ثورة بار كوخبا

نزاع

ثورة بار كوخبا (بالعبرية: מֶרֶד בַּר כּוֹכְבָא‏) هي تمرد مسلح واسع النطاق بدأه يهود المقاطعة اليهودية بقيادة شمعون بار كوخبا ضد الإمبراطورية الرومانية سنة 132م،[4] واستمر حتى سنة 136م، وهو التصعيد الثالث والأخير في الحروب اليهودية الرومانية.[5] مثلما حدث في الثورة اليهودية الكبرى وحرب كيتوس، انتهت ثورة بار كوخبا بهزيمة يهودية كاملة؛ قُتل بار كوخبا على يد القوات الرومانية في بيتار سنة 135م، وقُتل أو استُعبد جميع المتمردين اليهود الذين بقوا بعد وفاته خلال السنة التالية.

ثورة بار كوخبا
מֶרֶד בַּר כּוֹכְבָא
جزء من الحروب اليهودية الرومانية
منحوتة قريبة لقائد الثورة في القدس
منحوتة قريبة لقائد الثورة في القدس
تمثال شمعون بار كوخبا في شمعدان الكنيست الإسرائيلي
معلومات عامة
التاريخ 132م–136م
الموقع المقاطعة اليهودية، الإمبراطورية الرومانية
النتيجة انتصار الرومان
  • استبدال المقاطعة اليهودية بمقاطعة سوريا فلسطين
  • مذبحة للشعب اليهودي
  • قمع الإمبراطور هادريان للاستقلال الديني/السياسي اليهودي
  • طرد اليهود من القدس
تغييرات
حدودية
تدمير الدولة اليهودية التي أنشأتها الثورة على يد الجيش الروماني
المتحاربون
 الإمبراطورية الرومانية سكان المقاطعة اليهودية
القادة
الوحدات
الفيلق الثالث القوريني
الفيلق العاشر فريتينسيس
الفيلق السادس المدرع
الفيلق الثالث الغالي
الفيلق الثاني والعشرون ديوتاريانا
الفيلق الثاني التراجاني
الفيلق العاشر المزدوج
الفيلق التاسع الإسباني
الفيلق الخامس المقدوني(جزئي)
الفيلق الحادي عشر كلوديوس(جزئي)
الفيلق الثاني عشر الصاعقة(جزئي)
الفيلق الرابع فلافيا فيلكس(جزئي)
جيش بار كوخبا
• حرس بار كوخبا
• ميليشيا محلية
مجموعات شباب سامريون
القوة
فيلقان – 20,000 (132–133)
5 فيالق – 80,000 (133–134)
6–7 فيالق كاملة، أفواج من 5–6 فيالق أخرى، 30–50 وحدة احتياط – 120,000 (134–135)
200,000–400,000 ميليشيا
• 12,000 قوات حرس بار كوخبا
الخسائر
الفيلق الثاني والعشرون غالبًا دُمر[1]
الفيلق التاسع الإسباني غالبًا حُلّ[2][ا]
الفيلق العاشر فريتينسيس تكبّد خسائر فادحة[3]
200,000–400,000 قتلى أو استعبدوا

لم يلق الحكم الروماني في المقاطعة اليهودية استحسانًا بين السكان اليهود، خاصة بعد تدمير الهيكل الثاني أثناء الحصار الروماني للقدس سنة 70م، حيث حافظ الرومان على تواجد عسكري كبير في جميع أنحاء المقاطعة؛ وأجروا تغييرات غير مقبولة شعبيًا في الحياة الإدارية والاقتصادية؛[6] وقاموا ببناء مستعمرة إيليا كابيتولينا فوق أطلال مدينة القدس المدمرة بعد زيارة هادريان للمقاطعة سنة 130م لتكون معسكرًا للجيش الروماني؛ وأقاموا مكانًا لعبادة جوبيتر في جبل الهيكل بالقدس حيث كان الهيكل الثاني مبنيًّا.[7] أكّدت الكتابات الحاخامية وآباء الكنيسة على دور كوينتوس تينيوس روفوس الحاكم الروماني السابق للمقاطعة اليهودية، في إثارة ثورة بار كوخبا.[8] ربما كانت الطبيعة الكاريزمية والمسيحانية لبار كوخبا أيضًا عاملاً في تعميم الثورة في جميع أنحاء المقاطعة.[9]

بدأ التخطيط للثورة بعد وقت قصير من مغادرة الإمبراطور هادريان للمنطقة، واعتمدوا تكتيك حرب العصابات. في البداية، تكبّد الجيش الروماني خسائر فادحة نظرًا لعدم استعداده لحروب من هذا النمط القتالي، فانسحبوا الرومان بقواتهم. ومع هذه الانتصارات الأولية للثوار، أنشأ الثوار جيبًا يهوديًا مستقلًا غطّي معظم أنحاء المقاطعة لعدة سنوات. اختير بار كوخبا أميرًا للدولة المؤقتة للمتمردين، واعتبره الكثير من سكان المقاطعة المسيح الذي سيستعيد الاستقلال بوطن لليهود.[10] أدت هذه النكسة الأولية للرومان إلى قيام الإمبراطور هادريان بتجميع جيش كبير - ستة فيالق كاملة مع قوات احتياطية وقوات أخرى شكّلت ستة فيالق إضافية، واستدعى هادريان حاكم بريطانيا سكستوس يوليوس سيفيروس سنة 134م لقيادة هذه القوات الذي اعتمد استراتيجية تتكيف مع المعركة في الجبال. كانت حربه تهدف إلى التدمير المنهجي لمناطق الاستيطان اليهودية. وفي خريف عام 135، اقتحم الجيش الروماني قلعة بيتار مركز قيادة الثوار التي كانت محمية بموقعها على تلة شديدة الانحدار من ثلاث جهات، وسحق التمرد في نهاية المطاف.[11] أدى مقتل بار كوخبا والهزيمة اللاحقة للثوار إلى عواقب وخيمة على السكان اليهود في المقاطعة، فتعرضوا لحملات قمع فاقت تلك التي حدثت أثناء وبعد الثورة اليهودية الكبرى.[12] استنادًا إلى الأدلة الأثرية والمصادر القديمة، فقد أُجلي جزء كبير من سكان المقاطعة إما نتيجة مقتلهم أو طردهم على يد القوات الرومانية، وبِيع عدد كبير من الأسرى كعبيد.[13][14][15][16] وأضيفت أراضي اليهود إلى الخزانة الإمبراطورية، حيث بيعت جزئيًا، ووُزّع جزءًا آخر منها على المحاربين القدامى. كما تكبّد الرومان أيضًا خسائر فادحة، أدت إلى قيام الجيش الروماني بحل الفيلق الثاني والعشرون بعد الثورة، ربما بسبب خسائره الفادحة.[17]

بعد ثورة بار كوخبا، انتقل تمركز المجتمع اليهودي إلى الجليل بدلًا من المقاطعة اليهودية.[18] كما أُجبر اليهود أيضًا على سلسلة من القوانين الدينية التي أصدرها الرومان، بما في ذلك قانون يمنع جميع اليهود من دخول القدس.[7][19] بعد وفاة هادريان سنة 138م، خفف الرومان حملتهم القمعية في جميع أنحاء المقاطعة اليهودية، لكن الحظر على دخول اليهود إلى القدس ظل قائمًا، مع استثناء اليهود الذين يرغبون في دخول المدينة لإحياء ذكرى خراب الهيكل. كان لثورة بار كوخبا أيضًا تداعيات فلسفية ودينية. كان الإيمان اليهودي بالمسيح مجردًا وروحانيًا، كما أصبح الفكر السياسي الحاخامي حذرًا ومحافظًا للغاية. يشير التلمود إلى بار كوخبا باسم "بن كوزيفا" ("ابن الخداع")، وهو مصطلح مهين يؤكد أنه كان مسيحًا كاذبًا. كان التمرد أيضًا من بين الأحداث التي ساعدت في التمييز بين المسيحية المبكرة واليهودية.[20]

هناك خلاف بين العلماء حول عدد من القضايا المتعلقة بهذه الثورة مثل السبب المباشر الذي أدّى لاندلاع الثورة، ومقدار الأراضي التي سيطر عليها بار كوخبا، وما إذا اشتملت على القدس أم لا؟، وإلى أي مدى كان رد الفعل الروماني؟. يعتبر المصدر الأساسي حول الأحداث هو ما أوجزه المؤرخ كاسيوس ديو، وهو النص الذي فُقد ولم ينتقل إلينا سوى عبر ما كتبه الكاهن يوحنا زيفيلينوس في تلخيصه لكتابات كاسيوس ديو. أضاف بعض المؤرخين القدامي تصحيحات وإضافات لبعض أحداث الثورة. كما أن هناك خلاف كبير في الآراء حول مسألة إلى أي قدر يمكن الاعتماد على ما جاء في الأدب الحاخامي من معلومات تاريخية حول هذه الثورة. وقد أدت النصوص المكتشفة في برية الخليل في وادي مربعات إلى إضافة بعض المعلومات حول كيفية إدارة بار كوخبا للدويلة التي أسسها.

التسمية عدل

كانت ثورة بار كوخبا هي آخر الثلاث حروب اليهودية الرومانية الكبرى، لذلك تُعرف أيضًا باسم «الحرب اليهودية الرومانية الثالثة» أو «الثورة اليهودية الثالثة». يسمّي بعض المؤرخين هذه الثورة أيضًا باسم ثورة المقاطعة اليهودية الثانية،[21] نظرًا لعدم احتسابهم حرب كيتوس (115-117 م) التي لم تكن واسعة النطاق في المقاطعة اليهودية.

خلفية عدل

أول عملة صدرت في مستعمرة إيليا كابيتولينا حوالي 130/132م، تحمل النقش ('تأسيس مستعمرة إيليا كبيتولينا').

بعد الثورة اليهودية الكبرى (66-73م)، اتخذت السلطات الرومانية إجراءات لقمع المقاطعة اليهودية الرومانية المتمردة. بدلاً من تعيين وكيل للمقاطعة، قام الرومان بتعيين بريتور حاكمًا، وتمركز الفيلق العاشر فريتينسيس في المنطقة. استمرت التوترات في التصاعد في أعقاب حرب كيتوس التي كانت ثاني تمرد يهودي واسع النطاق في شرق البحر الأبيض المتوسط خلال سنوات 115-117م، وشهدت المراحل النهائية منها قتالًا في المقاطعة اليهودية. ربما أدى سوء إدارة المقاطعة خلال أوائل القرن الثاني الميلادي إلى التسبب مباشرة في الثورة، بعد أن جلب الرومان حكامًا لديهم مشاعر معادية واضحة لليهود لإدارة المقاطعة.[22] يؤكد آباء الكنيسة والأدب الحاخامي على دور الحاكم روفوس في إثارة الثورة.[8] يعتقد المؤرخون أن هناك أسبابًا متعددة لاندلاع ثورة بار كوخبا، بعضها سبقت للأحداث بفترة وأخرى قبلها مباشرة. من بين الأسباب غير المباشرة لحدوث هذا التمرد؛ التغييرات في القانون الإداري، والوجود واسع النطاق للمواطنين الرومانيين ذوي الامتيازات القانونية، والتغييرات في الممارسة الزراعية مع التحول من ملكية الأراضي إلى المشاركة في المحاصيل، وتأثيرات فترة من التدهور الاقتصادي، وتصاعد النزعات القومية التي تأثرت بتمردات مماثلة بين الطوائف اليهودية في مصر وبرقة وبلاد ما بين النهرين في عهد تراجان في حرب كيتوس.[7]

بحلول سنة 132م، أصبح الوضع السياسي في الإمبراطورية الرومانية غير مناسب للثورات، فقد كانت الأوضاع في المقاطعات هادئة، وانتهت التوترات مع البارثيين التي كانت تلوح في الأفق سنتي 123-124م بعد مبادرات هادريان التصالحية، بالإضافة إلى فشل بعض التمردات التي حدثت في مصر وقورينا وبلاد الرافدين. لذا، كان من الصعب إنضمام يهود الشتات إلى جانب بار كوخبا.[23] اعتقد المؤرخون القدامى أن قرارين مختلفين اتخذهما الإمبراطور هادريان كانا بمثابة شرارة ثورة بار كوخبا. وفقًا لتأريخ هستوريا أوغوستا، كان حظر الختان على مستوى الإمبراطورية هو تلك الشرارة التي أشعلت الثورة، أما كاسيوس ديو، فقد اعتبر تأسيس مستعمرة إيليا كابيتولينا ومعبد جوبيتر محل الهيكل المُدمّر على جبل الهيكل هو ما أشعل الثورة.[7]

زيارة هادريان للمقاطعة اليهودية وتأسيس مستعمرة إيليا كابيتولينا عدل

زار هادريان المقاطعة اليهودية في رحلته الرئيسية الثانية إلى المقاطعات الشرقية للإمبراطورية في النصف الأول من سنة 130م. فبعد أن زار المقاطعة العربية، عبر هادريان من سكيثوبوليس إلى الجليل، حيث زار مقر الفيلق الثاني التراجاني في كفاركوتنا، ومنها إلى عاصمة المقاطعة قيسارية ماريتيما ومن هناك إلى القدس، حيث تمركز الفيلق العاشر فريتينسيس. ومن القدس، سافر الإمبراطور على طول الطريق الساحلي عبر غزة إلى مصر.[24] كانت تلك الزيارة للمقاطعات حدثًا استثنائيًا، أتاح الفرصة للتواصل مع الحاكم في طقوس متفق عليها - ولكن فقط إذا شارك الشخص في عبادة الإمبراطور.[25]

كان إنشاء المستعمرات الرومانية ذا فوائد للسكان، حيث أنه يفتح الفرص أمام السكان للحصول على المواطنة الرومانية. كانت بالمقاطعة اليهودية مستعمرة واحدة فقط في قيسارية ماريتيما عاصمة المقاطعة على ساحل البحر المتوسط. وبناءً على رغبة هادريان، تقرر بناء مستعمرة أخرى في قلب المقاطعة في موقع مدينة القدس التي دُمّرت في سنة 70م. كان مجندو الجيش الروماني يقيمون عادةً في محيط معسكرات الفيالق. وكان بالمقاطعة فيلقان متمركزان. لذا، اعتقد الرومان أنه من المفيد إضافة مستعمرة أخرى إلى قيسارية ماريتيما كمقر آخر للفيالق.[26] نُسب اسم المستعمرة «إيليا كابيتولينا» إلى اسم مؤسسها «الإمبراطور بوبليوس إيليوس تراينوس هادريانوس»، مع الإشارة إلى تل الكابيتولين في روما محل عبادة الإله جوبيتر. أشار المؤرخ أنتوني ر. بيرلي إلى أنه بعد تدمير الهيكل، أُجبر اليهود على دفع ضريبة الهيكل السابقة إلى معبد جوبيتر في دلالة على حلول جوبيتر محل يهوه.[27]

بدأت في سنة 131م أعمال تأسيس مستعمرة إيليا كابيتولينا محل مدينة القدس بعد وصول فيلق إضافي، الفيلق السادس المدرّع، للمحافظة على النظام. أجرى حاكم يهودا، تينيوس روفوس، إجراءات التأسيس، والتي تضمنت حرث حدود المدينة المحددة.[28] نظر اليهود إلى "حرث الهيكل"[29][30][31] على أنه جريمة دينية، مما أدى إلى تحريض العديد من اليهود ضد السلطات الرومانية. أصدر الرومان عملة معدنية مكتوب عليها إيليا كابيتولينا.[32][33][34]

