العصر الرباعي

الرباعي (باللاتينية: Quaternary)، وهو العصر الحالي والثالث والأخير من العصور الثلاثة لحقبة الحياة الحديثة، امتد من 2.58 مليون سنة مضت وحتى زمننا الحاضر، لمدة 2.58 مليون سنة تقريبا[5][6]. يسبقه النيوجيني. ويشير المصطلح الغير الرسمي "الرباعي المتأخر" إلى 0.5-1.0 مليون سنة الماضية.[7]

العصر الرباعي
Quaternary
الرمز Q
المقطع النموذجي قطع مونتي سان نيكولا بالقرب جيلا في صقلية.
المستوى الزمني عصر (نظام)
الحقبة الحياة الحديثة
-الدهر البشائر
علم الطبقات
البداية المسمار الذهبي.svg2.58 م.س.مضت
النهاية الزمن الحاضر
المدة 2.58 م.س تقريبا
Fleche-defaut-droite.png النيوجيني
 
الأقسام الفرعية
الفترة البداية (م.س)
الهولوسين المسمار الذهبي.svg0.0117
البليستوسيني المسمار الذهبي.svg2.58
الجغرافيا القديمة والمناخ
نسبة الأكسجين
في الغلاف الجوي
تقريبا 20.8% حجما[1][2]
(104 % من المستوى الحديث)
نسبة ثاني أكسيد الكربون
في الغلاف الجوي
تقريبا 250 جزء في المليون[3]
(أعلى 1 مرة من مستوى ما قبل الثورة الصناعية)
نسبة درجة
حرارة سطح الأرض
تقريبا 14 درجة مئوية[4]
(0 درجات مئوية عن المستوى الحديث)

أحداث جيوديناميكية
الحيوانات و النباتات
البليستوسين في أمريكا الجنوبية.

التطور

الأحداث الرئيسية في الرباعي
عرض • ناقش • عدل
-2.6 —
-2.4 —
-2.2 —
-2 —
-1.8 —
-1.6 —
-1.4 —
-1.2 —
-1 —
-0.8 —
-0.6 —
-0.4 —
-0.2 —
0 —
الأحداث الرئيسية في الرباعي.
مراحل وافقت عليها اللجنة الدولية للطبقات.
مقياس المحور: منذ ملايين السنين.
(م.س : مليون سنة)

يتم تحديد العصر الرباعي من خلال النمو الدوري وانحلال الصفائح الجليدية القارية المرتبطة بدورات ميلانكوفيتش وما يرتبط بها من تغيرات مناخية وبيئية.[8][9]

التسميةعدل

يعود مصطلح "الرباعي" (Quaternary) إلى الإيطالية ("quattro" = "أربعة" + "ordini" = "أنساق").

في عام 1759، اقترح الجيولوجي الإيطالي جيوفاني أردوينو [الإنجليزية] أن الطبقات الجيولوجية في شمال إيطاليا يمكن تقسيمها إلى أربعة تشكيلات أو "أنساق (orders)" متتالية.[10] وفي عام 1829 تقديم مصطلح "الرباعي" (Quaternary) بواسطة الجيولوجي الفرنسي جول دسنويرس [الإنجليزية] لرواسب حوض السين الفرنسي الذي بدا أنها أصغر عمرا من صخور العصر الثالث.[11][12][13]

التطور التاريخي لتعريف الرباعيعدل

يتبع الرباعي العصر النيوجيني ويمتد حتى وقتنا الحاضر. ويغطي الفترة الزمنية للتجلد المصنفة على أنه العصر البليستوسيني، ويشمل الفترة الزمنية الجليدية الحالية الهولوسيني.

هذا يضع بداية الرباعي في بداية التجلد في نصف الكرة الشمالي منذ حوالي 2.6 مليون سنة. قبل عام 2009 تم تعريف البليستوسيني ليكون منذ 1.805 مليون سنة وحتى وقتنا الحاضر، لذا فإن التعريف الحالي للبليستوسيني يتضمن جزءا مما كان قبل عام 2009، ويعرف بأنه العصر البليوسيني.

