المنذر بن الزبير

ولد في خلافة عمر، وقتل مع أخيه عبد الله بن الزبير

المنذر بن الزبير بن العوام ولد في خلافة عمر بن الخطاب، وأمه أسماء بنت أبي بكر الصديق [1]، غزا القسطنطينية مع يزيد.

المنذر بن الزبير بن العوام.
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد 23 هـ
الوفاة 64 هـ (41 سنة).
مكة المكرمة  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
الزوجة خاشعة
أبناء فاطمة بنت المنذر  تعديل قيمة خاصية (P40) في ويكي بيانات
الأب الزبير بن العوام  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
الأم أسماء بنت أبي بكر  تعديل قيمة خاصية (P25) في ويكي بيانات
إخوة وأخوات
الحياة العملية
المهنة مجاهد  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات

ووفد على معاوية بن أبي سفيان فأجازه بمائة ألف، وأقطعه أرضًا، فمات معاوية قبل أن يقبض المال. ووصى معاوية أن ينزل المنذر في قبره، وكان بالكوفة لما بلغه خلاف أخيه عبد الله بن الزبير على يزيد، فأسرع إلى أخيه بمكة في ثمان ليال، فقُتِلَ لما حاصر الشاميون ابن الزبير سنة 64 هـ، وكان عمره أربعين سنة، وكان المنذر بن الزبير، وعثمان بن عبد الله بن حكيم بن حزام يقاتلون أهل الشام بالنهار، ويطعمانهم بالليل.[2]

ابنته فاطمة بنت المنذر زوجة هشام بن عروة وإحدى رواة الحديث النبوي الثقات.[2]

انظر أيضاعدل

مصادرعدل

  1. ^ البداية والنهاية - ابن كثير - ج 8 - الصفحة 270
  2. أ ب الذهبي (2001). "سير أعلام النبلاء، ومن صغار الصحابة، المنذر بن الزبير ، جـ 3". www.islamweb.net. مؤسسة الرسالة. صفحة 381. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
 
هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.