افتح القائمة الرئيسية

القمر الصناعي TESS

القمر الصناعي Transiting Exoplanet Survey Satellite (TESS) هو التلسكوب الفضائي لبرنامج ناسا الإستكشافي، وهو مصمم للبحث عن كواكب خارج المجموعة الشمسية في منطقة تبلغ مساحتها أكثر من 400 ضعف من تلك التي تغطيها بعثة كيبلر. [6] تم إطلاقه في 18 أبريل 2018 على متن صاروخ Falcon 9. [7] [8] [9] خلال مهمته الأولية التي استمرت عامين، من المتوقع أن يتم اكتشاف أكثر من 20،000 كوكب خارج المجموعة الشمسية، [10] مقارنة بحوالي 3800 كوكب خارج المجموعة الشمسية كانت معروف عند إطلاقه. [11] تم التقاط الصورة الضوئية الأولى من القمر TESS في 7 أغسطس 2018، وتم نشرها في 17 سبتمبر 2018. [1] [12] [13]

Transiting Exoplanet Survey Satellite
القمر الصناعي TESS
Artist concept of TESS
القمر الصناعي TESS
شعار

طبيعة المهمة مرصد فضائي[1][2]
المشغل ناسا / MIT
رمز التعريف الفلكي 2018-038A
رقم دليل القمر الصناعي 43435
الموقع الإلكتروني الموقع الرسمي (الإنجليزية)  تعديل قيمة خاصية الموقع الرسمي (P856) في ويكي بيانات
مدة المهمة Planned: 2 years
Elapsed: قالب:Time interval
خصائص المركبات الفضائية
الحافلة  [لغات أخرى] LEOStar-2/750[3]
المصنع Orbital ATK
وزن الإطلاق 362 كـغ (798 رطل)[4]
الأبعاد 3.7 × 1.2 × 1.5 م (12 × 4 × 5 قدم)
الطاقة 530 watts[4]
الطاقم ؟؟؟
بداية المهمة
تاريخ الاطلاق April 18, 2018, 22:51:31 (2018-04-18UTC22:51:31) توقيت عالمي منسق[5]
الصاروخ Falcon 9 Block 4 (B1045.1)
موقع الاطلاق قاعدة كيب كانافيرال للقوات الجوية SLC-40
المقاول سبيس إكس
المتغيرات المدارية
النظام المرجعي Highly elliptical
النظام المداري مدار أرضي مرتفع
نصف المحور الرئيسي 240,000 كـم (150,000 ميل)
الانحراف المداري 0.55
نقطة الحضيض 108,000 كـم (67,000 ميل)
نقطة الأوج 375,000 كـم (233,000 ميل)
ميل المدار 37°
الدور المداري 13.7 days
مدة الدورة 13.7 يوم  تعديل قيمة خاصية فترة الدوران (P2146) في ويكي بيانات
الحقبة الفلكية Planned
Medium Explorers program
ترتيب الرحلات
Fleche-defaut-droite-gris-32.png WISE
ICON Fleche-defaut-gauche-gris-32.png

الهدف الأساسي من مهمة TESS هو مسح النجوم اللامعة بالقرب من الأرض لاكتشاف الكواكب الخارجية على مدار عامين. يستخدم القمر الصناعي TESS مجموعة من الكاميرات واسعة النطاق لإجراء مسح 85 ٪ من السماء. يمكن TESS دراسة كتلة وحجم وكثافة ومدار مجموعة كبيرة من الكواكب الصغيرة، بما في ذلك عينة من الكواكب الصخرية في النطاقات الحية للنجوم المضيفة. ستوفر TESS أهدافًا أولية لمزيد من التوصيف بواسطة تلسكوب James Webb Space Telescope، بالإضافة إلى التلسكوبات الأرضية الكبيرة والفضائية الأخرى في المستقبل. في حين أن المسوحات السابقة للسماء باستخدام التلسكوبات الأرضية قد اكتشفت بشكل رئيسي الكواكب الخارجية العملاقة، فسيكون ل TESS القدرة على إيجاد عددٍ كبيرٍ من الكواكب الصغيرة حول أقرب النجوم في السماء. يسجل TESS أقرب وألمع النجوم الرئيسية التي تستضيف الكواكب الخارجية العابرة، والتي تعد أكثر الأهداف المعنية لإجراء الأبحاث المفصلة. [14]

يستخدم TESS مدارًا بيضاويًا جديدًا حول الأرض مع ذروة بمسافة القمرعن الأرض وحلقة تبلغ 108000 كم. يدور TESS حول الأرض مرتين خلال الوقت الذي يدور فيه القمر مرة واحدة، أي بنسبة 1:2 مع القمر. [15] ومن المتوقع أن يظل المدار مستقراً لمدة لا تقل عن 10 سنوات.

