افتح القائمة الرئيسية
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (مارس 2016)
سليمان عميرات
معلومات شخصية

محتويات

سليمان عميراتعدل

هو مجاهد وسياسي، ولد في 24 يوليو 1929 بـمنطقة مشدالله ولاية البويرة بالجزائر.

Slimane Amirat dans sa jeunesse

سليمان عميرات إبان الثورة الجزائريةعدل

في عام 1955، انضم إلى صفوف جيش التحرير الوطني الذي كلفه بتنسيق العمليات ضد أنصار الحركة الوطنية الجزائرية في منطقة باريس. سجن في عام 1958 لأول مرة في قسنطينة، ثم في الجرف بالمسيلة.

عند الإفراج عنه، عاد إلى فرنسا بوثائق مزورة واستأنف مهمته، لكن تمت وشايته في عام 1961، واعتقل وتعرض للتعذيب في معسكر سانت موريس بالأردواز(camp de Saint Maurice de l’Ardoise) ومعسكر لارزاك (camp du Larzac). في مارس عام 1962، أطلق سراحه إثر مظاهرة نظمها طلاب جزائريين وفرنسيين في باريس. بعد وقف إطلاق النار، قام بتنظيم مجموعات ببوزريعة والأبيار لمحاربة منظمة الجيش السري (OAS).

 
Slimane Amirat avec son épouse Zoubida

سليمان عميرات بعد استقلال الجزائرعدل

جنبا إلى جنب مع كريم بلقاسم، محمد بوضياف، محند ولد الحاج، والعديد من نشطاء فيدرالية فرنسا لجبهة التحرير الوطني ، شارك سليمان عميرات في عام 1963 في إنشاء الاتحاد من أجل الدفاع عن الثورة الاشتراكية (UDRS) وجبهة القوى الاشتراكية (FFS) من أجل معارضة النظام. حكم عليه بالإعدام غيابيا خلال محاكمة حسين آيت أحمد والعقيد محمد شعباني.

وفي عام 1967، ساهم في تأسيس الحركة الديمقراطية للتجديد الجزائري (MDRA). اعتقل في 7 يوليو 1968 وتعرض للتعذيب في السجن السري قبل أن يحكم عليه بالإعدام في محكمة الثورة بوهران. سجن في بداية سنة 1973 بالطابق السفلي الرابع لسجن وهران العسكري (حصن سانتا كروز)، ورفض آنذاك التماس العفو. سجن بالبرواقية وفي نهاية عام 1974 تم نقله إلى سجن الحراش. استعاد حريته 23 يونيو 1975.

سليمان عميرات بعد ظهور التعددية في الجزائرعدل

في 24 يناير 1990 أنشأ سليمان عميرات حزبا معتمدا تحت اسم الحركة الديمقراطية للتجديد الجزائري (MDRA). توفي في الجزائر العاصمة، إثر سكتة قلبية في 1 يوليو 1992 عن عمر يناهز 63 عاما مباشرة بعد إلقاء آخر نظرة على جثمان الرئيس الراحل محمد بوضياف الذي اغتيل قبل ثلاثة أيام بعنابة. خلف أربعة أطفال. تم دفن المرحوم سليمان عميرات في مربع الشهداء بمقبرة العالية في الجزائر العاصمة.

 
Slimane Amirat avec un ami sur une terasse

مقولة مشهورة لسليمان عميراتعدل

"لو خيروني بين الجزائر والديمقراطية، لاخترت الجزائر."

 
A choisir entre l’Algérie et la démocratie, je choisirais l’Algérie »

مراجع :

- Abderrahim Lamchichi, L'Algérie en crise : crise économique et changements politiques, Editions L'Harmattan, Paris, 1991.

http://www.fondationslimaneamirat.dz