غالبا ما تعامل طبقات الرباعي مع التقسيمات الفرعية الإقليمية. منذ سبعينيات القرن العشرين، حاولت اللجنة الدولية للطبقات (ICS) بعمل مقياس زمني جيولوجي واحد يعتمد على نقطة ومقطع طبقة الحدود العالمية (GSSP)، التي يمكن استخدامها دوليا. وتم تحديد التقسيمات الفرعية للرباعي على أساس الطبقات الحيوية بدلاً من المناخ القديم.

وهذا أدى إلى مشكلة في القاعدة المقترحة من البليستوسين التي كانت عند 1.805 مليون سنة مضت، وذلك بعد وقت طويل من بدء التجلد الرئيسي في نصف الكرة الشمالي. ثم اقترحت اللجنة الدولية للطبقات إلغاء استخدام اسم الرباعي تماما، الذي لم يقبله الاتحاد الدولي لأبحاث العصر الرباعي [الإنجليزية] (INQUA).

تقرر في عام 2009 جعل الرباعي أصغر عصر من حقبة الحياة الحديثة التي قاعدته عند 2.588 مليون سنة مضت، شاملة مرحلة الجيلاسي، والذي كان يُعتبر سابقا جزءا من العصر النيوجيني وفترة البليوسيني.[14]

تم اقتراح الأنثروبوسين كفترة ثالثة كعلامة للتأثير البشري على البيئة العالمية بدءًا من الثورة الصناعية، أو قبل حوالي 200 سنة. ولم يتم تعيين الأنثروبوسين رسميا من قبل اللجنة الدولية للطبقات، لكن مجموعة عمل كانت تعمل لاقتراح إنشاء فترة أو عصر فرعي.[15]

الأقسام الفرعيةعدل

التقسيمات الفرعية لعصر الرباعي من الأحدث إلى الأقدم هي:

العصر الفترة المرحلة أهم الأحداث البداية (م.س.مضت)
الرباعي الهولوسيني الميغالايي حدث 4.2 الف سنة [الإنجليزية]، تسبب العصر الجليدي الصغير ببرودة قصير المدة في نصف الكرة الشمالي بين عامي 1400 و 1850. ثوران بركان جبل تامبورا عام 1815، وحدوث شتاء بركاني عام (1816) مما سبب في سنة بدون صيف في أوروبا وأمريكا الشمالية. ارتفاع مستويات ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي في أعقاب الثورة الصناعية من حوالي 280 جزء في المليون إلى المستوى الحالي من 400 جزء في المليون.[16] استمرار نمو الثقافات في التقدم التقني من خلال العصر الحديدي (1200 قبل الميلاد) مما أدى إلى نهضة ثقافات كثيرة لما قبل التاريخ في جميع أنحاء العالم، وأدى في النهاية إلى الكلاسيكية القديمة، مثل الامبراطورية الرومانية وحتى إلى العصور الوسطى والوقت الحاضر [الإنجليزية].  0.0042
النورثغريبي حدث 8.2 الف سنة [الإنجليزية]، مناخ الهولوسيني الأمثل. التقدم للعصر النحاسي (3500 قبل الميلاد) والعصر البرونزي (2500 قبل الميلاد).  0.0082
الغرينلاندي نهاية العصر الجليدي الأخير، انحسار العصر الجليدي للعصر الرباعي وبداية فترة بين جليديين الحالية، حدوث موجة البرد (درياس الأصغر [الإنجليزية]). فيضان مستوى سطح البحر في دوغرلاند وسندالاند. تشكل الصحراء الكبرى. بداية ثقافة العصر الحجري القديم/العصر الحجري الحديث (العصر الحجري) حوالي عام 10,000 قبل الميلاد. بداية الثورة الزراعية وبناء المدن. نهوض الحضارة الإنسانية وأصطياد البشر للحيوانات وترويضها، وأستغلال طاقة الرياح والأنهار للعمل.  0.0117
البليستوسيني المتأخر فترة بين الجليديين (ايميان [الإنجليزية]العصر الجليدي الأخير، مع نهاية درياس الأصغر. ثوران هائل لبركان بحيرة توبا قبل 75,000 سنة من وقتنا الحاضر، مما تسبب في فصل شتاء بركاني دفع البشرية إلى حافة الانقراض. انقراض الحيوانات الضخمة. إنتهاء البليستوسيني بإنتهاء أحداث مناخ عصر درياس الأقدم [الإنجليزية]، ودرياس القديم [الإنجليزية] ودرياس الصغير [الإنجليزية]، ومع عصر درياس الصغير تتشكل الحدود مع العصر الهولوسيني. 0.126
التشيباني الدور الجليدي ذو السعة العالية 100 ألف سنة. صعود الإنسان العاقل. 0.781
الكالابري الزيادة في برودة المناخ. انتشار الانسان المنتصب.  1.8
الجيلاسي بداية التجلّد الرباعي. ازدهار العديد من الثدييات الكبيرة (حيوانات البليستوسين الضخمة) مثل الماموث ووحيد القرن ذو الصوف وحيوانات أخرى وكذلك ازدهار الإنسان الماهر. بداية العصر الحجري القديم السفلي  2.58
النيوجيني البليوسيني البياشنزي أقدم

