افتح القائمة الرئيسية

تهجين (أحياء)

(بالتحويل من تهجين الأحياء)
البغل هجين عقيم من حمار ذكر وحصان أنثى. تكون البغال أصغر من الخيول ولكنها أقوى من الحمير، مما يجعلها مفيدة كحيوانات للأحمال .

التهجين هو عبارة عن إلقاح بين أفراد سلالتين نقيتين متشابهتان بصفة واحدة أو عدة صفات، والغرض منه هو الحصول على جيل أو فرد جديد يجمع بين صفات الأبوين معا، أو للحصول على فرد يزيد بصفاته على أبويه حيث كلما كان الفرق أكبر في الصفات كانت نتائج الهجين أكثر قوة ووضوحا، على شرط أن يكونا من صنف واحد.

يلجأ المربي أحيانا إلى التهجين أو التلقيح الخلطي بين نباتين أو حيوانين من سلالتين مختلفتين ليجمع الصفات المرغوبة في كل منهما فمثلاً يأخذ حبوب اللقاح من نبات معين وينشرها على ميسم نبات أخر بعد قطع أسدية هذا النبات حتى لا يحدث التلقيح الذاتي ثم يغلف زهرة النبات الذي نثرت عليه حبوب اللقاح بكيس نايلون حتى يمنع وصول حبوب اللقاح من نبات أخر وعندما تنضج البذور يزرعها فيحصل بذلك على نباتات جديدة تجمع الصفات المرغوبة في كلا الأبوين.

أنواع الهجناءعدل

هناك عدة أنواع مختلفة من الكائنات الهجينة، والأمر يتعلق بالوالدين:[1]

  • هجين أحادي التصالب
  • هجين ثنائي التصالب
  • هجين ثلاثي التصالب
  • هجائن تجمع
  • أنواع هجينة: تنتج عن تطور حواجز تكاثرية لدى التجمعات الهجينة تمنعها من التكاثر مع الأنواع التي ينمي إليها الأبوين بواسطة الانتواع التهجيني.[2]

تهجين البغالعدل

يمكن القيام بتهجين مقصود، مثلاً: بين الفرس والحمار ينتج هجين من هذا التهجين وهو البغل. في هذه الحالة الهجين ليس خصبًا ولا ينجب نسلاً.

ومن المعروف أنه.يوجد بالحصان 64 كروموزوم بينما يوجد في الحمار 62 فقط، اما البغال فيوجد بها 63 كروموزوم .

مراجععدل

  1. ^ Wricke, Gunter, and Eberhard Weber. 1986. Quantitative genetics and selection in plant breeding. Berlin: W. de Gruyter. Page 257.
  2. ^ Arnold، M.L. (1996). Natural Hybridization and Evolution. New York: Oxford University Press. صفحة 232. ISBN 978-0-19-509975-1.