افتح القائمة الرئيسية

تمرد العلويين (1834–35)

كان التمرد العلوي، المعروف أيضًا باسم التمرد النصيري،[1] أحد أجزاء تمرد الفلاحين الشوام. بين عامي 1834 و1835، انتفض العلويون (النصيريون) ضد الحكم المصري في المنطقة، في حين شارك محافظ حمص سليم بيك المؤيد لمصر وقوات الأمير بشير شهاب الثاني من جبل لبنان بقيادة خليل وأقاربه في قمع الثورات في عكار وصافيتا وكراك ديس شوفالييه وتمرد علوي في منطقة اللاذقية الجبلية.

الخلفيةعدل

اضطهدت الإمبراطورية العثمانية العلويين،[2] لتحويلهم إلى الإسلام السني.[3] تمرد العلويون ضد العثمانيين في عدة مناسبات وحافظوا على استقلاليتهم في جبالهم.[4]

في عام 1833، تم التنازل عن المحافظات السورية إلى محمد علي من مصر في اتفاقية كوتاهية. لقد أشار الفرمان أن "حكومتي كانديا ومصر تابعتان لمحمد علي. وفي إشارة إلى مطالبته الخاصة، فقد منحته محافظات دمشق وطرابلس في سوريا وصيدا وسافيت وحلب وأحياء القدس، ونابلس، بسلوك الحجاج وأمر التشردي (القراب السنوي إلى قبر النبي) فيما مُنح ولده إبراهيم باشا لقب الشيخ وحرم مكة، ومنطقة قضاء جدة؛ وأبعد من ذلك فقد وافقت على طلبه للحصول على مقاطعة أضنة من قبل وزارة الخزانة مع لقب محصل ".[5]

تسببت سياسة نزع السلاح والدعوة إلى التجنيد الجماعي من قبل محمد علي في عدة ثورات في أجزاء مختلفة من الشام، مثل حلب ودمشق وطرابلس وبيروت وأنطاكية وكليس.[1] حدثت الثورات الرئيسية في ثلاثة أماكن؛ القدس، ولا سيما في جبل نابلس في مايو 1834؛ وبين النصيريين في اللاذقية وجبال النصيرية في سبتمبر 1834؛ وبين الدروز في جبل لبنان في عام 1835.[1] وفقًا لتيلهامي، كان العلويون لا يزالون موالين للحكم العثماني المركزي، ورافضين عن الحكم المصري.[6]

الجدول الزمنيعدل

وقع أول حادث هجومي من النصيريين على المصريين في عام 1834، عندما قام 4000 علوي بمهاجمة الجنود المصريين الذين كانوا يسيرون من حلب إلى اللاذقية.[1] تسبب الهجوم في خسارة نصف الجنود المصريين وأجبرهم على التراجع إلى اللاذقية.[1] ثم هاجم النصيريين اللاذقية ودمروا المباني الحكومية كما حاصروا منزل معتصم أنتبلي سعيد أغا، واستولوا على أموال ضريبة الأراضي، ومنازل المعتصم وبعض ممتلكات الجنود بينما كانوا يطلقون سراح سجناء من طائفتهم.[1]

في هذه الأثناء، تم تطبيق سياسات التجنيد لنزع السلاح من نائب الحاكم المصري على منطقة طرابلس من قبل محافظ حمص وقائد سلاح المدفعية المصري سليم بيك.[1] وبعد نجاح جزئي في تنفيذ السياسة بسبب انسحاب عدة رجال علويين مسلحين إلى الجبال، فقد اكتشف سليم بيك مكان اختباء المتمردين النصيريين بمساعدة عملائه، وهاجمهم.[1] أدى هذا الهجوم إلى هزيمة المتمردين النيصريين وفي نهاية الغارة تم الإستيلاء على عدة أسلحة وقطعان الأغنام،وإعدام قادة النصيريين، والقبض على عدة متمردين نصيريين جرى تجنيدهم لاحقًا، فيما أُحرقت قراهم لمعاقبة الطائفة ولثني بقيتهم عن المقاومة.[1]

عندما أُبلغ إبراهيم باشا بالهجمات النصيرية على قواته في اللاذقية، أمر سليم بيك بالانتقال من طرابلس إلى المنطقة. وبمجرد أن سمع المتمردون عن وصول قوات سالم بيك فقد فروا من اللاذقية باتجاه جبال النصيرية.[1] قُتل الكثير منهم على أيدي المصريين وتم نقل خمسة من قادة المجتمع إلى السجن. هاجم سالم بيك المرقب والقرى المتجاورة، بما في ذلك الخوابي والقدوم والسلطان إبراهيم حيث تم الإستيلاء على الكثير من الأسلحة.[1] ولكن المصريين لم يسيطروا سيطرة تامة على الجبال.[1]