جيولوجياعدل

تمثل مدة 2.6 مليون سنة من العصر الرباعي الوقت الذي كان فيه البشر. وخلال هذه الفترة الزمنية الجيولوجية القصيرة، كان هناك تغير طفيف في توزيع القارات بسبب الصفائح التكتونية.

من التغيرات الجغرافية الرئيسية خلال هذه الفترة الزمنية ظهور مضيقي البوسفور وسكاغيراك خلال العصور الجليدية، والتي حولت البحر الأسود وبحر البلطيق إلى مياه عذبة، تلتها فيضانات (والعودة إلى المياه المالحة) بسبب ارتفاع مستوى سطح البحر؛ الامتلاء المتكرر للقناة الإنجليزية، وتشكيل جسر بري بين بريطانيا والبر الرئيسي الأوروبي؛ والإغلاق الدوري لمضيق بيرينغ، وتشكل الجسر البري بين آسيا وأمريكا الشمالية؛ والفيضانات الدورية في سكابلاند في شمال غرب أمريكا بالمياه الجليدية.

إن الأتساع الحالي لخليج هدسون، والبحيرات العظمى والبحيرات الرئيسية الأخرى في أمريكا الشمالية هي نتيجة لإعادة تعديل الدرع الكندي منذ العصر الجليدي الأخير؛ وتواجد شواطئ مختلفة على مدار زمن العصر الرباعي.

 
توسع الجليد خلال آخر أقصى تجلد منذ حوالي 20,000 عام. تسبب في تكون صفائح جليدية بسماكة 3 إلى 4 كم، وانخفاض عالمي في مستوى سطح البحر بحوالي 120 مترًا.

كان هناك غطاء جليدي قطبي في القارة القطبية الجنوبية طوال فترة البليستوسيني، وكذلك في البليوسيني. وغير مؤكد فيما إذا الغطاء الجليدي في غرينلاند خلال جميع العصور الجليدية كانت محفوظة. وصلت الأنهار الجليدية القارية خلال العصور الجليدية في بعض المناطق دائرة العرض 40. وغطت الأنهار الجليدية الداخلية الكثير من أمريكا الشمالية، وأوروبا وسيبريا. خلال الذروة الجليدية الأخير قبل 20000 سنة، غطت صفيحة لورنتيان الجليدية في أمريكا الشمالية كل من كندا، وغرينلاند وشمال الولايات المتحدة وذلك بشكل كامل. وظلت ألاسكا خالية من الجليد تقريبًا بسبب الظروف الجافة. وتقدر المساحة المغطاة بالجليد في هذه المنطقة بـ 13-16 مليون كيلومتر مربع، ويصل سمكها إلى 4 كم وتحتوي على حوالي 30 مليون كيلومتر مكعب من الجليد، أي أكثر من القارة القطبية الجنوبية اليوم. وفي أوراسيا، غطت صفيحة فينوسكنديا الجليدية شمال أوروبا، بما فيها الجزر البريطانية، وبحر الشمال، وبحر البلطيق، وألمانيا، وبولندا وروسيا وحتى غرب سيبيريا. وقد يكون وسط وشرق سيبريا خاليا من الجليد بسبب نقص الرطوبة. يقدر السطح المغطى بالجليد بحوالي 6.7 مليون كيلومتر مربع، ويصل سمكه حوالي كيلومتر وحجمه حوالي 7 مليون كيلومتر مكعب، أقل بأربع مرات مما في أمريكا الشمالية.