منذ تدمير القدس في الحرب اليهودية، أصبحت أراضي المدينة محلًا لمعسكر الفيلق العاشر فريتينسيس. بالقرب من محيط الفيلق، استوطن بعض المدنيين من أصحاب الحرف والتجار وأصحاب الفنادق.[35] أشارت المؤرخة ماري سمولوود إلى أن على الرغم من بناء العسكريين وهؤلاء المدنيين لمعابدهم الوثنية طوال حوالي ستين سنة، لم تحدث أي ثورة من جانب السكان اليهود. لكن فكرة إعادة التطوير المخطط لها لمدينة ذات طابع يوناني روماني، كانت قاضية على كل آمال إعادة بناء مدينة القدس اليهودية.[36] حتى وقت قريب، حاول بعض المؤرخين التشكيك في جعل تأسيس المستعمرة أحد الأسباب للثورة، حيث رجّحوا أن تأسيس المستعمرة كان في أعقاب الثورة كعقاب لليهود.[37] إلا أن اكتشافًا أثريًا سنة 2014م لنقش خاص بالفيلق العاشر فريتينسيس في القدس مؤرخًا بسنة 129/130 م،[38] بالإضافة إلى العثور على عملات معدنية مسكوكة خاصة بالمستعمرة تؤكد على تسلسل الأحداث وفقًا للروايات اليهودية للأحداث. تضمنت إحدى الترجيحات لمسببات الثورة زيارة هادريان سنة 130م إلى أنقاض الهيكل اليهودي في القدس. في البداية، كان هادريان متعاطفًا مع اليهود، ووعد بإعادة بناء الهيكل، لكن شعر اليهود بالخيانة عندما اكتشفوا أنه ينوي بناء معبد مخصص لجوبيتر على أنقاض الهيكل الثاني.[39] تزعم نسخة حاخامية للقصة أن هادريان خطط لإعادة بناء الهيكل، لكن سامريًا خبيثًا أقنعه بعدم القيام بذلك. ومع ذلك، فإن الإشارة إلى السامري الخبيث هي أداة مألوفة في الأدب اليهودي.[40]

حظر الختان عدل

احتوى تأريخ هستوريا أوغوستا على جملة مختصرة ذُكرت فيها ثورة بار كوخبا: «في هذا الوقت، بدأ اليهود أيضًا الحرب لأنهم مُنعوا من تشويه أعضائهم الجنسية».[41] لذا فقد اعتقد بعض المؤرخين أن التوترات قد تصاعدت بعد أن حظر هادريان الختان،[42][43][44] وهو القرار الذي يتعارض مع عهد الختان اليهودي.[45] لو كان هذا الزعم صحيحًا، فمن المتوقع أن هادريان، باعتباره محبًا للهيلينية، كان سينظر إلى الختان باعتباره شكلاً غير مرغوب فيه من التشويه.[46] رغم ذلك، يميل العديد من المؤرخين لعدم الأخذ بهذا التأريخ لاعتبارهم إيّاه مصدرًا "غير موثوق به ومثير للإشكال".[47][48][49][50]

التسلسل الزمني للأحداث عدل

الاستعدادات واندلاع الثورة عدل

خطط قادة اليهود لهذه الثورة بعناية لتجنب الأخطاء العديدة التي أدت لسحق الثورة اليهودية الكبرى قبل ستين سنة من هذه الأحداث.[51] ذكر المؤرخ القديم كاسيوس ديو أن الثورة أُعدّ لها بعناية، وزعم أن الحرفيين اليهود أنتجوا عمدًا أسلحة معيبة للجيش الروماني حتى يرفضها الجيش، ثم يستخدموها بأنفسهم.[52] لكن غالبًا، ما يعتبر المؤرخون هذه الرواية من وحي خيال كاسيوس ديو.[53] عارض المؤرخ بيرلي هذا الزعم معلّلًا ذلك بأن حكومة هادريان كانت تستهدف الحصول على معدات عسكرية عالية الجودة، وبالتالي كانت ترفض المعدات التي لا ترقى إلى المستوى المطلوب.[54]

ذكر كاسيوس ديو أيضًا أن الثوار قبل اندلاع القتال بنوا قواعد لعملياتها وقاموا بتوسيعها بالأعمدة والجدران والأنفاق. وقد عُثر اليوم على الكثير من هذه المخابئ، خاصة في منطقة وادي الخليل.[55] كانت هذه المخابئ عادة تحت الأرض داخل القرى القديمة، وهي عبارة عن كهوف صناعية متصلة ببعضها البعض عن طريق ممرات أفقية ضيقة مدعومة بأعمدة رأسية، ويمكن إغلاق هذه المداخل الضيقة والمنخفضة من الداخل، وهي تحتوي على خزانات للمياه ومواقد للمصابيح.[56] يعتقد عاموس كلونر وبواز زيسو أنه من المؤكد أن هذه المخابئ ترجع لوقت انتفاضة بار كوخبا، نظرًا للعثور على 25 قطعة نقدية يرجع تاريخها لزمن الثورة داخل هذه المخابئ.[57] بينما يزعم علماء آثار آخرون أن هذه المخابئ استخدمها السكان في فترات مختلفة.[58] أما المؤرخ إيك، فقد رجّح صحة المعلومات التي ذكرها كاسيوس ديو، زاعمًا بأن الأسلحة التي رفضها الرومان، خزّنها الثوار في مخابئهم تحت الأرض.[59]

وبعد اكتشاف شبكة أنفاق مماثلة في الجليل، رجّح علماء آثار مثل يغال تيبر ويوفال شاهار ويينون شيفتائيل أن تلك المواقع كانت أيضًا ضمن الاستعدادات التي جُهّزت للثورة، مما يعني أن بعض سكان الجليل كانوا يستعدون للانضمام إلى بار كوخبا، لكنهم لم يشاركوا بالفعل.[60]

تتفق المصادر على أن الثورة اندلعت عندما كان كوينتوس تينيوس روفوس حاكمًا للمقاطعة اليهودية،[61] إلا أن اسمه اختفى من السجلات بعد سنة 132م لأسباب غير معروفة. اندلعت الثورة في صيف أو خريف 132م،[62] فوجئ الرومان بالثوار حين هاجموا ثكنات الجنود الموزّعة على مناطق عدة في جميع أنحاء المقاطعة،[63] بقيادة شمعون بار كوخبا وإليعازر الموديعيمي انطلاقًا من موديعيم ومنها إلى جميع أنحاء المقاطعة، مما أدى إلى عزل الحامية الرومانية في القدس.[4] أصيب الجيش الروماني بخسائر فادحة، حيث يعتقد المؤرخ إيك بأنه قُضي على ما لا يقل عن نصف جنود الفيلق العاشر فريتينسيس مرة واحدة.[64]

رد الفعل الروماني عدل

 
شهادة عسكرية: الإمبراطور أنطونيوس بيوس يمنح المواطنة الرومانية لأحد قدامى محاربي القوات المساعدة في سوريا وفلسطين سنة 160م، بعد خدمته لمدة 25 سنة. (متحف هيشت، حيفا)

من المرجح أن هادريان انتقل بنفسه إلى مسرح الأحداث في المراحل الأولى للثورة.[65] استخدمت النقوش الرومانية حول هذه الثورة عبارة «expeditio Iudaica» التي تعني «الحملة اليهودية»، وعبارة «الحملة» لا تستخدم عادةً إلا عند حضور الإمبراطور بشخصه.[66]

نظرًا لفشل الفيلقين السادس والعاشر في إخضاع الثوار، وتكبدهما لخسائر فادحة نظرًا لعدم قدرتهم على مواجهة تكتيكات الثوار. لذا، أُرسلت تعزيزات إضافية من المقاطعات المجاورة. وصل غايوس بوبليسيوس مارسيلوس حاكم مقاطعة سوريا الرومانية على رأس الفيلق الثالث الغالي،[67] بينما حضر تيتوس هاتريوس نيبوس حاكم المقاطعة العربية الرومانية مع الفيلق الثالث القوريني.[68] بالإضافة إلى وصول الفيلق الثاني التراجاني الذي كان متمركزًا قبل ذلك في مصر إلى المقاطعة اليهودية في هذه المرحلة، وكذلك الفيلق الخامس المقدوني والفيلق الحادي عشر كلوديوس والفيلق الثاني عشر الصاعقة والفيلق العاشر المزدوج، ويُحتمل أيضًا أن الفيلق التاسع الإسباني كان من بين الفيالق التي جاءت مع سيفيروس من أوروبا، وأنه دُمّر أثناء هذه الحملة، حيث يُعزى سبب اختفائه غالبًا خلال القرن الثاني الميلادي إلى هذه الحرب.[69] قدّر المؤرخ مور أنه إذا افترضنا أن ثلاثة فيالق قاتلت بقوتها الكاملة، وأرسلت ست فيالق أخرى كل منها حوالي 500 جندي كتعزيزات، فيكون هناك 18,000 جندي روماني قد شاركوا في قمع ثورة بار كوخبا، وإذا أضفنا الوحدات المساعدة يرتفع العدد إلى 27,500 مقاتل.[70] ويرى مؤرخون آخرون أن الأعداد المشاركة كانت أعلى بكثير. فافترض المؤرخ برينجمان أن 12 إلى 13 فيلقًا قاتلوا في هذه الحرب، بعضهم بكامل قوتهم، والبعض بمفارز، مما يشكّل حوالي ربع الجيش الروماني بكامله. واعتقد المؤرخ إيك الجنود الرومان الذين انتشروا في المقاطعة اليهودية كانوا بين 50,000-60,000 جندي روماني.[71] اعتقد المؤرخ دوماشيفسكي أن الثوار سحقوا الفيلق الثاني والعشرين ديوتاريانا، وهي نظرية لا يزال لها أنصار إلى اليوم.[72] ومن المحتمل أن ذلك الكمين الذي سُحق فيه الفيلق كان السبب في حلّ هذا الفيلق بعد ذلك.[73] هناك فرضيات تقول بأن الانتصارات المبكرة للثوار سمحت لهم بالسيطرة على المقاطعة بأكملها باستثناء مدن مثل قيسارية والقدس؛ واستولوا على خزائن هذا الفيلق، مما جعلهم يُفرطون في سك هذه العملات المعدنية.[74] الشيء الوحيد المؤكد هو أن الفيلق الثاني والعشرون ديوتاريانا كان متمركزًا في مصر سنة 119م، ولم يرد ذكره في قائمة الفيالق منذ عهد الإمبراطور أنطونيوس بيوس. لذا، لا يمكن تحديد ما إذا كان قد شارك في القتال في المقاطعة اليهودية، أم أنه قد تم حله أو سُحق كليًّا.[75] يُستنتج من نقش يصعُب قراءته وُجد على قناة في قيسارية، أن هذا الفيلق كان متمركزًا في المقاطعة اليهودية بين سنتي 132-134م. إلا أن اسمه مُسح بعد ذلك من على النقش، بسبب دورها المشين في قمع الثورة.[76] وفي المقابل، أشارت الكتابات الحاخامية إلى انتظام حوالي 400,000 رجل تحت إمرة بار كوخبا في ذروة ثورته.[77]

استدعاء سكستوس يوليوس سيفيروس عدل

حاول حاكم يهودا، كوينتوس تينيوس روفوس، قمع التمرد بإجراءات انتقامية قاسية، لكن دون جدوى. يعتدق المؤرخ أنتوني بيرلي أنه عُزل سنة 133م أو 134م.[78] كتب كاسيوس ديو أن هادريان أرسل أفضل قادته إلى منطقة الثورة؛ لكنه ذكر فقط اسم حاكم بريطانيا سكستوس يوليوس سيفيروس[79][80] الذي وصل إلى المقاطعة خلال سنة 134م[81] برفقة وحدات من بريطانيا تشمل الفيلق السادس المنتصر.[82] كما شارك حاكما المقاطعتان المجاورتان سوريا (غايوس بوبليسيوس مارسيلوس) والعربية (تيتوس هاتريوس نيبوس) أيضًا في القتال كقادة، حيث حصلا مع سيفيروس على وسام «أورنامينتا تريمواليا» من هادريان بعد انتهاء الحرب.[83] قبل استدعائه، كان ليوليوس سيفيروس مسيرة مهنية ناجحة للغاية. كان عادة النقل من مقاطعة كبيرة إلى مقاطعة أصغر بمثابة العقوبة، إلا أنه في هذه المرة كان إجراءً طارئًا.[84] حمل نصب وُجد في مستعمرة إيكوم في دالماتيا التي ينحدر يوليوس سيفيروس منها، ذُكر فيه أنه كان حاكمًا لمقاطعة سوريا وفلسطين أي أنه كان الحاكم للمقاطعة اليهودية حتى نهاية الثورة.[85]

كان تولي يوليوس سيفيروس للقيادة نقطة التحول في الأحداث لصالح الرومان، نظرًا لما كان لديه من خبرة في الحرب في البلاد الجبلية. شكّل سيفيروس عددًا من المجموعات القتالية الرومانية الصغيرة التي عزلت جيوب الثوار الفردية، وقطعت عنها الإمدادات، ودمّرتها.[86] قطع الجيش الروماني الذي كان يتقدم ببطء خطوط الإمداد، انخرط الثوار في دفاع طويل المدى. اعتمد النظام الدفاعي لمدن وقرى المقاطعة اليهودية بشكل أساسي على كهوف الاختباء، والتي أُنشأت بأعداد كبيرة في كل المراكز السكانية تقريبًا. استخدمت العديد من المنازل مخابئ تحت الأرض، حيث كان الثوار يخططون لمقاومة التفوق الروماني من خلال استراجهم إلى ممرات ضيقة أو حتى كمائن تحت الأرض. كانت شبكة الكهوف مترابطة في كثير من الأحيان، ولم تستخدم كمخابئ للمتمردين فحسب، بل أيضًا كمخازن وكملاجئ لعائلات الثوار.[87] استخدمت المخابئ في مرتفعات وبرية الخليل وفي شمال النقب، وإلى حد ما أيضًا في الجليل والسامرة ووادي الأردن. وفقًا لإحصاء تم في يوليو 2015م، رُسمت خرائط لحوالي 350 مخبأ داخل أطلال 140 قرية يهودية.[88] وأظهرت الأبحاث الأثرية في أودية البحر الميت، انسحاب الثوار بعائلاتهم إلى الكهوف التي يصعب الوصول إليها في المراحل الأخيرة من الثورة، حيث تم تجويعهم حتى الموت على يد الجيش الروماني. وفي قلب المقاطعة، دمرت الفيالق بشكل منهجي العديد من القرى اليهودية؛ وظلت أطلالها غير مأهولة لفترة طويلة من الزمن.[89]

حصار بيتار عدل

 
أسوار قلعة بيتار المدمرة، المعقل الأخير لبار كوخبا
 
عثر على نقش روماني بالقرب من بيتار يذكر الفيلقين الرومانيين الخامس والحادي عشر.

بعد خسارة العديد من معاقله، انسحب بار كوخبا وبقايا جيشه إلى قلعة قلعة بيتار التي تعرضت للحصار لاحقًا في صيف 135م. يُعتقد أن الفيلق الخامس المقدوني والفيلق الحادي عشر كلوديوس قد شاركا في الحصار.[90] كانت بيتار آخر معاقل الثوار، قبل الحرب كان عدد سكان القرية يتراوح بين 1,000 إلى 2,000 نسمة، ولم تكن القرية مُحصّنة بأسوار.[19] كانت القرية تتمتع بموقع استراتيجي، فهي على قمة تلة تبعد حوالي 11 كم جنوب غرب القدس، وعلى ارتفاع 700 متر فوق مستوى سطح البحر و150 متر فوق وادي السخا، مما وفّر لها حماية طبيعية من الهجمات من ثلاث جهات. أما الجانب الجنوبي، كان الوصول إليه سهلاً، لذا قام المدافعون بحفر خندق بعمق 5 أمتار وعرض 15 مترًا لحماية القرية.[91] ومع ضغط الوقت، قام الثوار بتحصين الموقع بجدار مؤقت إلى حد ما ذو أعمدة وأبراج مراقبة، بارتفاع 5 أمتار على الأقل. وكان من المفترض أن يكون بمثابة خط دفاع لهم.[92]

بنى الرومان سورًا يحيط بالموقع، لقطع إمدادات المياه عن حامية بيتار. إلى جنوب القرية، كان هناك بقايا معسكرين رومانيين، يجاورهما عدة معسكرات أخرى في المناطق المجاورة، لذا قدّر المؤرخ آرون أوبنهايمر وجود ما بين 10,000 إلى 12,000 جندي روماني في مواجهة عدد مماثل من المدافعين عن القرية. استمر الحصار عدة أشهر، إلى أن بلغ الجوع والعطش المدافعين عن القلعة أقصى الحدود، بحسب وصف يوسابيوس القيصري.[93] عندئذ، اقتحم الجيش الروماني بيتار، وانتهوا من أمرها بسرعة كبيرة لدرجة أن أحجار المقاليع التي أعدّها المدافعون عن القرية لم تعد تُستخدم.[94] وفقًا للروايات اليهودية، فقد اخترقت القلعة ودُمّرت في صوم ذكرى خراب الهيكل، الموافق لليوم التاسع من الشهر القمري آف، وهو يوم الحداد على دمار الهيكل اليهودي الأول والثاني. ينسب الأدب الحاخامي سبب الهزيمة إلى قتل بار كوخبا لخاله الحاخام إليعازر حموداي بعد اشتباهه في تعاونه مع العدو، وبالتالي فقد الحماية الإلهية.[95] بعد استيلاء الرومان على القلعة أحدثوا فيها مذبحة.[96] يذكر تلمود القدس أن عدد القتلى في بيتار كان هائلاً، وأن الرومان "واصلوا القتل حتى غمرت الدماء خيولهم حتى أنوفها".[97] وقد ذُكر سقوط بيتار عدة مرات في الأدب الحاخامي، وكان لسقوطها صدى رهيب تشكّل في وجدان الأجيال اليهودية اللاحقة.[98]

ما بعد سقوط الثورة عدل

 
أطلال في قرية أم سويد، يُرجّح أنها كانت لقرية حورفات إيتري التي خُرّبت أثناء الثورة.
 
