تراجع المسيحية في العالم الغربي

Emblem-scales-red.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.إن حيادية وصحة هذه المقالة محلُّ خلافٍ. ناقش هذه المسألة في صفحة نقاش المقالة، ولا تُزِل هذا القالب من غير توافقٍ على ذلك.(نقاش)

تراجع المسيحية هو ظاهرة مستمرة في غرب وشمال أوروبا،[1] والدول المتقدمة منذ فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية والتي تحولت نحو مجتمع "ما بعد المسيحية"، والعلمانية والعولمة، وتعددية الثقافات والأديان. انخفضت معمودية الأطفال في العديد من الدول. الآلاف من الكنائس اضطرت إلى الإغلاق أو الاندماج، بسبب قلة الحضور. هناك أيضًا دليل على التراجع في أمريكا الشمالية (خاصةً في كندا) وأستراليا. وعلى الرغم من التراجع، تبقى المسيحية الديانة السائدة في العالم الغربي،[2][3][4] حيث أنَّ حوالي 70% من سكان العالم الغربي مسيحيين.[5][6] بالإضافة إلى ذلك، وفقًا لمسح أجراه مركز بيو للأبحاث عام 2012، في غضون العقود الأربعة المقبلة، ستظل المسيحية أكبر ديانة في العالم.[7] ويرجع ذلك إلى معدل المواليد عند المسيحيين وبسبب التبشير بالمسيحية (المسيحيين لديهم معدل 2.7 طفل لكل امرأة، وهو أعلى من المستوى العام البالغ 2.1 طفل لكل امرأة).[8] من ناحية أخرى، وفقًا لعلماء وباحثين ودراسات مختلفة، تنمو المسيحية بسرعة في أجزاء أخرى من العالم مثل الصين،[9][10][11] ودول آسيوية أخرى،[10][12] وأفريقيا جنوب الصحراء،[11] وأمريكا اللاتينية،[11] وأوروبا الشرقية،[13] وأوقيانوسيا.[11][14] في عام 2019، نشر المركز دراسة أخرى أظهرت أنه في حين لا تزال المسيحية الديانة السائدة في الولايات المتحدة (65%) وأوروبا الغربية (71%)، إلا أن نسبة المسيحية تراجعت هناك بسبب التحول إلى اللادينية.[15][16]

وفقًا لمركز بيو للأبحاث، من المتوقع أن يكون للتحويلات الدينية "تأثير بسيط على التغيرات في تعداد المجموعات الدينية بما في ذلك المسيحيين" بين عام 2010 وعام 2050،[17] ومن المتوقع حدوث أكبر خسائر صافية بسبب التحول الديني بين عام 2010 وعام 2050، ولا سيما في أمريكا الشمالية (28 مليون)، وأوروبا (24 مليون). ووفقًا لنفس للدراسة، من المتوقع أن تخسر المسيحية صافي 66 مليون من أتباعها بين عام 2010 وعام 2050، و"من المتوقع أن أغلب المتحولين سينضمون إلى فئة اللادينية”.[18]

الخلفيةعدل

اقترح العلماء أن المؤسسات الكنسية تتراجع في معظم المجتمعات الصناعية، ما عدا في الحالات التي يكون للدين فيها وظيفة في المجتمع أكبر من مجرد تنظيم العلاقة بين الأفراد وبين الله.[19]

الكاثوليكيةعدل

بحسب جيف هاينز الانتماء إلى أشكال العبادة ذات الصلة بالكنيسة هو في انخفاض سريع في إيطاليا و‌إسبانيا، ولم تعد سلطة الكنيسة في القضايا الاجتماعية والأخلاقية قوية كما كانت في الماضي.[19]

حسب البلدعدل

كنداعدل

في كيبيك منذ الثورة الهادئة، 547 كنيسة قد أغلقت أو حولت للاستخدام غير القائم على العبادة. في عقد 1950، 95% من سكان كيبيك كانوا يذهبون إلى القداس الأسبوعي، في يومنا هذا فالعدد أقرب إلى 5%.[20] على الرغم من تراجع التردد الأسبوعي على الكنائس، لا تزال المسيحية الديانة السائدة في كيبيك، حيث وفقاً لتعداد السكان عام 2011 قال حوالي 82.2% من سكان كيبيك أنهم مسيحيين.[21]

أوروباعدل

استنادًا إلى احصائية يوروباروميتر لعام 2015 يُشكّل المسيحيون حوالي 71.6% من سكان الاتحاد الأوروبي.[22] ووفقا لاستطلاع لمركز بيو للأبحاث سنة 2017، نحو 91% من سكان 15 دولة في أوروبا الغربية تم تعميدهم، وتربى 81% من السكان على المسيحية، إلا أن من يعرفون أنفسهم كمسيحيين تبلغ نسبتهم 71% من السكان،[23] وبحسب الدراسة أغلبية كبيرة من أولئك الذي نشأوا كمسيحيين بقيوا يعرفون عن أنفسهم كمسيحيين عند وصولهم سن البلوغ،[23] أي أن حوالي 83% ممن تربوا على المسيحية في صغرهم في 15 دولة أوروبية، يعرفون عن أنفسهم كمسيحيين اليوم، والنسبة المتبقية يعرفون عن أنفسهم غير منسبين لأي دين.[24] إلا أنه على الرغم من أن الأغلبية العظمى من السكان (91%) قد تم تعميدهم، فالعديد لم يعد يعرف نفسه كمسيحي لاحقاً، وفقاً للدراسة تنوعت الأسباب من الابتعاد التدريجي عن الدين أو توقف الإيمان بتعاليم المسيحية أو بسبب حدوث فضائح مؤسسية أو بسبب مواقف الكنيسة حول القضايا الاجتماعية، وأصبح معظم من توقف الإيمان بتعاليم المسيحية غير منتسب لأي ديانة.[23] لم يشهد هذا الإتجاه في وسط وشرق أوروبا، حيث كانت نسبة المسيحية مستقرة أو حتى متزايدة.[25] وبالمجمل اعتبر حوالي 46% من سكان أوروبا الغربية أنفسهم مسيحيين اسميين وقال حوالي 18% أنه يُداوم على حضور القداس.[23]

