باي بال

شركة أمريكية

باي بال (بالإنجليزية: PayPal)‏ هو موقع ويب تجاري يسمح للمستخدم بتحويل المال عبر الإنترنت والبريد الإلكتروني لعناوين مختلفة. كما يمكن للمستخدم إرسال المال المرسل إليه إلى الآخرين أو تحويله لحساب في المصرف. تعد خدمة العملة الإلكترونية بديلة عن الطرق الورقية التقليدية كالشيكات أو الحوالات المالية. ولقد أُسِّسَت الشركة من قبل ماكس ايفيتشن وبيتر ثيل وإيلون ماسك ولوك نوزيك.

باي بال
PayPal Holdings, Inc. (بالإنجليزية) عدل القيمة على Wikidata
الشعار
معلومات عامة
البلد
التأسيس
ديسمبر 1998[2][3] — 2015 عدل القيمة على Wikidata
النوع
الشكل القانوني
المقر الرئيسي
موقع الويب
paypal.com (لغات متعددة) عدل القيمة على Wikidata
المنظومة الاقتصادية
الشركة الأم
إيباي (2002 – 2015) عدل القيمة على Wikidata
الشركات التابعة
الصناعة
المنتجات
أهم الشخصيات
المالك
المؤسسون
المدير التنفيذي
الرئيس
المدير
الإيرادات والعائدات
البورصة
العائدات
الربح الصافي
رسملة السوق
الدخل التشغيلي

ينفذ موقع باي بال عمليات الدفع لمواقع البيع، ومزادات الإنترنت، وغير ذلك، حيث هنالك أجر إضافي للموقع. في أكتوبر 2002 أصبح موقع باي بال شركة تابعة بالكامل لأي باي. يقع مقر الشركة في كاليفورنيا، الولايات المتحدة الأمريكية.

كما يعد باي بال الرائد عالمياً في مجال حلول الدفع عبر الإنترنت مع أكثر من 169 مليون حساب في جميع أنحاء العالم. باي بال يوفر خدماته في 203 سوقاً و 26 عملة في جميع أنحاء العالم مما أهله لأن يكون دعامة قوية للتجارة الإلكترونية العالمية من خلال إتاحة خيارات الدفع عبر المواقع والعملات واللغات المختلفة.[7]

ملاك حسابات باي بال يجب أن تكون أعمارهم 18 أو أكثر ولديهم بطاقة سحب أو بطاقة ائتمان أو حساب بنك وكذلك لديهم بريد إلكتروني ليتمكنوا من التسوق عبر الانترنت.

التاريخ عدل

التاريخ المبكر عدل

أُنشِئَت باي بال في الأصل بواسطة ماكس ليفشين وبيتر ثيل ولوك نوزيك في ديسمبر 1998 تحت مسمى كونفينيتي. وهي شركة طورت برامج أمان للأجهزة المحمولة. لكنها لم تلقى النجاح المطلوب، لذلك حولت تركيزها إلى المحفظة الرقمية.[8] أُطلِق الإصدار الأول من نظام المدفوعات الإلكترونية باي بال في عام 1999.[9]

في مارس 2000، اندمجت كونفينيتي مع إكس دوت كوم، وهي شركة مصرفية عبر الإنترنت أسسها إيلون ماسك.[10] كان ماسك متفائلاً بشأن النجاح المستقبلي لأعمال تحويل الأموال التي كانت شركة كونفينيتي تطورها. اختلف ماسك وبيل هاريس، الرئيس والمدير التنفيذي السابق لشركة إكس دوت كوم، حول النجاح المستقبلي المحتمل لأعمال تحويل الأموال وغادر هاريس الشركة في مايو 2000.[11] في أكتوبر من ذلك العام، قرر ماسك أن إكس دوت كوم ستنهي عملياتها المصرفية عبر الإنترنت الأخرى وتركز على باي بال.[12] في نفس الشهر، تم استبدال إيلون ماسك ببيتر ثيل كرئيس تنفيذي لشركة إكس دوت كوم، والتي تم تغيير اسمها إلى باي بال في عام 2001 وطُرِحَت للاكتتاب العام في عام 2002. أُدرِج الاكتتاب العام الأولي لباي بال تحت مؤشر PYPL بسعر 13 دولارًا للسهم وحقق أكثر من 61 مليون دولار.[13]

