبحار الشراعي، يجب عبور خط الاستواء. تم تنفيذ هذا العبور[13] بالقرب من جزيرة كيريتيماتي. ومع ذلك ، تنص معايير الاتحاد الدولي للإبحار الشراعي أيضًا على أن الطواف العالمي يجب أن يكون له مسافة سوية تبلغ 21600 ميل بحري. لم تستوف رحلة واتسون هذا المطلب.

عادت واتسون إلى ميناء سيدني في الساعة الواحدة و53 دقيقة مساءً، يوم السبت 15 مايو عام 2010.

ذكرت صحيفة لوس أنجلوس تايمز سبب رحلة واتسون: «أردت أن أتحدى نفسي وأن أحقق شيئًا أفتخر به. ونعم ، أردت إلهام الناس. كرهت الحكم عليي على أساس مظهري وتوقعات الآخرين حول ما كانت «فتاة صغيرة» قادرة على فعله. لم يعد الأمر مجرد حلم أو رحلة. كل معلم مررت به لم يكن إنجازًا خاصًا بي فقط، بل إنجاز لكل من وضع الكثير من الوقت والجهد للمساعدة في وجودي إلى هنا».[14]

جوائزعدل

حصلت على جوائز منها:

  • Young Australian of the Year ‏ (2011)
  • ميدالية ترتيب أستراليا.

مراجععدل

  1. ^ https://honours.pmc.gov.au/honours/awards/1145469
  2. ^ "The facts about Jessica's Voyage". 5 مايو 2010. مؤرشف من الأصل في 2015-03-22. اطلع عليه بتاريخ 2015-02-28.
  3. ^ "Jessica Watson completes historic round-the-world voyage". Australia Times. 15 مايو 2010. مؤرشف من الأصل في 2017-09-11. اطلع عليه بتاريخ 2010-05-15.
  4. ^ Levy، Megan (5 مايو 2010). "Teen sailor Jessica Watson 'will miss out on world record'". مؤرشف من الأصل في 2017-09-09. اطلع عليه بتاريخ 2015-02-28.
  5. ^ "Jessica Watson and Simon McKeon among great Australians celebrated". Daily Telegraph. 26 يناير 2011. مؤرشف من الأصل في 2017-09-10.
  6. ^ "Top Australians awarded highest accolades". ABC News. 26 يناير 2012. مؤرشف من الأصل في 2016-10-19. اطلع عليه بتاريخ 2012-01-25.
  7. ^ "About Jessica and her mission" نسخة محفوظة 22 September 2010 على موقع واي باك مشين., Jessica Watson. Retrieved 22 June 2010.
  8. ^ Jessica Watson blog entry نسخة محفوظة 26 June 2010 على موقع واي باك مشين. – she states she has both Australian and جواز سفر نيوزيلندي: only New Zealand citizens are entitled to be issued New Zealand passports.
  9. أ ب What were her parents thinking? by Mike Colman, The Courier-Mail, 13 June 2009. نسخة محفوظة 3 سبتمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Solo sailor Jessica Watson battles dyslexia Kathleen Donaghey, The Sunday Mail (Qld), 31 January 2010. نسخة محفوظة 4 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Kelly، Claire (25 أبريل 2008). "Mooloolaba's Jessica dreaming of the open sea". Sunshine Coast Daily. مؤرشف من الأصل في 2018-05-03. اطلع عليه بتاريخ 2010-05-12.
  12. ^ "Ella's pink lady". Jessica Watson. مؤرشف من الأصل في 2009-08-28. اطلع عليه بتاريخ 2010-01-26.
  13. ^ "The Courses Offshore". World Sailing Speed Record Council. مؤرشف من الأصل في 2012-07-17. اطلع عليه بتاريخ 2010-01-26. To sail around the World, a vessel must start from and return to the same point, must cross all meridians of longitude and must cross the Equator.
  14. ^ Burgess، Kelly (22 فبراير 2010). "Sailors Abby Sunderland, 16, crosses the equator; Jessica Watson, also 16, nears southern point of Africa". Los Angeles Times. مؤرشف من الأصل في 2019-04-13. اطلع عليه بتاريخ 2010-05-14.