يشير مركز بيو للأبحاث أنه بينما من المتوقع أن يكون لدى أوروبا عدد أقل من المسيحيين مع الوقت، من المتوقع أن تبقى أوروبا ذات أغلبية مسيحية في عام 2050، ومن المتوقع أن يكون حوالي 65% من الأوروبيين من المسيحيين، ويعود التراجع في نسبة المسيحيين بسبب كونهم أكبر في متوسط الأعمار، وقلة المواليد،[26] وبسبب ترك المسيحية والانضمام للادينية.[27] بينما في المقابل، وفقاً لدليل أكسفورد للتحويل الديني تكسب المسيحية في أوروبا سنوياً حوالي 11.4 مليون شخص بسبب عوامل مثل الولادة والتحول الديني والهجرة، في حين تفقد سنوياً 11.1 مليون شخص بسبب عوامل مثل الوفاة والارتداد الديني والهجرة،[28] ويعتمد دليل أكسفورد للتحويل الديني في البيانات على الموسوعة المسيحية العالمية، والتي وصفت بأنها تعطي تقديرا أعلى لنسبة المسيحيين مقارنة بقواعد البيانات الأخرى.[29]

وفقاً لمركز بيو، من المتوقع بحلول 2050 أن تصبح الأغلبية من اللادينيين في دولتين مسيحيتين وهي (فرنسا وهولندا) ومن المسلمين في دولتين مسيحيتين في أوروبا (البوسنة والهرسك وجمهورية مقدونيا).[30] ويشير الباحثون أن جمهورية مقدونيا قد تصبح دولة ذات أغلبية مسلمة بسبب قلة المواليد بين المسيحيين مقارنًة بمسلمي مقدونيا، كما أن معدل الوفيات بين مسيحيين مقدونيا بسبب ارتفاع السن أعلى بالمقارنة مع مسلمي مقدونيا. بالمقابل يشكك باحثين مقدونيين في المعطيات المعتمد عليها من عام 2010.[31][32][33] ومن المتوقع أيضاً أن تصبح البوسنة والهرسك دولة ذات أغلبية مسلمة بسبب قلة المواليد والهجرة بين المسيحيين مقارنًة بمسلمي البوسنة والهرسك.[34]

أيرلنداعدل

ذكر كاهن أيرلندي أن سلطة الكنيسة على الأرجح تم تقويضها بسبب المنشور البابوي Humanae Vitae الذي أكد معارضة الكنيسة لوسائل منع الحمل. ذكر كيفن هيجارتي أن في أبرشية Killala هناك كاهن واحد فقط تحت سن 40. ولم يكن هناك طالب للكهنوت منذ عام 2013 وتم تعيين اثنين من الكهنة فقط في السنوات الـ 17 الأخيرة. وقال أنه يتوقع أن يستمر هذا التراجع إلا إذا غيرت الكنيسة مواقفها بخصوص رسامة الإناث، وسائل منع الحمل والحياة الجنسية.[35] وعلى الرغم من تراجع سلطة الكنيسة في المجتمع الأيرلندي، لا تزال المسيحية الديانة السائدة في البلاد حيث وفقًا لتعداد عام 2016 ينتمي حوالي 85.1% من مجمل السكان في جمهورية أيرلندا إلى الديانة المسيحية.[36] وبحسب بيانات من دراسة القيم الأوروبية بين عام 2010 حتى 2012 يُعرَّف حوالي 86% من المستجيبين الشباب الأيرلنديين من عمر 16 وسن 29 أنهم ينتمون إلى طائفة مسيحية.

المملكة المتحدةعدل

بدأ الحضور في الكنيسة الأنجليكانية في الانخفاض بحلول العصر الإدواردي. على الرغم من أن البعثات التبشيرية الهادفة للتحويل إلى المسيحية زادت بالنسبة إلى العصر الفيكتوري هذه الجهود لم تكن ناجحة كما كان مأمولا. خلال أوائل القرن العشرين، انخفضت العضوية في الكنائس والحضور في مدارس الأحد، على الرغم من ملاحظة العلماء أن ترجمة وشرح أهمية هذه الأرقام أمر معقد. ومع ذلك في السنوات التالية لوفاة الملكة فيكتوريا، ظهر نمط واضح اقترح حدوث انخفاض على المدى الطويل، على الرغم من أن هذا لم يتم إدراكه حتى نهاية الحرب العالمية الأولى.[37]

شهدت بريطانيا انخفاضا في معمودية الأطفال خلال فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية. في عام 2014، قال أسقف كانتربري روان ويليامز أن المملكة المتحدة قد أصبحت دولة في مرحلة "ما بعد المسيحية". في نفس تلك السنة فقط 4.3% من السكان شاركوا في قداس كنيسة إنجلترا لعيد الميلاد. قال جاستن ويلبي رئيس أساقفة كانتربري "تأتي نقطة يسقط فيها السقف حقا" (بمعنى ينهار الوضع).[38] وعلى الرغم من الانخفاض في نسب المداومين على حضور القداس ومعمودية الأطفال، لا تزال المسيحية هي أكبر ديانة في المملكة المتحدة، حيث قال 60% من السكان أنهم مسيحيين وفقاً لمعطيات التعداد السكاني لعام 2011.[39]