طرد اليهود من القدس خلال عهد هادريان. منمنمة من القرن الخامس عشر الميلادي بعنوان "تاريخ الأباطرة".
 
إعادة تصوّر لقوس هادريان في تل شاليم الذي بُني للإمبراطور لتخليد هزيمته لثورة بار كوخبا.

رغم تحقيق الرومان للنصر مع دخول الأشهر الأولى لسنة 136م، إلا أنهم أبقوا لأكثر من ثلاث سنوات قواتها على أهبة الاستعداد، لما كان من هذا التمرد من خطر على الإمبراطورية واستقرارها في الشرق.[99] أشارت شقفة من قوس نصر صغير أو ربما قاعدة تمثال وجدت في روما إلى تكريم مجلس الشيوخ لهادريان.[100] عُثر على هذه الشقفة بجوار معبد فيسباسيان.[101] أعلن هادريان نفسه إمبراطورًا للمرة الثانية، ومنح قادته أوسمة النصر، لكنه منع تسيير موكب للنصر.[102] يعتقد المؤرخ إيك أن مجلس الشيوخ أقام قوسًا شرفيًا ضخمًا في تل شاليم لإحياء ذكرى النصر الروماني.[103]

غيّر الرومان بعد انتصارهم اسم المقاطعة اليهودية الرومانية إلى مقاطعة سوريا فلسطين الرومانية،[104][105][106] وظلت تحتفظ بهذا الاسم حتى فتحها العرب في القرن السابع الميلادي. ومع ذلك، كانت تسمية المقاطعة باليهودية مصطلحًا صاغه الرومان، ولم يكن ذلك الاسم الذي يسميها به السكان، حيث استخدم كل من دولة بار كوخبا والمشناه اسم «إسرائيل» لتسميتها.[107] يعتقد المؤرخ أنتوني بيرلي، إن إعادة التسمية هي أيضًا إشارة إلى أن السكان اليهود أصبحوا أقلية نتيجة للحرب في المقاطعة.[108] وزعم بعض المؤرخين المسيحيين القدامى أنه صدر قرار بمنع اليهود من دخول إيليا كابيتولينا،[109] ومن خالف ذلك كان مصيره الموت.[110] لم يذكر كاسيوس ديو والكتابات الحاخامية عن مثل هذا الحظر. لذا، يُرجّح أن الرومان لم يطبقوا هذا الأمر بصرامة، لأنه كان هناك على ما يبدو مجموعة يهودية زاهدة كانوا يسمون أنفسهم ("الحزانى على صهيون") استقروا في المدينة.[111] فيما أكّد المؤرخ مور أن اليهود طُردوا من مناطق جفنا وهيروديوم وعقربا.[112] كما أصدر هادريان سلسلة من المراسيم الدينية التي تهدف إلى اقتلاع القومية اليهودية من المنطقة،[7][19] فمنع الاحتكام إلى شريعة التوراة أو استخدام التقويم العبري، وأعدم علماء اليهود. كما أحرق مخطوطات اليهود المقدسة في مراسم احتفالية في مجمع المعبد الكبير لجوبيتر الذي بناه على جبل الهيكل، ونصب تمثالين في هذا المعبد، أحدهما تمثالًا لجوبيتر والآخر تمثالًا له. ظلت هذه المراسيم سارية حتى وفاة هادريان سنة 138م، الذي أدت وفاته إلى ارتياح كبير في المجتمعات اليهودية الباقية.[19]

أما على نطاق الخسائر البشرية، فقد كان لثورة بار كوخبا عواقب كارثية على السكان اليهود في المقاطعة اليهودية، فقد تعرضوا لخسائر فادحة في الأرواح، ولتهجير قسري واستعباد واسعي النطاق. تجاوزت خسائر هذه الثورة الخسائر التي منيت بها الثورة اليهودية الكبرى،[12][16] وصفها بعض الباحثين بأنها عمل من أعمال الإبادة الجماعية.[12][113] فبعد سقوط قلعة بيتار، قامت القوات الرومانية بعمليات قتل منظمة، ودمرت جميع القرى اليهودية المتبقية في المنطقة، وطاردت الفارين، وأوكلت هذه المهمة إلى الفيلق الثالث القوريني. اختلف المؤرخون حول مدة الحملة الرومانية بعد سقوط قلعة بيتار. ففي الوقت الذي إدعى فه البعض أن المقاومة كُسرت بسرعة، يرى آخرون أن جيوب الثوار اليهود اختبأوا مع عائلاتهم خلال شهور شتاء 135م وربما حتى ربيع 136م. ولكن من المؤكد، أنه بحلول أوائل سنة 136م، كان الثوار قد انهزموا.[114] وفقًا للمؤرخ القديم كاسيوس ديو،[14][115] فقد تعرّض اليهود لخسائر فادحة حيث سقطت 50 قلعة ودُمّرت 985 منطقة سكنية، وقُتل نحو 580,000، ومات عدد غير معروف بسبب الجوع أو المرض أو الحرق، وأصبحت كل أراضي المقاطعة تقريبًا أرضًا قاحلةً.[116] يعتقد المؤرخ شيفر أن الأرقام التي قدمها كاسيوس ديو مبالغ فيها، لكنه يعتقد أن الخسائر السكانية كانت كبيرة، حيث تدمّر الهيكل الاقتصادي للمنطقة إلى حد كبير.[117] كما صودرت أراضي من قُتل أو استُعبد من اليهود، وضُمت إلى الخزانة الإمبراطورية. وكان من الصعب العثور على مشترين لهذه الأراضي، لذا عُرضت على المحاربين القدامى لتملُّكها.[118] يعتقد الأثري كلاين، أن النقوش والعملات المكتشفة في المنطقة التي ترجع لفترة ما بعد الثورة، تشير إلى أن السلطات الرومانية استبدلت اليهود المُهجّرين والمقتولين بسكان مختلفين يتكونون من خليط من المحاربين الرومان القدامى ومهاجرين من الأجزاء الغربية من الإمبراطورية الذين استقروا في إيليا كابيتولينا وضواحيها ومراكزها الإدارية وعلى طول الطرق الرئيسية، بالإضافة إلى مهاجرين من السهل الساحلي والمقاطعات المجاورة من سوريا وفينيقيا والعربية الذين استقروا في ريف المقاطعة.[119][120][121]

أما من استعبدوا من الأسرى اليهود، فقد بيعوا في مناطق مختلفة من الإمبراطورية.[13] تشير إحدى الحوليات المكتوبة في القرن السابع الميلادي التي استندت إلى مصادر قديمة مفقودة، إلى أنه "بيع الأسرى اليهود بسعر وجبة حصان واحدة".[122] يشير هذا السعر إلى أن سوق العبيد كان مُغرقًا بالعبيد الجدد. وفقًا للمؤرخ هاريس، فإن العدد الإجمالي للأسرى المستعبدين الذين أُسروا في الثورة كان أعلى بكثير من 100,000 أسير.[123] أما الأسرى الذين لم يتم بيعهم كعبيد، فقد أرسلوا إلى غزة ومصر وأماكن أخرى، مما أدى إلى زيادة كبيرة في الشتات اليهودي.[122] ونتيجة تضاءل عدد اليهود في المنطقة بعد فشل ثورة بار كوخبا،[124] بدأت اللغة العبرية تختفي من التعاملات اليومية، وبدخول القرن الثالث الميلادي، لم يعد بإمكان الأطباء التعرف على الأسماء العبرية للعديد من النباتات المذكورة في المشناه.[125]

ورغم كل هذه الإجراءات، بقي هناك تواجد يهودي بسيط في أطراف المقاطعة في إليوثيروبوليس[126] وعين جدي[127] وتلال الخليل الجنوبية، بالإضافة إلى تجمعات يهودية على طول السهل الساحلي، في قيسارية وبيت شيعان ومرتفعات الجولان.[18][128] كما انتقلت بعض اليهود إلى الجليل التي أصبحت مركزًا دينيًا جديدًا لليهود،[129][130] حيث تجمّعت فيها بعض عائلات الحاخامات في صفورية.[131] وهناك، أنتج يهود الجليل المشناه وجزء من التلمود في الفترة من القرن الثاني الميلادي إلى القرن الرابع الميلادي.[132]

دولة بار كوخبا عدل

عملات الدولة عدل

 
تترادراخما فضية أصدرتها دولة بار كوخبا. يحمل وجه العملة نقشًا للهيكل مع اسم شمعون، أما الظهر، فعليه نقش لسعف نخيل مع الأترج المستخدمة في عيد المظال اليهودي، مع كتابة "خلاص القدس".[133]

كان سك العملات المعدنية هو امتياز للدول ذات السيادة، لذا فقد كان سك بار كوخبا لعملاته الخاصة بمثابة إعلان للحرب ضد روما.[134] صادر الثوار العملات الرومانية المتداولة ذات الرموز الوثنية، وأعادوا سكّها. يرى المؤرخ ياكوف مشرور، أن عملية إعادة سك العملات الرومانية كانت بمثابة رسالة دينية وسياسية.[135] أشار المؤرخ مارتن غودمان إلى أن ارتباط النقوش التي حملتها عملات بار كوخبا الفضية والبرونزية الجديدة، بتلك الخاصة بالثورة اليهودية الكبرى من حيث اختيار نفس الزخارف (أشجار النخيل، سعف النخيل)، نفس الكلمات الرئيسية "الحرية – الفداء – القدس"، واستخدام الخط العبري القديم، رغم انتشار الخط المربع في زمن بار كوخبا على نطاق واسع.[136] وعلى الرغم من ارتباط هذه النقوش بنقوش عملات الثورة اليهودية الكبرى السابقة، إلا أن العملات الجديدة لم يظهر فيها مصطلح "صهيون" في النقوش حيث استبدل بمصطلحي "إسرائيل" و"القدس"، كما حملت اسمي زعيمي الثورة شمعون وإليعازر، في حين لم تظهر أسماء قادة الثورة اليهودية الكبرى على عملاتهم المعدنية.[137]

القادة عدل

بار كوخبا عدل

لم ينقل المؤرخون شيئًا عن عائلة زعيم الثوار شمعون بار كوخبا أو بن كوسيبا،[138] كما حملت العملات اسمه الأول فقط "شمعون"، وغالبًا ما حملت لقبه "ناسي". تشير كل من المصادر الحاخامية والمسيحية، بالإضافة إلى الاكتشافات النصية في برية الخليل إليه بلقبه. يظهر من رسائل بار كوخبا كونه قائدًا عسكريًا عدوانيًا في تعامله الشخصي مع القضايا الانضباطية والمشاكل اليومية.[139] كما كان يعطي اهتمامًا خاصًا لمراعاة الشريعة اليهودية. على سبيل المثال، اهتم بار كوخبا بتوافر سعف النخيل والأترج والآس وأغصان الصفصاف للاحتفال بعيد المظال في معسكر جنوده.[140] ذكر القديس جاستن في إحدى كتاباته القليلة المعاصرة لهذه الفترة عن بار كوخبا، قائلًا: «خلال الحرب اليهودية التي اندلعت مؤخرًا، أمر بار كوخبا قائد ثورة اليهود، باقتياد المسيحيين فقط إلى أشد العقوبات إذا لم ينكروا المسيح ويجدفوا عليه». فاستدل المؤرخ شيفر من ذلك ومن رسائل أخرى لبار كوخبا، أنه اتخذ إجراءات صارمة ضد الأفراد أو الجماعات التي لم تقبل سلطته.[141] من غير المعروف سبب معارضة المسيحيين في المقاطعة اليهودية لبار كوخبا، ولكن يُعتقد بشكل عام أنهم رفضوا اعتبار بار كوخبا مسيحًا.

 
إحدى عملات ثورة بار كوخبا، يحمل الوجه نقش بارز "عنب"، مع نص "السنة الأولى لخلاص إسرائيل". أما الظهر، فعليه نقش لنخلة، وعبارة "الكاهن إليعازر".

هناك شاهدان في عملات الثورة يُستدل منهما على إدعاء بار كوخبا أنه المسيح المنتظر، وهما النجمة والعنب. ففي العملة التي تُظهر واجهة الهيكل ونجمة فوقه. يرى الأثري ليو ميلدنبرج أن هذه النجمة ما هي إلا وردة، وهي واحدة من الزخارف العديدة التي كانت مرسومة على الهيكل.[142] كما زعم المؤرخ شيفر أن الأهمية المسيحانية للعنب محتملة، لأنه أيضًا رمز لخصوبة أرض إسرائيل في الكتابات التي تصف فترة المسيح.[143] كذلك، تصوّر عملات بار كوخبا واجهة الهيكل بالإضافة إلى زخارف لأدوات تعبُّدية مثل الآلات الموسيقية. من ذلك، يمكن استنتاج أن استعادة القدس وإعادة ذبح القرابين في الهيكل كانا أهدافًا رئيسيةً للثوار،[144] رغم ذلك لا يمكن التأكيد على ما إذا كان بار كوخبا قد استهدف ذلك، أم أنه استخدمها في عملاته لتحفيز مقاتليه.[145] وقد استخدمت كل من العملات المعدنية ووثائق الثورة مصطلحي "الفداء" و"الخلاص"، اللذان مثّلا مزيجًا معقدًا من التوقعات الدينية والسياسية والاجتماعية التي تطلع أتباع بار كوخبا تنفيذها.[146]

من المؤكد أن بار كوخبا حمل اللقب العبري "ناسي (أمير) إسرائيل"، وجعل اسم دولته «إسرائيل» التي حافظت على استقلالها لأكثر من سنتين ونصف السنة.[147] كان لقب «ناسي» لقبًا دينيًّا استخدم في سفر حزقيال يرمز للأمير الذي سيحكم في آخر الزمان.[148] أما المشناه، فقد استخدم اللقب "ناسي" كمرادف لكلمة "ملك" لوصف الحكام العلمانيين.[149] وبصفته "ناسي إسرائيل"، كانت مهمة بار كوخبا الرئيسية تحرير المقاطعة اليهودية عسكريًا من الحكم الروماني.