ثم، طلب إبراهيم باشا من حلفائه في المنطقة تزويده بمزيد من الجنود المهرة في القتال في الجبال الصخرية. تم إرسال قوات كبيرة إلى جبال النصيرية تحت قيادة أمير خليل، نجل الأمير بشير شهاب الثاني، حليف محمد علي في سوريا.[1] مع وصول قوات خليل وصل حجم الجيش المصري إلى 10،000 جندي.[1] بدأت الحملة المصرية بكارثة حين قبض النصيريون على خمسمائة درزي أرسلوا إلى المنطقة وقتلوهم جميعًا بالقرب من المريكيب. ومع ذلك، وبمساعدة القوات الجديدة، أخضع سليم بيك المنطقة في غضون أسبوع، وأجبر النصيريين في الجزء الشمالي من الجبل على قبول سلطته بعد نزع سلاحهم وتدمير عدة قرى تابعة لهم.

استمرت الانتفاضة النصيرية حتى منتصف أبريل عام 1835، حيث لم يساعد العثمانيون ولم يرسلوا ما يكفي من المواد لتعزيز المقاومة النصيرية ضد الحكم المصري. بعد ثمانية أشهر من الصراع المستمر، نُزع سلاح النصيريين وجرى تجنيدهم.[1]

بعد التمردعدل

بعد قمع التمرد، أمر إبراهيم باشا بالقبض على كل متمرد نصيري من أجل السيطرة على مدى ملاءمته للجيش، ولنزع أسلحته. لقد تم تجنيد حوالي 4000 نصيري وأجبر الكثير منهم على مغادرة الجبال. بالإضافة إلى ذلك، فقد دمرر المصريون قراهم وآبارهم، وقطعوا أشجار الفاكهة ونهبوها. [7] يذكر تلحمي أنه خلال التمرد، استعبد الجنود المصريون بعض النصيريات رغم أن الاستعباد محظور في الإسلام وقد فعلوا هذا بعد فتوى المغربي التي صدرت في عشرينيات القرن العشرين والتي سمحت باستعباد النصيرية.[8]

خلال أواخر العهد العثماني، بين عامي 1840 و 1880، ازدادت التوترات بين السلطات والقبائل العلوية في الجبال الساحلية بشكل حاد. في عام 1854، قُتل الحاكم العثماني لسنجق اللاذقية في مواجهات مسلحة بين السلطات وأفراد قبيلة القرداحة وقد شجع ذلك مقاتلي القبيلة الذين شرعوا في شن المزيد من الغارات على المواقع العثمانية، والتي ردت عليها السلطات بقسوة.[9]

انظر أيضًاعدل

المراجععدل

  1. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض Capar, A. Thesis: The History of Nusayris ('Alawis) in Ottoman Syria, 1831-1876. University of Arkansas. 2013. نسخة محفوظة 23 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "Alawi Islam". Globalsecurity.org. مؤرشف من الأصل في 20 يونيو 2019. 
  3. ^ باتريك سيل. Asad of Syria: The Struggle for the Middle East. With the assistance of Maureen McConville. Berkeley: University of California Press, 1989, c1988.
  4. ^ Mordechai Nisan. Minorities in the Middle East: a history of struggle and self-expression. McFarland, 2002. (ردمك 0-7864-1375-1), (ردمك 978-0-7864-1375-1) نسخة محفوظة 23 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ The Syrian Question, 1841
  6. ^ Talhamy, “The Nusayri and Druze Minorities in Syria in the Nineteenth Century: The Revolt against the Egyptian Occupation as a Case Study,” 983.
  7. ^ A. L. Tibawi, A Modern History of Syria. (McMillan: St. Martin Press, 1969), 74.
  8. ^ Talhamy, “The fatwas and the Nusayri/Alawi of Syria,” 183., Samuel Lyde, The Asian Mystery: Illustrated in the History, Religion, and Present State of the Ansaireeh or Nusairis of Syria, 196
  9. ^ Balanche، Fabrice (2006). La région alaouite et le pouvoir syrien (PDF) (باللغة الفرنسية). Karthala Editions. ISBN 2845868189.