بالنسبة إلى نصف الكرة الجنوبي قد لا تكون الطبقة الجليدية في القطب الجنوبي مختلفة تماما عما هي عليه هذا اليوم. وفي خارج هذه المناطق تشكلت الصفائح الجليدية الرئيسية في جبال الألب وفي جبال الهيمالايا. وفي جنوب باتاغونيا كانت جبال الأنديز مغطاة بطبقة من الجليد. وكانت هناك أنهار جليدية في نيوزيلندا وتاسمانيا. وفي شرق ووسط أفريقيا، كانت الأنهار الجليدية في جبل كينيا، وكليمنجارو ورونزوري الأقدم عمرا. وكانت هناك أنهار جليدية في جبال إثيوبيا وغرب الأطلس. ومن المتوقع انه في أقصى تجلد، كان 30% من سطح الأرض مغطى بالجليد، أي حوالي 44.4 مليون كيلومتر مربع، مقارنة بـ 10% في هذا اليوم، أي حوالي 14.9 مليون كيلومتر مربع. بالإضافة إلى ذلك، فإن طبقة من التربة الصقيعية امتدت جنوبا بضع مئات من الكيلومترات من حافة الصفيحة الجليدية في أمريكا الشمالية وعدة مئات في أوراسيا. وكان متوسط درجة الحرارة السنوية عند حافة النهر الجليدي تقريبا -6 درجة مئوية وعلى حافة التربة الصقيعية، 0 درجة مئوية.

من الآثار الرئيسية للتجلد هي تآكل وترسب المواد على مناطق واسعة من القارات، وتغير أنظمة الأنهار، ونشوء الملايين من البحيرات، وتغيرات في مستوى سطح البحر، وتطورت البحيرات المطرية البعيدة عن أطراف الجليد، بسبب تغيرات القشرة المتوازنة والشذوذ في الرياح. أحتفظ تطور التجلد كميات هائلة من المياه في الصفائح الجليدية القارية والتي بلغ سمكها حوالي 1.5-3 كم، وأدت إلى انخفاض مستوى سطح البحر بمقدار 100 متر أو أكثر على سطح الأرض بالكامل. خلال فترة ما بين الجليديين، كالتي نعيشها اليوم، وتراجع الخط الساحلي وهدأ من خلال رد فعل توازن القشرة الأرضية أو من حركات ناشئة أخرى في بعض المناطق.

فترات الجليدعدل

 
رسم بياني لثاني أكسيد الكربون (الأخضر)، ودرجة الحرارة المقدرة (الزرقاء) والغبار (الأحمر) المستخرج من العينات الجليدية المأخوذة من بحيرة فوستوك على مدى 420,000 سنة الماضية.

كان يعتقد حتى وقت قريب أنه خلال العصر الرباعي كان هناك تقلبات في الحجم الكلي للجليد على الأرض، وقد حدثت دورات في مستوى سطح البحر ودرجة الحرارة العالمية في في البداية 41,000 سنة وفي الآونة الأخيرة 100,000 سنة. لهذا، تم الاعتماد على نوى الجليد المستخرجة الموافقة لآخر 800,000 سنة وعلى نوى الرواسب البحرية للعصور السابقة. وتشير التقديرات إلى أنه كان هناك حوالي 80 دورة من الجليد. بالتالي، يفترض أنه في المليون سنة الماضية حدثت أربع تجلدات رئيسية، مع ما يصاحبه من بين الدورات من تسميات (وفقًا للمدرسة الكلاسيكية التي أخذت وسط أوروبا كمرجع لتسمية الأنهار، وروافد الدانوب، حيث تم تحديد الملاحظات الأولى):

الأحداث السابقة من التجلدات تم تسميتها "بايبر" (2.5 مليون سنة) و"دوناو" (1.8 مليون سنة).

