جعفر المقتدر بالله

الخليفةُ العبَّاسِيُّ الثَّامِن عَشَر، حكم من 908 حتى 932 م

أميرُ المُؤمنين وخليفةُ المُسلمين أبُو الفَضْل جَعْفَر المُقْتَدِر بالله بن أحمد المُعتضِد بن طلحة المُوفَّق بن جعفر المُتوكِّل بن مُحمَّد المُعتصم بن هارُون الرَّشيد العبَّاسيُّ الهاشِميُّ القُرشي (22 رمضان 282 - 28 شوال 320 هـ / 13 نوفمبر 895 - 1 نوفمبر 932 م)، المعرُوف اختصارًا باسم المُقتدر أو المُقتدر بالله، هو الخليفة الثَّامن عشر من خُلفاء بني العبَّاس. تولَّى الخلافة في 13 ذو القعدة سنة 295 هـ / 13 أغسطس 908 م، بعد أن عهد إليه أخيه عليُّ المُكتفي بالله على فراش المرض، وكان عمر المُقتدر ثلاثة عشر سنة، ليكون أصغر من تولى الخلافة في التاريخ.

شعار مراجعة الزملاء
شعار مراجعة الزملاء
هذه المقالة تخضع حاليًّا لمرحلة مراجعة الزملاء لفحصها وتقييمها، تحضيرًا لترشيحها لتكون ضمن المحتوى المتميز في ويكيبيديا العربية.
تاريخ بداية المراجعة 25 مايو 2024

أمير المُؤمنين
جعفر المقتدر بالله
جعفر بن أحمد بن مُحمَّد طلحة بن جعفر بن مُحمَّد بن هارُون بن مُحمَّد بن عبد الله بن مُحمَّد بن عليُّ بن عبد الله بن العبَّاس
الخليفة أبُو الفضل جعفر المُقتدر بالله

معلومات شخصية
الميلاد 22 رمضان 282 هـ
(13 نوفمبر 895 م)
بغداد، العراق، الخلافة العبَّاسيَّة
الوفاة 28 شوال 320 هـ
(1 نوفمبر 932 م)
(بالهجري:38 سنة وشهر واحد و6 أيَّام)
(بالميلادي:36 سنة و11 شهر و18 يوم)
بغداد، العراق، الخلافة العبَّاسيَّة
سبب الوفاة قتل في المعركة  
مواطنة الدولة العباسية  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الكنية أبُو الفضل
اللقب المُقتدر بالله
العرق عربي
الديانة مُسلمٌ سُني
الزوجة زوجته:

حُرَّة بنت بدر المُعتضدي
جواريه:

ظلوم خلُوب دستنويه (للمزيد)
الأولاد مُحمَّد الرَّاضي بالله إبراهيم المُتقي لله الفضل المُطيع لله إسحاق (للمزيد)
الأب أحمد المُعتضد بالله
الأم السَّيدة شغب
إخوة وأخوات عليُّ المُكتفي بالله مُحمَّد القاهر بالله هارُون
أقرباء أحمد القادر بالله (حفيد)  تعديل قيمة خاصية (P1038) في ويكي بيانات
عائلة بنو العباس  تعديل قيمة خاصية (P53) في ويكي بيانات
منصب
الخليفة العبَّاسي الثَّامن عشر
الحياة العملية
معلومات عامة
الفترة 13 ذو القعدة 295 - 20 شوَّال 320 هـ

(13 أغسطس 908 - 1 نوفمبر 932 م)

(24 سنة و11 شهر و16 يوم)
عليُّ المُكتفي بالله
مُحمَّد القاهر بالله
السلالة بنو العبَّاس
المهنة سياسي،  وخليفة المسلمين  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

وُلد الأمير جعفر في خلافة أبيه أحمد المُعتضد بالله (892-902)، وترعرع في خلافة أخيه عليُّ المُكتفي بالله (902-908)، فقد كانت الخلافة العبَّاسيَّة تشهد انتعاشًا واستقرارًا متزايدًا منذ خلافة أحمد المُعتمد على الله (870-892)، إلا أن مرض المُكتفي واقتراب أجله قد أوقع أصحاب النُّفوذ في حيرة، وقد دعتهم مصلحتهم وعلى رأسهم الوزير العبَّاس بن الحسن وبمشورة ابن الفُرات، لترشيح جعفر الذي كان يبلغ من العمر 13 عامًا إلى الخليفة المُكتفي، وكان ذلك بداية اختلال الأمور وهبوط قوُّة الدَّولة لصغر سنه وقلة معرفته. لم يرضى قسمٌ كبير من الطبقة المُتنفذة هذه الخطوة، فثار عبد الله بن المعتز طلبًا للخلافة بعد أربعة شهور من خلافة المُقتدر، واستولى على بغداد ليومٍ واحد، إلا أن مؤنس وغُلمان المُعتضد استعادوا السَّيطرة وقبضوا على ابن المُعتز لاحقًا وأعدم.

انشغل المُقتدر بمجالس اللَّهو والطرب والجواري في أول خلافته بدعمٍ من والدته السَّيدة شغب بهدف إدارة البلاد وتسيير الشؤون مع قهرماناتها والوزراء، فثار ابن المعتز طلبًا للخلافة، كما حاول الصَّفَّاريين استغلال الأحداث والسيطرة على فارس، وثارت أذربيجان في وجه الخلافة بقيادة سُبُك غلام ابن أبي السَّاج، وتمرَّد الحُسين بن حمدان في الجزيرة. ولعلَّ أخطر الاضطرابات التي أثَّرت على الدولة واستنزفتها على المدى البعيد، هو ظهور القرامطة في بلاد البحرين، وهم من الشيعة الإسماعيليين، حيث هجموا على جنوب العراق، فنهبوا البصرة، ودمروا الكوفة، وقتلوا الحُجَّاج، ولعلَّ أخطر ما قاموا به هو هجومهم على مكَّة واقتلاع الحجر الأسود من مكانه إلى عاصمتهم هجر، حتى أعادوه بعد 22 عامًا. أثارت هذه الأحداث أنظار الإمبراطوريَّة البيزنطيَّة حينها، فقد شد انتباهها الضَّعف الذي سرى في جسد الخلافة وصراعاتها الدَّاخلية، فأغاروا على ملطية مرارًا، واستولوا على أرض الرُّوم وأخرجوا المُسلمين من أرمينية.

ولعل الأحداث التي أنذرت بتغيُّر موازين القوى، هو ظهور الدَّولة الفاطميَّة الشيعيَّة الإسماعيليَّة في بلاد إفريقية، والتي أعلن داعيها أبو عبد الله الشيعي بدء خلافة عُبيد الله المهدي العلوي، وعلى الرُّغم من الجدال الذي دار حول نسبه إلى العلويين، فقد تمكن الفاطميين مُعتمدين على قبيلة كتامة البربريَّة بشكلٍ أساسي، من الاستيلاء على كامل إفريقية وما جاورها، فأنهوا إمارة الأغالبة الذين خطبوا باسم الخليفة العبَّاسي بعد أن حكموا لنحو قرنٍ من الزمان، كما قضوا على إمارات بنو رستم، وبنو مدرار خلال سنوات قليلة. وضع المهدي الفاطمي نُصب عينيه على أراضي الخلافة العبَّاسيَّة، فشن ثلاث حملات مُتعاقبة في محاولة للسيطرة على برقة ومصر، إلا أنه تعرَّض للهزيمة على يد العباسيين.

وعلى الرُّغم من كل تلك الأحداث العصيبة المُتلاحقة، فإنها قد ساهمت في تحريك القيادة العبَّاسيَّة للتدخُّل، وبدأ المُقتدر مع والدته ووزرائه في محاولة إيقاف هذه الهجمات أو إخمادها، فتم تعيين مؤنس الخادم قائدًا للجيش وأجرت الدولة عددًا من الإصلاحات والسياسات، وعلى مرور السَّنوات، تمكن العبَّاسيين من إيقاف هجمات القرامطة على جنوب العراق، وانهزم الصَّفَّاريين ليتم استعادة فارس لحضن الخلافة، كما تعرَّض الفاطميين للهزيمة الساحقة في حملاتهم الثلاثة نحو برقة ومصر، وضُبطت شؤون أذربيجان، ولاذ الحُسين بن حمدان إلى أرمينية، بالإضافة إلى شن حملات صيفيَّة سنويَّة ضد الرُّوم، وفي المقابل، زادت قُوَّة الجيش وزادت أرزاقهم، والتي كانت سببًا في استنزاف خزينة الدَّولة مع مرور الوقت.

