افتح القائمة الرئيسية

النجم الثاقب في أحوال الإمام الغائب

كتاب من تأليف حسين النوري الطبرسي
النجم الثاقب في أحوال الإمام الغائب
معلومات الكتاب
المؤلف حسين النوري الطبرسي.
اللغة الفارسية.

النجم الثاقب في أحوال الإمام الغائب هو كتاب من تأليف المحدّث الشيعي حسين النوري الطبرسي، وهو في أحوال الإمام الثاني عشر من أئمة الشيعة الإمامية. كتبه باللغة الفارسية بأمر أستاذه المرجع محمد حسن الشيرازي،[1] ثم تُرجم إلى العربية[2] ولغات أخرى.

محتويات

هدف التأليفعدل

ينقل المؤلف هدفه لتأليف الكتاب بأنه كان في خدمة محمد حسن الشيرازي عام 1303 ه.ق ،فقال له الميرزا الشيرازي :جيد أن يكتب كتاب حول الإمام المهدي باللغة الفارسية و انت أهل لهذه المهمة، فقلت: بأن مستلزماته غیر متوفره، و لکني قد كتبت في السنة الماضية رسالة حول الذين تشرفوا إلى زيارة الأمام المهدي في غيبته الكبرى، عنوانها الجنة المأوى سأترجمها مع بعض الإضافات.[3]

محتوى الكتابعدل

يحتوي الكتاب على تفصيل، جعلها في اثني عشر باباً، ذكر فيها تفصيل حياة الإمام المهدي من ولادته، وألقابه، وكنيته، واختلاف اسمائه وأوصافه، وكل حياته ثم ذكر الروايات الواردة فيه وبدون ذكر سند الرواية، لكنه ذكر المصدر في الهامش، واختلاف المسلمين فيه، وكذلك ذكر القصص التي وردت في مشاهدة الإمام.[4]

تبويب الكتابعدل

ذكر المؤلف في مقدمة كتابه إنه بوبه على اثنا عشر باباً وذكر الأبواب في بداية الكتاب بعد المقدمة:[5]

  • الباب الأول: فی مجمل تاریخ ولادته و نفحه من حالاته فی حیاه أبیه.
  • الباب الثّانی: فی أسماء المهدی و ألقابه.
  • الباب الثّالث: فی شمّه من أوصاف و شمائل الإمام المهدی و بعض خصائصه.
  • الباب الرّابع: فی ذکر اختلاف المسلمین فی الوجود الإمام المهدی.
  • الباب الخامس: فی اثبات ان المهدی الموعود هو الحجه بن الحسن العسکری.
  • الباب السّادس: فی اثبات امامة المهدي بمعجزاته التی ظهرت منه أیام الغیبه الصغری.
  • الباب السّابع: فی ذکر حکایات و قصص الذین وصلوا إلی خدمته فی الغیبه الکبری.
  • الباب الثّامن: فی الجمع بین الحکایات المتقدّمه ما جاء بتکذیب مدعی المشاهده فی الغیبه الکبری.
  • الباب التّاسع: فی عذر دخول بعض حکایات المستغیثین فی الصحاری و غیرها.
  • الباب العاشر: فی ذکر شمّه من تکالیف العباد لإمام المهدي.
  • الباب الحادی عشر: فی ذکر بعض الأزمنه والأوقات المختصّه بامام العصر.
  • الباب الثانی عشر: فی ذکر الأعمال والآداب التی یمکن أن یحصل علی شرف اللقاءبالامام المهدي.

تقريظ الكتابعدل

قرظ الكتاب محمد حسن الشيرازي بقوله: كتب هذا الكتاب بحمد الله تعالى وتأييده وحسن توفيقه وببركات إمام العصر ، وخليفته على خلقه وعباده بنهاية القوة، وحسن الترتيب، وجودة التهذيب، واني لا اعرف كتاباً كتب في هذا الباب بهذا الحسن، ويلزم على جميع المتدينين الرجوع إليه لدفع الشبهات وتصحيح العقيدة ليصلوا ان شاء الله تعالى ببريق أنوار هدايته إلى منزل الإيقان والإيمان ومحل الأمن والأمان.[6]

ترجماتهعدل

اقرأ أيضاًعدل

مصادرعدل

  1. ^ الطهراني، آغا بزرگ. الذريعة إلى تصانيف الشيعة - ج24. صفحة 69. 
  2. أ ب "النجم الثاقب في أحوال الإمام الغائب". نيل وفرات. مؤرشف من الأصل في 09 أكتوبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 02 مارس / آذار 2014 م. 
  3. ^ نجم الثاقب في احوال الامام الغائب - دریافت کد وصیت‌نامه شهدا نسخة محفوظة 30 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ النجم الثاقب في أحوال الإمام الحجّة الغائب - (ج 1 »حسين الطبرسي نسخة محفوظة 21 يوليو 2016 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ النجم الثاقب فی احوال الامام الحجه الغائب عجل الله تعالی فرجه
  6. ^ مقدمة النجم الثاقب، تقريظ الكتاب،ص4.

مراجععدل

  • الذريعة إلى تصانيف الشيعة. آغا بزرگ الطهراني، طبع بيروت - لبنان، 1403 هـ / 1983 م، منشورات دار الأضواء.