تأسست فكر حديثة أن في نهاية تجمد "وورم" أو "ويسكونسين" كانت الأرض في فترة جليدية، وقد ميزت بداية فترة الهولوسيني. بدأت قبل حوالي 12,000 سنة، وتسبب في بداية اختفاء الصفائح الجليدية في الفترة الجليدية الأخيرة. لا تزال بقايا هذه الصفائح الجليدية موجودة في غرينلاند وأنتاركتيكا، وتحتل حاليا ما يقرب من 10% من سطح الأرض. لا تزال دورة التجلد مستمرة، ويعتقد بعض الباحثين أن الفترة الجليدية التالية يمكن أن تحدث خلال 50,000 سنة القادمة.[17][18]

ولكن اليوم يعرف التجلد بالمعنى الكلاسيكي (نوبات باردة طويلة وثابتة تليها نوبات دافئة) وهذا مشكوك فيه. في الوقت الحالي، تم التأكد من أن هناك سلسلة من المراحل النظائرية والقصيرة بالعمر، ويشير العلماء للمراحل الباردة بالأرقام الزوجية والمراحل المعتدلة بالفردية. وعلى الرغم من هذا، يستمر استخدام المصطلحات المتعلقة بالتجلد كمرجع عند تأريخ أحداث العصر الرباعي وما يتعلق به مثل العصر الحجري القديم.[19]

المناخعدل

 
الغطاء النباتي خلال آخر تجلد، منذ حوالي 20,000 سنة.

كانت درجة الحرارة في مياه المحيط السطحية أثناء الذروة الجليدية أقل بـ 4-5 درجة مئوية من الوقت الحالي (في الوقت الحالي ∼18 درجة مئوية للمياه الشبه استوائية و ∼14 درجة مئوية للمياه الشبه قطبية)، كما في المناطق الاستوائية. وخلال ما بين التجلد يمكن أن تكون درجة الحرارة أعلى بمقدار 1-2 درجة مئوية من الحالية.

تسبب وجود الجليد في اجزأ كبيرة من القارات إلى تغير كبير في نمط دوران الغلاف الجوي.[20] وكانت الرياح قوية ومستمرة بقرب الحواف الجليدية بسبب كثافة وبرودة الهواء. وقد حملت هذه الرياح كميات كبيرة من الرواسب الدقيقة التي تآكلت بسبب الأنهار الجليدية، وتراكم هذا الغبار على شكل رواسب طفالية مشكلة رواسب غير منتظمة في جزء كبير من وادي نهر ميزوري، ووسط أوروبا وشمال الصين.

يتميز مناخ العصر البليستوسيني بظاهرة إل نينيو المستمرة مع الرياح التجارية في جنوب المحيط الهادئ، ويخف الهواء الشرقي بالقرب من بيرو أو يسخن تيارات المحيط الدافئة من غرب المحيط الهادئ والمحيط الهندي إلى شرق المحيط الهادئ، بالإضافة إلى علامات "إل نينيو" أخرى.[21]

كانت الأمطار خلال العصور الجليدية قليلة بسبب انخفاض تبخر المياه من المحيطات. وأيضا، سبب المناخ الجاف اتساع أكثر للصحاري وزيادة جفافها.