الولايات المتحدةعدل

وفقا لمركز بيو، فإن نسبة الأمريكيين المسيحيين قد انخفضت بما يقارب ثماني نقاط مئوية في سبع سنوات، ووجد مركز بيو أن نحو 71% من الأمريكيين قد تم تصنيفهم كمسيحيين في 2014، بانخفاض من 78% في عام 2007. بالمقابل بحسب معهد غالوب في عام 2016 وجدت أن نحو 74% من الأمريكيين قد تم تصنيفهم كمسيحيين، بانخفاض بنحو 6% من سنة 2008، وقد كان أكثر من 9 من كل 10 أمريكيين يصنفون أنفسهم كمسيحيين في الخمسينيات من القرن الماضي، ووفقا للمعهد "تبقى أميركا دولة مسيحية إلى حد كبير، على الرغم من كونها أقل مسيحية مما كانت عليه في الماضي".[40] ووفقا لتقرير، كانت نسبة المسيحيين في الولايات المتحدة نحو 83% من السكان في 2003، وأصبحت نسبة المسيحيين نحو 72% في 2017. وبحسب التقرير شهدت الكنائس البروتستانتية انخفاضاً في النسب، أما الكنيسة الكاثوليكية فقد حافظت على نسب ثابتة خلال هذه الفترة، في حين شهدت الطوائف المسيحية الأخرى نمواً وارتفاعاً في النسب.[41] وفقا لتقرير مركز بيو سنة 2018، فإن فالمسيحية في الولايات المتحدة تفقد أكثر مما تكسبه من التحول الديني، حيث نحو 22% ممن تربوا كمسيحيين تركوا المسيحية وأصبح معظمهم غير منتسب لأي دين، بينما كان 6% من المسيحيين من المتحولين للمسيحية.[42] ووفقا لمركز بيو، ستستمر نسبة المسيحيين في الهبوط من أكثر من ثلاثة أرباع عدد السكان عام 2010 إلى نحو ثلثي عدد السكان في 2050، على الرغم من أنه من المتوقع أن تزداد أعدادهم في الأرقام المطلقة من 243 مليون عام 2010 إلى 262 مليونًا عام 2050.[30]

ازدادت أعداد الكاثوليك في البلاد بين عام 2000 وعام 2017، ولكن عدد الكنائس قد انخفض بنسبة 11%. فقدت الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في أميركا (ELCA) نحو 30% من أعضائها وأغلقت 12.5% من الكنائس. الكنيسة الميثودية المتحدة فقدت 16.7% من الأعضاء و10.2% من الكنائس. كان للكنيسة المشيخية أكبر انخفاض في العضوية بين 2000 وعام 2015 حيث فقدت أكثر من 40% من الأعضاء و15.4% من كنائسها.[43] أصبح عدد أقل من الأطفال يتم تعميده - على الصعيد الوطني، انخفضت معمودية الكاثوليك عن ذي قبل بما يقرب من 34% والكنيسة الإنجيلية اللوثرية في أميركا بأكثر من 40%.[43] بالمقابل وعلى المستوى المذهبي تكسب الطوائف البروتستانتية الإنجيلية في الولايات المتحدة أكثر مما تفقده من التحول الديني، حيث بحسب دراسة مركز بيو للأبحاث الكنيسة السوداء إلى جانب الإنجيلية وكنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة هم أعلى الطوائف المسيحية حفاظاً على التابعين الذين نشأوا على دينهم في الولايات المتحدة.[44]

أصبحت الطوائف المعتدلة والليبرالية في الولايات المتحدة تقوم بإغلاق الكنائس بمعدل 3 أو 4 مرات أكبر من عدد الكنائس الجديدة التي يتم تكريسها للعبادة. إغلاق الكنائس يمكن أن يكون عملية صعبة للغاية بالنسبة لرجال الدين.[45]

وفقا لـ "القرن المسيحي"، معدل إغلاق سنوي مقداره 1% يعتبر منخفضا بالنسبة إلى الأنواع الأخرى من المؤسسات. ديف أولسون، الذي ترأس جهود إنشاء الكنائس لصالح إحدى الطوائف الإنجيلية في عام 2008، قال أن من بين ما يقرب من 3,700 من الكنائس التي تغلق كل عام، حوالي النصف كانت كنائس جديدة غير ناجحة.[46]

في عام 2018، ذكرت مينيابوليس ستار تريبيون أن الكنائس في ولاية مينيسوتا تغلق بسبب تضاؤل الحضور. تعرضت الكنائس البروتستانتية الخط الرئيسي لأكبر انخفاض في أعداد رعاياها. أغلقت الكنيسة الكاثوليكية 81 كنيسة بين 2000 و2017؛ أغلقت الأبرشية 21 كنيسة في عام 2010 واضطرت إلى دمج عشرات آخرين. في نفس الإطار الزمني تقريبا، فقدت الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في أميركا في مينيسوتا 200,000 عضو وأغلقت 150 كنيسة. الكنيسة الميثودية المتحدة، وهي ثاني أكبر طائفة بروتستانتية في مينيسوتا، أغلقت 65 من الكنائس.[43]