التبعية لشركة إيباي (2002-2014) عدل

بعد وقت قصير من طرح باي بال للاكتتاب العام، استحوذت إيباي على الشركة في 3 أكتوبر 2002، مقابل 1.5 مليار دولار.[14][15] أكثر من 70 بالمائة من جميع معاملات إيباي قبلت الدفع عن طريق باي بال. أصبحت باي بال طريقة الدفع الافتراضية التي يستخدمها غالبية مستخدمي إيباي، وتنافست الخدمة مع بيلبوينت التابع لشركة إيباي، بالإضافة إلى سي 2 أي تي من سيتي بنك وباي دايركت من ياهو وجوجل تشك أوت.[16]

في عام 2005، استحوذت باي بال على حل الدفع فيري ساين لتوفير دعم أمني إضافي.[17] في عام 2007، أعلنت باي بال عن شراكة مع ماستر كارد، مما أدى إلى تطوير وإطلاق خدمة بطاقة باي بال الآمنة وهو برنامج يتيح للعملاء إجراء مدفوعات على مواقع الويب التي لا تقبل باي بال مباشرة. بحلول نهاية عام 2007، حققت الشركة إيرادات بقيمة 1.8 مليار دولار.[18]

في يناير 2008، استحوذت باي بال على شركة فراود ساينسز، وهي شركة إسرائيلية ناشئة مملوكة للقطاع الخاص طورت أدوات للمخاطر عبر الإنترنت، مقابل 169 مليون دولار.[19] في نوفمبر 2008، استحوذت الشركة على بيل مي لايتر، وهي شركة ائتمان للمعاملات عبر الإنترنت.

بحلول عام 2010، كان لدى باي بال أكثر من 100 مليون حساب مستخدم نشط في 190 سوقًا من خلال 25 عملة مختلفة. في يوليو 2011، تم اتهام أربعة عشر عضوًا مزعومًا في مجموعة أنونيموس للقرصنة بمحاولة تعطيل عمليات باي بال. حدثت هجمات الحرمان من الخدمات في ديسمبر 2010، بعد أن توقفت باي بال عن قبول التبرعات إلى ويكيليكس.

واصلت الشركة بناء قسم خدمات التجار، الذي يوفر المدفوعات الإلكترونية لتجار التجزئة على موقع إيباي. في عام 2011، أعلنت باي بال أنها ستبدأ في تمكين العملاء من سداد المدفوعات عبر باي بال في المتاجر.[20] في أغسطس 2012، أعلنت الشركة عن شراكتها مع ديسكفر كارد للسماح بقبول مدفوعات باي بال في أي من 7 ملايين متجر التابعة لها.[21] بحلول نهاية عام 2012، بلغ إجمالي حجم مدفوعات باي بال التي تمت معالجتها 145.000.000.000 دولار أمريكي. ومثلت 40٪ من عائدات إيباي، والتي بلغت 1,370,000,000 دولار أمريكي في الربع الثالث من عام 2012.[22]

في عام 2013، استحوذت باي بال على أيرونبيرل، وهي شركة ناشئة تقدم برمجيات المشاركة،[23] وبراينتري، وهي بوابة دفع مقرها شيكاغو، من أجل تطوير المنتجات وخدمات الهاتف المحمول. في يونيو 2014 أعلن دافيد ماركوس أنه سيترك منصبه رئيسًا لشركة باي بال.[24] انضم ماركوس إلى باي بال في أغسطس 2011 بعد استحواذها على زونغ، والذي كان مؤسسها ومديرها التنفيذي.[25]

الانفصال عن إيباي (2014 إلى الوقت الحاضر) عدل

أُعلِن في 30 سبتمبر 2014، أن إيباي ستنفصل عن باي بال، وهي خطوة طالب بها في عام 2013 كارل إيكان. اكتمل الانفصال في 18 يوليو 2015.[26] دان شولمان هو الرئيس الحالي والمدير التنفيذي، مع الرئيس التنفيذي السابق لشركة إيباي جون دوناهو الذي يشغل منصب رئيس مجلس الإدارة. في 31 يناير 2018، أعلن موقع إيباي أنه بعد انتهاء الإتفاقية مع باي بال الحالية في عام 2020، سيظل باي بال خيارًا للدفع للمتسوقين على موقع إيباي، ولكنه لن يظهر بشكل بارز قبل خيارات بطاقات الخصم والائتمان. ستتوقف باي بال عن معالجة مدفوعات البطاقات لإيباي. ستبدأ الشركة بدلاً من ذلك في العمل مع شركة أدين ومقرها أمستردام.[27]