الحيواناتعدل

كان للتغيرات المناخية الشديدة خلال الدورات الجليدية تأثيرات مهمة على الحيوانات والنباتات. مع كل تقدم جليدي لمساحات واسعة من القارات، تتم هجرة النباتات والحيوانات وتتوجه جنوبا. كان الضغط القوي الناجم عن التغيرات المناخية الحادة أحد أسباب قلة مساحات المعيشة وقلة الإمدادات الغذائية. بالنسبة للنباتات، تبين الأحافير المتبقية تشابها غريبا مع النباتات الحالية. حيث كانت التغيرات في الحيوانات كبيرة. في نهاية البليستوسيني، كان هناك حدث كبير لانقراض الثدييات الكبيرة (الحيوانات الضخمة): فقدت جميع القارات باستثناء أفريقيا وآسيا، جميع الحيوانات التي تزن أكثر من طن، وقد يكون التدخل البشري له دور كبير في ذلك، بالإضافة إلى التغيرات المناخية. اختفت أنواع مثل الماموث، والماستودون، ودب الكهوف، والميغاثيريم، والغليبتودون، والسميلودون، والأيل الأيرلندي، واختفى أيضًا النياندرتال خلال هذه الفترة.

استمرت انقراضات في الهولوسيني، والسبب هذه المرة بلا شك يعود إلى البشر. وقد تسارع معدل الانقراض الملاحظ بشكل كبير في السنوات الخمسين الماضية. ويسمى حدث انقراض الهولوسيني أحيانا الانقراض السادس، لأنه في الماضي كانت هناك خمسة أحداث انقراض رئيسية أخرى.

انقراض الرباعيعدل

شهد العصر الرباعي انقراض للعديد من الأنواع، معظمها من الحيوانات الكبيرة. العديد من الانقراضات وقعت خلال الفترة الانتقالية من البليستوسيني إلى الهولوسيني، ومع ذلك فإن موجة الانقراض هذه لم تتوقف عند نهاية البليستوسيني، بل أنها استمرت وخاصة في الجزر المنعزلة. من بين الأسباب الرئيسية المفترضة من قبل علماء الأحياء القديمة في انقراض الهولوسيني هما تغير المناخ والصيد الجائر من قبل البشر[22] الذين ظهروا خلال البليستوسين الأوسط وهاجروا إلى مناطق كثيرة في العالم خلال البليستوسيني المتأخر والهولوسيني، وهناك فرضية أخرى وهي فرضية المرتبة الثانية للافتراس Second-order predation التي تركز أكثر على الأضرار غير المباشرة الناجمة عن المنافسة الشديدة مع الحيوانات المفترسة من غير البشر، كما تم النقاش حول انتشار الأمراض كسبب محتمل أيضًا.