بقيادة معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا وبتمويل أولي من Google، [16] تم الإعلان في 5 أبريل 2013 عن اختيار TESS بجانب مستكشف (NICER) من قبل ناسا للإطلاق. [17]

التاريخعدل

كانت نشأة TESS في وقت مبكر من عام 2006، عندما تم تطوير تصميم ممول من أفراد وعبر جوجل ومؤسسة كافلي. [18] في عام 2008، اقترح معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا أن تصبح TESS مهمة خاصة بناسا بشكل كامل وقدمتها لبرنامج Small Explorer في مركز جودارد لرحلات الفضاء، [18] ولكن لم يتم اختيارها. [19] أعيد تقديم المشروع في عام 2010 كمهمة برنامج Explorers، وتمت الموافقة عليه في عام 2013. [18] [20] اجتاز TESS مراجعة التصميم الحرجة (CDR) في عام 2015، مما أتاح بدء إنتاج القمر الصناعي. [18] بينما كلفت بعثة Kepler 640 مليون دولار أمريكي عند الإطلاق، لم تكلف TESS سوى 200 مليون دولار أمريكي (بالإضافة إلى 87 مليون دولار أمريكي للإطلاق نفسه). [21]

نظرة عامة على المهمةعدل

تم تصميم TESS بشكل خاص لإجراء عملية المسح للكواكب الخارجية وهو مجهز بأربعة مناظير عريضة الزاوية وكاشفات مرتبطة بالأجهزة المقترنة بالشحن (CCD). سيتم إرسال بيانات العلوم إلى الأرض كل أسبوعين، كما سيتم أيضًا إرسال صور كاملة الإطار مع وقت تعريض فعّال لمدة ساعتين، مما سيمكّن العلماء من البحث عن ظواهر عابرة غير متوقعة، مثل النظراء الضوئية لدفقات أشعة جاما. سوف تستخدم TESS أيضًا برنامج إضافي يسمح للعلماء من المنظمات الأخرى باستخدامه للبحث الخاص بهم، ويتوقع أن سيسمح ذلك بمراقبة 20 ألف جسم سماوي إضافي. [22]

الديناميكيات المداريةعدل

من أجل الحصول على الصور دون عائق من كل من النصفين الشمالي والجنوبي للكوكب الأرضي، سيسير القمر الصناعي رنين مداري قمري بنسبة 1:2 يُدعى P/2 وهو مدار لم يُستخدم من قبل.

المدار المستخدم إهليلجي للغاية ويبعد في نقطة الأوج 232,000 ميل (373,000 كـم) وبزاوية عن القمر قدرها 90 درجة لتقليل تأثيره (أي تأثير القمر الطبيعي) المزعزع للاستقرارعلى القمر الصناعي TESS. يجب أن يظل هذا المدار ثابتاً لعقود ويسمح اختيار هذا المدار بجعل كاميرات القمر الصناعي في وضع حراري ثابت ومناسب. يتم إرسال البيانات من نقطة القبا على جانب المدار الإهليجي الأقرب للأرض والباعد 108,000 كـم (67,000 ميل)، حيث تُرسل البيانات كل 13.7 أيام في مدة إرسال تصل ل 3 ساعات تقريباً. [23]

الأهداف البحثيةعدل

 
TESS - الضوء الفلكي الأول
(7 أغسطس، 2018) [1] [12] [13]
 
مناطق الاستكشافات ال 26 المرسومة للقمر الصناعي TESS.

سوف يركز TESS على مسح للسماء على القريبة في النُّسُق G - K -، و M. [24] ستتم دراسة ما يقرب من 500000 نجم، بما في ذلك 1000 من الأقزام الحمراء عبر السماء بأكملها، [6] [25] في مساحة أكبر بـ 400 مرة من تلك التي تغطيها مهمة كبلر. [6] من المتوقع أن تكتشف TESS أكثر من 20.000 كواكب خارجية حول النجوم، بما في ذلك 500 إلى 1000 كواكب بحجم الأرض والأرض الهائلة. [10] من بين هذه الاكتشافات، يمكن أن يكون ما يقدر بـ 20 من الكواكب المكتشفة متواجدة في النطاق الصالح للحياة حول النجوم (habitable zone). ومن المتوقع أن تكون معظم الكواكب الخارجية على بعد 30 إلى 300 سنة ضوئية من الأرض.



النتائجعدل

بدأت TESS العمليات الاستكشافية في 25 يوليو 2018. [26] أول اكتشاف تم التوصل إليه من البعثة كان مراقبة المذنب C / 2018 N1. [27] وكان أول إعلان للكشف عن الكواكب الخارجية في 18 سبتمبر من نفس العام، حيث أعلن عن اكتشاف أرض هائلة (Super earth) في نظام Pi Mensae الذي يدور حول النجم كل 6 أيام. [28]


 
صورة ملتقطة قبل انطلاق القمر TESS. التجمع النجمي متركز في منطقة Centauru. في الجزء الأيمن العلوي من الصورة يمكن التعرف على البقعة الكونية المعروفة بكيس الفحم وفي أسفل اليسار من الصورة يمكن مشاهدة النجم حضار.