عيَّن المُقتدر العديد من الوزراء خلال فترة حكمه، لتلمع أسماء منهم، مثل ابن الفُرات، وابن الجرَّاح، والذين عملوا على تحسين أمور البلاد أثناء وزارتهم لعدد من المرات، فقد تعرَّضوا للقبض بتهم كثيرة وغالبًا ما كانت بتحريض من السَّيدة شغب وقهرماناتها المُتنفذات، بهدف تعيين وزراء بالرَّشاوي، مثل أبُو علي الخاقاني وحامد بن العبَّاس، وغيرهم، إلا أن الدَّولة أُصيبت بعجز مالي كبير نتيجة سوء إدارتهم وفسادهم، إضافةً إلى تكلفة الحروب والمعارك ومُتطلبات الجُند والخدم والحشم المُتزايدة، ما أدى لارتفاع الأسعار واضطراب الأوضاع بحلول السنوات الأخيرة من حكم المقتدر، وكان مصير هؤلاء الوزراء القبض عليهم كسابقيهم.

بدأ المُقتدر يصطدم مع قائده مُؤنس المُظفَّر بعد سنة 311 هـ / 923 م لوجود العديد من الأسباب، فساءت العلاقة بينهما حتى تفجَّرت بعزل المُقتدر للمرة الثانية (بعد انقلاب ابن المُعتز) في سنة 317 هـ / 929 م، وعيَّن بدلًا منه القاهر بالله بن المُعتضد، إلا أن خلعه لم يدم سوى ليلتين، فعاد المُقتدر وعادت الأمور لنصابها بعض الشيء، إلا أن المُقتدر لم يستطع مُجاراة المُظفَّر واستبداده في الحُكم، حتى قرر الأخير خلعه نهائيًا، فتوجَّه إلى الموصل، وحشد ما أمكن من الجيش، في حين كان المُقتدر يُعاني من أزمات ماليَّة شديدة لم يتمكن على اثرها من حشد جيش لمواجهته، وقد دارت معركة سريعة بين الطرفين في بغداد، ليُقتل الخليفة المُقتدر بالله على يد جيش مُؤنس 28 شوَّال سنة 320 هـ / 1 نوفمبر 932 م.

تعتبر خلافة المُقتدر بالله نهايةً للنَّهضة العبَّاسيَّة التي حدثت في زمن عمه المُعتمد (وجده الموفق بالله) وأبيه المُعتضد وأخيه المُكتفي، وذلك راجعًا إلى صُغر سنه، وتحكم والدته والقهرمانات ووجود وزراء لم يكونوا في المستوى المطلوب للأحداث الخطيرة التي سرت حول الدَّولة، إضافةً إلى أنها كانت علامة النهاية للدَّولة، والتي زاد ضعفها بعد وفاته، حتى جاءت الدَّولة البُويهيَّة الشيعيَّة الفارسيَّة وسيطرت على بغداد في جُمادى الأولى سنة 334 هـ / ديسمبر 945 م لتُحكم قبضتها على الخلافة ويصبح الخُلفاء العبَّاسيين مُجرَّدين من السُّلطة إلى ما يُقارب قرنًا من الزمان ما أدى إلى ظهور العديد من الإمارات والدُّول المُستقلَّة.

نشأته عدل

نسبه عدل

هو جعفر المُقتدر بالله بن أحمد المُعتضد بالله بن طلحة المُوفَّق بالله بن جعفر المُتوكِّل على الله بن مُحمَّد المُعتصم بالله بن هارُون الرَّشيد بن مُحمَّد المهدي بن عبد الله المنصُور بن مُحمَّد بن عليُّ بن عبد الله بن العبَّاس بن عبد المُطَّلب بن هاشم بن عبد مناف بن قُصي بن كِلاب بن مُرَّة بن كعب بن لؤي بن غالِب بن فهر بن مالك بن النَّضر بن كِنانة بن خُزَيمة بن مُدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.

والده هو الخليفة العبَّاسي السَّادس عشر، أحمد المُعتضد بالله، والذي حكم الخلافة العبَّاسية من سنة 279 حتى 289 هـ / 892 حتى 902 م، وقد اشتهر بالشَّجاعة والمهابة وكانت الدَّولة في عهده على أحسن الأحوال، فترك سامرَّاء وعاد إلى بغداد، وشن مُختلف الحملات العسكريَّة والتي أدت لاستعادة العديد من الولايات والأقاليم التي خرجت عن سيطرة بني العبَّاس، حتى لُقب بالسَّفَّاح الثَّاني.[1]

أمه هي شغب، رُوميَّة الأصل، وصلت إلى بغداد عن طريق تُجَّار الرَّقيق، لتستقر بحوزة إحدى سيدات بغداد البارزات، حتى بيعت للخليفة المُعتضد بمبلغ 400 ألف درهم. كانت تُدعى ناعم، إلا أنه بعد ولادتها لجعفر (المُقتدر بالله مستقبلًا) تغير اسمها إلى شغب، وذلك لأن جعفرًا كان مُشاغبًا وكثير الصخب في صغره. كانت شغب جميلة الوجه وحسنة الأوصاف، وأصبحت مُحظية للمُعتضد بعد أن توفت الجارية دريرة، إلا أنها لم يكن لها دور يُذكر في عهد المُعتضد، وذلك لكونه مُهابًا وذو شخصيَّة قوية وسُلطانٍ حقيقي، فلم يكن يسمح لأي شخص بالتدخُّل في أمور الخلافة، بالإضافة إلى أنه في مسائل النساء، كان مشغوفًا بحب الجارية دريرة، بالإضافة إلى انشغالاته الكثيرة في الأزمات والحروب والكوارث الطبيعية التي حدثت في عهده.[2][3] عُرفت شغب بلقب السَّيدة في فترة خلافة المُقتدر، تفخيمًا وتعظيمًا لقدرها.[4][5]

 
مئذنة جامع سامرَّاء الكبير التي بنيت في عهد الخليفة جعفر المتوكِّل على الله.

طفولته عدل

ولد جعفر بن أحمد المُعتضد في ليلة الجمعة، 22 رمضان سنة 282 هـ / 13 نوفمبر 895 م،[6][7] وقيل في 8 رمضان.[8][9] وقيل أن اسمه إسحاق، إلا أنه اشتهر بجعفر لشبهه بأحد أجداده جعفر المُتوكِّل على الله.[10] كان مولده في خلافة أبيه أحمد المُعتضد، والتي شهدت البلاد في خلافته انتعاشًا مُتزايدًا واستقرارًا عاليًا ورثها من والده الأمير وليُّ العهد المُوفَّق بالله، والذي كان الآمر النَّاهي في عهد أخيه الخليفة أحمد المُعتمد، بعد أن تمزّقت البلاد وضاعت سُلطة الخُلفاء على اثر مقتل المُتوكل.[8][11] وعلى الرُّغم من صغر سن جعفر، فقد أرسله والده الخليفة مع القائد بدر المُعتضدي في إحدى المعارك بهدف تهيئته مُستقبلًا.[12] تروي بعض الروايات التي ميَّزت طفولة جعفر، أنه لم يكن مُحببًا إلى أبيه، حتى أنه هم بقتله، وذلك حينما رآه جالسًا وسط عشر صبيان من أقرانه في السن (كان عمره نحو خمس سنين)، وبين يديه طبق فيه عنقود من العنب في غير موسمه، فكان يأكل عنبة ثم يُطعم أقرانه من حوله على الدور حتى انتهى وتناول فني العنقود، وحينما سأل صافي الحرمي الخليفة المُعتضد عن سبب غضبه الشديد، فقال: «والله يا صافي، لولا النار والعار لقتلت هذا الصبيُّ اليوم، فإن في قتله صلحًا للأمة»، فاستغرب صافي عن غضبه واستعاذه بالله، فأجاب المُعتضد قائلًا: «ويحك أنا أبصر بما أقول، أنا رجل قد سست الأمور وأصلحت الدنيا بعد فساد شديد، وأعلم أن الناس بعدي لا يختارون غير ولدي وسيجلسون ابني علي وما أظن عمره يطول للعلة التي به، فيتلف عن قريب ولا يرى الناس إخراجها عن ولدي ولا يجدون بعده أكبر من جعفر فيجلسونه وهو صبي، وله من الطبع في السخاء هذا الذي قد رأيتمن أن يطعم الصبيان مثل ما أكل، وساوى بينه وبينهم في شيء عزيز في العالم، والشح على مثله في طباع الصبيان، فتحتوي عليه النساء لقرب عهده بهن، فيقسم ما جمعته من الأموال كما قسَّم العنب».[13] عاش جعفر لفترة قصيرة في كنف والده حتى تُوفي في 22 ربيع الأوَّل سنة 289 هـ / 5 أبريل 902 م، وكان جعفر يبلغ السَّابعة من عمره.[12]

تعليمه عدل

لم يتوفر لجعفر الوقت الكافي للتعلُّم على يدي أبيه المُعتضد، وكان قد التحق بالمكتب (مركز تعليم للمرحلة الأوليَّة لأولاد الخُلفاء)، إلا أن «غاية همه أن يُصرف من المكتب»، حسب تعبير الوزير ابن الفُرات، ومع ذلك، فقد منعت عنه والدته السَّيدة شغب قراءة الكُتُب العلميَّة والتثقيفيَّة لإبقائه تحت هيمنتها وتكون سياسة الدولة بيديها.[14] وبسبب ذلك، ترد بعض الإشارات من العاملين في قصر الخلافة إلى أن جعفر كانت ثقافته محدودة، حتى نُقل عن نصر الحاجب قوله: «بأنه لا قرأ السير، ولا عرف الأخبار»، إلا أن جعفر اشتهر بحسن الأدب والخُلُق، وكان فطنًا منذ صغره.[15]

قبل وصوله للخلافة عدل

خلفية الأحداث عدل

 
التقسيمات الإداريَّة للخِلافة العبَّاسيَّة، منذ عهد الخليفة هارون الرَّشيد حتى حفيده جعفر المتوكل.