بعض الطوائف الأخرى مثل شهود يهوه، المورمون والأرثوذكسية الشرقية قد شهدت زيادات طفيفة في العضوية بين 2003 و2018. إلا أنه بصورة عامة، فعدد البالغين الذين لا يعلنون عن أي انتماء ديني قد تضاعف تقريباً في الولايات المتحدة.[47]

الشبابعدل

وفقاً لدراسة معهد بيو في عام 2010 كان هناك حوالي 103.9 مليون مسيحي من عمر 15 حتى 29 سنة في أوروبا أي حوالي 70% من مجمل الأوروبيين من عمر 15 حتى 29 سنة،[48] وبحسب مركز بيو للأبحاث عام 2010 والمعتمدة على التعداد السكاني الرسمي وصلت أعداد شباب المملكة المتحدة المسيحيين بين سن 15 إلى 29 سنة حوالي 6.3 مليون (52%) من أصل 12.3 مليون شاب بريطاني. وبحسب بيانات من دراسة القيم الأوروبية بين عام 2008 حتى 2010 يُعرَّف غالبية المستجيبين الشباب من عمر 16 وسن 24 أنفسهم على أنهم ينتمون إلى طائفة مسيحية، إلا أنه قد حدث تراجع كبير فيما يتعلق بالانتماء الديني بمرور الوقت في جميع أنحاء أوروبا، مع استثناء لاتفيا والدول الأرثوذكسية في أوروبا الشرقية، وهناك وضع مشابه فيما يتعلق بالتردد على الكنائس: فمع مرور الوقت في معظم الدول، يقل عدد الشباب الذين يحضرون الكنيسة مرة واحدة في الشهر على الأقل. البلد الوحيد الذي يحضر فيه غالبية الشباب الكنيسة مرة واحدة في الشهر على الأقل هو بولندا (61.4%). ومع ذلك، هناك انخفاض بنسبة 24.2% منذ عام 1990، ووفقاً للدراسة فمن الواضح أن المسيحية التقليدية في تراجع بين الشباب في أوروبا، إلا أن هناك اختلافات حسب الطوائف والمناطق.[49] وفقاً لمسح رابطة مسح القيم العالمية 2012 فإن نسبة المسيحيين بين عينة تبلغ 1,817 شخص لشباب من دول أوربية غربية (من ضمنها فنلندا، وفرنسا، وألمانيا، وإيطاليا، وهولندا، والنرويج، وإسبانيا والسويد) بين عمر 15 إلى 29 سنة هي 58.6%، وعلى الرغم من أن الشباب كانوا أكثر احتمالاً من كبار السن أن يقولوا إنهم "لا دينيون"، لا تزال المسيحية الديانة السائدة بين فئة الشباب.[50]

في عام 2017، ذكر تقرير صادر عن جامعة سانت ماري في توينكهام، لندن أن المسيحية تتراجع في أوروبا. كاتب التقرير خلص إلى أن المسيحية "كمعيار" قد انتهت على الأقل في المستقبل المنظور. ووفقا للتقرير 91% من الناس في جمهورية التشيك من الذين تتراوح أعمارهم بين 16 إلى 29 ليس لديهم انتماء ديني، بينما في المملكة المتحدة 7% فقط بين عينة تبلغ 560 شخص ينتمون للأنجليكانية (كنيسة إنجلترا) (مقابل 6 في المائة يعرفون أنفسهم كمسلمين). وبحسب الدراسة كانت الدول الست الأكثر "مسيحية" هي بلدان ذات أغلبية كاثوليكية، وتضم كل من جمهورية أيرلندا والبرتغال والنمسا وبولندا وليتوانيا وسلوفينيا.[51][52] في عشرة دول على الأقل من الـ 29 بلد أوروبي التي شملتها دراسة الباحثين على متوسط عينة بلغ حوالي 629 شخص، أفاد غالبية الشباب أنهم لادينيون.[53][54] وتم الحصول على البيانات من خلال سؤالين، الأول "هل تعتبر نفسك تنتمي إلى أي دين معين أو طائفة معينة؟" إلى العينة الكاملة والسؤال الآخر "أيهما؟" إلى العينة التي أجابت بـ "نعم"، حيث يؤدي استخدام صياغة ومنهجية الأسئلة الخاصة ببيانات دراسة القيم الأوروبية من خطوتين إلى الحصول على نسبة أقل للمستجيبين المنتمين دينياً (بما في ذلك المسيحيون) في أوروبا، وذلك على خلاف الإستطلاعات الأخرى التي حصلت على البيانات من خلال إتباع منهجية سؤال شامل وهو، "ما هو دينك الحالي إن وجد؟ هل أنت مسيحي أو مسلم أو يهودي أو بوذي أو هندوسي أو ملحد أو لا أدري أو شيء آخر أو لا شيء على وجه الخصوص؟".[51]

