افتح القائمة الرئيسية
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)
شغب (جارية)
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد القرن 9  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
تاريخ الوفاة سنة 933 (131–132 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
الزوج/الزوجة أحمد المعتضد بالله  تعديل قيمة خاصية الزوج (P26) في ويكي بيانات
أبناء جعفر المقتدر بالله  تعديل قيمة خاصية ابن (P40) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة سياسية  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

السيدة شغب هى زوجة الخليفة العباسي المعتضد بالله وأم الخليفة العباسي المقتدر بالله وكانت إحدى جوارى المعتضد والسيدة هو اللقب الرسمي لها وشغب هو لقب أطلقه عليها المعتضد والتصق بها.

محتويات

الجارية شغبعدل

أرتقت الجارية شغب بعد أن أصبحت زوجة خليفة وأم خليفة، وكان قصر الخليفة يعج بمؤامرت حريم الخليفة حيث لقي العديد من نساء الخليفة المعتضد حتفهن بالسم، خصوصا من تلد منهم ذكرا، ومنهن قطر الندى بنت أحمد بن طولون، ومنهن دريرة التي استأثرت ردحا من الزمان بقلب الخليفة المعتضد، وقد أنشأ لها حمام سباحة، وحين ماتت بكاها الخليفة شعرا. وبالطريقة نفسها توفيت جيجك الزوجة التركية للخليفة وام ابنه المكتفي، وبقبول أم الخليفة القاهر بالله والتي اضطرت أن تكلفه وتربيه مع ابنها، لكن القاهر لم ينس ثأر أمه عندما تولى الخلافة وأنتقم منها.

تولى ولدها المقتدر الخلافةعدل

بويع ولد شغب لخلافة الدولة العباسية ولقب المقتدر بالله وكان عمره ثلاث عشرة سنة، واستمر حكمه طوال ربع قرن تحكمت خلاله السيدة شغب بمقاليد السلطة وظلت تتحكم فيها ربع قرن من الزمان هي فترة خلافة ابنها المقتدر.

ولعبت شغب دوراً كبيراً في تدبير امور الدولة وشؤون الحكم، بما في ذلك عزل وتعيين الوزراء وكبار المسؤولين، واستعانت بالعديد من النساء لمعاونتها في شئون الحكم منهم على سبيل المثال تعيناها القهرمانة ثمل بمنصب يعادل قاضى القضاة لتنظر في عرائض الناس، فكانت تجلس ويحضر الفقهاء والقضاة والأعيان وتبرز التواقيع وعليها خطها.

ومن آثارها مستشفى أنشأته في بغداد، كان طبيبه سنان بن ثابت، وكان مبلغ النفقة فيه في العام سبعة آلاف دينار.

وفاتهاعدل

بعد مقتل ولدها الخليفة المقتدر وتولي أخيه محمد الذي لقب بالقاهر ساءت أحوال السيدة شغب بعد أن فقدت المال والسلطة ومرضت حزنا على وفاة ولدها المقتدر، وكان الخليفة القاهر يظن أن شغب هى من قتلت أمه فانتقم منها لذلك وحاول أن يعرف أين تخبىء أموالها فعذبها لترشده إلى المكان ولكنها لم تعترف بشىء.

ثم نقلها الحاجب علي بن بليق إلى داره وجعلها عند والدته، وأكرمها إلا أن علتها من عذاب القاهر اشتدت عليها فتوفيت.

انظر أيضًاعدل

مصادرعدل