كانت الخِلافة العبَّاسيَّة قد وصلت إلى عصرها الذَّهبي في عهد هارُون الرَّشيد وابنه المأمُون، فقد استمر التقدُّم في أمور الطُّب والعِلم والازدهار الثقافي، إلا أن الاستقرار الأمني والسَّياسي في البلاد قد اختلف، فقد استكثر المُعتصم بالله من الأتراك في جيشه، وأسقط أسماء العرب والفُرس من ديوان الجُند، وبعد تولي ابنه الواثق بالله للخلافة، زاد نفوذهم وأصبحوا في مرتبةٍ عالية. وبعد وفاة الأخير، بايع الوُزراء والفُقهاء وكبار القادة الأتراك المُتوكل على الله، حاول الأخير كبح جماحهم وتمكن من قتل أحد قُوَّادهم، إلا أنهم تمكنوا من التآمر عليه والتحالف مع ابنه المُنتصر بالله، فقتلوا المُتوكل في سنة 256 هـ / 861 م لتقع البلاد في سلسلة من الاضطرابات والضعف عرفت بمُسمى فوضى سامرَّاء، والتي أدت لخلع ومقتل أربعة من الخُلفاء، كان آخرهم المُهتدي بالله في سنة 256 هـ / 870 م، والذي حاول تقويض نفوذ الجند الأتراك وبث الخلافات بينهم.[16]

تولَّى المُعتمد على الله الخلافة بعد المُهتدي، إلا أنه لم يكُن له للخلافة إلا اسمها، فقد كان أخيه أبُو أحمد طلحة بن المُتوكِّل والمعرُوف باسم المُوفَّق بالله (جد المُقتدر)، قائدًا للجيش والأقاليم العبَّاسيَّة، ففرض السُّلطة، وتمكن من احتواء الأتراك الذين أثاروا الاضطراب طوال عشرة أعوام، وأنهى ثورة الزَّنج الخطيرة بعد 14 عامًا على انتفاضتها الدمويَّة، وأوقف تمدُّد الصَّفاريين نحو العاصمة بغداد حين كبَّدهم هزيمة كبيرة في معركة دير العاقول 262 هـ / 876 م، فانتعشت أحوال الخلافة، واستأنفت نهضتها في عهد المُعتمد بفضل أخيه المُوفَّق بالله وجهود الخلفاء السَّابقين الذين ذهبوا ضحيَّة الفوضى.[17][18] وعلى الرُّغم من أن المُوفَّق بالله لم يتولَّى الخلافة، إلا أن ابنه أحمد المعتضد بالله تولَّى الخلافة بعد عمِّه المُعتمد في سنة 279 هـ / 902 م، والذي استمرَّت البلاد في تحقيق الازدهار واستتباب الأمن في عهده حتى توفي في 289 هـ / 902 م بعد أن أوصى لابنه عليُّ المُكتفي بالله.[19]

كان عهد المكتفي بالله أكثر مرونة ولينًا من والده، فقد كان محبوبًا لسماحته ورفقه، فهدم سجون المُعتضد واستبدلها بالمساجد، وابتلي بعدد كبير من الأعداء الذين واجههم بكل عزيمة،[20] وبسبب ذلك، فقد ظهرت المُنافسات بين أصحاب النُّفوذ في الدولة، وكانت المكائد والأوضاع السيئة تزداد في دار الخلافة.[21] ومن ذلك أن ظهر القرامطة الإسماعيليين، فأفسدوا في الشَّام، ما جعل المُكتفي يسير على رأس جيشٍ حتى نزل الرَّقَّة، ومن ثُمَّ وجه مُحمَّد بن سليمان الكاتب إلى حماة، فهُزم القرامطة بقيادة أبي الشَّامة في معركة حماة سنة 291 هـ / 903 م.[22] سيَّر المُكتفي بعد سنة من هذا الحدث، مُحمَّد بن سُليمان الكاتب على رأس جيشٍ كبير ليتمكن من إعادة ضم بلاد الشَّام، ومصر وإنهاء حكم الطُّولونيين بحلول شهر صفر 292 هـ / ديسمبر 904 م، لتعود مصر والشَّام جزءًا من الخلافة العبَّاسيَّة.[23][24]

ترشيحه للخلافة ووفاة المُكتفي عدل

 
دينارٌ ذهبيٌ عبَّاسي صُك باسم الخليفة عليُّ المُكتفي بالله في سنة 292 هـ / 905 م.

حينما ظهر المرض على الخليفة المُكتفي بالله، وثقل عليه ذلك، بدأ الوزير العبَّاس بن الحسن يُفكر بمن يصلح للخلافة من بني العبَّاس، وذلك لصغر جميع أبناء المُكتفي، فرأى أن يستشير كُتاب الدواوين، ومنهم مُحمَّد بن داوُد بن الجرَّاح، وعليُّ بن عيسى بن الجرَّاح (وهُما أبناء عُموم)، وعليُّ بن مُحمَّد بن الفُرات والمعرُوف أكثر باسم ابن الفُرات، وطلب منهم أن يعرضوا عليه من هم أهل للخلافة، فاقترح ابن داوُد اسم عبد الله بن المعتز بالله، وكان مشهورًا برجاحة العقل والأدب والرَّأي، ووافقه في ذلك ابن عمه، كما أن الوزير ابن الحسن يُميل إليه.[25] إلا أن ابن الفُرات، وكان رجلًا حاذقًا وفطنًا، كان لهُ رأيٌ آخر عنهما، فنصحه بتعيين شخص لا يكون بخيلًأ فيضيق على الناس أرزاقهم، أو طماعًا فيُصادر أموالهم وأملاكهم، ولا قليل الدين فلا يخاف العقوبة والآثام، ولا يولي من يهتم للناس وكثير الاهتمام بمصالحهم، فقال الوزير: «صدقت ونصحت، فبمن تشير؟» فأجاب ابن الفُرات بتسمية جعفر بن المُعتضد، إلا أن الوزير العبَّاس تغيرت ملامحه وأجاب بحدة قائلًا: «ويحك! هو صبي!»، فأكملها ابن الفُرات عنه قائلًا: «إلا أنه ابن المُعتضد، ولم نأت برجُل كامل يُباشر الأمور بنفسه، غير مُحتاج إلينا»، وبعد أن كانت حجة أبناء الجرَّاح ضعيفة، مال الوزير إلى كلام ابن الفُرات، ليُضاف ذلك إلى وصية المُكتفي بناءً على إشارة الوزير،[9][26] بعد التأكيد له بأن جعفر قد بلغ الحُلم ومبلغ الرجال.[8][27][28] وقيل بأنه لم يبلُغ، وعمل أبو بكر الصولي كتابًا حول جواز خلافته وهو لم يبلغ ومنها أن الله بعث يحيى بن زكريا نبيًا وهو غير بالغ لقوله: ﴿وَآتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيًّا ۝١٢ [مريم:12] ولا يُقال في من بلغ صبي.[10][3] تُوفي الخليفة المُكتفي بالله في 13 ذو القعدة 295 هـ / 13 أغسطس 908 م، وذلك عن عمرٍ ناهز الواحد والثلاثين عامًا بعد أن حكم قرابة ست سنوات وستة أشهر.[29][30]

خلافته عدل

بيعته للخلافة ومحاولات خلعه عدل

 
رسمٌ لشارعٍ في بغداد، والتي كانت العاصمة الأساسيَّة للخلافة العبَّاسيَّة على مدار تاريخها. (1918)