وجهات نظر أخرىعدل

أوروباعدل

أشارت بعض المصادر على أنه بالرغم من تراجع المسيحية في أوروبا فإن التقارير التي تدَّعي "موت المسيحية في أوروبا" مبالغ فيها بشكل كبير،[55][56] وأنه هناك علامات متزايدة على حدوث انتعاش مسيحي في أوروبا، لكن بالكاد تم الإضاءة عنها في الصحافة،[57] وفقاً لتقرير قام به مركز بيو للأبحاث على الرغم من الانخفاض في بعض الدول الأوروبية الغربية تبقى المسيحية في الديانة السائدة في أوروبا الغربية، حيث قال 71% من الأشخاص في 15 دولة أوروبية، أنهم يعتبرون أنفسهم مسيحيين في عام 2017.[23] وبحسب الدراسة أغلبية كبيرة من أولئك الذي نشأوا كمسيحيين بقيوا يعرفون عن أنفسهم كمسيحيين عند وصولهم سن البلوغ،[23] حيث أن حوالي 83% ممن تربوا على المسيحية في صغرهم في 15 دولة أوروبية، يعرفون عن أنفسهم كمسيحيين اليوم.[23] وعلى نقيض أوروبا الغربية لم تشهد دول وسط وشرق أوروبا تراجع في نسب المسيحيين، حيث كانت نسبة السكان المسيحيين في هذه الدول مستقرة أو حتى متزايدة. وفي جزء من المنطقة التي عمدت فيها الأنظمة الشيوعية إلى قمع العبادة الدينية، أظهر الانتماء المسيحي انبعاثًا في بعض البلدان منذ سقوط الاتحاد السوفييتي في عام 1991.[25]

بحسب فيليب مازورجاك من جامعة جورج واشنطن وفقاً لمركز البحوث السوسيولوجية الإسبانية تنمو الكنيسة الكاثوليكية في إسبانيا، والتي تتعافى بعد سنوات من التراجع في الالتزام الديني،[58] ويشير أيضاً أن في المجر وكرواتيا وأماكن أخرى في أوروبا الشرقية، تحدث ثورة مؤيدة للعائلة وإعادة اكتشاف الجذور المسيحية.[59] وبحسب دراسة قامت بها مركز بيو للأبحاث عام 2017 المسيحية تنمو وتزدهر في أوروبا الشرقية،[60][61][62] ووفقا لفوكس نيوز، يقول الخبراء في الإسلام والزعماء الدينيين أن "المسيحية عادت إلى الظهور في أوروبا، ويعود الفضل في معظمها إلى أن عددًا كبيرًا من المسلمين، والعديد منهم لاجئون من سوريا والعراق وأفغانستان، يتحولون إلى المسيحية، وينتجون حياة جديدة في الكنائس المسيحية الأوروبية." ويقول الخبراء أن المسلمين يتدفقون على الطوائف المسيحية المختلفة، بما في ذلك البروتستانتية أو الأنجليكانية أو الكاثوليكية، بالمقابل وفقا لكمال نواش رئيس تحالف المسلمين الحر، فإن المتحولين من الإسلام من المتوقع ألا يؤثروا على التعداد السكاني الإسلامي عامة، وأن أرقامهم لا تزال صغيرة جدا.[63] وأشارت مصادر أن الآلاف من اللاجئين المسلمين يبتعدون عن دينهم ويعتنقون المسيحية في أوروبا وسط العنف المستمر في الشرق الأوسط.[64][65][66][67][68] According to some scholars there have been an increasing number of conversions to Christianity among Muslim minorites in the Western world in the past decades, most noticeably by الأفغان  [لغات أخرى]s, ألبان, Iranians, عراقيون، مغاربيون, Kurds, أتراك, but also by عرب as well as هنود and باكستانيون.[67][69][70][71] وتشير تقارير إلى أن الكنائس الإنجيلية "الحرّة" في نمو مستمرّ في ألمانيا، حيث شهد أعداد أتباع اتحاد الكنائس الإنجيلية الخمسينية في ألمانيا نمواً مطرداً منذ نصف عقد حتى الآن.[72][73] والمسيحية الإنجيلية هي المذهب الأسرع نموًا في فرنسا وفقا لأحد المصادر،[74] ووفقاً لتقرير في سنة 2017 نشرته صحيفة ديلي تلغراف أن الانخفاض في الأنجليكانية قد تباطأ بفضل "عودة النزعة الوطنية والاعتزاز بالمسيحية"، وقال الأكاديمي ستيفن بولفانت إن النمو في أعداد الأشخاص غير المتدينين قد تباطأ وأن أعداد أتباع الكنيسة الأنجليكانية شهدت ارتفاعًا طفيفًا منذ عام 2013. وقال أستاذ علم اللاهوت وعلم اجتماع الدين في جامعة سانت ماري أن الكنيسة تتعافى بعد أن فقدت الكثير من المؤمنين والعديد منهم من غير الممارسين بعد نشر ريتشارد دوكينز "وهم الإله" في عام 2006، وبحسب ستيفن بولفانت "إذا كان الحديث عن إحياء إنجليكاني متواضع أمرًا سابقًا لأوانه، فمن المؤكد أنّه يستطيع التحدث عن استقرار جديد".[75] وأشارت دراسة من قبل منظمة مسيحية في عام 2017 أن "عدداً أكبر بكثير من الشباب في بريطانيا هم من المسيحيين مما كان يعتقد من قبل"، وأن "الآلاف منهم يتحولون إلى المسيحية بعد زيارة مبنى الكنيسة"، وأن التردد على الكنائس بين المراهقين في تزايد، ويتحول واحد من كل ستة شباب إلى المسيحية بعد زيارة مبنى الكنيسة. وبحسب الدراسة فإن 21% من الشباب البريطاني يقول أنه "من أتباع يسوع الناشطين"،[76] إلا أنه وفقا لدراسة أخرى قال 54% من الذين تم استطلاع آرائهم أن يسوع هو شخصية حقيقية، ومن بين هؤلاء قال 30% فقط أنه إله متجسد في صورة بشر.[77] وأشار مصدر أن المسيحية في المملكة المتحدة ليست ميتة لكن أصبحت أكثر تنوعًا بسبب الهجرة من الدول المسيحية، وعبر جميع الطوائف هناك نمو في أعداد المسيحيين من خلفيات متنوعة، من المتحولين الإيرانيين إلى الإنجيليين السريلانكيين، إلى جانب الزيادة في الكنائس الديناميكية الشابة، وذلك على الرغم من تراجع الانتماء للكنائس في أوروبا.[78]