اعتبر الحاخام اليهودي عكيفا بن يوسف الذي كان الزعيم الروحي للثورة[150] شمعون بار كوخبا المسيح اليهودي، ومنحه الاسم الآرامي بار كوخبا والذي يعني "ابن النجم"، في إشارة إلى نبوءة النجم في سفر العدد: «يبرز كوكب من يعقوب»[151] لم يُذكر اسم بار كوخبا في التلمود، ولكن ذُكر في المصادر الكنسية.[152]

الكاهن إليعازر عدل

كان الكاهن إليعازر من شخصيات الثورة البارزة حتى أنه سُكّت عملات باسمه. فسّر بعض الباحثين الإسرائيليين أمثال باروخ كانائيل ويهودا ديفير وييفين لقب الكاهن على أنه كان رئيس الكهنة، واستنتجوا من ذلك أنه كان القائد الديني للثورة، وبالتالي كانت له سلطة تفوق سلطة بار كوخبا. زلكن نظرًا لتكرار اسم إليعازر في المصادر الحاخامية التي تناولت الثورة عدة مرات، فإن تحديد أي شخص يُدعى إليعازر الذي يتحدث عنه النص في المصادر الحاخامية هو أمر تخميني. وفي هذا السياق، تكرر ذكر الحاخام إليعازر حموداي العم المزعوم لبار كوخبا، لذا يعتقد المؤرخ ويليام هوربوري أن الأقوال المنسوبة إلى إليعازر حموداي في الروايات الحاخامية تُظهر الصبغة الدينية لثورة بار كوخبا.[153]

الحاخام عكيفا عدل

نسبت العديد من المصادر التي تناولت الثورة دورًا تنظيميًا للحاخام عكيفا بن يوسف عالم التوراة البارز. في القرن التاسع عشر الميلادي، تبنّى المؤرخ نحمان كروشمال نظرية تقول بأن الحاخام عكيفا سافر إلى جميع أنحاء الشتات لجمع الأموال والمؤيدين للثورة. اعتمد المؤرخ هاينريش جرايتس هذه النظرية في أعماله التاريخي التي لاقت استحسانًا كبيرًا.[154] وحين أعلن عكيفا أن بار كوخبا هو المسيح، سجنه الحاكم تينيوس روفوس، ومات في سجنه.[155] لم تذكر الروايات الحاخامية المتفرقة التي تناولت الثورة الغرض السياسي لرحلات عكيفا، لذا لا يتعدى اعتبار الغرض من رحلاته الترويج للثورة إلا فرضية.[156]

ربطت ثلاث مقاطع في الكتابات الحاخامية بين عكيفا وبار كوخبا، من بينها ما يسمى بإعلانه كمسيح: «عندما رأى الحاخام عكيفا ابن كوزيبا قال: برز نجم من يعقوب، وبرز كوخبا من يعقوب؛ إنه الملك المسياني».[157] ورد في تفسير مسياني قديم للعدد 17 من الإصحاح 24 من سفر العدد: «سيبرُز نجم من يعقوب، وسيقوم رجل من إسرائيل...»[158] لم يكن هذا التفسير شائعًا في قمران فحسب، إنما شاع في نطاق أوسع بين أوساط اليهود. يرى المؤرخ شيفر أنه لا يمكن تحديد ما إذا كان هذا تحديد كون بار كوخبا هو المسيح كان منشأه عكيفا أم أنه نُسب ذلك إليه في وقت لاحق.[159]

المناطق التي سيطر عليها بار كوخبا عدل

 
كانت هيروديوم مركزًا لإدارة الثورة، وربما كانت مركزها الرئيسي.[160] لم تتم توسعة قلعة هيروديوم التي كانت متداعية بالفعل أثناء الثورة، بل كانت بمثابة مكان مؤقت للإقامة.[161]
 
الأراضي التي سيطر عليها الثوار باللون الأزرق.

انقسم المؤرخون إلى فريقين حول النطاق الجغرافي للثورة، أحدهما زعم أن الثورة امتدت عبر كامل المقاطعة اليهودية وما جاورها من مقاطعات، والآخر حصرها في منطقة تلال الخليل والمناطق المحيطة بها مباشرة.[162] ومن المتفق عليه أن ثورة بار كوخبا شملت كل قرى تلال الخليل، وبرية الخليل، والأجزاء الشمالية من صحراء النقب. لكن من غير المؤكد ما إذا كانت الثورة قد انتشرت خارج المقاطعة اليهودية أم لا.[163] وأشار المسح الأثري الذي أجري في السامرة سنة 2015م إلى وجود حوالي 40 كهف للاختباء ترجع لتلك الفترة، احتوى بعضها على عملات معدنية مسكوكة لبار كوخبا، مما يشير إلى أن الحرب اندلعت في السامرة بكثافة عالية.[88] كما يعتقد أن يهود من بيرية شاركوا في الثورة. بدا ذلك واضحًا آثار التدمير التي تظهر في الطبقات الأرضية التي يرجع تاريخها إلى أوائل القرن الثاني الميلادي في تل أبو السربوت في دير علا[164] والمخيات[165] وعين الزارة.[166]

حتى سنة 1951م، كانت العملات المعدنية لثورة بار كوخبا هي الأداة الأثرية الوحيدة للتأريخ للثورة.[7] ونظرًا، لاحتواء بعض العملات على عبارة "من أجل حرية القدس"، وعدم العثور على عملات الثورة في القدس، لذا فمن الراجح أن الثوار لم يضموا القدس.[167] وحين وجد الأثريون أربع مخطوطات في وادي مربعات استنتجوا من محتوباتها سيطرة ثوار على القدس، ولكن بعد التحقق من تاريخها باستخدام الكربون المشع، وُجد أنها ترجع لزمن الثورة اليهودية الكبرى.[168] وفقًا للأثري حنان إيشل، فإن العثور على ثلاث عملات معدنية فقط من عملات بار كوخبا في الحفريات الأثرية في مدينة القدس، تؤكد وبوضوح عدم سيطرة الثوار على المدينة.[169] ولأسباب سياسية وعسكرية أيضًا، يُعتقد أن استيلاء مقاتلي بار كوخبا على القدس كان أمرًا مستبعدًا، نظرًا لأنه لتحقيق ذلك كان على الثوار هزيمة الفيلق المتمركز هناك، وهو ما لم يكن الرومان سيسمحون بحدوثه، وإنما كانوا سيردون على الهجوم بإجراءات مضادة كبيرة، ولأصبح الثوار محاصرين داخل المدينة. لذا، كانت مهاجمة القدس بمثابة الفخ للثوار، وهو ما حدث من قبل أثناء الثورة اليهودية الكبرى.[170] ورغم ذلك، ذكر عدد من المؤرخون القدامى أمثال أبيان وجاستن ويوسابيوس وجيروم إعادة فتح القدس على يد هادريان.[171] وفقًا لتحليل المؤرخ شيفر للنصوص التي أوردها هؤلاء المؤرخون في كتاباتهم، قال بأن جاستن ويوسابيوس وجيروم اهتموا فقط كمؤلفين مسيحيين بحقيقة أن القدس لم تعد أخيرًا في أيدي اليهود في عصرهم. أما أبيان الذي كتب أن هادريان "دمر" القدس؛ فيزعم شيفر بأن هادريان دمر القدس اليهودية تمامًا من خلال إعادة بناء مستعمرة إيليا كابيتولينا، وبالتالي ليست هناك حاجة للتفكير في حصار فعلي للمدينة من قبل الجيش الروماني خلال ثورة بار كوخبا.[172]

رغم التشابه بين المخابئ التي عُثر عليها في الجليل مع مخابئ ثوار بار كوخبا، وحقيقة احتفاظ الجليل بطابعه اليهودي بعد انتهاء الثورة، اعتبرت تلك الشواهد إشارة على أن الجليل لم تنضم إلى الثورة أو أن التمرد سُحق فيها مبكرًا.[173] ويؤكد ذلك عدم العثور على عملات معدنية لبار كوخبا في الجليل أو شرق الأردن، فزاد ذلك من احتمال عدم خضوع تلك المناطق لسلطة دولة بار كوخبا، وإن كان من غير المستبعد أنها كانت مسارح لعمليات القتال.[174]

كان المركز الرئيس للثورة في المنطقة التي تحدها بيتار من الشمال الغربي، وحبرون من الجنوب الغربي، والبحر الميت من الشرق.[175] أما رقعة دولة الثوار، فكانت أكبر. يأمل الباحثون أن تؤدي الأبحاث حول مخابئ الثوار إلى تكوين رؤية جديدة حول الموضوع. وعلى أساس هذا الأساس، قام الباحثان عاموس كلونر وبوعاز زيسو برسم حدود المنطقة على النحو التالي:

الآثار عدل

 
مدخل مخبأ يرجع لزمن ثورة بار كوخبا عُثر عليه في خربة مدراس.

أجريت العديد من الحفريات الأثرية خلال القرنين العشرين والحادي والعشرين في أنقاض قرى يهودية منذ العصر الروماني في جميع أنحاء يهودا والسامرة، وكذلك في المدن التي سيطر عليها الرومان في السهل الساحلي. عُثر في أطلال تلك القرى على مبانٍ ومنشآت تحت الأرض كالمخابئ وكهوف الدفن ومرافق التخزين.[14] أظهرت الحفريات في المواقع الأثرية مثل حرفات إيتري وموديعين عيليت أن تلك القرى اليهودية دُمّرت في الثورة، ولم تستوطن إلا من قبل سكان وثنيين في القرن الثالث الميلادي.[177][178][179] كما تُظهر الاكتشافات في مدن يهودية مثل جوفنا أن الوثنيين من الثقافة الهلنستية والرومانية عاشوا هناك خلال نهاية الفترة الرومانية.[180]

وفقًا لنتائج تنقيب عالم الآثار إيهود نيتزر في هيروديوم التي نشرها سنة 1985م، فإن أنفاق معقدة حُفرت أثناء ثورة بار كوخبا[181] سمحت بشن هجمات مفاجئة على الوحدات الرومانية التي كانت تحاصر التل. كما أظهر نقش حجري عليه أحرف لاتينية عُثر عليه في أطلال قلعة بيتار أن الفيلق الخامس المقدوني والفيلق الحادي عشر كلوديوس شاركا في حصار القلعة.[182] وقد اكتشفت العديد من أنظمة المخابئ التي ترجع لزمن ثورة بار كوخبا، وهو ما يتوافق مع ما ذكره كاسيوس ديو بأن الثوار استخدموا شبكات تحت الأرض كجزء من تكتيكاتهم لتجنب المواجهات المباشرة مع الرومان.[183][184]

 
كهف الرسائل، اكتشفت فيه عدة وثائق ترجع لتلك الفترة، من بينها رسائل من شمعون بار كوخبا إلى أهالي عين جدي.
 
مخطوط عُثر عليه في أحد الكهوف

قرب نهاية الثورة، فرّ العديد من اليهود للنجاة بحياتهم إلى الكهوف معظمها في برية الخليل في المنحدرات المطلة على البحر الميت وغور الأردن. أغلب هذه الكهوف كهوف طبيعية كبيرة تقع في منحدرات عمودية يتعذر الوصول إليها تقريبًا.[137] من بين المكتشفات في تلك الكهوف نقوداً وأسلحة وأوراق، وحتى مفاتيح منازلهم، ربما لنيتهم العودة إلى منازلهم بعد انتهاء القتال. تعد أشهر هذه الكهوف كهف الرسائل في ناحال حيفر والكهوف في وادي مربعات التي عُثر فيها على عدد كبير من الوثائق المكتوبة من زمن الثورة،[137] بالإضافة إلى كهف الرعب الذي سُمّي بذلك بعد اكتشاف هياكل عظمية لأربعين يهودي رجال ونساء وأطفال فرّوا أثناء ثورة بار كوخبا.[185][186]

وفي سنة 2023م، اكتشف علماء الآثار مخبأ يحتوي على أربعة سيوف رومانية وبيلوم مخبأة داخل شق في كهف يقع داخل محمية عين جدي الطبيعية. بعد تحليل أنواع تلك السيوف واكتشاف عملة ثورة بار كوخبا داخل الكهف، رجّح العلماء بقوة فرضية أن هذه الأدوات أخفاها ثوار يهود أثناء ثورة بار كوخبا، خشية اكتشافها من قبل السلطات الرومانية.[187] وحتى سنة 2023م، اكتشفت 24 قطعة نقدية من عملات ثورة بار كوخبا خارج المقاطعة اليهودية في أجزاء مختلفة من أوروبا، من بينها ما كان يعرف آنذاك بمقاطعات بريطانيا وبانونيا وداشيا ودالماتيا بالقرب من مواقع عسكرية رومانية في تلك الأماكن، مما يُرجّح أنها لجنود رومان شاركوا في قمع الثورة أحضروا العملات المعدنية معهم كتذكارات، أو لأسرى يهود أو لعبيد أو لمهاجرين وصلوا إلى تلك المناطق في أعقاب الثورة.[188][189][190]

المصادر والأبحاث حول الثورة عدل

 
بعض مقتنيات مقاتلي بار كوخبا المكتشفة في كهوف في البحر الميت، معروضة في متحف أرض إسرائيل، تل أبيب 2016
 
ثقل من الرصاص من المكتشفات في أحد مخابئ الثوار في حورفات عليم. (متحف إسرائيل).[191][192]

في الغالب، لا تزال الثورة يكتنفها الغموض، حيث لم يتبق سوى رواية تاريخية واحدة وموجزة حول هذا التمرد.[7] تناول المؤرخ القديم كاسيوس ديو في الجزء الـ 69 من كتابه الذي تناول التاريخ الروماني ثورة بار كوخبا في عبارات موجزة لم تتجاوز صفحتين، تناول فيهما المسار العام للثورة ونتائجها الكارثية، دون أن يذكر أسماء أو مواقع محددة.[39][193]

أدت الاكتشافات في كهف الرسائل في منطقة البحر الميت، والمعروفة باسم "أرشيف بار كوخبا"،[194] التي احتوت على رسائل كتبها بار كوخبا وأتباعه إلى إضافة الكثير من البيانات الأولية الجديدة، من بينها أن جزءًا ملحوظًا من السكان اليهود كانوا يتحدثون اليونانية فقط أو أنه كانت هناك وحدة أجنبية بين قوات بار كوخبا، لذا كانت مراسلاته العسكرية، جزئيًا، تتم باللغة اليونانية.[195]

كان إميل شورير أول من وضع وصف شامل لثورة بار كوخبا سنة 1874م في ضوء جميع المصادر المعروفة وقتئذ. أُعيد طبع كتاب شورير عدة مرات، وحظي كتابه اهتمامًا واسع النطاق. كان من بين طبعاته طبعة مُحدّثة بالإنجليزية صدرت سنة 1973م على يد غزا فرمش وفيرغوس ميلر أخذت في الاعتبار نتائج الأبحاث الأثرية.[196] وفي سنة 1946ن، قدّم عالم الآثار شموئيل يفين وصفًا غنيًا جدًا لثورة بار كوخبا، كان لفترة طويلة المرجع القياسي حول هذه الثورة في إسرائيل، ولكنه نشره بالعبرية فقط. يعتقد بيتر شيفر أن يفين مزج "معلومات قوية ... مع خيال وتكهنات". برّر شيفر انتقاداته بحقيقة أن يفين قدّم معلومات جغرافية ملموسة عن تقدم الجيش الروماني في معارك مختلفة من وحي خياله.[197]

ساهمت النصوص المكتشفة في برية الخليل في التعرف على ثورة بار كوخبا بشكل أفضل. قام فريق من المدرسة الفرنسية للكتاب المقدس والآثار ضم بيير بينوا وجوزيف ت. ميليك ورولاند دي فو باستكشاف وادي مربعات؛ ونشر ميليك أكثر من 50 بردية من اكتشافاتهم سنة 1961م. وفي السنة نفسها، أجرت الجامعة العبرية حفريات في ناحال شيفر وُجد فيها بعض المكتشفات التي ترجع لزمن ثورة بار كوخبا. ورغم مشاركته في الحفريات، أهمل يغائيل يادين التقارير الأولية والتفسير العلمي للنتائج، واتّبع نهج يفين القومي في تفسيره للنتائج.[198]

في سنة 1976م، أضاف شمعون أبلباوم نهجا جديدا في دراسته للثورة، باهتمامه بآثارها الاقتصادية والعسكرية.[198] وفي سنة 1981م، درس بيتر شيفر الكتابات الحاخامية التي تحدثت عن ثورة بار كوخبا، فجمع المعلومات المشتتة في تلك الكتابات، فنتج عن ذلك تكوين صورة أفضل حول ثورة بار كوخبا.[199] وفي سنة 1984م، نشر العالم المتخصص في العملات ليو ميلدنبرج عملاً أساسيًا حول عملات ثورة بار كوخبا المعدنية.[200]

أثر الثورة في الفكر اليهودي عدل

 
تمثال بروني لبار كوخبا للنحات هينريك جليسينشتاين (1905)، متحف أرض إسرائيل.