في 1 يوليو 2015، أعلنت باي بال أنها ستستحوذ على شركة تحويل الأموال الرقمية زووم. أنفقت باي بال حوالي 1.09 مليار دولار في هذه الصفقة. تم إغلاق الصفقة في الربع الأخير من عام 2015. عززت هذه الخطوة أعمال باي بال الدولية، مما أتاح لها الوصول إلى عملاء زووم الأمريكيين النشطين البالغ عددهم 1.3 مليون والذين أرسلوا حوالي 7 مليارات دولار في 12 شهرًا المنتهية في 31 مارس، إلى أشخاص في 37 دولة.[28]

في 1 سبتمبر 2015، أطلقت باي بال منصة الدفع من نظير إلى نظير "باي بال دوت مي"، وهي خدمة تتيح للمستخدمين إرسال رابط مخصص لطلب الأموال عبر الرسائل النصية أو البريد الإلكتروني أو منصات المراسلة الأخرى.[29] تم إطلاق باي بال دوت مي في 18 دولة بما في ذلك الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وألمانيا وأستراليا وكندا وروسيا وتركيا وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا وبولندا والسويد وبلجيكا والنرويج والدنمارك وهولندا والنمسا وسويسرا.[30] كان لدى باي بال 170 مليون مستخدم، في سبتمبر 2015، وكان تركيز باي بال دوت مي هو إنشاء تجربة مستخدم للهاتف المحمول تتيح مشاركة المدفوعات بشكل أسرع من أدوات باي بال التقليدية.

في 17 مايو 2018، وافقت باي بال على شراء معالج الدفع السويدي ايزيتل مقابل 2.2 مليار دولار. كانت هذه أكبر عملية استحواذ لباي بال حتى أواخر نوفمبر 2019.في 19 مارس 2019، أعلنت باي بال عن شراكتها مع إنستغرام كجزء من ميزة شيك أوت الجديدة للشركة.[31] في يونيو 2019، ذكرت باي بال أن رئيس العمليات بيل ريدي سيغادر الشركة في نهاية العام. في ديسمبر 2019، أعلنت شركة جوجل أن بيل ريدي سيصبح رئيس قسم التجارة الجديد.[32] في 6 يناير 2020، استحوذت باي بال على هوني مقابل أكثر من 4 مليارات دولار. هذا هو أكبر استحواذ باي بال حتى الآن، وآخرها.[33]

مكاتب الشركة عدل

 
مركز عمليات باي يال والمكتب الرئيسي في أوماها، نبراسكا.

يقع المقر الرئيسي لشركة باي بال في في سان خوسيه، كاليفورنيا، يقع مركز عمليات الشركة في أوماها، نبراسكا، والذي تم افتتاحه في عام 1999.[34] منذ يوليو 2007، عملت باي بال في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي كبنك مقره لوكسمبورغ. يقع المقر الرئيسي لشركة باي بال في أوروبا في لوكسمبورغ والمقر الرئيسي الدولي في سنغافورة. افتتحت باي بال مركزًا تكنولوجيًا في سكوتسديل، أريزونا في عام 2006،[35] ومركزًا لتطوير البرمجيات في تشيناي، الهند في عام 2007.[36] في أكتوبر 2007، افتتحت باي بال مكتب خدمة بيانات على الجانب الشمالي من أوستن، تكساس،[37] وافتتحت أيضًا مركز عمليات ثانيًا في لافيستا، نبراسكا في نفس العام. افتتحت باي بال مركزًا ثانيًا لدعم العملاء في كوالالمبور، ماليزيا، وبدأت عملية التوظيف.[38] في عام 2014، افتتح باي بال مركزًا عالميًا جديدًا للعمليات في كوالالمبور.