الولايات المتحدةعدل

وفقاً لبحث نشر في أواخر عام 2017 من قبل علماء وباحثين في جامعة هارفارد وجامعة إنديانا في بلومنغتون تزداد المسيحية في الولايات المتحدة قوةً ونمواً، وأنه على الرغم من التناقض في أعداد أتباع الكنائس البروتستانتية الخط الرئيسي، ولكن العديد من أتباعها لا يتركون المسيحية، بل يتحولون إلى مذهب مسيحي آخر، وخصوصاً إلى الكنائس الإنجيلية المحافظة والتي تتمسك بأساسيات الإيمان المسيحي. وشكك هذا البحث في "أطروحة العلمنة"، والتي ترى أن الولايات المتحدة تتبع معظم الدول الصناعية المتقدمة في موت ثقافتها الدينية. كما أشار البحث إلى أن أعداد المترددين على الكنائس في ارتفاع، ووجد كريستوفر سميث، عالم الاجتماع في مجال الدين، من خلال أبحاثه أن معظم البالغين من الشباب "أبلغوا عن تغير طفيف في كيفية تعاملهم الديني في السنوات الخمس السابقة". كما وجد أيضًا أن أولئك الذين أبلغوا عن تغيير يقولون إنهم كانوا أكثر تديناً وليس أقل.[79][80] وتشير دراسة جامعة هارفارد وجامعة إنديانا في عام 2017 بتفصيل كبير ومع الرسوم البيانية، أن النسبة المئوية للمسيحيين الذين يذهبون إلى الكنيسة غالباً ما كانت ثابتة أو في تزايد منذ عقود. بالمقابل فإن المسيحيين السابقين هم في الغالب من المسيحيين الإسميين الذين لم يعودوا يشعرون بضغوط اجتماعية للبقاء في الكنيسة أو بالتعريف كمسيحيين.[79] وأشار البروفيسور إريك كوفمان من جامعة لندن أنه سيكون للمسيحيين المحافظين ككل حضور أقوى في أمريكا البيضاء عام 2050 أكثر من وجودهم اليوم.[81]