أحدثت النهاية الكارثية للثورة تغييرات كبيرة في الفكر الديني اليهودي. كانت المسيانية اليهودية فكرة روحانية، ولكن بعد الأحداث أصبح الفكر السياسي الحاخامي شديد الحذر والمحافظة تجاه تلك الفكرة، مما جعل النظرة إلى بار كوخبا في الأدب اليهودي سلبية حتى القرن التاسع عشر الميلادي، حين بحثت الحركة الوطنية الحديثة عن مثال للبسالة العسكرية يمكنها أن تتعارض مع النموذج التقليدي للشهيد اليهودي الشجاع. بدأت النظرة إلى بار كوخبا تتغير مع اشتداد حركة الهسكلة، ومع ما كتبه المؤرخ هاينريش جرايتس عن بار كوخبا حين قال: «... لقد كان مشغولاً فقط بالمهمة السامية المتمثلة في استعادة حرية شعبه، واستعادة روعة الدولة اليهودية المنطفئة، والتخلص من الهيمنة الأجنبية... مثل هذه الروح المغامرة، جنبًا إلى جنب مع الصفات القتالية العالية، كان ينبغي أن تجد اعترافًا أكثر إنصافًا في الأجيال القادمة، حتى لو لم يكن النجاح في صالحها...»[201] وفي سنة 1892م، أسس طلاب يهود في براغ جمعية بار كوخبا، وتناول كتاب وملحنين سيرته.

في المؤتمر الصهيوني الثاني سنة 1898م، صاغ ماكس نورداو مصطلح "اليهودية العضلية". ورأى أن من مهام الصهيونية التربية البدنية للشباب.[202] وفي سنة 1900م، قال: «كان بار كوخبا بطلاً لا يعترف بالهزيمة. وعندما لم يحالفه النصر، عرف كيف يموت. كان بار كوخبا آخر تجسيد لليهودية القوية في الحرب والمحبة للسلاح. إن وضع المرء نفسه في وضعية بار كوخبا يدفع المرء نحو الطموح المناسب تمامًا للرياضيين الذين يسعون جاهدين لتحقيق أعلى مستويات التطور».[203] وفي وقت لاحق، أطلقت العديد من نوادي الرياضة البدنية اليهودية على نفسها اسم بار كوخبا، ومن خلال بعض الأعمال التذكارية الصهيونية المستهدفة أصبحت صورة البطل بار كوخبا أكثر حضورًا.[125] ومع إعلان عطلة لاك بعومر "يوم الرياضة اليهودية"، أصبح الاحتفال تدريجيًا احتفالًا بذكرى بار كوخبا.[204]

حديثًا، أصبحت ثورة بار كوخبا رمزًا للمقاومة الوطنية الشجاعة. أخذت حركة الشباب الصهيونية "بيتار" اسمها من المعقل الأخير التقليدي لبار كوخبا، وأخذ دافيد بن غوريون أول رئيس وزراء لإسرائيل اسمه الأخير العبري من أحد قادة بار كوخبا.[205] وهناك أغنية شعبية للأطفال، مُدرجة في مناهج رياض الأطفال الإسرائيلية، تحتوي على العبارة "كان بار كوخبا بطلاً / حارب من أجل الحرية"، وتصف كلماتها بار كوخبا بأنه أُسر وأُلقي في عرين الأسد، لكنه تمكن من الهروب وهو يمتطي ظهر الأسد.[206]