انظر أيضاعدل

المراجععدل

  1. أ ب ت Overbye، Dennis (September 20, 2018). "NASA's TESS Starts Collecting Planets - The satellite, launched in April, has already identified at least 73 stars that may harbor exoplanets, most of them new to astronomers.". ناسا. مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ September 23, 2018. 
  2. ^ Overbye، Dennis (March 26, 2018). "Meet Tess, Seeker of Alien Worlds". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ March 26, 2018. 
  3. ^ Ricker، George R.؛ Winn، Joshua N.؛ Vanderspek، Roland؛ وآخرون. (January–March 2015). "Transiting Exoplanet Survey Satellite" (PDF). Journal of Astronomical Telescopes, Instruments, and Systems. 1 (1). 014003. Bibcode:2015JATIS...1a4003R. arXiv:1406.0151 . doi:10.1117/1.JATIS.1.1.014003. 
  4. أ ب "TESS: Discovering Exoplanets Orbiting Nearby Stars - Fact Sheet" (PDF). Orbital ATK. 2018. مؤرشف من الأصل (PDF) في 17 فبراير 2018. 
  5. ^ Gebhardt، Chris (April 18, 2018). "SpaceX successfully launches TESS on a mission to search for near-Earth exoplanets". NASASpaceFlight.com. مؤرشف من الأصل في 21 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ May 20, 2018. 
  6. أ ب ت "TESS: Transiting Exoplanet Survey Satellite" (PDF). NASA. October 2014. FS-2014-1-120-GSFC. مؤرشف من الأصل (PDF) في 28 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ December 17, 2014. 
  7. ^ "Launch Schedule". Spaceflight Now. February 27, 2018. مؤرشف من الأصل في 20 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ February 28, 2018. 
  8. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع bbc-amos
  9. ^ "NASA Planet Hunter on Its Way to Orbit". NASA. April 19, 2018. مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ April 19, 2018. 
  10. أ ب Cooper، Keith (April 13, 2018). "The Astrobiology Magazine Guide to TESS". مؤرشف من الأصل في 10 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ April 14, 2018. 
  11. ^ Schneider، J. "Interactive Extra-solar Planets Catalog". موسوعة الكواكب خارج المجموعة الشمسية. مؤرشف من الأصل في 5 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ April 14, 2018. 
  12. أ ب Kazmierczak، Jeanette؛ Garner، Rob (September 17, 2018). "NASA's TESS Shares First Science Image in Hunt to Find New Worlds". ناسا. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ September 23, 2018. 
  13. أ ب Wiessinger، Scott؛ Lepsch، Aaron E.؛ Kazmierczak، Jeanette؛ Reddy، Francis؛ Boyd، Padi (September 17, 2018). "NASA's TESS Releases First Science Image". ناسا. مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ September 23, 2018. 
  14. ^ "NASA FY 2015 President's Budget Request Summary" (PDF). NASA. March 10, 2014. مؤرشف من الأصل (PDF) في 24 فبراير 2017. 
  15. ^ McGiffin، Daniel A.؛ Mathews، Michael؛ Cooley، Steven (June 1, 2001). HIGH EARTH ORBIT DESIGN FOR LUNAR-ASSISTED MEDIUM CLASS EXPLORER MISSIONS (باللغة الإنجليزية). Greenbelt, MD: NASA Goddard Space Flight Center. 
  16. ^ Chandler، David (March 19, 2008). "MIT aims to search for Earth-like planets with Google's help". MIT News. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2014. 
  17. ^ "NASA selects MIT-led TESS project for 2017 mission". MIT News. April 5, 2013. مؤرشف من الأصل في 1 أغسطس 2015. اطلع عليه بتاريخ April 6, 2013. 
  18. أ ب ت ث "Mission History". Transiting Exoplanet Survey Satellite. NASA. مؤرشف من الأصل في 2 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ October 23, 2015. 
  19. ^ Hand، Eric (June 22, 2009). "No SMEX-love for TESS". نيتشر (مجلة). مؤرشف من الأصل في 2 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ October 23, 2015. 
  20. ^ "Medium-Class Explorers (MIDEX) Missions in Development". NASA. مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ October 23, 2015. 
  21. ^ "Meet TESS, NASA's Next Planet Finder". Popular Mechanics. October 30, 2013. مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ May 4, 2018. 
  22. ^ "About TESS". NASA. مؤرشف من الأصل في 1 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ March 25, 2018. 
  23. ^ Keesey، Lori (July 31, 2013). "New Explorer Mission Chooses the 'Just-Right' Orbit". NASA. مؤرشف من الأصل في 22 ديسمبر 2018. 
  24. ^ Seager، Sara (2011). "Exoplanet Space Missions". Massachusetts Institute of Technology. مؤرشف من الأصل في 7 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ April 7, 2013. 
  25. ^ Zastrow، Mark (May 30, 2013). "Exoplanets After Kepler: What's next?". Sky & Telescope. مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ December 17, 2014. 
  26. ^ Planet-Hunting TESS Catches a Comet Before Starting Science | NASA نسخة محفوظة 30 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ Planet-Hunting TESS Catches a Comet Before Starting Science | NASA نسخة محفوظة 17 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ Huang. "TESS Discovery of a Transiting Super-Earth in the Π Mensae System". arXiv:1809.05967 . 


قراءات إضافيةعدل

روابط خارجيةعدل