انظر أيضاعدل

مراجععدل

  1. ^ Image:Sauerstoffgehalt-1000mj.svg
  2. ^ File:OxygenLevel-1000ma.svg
  3. ^ Image:Phanerozoic Carbon Dioxide.png
  4. ^ Image:All palaeotemps.png
  5. ^ "International chronostratigraphic chart v2018/08" (PDF) (باللغة الإنجليزية). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة).
  6. ^ Global Boundary Stratotype Section and Point (GSSP) of the International Commission of Stratigraphy.نسخة محفوظة 10 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Earthquake Glossary - Late Quaternary U.S. Geological Survey نسخة محفوظة 7 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Denton, G.H.; Anderson, R.F.; Toggweiler, J.R.; Edwards, R.L.; Schaefer, J.M.; Putnam, A.E. (2010). "The Last Glacial Termination". Science. 328 (5986): 1652–1656. CiteSeerX = 10.1.1.1018.5454 10.1.1.1018.5454. doi:10.1126/science.1184119. PMID 20576882. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Lowe, J.J.; Walker, M.J.C. (1997). Reconstructing Quaternary Environments. Routledge. ISBN 978-0582101661. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ See:
    • Arduino, Giovanni (1760). "Lettera Segonda di Giovanni Arduino … sopra varie sue osservazioni fatte in diverse parti del territorio di Vicenza, ed altrove, apparenenti alla Teoria terrestre, ed alla Mineralogia". Nuova Raccolta d'Opuscoli Scientifici e Filologici [New collection of scientific and philogical pamphlets] (باللغة الإيطالية). 6: 133 (cxxxiii)–180(clxxx). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) Available at: Museo Galileo (Florence (Firenze), Italy) From p. 158 (clviii): "Per quanto ho potuto sinora osservavare, la serie di questi strati, che compongono la corteccia visibile della terra, mi pare distinta in quattro ordini generali, e successivi, senza considerarvi il mare." (As far as I have been able to observe, the series of these layers that compose the visible crust of the earth seems to me distinct in four general orders, and successive, not considering the sea.)
    • English translation: Ell, Theodore (2012). "Two letters of Signor Giovanni Arduino, concerning his natural observations: first full English translation. Part 2". Earth Sciences History. 31 (2): 168–192. doi:10.17704/eshi.31.2.c2q4076006wn7751. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Desnoyers, J. (1829). "Observations sur un ensemble de dépôts marins plus récents que les terrains tertiaires du bassin de la Seine, et constituant une formation géologique distincte; précédées d'un aperçu de la nonsimultanéité des bassins tertiares". Annales des Sciences Naturelles (باللغة الفرنسية). 16: 171–214, 402–491. مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) From p. 193: "Ce que je désirerais … dont il faut également les distinguer." (What I would desire to prove above all is that the series of tertiary deposits continued – and even began in the more recent basins – for a long time, perhaps after that of the Seine had been completely filled, and that these later formations – Quaternary (1), so to say – should not retain the name of alluvial deposits any more than the true and ancient tertiary deposits, from which they must also be distinguished.) However, on the very same page, Desnoyers abandoned the use of the term "quaternary" because the distinction between quaternary and tertiary deposits wasn't clear. From p. 193: "La crainte de voir mal comprise … que ceux du bassin de la Seine." (The fear of seeing my opinion in this regard be misunderstood or exaggerated, has made me abandon the word "quaternary", which at first I had wanted to apply to all deposits more recent than those of the Seine basin.)
  12. ^ "Late Quaternary Fluvial and Coastal Sequences Chapter 1: Introduction" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 27 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Wiz Science™ (2015-09-28), Quaternary - Video Learning - WizScience.com, مؤرشف من الأصل في 7 أبريل 2017, اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2017 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  14. ^ See the 2009 version of the ICS geologic time scale نسخة محفوظة 21 يوليو 2012 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ "Working Group on the 'Anthropocene'". Subcomission on Quaternary Stratigraphy. مؤرشف من الأصل في 17 فبراير 2016. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ IPCC AR5 WG1 (2013), Stocker, T.F.; et al. (المحررون), Climate Change 2013: The Physical Science Basis. Working Group 1 (WG1) Contribution to the Intergovernmental Panel on Climate Change (IPCC) 5th Assessment Report (AR5), Cambridge University Press الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link) Climate Change 2013 Working Group 1 website.
  17. ^ "Successive Refinements in Long-Term Integrations of Planetary Orbits" (PDF). The Astrophysical Journal. 592: 620\u2013630. 2003. doi:10.1086/375560. مؤرشف من الأصل (PDF) في 10 de septiembre de 2008. اطلع عليه بتاريخ 25 de agosto de 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  18. ^ "Climate: An exceptionally long interglacial ahead?". Science. 297 (5585): 1287–1288. 2002. doi:10.1126/science.1076120. PMID 12193773. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Fullola, Josep Mª (2005). Introducción a la prehistoria. La evolución de la cultura humana (الطبعة primera). Barcelona. صفحة 44. ISBN 84-9788-153-2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ CO2 Science نسخة محفوظة 3 مايو 2020 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ ناشيونال جيوغرافيك, Six Degrees Could Change The World, Mark Lynas interview. Retrieved February 14, 2008.
  22. ^ Koch, Paul L.; Barnosky, Anthony D. (2006-01-01). "Late Quaternary Extinctions: State of the Debate". Annual Review of Ecology, Evolution, and Systematics. 37 (1): 215–250. doi:10.1146/annurev.ecolsys.34.011802.132415. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
العصر الرباعي
البليستوسيني الهولوسيني
الجيلاسي الكالابري التشيباني المتأخر الغرينلاندي النورثغريبي الميغالايي
دهر البشائر
حقبة الحياة القديمة حقبة الحياة الوسطى حقبة الحياة الحديثة
الكامبري الأوردفيشي السيلوري الديفوني الفحمي البرمي الثلاثي الجوراسي الطباشيري الباليوجين النيوجيني الرباعي