ملاحظات عدل

  1. ^ الفيلق قد يكون تفكك نتيجة حملات بريطانيا أو الحرب الرومانية الفرثية 161-166

المراجع عدل

  1. ^ L. J. F. Keppie (2000) Legions and veterans: Roman army papers 1971–2000 Franz Steiner Verlag, (ردمك 3-515-07744-8) pp. 228–229
  2. ^ Menachem، Mor، Two Legions: The Same Fate?، JSTOR:20186341، مؤرشف من الأصل في 2024-01-10
  3. ^ Mor, M. The Second Jewish Revolt: The Bar Kokhba War, 132-136 CE. Brill, 2016. p. 334.
  4. ^ أ ب Axelrod، Alan (2009). Little-Known Wars of Great and Lasting Impact. Fair Winds Press. ص. 29. ISBN:9781592333752. مؤرشف من الأصل في 2023-10-06.
  5. ^ for the year 136, see: W. Eck, The Bar Kokhba Revolt: The Roman Point of View, pp. 87–88.
  6. ^ Davies، W. D. (William David)؛ Finkelstein، Louis؛ Horbury، William؛ Sturdy، John؛ Katz، Steven T.؛ Hart، Mitchell Bryan؛ Michels، Tony؛ Karp، Jonathan (1984). The Cambridge history of Judaism. Cambridge ; New York : Cambridge University Press. ص. 106. ISBN:978-0-521-21880-1.
  7. ^ أ ب ت ث ج ح خ Hanan Eshel,'The Bar Kochba revolt, 132-135,' in William David Davies, Louis Finkelstein, Steven T. Katz (eds.) The Cambridge History of Judaism: Volume 4, The Late Roman-Rabbinic Period, pp.105-127, p.105.
  8. ^ أ ب Katz، Steven T. (2006). The Cambridge history of Judaism. Cambridge University press. ص. 35. ISBN:978-0-521-77248-8.
  9. ^ Mor 2016, p. 11.
  10. ^ John S. Evans (2008). The Prophecies of Daniel 2. Xulon Press. ISBN:9781604779035. مؤرشف من الأصل في 2023-10-06. Known as the Bar Kokhba Revolt, after its charismatic leader, Simon Bar Kokhba, whom many Jews regarded as their promised messiah
  11. ^ "Israel Tour Daily Newsletter". 27 يوليو 2010. مؤرشف من الأصل في 2011-06-16.
  12. ^ أ ب ت Taylor، J. E. (15 نوفمبر 2012). The Essenes, the Scrolls, and the Dead Sea. Oxford University Press. ISBN:9780199554485. مؤرشف من الأصل في 2023-12-16. تشير تلك النصوص، بالإضافة إلى رفات أولئك الذين اختبأوا في الكهوف على طول الجانب الغربي من البحر الميت إلى الكثير. ما هو واضح من الأدلة من بقايا الهياكل العظمية والمصنوعات اليدوية هو أن الهجوم الروماني على السكان اليهود في البحر الميت كان شديدًا وشاملاً لدرجة أنه لم يأت أحد لاستعادة الوثائق القانونية الثمينة، أو دفن الموتى. حتى هذا التاريخ تشير وثائق بار كوخبا إلى أن المدن والقرى والموانئ التي عاش فيها اليهود كانت مشغولة بالصناعة والنشاط. بعد ذلك يخيم صمت غريب، ويشهد السجل الأثري على وجود يهودي ضئيل حتى العصر البيزنطي، في عين جدي. تتوافق هذه الصورة مع ما حددناه بالفعل في الجزء الأول من هذه الدراسة، وهو أن التاريخ الحاسم لما لا يمكن وصفه إلا بالإبادة الجماعية، ودمار اليهود واليهودية داخل يهودا الوسطى، كان عام 135 م، وليس، كما يُفترض عادةً، 70 م، على الرغم من حصار القدس وتدمير الهيكل
  13. ^ أ ب Mor 2016، صفحة 471.
  14. ^ أ ب ت Raviv, Dvir; Ben David, Chaim (27 May 2021). "Cassius Dio's figures for the demographic consequences of the Bar Kokhba War: Exaggeration or reliable account?". Journal of Roman Archaeology (بالإنجليزية). 34 (2): 585–607. DOI:10.1017/S1047759421000271. ISSN:1047-7594. S2CID:236389017.
  15. ^ Powell، L.؛ Dennis، P. (2017). The Bar Kokhba War AD 132–136: The last Jewish revolt against Imperial Rome. Campaign. Bloomsbury Publishing. ص. 80. ISBN:978-1-4728-1799-0. مؤرشف من الأصل في 2023-10-13.
  16. ^ أ ب Jones، A.H.M. (1971). The Cities of the Eastern Roman Provinces (ط. 2nd). Oxford. ص. 277. أثبت ذلك أن الحرب اليهودية الأخيرة، والتي يبدو من رواياتنا الضعيفة [...] أنها أدت إلى خراب يهودا والإبادة العملية لسكانها اليهود.
  17. ^ L. J. F. Keppie (2000) Legions and Veterans: Roman Army Papers 1971-2000 Franz Steiner Verlag, (ردمك 3-515-07744-8) pp 228–229
  18. ^ أ ب David Goodblatt, 'The political and social history of the Jewish community in the Land of Israel,' in William David Davies, Louis Finkelstein, Steven T. Katz (eds.) The Cambridge History of Judaism: Volume 4, The Late Roman-Rabbinic Period, Cambridge University Press, 2006 pp.404-430, p.406.
  19. ^ أ ب ت ث Eshel، Hanan (2006). "4: The Bar Kochba Revolt, 132 – 135". في T. Katz، Steven (المحرر). The Cambridge History of Judaism. Cambridge: Cambridge. ج. 4. The Late Roman-Rabbinic Period. ص. 105–127. ISBN:9780521772488. OCLC:7672733. مؤرشف من الأصل في 2023-11-02.
  20. ^ M. Avi-Yonah, The Jews under Roman and Byzantine Rule, Jerusalem 1984 p. 143
  21. ^ "Preliminary Material". The Second Jewish Revolt. Brill. 2016. ص. i–xxiv. DOI:10.1163/9789004314634_001. ISBN:9789004314634.
  22. ^ "Ancient Inscription Identifies Gargilius Antiques as Roman Ruler on Eve of Bar Kochva Revolt". The Jewish Press. 1 ديسمبر 2016. مؤرشف من الأصل في 2024-01-18.
  23. ^ Menahem Mor: The Second Jewish Revolt, Leiden 2016, S. 16 f. Ebenso schon: Michael Avi-Yonah: Geschichte der Juden im Zeitalter des Talmud, Walter de Gruyter, Berlin 1962, S. 14.
  24. ^ Christopher Weikert: Von Jerusalem zu Aelia Capitolina, Göttingen 2016, S. 261 f. Menahem Mor: The Second Jewish Revolt, Leiden 2016, S. 186–189.
  25. ^ Christopher Weikert: Von Jerusalem zu Aelia Capitolina, Göttingen 2016, S. 262.
  26. ^ Christopher Weikert: Von Jerusalem zu Aelia Capitolina, Göttingen 2016, S. 275.
  27. ^ Anthony R. Birley: Hadrian: The Restless Emperor. Routledge, London u. a. 1997, ISBN 0-415-16544-X, S. 233.
  28. ^ See Platner، Samuel Ball (1929). "Pomerium". A Topographical Dictionary of Ancient Rome. {{استشهاد بموسوعة}}: الوسيط غير المعروف |بواسطة= تم تجاهله يقترح استخدام |عبر= (مساعدة) Gates، Charles (2011). Ancient Cities: The Archaeology of Urban Life in the Ancient Near East and Egypt, Greece and Rome. Taylor & Francis. ص. 335. ISBN:9781136823282.
  29. ^ The Mishnah has a segment: "[O]n the 9th of Ab...and the city was ploughed up." on mas. Taanith, Chapter 4, Mishnah no. 6. See:
  30. ^ The Babylonian Talmud and Jerusalem Talmud both explicate the segment refers to Rufus: Babylonian: mas. Taanith 29a. See
    • "Shas Soncino: Taanith 29a". dTorah.com. مؤرشف من الأصل في 2020-02-09. اطلع عليه بتاريخ 2014-06-28.
    • "Bab. Taanith; ch.4.1-8, 26a-31a". RabbinicTraditions. مؤرشف من الأصل في 2023-10-06. اطلع عليه بتاريخ 2014-06-28.
    • "Ta'anis 2a-31a" (PDF). Soncino Babylonian Talmud. ترجمة: I Epstein. Halakhah.com. ص. 92–93. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2024-01-11. اطلع عليه بتاريخ 2014-06-27. AND THE CITY WAS PLOUGHED UP. It has been taught: When Turnus Rufus the wicked destroyed[note 20: Var lec.: 'ploughed'.] the Temple,....
    See notes on "Ta'anit 29a-b" (PDF). Daf Yomi series. The Aleph Society/Adin Steinsaltz. مؤرشف من الأصل في 2018-10-05. اطلع عليه بتاريخ 2014-06-27.
  31. ^ The Jerusalem Talmud relates it to the Temple, Taanith 25b:
  32. ^ "Roman provincial coin of Hadrian [image]". Israel Museum. مؤرشف من الأصل في 2014-07-02. اطلع عليه بتاريخ 2014-07-01. {{استشهاد ويب}}: الوسيط غير المعروف |بواسطة= تم تجاهله يقترح استخدام |عبر= (مساعدة)
  33. ^ Boatwright، Mary Taliaferro (2003). Hadrian and the Cities of the Roman Empire. Princeton University Press. ص. 199. ISBN:0691094934.
  34. ^ Metcalf، William (23 فبراير 2012). The Oxford Handbook of Greek and Roman Coinage. Oxford University Press. ص. 492. ISBN:9780195305746.
  35. ^ Christopher Weikert: Von Jerusalem zu Aelia Capitolina, Göttingen 2016, S. 99 f., 273 f.
  36. ^ Mary Smallwood: The Jews under Roman Rule, 2. Aufl. Leiden 2001, S. 432 f.
  37. ^ "Jerusalem and the Bar Kokhba Revolt Again: A Note" by Eran Almagor, ELECTRUM Vol. 26 (2019): 141–157, http://www.ejournals.eu/electrum/2019/Volume-26/art/15133/ (abstract with link to full pdf article) which suggests Aelia Capitolina was founded during the last stage of the revolt which halted earlier reconstruction http://www.ejournals.eu/electrum/2019/Volume-26/art/15015/ and "Eusebius and Hadrian's Founding of Aelia Capitolina in Jerusalem" by Miriam Ben Zeev Hofman, ELECTRUM Vol. 26 (2019): 119–128 http://www.ejournals.eu/electrum/2019/Volume-26/art/15015/ نسخة محفوظة 2023-10-07 على موقع واي باك مشين.
  38. ^ "WATCH: 2,000-year-old inscription dedicated to Roman emperor unveiled in Jerusalem". The Jerusalem Post | Jpost.com. مؤرشف من الأصل في 2023-10-14.
  39. ^ أ ب Cassius Dio, Translation by Earnest Cary. Roman History, book 69, 12.1-14.3. Loeb Classical Library, 9 volumes, Greek texts and facing English translation: Harvard University Press, 1914 thru 1927. Online in LacusCurtius:[1] نسخة محفوظة 29 مارس 2020 على موقع واي باك مشين. and livius.org:[2] نسخة محفوظة 2016-08-13 على موقع واي باك مشين.. Book scan in أرشيف الإنترنت:[3].
  40. ^ Schäfer، Peter (2003). The History of the Jews in the Greco-Roman World: The Jews of Palestine from Alexander the Great to the Arab Conquest. Translated by David Chowcat. Routledge. ص. 146.
  41. ^ Peter Kuhlmann: Religion und Erinnerung, Göttingen 2002, S. 133. Siehe Historia Augusta: Vita Hadriani 14,2. نسخة محفوظة 2024-02-28 على موقع واي باك مشين.
  42. ^ Craig A. Evans Jesus and His Contemporaries: Comparative Studies, BRILL 2001 p.185:'moverunt ea tempestate et Iudaei bellum, quod vetabantur mutilare genitalia.' نسخة محفوظة 2023-10-13 على موقع واي باك مشين.
  43. ^ Aharon Oppenheimer, ‘The Ban on Circumcision as a Cause of the Revolt: A Reconsideration,’ Aharon Oppenheimer, Between Rome and Babylon, Mohr Siebeck 2005 pp.243-254 pp. نسخة محفوظة 2023-10-14 على موقع واي باك مشين.
  44. ^ Emil Schürer: Von der Zerstörung Jerusalems bis zum Untergang Barkocheba’s. Leipzig 1890, S. 566 f. Mary Smallwood: The Jews under Roman Rule, 2. Aufl. Leiden 2001, S. 431.
  45. ^ Schäfer، Peter (1998). Judeophobia: Attitudes Toward the Jews in the Ancient World. Harvard University Press. ص. 103–105. ISBN:9780674043213. مؤرشف من الأصل في 2023-05-06. اطلع عليه بتاريخ 2014-02-01. [...] حظر هادريان على الختان، يُزعم أنه فُرض في وقت ما بين 128 و132 م [...]. الدليل الوحيد على حظر هادريان للختان هو الملاحظة القصيرة في هيستوريا أوغستا: "في هذا الوقت أيضًا بدأ اليهود الحرب، لأنهم مُنعوا من تشويه أعضائهم التناسلية". [...] المصداقية التاريخية لهذه الملاحظة مثيرة للجدل [...] أول دليل على الختان في التشريع الروماني هو مرسوم صادر عن أنطونيوس بيوس (138-161 م)، خليفة هادريان [...] ليس من المستحيل تمامًا أن هادريان [...] اعتبر بالفعل الختان بمثابة "تشويه بربري" وحاول حظره. [...] ومع ذلك، لا يمكن أن يكون هذه الفرضية أكثر من مجرد تخمين، وبطبيعة الحال، فهو لا يحل الأسئلة المتعلقة بالوقت الذي أصدر فيه هادريان المرسوم (قبل أو أثناء/بعد حرب بار كوخبا) وما إذا كان موجهًا فقط ضد اليهود أو أيضا ضد غيرهم من الشعوب
  46. ^ Christopher Mackay, Ancient Rome a Military and Political History Cambridge University Press 2007 p.230 نسخة محفوظة 2023-10-14 على موقع واي باك مشين.
  47. ^ Benjamin H. Isaac, Aharon Oppenheimer, 'The Revolt of Bar Kochba:Ideology and Modern Scholarship,' in Benjamin H. Isaac, The Near East Under Roman Rule: Selected Papers , BRILL (Volume 177 of Mnemosyne, bibliotheca classica Batava. 177: Supplementum), 1998 pp.220-252, 226-227 نسخة محفوظة 2023-10-14 على موقع واي باك مشين.
  48. ^ Aharon Oppenheimer, 'The Ban on Circumcision as a cause of the Revolt: A Reconsideration,' in Peter Schäfer (ed.) The History of the Jews in the Greco-Roman World: The Jews of Palestine from Alexander the Great to the Arab Conquest, Mohr Siebeck 2003 pp.55-69 pp.55f. نسخة محفوظة 2023-10-14 على موقع واي باك مشين.
  49. ^ Peter Schäfer, The Bar Kokhba War Reconsidered: New Perspectives on the Second Jewish Revolt Against Rome, Mohr Siebeck 2003. p.68
  50. ^ Peter Schäfer, The History of the Jews in the Greco-Roman World: The Jews of Palestine from Alexander the Great to the Arab Conquest, Routledge, 2003 p. 146.
  51. ^ Gilad، Elon (6 مايو 2015). "The Bar Kochba Revolt: A Disaster Celebrated by Zionists on Lag Ba'Omer". Haaretz. مؤرشف من الأصل في 2023-10-06. اطلع عليه بتاريخ 2019-05-14.
  52. ^ Cassius Dio 69,12,2 نسخة محفوظة 2024-02-18 على موقع واي باك مشين.
  53. ^ Peter Kuhlmann: Religion und Erinnerung, Göttingen 2002, S. 66. Hanan Eshel: The Bar Kochba Revolt, 132–135, Cambridge 2006, S. 108.
  54. ^ Anthony R. Birley: Hadrian: The Restless Emperor. Routledge, London u. a. 1997, ISBN 0-415-16544-X, S. 259.
  55. ^ Hanan Eshel: The Bar Kochba Revolt, 132–135, Cambridge 2006, S. 105.
  56. ^ Aharon Oppenheimer: Between Rome and Babylon, Tübingen 2005, S. 206 f.
  57. ^ Amos Kloner, Boaz Zissu: Hiding Complexes in Judaea. An Archaeological and Geographical Update on the Area of the Bar Kokhba Revolt, Tübingen 2003, S. 186 f.
  58. ^ Hans-Peter Kuhnen: Palästina in griechisch-römischer Zeit, C. H. Beck, München 1990, ISBN 3-406-32876-8. S. 160. Ähnlich Seth Schwartz: The Ancient Jews from Alexander to Muhammad. Cambridge University Press, Cambridge 2014, ISBN 978-1-107-66929-1, S. 94. Die Anlagen seien schwer datierbar und es sei a priori unwahrscheinlich, dass sie stets in einer Beziehung zum Bar-Kochba-Aufstand ständen.
  59. ^ Werner Eck: Herrschaft, Widerstand, Kooperation. Frankfurt/M. 2016, S. 47.
  60. ^ Menahem Mor: The Second Jewish Revolt, Leiden 2016, S. 166 f.
  61. ^ Werner Eck: Hadrian, the Bar Kokhba revolt, and the Epigraphic Transmission. In: Judäa – Syria Palästina, Tübingen 2014, S. 212–228, hier S. 214.
  62. ^ Hanan Eshel: The Bar Kochba Revolt, 132–135, Cambridge 2006, S. 112.
  63. ^ Menahem Mor: The Second Jewish Revolt, Leiden 2016, S. 43.
  64. ^ Werner Eck: Herrschaft, Widerstand, Kooperation. Frankfurt/M. 2016, S. 45.
  65. ^ Anthony R. Birley: Hadrian: The Restless Emperor. Routledge, London u. a. 1997, ISBN 0-415-16544-X, S. 272. Werner Eck: Herrschaft, Widerstand, Kooperation. Frankfurt/M. 2016, S. 45.
  66. ^ Christopher Weikert: Von Jerusalem zu Aelia Capitolina, Göttingen 2016, S. 324.
  67. ^ Anthony R. Birley: Hadrian: The Restless Emperor. Routledge, London u. a. 1997, ISBN 0-415-16544-X, S. 268.
  68. ^ Eck، Werner. "The bar Kokhba Revolt: The Roman Point of View". The Journal of Roman Studies. ج. 89: 81.
  69. ^ "Legio VIIII Hispana". livius.org. مؤرشف من الأصل في 2023-10-26. اطلع عليه بتاريخ 2014-06-26.
  70. ^ Menahem Mor: The Second Jewish Revolt, Leiden 2016, S. 324–327.
  71. ^ Werner Eck: Herrschaft, Widerstand, Kooperation. Frankfurt/M. 2016, S. 45. Klaus Bringmann: Geschichte der Juden im Altertum. Stuttgart 2005, S. 283.
  72. ^ Werner Eck: Rom und Judaea, Tübingen 2007, S. 117.
  73. ^ Eck، Werner. "The bar Kokhba Revolt: The Roman Point of View". The Journal of Roman Studies. ج. 89: 80.
  74. ^ Kritisch hierzu: Peter Schäfer: Der Bar Kokhba-Aufstand, Tübingen 1981, S. 12f.
  75. ^ Aharon Oppenheimer: Between Rome and Babylon, Tübingen 2005, S. 220.
  76. ^ Christopher Weikert: Von Jerusalem zu Aelia Capitolina, Göttingen 2016, S. 323 f. Menahem Mor: The Second Jewish Revolt, Leiden 2016, S. 33 ff.
  77. ^ "The Creators of the Mishna, Rabbi Akiba ben Joseph". www.sefaria.org.il. مؤرشف من الأصل في 2023-10-06.
  78. ^ Anthony R. Birley: Hadrian: The Restless Emperor. Routledge, London u. a. 1997, ISBN 0-415-16544-X, S. 274.
  79. ^ Cassius Dio 69,13,2 نسخة محفوظة 2024-02-18 على موقع واي باك مشين.
  80. ^ Mor 2016، صفحة 491.
  81. ^ Shimon Applebaum: Tineius Rufus and Julius Severus, S. 121 f. In: Judaea in Hellenistic and Roman Times. Historical and Archaeological Essays (= Studies in Judaism in late antiquity, Band 40). Brill, Leiden et al. 1989, ISBN 90-04-08821-0, S. 117–123.
  82. ^ Werner Eck: Herrschaft, Widerstand, Kooperation. Frankfurt/M. 2016, S. 45 f.
  83. ^ Werner Eck: Der Bar-Kochba-Aufstand der Jahre 132–136 und seine Folgen für die Provinz Syria Palästina. In: Judäa – Syria Palästina, Tübingen 2014, S. 229–244, hier S. 239.
  84. ^ Menahem Mor: The Second Jewish Revolt, Leiden 2016, S. 352 f.
  85. ^ Werner Eck: Hadrian, the Bar Kokhba revolt, and the Epigraphic Transmission. In: Judäa – Syria Palästina, Tübingen 2014, S. 212–228, hier S. 226 f.
  86. ^ Menahem Mor: The Second Jewish Revolt, Leiden 2016, S. 491. Siehe Cassius Dio 69,13,2–3. نسخة محفوظة 2024-02-18 على موقع واي باك مشين.
  87. ^ Schäfer، Peter (10 سبتمبر 2003). The Bar Kokhba War Reconsidered: New Perspectives on the Second Jewish Revolt Against Rome. Isd. ISBN:9783161480768. مؤرشف من الأصل في 2023-10-06. {{استشهاد بكتاب}}: الوسيط غير المعروف |بواسطة= تم تجاهله يقترح استخدام |عبر= (مساعدة)
  88. ^ أ ب (بالعبرية: התגלית שהוכיחה: מרד בר כוכבא חל גם בשומרון‏) [4] NRG. 15 July 2015.
  89. ^ Werner Eck: Der Bar Kochba Aufstand, der kaiserliche Fiscus und die Veteranenversorgung. In: Judäa – Syria Palästina, Tübingen 2014, S. 275–283, hier S. 277 f.
  90. ^ Charles Clermont-Ganneau, Archaeological Researches in Palestine during the Years 1873-1874, London 1899, pp. 463-470
  91. ^ Menahem Mor: The Second Jewish Revolt, Leiden 2016, S. 215.
  92. ^ David Ussishkin: Archaeological Soundings at Betar, Bar-Kochba’s Last Stronghold, 1993, S. 94.
  93. ^ Menahem Mor: The Second Jewish Revolt, Leiden 2016, S. 214–216. William Horbury: Jewish war under Trajan and Hadrian, Cambridge 2014, S. 399. Siehe Eusebius, Hist. Eccl. 4,6,3.
  94. ^ David Ussishkin: Archaeological Soundings at Betar, Bar-Kochba’s Last Stronghold, 1993, S. 96. (Ein Befund, den Shmuel Yeivin in seinem Standardwerk über den Bar-Kochba-Aufstand als römische Belagerungsrampe beschrieben hatte, stellte sich als moderne Steinaufschüttung heraus.) Aharon Oppenheimer: Between Rome and Babylon, Tübingen 2005, S. 307 f.
  95. ^ Jerusalem Talmud Ta'anit iv. 68d; Lamentations Rabbah ii. 2
  96. ^ Jerusalem Talmud, Taanit 4:5 (24a); Midrash Rabba (Lamentations Rabba 2:5).
  97. ^ Ta'anit 4:5
  98. ^ Peter Schäfer: Der Bar Kokhba-Aufstand, Tübingen 1981, S. 192 f.
  99. ^ Werner Eck: Der Bar-Kochba-Aufstand der Jahre 132–136 und seine Folgen für die Provinz Syria Palästina. In: Judäa – Syria Palästina, Tübingen 2014, S. 229–244, hier S. 229.
  100. ^ Christopher Weikert: Von Jerusalem zu Aelia Capitolina, Göttingen 2016, S. 338.
  101. ^ Werner Eck: Hadrian, the Bar Kokhba revolt, and the Epigraphic Transmission. In: Judäa – Syria Palästina, Tübingen 2014, S. 212–228, hier S. 221.
  102. ^ Peter Schäfer: Geschichte der Juden in der Antike, Tübingen 2010, S. 191.
  103. ^ Werner Eck: Hadrian, the Bar Kokhba revolt, and the Epigraphic Transmission. In: Judäa – Syria Palästina, Tübingen 2014, S. 212–228, hier S. 217.
  104. ^ H.H. Ben-Sasson, A History of the Jewish People, Harvard University Press, 1976, (ردمك 0-674-39731-2), page 334: "وفي محاولة لمحو كل ذكرى عن الرابطة بين اليهود والأرض، غيّر هادريان اسم المقاطعة من يهودا إلى سوريا-فلسطين، وهو الاسم الذي أصبح شائعًا في الأدب غير اليهودي.."
  105. ^ Ariel Lewin. The archaeology of Ancient Judea and Palestine. Getty Publications, 2005 p. 33. "يبدو واضحًا أنه باختيار اسم يبدو محايدًا - وهو الاسم الذي يجمع اسم مقاطعة مجاورة مع الاسم الذي تم إحياؤه لكيان جغرافي قديم (فلسطين)، المعروف بالفعل من كتابات هيرودوت - كان هادريان ينوي قمع أي صلة بين الشعب اليهودي. وتلك الأرض." (ردمك 0-89236-800-4)
  106. ^ The Bar Kokhba War Reconsidered by Peter Schäfer, (ردمك 3-16-148076-7) نسخة محفوظة 2023-10-13 على موقع واي باك مشين.