انظر أيضًاعدل

المراجععدل

  1. ^ Sherwood, Harriet (21 March 2018). "'Christianity as default is gone': the rise of a non-Christian Europe". الغارديان. لندن. مؤرشف من الأصل في 23 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Johansen, Jonathan (2006). Critical Perspectives on Islam and the Western World. he Rosen Publishing Group. ISBN 9781404205383. مؤرشف من الأصل في 3 يناير 2020. . cultural reality is that in the western world Christianity is still the dominant religion,.. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Thompson, William; Hickey, Joseph (2005). Society in Focus. Boston, MA: Pearson. 0-205-41365-X. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Gregerson, Linda; Juster, Susan (2011). Empires of God: Religious Encounters in the Early Modern Atlantic. University of Pennsylvania Press. ASIN B0777X45WX. مؤرشف من الأصل في 3 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Analysis (19 December 2011). "Global Christianity". Pew Research Center. مؤرشف من الأصل في 30 يوليو 2013. اطلع عليه بتاريخ 17 أغسطس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "Christianity 2015: Religious Diversity and Personal Contact" (PDF). gordonconwell.edu. January 2015. مؤرشف من الأصل (PDF) في 27 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ The Future of World Religions p.8 Table: Size and Projected Growth of Major Religious Groups نسخة محفوظة 29 April 2015 at wayback.archive-it.org Overview
  8. ^ "The Future of World Religions p.26" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 29 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 04 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "The Future of World Religions p.57" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 29 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. أ ب Yang, Fenggang (20 January 2017). "Chinese Conversion to Evangelical Christianity: The Importance of Social and Cultural Contexts". Sociology of Religion. Oxford University Press. 59 (3): 237–257. doi:10.2307/3711910. JSTOR 3711910. مؤرشف من الأصل في 29 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. أ ب ت ث The Next Christendom: The Rise of Global Christianity. New York: Oxford University Press. 2002. 270 pp.
  12. ^ "Understanding the rapid rise of Charismatic Christianity in Southeast Asia". Singapore Management University. 27 October 2017. مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Eastern and Western Europeans Differ on Importance of Religion, Views of Minorities, and Key Social Issues". Pew Research Center. October 29, 2018. مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Witte, John; Alexander, Frank S. (1 January 2007). The Teachings of Modern Protestantism on Law, Politics, and Human Nature. Columbia University Press. ISBN 9780231142632. مؤرشف من الأصل في 6 فبراير 2021 – عبر Google Books. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ NW, 1615 L. St; Washington, Suite 800; Inquiries, DC 20036 USA202-419-4300 | Main202-419-4349 | Fax202-419-4372 | Media (2018-05-29). "Being Christian in Western Europe". Pew Research Center's Religion & Public Life Project (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ NW, 1615 L. St; Washington, Suite 800; Inquiries, DC 20036 USA202-419-4300 | Main202-419-4349 | Fax202-419-4372 | Media (2019-10-17). "In U.S., Decline of Christianity Continues at Rapid Pace". Pew Research Center's Religion & Public Life Project (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 05 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "The Future of World Religions: Christians". مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2015. Worldwide, religious switching is projected to have a modest impact on changes in the Christian population. Christians would make up a slightly larger share of the world’s inhabitants in 2050 (32% rather than 31%) if religious switching were not taken into account. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "Cumulative Change Due to Religious Switching, 2010–2050, p.43" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 29 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 04 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. أ ب Haynes, Jeff (2014-10-13). Religion in Global Politics. Routledge. ISBN 978-1-317-88667-9. مؤرشف من الأصل في 3 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Bilefsky, Dan (2018-07-30). "Where Churches Have Become Temples of Cheese, Fitness and Eroticism". The New York Times. ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 23 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "Religions in Canada—Census 2011". Statistics Canada/Statistique Canada. مؤرشف من الأصل في 31 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "DISCRIMINATION IN THE EU IN 2015", يوروباروميتر, الاتحاد الأوروبي: المفوضية الأوروبية, 2015, مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2020, اطلع عليه بتاريخ 15 أكتوبر 2017 – عبر GESIS الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  23. أ ب ت ث ج ح خ "Being Christian in Western Europe" (PDF). Pew Research Center. May 2018. مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 مايو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ (PDF) https://web.archive.org/web/20190215050909/http://assets.pewresearch.org/wp-content/uploads/sites/11/2018/05/14165352/Being-Christian-in-Western-Europe-FOR-WEB1.pdf. مؤرشف من الأصل (PDF) في 15 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  25. أ ب Eastern and Western Europeans Differ on Importance of Religion, Views of Minorities, and Key Social Issues نسخة محفوظة 01 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ "The Changing Global Religious Landscape". 5 April 2017. مؤرشف من الأصل في 23 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Europe projected to retain its Christian majority, but religious minorities will grow نسخة محفوظة 29 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ Farhadian, Charles E. (2014). The Oxford Handbook of Religious Conversion. Lewis R. Rambo. Oxford University Press. ISBN 9780801048326. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ Hsu, Becky; Amy Reynolds; Conrad Hackett; James Gibbon (2008). "Estimating the Religious Composition of All Nations: An Empirical Assessment of the World Christian Database" (PDF). Journal for the Scientific Study of Religion. 47 (4): 691–692. doi:10.1111/j.1468-5906.2008.00435.x. مؤرشف من الأصل (PDF) في 12 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. أ ب NW, 1615 L. St; Washington, Suite 800; Inquiries, DC 20036 USA202-419-4300 | Main202-419-4349 | Fax202-419-4372 | Media (2015-04-02). "The Future of World Religions: Population Growth Projections, 2010-2050 | Pew Research Center" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ Census of Pupulation, Households and Dwellings in the Republic of Macedonia, 2002, p. 518 نسخة محفوظة 16 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  32. ^ Macedonia to have more Muslims than Christians by 2050? نسخة محفوظة 26 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  33. ^ [file:///C:/Users/kaisa/AppData/Local/Packages/Microsoft.MicrosoftEdge_8wekyb3d8bbwe/TempState/Downloads/1021-1-1833-1-10-20150714%20(1).pdf Muslim Population of the Republic of Macedonia: A Demographic and Socio-economic Profile1]
  34. ^ Fertility patterns of native and migrant Muslims in Europe نسخة محفوظة 17 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  35. ^ Glenties, Conor Gallagher. "Some church teachings have 'as much validity as Danny Healy Rae's views on climate change'". آيرش تايمز  [لغات أخرى]. مؤرشف من الأصل في 27 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ "2011 Census Sample Form" (PDF). Central Statistics Office. صفحة 4, q.12. مؤرشف من الأصل (PDF) في 23 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 15 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); "Census 2016 Sample Form" (PDF). Central Statistics Office. صفحة 4, q.12. مؤرشف من الأصل (PDF) في 11 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ Green, S. J. D. (1996). "9. The forward march of the Christian churches halted? Organisational stasis and the crisis of the associational ideal in early twentieth-century religious institutions". Religion in the age of decline: Organisation and experience in industrial Yorkshire, 1870–1920. Cambridge: Cambridge University Press. ISBN 978-0-511-52299-4. مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2018 – عبر مطبعة جامعة كامبريدج. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ Peterson, Paul Silas (2017-09-22). "1. An introduction to the essays and to the phenomenon of established Christianity in the Western World". The Decline of Established Christianity in the Western World: Interpretations and Responses. Routledge. ISBN 978-1-351-39042-2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ "2011 Census: KS209EW Religion, local authorities in England and Wales". ons.gov.uk. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ Inc., Gallup,. "Five Key Findings on Religion in the U.S." Gallup.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 12 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 05 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: extra punctuation (link)