 
مبنى إدارة إيباي، أحد أشهر مواقع الإنترنت للتسوق الإلكتروني

الدول عدل

يمكن استخدام PayPal في أكثر من 200 دولة/منطقة.[39]

شروط الخدمة عدل

  • إرسال فقط (تسمح خدمة الحزمة بالإرسال فقط، صالحة في 97 دولة).
  • باي بال زيرو (تشير الحزمة إلى إمكانية التسجيل وإدخال وسحب الأموال بالعملة الأجنبية، ولكن لا يمكن للمستخدم الاحتفاظ برصيد باي بال في الحساب، يعمل في 18 دولة)
  • إرسال - تلقي - سحب (إمكانية التسجيل، الإدخال والإخراج والقدرة على الاحتفاظ برصيد حساب باي بال الخاص بك بالعملة والتحويل إلى البطاقة عندما يرغب المستخدم، يعمل في 41 البلدان)
  • إرسال - تلقي - سحب والعملة المحلية (تتيح فرصة لإجراء المعاملات بالعملة المحلية، 21 دولة).

الدول العربية عدل

الصين عدل

في يوليو 2017، أعلنت باي بال عن شراكة مع بايدو، للسماح لمستخدمي محفظة الهاتف المحمول للشركة الصينية البالغ عددهم 100 مليون بإجراء مدفوعات إلى 17 مليون تاجر من باي بال من خلال بايدو.[41]

الهند عدل

في مارس 2011، أجرى باي بال تغييرات على اتفاقية المستخدم للمستخدمين الهنود للامتثال للوائح بنك الاحتياطي الهندي.[42] عُيِّن حد كل معاملة إلى 3000 دولار أمريكي. في 29 يوليو 2013، زاد باي بال حد كل معاملة إلى 10000 دولار أمريكي.[43] قامت باي بال بتعطيل إرسال واستلام المدفوعات الشخصية في الهند، مما أجبر جميع المستلمين على دفع رسوم المعاملات.[44] في عام 2012، وظفت باي بال 120 شخصًا لمكاتبها في تشيناي وبنغالوروفي 8 نوفمبر 2017، أطلقت باي بال عملياتها المحلية وتوفر الآن حلول دفع رقمية للتجار والعملاء في الهند.[45] في عام 2020، أصبحت باي بال تدعم نظام البطاقات المحلي روباي. تمتلك باي بال الآن أكبر فريق هندسي عالمي في الهند خارج الولايات المتحدة منتشر في بنغالورو وتشيناي وحيدر أباد.[46]

اليابان عدل

في مارس 2010، أجبرت اللوائح المصرفية اليابانية الجديدة باي بال على تعليق قدرة أصحاب الحسابات الشخصية المسجلين في اليابان من إرسال الأموال أو تلقيها بين الأفراد ونتيجة لذلك يخضعون الآن لرسوم في جميع المعاملات.[47]

باكستان عدل

في باكستان، يمكن للمستخدمين استخدام زووم، وهي خدمة تحويل أموال مملوكة لشركة باي بال.[48] في أكتوبر 2018، استخدمت الحكومة الباكستانية زووم للمساعدة في التعهيد الجماعي للأموال لغرض بناء سدين.[49] تحاول حكومة باكستان إقناع إدارة باي بال بإطلاق خدمتها في البلاد، لكن الشركة ليست مستعدة لتقديم خدماتها هناك.[50]

تركيا عدل

بعد ثماني سنوات من بدء الشركة العمل في البلاد، أوقفت باي بال عملياتها في تركيا في 6 يونيو 2016 عندما رفضت شركة التنظيم المالي التركي ترخيصها للدفع. طالب المنظمون بوضع مراكز بيانات باي بال داخل تركيا لتسهيل الامتثال لأوامر الحكومة والمحاكم لحظر المحتوى وتوليد إيرادات ضريبية. قالت باي بال إن الإغلاق سيؤثر على عشرات الآلاف من الشركات ومئات الآلاف من المستهلكين في تركيا.[51]