  107. ^ Christopher Weikert: Von Jerusalem zu Aelia Capitolina, Göttingen 2016, S. 335.
  108. ^ Anthony R. Birley: Hadrian: The Restless Emperor. Routledge, London u. a. 1997, ISBN 0-415-16544-X, S. 275.
  109. ^ Bar، Doron (2005). "Rural Monasticism as a Key Element in the Christianization of Byzantine Palestine". The Harvard Theological Review. ج. 98 ع. 1: 49–65. DOI:10.1017/S0017816005000854. ISSN:0017-8160. JSTOR:4125284. S2CID:162644246. مؤرشف من الأصل في 2023-10-14. وكانت هذه الظاهرة أكثر بروزًا في منطقة يهودا، ويمكن تفسيرها بالتغيرات الديموغرافية التي شهدتها هذه المنطقة بعد الثورة اليهودية الثانية في الأعوام 132-135 م. وقد خلق تغلغل السكان الوثنيين في نفس المنطقة الظروف الملائمة لانتشار المسيحيين في تلك المنطقة خلال القرنين الخامس والسادس. [...] كان سكان المنطقة، الذين كانوا في الأصل وثنيين واعتنقوا المسيحية تدريجياً خلال الفترة البيزنطية، أحد الأسباب الرئيسية التي دفعت الرهبان إلى اختيار الاستقرار هناك. لقد أقاموا أديرتهم بالقرب من القرى المحلية التي وصلت خلال هذه الفترة إلى ذروتها من حيث الحجم والثروة، مما وفر أرضًا خصبة لزراعة الأفكار الجديدة.
  110. ^ Christopher Weikert: Von Jerusalem zu Aelia Capitolina, Göttingen 2016, S. 331 f. Siehe besonders Justin 1 Apol 47.
  111. ^ Peter Schäfer: Geschichte der Juden in der Antike, Tübingen 2010, S. 194.
  112. ^ Mor 2016، صفحات 483–484: "كانت مصادرة الأراضي في يهودا جزءًا من قمع سياسة التمرد التي اتبعها الرومان ومعاقبة المتمردين. لكن الادعاء بأن قوانين سيكاريكون قد ألغيت لأغراض الاستيطان يبدو أنه يشير إلى أن اليهود استمروا في الإقامة في يهودا حتى بعد الحرب الثانية." الثورة: لا شك أن هذه المنطقة عانت من أشد الأضرار من قمع الثورة، فقد تم بالفعل تدمير المستوطنات في يهودا، مثل هيروديوم وبيتار، أثناء الثورة، وتم طرد اليهود من مناطق جفنا وهيروديوم وعقربا. ولكن لا ينبغي الادعاء بأن منطقة يهودا دمرت بالكامل، فقد استمر اليهود في العيش في مناطق مثل اللد وجنوب جبل الخليل والمناطق الساحلية. وفي مناطق أخرى من "أرض إسرائيل التي لم يكن لها أي صلة مباشرة بالثورة الثانية، لا يمكن تحديد أي تغييرات استيطانية على أنها ناتجة عنها".
  113. ^ Totten, S. Teaching about genocide: issues, approaches and resources. p24. [5] نسخة محفوظة 2023-10-14 على موقع واي باك مشين.
  114. ^ Mohr Siebek et al. Edited by Peter Schäfer. The Bar Kokhba War reconsidered. 2003. P160. "Thus it is very likely that the revolt ended only in early 136."
  115. ^ Cassius Dio 69,14,1–2 نسخة محفوظة 2024-02-18 على موقع واي باك مشين.
  116. ^ Werner Eck: Der Bar-Kochba-Aufstand der Jahre 132–136 und seine Folgen für die Provinz Syria Palästina. In: Judäa – Syria Palästina, Tübingen 2014, S. 229–244, hier S. 238.
  117. ^ Peter Schäfer: Geschichte der Juden in der Antike, Tübingen 2010, S. 191 f.
  118. ^ Werner Eck: Der Bar Kochba Aufstand, der kaiserliche Fiscus und die Veteranenversorgung. In: Judäa – Syria Palästina, Tübingen 2014, S. 275–283, hier besonders S. 282.
  119. ^ Klein, E. (2010), “The Origins of the Rural Settlers in Judean Mountains and Foothills during the Late Roman Period”, In: E. Baruch., A. Levy-Reifer and A. Faust (eds.), New Studies on Jerusalem, Vol. 16, Ramat-Gan, pp. 321-350 (Hebrew).
  120. ^ קליין, א' (2011). היבטים בתרבות החומרית של יהודה הכפרית בתקופה הרומית המאוחרת (135–324 לסה"נ). עבודת דוקטור, אוניברסיטת בר-אילן. עמ' 314–315. (Hebrew)
  121. ^ שדמן, ע' (2016). בין נחל רבה לנחל שילה: תפרוסת היישוב הכפרי בתקופות ההלניסטית, הרומית והביזנטית לאור חפירות וסקרים. עבודת דוקטור, אוניברסיטת בר-אילן. עמ' 271–275. (Hebrew)
  122. ^ أ ب Powell, The Bar Kokhba War AD 132-136, Osprey Publishing, Oxford, ç2017, p.81
  123. ^ Harris، William V. (1980). "Towards a Study of the Roman Slave Trade". Memoirs of the American Academy in Rome. ج. 36: 117–140. DOI:10.2307/4238700. ISSN:0065-6801. JSTOR:4238700. مؤرشف من الأصل في 2023-10-13.
  124. ^ Oppenheimer, A'haron and Oppenheimer, Nili. Between Rome and Babylon: Studies in Jewish Leadership and Society. Mohr Siebeck, 2005, p. 2.
  125. ^ أ ب הר، משה דוד (2022). "היהודים בארץ-ישראל בימי האימפריה הרומית הנוצרית" [The Jews in the Land of Israel in the Days of the Christian Roman Empire]. ארץ-ישראל בשלהי העת העתיקה: מבואות ומחקרים [Eretz Israel in Late Antiquity: Introductions and Studies] (بالعبرية). ירושלים: יד יצחק בן-צבי. ج. 1. ص. 218–219. ISBN:978-965-217-444-4.
  126. ^ Zissu, B., Ecker, A., and Klein, E, 2017, "Archaeological Explorations North of Bet Guvrin (Eleutheropolis)", in: Speleology and Spelestology, Proceedings of the VIII International Scientific Conference. Nabereznye Chelny, pp. 183-203.
  127. ^ Hirschfeld, Y. (2004). Ein Gedi: A Large Jewish Village1. Qadmoniot, 37, 62-87. "وكانت عواقب الثورة الثانية أكثر كارثية على السكان اليهود من تلك التي خلفتها الثورة الأولى. الأدلة المروعة التي تم العثور عليها في كهوف ناحال حيفر توضح حجم القتل والمعاناة. ومع ذلك، نجت المستوطنة اليهودية في عين جدي. كما هو مقترح أعلاه، سافر أقارب اللاجئين الذين فروا إلى الكهوف إلى تلك المواقع في مرحلة ما بعد الثورة لدفن المتوفى بشكل لائق. تشير نتائج التنقيبات في عين جدي إلى استمرار الاستيطان خلال الفترة الانتقالية من العصر الروماني المتأخر (الطبقة الثالثة) إلى العصر البيزنطي (الثاني)."
  128. ^ Mor 2016، صفحات 483–484: "كانت مصادرة الأراضي في يهودا جزءًا من قمع سياسة التمرد التي اتبعها الرومان ومعاقبة المتمردين. لكن الادعاء بأن قوانين سيكاريكون قد ألغيت لأغراض استيطانية، يبدو أنه يشير إلى أن اليهود استمروا في الإقامة في يهودا حتى بعد الحرب الثانية. ولا شك أن هذه المنطقة عانت من أشد الأضرار من قمع الثورة، فقد تم بالفعل تدمير المستوطنات في يهودا، مثل هيروديون وبيتار أثناء الثورة، وتم طرد اليهود من مناطق جفنا وهيروديوم وعقربا. ولكن لا ينبغي الادعاء بأن منطقة يهودا دمرت بالكامل، فقد استمر اليهود في العيش في مناطق مثل اللد وجنوب جبل الخليل والمناطق الساحلية. وفي مناطق أخرى من أرض إسرائيل التي لم يكن لها أي صلة مباشرة بالثورة الثانية، لا يمكن تحديد أي تغييرات استيطانية على أنها ناتجة عنها".
  129. ^ Cohn-Sherbok، Dan (1996). Atlas of Jewish History. Routledge. ص. 58. ISBN:978-0-415-08800-8.
  130. ^ Lehmann، Clayton Miles (18 يناير 2007). "Palestine". Encyclopedia of the Roman Provinces. University of South Dakota. مؤرشف من الأصل في 2013-04-07. اطلع عليه بتاريخ 2013-02-09.
  131. ^ Miller, 1984, p. 132 نسخة محفوظة 2023-10-06 على موقع واي باك مشين.
  132. ^ Morçöl 2006، صفحة 304
  133. ^ Klaus Bringmann: Geschichte der Juden im Altertum, Stuttgart 2005, S. 277.
  134. ^ Leo Mildenberg: Der Bar-Kochba-Krieg im Lichte der Münzprägungen. In: Hans-Peter Kuhnen: Palästina in griechisch-römischer Zeit, C. H. Beck, München 1990, ISBN 3-406-32876-8, Göttingen 2016, S. 357–366, hier S. 358.
  135. ^ Ya’aḳov Meshorer: Ancient Jewish Coinage, Band 2: Herod the Great Through Bar Cochba, New York 1982, S. 135.
  136. ^ Leo Mildenberg: Der Bar-Kochba-Krieg im Lichte der Münzprägungen. In: Hans-Peter Kuhnen: Palästina in griechisch-römischer Zeit, C. H. Beck, München 1990, ISBN 3-406-32876-8., Göttingen 2016, S. 357–366, hier S. 362.
  137. ^ أ ب ت Martin Goodman: Coinage and Identity: The Jewish Evidence. In: Christopher Howgego et al. (Hrsg.): Coinage and Identity in the Roman Provinces, Oxford University Press, Oxford 2007, S. 163–166, hier S. 166.
  138. ^ Peter Schäfer: Geschichte der Juden in der Antike, Tübingen 2010, S. 177. Hebräisch בן ben und aramäisch בר bar bedeuten beide „Sohn“.
  139. ^ Aharon Oppenheimer: Between Rome and Babylon, Tübingen 2005, S. 222.
  140. ^ Peter Schäfer: Der Bar Kokhba-Aufstand: Studien zum zweiten jüdischen Krieg gegen Rom, Tübingen 1986, S. 75 f. Siehe P.Yadin 57, P.Yadin 52.
  141. ^ Peter Schäfer: Der Bar Kokhba-Aufstand: Studien zum zweiten jüdischen Krieg gegen Rom, Tübingen 1986, S. 59 f. Siehe Justin, Apol. I,31,6.
  142. ^ Leo Mildenberg: Der Bar-Kochba-Krieg im Lichte der Münzprägungen. In: Hans-Peter Kuhnen: Palästina in griechisch-römischer Zeit, C. H. Beck, München 1990, ISBN 3-406-32876-8., Göttingen 2016, S. 357–366, hier S. 358.
  143. ^ Peter Schäfer: Geschichte der Juden in der Antike, Tübingen 2010, S. 181. Ablehnend zur messianischen Deutung von Stern und Weintraube auf Münzprägungen ist Menahem Mor: The Second Jewish Revolt, Leiden 2016, S. 414–418.
  144. ^ Klaus Bringmann: Geschichte der Juden im Altertum. Stuttgart 2005, S. 279.
  145. ^ Hanan Eshel: The Bar Kochba Revolt, 132–135, Cambridge 2006, S. 115. Ebenso Werner Eck: Rom und Judaea, Tübingen 2007, S. 115.
  146. ^ Peter Schäfer: Geschichte der Juden in der Antike, Tübingen 2010, S. 182.
  147. ^ Bourgel، Jonathan (23 مارس 2023). "Ezekiel 40–48 as a Model for Bar Kokhba's Title "Nasi Israel"?". Journal of Ancient Judaism. ج. 14 ع. 3: 446–481. DOI:10.30965/21967954-bja10037. S2CID:257812293.
  148. ^ Peter Schäfer: Der Bar Kokhba-Aufstand: Studien zum zweiten jüdischen Krieg gegen Rom, Tübingen 1986, S. 57 f.
  149. ^ Peter Schäfer: Der Bar Kokhba-Aufstand: Studien zum zweiten jüdischen Krieg gegen Rom, Tübingen 1986, S. 72 f.
  150. ^ Mor 2016، صفحة 466.
  151. ^ "Numbers 24:17". www.sefaria.org. مؤرشف من الأصل في 2024-01-12. أراه ولكن ليس الآن. أبصره ولكن ليس قريبا. يبرز كوكب من يعقوب، ويقوم قضيب من إسرائيل، فيحطم طرفي موآب، ويهلك كل بني الوغى
  152. ^ Krauss، S. (1906). "BAR KOKBA AND BAR KOKBA WAR". في Singer، Isidore (المحرر). The Jewish Encyclopedia. ج. 2. ص. 506–507. بار كوخبا، بطل الحرب الثالثة ضد روما، يظهر بهذا الاسم فقط بين الكتاب الكنسيين: ولم يذكره المؤلفون الوثنيون؛ وتطلق عليه المصادر اليهودية اسم بن (أو بار) كوزيبا أو كوزبا...
  153. ^ William Horbury: Jewish war under Trajan and Hadrian, Cambridge 2014, S. 356. Kritisch zur Identifikation der beiden El‘azar sind Menahem Mor: The Second Jewish Revolt, Leiden 2016, S. 430 f. und Peter Schäfer: Der Bar Kokhba-Aufstand: Studien zum zweiten jüdischen Krieg gegen Rom, Tübingen 1986, S. 99 f.
  154. ^ Yehoshafat Harkabi: The Bar Kokhba Syndrome: Risk and Realism in International Politics, Chappaqua 1983, S. 97.
  155. ^ Anthony R. Birley: Hadrian: The Restless Emperor. Routledge, London u. a. 1997, ISBN 0-415-16544-X, S. 270.
  156. ^ Peter Schäfer: R. Aqiva und Bar Kokhba, Leiden 1978, S. 73 f. 78 f. 86.
  157. ^ Peter Schäfer: R. Aqiva und Bar Kokhba, Leiden 1978, S. 86ff. Siehe TJ Taanit, 4,68d., EchaR 2,4, Echa RB S. 101. Menahem Mor: The Second Jewish Revolt, Leiden 2016, S. 405f. Christopher Weikert: Von Jerusalem zu Aelia Capitolina, Göttingen 2016, S. 311. Zitat: die kürzeste Form der Messiasproklamation, Midrasch Echa Rabbati (hrsg. Salomon Buber), in der Übersetzung von Weikert.
  158. ^ Wolfgang Kraus, Martin Karrer (Hrsg.): Septuaginta Deutsch, Stuttgart 2009, S. 162.
  159. ^ Peter Schäfer: R. Aqiva und Bar Kokhba, Leiden 1978, S. 89 f.
  160. ^ Christopher Weikert: Von Jerusalem zu Aelia Capitolina, Göttingen 2016, S. 309 f.
  161. ^ Hans-Peter Kuhnen: Palästina in griechisch-römischer Zeit, C. H. Beck, München 1990, ISBN 3-406-32876-8. S. 159.
  162. ^ M. Menahem. WHAT DOES TEL SHALEM HAVE TO DO WITH THE BAR KOKHBA REVOLT?. U-ty of Haifa / U-ty of Denver. SCRIPTA JUDAICA CRACOVIENSIA. Vol. 11 (2013) pp. 79–96.
  163. ^ Mor 2016، صفحة 152.
  164. ^ Steiner, M., Mulder-Hymans, N., and Boertien, J.. 2013. “Een joods huishouden in Perea? De resultaten van de eerste opgravingscampagne op Tell Abu Sarbut in 2012.” Tijdschrift voor Mediterrane Archeologie 50: 38–44
  165. ^ Sagiv, N. 2013. “Jewish Finds from Peraea (Transjordan) from the Second Temple Period until the Bar-Kokhba Revolt.” Jerusalem and Eretz-Israel 8–9: 191–210. (Hebrew)
  166. ^ Gerber, Y. 1998. Review of Fouilles archéologiques de ʿAïn ez-Zâra/Callirrhoé, villégiature hérodienne, by C. Clamer. BASOR 312: 86–89
  167. ^ Eshel 2003، صفحات 95–96: "بالعودة إلى ثورة بار كوخبا، تجدر الإشارة إلى أنه حتى اكتشاف وثائق بار كوخبا الأولى في وادي مربعات عام 1951، كانت عملات بار كوخبا هي الدليل الأثري الوحيد المتاح لتأريخ الثورة. استنادا إلى العملات المعدنية التي كانت مخزونة من قبل في إدارة بار كوخبا، أرجع العلماء بداية نظام بار كوخبا إلى احتلال المتمردين للقدس، وتحمل العملات المعدنية المعنية النقوش التالية: "السنة الأولى لخلاص إسرائيل"، "السنة الثانية لحرية إسرائيل". "و" من أجل حرية القدس ". حتى عام 1948، جادل بعض العلماء بأن عملات "حرية القدس" سبقت العملات الأخرى، بناءً على افتراضهم أن تاريخ نظام بار كوخبا بدأ مع سيطرة المتمردين على القدس". أثبتت دراسة ل. ميلدنبرج لقوالب بار كوخبا بشكل قاطع أن عملات "حرية القدس" تم سكها في وقت متأخر عن تلك التي تم سكها "السنة الثانية من حرية إسرائيل". وقد أرخها بالعام الثالث من الثورة». وبالتالي، فإن الرأي القائل بأن تاريخ نظام بار كوخبا بدأ مع احتلال القدس هو رأي لا يمكن الدفاع عنه. وفي الواقع، فإن الاكتشافات الأثرية من ربع القرن الماضي، وغياب عملات بار كوخبا المعدنية في القدس على وجه الخصوص، تدعم الرأي القائل بأن المتمردين فشلوا في الاستيلاء على القدس على الإطلاق.
  168. ^ Hanan Eshel, Magen Broshi, Timothy A.J. Jull: Four Murabbaʿat Papyri and the Alleged Capture of Jerusalem by Bar Kokhba. In: Ranon Katzoff, David Schaps (Hrsg.): Law in the Documents of the Judaean Desert, Brill, Leiden / Boston 2005, S. 46–50. Siehe P.Mur 22,25,29,30.
  169. ^ Hanan Eshel: The Bar Kochba Revolt, 132–135, Cambridge 2006, S. 115. Ebenso Werner Eck: Rom und Judaea, Tübingen 2007, S. 116.
  170. ^ Menahem Mor: The Second Jewish Revolt, Leiden 2016, S. 437.
  171. ^ Mary Smallwood: The Jews under Roman Rule, 2. Aufl. Leiden 2001, S. 444 . Siehe Appian, Syr. 50; Justin Mart., Dial. 108,3; Eusebius, Hist. Eccl. vi,18,10; Hieronymus, In Ezech. ii,5 zu Ez 5,1–4 [6]. نسخة محفوظة 2024-01-16 على موقع واي باك مشين.
  172. ^ Peter Schäfer: Der Bar Kokhba-Aufstand: Studien zum zweiten jüdischen Krieg gegen Rom, Tübingen 1986, S. 81–85.
  173. ^ Yehoshafat Harkabi (1983). The Bar Kokhba Syndrome: Risk and Realism in International Politics. SP Books. ص. 1–. ISBN:978-0-940646-01-8. مؤرشف من الأصل في 2023-10-07.
  174. ^ Hanan Eshel: The Bar Kochba Revolt, 132–135, Cambridge 2006, S. 113 f.
  175. ^ Peter Schäfer: Geschichte der Juden in der Antike, Tübingen 2010, S. 188. Anthony R. Birley: Hadrian: The Restless Emperor. Routledge, London u. a. 1997, ISBN 0-415-16544-X, S. 272.
  176. ^ Amos Kloner, Boaz Zissu: Hiding Complexes in Judaea. An Archaeological and Geographical Update on the Area of the Bar Kokhba Revolt, Tübingen 2003, S. 199.
  177. ^ Bar، Doron (2005). "Rural Monasticism as a Key Element in the Christianization of Byzantine Palestine". The Harvard Theological Review. ج. 98 ع. 1: 64. DOI:10.1017/S0017816005000854. ISSN:0017-8160. JSTOR:4125284. S2CID:162644246. مؤرشف من الأصل في 2023-10-14.
  178. ^ Yitzhak Magen, Yoav Zionit, and Erna Sirkis, "Kiryat Sefer‒A Jewish Village and Synagogue of the Second Temple Period" (in Hebrew) Qadmoniot 117. Vol 32 (1999) 25-32.
  179. ^ Boaz Zisu, Amir Ganor, "Horvat 'Etri‒The Ruins of a Second Temple Period Jewish Village on the Coastal Plain" (in Hebrew). Qadmoniot 132, vol. 35. (2000). 18-27
  180. ^ Klein, E, 2011, “Gophna during the Late Roman Period in Light of Artistic and Epigraphic Finds”, in: A. Tavger., Z. Amar and M. Billig (eds.), In the Highland’s Depth: Ephraim Range and Binyamin Research Studies, Beit-El, pp. 119-134 (Hebrew).
  181. ^ Netzer E. and Arzi S., 1985. “Herodium Tunnels”, Qadmoniot 18, Pp. 33–38. (in Hebrew)
  182. ^ C. Clermont-Ganneau, Archaeological Researches in Palestine during the Years 1873-74, London 1899, pp. 263-270.
  183. ^ Zissu, B., & Kloner, A. (2010). The Archaeology of the Second Jewish Revolt against Rome (The Bar Kokhba Revolt)–Some New Insights. Bollettino di Archeologia online I Volume speciale F, 8, 40-52.
  184. ^ Kloner, A., Zissu, B., (2003). Hiding Complexes in Judaea: An Archaeological and Geographical Update on the Area of the Bar Kokhba Revolt. In P. SCHÄFER (ed), The Bar Kokhba War Reconsidered: New Perspectives on the Second Jewish Revolt against Rome. Tübingen, 181–216
  185. ^ AHARONI, Y. (1962). "Expedition B — The Cave of Horror". Israel Exploration Journal. ج. 12 ع. 3/4: 186–199. JSTOR:27924906. مؤرشف من الأصل في 2023-10-07. {{استشهاد بدورية محكمة}}: الوسيط غير المعروف |بواسطة= تم تجاهله يقترح استخدام |عبر= (مساعدة)
  186. ^ "Rare ancient scroll found in Israel Cave of Horror". BBC News. 16 مارس 2021. مؤرشف من الأصل في 2023-10-06.
  187. ^ Guy, Jack (6 Sep 2023). "Four 1,900-year-old Roman swords found in cave in Israel". CNN (بالإنجليزية). Archived from the original on 2023-11-19. Retrieved 2023-09-07.
  188. ^ Eshel, H., Zissu, B., & Barkay, G. (2009). Sixteen Bar Kokhba Coins from Roman Sites in Europe. Israel Numismatic Journal, 17, 91-97.
  189. ^ Grull, T. (2023), Bar Kokhba Coins from Roman Sites in Europe: A Reappraisal.
  190. ^ Cesarik, N., Filipčić, D., Kramberger, V. (2018). "Bar Kokhba’s bronze coin from Kolovare Beach in Zadar". Journal of the Archaeological Museum in Zadar, Vol. 32. No. 32. نسخة محفوظة 2023-10-13 على موقع واي باك مشين.
  191. ^ Amos Kloner, Boaz Zissu: Hiding Complexes in Judaea. An Archaeological and Geographical Update on the Area of the Bar Kokhba Revolt, Tübingen 2003, S. 186.
  192. ^ "Weight from the Bar Kokhba administration". Israel Museum. اطلع عليه بتاريخ 2019-03-14.
  193. ^ Mordechai, Gihon. New insight into the Bar Kokhba War and a reappraisal of Dio Cassius 69.12-13. University of Pennsylvania Press. The Jewish Quarterly Review Vol. 77, No. 1 (Jul., 1986), pp. 15-43. دُوِي:10.2307/1454444
  194. ^ Peter Schäfer. The Bar Kokhba War reconsidered. 2003. p184.
  195. ^ Mordechai Gichon, 'New Insight into the Bar Kokhba War and a Reappraisal of Dio Cassius 69.12-13,' The Jewish Quarterly Review, Vol. 77, No. 1 (Jul., 1986), pp. 15-43, p.40. نسخة محفوظة 2023-10-07 على موقع واي باك مشين.
  196. ^ Peter Schäfer: Der Bar Kokhba-Aufstand: Studien zum zweiten jüdischen Krieg gegen Rom, Tübingen 1986, S. 1,3.
  197. ^ Peter Schäfer: Der Bar Kokhba-Aufstand: Studien zum zweiten jüdischen Krieg gegen Rom, Tübingen 1986, S. 1 f.
  198. ^ أ ب Peter Schäfer: Der Bar Kokhba-Aufstand: Studien zum zweiten jüdischen Krieg gegen Rom, Tübingen 1986, S. 3.
  199. ^ Peter Schäfer: Der Bar Kokhba-Aufstand: Studien zum zweiten jüdischen Krieg gegen Rom, Tübingen 1986, S. 4,6.
  200. ^ Martin Hengel: Rezension: Leo Mildenberg: The Coinage of the Bar Kokhba War. Verlag Sauerländer, Aarau 1984. In: Gnomon 58 (1986), S. 326–331; hier S. 326.
  201. ^ Heinrich Graetz: Geschichte der Juden von den ältesten Zeiten bis auf die Gegenwart. Band 4, 4. vermehrte und verbesserte Auflage, Leipzig 1908, S. 137.
  202. ^ Max Nordau: Reden und Schriften zum Zionismus. Hrsg. von Karin Tebben. Walter de Gruyter, Berlin / Boston 2018, S. 58.
  203. ^ Max Nordau: Reden und Schriften zum Zionismus. Hrsg. von Karin Tebben. Walter de Gruyter, Berlin / Boston 2018, S. 136.
  204. ^ Moshe Zimmermann: Die Antike als Erinnerungsarsenal. Vorbilder des jüdischen Sports Göttingen 2004, S. 33–51, hier S. 47.
  205. ^ "[7]" نسخة محفوظة 2024-01-05 على موقع واي باك مشين.
  206. ^ The military and militarism in Israeli society by Edna Lomsky-Feder, Eyal Ben-Ari]." Retrieved on September 3, 2010 نسخة محفوظة 2024-01-18 على موقع واي باك مشين.