  41. ^ News, A. B. C. (2018-05-10). "Protestants decline, more have no religion in a sharply shifting religious landscape". ABC News (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 7 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ "The share of Americans who leave Islam is offset by those who become Muslim". Pew Research Center (باللغة الإنجليزية). 2018-01-26. مؤرشف من الأصل في 16 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. أ ب ت "As churches close in Minnesota, a way of life fades". Star Tribune. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ Cradle Christians: Protestants Keep the Faith Better Than Catholics or Nones نسخة محفوظة 22 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  45. ^ Cafferata, Gail (June 2017). "Respect, Challenges, and Stress among Protestant Pastors Closing a Church: Structural and Identity Theory Perspectives". Pastoral Psychology. 66 (3): 311–333. doi:10.1007/s11089-016-0751-z. ISSN 0031-2789. مؤرشف من الأصل في 4 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2018 – عبر نت لايبراري. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ Dart, John (2008-05-06). "Church-closing rate only one percent". Christian Century. 125 (9): 14–15. ISSN 0009-5281. مؤرشف من الأصل في 4 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2018 – عبر نت لايبراري. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ News, A. B. C. (2018-05-10). "Protestants decline, more have no religion in a sharply shifting religious landscape". ABC News. مؤرشف من الأصل في 7 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ Europe نسخة محفوظة 08 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  49. ^ Young People and Religion and Spirituality in Europe: A Complex Picture نسخة محفوظة 14 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  50. ^ Youth and religion. نسخة محفوظة 15 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  51. أ ب "European Social Survey, Online Analysis". nesstar.ess.nsd.uib.no. مؤرشف من الأصل في 17 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 مايو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ Bullivant, Stephen (2018). "Europe's Young Adults and Religion: Findings from the European Social Survey (2014-16) to inform the 2018 Synod of Bishops" (PDF). St Mary's University's Benedict XVI Centre for Religion and Society; Institut Catholique de Paris. مؤرشف من الأصل (PDF) في 22 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. ^ "Researcher finds a dramatic decline of Christianity in Europe". Chicago Sun-Times. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. ^ "Europe's Young Adults and Religion" (PDF): 12. مؤرشف من الأصل (PDF) في 6 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  55. ^ Reports Of Christianity’s Death In Europe Have Been Greatly Exaggerated نسخة محفوظة 17 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  56. ^ Demise of Christianity in Europe May Have Been Greatly Exaggerated نسخة محفوظة 28 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  57. ^ Reports Of Christianity’s Death In Europe Have Been Greatly Exaggerated نسخة محفوظة 27 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  58. ^ Spain Regaining Its Faith[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 26 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  59. ^ Eastern Europe’s Christian Reawakening نسخة محفوظة 27 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  60. ^ Pew: Christianity is growing in Eastern Europe نسخة محفوظة 28 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  61. ^ Christianity Is Flourishing in Eastern Europe Decades After Fall of Atheistic Communism نسخة محفوظة 27 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  62. ^ Christianity boom seen in Eastern Europe decades after fall of atheistic regimes –Pew survey نسخة محفوظة 27 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  63. ^ Muslim converts breathe new life into Europe’s struggling Christian churches نسخة محفوظة 28 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  64. ^ Ansari, Ali M. (2014). Iran: A Very Short Introduction. Oxford University Press. ISBN 978-0199669349. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  65. ^ Hoffman, Katherine E.; Miller, Susan Gilson; McDougall, James; El Mansour, Mohamed; Silverstein, Paul A.; Goodman, JaneE.; Crawford, David; Ghambou, Mokhtar; Bernasek, Lisa; Becker, Cynthia (June 2010). Hoffman, Katherine E.; Miller, Susan Gilson (المحررون). Berbers and Others: Beyond Tribe and Nation in the Maghrib. Indiana University Press. ISBN 9780253222008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  66. ^ Axworthy, Michael (2017). Iran: What Everyone Needs to Know. Oxford University Press. ISBN 978-0190232962. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  67. أ ب Kirişci, Kemal (2006), "Migration and Turkey: the dynamics of state, society and politics", in Kasaba, Reşat (المحرر), The Cambridge History of Turkey: Turkey in the Modern World, Cambridge University Press, ISBN 978-0521620963 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  68. ^ Granli, Elisabet (2011). "Religious conversion in Syria : Alawite and Druze believers". جامعة أوسلو. مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  69. ^ Hopkins, Liza (2011), "A Contested Identity: Resisting the Category Muslim-Australian", Immigrants & Minorities, 29 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  70. ^ Cesari, Jocelyne (2012) [2007]. "Muslim Identities in Europe: The Snare of Exceptionalism". In al-Azmeh, Aziz; Fokas, Effie (المحررون). Islam in Europe: Diversity, Identity, and Influence. كامبريدج: مطبعة جامعة كامبريدج. ISBN 9780511809309. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  71. ^ Cesari, Jocelyne, المحرر (2014). The Oxford Handbook of European Islam. أكسفورد: دار نشر جامعة أكسفورد. ISBN 978-0-19-960797-6. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  72. ^ EKD-Statistik: Hohe Verbundenheit der Kirchenmitglieder نسخة محفوظة 25 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  73. ^ BFP wächst kontinuierlich weiter نسخة محفوظة 28 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  74. ^ http://www.csmonitor.com/World/2012/0712/In-a-France-suspicious-of-religion-evangelicalism-s-message-strikes-a-chord Robert Marquand, July 12, 2012, "In a France suspicious of religion, evangelicalism's message strikes a chord", Christian Science Monitor. Retrieved July 28, 2012. نسخة محفوظة 2020-08-26 على موقع واي باك مشين.
  75. ^ Anglican church congregation numbers have 'stabilised' نسخة محفوظة 09 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  76. ^ One in six young people are Christian as visits to church buildings inspire them to convert نسخة محفوظة 28 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  77. ^ UK Has Far More Young Christians Than Thought; Church Attendance Growing Among Teenagers نسخة محفوظة 28 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  78. ^ Christianity isn’t dead – it has just become more diverse نسخة محفوظة 28 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  79. أ ب New Harvard Research Says U.S. Christianity Is Growing Stronger نسخة محفوظة 29 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  80. ^ The Persistentand Exceptional Intensityof American Religion: A Response to Recent Research نسخة محفوظة 11 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  81. ^ Shall the Religious Inherit the Earth?: Demography and Politics in the Twenty-First Century\ By Eric Kaufmann نسخة محفوظة 23 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.