انظر أيضًا عدل

مراجع عدل

  1. ^ "قاعدة بيانات معرفات البحث العالمية" (بالإنجليزية). Retrieved 2020-06-25.
  2. ^ وصلة مرجع: https://www.electronicpaymentsinternational.com/news/paypal-history-milestones/.
  3. ^ ا ب ج د "PayPal history begins 20 years ago, now the company is a global giant". اطلع عليه بتاريخ 2022-11-09.
  4. ^ مذكور في: Polygon.io. باسم: PayPal Holdings Inc.. الوصول: 27 فبراير 2021.
  5. ^ ا ب ج "تقرير 10-k". 10 فبراير 2023.
  6. ^ "PayPal Annual Report 2020" (PDF).
  7. ^ الخدمات المالية الرائدة في تحويل الاموال بأمان من خلال الانترنت نسخة محفوظة 2018-02-14 في Wayback Machine
  8. ^ Cohan, Peter S. (5 Sep 2013). "What PayPal's Rocky Beginnings Can Teach You About Startup Success". Entrepreneur (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-10-28. Retrieved 2021-01-04.
  9. ^ "History of PayPal Inc. – FundingUniverse". www.fundinguniverse.com. مؤرشف من الأصل في 2020-11-11. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-04.
  10. ^ Penenberg, Adam L. (9 Aug 2012). "Reid Hoffman On PayPal's Pivoted Path To Success". Fast Company (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-10-25. Retrieved 2021-01-04.
  11. ^ James A. (20 Apr 2011). Innovation and the Future Proof Bank: A Practical Guide to Doing Different Business-as-Usual (بالإنجليزية). John Wiley & Sons. ISBN:978-0-470-68521-1. Archived from the original on 2021-01-04.
  12. ^ David (2012). The Startup Playbook: Secrets of the Fastest-Growing Startups from Their Founding Entrepreneurs (بالإنجليزية). Chronicle Books. ISBN:978-1-4521-0504-8. Archived from the original on 2019-03-23.
  13. ^ "PayPal IPO Off to Spectacular Start". www.ecommercetimes.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-09-07. Retrieved 2021-01-04.
  14. ^ "Technology News". CNET (بالإنجليزية). Archived from the original on 2021-01-03. Retrieved 2021-01-04.
  15. ^ Carr, Austin (16 Oct 2014). "Unfinished Business: Max Levchin's Quest To Build the Next PayPal". Fast Company (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-11-26. Retrieved 2021-01-04.
  16. ^ Eric M. (2006). The PayPal Wars: Battles with EBay, the Media, the Mafia and the Rest of Planet Earth (بالإنجليزية). WND Books. ISBN:978-0-9778984-3-5. Archived from the original on 2021-01-04.
  17. ^ "Eyeing Expansion of PayPal, eBay Buys VeriSign Payment Gateway". www.ecommercetimes.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-10-25. Retrieved 2021-01-04.
  18. ^ "What PayPal does with your money - Feb. 26, 2008". money.cnn.com. مؤرشف من الأصل في 2020-11-09. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-04.
  19. ^ "eBay Acquires Fraud Sciences For $169 Million". TechCrunch (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2015-08-08. Retrieved 2021-01-04.
  20. ^ Kopytoff, Verne G. (15 Sep 2011). "PayPal Prepares to Expand Offline". Bits Blog (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-11-23. Retrieved 2021-01-04.
  21. ^ Barth, Chris. "Discover And PayPal Join Forces In The War Against Paper Money, Banks". Forbes (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-10-30. Retrieved 2021-01-04.
  22. ^ "PayPal lays off 325 employees, as part of president David Marcus' streamlining efforts - Silicon Valley Business Journal". www.bizjournals.com. مؤرشف من الأصل في 2019-03-23. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-04.
  23. ^ "PayPal buys young startup Iron Pearl to help it acquire more users". VentureBeat (بالإنجليزية الأمريكية). 11 Apr 2013. Archived from the original on 2020-10-24. Retrieved 2021-01-04.
  24. ^ D'Onfro، Jillian. "PayPal President David Marcus Is Stepping Down To Join Facebook". Business Insider. مؤرشف من الأصل في 2020-05-28. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-04.
  25. ^ "eBay Promotes David Marcus to Fill Top Vacancy at PayPal". AllThingsD (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-10-30. Retrieved 2021-01-04.
  26. ^ Sorkin, Michael J. de la Merced and Andrew Ross (1412074814). "EBay Does About-Face in Spinoff of PayPal Backed by Icahn". DealBook (بالإنجليزية). Archived from the original on 12 نوفمبر 2020. Retrieved 2021-01-04. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (help)
  27. ^ Rey, Jason Del (31 Jan 2018). "After 15 years, eBay plans to cut off PayPal as its main payments processor". Vox (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-11-09. Retrieved 2021-01-04.
