افتح القائمة الرئيسية

إحداثيات: 27°40′00″N 8°09′00″W / 27.666667°N 8.15°W / 27.666667; -8.15

تندوف
Tindouf - Le Mouggar dans les années 1970.jpg
تندوف (1970).

DZ - 37 - 01 Tindouf.svg
خريطة البلدية

إحداثيات: 27°40′31″N 8°07′43″W / 27.675277777778°N 8.1286111111111°W / 27.675277777778; -8.1286111111111  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات[1]
تاريخ التأسيس 1852  تعديل قيمة خاصية بداية (تدشين) (P571) في ويكي بيانات
تقسيم إداري
البلد  الجزائر
ولاية ولاية تندوف
دائرة دائرة تندوف
عاصمة لـ
خصائص جغرافية
 • المساحة 70٬009 كم2 (27٬031 ميل2)
ارتفاع 400 متر  تعديل قيمة خاصية الارتفاع عن مستوى البحر (P2044) في ويكي بيانات
عدد السكان (2008)
 • المجموع 45٬966 [2]
 • الكثافة السكانية 0٬66/كم2 (170/ميل2)
معلومات أخرى
منطقة زمنية ت ع م+01:00  تعديل قيمة خاصية المنطقة الزمنية (P421) في ويكي بيانات
الرمز البريدي 37000
رمز جيونيمز 2476301  تعديل قيمة خاصية معرف جيونيمز (P1566) في ويكي بيانات
المدينة التوأم
الموقع الرسمي الموقع الرسمي لولاية تندوف

تندوف (بالفرنسية: Tindouf) هي مدينة وبلدية جزائرية وهي نفسها دائرة تندوف، تابعة إداريا إلى ولاية تندوف.

محتويات

الجغرافياعدل

تقع في الجنوب الغربي للجزائر وتبعد عن العاصمة بـ 1750 كلم، يحدها شمالا ولاية بشار ومـن الجنوب الغربـي المغرب. وجنوبا موريتانيا.

المناخعدل

مناخها صحراوي حار وجاف صيفا ومعتدل وفي الشتاء تتراوح درجة الحرارة بين 25 و30 درجة شتاء وما بين 35 و45 صيفا، كما تعرف بليلها البارد طيلة السنة ويحتوي الجو على نسبة 03 % من الرطوبة.

السكانعدل

بلغ عدد سكان مدينة تندوف 058 64 الف نسمة حسب الاحصائات لعام 2008

أهم الأحياءعدل

حي الرماضين، حي موساني، حي القصابي، حي النصر، حي تندوف لطفي (تندوف لطفي، حي قندهار، حي الأمير عبد القادر، حي الخنقة، حي سليمان عميرات، حي البدر.

التاريخعدل

 
واحة بتندوف سنة 1880.

يـرجع تـأسيس مدينة تندوف حسـب المـؤرخين إلى القرن الخامس عشر، حيـث كانت تنعم بخرير الميـاه وإلى كل ما يدعـــوا للاستقرار حيث شيـدت بها العديد مـن الأحياء العتيقة وأشهرها (قصبة الرماضين – قصبة أولاد موساني – قصبة القصابي)و لم يتمكن الاستعمار الفرنسي من دخولها إلا في سنة 1934 بعد مقاومة شديدة من طرف سكانها المحليين بأسلحتهم التقليدية، كما تذكر الروايات إلى أن المنطقة قد شهدت عدة غزوات أشهرها الغزو البرتغالي.