بعد أن اتَّفق المسؤولين المُتنفذين بقيادة الوزير العبَّاس بن الحسن على اختيار الأمير الفتى جعفر خلفًا لأخيه عليُّ المُكتفي بالله، بُويع جعفر بن أحمد المُعتضد بالله خليفةً وأميرًا للمُؤمنين في 13 ذو القعدة سنة 295 هـ / 13 أغسطس 908 م، ولُقِّب المُقتدر بالله وكان عمره آنذاك ثلاثة عشرة سنة وشهرٍ واحد و21 يومًا، ليكون أصغر من تولَّى الخلافة في التَّاريخ.[31] وكان لاختيار المُقتدر مطلبًا من الجيش نفسه، فقد حرص المُعتضد والمُكتفي على أن يكون قائد الجيش تحت السَّيطرة الكاملة لهما، فقد كانت ذرية المُعتضد كانت من أكثر العوائل تأثيرًا ونفوذًا داخل الأسرة العبَّاسيَّة بحلول ذلك الوقت، وكانت تستمد الأسرة قُوتها من الغُلمان الداريَّة الذين وصل عددهم نحو عشرين ألفًا في عهد المُكتفي، وكانوا حريصين كُل الحرص على مُلازمة دار الخلافة وحماية الخليفة، بالإضافة إلى المماليك الحجريَّة والرجالة المصافيَّة.[32][33] استهلَّ المُقتدر حُكمه بإطلاق يد الوزير العبَّاس بن الحسن على بيت المال لتوزيع حق البيعة حسب عادة الخُلفاء الجارية، وكان بها مبلغًا كبيرًا يُقدر 15 مليون دينار، فصرف منها ثلاثة مليون دينار في حق البيعة إلى عوام الناس والجند.[34]

لم يستحسن الوزير خلافة المُقتدر بهذا السن وكان مُضطرًا لقبول رأي أصحاب النُّفوذ، فبدأ يستصغر من شأنه وعُمره، كما كثر جدال النَّاس على اختياره دونًا عن غيره من بني العبَّاس، فقرر الوزير أن يخلع بيعة المُقتدر لصالح أبُو عبد الله مُحمَّد بن أحمد المُعتمد على الله، وكان عاقلًا حسن المذهب، كما أنه انتظر والي خُراسان ليستقوي به على نُفوذ غلمان المُعتضد في مسألة ترشيح ابن المُعتمد للخلافة، إلا أن ابن المُعتمد فُلج في أحد المجالس نتيجة نقاشات حادَّة مع ابن عمْرُويه حول ضيعة مشتركة بينهما، فأغلظ ابن عمرويه في القول، فغضب ابن المُعتمد غضبًا شديدًا وكظمه وأدت لوفاته.[9] شعر الوزير العبَّاس بالمسؤولية أكثر وبضرورة تصحيح المسار، وعزم على بيعة أبُو الحسين، وهو من ذرية جعفر المُتوكل على الله، إلا أنه تُوفي بعد خمسة أيام دون ذكر الأسباب، لتستكمل بيعة الخليفة المُقتدر بسلاسة.[9][35]

خلع المُقتدر الأوَّل وبيعة ابن المُعتز للخلافة عدل

ظهور أنصار ابن المُعتز عدل

 
دينارٌ ذهبيٌ عبَّاسي صُك باسم الخليفة جعفر المُقتدر بالله، في سنة 298 هـ / 910 أو 911 م.

لم يكن أنصار عبد الله بن المعتز بالله صامتين إزاء هذه التطوُّرات الخطيرة التي نجمت عن اختيار فتى حدث السن لقيادة الأمة في مقابل أن الحكم الحقيقي سيكون بيد الوزير والمُتنفذين، فبدأت تعلو أصواتهم، كما أن الوزير العبَّاس بن الحسن كان مُدركًا لحجم نفوذ عبد الله بن المُعتز وقال سابقًا: «وهو (أي عبد الله بن المُعتز) يعتقد أن الأمر (أي الخلافة) كان له ولأبيه وجده، وأنه مظلوم منذ قتل أبوه، مهضومٌ مقصودٌ مضغوط».[36] وبعد مضي أربعة شهور على خلافة المُقتدر، أجمع الوزير العبَّاس بن الحسن بهدف البقاء في الوزارة، ومعه جُل القضاة والكُتَّاب على خلع المُقتدر، والبيعة لابن المُعتز، فأرسلوا إليه مُوضحين هدفهم بتسليمه السُّلطة، وبالفعل، فقد أجابهم ابن المُعتز لطلبهم، وشرط عليهم أن تكون بيعته سلميَّة، أي لا يحصل فيه إراقة دماء أو حرب، فأخبروه أنه ليس له مُنازع حتى يُحاربه أحد.[36][37]

الانقلاب على المُقتدر وبيعة ابن المُعتز عدل

 
خريطة تظهر حدود قصر الخلافة في مدينة السَّلام في بدايات العصر العبَّاسي.

في يوم السَّبت المُوافق لـ 19 ربيع الثَّاني سنة 296 هـ / 16 يناير 909 م، خُلع المُقتدر عن الخلافة في انقلابٍ سريع بقيادة الحسين بن حمدان ومعه بعض القادة الأتراك مثل بدر الأعجمي ووصيف بن صوارتكين، وبُويع ابن المُعتز خليفةً للمُسلمين، ولُقِّب المُرتضي بالله.[38] قال الصُّولي بل لُقِّب المُنتصف بالله.[39] تردد الوزير العبَّاس بن الحسن في تنفيذ الانقلاب لكونه مُسيطر على الأمور في حضرة المُقتدر، ورفض فيما يبدو بيعة ابن المُعتز، ليُقتل في اليوم التالي مع فاتك المُعتضدي من قبل الحُسين بن حمدان قائد ثورة ابن المعتز.[40] تخلَّف عن بيعة ابن المعتز عددًا من خواص المُقتدر ومن الذين يُدينون بالولاء للمُعتضد، مثل ابن الفُرات الذي كان السبب في إيصال المُقتدر للخلافة، ومُؤنس الخادم، ومُؤنس الخازن. وحين سمع المُقتدر بتولي ابن المُعتز للخلافة، أراد أن يترك بغداد ويُسلم الأمور، إلا أن أصحابه ووالدته أشاروا عليه بالقتال ورفعوا من همته.[41][42]

ومع ذلك، فإن انقلاب ابن المُعتز لم يدم إلا يومًا واحدًا فقط، فقد أثارت هذه الخطوة احتجاج قُوات القصر والمكونة من الغُلمان الدُريَّة والحجريَّة والمصافيَّة، والذين تحركوا بدافع ولائهم لأبناء المُعتضد، وحرصهم على امتيازاتهم، فقاد المُقتدر تحرُّكهم بنفسه، حيث خرج معهم بسلاحه ووزع عليهم الأسلحة وصعدوا الدار التي سكنها ابن المُعتز، فلما رأى الأخير ذلك، هاله كثرتهم واضطَّربت قُواته وتفرَّقوا عنه، وقد زاد عليه أن الحُسين بن حمدان لاذ بالهروب نحو الموصل. تمكن ابن المُعتز من الفرار وخرج نحو الصَّحراء، مُعتقدًا أنه سيلحقه من بايعه، إلا أن ذلك لم يحصل، فقد استتر أكثر من بايعه، ووقعت الاضطرابات والفوضى والنهب في بغداد في ذلك اليوم العصيب.[37][43][44]

عودة المُقتدر للخلافة وضبط الأوضاع عدل

قام المُقتدر بإعادة ضبط الأوضاع بنفسه وباستشارة المُقربين منه بعد هروب ابن المُعتز، فسلَّم إدارة الشُّرطة لمُؤنس الخازن لولائه يوم الإنقلاب، كما قبض على وصيف بن صوارتكين وغيره وأعدمهم لخيانتهم، كما قبض على عدد من القُضاء الذين بايعوا ابن المُعتز، إلا أنه أطلق سراحهم ما عدا القاضي المُثنى أحمد بن يعقوب، لأنه حينما أشار عليه الجُند بمُبايعة المُقتدر، رفض وقال: «لا أبايع صبيًا»، وأعدم. ويُعلق العالم والمُؤرخ ابن الأثير الجزري على غرابة هذا الانقلاب قائلًا: «وكان في هذه الحادثة عجائب منها: أن الناس كلهم أجمعوا على خلع المُقتدر والبيعة لابن المُعتز، فلم يتم ذلك، بل كان على العكس من إرادتهم، وكان أمر الله مفعولًا».[45]

 
درهمٌ فضيٌ عبَّاسي صُك باسم الخليفة جعفر المُقتدر بالله في مدينة شيراز، سنة 304 هـ / 917-918 م.