  28. ^ "PayPal acquires money transfer firm Xoom for $890 million". Fortune (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-11-25. Retrieved 2021-01-04.
  29. ^ "PayPal Launches PayPal.Me, A Simpler Way To Request Money Using Your Own Personalized URL". TechCrunch (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2017-07-23. Retrieved 2021-01-04.
  30. ^ "PayPal makes it even easier to call in your debts". Engadget (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-11-08. Retrieved 2021-01-04.
  31. ^ PYMNTS (19 Mar 2019). "PayPal Powers Instagram Checkout". www.pymnts.com (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-10-22. Retrieved 2021-01-04.
  32. ^ "PayPal's exiting COO Bill Ready to join Google as its new president of Commerce". TechCrunch (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-11-11. Retrieved 2021-01-04.
  33. ^ Inc, PayPal Holdings. "PayPal Completes Acquisition of Honey". www.prnewswire.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-12-30. Retrieved 2021-01-04. {{استشهاد ويب}}: |الأخير= باسم عام (help)
  34. ^ Press, JOSH FUNK/The Associated. "PayPal center in LaVista moves online payments worldwide". JournalStar.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2018-08-05. Retrieved 2021-01-04.
  35. ^ "Home" (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-12-20. Retrieved 2021-01-04.
  36. ^ "eBay, PayPal Open Development Facility In Chennai". web.archive.org. 17 أكتوبر 2015. مؤرشف من الأصل في 2015-10-17. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-04.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  37. ^ "PayPal open for business". www.bizjournals.com (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-10-28. Retrieved 2021-01-04.
  38. ^ "New PayPal Office in Kuala Lumpur, Malaysia (and Hiring!)". web.archive.org. 17 يناير 2011. مؤرشف من الأصل في 2011-01-17. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-04.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  39. ^ "PayPal Global - All countries and markets - PayPal". www.paypal.com (بen-AL). Archived from the original on 2020-10-08. Retrieved 2021-01-04.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: لغة غير مدعومة (link)
  40. ^ باي بال تدعم مصر و لبنان هذا العام نسخة محفوظة 2018-02-13 في Wayback Machine
  41. ^ "Baidu teams up with PayPal to take its Chinese mobile wallet global". TechCrunch (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2021-01-04. Retrieved 2021-01-04.
  42. ^ "Business News Live, Share Market News - Read Latest Finance News, IPO, Mutual Funds News". The Economic Times. مؤرشف من الأصل في 2021-01-03. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-04.
  43. ^ "PayPal India Receiving Limit Increased To $10,000 Per Transaction!". CrazyEngineers (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-10-24. Retrieved 2021-01-04.
  44. ^ "Paypal Reversing Transactions of Indian Accounts | TechGround.net" (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-09-05. Retrieved 2021-01-04.
  45. ^ Aggarwal, Varun. "PayPal launches domestic payments in India". @businessline (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-11-12. Retrieved 2021-01-04.
  46. ^ Agarwal، Surabhi. "PayPal CTO says in for the long haul in India, to back UPI soon". The Economic Times. مؤرشف من الأصل في 2021-01-04. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-04.
  47. ^ Williams, Martyn (30 Mar 2010). "PayPal to halt some remittance services in Japan". Computerworld (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-08-12. Retrieved 2021-01-04.
  48. ^ Dawn.com (4 Oct 2018). "PayPal-owned money transfer service to facilitate overseas donations to dam fund: report". DAWN.COM (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-10-24. Retrieved 2021-01-04.
  49. ^ Ahmad, Meher (25 Oct 2018). "Pakistan Tries a New Way to Pay for a Dam: Crowdsourcing (Published 2018)". The New York Times (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0362-4331. Archived from the original on 2020-11-09. Retrieved 2021-01-04.
  50. ^ "PayPal is not coming to Pakistan anytime soon". www.thenews.com.pk (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-10-22. Retrieved 2021-01-04.
  51. ^ Peker, Emre (31 May 2016). "PayPal to Exit Turkey After Regulator Denies Payments License". Wall Street Journal (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0099-9660. Archived from the original on 2020-09-19. Retrieved 2021-01-04.

وصلات خارجية عدل