يعود تاريخ ولاية تندوف إلى أقدم العصور الإنسانية، بحيث عثر بالمنطقة على آثار الانسان العاقل Homo Sapiens ، منازل بدائية وقبور عملاقة، كما تشهد على قدم تاريخها الضارب في عمق بحار من الحضارات النقوش والأدوات الحجرية المنحوتة التي تعود إلى فترة ما قبل التاريخ، عرفت أيضا التواجد البشري وكذا استقراره نظرا لكونها معبرا هاما في مسار القوافل إذ ما تزال البيوت التي شيدتها بغرض الاستراحة قائمة إلى اليوم بمنطقة غارة جبيلات. نشأت تندوف كمدينة حوالي القرن العاشر هجري الموافق للسادس عشر ميلادي، ويعود أصل تسميتها حسب البكري في كتابه مسالك وممالك، إلى كلمة تيندفوس نسبة إلى آبار حفرها المسافرون غير أنها سرعان ما تزول وتندثر. في نفس السياق أرجعها المؤرخ "حركات إبراهيم" لكونها مركزا صحراويا حفر بها المسافرون عبر القوافل العديد من الآبار إلى غاية انهيار بعضها أو فيضانها، ويحدد موقعها جنوب حمادة الدرعة حيث تتواجد اليوم سبخة تندوف الكبيرة. وهناك من يرجع أصلها إلى اجتماع كلمتين "تن" بمعنى الينبوع أو العين و"دوف" التي تعني غزارة التدفق، وبهذا يكون المعنى كاملا لتندوف هو العين الغزيرة التدفق. أصبحت تندوف فيما بعد معبرا أساسيا للقوافل وملتقى لشتى الثقافات والمبادلات التجارية العابرة للجنوب الغربي، آتية أو متوجهة نحو المغرب الأقصى، موريتانية، الصحراء الغربية ومالي، وقد حافظت على هذه المكانة بفضل معرضها التجاري الدولي المعروف تحت تسمية الموقار « Mouggar ». عاشت بتندوف كباقي ولايات القطر الجزائري تحت نير الاستعمار الفرنسي الذي بسط سلطته عليها سنة 1934م، غير أن سكانها قاوموه إلى غاية استرجاع الاستقلال الوطني سنة 1962م.

المواقع الأثريةعدل

من أهمها:

  • آثار الإنسان العاقل Homo Sapiens بمنطقة لكحال التي تشهد على التاريخ العميق لمنطقة تندوف.
  • بيوت الإنسان البدائي في شناشن و الصناعات الحجرية،
  • محطة الرسومات الحجرية لفترة ما قبل التاريخ في قارة السعادة، وأم الطوابع،
  • قبور عملاقة،
  • تيميلوس Tumulus ومستحثات بمنطقة سلوقية.

المعالم والمباني التاريخيةعدل

 
مدينة تندوف

تتصدرها على وجه الخصوص القصور التي تعرف محليا بالقصبات ومن أقدمها:

  • قصبة أهل بلعمش التي تحتضن جدرانها العتيقة زاوية بلعمش، * المسجد العتيق
  • ضريح سيدي محمد المختار بلعمش الأب الروحي للزاوية ومؤسسها خلال القرن 13 هجري. قصبة أهل العبد التي تعرف بالدويرية، وتضم مجموعة قصور، المسجد، المدرسة القرآنية، و بعض المنازل العتيقة ذات التصميم المتميز، هذا بالإضافة إلى دار الديماني و دار السنهوري. تكتنز هذه المباني العتيقة كما معتبرا من المخطوطات التي تحفظ ذاكرة تندوف قاطبة.

الصناعة التقليديةعدل

أهم مسلك للتعريف بالتراث اللامادي

تعتبر الصناعة التقليدية بتندوف أهم مسلك للتعريف بالتراث اللامادي الذي تزخر به المنطقة، وحقق فيه الحرفيون المحليون شأنا كبيرا بمهارة وإتقان مما جعل الصناعة الحرفية التندوفية تأخذ مكانة أساسية ضمن الثقافة السياحية لما يكثر عليها من طلب داخل وخارج الولاية من حيث اقتناء التحف الجلدية المزخرفة أو القلائد التقليدية وغيرها من مستلزمات الديكور التقليدي والهدايا ، يبقى أن نشير إلى أن السياحة الشبانية تلعب أيضا دورا كبيرا في التعريف بالمناطق السياحية عبر الوطن وتروج للمشهد السياحي المحلي عبر الولايات وهو ما جسدته بيت الشباب بتندوف التي نظمت فيما مضى أسبوعا إعلاميا للسياحة الشبانية شاركت فيه بعض الولايات كالشلف والنعامة وتلمسان وعين الدفلى وبشار بالإضافة إلى الجمعيات المعنية بالموروث التراثي حيث مكن هذا الأسبوع من نشر وعرض المكونات السياحية للولايات المشاركة مما سمح لشباب تندوف من الاطلاع عن قرب على الثراء السياحي الوطني.

التعليم والتكوينعدل

 
مدخل مدينة تندوف.