المصادر عدل

  • Feldman، Louis H. (1990). "Some Observations on the Name of Palestine". Hebrew Union College Annual. ج. 61: 1–23. ISSN:0360-9049. JSTOR:23508170.
  • Jacobson، David (2001). "When Palestine Meant Israel". Biblical Archaeology Review. ج. 27 ع. 3. مؤرشف من الأصل في 2022-04-07.
  • Mor، Menahem (4 مايو 2016). The Second Jewish Revolt: The Bar Kokhba War, 132-136 CE. BRILL. ISBN:978-90-04-31463-4. مؤرشف من الأصل في 2022-12-18.
  • Eshel، Hanan (2003). "The Dates used during the Bar Kokhba Revolt". في Peter Schäfer (المحرر). The Bar Kokhba War Reconsidered: New Perspectives on the Second Jewish Revolt Against Rome. Mohr Siebeck. ص. 95–96. ISBN:978-3-16-148076-8.
  • Yohannan Aharoni & Michael Avi-Yonah, The MacMillan Bible Atlas, Revised Edition, pp. 164–65 (1968 & 1977 by Carta Ltd.)
  • The Documents from the Bar Kokhba Period in the Cave of Letters (Judean Desert studies). Jerusalem: Israel Exploration Society, 1963–2002.
    • Vol. 2, "Greek Papyri", edited by Naphtali Lewis; "Aramaic and Nabatean Signatures and Subscriptions", edited by Yigael Yadin and Jonas C. Greenfield. ((ردمك 9652210099)).
    • Vol. 3, "Hebrew, Aramaic and Nabatean–Aramaic Papyri", edited Yigael Yadin, Jonas C. Greenfield, Ada Yardeni, BaruchA. Levine ((ردمك 9652210463)).
  • W. Eck, 'The Bar Kokhba Revolt: the Roman point of view' in the Journal of Roman Studies 89 (1999) 76ff.
  • Peter Schäfer (editor), Bar Kokhba reconsidered, Tübingen: Mohr: 2003
  • Aharon Oppenheimer, 'The Ban of Circumcision as a Cause of the Revolt: A Reconsideration', in Bar Kokhba reconsidered, Peter Schäfer (editor), Tübingen: Mohr: 2003
  • Faulkner, Neil. Apocalypse: The Great Jewish Revolt Against Rome. Stroud, Gloucestershire, UK: Tempus Publishing, 2004 (hardcover, (ردمك 0-7524-2573-0)).
  • Goodman, Martin. The Ruling Class of Judaea: The Origins of the Jewish Revolt against Rome, A.D. 66–70. Cambridge: Cambridge University Press, 1987 (hardcover, (ردمك 0-521-33401-2)); 1993 (paperback, (ردمك 0-521-44782-8)).
  • Richard Marks: The Image of Bar Kokhba in Traditional Jewish Literature: False Messiah and National Hero: University Park: Pennsylvania State University Press: 1994: (ردمك 0-271-00939-X)
  • Morçöl، Göktuğ (2006). Handbook of Decision Making. CRC Press. ISBN:978-1-57444-548-0.
  • David Ussishkin: "Archaeological Soundings at Betar, Bar-Kochba's Last Stronghold", in: Tel Aviv. Journal of the Institute of Archaeology of Tel Aviv University 20 (1993) 66ff.
  • Yadin, Yigael. Bar-Kokhba: The Rediscovery of the Legendary Hero of the Second Jewish Revolt Against Rome. New York: Random House, 1971 (hardcover, (ردمك 0-394-47184-9)); London: Weidenfeld and Nicolson, 1971 (hardcover, (ردمك 0-297-00345-3)).
  • Mildenberg, Leo. The Coinage of the Bar Kokhba War. Switzerland: Schweizerische Numismatische Gesellschaft, Zurich, 1984 (hardcover, (ردمك 3-7941-2634-3)).
  • Menahem Mor: The Second Jewish Revolt. The Bar Kokhba War, 132–136 CE. Brill, Leiden 2016, ISBN 978-90-04-31462-7. (Rezension)
  • Christopher Weikert: Von Jerusalem zu Aelia Capitolina. Die römische Politik gegenüber den Juden von Vespasian bis Hadrian (= Hypomnemata. Band 200). Vandenhoeck & Ruprecht, Göttingen 2016, ISBN 978-3-525-20869-4.
  • Werner Eck: Herrschaft, Widerstand, Kooperation: Rom und das Judentum in Judaea / Palaestina vor dem 4. Jh. n. Chr. In: Ernst Baltrusch, Uwe Puschner (Hrsg.): Jüdische Lebenswelten. Von der Antike bis zur Gegenwart (= Zivilisationen & Geschichte. Band 40). Peter Lang Edition, Frankfurt am Main u. a. 2016, ISBN 3-631-64563-5, S. 31–52. (online)
  • Werner Eck: Judäa – Syria Palästina: Die Auseinandersetzung einer Provinz mit römischer Politik und Kultur (= Texts and Studies in Ancient Judaism. Band 157). Mohr Siebeck, Tübingen 2014. ISBN 978-3-16-153026-5 (Rezension).
  • William Horbury: Jewish war under Trajan and Hadrian. Cambridge University Press, Cambridge 2014, ISBN 978-0-521-62296-7.
  • Peter Schäfer: Geschichte der Juden in der Antike. Die Juden Palästinas von Alexander dem Großen bis zur arabischen Eroberung. 2. Auflage. Mohr Siebeck, Tübingen 2010, ISBN 978-3-16-150218-7.
  • Amos Kloner, Boaz Zissu: Underground Hiding Complexes in Israel and the Bar Kokhba Revolt. In: Opera Ipogea 1/2009, S. 9–28. (online)
  • Hanan Eshel: The Bar Kochba Revolt, 132–135. In: Steven T. Katz (Hrsg.): The Cambridge History of Judaism. Band 4: The Late Roman – Rabbinic Period. Cambridge University Press, Cambridge 2006, ISBN 978-0-521-77248-8. S. 105–127.
  • Klaus Bringmann: Geschichte der Juden im Altertum. Vom babylonischen Exil bis zur arabischen Eroberung. Klett-Cotta, Stuttgart 2005, ISBN 3-608-94138-X.
  • Aharon Oppenheimer: Between Rome and Babylon: Studies in Jewish Leadership and Society (= Texts and Studies in Ancient Judaism. Band 108). Mohr Siebeck, Tübingen 2005, ISBN 3-16-148514-9.
  • Peter Schäfer (Hrsg.): The Bar Kokhba War reconsidered. New perspectives on the Second Jewish Revolt against Rome. Mohr Siebeck, Tübingen 2003, ISBN 3-16-148076-7 (Rezension)
  • Ra’anan Abusch: Negotiating Difference: Genital Mutilation in Roman Slave Law and the History of the Bar Kokhba Revolt. In: Peter Schäfer (Hrsg.): The Bar Kokhba War reconsidered. New perspectives on the second Jewish revolt against Rome. Mohr Siebeck, Tübingen 2003, ISBN 3-16-148076-7, S. 71–91. (online)
  • Glen W. Bowersock: The Tel Shalem Arch and P. Nahal Hever / Seiyal 8. In: Peter Schäfer (Hrsg.): The Bar Kokhba war reconsidered. New perspectives on the second Jewish revolt against Rome. Mohr Siebeck, Tübingen 2003, ISBN 978-3-16-148076-8, S. 171–180 (Digitalisat).
  • Amos Kloner, Boaz Zissu: Hiding Complexes in Judaea. An Archaeological and Geographical Update on the Area of the Bar Kokhba Revolt. In: Peter Schäfer (Hrsg.): The Bar Kokhba War reconsidered. New perspectives on the second Jewish revolt against Rome. Mohr Siebeck, Tübingen 2003, ISBN 3-16-148076-7, S. 181–216.
  • Peter Kuhlmann: Religion und Erinnerung. Die Religionspolitik Kaiser Hadrians und ihre Rezeption in der antiken Literatur (= Formen der Erinnerung. Band 12). Vandenhoeck & Ruprecht, Göttingen 2002, ISBN 3-525-35571-8. (Digitalisat)
  • E. Mary Smallwood: The Jews under Roman Rule: from Pompey to Diocletian: a study in political relations. 2. Auflage. Brill, Leiden 2001, ISBN 0-391-04155-X.
  • Werner Eck: The Bar Kokhba Revolt: The Roman Point of View. In: Journal of Roman Studies 89 (1999), S. 76–89.
  • David Ussishkin: Archaeological Soundings at Betar, Bar-Kochba’s Last Stronghold. In: Tel Aviv 20 (1993), S. 66–97. (online)
  • Leo Mildenberg: The Coinage of the Bar Kokhba War. Verlag Sauerländer, Aarau 1984, ISBN 3-7941-2634-3.
  • Peter Schäfer: Der Bar Kokhba-Aufstand. Studien zum zweiten jüdischen Krieg gegen Rom. Mohr Siebeck, Tübingen 1981, ISBN 3-16-144122-2.
  • Peter Schäfer: R. Aqiva und Bar Kokhba. In: Studien zur Geschichte und Theologie des rabbinischen Judentums. Brill, Leiden, 1978. ISBN 90-04-05838-9, S. 65–121.
  • Shimon Applebaum: Prolegomena to the study of the second Jewish revolt (= British archaeological reports. Supplementary series. Band 7). B.A.R., Oxford 1976
  • Yigael Yadin: Bar Kochba. Archäologen auf den Spuren des letzten Fürsten von Israel. Hoffmann und Campe, Hamburg 1971, ISBN 3-455-08702-7.
  • Emil Schürer: Von der Zerstörung Jerusalems bis zum Untergang Barkocheba’s. In: Geschichte des jüdischen Volkes im Zeitalter Jesu Christi. Band 1. 2. Auflage. Leipzig 1890. S. 539–589. (Digitalisat)

وصلات خارجية عدل