وفي سبيل ملئ منصب الوزارة بعد مقتل العبَّاس بن الحسن، أرسل المُقتدر إلى ابن الفُرات يطلب مجيئه، فقد اختفى أثناء المعركة الدمويَّة في بغداد ولم يدعم حركة ابن المُعتز، فحفظ له المُقتدر ذلك وقلَّدهُ الوزارة وخلع عليه، فسار ابن الفُرات في تحسين شؤون البلاد، كما أخرج الأعطيات حتى فرَّق مُعظم ما كان في بُيوت الأموال نتيجةً لبيعة المُقتدر الثانية. وفي التدابير الأخيرة لنهاية ابن المُعتز، فقد قبضت الشُّرطة عليه في النهاية، فعُذب حتى قُتل في الثاني من ربيع الآخر سنة 296 هـ / 29 ديسمبر 909 م، وسُلم إلى أهله، كما أُعدم مُحمَّد بن داوُد بن الجرَّاح.[39][45][46] إلا أنه من جانبٍ آخر، عفى المُقتدر عن الحُسين بن حمدان بعد أن شفَّع فيه الوزير ابن الفُرات، وشمل عفوه إبراهيم بن كَيْغَلَغ، وابن عمرَويه صاحب الشُّرطة سابقًا.[45] وينتقد المُؤرخ المصري مُحمَّد الخضري بك عودة المُقتدر للخلافة بعد انتصاره على ابن المُعتز قائلًا: «وانتهت بذلك هذه الفتنة التي بها ابتدأ ضعف الخِلافة وسقوط هيبتها، واشتد الانتكاس في عهد المُقتدر حتى لم يعُد للخلافة أدنى سُلطان ولا احترام، فإن المُقتدر حين ولي كان شابًا غرًا لا يعرف من السياسة ولا من الشجاعة شيئًا».[46] وعلى الرُّغم من احكامه القبض على كل من ساهم في بيعة ابن المعتز أو دعمه، فإن المُقتدر اعترف لاحقًا بأنه لم يرغب بقتل أحد في فتنة ابن المُعتز، إلا أنه غُلب على رأيه.[47]

ثورات أكراد الجزيرة عدل

 
رسمةٌ لرجل من الأكراد، بريشة الفنان الفرنسي، إيميل دوهوست (1862).

ثار الأكراد لأسبابٍ عديدة في نواحي الموصل منذ أيَّام إمارة بني حمدان في خلافة عليُّ المُكتفي بالله، وذلك جنبًا إلى جنب مع ثورات عربيَّة وخوارجيَّة قريبة تظهر من حينٍ لآخر في ديار ربيعة تلك الفترة.[48] وترجع بعض الثَّورات، إلى غارَّات قام بها أكراد الهذابانيَّة بقيادة مُحمَّد بن بلال على نينوى وغنموا الكثير من أهاليها في عهد المُكتفي سنة 293 هـ / 906 م، فسار أبُو الهيجاء عبد الله بن حمدان التغلبيُّ إليهم، إلا أنه وبعد معارك عديدة طلب ابن بلال الأمان، فأمَّنه ابن حمدان، واستقرت شؤون الجزيرة.[49]

بعد تولي المُقتدر للخلافة، ثار الأكراد في نفس السنة من نواحي الموصل، فأُرسل إليهم الحسن بن أحمد والذي ظفر بهم ونهب أموالهم، إلا أن زعيم الأكراد قد لاذ إلى رُؤوس الجبال ولم يتمكن من اللَّحاق به لوعورة المنطقة، وهدأت الأحوال.[9] وبعد سنوات، ثار أكراد المارانيَّة في الموصل، فأرسل المُقتدر إليهم مُحمَّد بن نصر الحاجب في جُمادى الأولى سنة 309 هـ / أكتوبر 921 م، فقتل وأسر وأرسل إلى بغداد قرابة ثمانين أسيرًا من زُعماء المارانيَّة.[50]

استيلاء الصَّفَّاريين على فارس عدل

 
رسمٌ لمدينة شيراز من ولاية فارس، والتي استعادها القائد العسكري العبَّاسي مُحمَّد بن جعفر الفريابي.

لم تكُن العلاقة جيدة بين الخلافة العبَّاسيَّة ودولة الصَّفَّاريين في بلاد سجستان، فقد خلع آل الصَّفَّار طاعة خُلفاء بني العبَّاس، وكانوا يحكمون أجزاءً واسعة من خُراسان وما جاورها في بداية عهدهم باستقلاليَّة، إلا أنهم تعرَّضوا لهزائم عديدة، ومنها هزيمة ثقيلة على يد جد المُقتدر والمُلقَّب بالمُوفَّق بالله في معركة دير العاقول سنة 262 هـ / 875 م حيث أوقف زحفهم نحو العراق.[51]

في خلافة المُقتدر، أراد اللَّيث بن عليُّ الصَّفَّار استغلال الصراعات الداخليَّة التي تمر بها الخلافة، فشنَّ هجومًا نحو فارس واستولى عليها في سنة 297 هـ / 910 م، وحينما بلغ ذلك المُقتدر، جهَّز جيشًا بقيادة أهم قادته مُؤنس الخادم وسيَّره إلى فارس معونةً لواليها سُبكرى.[52] قرر اللَّيث مُباغتتة العباسيين واستعد للتوجه نحوهم في أرَّجان، إلا أن أنباء مسير الحُسين بن حمدان التَّغلُبي لمُساندة جيش مُؤنس جعلته في مأزق، فسيَّر أخاه على رأس بعض جيشه نحو شيراز ليُحافظ عليها، وسار اللَّيث على رأس جنده مع رجُل دليلٍ ليدلَّهُ على الطريق، إلا أن ذلك قد أتعب جيشه، فهلك مُعظم دواب الجيش، ولقي اللَّيث مشقَّة عظيمة مع جنده، فأمر بقتل الدَّليل، وعدل عن الطريق المقصود، حتى وجد مُعسكرًا للجيش، فظنَّه وأصحابه أنه عسكر أخيه إلى شيراز، فكبَّروا سُعداء، إلا أن المُعسكر كان في الحقيقة عبَّاسيًا وبقيادة مُؤنس وسُبكرى وجندهم، فثاروا على جند الصَّفَّار، واقتتل الطرفان اقتتالًا شديدًا حتى انهزم اللَّيث وأصحابه وأُخذ أسيرًا.[53]

حيلة مُؤنس واستعادة فارس عدل

 
رسمة تظهر إحدى مدن ولاية فارس، بريشة يوجين فلاندين (1840).

ومع تحقيق الانتصار العبَّاسي على اللَّيث الصَّفَّاري، لم يكُن مُؤنسًا معجبًا بسُبكرى لسببٍ ما، فاحتال على سُبكرى وأقنعه بالخروج إلى شيراز. علم الخليفة المُقتدر ووزيره ابن الفُرات بذلك، فكتب الأخير إلى مُؤنس يأمره بضرورة القبض على سُبكرى لخروجه دون حجة، وأن يحمله مع اللَّيث إلى بغداد. طلب سُبكرى من مُؤنس خلال رسالته، أن يتوسَّط لحاله مع الخليفة، ووعده بإرسال الأموال إليه، فلم يكترث له، أدرك ابن الفُرات أن هنالك حيلة يقوم بها مُؤنس، كما لم يكونا على وفاقٍ جيد، فقرر إرسال القائد مُحمَّد بن جعفر الفريابي على رأس جيشٍ وأمرهم بفتح فارس وإعادتها لدولة الخلافة، وكتب إلى مُؤنس أن يعود باللَّيث وحده وأن ينسى مسألة سُبكرى، ليعود إلى بغداد. تمكَّن الفريابي من هزيمة سُبكرى على أبواب شيراز واستولى عليها، إلا أن سُبكرى تمكن من الهروب منها، فطارده الفريابي حتى مدينة بم التي لاذ إليها، فحاصره حتى خرج إليه سُبكرى من جديد وانهزم أخيرًا، وفتح كامل فارس في سنة 298 هـ / أواخر سنة 910 م. ومن أسباب استعادة فارس وأهميتها كانت اقتصاديَّة في المقام الأول، لأنها كانت لا تحمل من مالها إلى الخليفة، إلا المال اليسير والقليل مُقارنة بحجم تجارتها وأهمية مُدُنها، فأشار ابن الفُرات للمُقتدي بضرورة استعادتها بالقُوَّة. وقد كلَّف تمويل الحملة نحو أربعة ملايين دينار.[53][54]

تمرُّد الحُسين بن حمدان التَّغلُبي عدل

 
خريطة منطقة الجزيرة (شمال العراق)، وتظهر مدينة الموصل التي حكمها بنو حمدان وأسسُّوا فيها إمارتهم.