تتوفر مدينة تندوف على:

المركز الجامعي تندوف هو مؤسسة عمومية ذات طابع علمي ثقافي ، يتمتــع بالاستقلال المعنوي والمالي ويهدف إلى توفير تكوين علمي ونوعي للطلبة في ميادين مختلفة ،تم إنشاؤه بموجب مرسوم تنفيذي رقم 11- 303 ، مؤرخ في 22 رمضان عام 1432 الموافق 22 أوت سنة2011 يتضمن إنشاء مركز جامعي تندوف ،فتح أبوابه خلال الموسم الجامعي 2012-2013 ليكون بذلك أول مؤسسة جامعية ينطلق بها قطاع التعليم العالي و البحث العلمي في الولاية ،وقد بلغ عدد الطلبة في المركز 1224 طالب ، كما يضـم المركز الجامعي الــهـيــاكل الحـالــية وهي 2000 مقعد بيداغوجي منها ألف مقعد بيداغوجي شــطر أول مستغل الألف الأخرى قيد الاستعمال ، ويضم الشطر المستغل حاليا مدرجين ، أحدهما سعته 300 مقعد ، والتاني 200 مقعد ، علاوة على 12 قاعة تدريس بسعة إجمالية تقدر بحوالي 500 مقعد ، إلى جانب 10 مخابر ومكتبة قدرة استيعابها تناهز 1000 مقعد، واقامة جامعية تتسع ل : 500 سرير و 20 سكن وظيفي لفائدة الأساتذة الجامعيين

  • 4 ثانـويات.
  • 13 مدرسة أساسيـة " الطور الثالث ".
  • 19 مدرسة "الطور الأول والثاني".
  • مـركز ديني وثقافي.
  • مركز للتكوين المهني والتمهين.

الصحةعدل

مستشفى وعدد من العيادات.

الرياضةعدل

  • مركز إعلام وتنشيط الشباب.
  • 2 دور شباب.
  • 5 مساحات لكرة القـدم.
  • 2 مركبات رياضية جوارية.
  • بيـت الشباب.
  • مـركــب شبـه أولمبي مغطى ويتسـع لـ 5400 مقعد وحوضين للسباحة.
  • قاعة متعددة الرياضات.
  • 10 ساحات لعب.

يوجد في المدينة نوادي لكرة القدم

الاقتصادعدل

المساحات الفلاحية النافعة (المسقيـة والمستعملة) 431 هكتار (حسـب إحصائيات 2004).

تعتمد المدينة في اقتصادها على العديد من المقوّمات، وأهمها: قطاع الزراعة؛ لوجود العديد من المساحات الجغرافيّة الصالحة للزراعة، حيث يزرع الأهالي فيها البقوليات بمختلف أنواعها، ويعتمدون على الزيتون، وكروم العنب، كما أنّها تعتمد على الثروة الحيوانية كتربية الأبقار، والماعز، والخراف، والإبل، والغزلان.

الثروات الحيوانيةعدل

تتمثل في الغزلان، الابل، البقر، الماعز، الضبي، الضبع. وقد انقرضت بعض الحيوانات البرية. خاصة بعد التطور العمراني الكبير الذي شهدته المدينة.

الغاباتعدل

  • مساحات خضراء : 000 12 الف م2.
  • حزام أخضر (أشجار غابية) 28.5 هكتار.
  • حزام أخضـر أشجار مثمرة.
  • الزيتون 80 هكتار.
  • غابات النخيـل: تقدر بـ 396.5 هكتار منها 6.5 هكتار ببلدية أم العسل.
  • 250.000 شتلة.

الآثارعدل

 
حي النهظة بمدينة تندوف.
  • الحجرة الرويانة (رسوم صخرية)
  • وادي الشق
  • فرقش
  • أم الطوابع
  • تفقومت
  • القبور ذات أعمدة الطويلة الشواهد الجنائزية السلوقية (كرب الناقة).
  • بقايا الاحواض المائية

أعلامعدل

المدن التوأمةعدل

انظر أيضاًعدل

وصلات خارجيةعدل

المصادرعدل

  1. ^     "صفحة تندوف في خريطة الشارع المفتوحة". OpenStreetMap. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2019. 
  2. ^ الإحصاء السكاني لبلديات ولاية تندوف، 2008. نسخة محفوظة 03 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Web Municipal del Ayuntamiento de Gijón نسخة محفوظة 05 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.