عفى الخليفة المُقتدر على الحُسين بن حمدان التَّغلُبي بعد مُناصرته لحركة عبد الله بن المعتز في مُحاولة فاشلة لإيصال الأخير إلى عرش الخلافة في 20 ربيع الثَّاني سنة 296 هـ / 17 يناير 909 م،[45] وحاول الخليفة أن يُحسن إليه من خلال توليته على الجزيرة التي ينتمي إليها، إلا أن ابن حمدان خلع الطَّاعة في سنة 303 هـ / 915 م. كان الدافع وراء ابن حمدان لخلع الطَّاعة، هو امتناعه عن إجابة طلبات الوزير ابن الجرَّاح لدفع ما عليه من التزامات ماليَّة من ديار ربيعة، فجهَّز الوزير، رائقًا الكبير على رأس جيش من أربعة آلاف فارس مُتجه لمُقاتلة ابن حمدان، وذلك بسبب انشغال مؤنس الخادم بتأمين مصر من محاولة للفاطميين للسيطرة عليها.[55]

جمع ابن حمدان نحو عشرين ألف فارس، وسار لمقاتلهم، فأرهب قوات رائق، وحاولوا النزول بموضع ضيق كنوع من أساليب الحرب، إلا أنه حاصرهم لفترة أسابيع، حتى علم رائق وجنده أن مُؤنس عاد من مصر، فقويت نفوسهم، وضعفت عزائم ابن حمدان وجيشه، بسبب سُمعة مُؤنس القويَّة في عالم المعارك. تسلَّلت قوات رائق إلى قوات ابن حمدان ليلًا، وكبسوهم وعملوا فيهم السيف، فانهزم ابن حمدان وعاد مُنسحبًا إلى ديار ربيعة، فلاحقه الجند حتى استولوا على الموصل. وحينما علم مُؤنس بما جرى معه، قرر الخروج إليه فنزل في الموصل، إلا أن ابن حمدان سرعان ما كاتبه مُعتذرًا، وقرر ابن حمدان أن يأخذ ثقله وأولاده إلى أرمينية، بعد أن استولى مُؤنس وجيشه على جزيرة ابن عمر وأعادها لسُلطة الخلافة مُباشرةً.[55]

الاضطرابات في بلاد أذربيجان عدل

 
ولاية أذربيجان في العصر العبَّاسي.

كان يُوسف بن أبي السَّاج واليًا على أذربيجان وأرمينية منذ وزارة ابن الفُرات الأولى، وكان مُلزم بتأدية الخراج إلى ديوان الخلافة، فلما عُزل ابن الفُرات وتم تعيين الخاقاني ومن ثم ابن الجرَّاح، بدأ ابن أبي السَّاج بتأخير تأدية المال، ثم رأى نفسه قويًا في إمارته، فامتنع كليًا عن الدفع للخلافة في سنة 304 هـ / 916 م، وبسبب ذلك، دارت العديد من المواقف والأحداث، والتي انتهت بإرسال المُقتدر، القائد مُؤنس الخادم لحرب ابن أبي السَّاج، فتمكن من الظفر به في مُحرَّم سنة 307 هـ / يونيو 919 م، وأسره وجاء به إلى بغداد مُشهَّرًا على جمل، وأدخل إلى الخليفة وحُبس في داره عند القهرمانة المُتنفذة زيدان.[56]

بعد أن عاد مُؤنس من أذربيجان إلى العراق، انتفض سُبُك غُلام ابن أبي السَّاج مع أنصاره انتقامًا لما جرى لسيده، فسيطر على كامل بلاد أذربيجان، وحينها، أُرسل إليه القائد مُحمَّد بن عبيد الله الفارقي لمُحاربته، إلا أن الفارقي انهزم وعاد إلى بغداد. كتب سُبُك إلى الخليفة يسأله أن يُوليه على أذربيجان، فأجابه لكنه اشترط عليه أن يدفع 220 ألف دينار سنويًا، إلا أنه لم يعمل بذلك. لم يدم حبس ابن أبي السَّاج في بغداد، فقد شفَّع فيه مُؤنس المُظفَّر لدى الخليفة في سنة 310 هـ / 922 م، كما أجاب لطلبات المُقتدر بتقديم 500 ألف دينار سنويًا إذا عاد واليًا، فوافق المُقتدر وعقد له على الرَّي، وقزوين، وأبهر، وزنجان، وأذربيجان. وبعد أن عاد ابن أبي السَّاج إلى أذربيجان، علم أن سُبُكًا قد مات.[48]

ظهور القرامطة عدل

تدمير البصرة ونهبها عدل

 
دولة القرامطة عند مقتل زعيمها أبُو سعيد الجنابي سنة 301 هـ / 913 م.

ظهرت حركة شيعيَّة إسماعيليَّة مُتشددة عُرفت باسم القرامطة في بلاد البحرين يقودها أبُو سعيد الحسن بن بهرام الجنابي - فارسيُّ الأصل -، وذلك منذ عهد المُكتفي بالله، فتمكن من الاستيلاء بالقُوَّة على هجر والأحساء والقطيف، فلما بُويع المُقتدر، وبلغه ما قام به الجنابي، أرسل له كتابًا لينًا ليُطلق فيه سراح الأسرى المُسلمين الذين أخذهم في معاركه، وناظره في عقيدته وأظهر له الدليل على فساد مذهبه، إلا أن رُسُل المُقتدر جاءهم الخبر بمقتل أبُو سعيد في الحمَّام من قبل أحد الخُدام الصَّقالبة في عام 301 هـ / 913 م، وحينما جاؤوا إلى مقر حكمه، وجدوا ابنه الذي يبلغ من العمر سبعة أعوام، قد تولى شؤون الطَّائفة بعد أبيه، ويُدعى أبُو طاهر الجنابي، فأكرم الرُّسُل وأطلق الأسرى.[57] وبعد مرور السنوات، كبر أبُو طاهر، ووضع نُصب عينيه على جنوب العراق، فقد كانت تحت سُلطة الخلافة، والتي كانت تشهد صراعات داخليَّة مُستمرَّة، فشن أبُو طاهر هجومًا مكونًا من ألف وسبعمائة من القرامطة بقيادته على مدينة البصرة في 20 ربيع الآخر سنة 311 هـ / 11 أغسطس 923 م، فدخلها وقتل حاميتها ووضع السَّيف على أهلها طوال سبعة عشر يومًا، لتنتهي الحملة في 8 جمادى الأولى / 28 أغسطس، وحمل منها ما يقدر عليه من المال والأمتعة والجِمال والنساء والصبيان ثم عاد إلى بلده.[58]

نهب الكوفة وهزيمة القرامطة في جنوب العراق عدل

 
خريطة تبين مناطق نفوذ القرامطة وهجماتهم، وتظهر أقصى توسُّع لهم في الجزيرة العربيَّة وجنوب العراق.

في أيام ذو الحجَّة سنة 311 هـ / مارس 924 م، شنَّ القرامطة هجومًا على قافلة للحُجَّاج، كانت في طريق عودتها من مكَّة نحو العراق، وكانت متوقفة في منطقة الهبير، فقُتل العديد من أهالي بغداد الحجَّاج، وأسر أشخاص بارزون ومنهم أبُو الهيجاء بن حمدان وعمُّ والدة المُقتدر أحمد بن بدر. وقد أثار هذا الفعل غضب أهالي بغداد وحدثت بعض الاضطرابات، وبدأت الإتهامات ضد الوزير ابن الفرات بسبب تشيُّعه، إلا أنه حلف ما كاتب القُرمطي ولا هاداه، والمُقتدر مُعرضٌ عنه، وكان ذلك من أسباب نكبة الوزير لاحقًا. وحينما وردت الأنباء بنية القرامطة التوجه نحو مدينة الكوفة، أمر الخليفة المُقتدر إلى مُحمَّد بن ياقوت أن يخرج على رأس جيشٍ كثيف ومعه ولداه المُظفَّر ومُحمَّد، وحينما ورد ذلك الخبر على القرامطة، عادوا من حيث أتوا، فقد كان أسلوبهم العسكري يقوم على الهجوم السريع دون الاصطدام بقوات نظاميَّة.[59][60] قرر أبو طاهر التقرُّب من الخليفة بإطلاق سراح من عنده من أسرى الحُجَّاج، وطلب من الخليفة تقليده ولاية البصرة والأهواز، فلم يجبه المُقتدر لطلبه بسبب بشاعة سيرته وفساد مذهبه، فسار القرامطة من عاصمتهم هجر نحو الكوفة في سنة 312 هـ / 925 م، وتغلبوا على الحامية العبَّاسيَّة والمُكونة من ألف مُقاتل من بني شيبان بقيادة واليها جعفر بن ورقاء الشيباني. أقام القرامطة ستة أيام في الكوفة وحملوا من الأموال والثياب وغيره وعادوا إلى هجر.[61][60]

كرر القرامطة نيتهم الهجوم على الكوفة، فزحفوا نحوها في أواخر رمضان سنة 315 هـ / منتصف نوفمبر 927 م، وسرعان ما أمر الخليفة المُقتدر، يُوسف بن أبي السَّاج بالتوجه إليها لحمايتها، وعلى الرُّغم من قلة عدد القرامطة، إلا أنهم تمكنوا من هزيمة الجيش العبَّاسي وأسر ابن أبي السَّاج ليُعدم في مُعسكر أبُو طاهر. دارت معركة في سور مدينة هيت بعد أن سيَّر الخليفة جيشًا نحوها، ليحقق العبَّاسيين أول انتصارٍ لهم على القرامطة، ما أوقف هجماتهم جنوب العراق بعض الشيء، ومع ذلك، حزن المُقتدر لمقتل ابن أبي السَّاج والجُند الذين معه.[62][60] استمر القرامطة بالإغارة على قوافل الحُجَّاج ونهبهم بين الفترة والثانية،[63] كما شنوا هجومات متواصلة بهدف النهب نحو الأنبار، والرَّقَّة، ورأس عين في سنة 316 هـ / 928 م وكان ذلك يترافق مع حملات عبَّاسيَّة مُتأخرة بعض الأحيان.[64] وكان لانتصارات القرامطة، سببًا في ظهور من كان يعتقد بمذهبهم ويكتمه خوفًا في الكوفة، فاجتمع أكثر من عشرة آلاف رجل فيها تحت قيادة حريث بن مسعود، كما اجتمعت طائفة أخرى في عين التمر ونواحيها بقيادة عيسى بن موسى، فدعوا إلى المهدي، وسيطروا على الكوفة وعملوا القتل بين الناس وانتهبوهم وسبوا منهم. وتحت ضغط الأنباء حول سيطرتهم على مناطق السَّواد، أمر المُقتدر بتسيير جيشين، الأوَّل بقيادة هارون بن غريب لمُحاربة حريث بن مسعود، والجيش الثاني بقيادة صافيًا البصري لمُقاتلة عيسى بن موسى، وتمكن العبَّاسيين من هزيمة القرامطة، فقتلوا أعدادًا كبيرة منهم، كما أسروا خلقًا كثيرًا منهم، وتم إدخالهم إلى بغداد منكوسين مع علمهم الأبيض الذي كتب عليه آية قُرآنيَّة: ﴿وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ ۝٥ [القصص:5]، فاضمحل أمر القرامطة وضعفت هجماتهم في جنوب العراق وأمن الناس فيها من شرهم.[65]

مذبحة مكة واقتلاع الحجر الأسود عدل

 
صورة مُعاصرة تُظهر الكعبة حيث يحجُّ إليها المُسلمون من أنحاء العالم.

بعد توقُّف هجمات القرامطة في جنوب العراق، لم تثنى عزيمتهم في القيام بهجمات أخرى والإغارة على قوافل الحُجَّاج بين الفترة والأخرى، إلا أن أكبر الهجمات التي سجَّلها التاريخ، ما حصل في المدينة الإسلاميَّة المُقدَّسة، مكَّة المُكرَّمة، والتي ظهرت الشائعات بين الفترة والأخرى عن نيَّة أبُو طاهر الجنابي التوجه نحو المدينة ومهاجمتها، ما جعل أهلها يرسلون نساؤهم وأموالهم إلى مدن أخرى مثل الطائف، وذلك خوفًا من أنباء قدومه.[65][66] بعد فترة الخلع الثانية للمُقتدر من قبل مُؤنس المُظفَّر والصراعات الدَّاخليَّة التي عصفت بالخلافة، سار القرامطة مُتوجهين نحو مكَّة بقيادة أبُو طاهر، ووصلوا في يوم التروية الثَّامن من ذو الحجَّة سنة 317 هـ / 11 يناير 930 م، فقام القرامطة بعمل السيف على الحُجَّاج في ساحة المسجد الحرام وفي الكعبة نفسها، واقتلعوا بابها، كما رموا القتلى في بئر زمزم، واقتلعوا الحجر الأسود من مكانه وأخذوه معهم إلى العاصمة هجر، في خطوةٍ أثارت ضجَّةً وحزن في العالم الإسلامي، ويُعلِّق الشيخ والمُؤرخ المصري محمد الخضري بك قائلًا: «ولم يحصل في التاريخ أن انتهكت حرمة هذا البيت إلى هذا الحد»، فساءت صورة القرامطة بين الناس وكانت من أسباب تضعضعها واختلاف قوُّادها لاحقًا. وحينما بلغ ذلك أوَّلُ الخُلفاء الفاطميين عبيد الله المهدي حاكم إفريقيَّة، كتب إلى أبُو طاهر يلومه ويلعنه واتهمه بإلصاق تهمة الكفر والإلحاد على الدَّعوة وهدده بالتبرُّء منه إن لم يُعيد الحجر الأسود، ومع أن أبُو طاهر يُقر بخلافة المهدي الفاطمي وأحقيته إلا أن العلاقة معه لم تكن على أحسن ما يرام. أعاد القرامطة الحجر الأسود بعد نحو اثنين وعشرين سنة من أخذه، وتحديدًا في زمن السَّيطرة البُويهيَّة على الخلافة العبَّاسيَّة، في عهد الخليفة الفضل المُطيع بن جعفر المُقتدر سنة 339 هـ / 950 م.[67][68][69]

ظهور الحُسين بن منصُور الحلَّاج عدل

خلفيته ونشأته عدل

 
رسمٌ لرجلٌ صُوفيٌ يتأمَّل في الحياة والكون. تأثَّر الحلَّاج بالأفكار الصُّوفيَّة وكان له طريقته الخاصَّة في فهم الأمور.

ولد أبُو مُغيث الحُسين بن منصُور الحلَّاج في إحدى بلدات كورة إصطخر من ولاية فارس في مطلع عام 244 هـ / 858 م، وكان جده مجوسيًا من أصلٍ فارسي، ويُقال أنه من ذرية أبو أيوب الأنصاري.[70] كان والده يعمل في النَّسيج ولهذا سُمي حلَّاجًا، وقيل أنه كان يُكاشف أهل الأهواز بما في قلوبهم، فسمُّوه حلَّاج الأسرار، وبه بات يُعرف.[71] منذ صغره ارتحل الحلَّاج نتيجة ضائقة والده الماديَّة إلى واسط للعمل بها، وكانت مركز هامًا حيث يُقيم بها الأشاعرة والحنابلة وأهل الحديث وغيرهم، فكانت مُلتقى للبحث والدرس في بعض ساحاتها، وعلى هذا الأساس، نشأ الحلَّاج في هذا الجو، وحفظ القُرآن في العاشرة من عمره، وتعمَّق في فهم معانيه، وأقبل على تعلُّم الفقه والتوحيد والتفسير وغيره ومنها الحكمة والتصوُّف والزُّهد والنهل من مختلف العلوم.[72]

بحلول العشرين من عمره، أعجب الحلَّاج بالإمام الصُّوفي سهل بن عبد الله التَّستري وتعلَّم منه، ثم ارتحل إلى البصرة وزادت علاقته بالصُّوفيَّة أكثر، كما أن له نشاطًا في مكة، إلا أن شيخ الصُّوفيَّة فيها، عبد الله المغربي، ظنَّ أن به خطبًا وأنه يتصبَّر على قضاء الله حتى يبتليه بما يعجز عنه صبره، وذلك بعد أن رآه صاعدًا جبل أبي قبيس ووقوف الحلَّاج حافيًا على صخرة، مكشوف الرَّأس والعرق يتصبَّب منه.[73][74] ويسرد المُؤرخ المُسلم ابن الأثير الجزري ابتداء أمره قائلًا: «وكان ابتداء حاله أنه كان يُظهر الزهد والتصوُّف، ويُظهر الكرامات، ويخرج للناس فاكهة الشتاء في الصيف، وفاكهة الصيف في الشتاء، ويمد يده إلى الهواء فيعيدها مملوءة دراهم عليها مكتوب: قل هو الله أحد، ويُسميها دراهم القدرة، ويخبر الناس بما أكلوه، وما صنعوه في بيوتهم، ويتكلم بما في ضمائرهم، فافتتن به خلقٌ كثير واعتقدوا فيه الحلول»، فاختلف الناس في حاله، فمنهم من قال أنه وليٌ من أولياء الله وحاز على كرامات الصَّالحين، ومنهم من قال أنه مشعوذ كذَّاب، إلى الأقوال أنه ساحرٌ ومُتكهن وأن الجن تُطيعه فتأتيه بالفاكهة في غير أوانها، حتى ادَّعى بعضهم فيه الرُّبوبيَّة.[74]

اصطدام الحلَّاج بالبلاط العبَّاسي عدل

ارتحل الحلَّاج إلى بغداد عائدًا من مكَّة والتقى شيخ الصُّوفيَّة الجنيد البغدادي، وما زال يتنقَّل ويعظ وينشر فكره، حتى وصلت أخباره إلى الوزير في تلك الفترة حامد بن العبَّاس.[74] فقد نُقل إلى مسامع الوزير أن الحلَّاج يُحيي الموتى، وأن الجن يخدمونه، وأنهم يُحضرون إليه ما يُحب ويشتهي، ومن شدة تأثيره أن نصر الحاجب مال إليه مع جماعة من حاشية الخليفة المُقتدر، ما جعل الوزير حامد يطلب من الخليفة المُقتدر أن يأمر باستدعاء الحلَّاج لمُحاججته والنظر في أمره الغريب، فاستدعي ومعه إنسان يُعرف بالشَّمريّ، فقرَّره الخليفة على ما جرى من أمر الحلَّاج، ولم ينكر الشَّمريُّ ذلك وقال أنه بالإضافة له وغيره، فهم يُؤمنون بأن الحلَّاج إله، وأنه يُحيي الموتى فعلًا، وحينما قابلوا الحلَّاج أنكر ذلك وقال: «أعوذ بالله أن أدعي الرُّبوبيَّة أو النُّبُوَّة، وإنما أنا رجل أعبد الله عزَّ وجل!»، واستدعي جماعة من وجود القُضاة مثل أبُو جعفر بن البهلول وأبُو عمرو وجمعٌ من الفُقهاء والشُّهود، وبعد استفتائهم في أمره، رفضوا الحُكم عليه بغير ما ادَّعى وأنه لا يجوز قتله، كما لا يجوز قبول أقوال الشَّمريُّ وغيره إلا ببينة وإقرار.[74]

إباحة دم الحلَّاج وإعدامه في بغداد عدل

 
رسمٌ يُظهر لحظة شنق الحُسين بن منصُور الحلَّاج في سنة 309 هـ / 922 م. بريشة أمير خسرو.

لم تُثنى عزيمة الوزير حامد بن العبَّاس في كشف أمر الحلَّاج، وقرر أن يجدَّ ويجتهد في أمره، ودارت الكثير من الأحداث، حتى رأى له حُكمًا وفتوى حول الحج وكان مُخالفًا للمعروف حسب الشَّريعة الإسلاميَّة، ويروى أنه أرسل كتابًا إلى أحد أتباعه، يأمره فيها بهدم الكعبة، ويبنيها بالحكمة حتى يسجد مع الساجدين ويركع مع الرَّاكعين. كما كتب إلى بعض أصحابه: «إذا أردت أن تحج فاعمد إلى بيت نظيف دارك فقف على بابه مثل الوقوف بباب الكعبة وادخله وأنت مُحرم، وإذا خرجت منه فأتِ إلى موضعٍ آخر من دارك فصل فيه ركعتين فتكون قد صليت عن المقام، واسع من ذلك الموضع إلى باب البيت الذي دخلته فتكون قد سعيت بين الصَّفا والمروة».[75] طلب الوزير من القاضي أبُو عمرو أن يرى أفكار الحلَّاج في كُتُبه، فلما رآه استُدعي الحلَّاج وناظره في ذلك، وسأله عن مصدر علمه، فأجاب الحلَّاج أنه قرأها من كتاب الإخلاص للحسن البصري، وقيل بل أسنده عن رجل عن الحسن البصري، فقال القاضي مُتعجبًا: «كذَّبت يا عدو الله يا كافر يا فاجر يا حلال الدم»، وسُرعان ما تم القبض عليه، على الرُّغم من أن الحلَّاج كان يُردد انتمائه للإسلام وبمذهب السُّنَّة وأن دمه لا يُحل لهم. كتب الوزير إلى الخليفة يستأذنه في قتله، وأرسل فتاوي القُضاة بناءً على ما ظهر منه،[50]

 
رسمٌ يُظهر لحظة استدعاء الحلَّاج إلى المشنقة لإعدامه. بريشة درويش محمود ميسنيفي خان (ق. 1590).

دخل الحلَّاج مُقيدًا إلى الخليفة مرفوع الرأس، وحيَّاه بالإسلام وبدأ يحذر الخليفة وينذره ويطالبه بإصلاح الأوضاع حتى يرضى الله عنه، وأنه مُستسلمٌ لقضاء الله عليه ولا يعترض على حكم الخليفة ولا يلومه، إلا أن الخليفة أعاده إلى السجن مُؤقتًا حتى يتثبَّت في أمره.[76] إلا أنه قبل يوم من إعدامه، حصل الوزير على توقيع الخليفة المُقتدر بعد أن وضحت الحجَّة عليه، وأصبح لا بد من إقامة الحد عليه.[75] وفي يوم الثلاثاء 23 ذو القعدة سنة 309 هـ / 25 مارس 922 م، جُلد الحلَّاج نحو ألف سُوط أمام حشدٍ كبير من الناس،[77] ويُروى أنه لم يصدر عنه صوتًا وما فتر لسانه عن ذكر الله،[78][50] ثم قُطعت أعضاء جسده في اليوم الثاني،[79] ليلفظ أنفاسه الأخيرة وقُتل من أثر ذلك، ثم أحرق بالنار وأُلقي رماده في دجلة، حتى نُصب رأسه في بغداد.[50] كما تمت مُلاحقة أنصاره وتفتيش منازلهم، واستتر بعضهم مثل ابن حمَّاد، وكان من الموجود في كُتُب الحلَّاج إليهم وصايا عديدة منها أن يدعون الناس وما يأمرهم به حتى ينتقلوا إلى المرتبة والغاية القُصوى، وأن يُخاطب الدُعاة كُل قومٍ حسب عقولهم وفهمهم، ومدى إستجابتهم وانقيادهم، وكان بها الكثير من الكلمات المرموزة لا يعلمها إلا من كتبها ومن كُتبت إليه.[80]

الاصطدام الأوَّل مع مُؤنس وخلع المُقتدر الثَّاني عدل

خلفية تاريخيَّة عدل

 
خريطة تُظهر الخلافة العبَّاسيَّة باللَّون الأسود في عهد الخليفة جعفر المُقتدر بالله، في سنة 309 هـ / 920 م، إلى جانب الإمارات والدُّول التي بقيت تابعة للخلافة باللَّون الرَّمادي.

شكَّل الجيش العبَّاسي مركز ضغطٍ ونُفوذ لا يمكن تجاهله في إضعاف الخلافة العبَّاسيَّة والتي بدأت مع نهاية عهد جعفر المتوكل على الله، وانتهت في السَّنوات الأخيرة من عهد أحمد المعتمد على الله، والتي عرفت بفوضى سامرَّاء. ومنذ ذلك الحين، تضاءل دور قادة الجيش منذ أواخر عهد الخليفة المُعتمد، غير أنهم سرعان ما استعادوا مكانهم البارز من جديد بعد وفاة أحمد المُعتضد بالله، والتي تمثلت بشخصيَّة بدر بن خير، والذي عرف باسم بدر المُعتضدي، صاحب نفوذ كبير بعد وفاة المُعتضد، وقد واجهه الخليفة عليُّ المُكتفي بالله وتخلَّص منه قائلًا: «الآن ذقت طعم الحياة ولذة الخلافة».[81] صعد نجم القائد مؤنس الخادم (وهو غُلام روميُّ الأصل)، في عهد الخليفة المُكتفي،[82][83] وأصبح واحدًا من الرجال القلائل المُعتمد عليهم، وكان أحد الذين أرادوا تنصيب الخليفة المُقتدر بالله. وحينما حدث الإنقلاب الأوَّل بقيادة ابن المُعتز، كان مُؤنس الخادم ومُؤنس الخازن وغريب الخال والحاشية من الأقليَّة التي دعمت المُقتدر وساندته. وبعد فشل الإنقلاب، كسب مؤنس الخادم محبةً لدى المُقتدر، والذي ولَّاه قيادة الجيش في سنة 298 هـ / 910 م وفاءً لدوره وصنيعه.[84] كما عُرف مُؤنس بلقب المُظفَّر منذ سنة 309 هـ / 921 م، وظهرت براعته بجهوده العسكريَّة المُوفَّقة على مختلف الجبهات، فمن مُحاربة الفاطميين في ولاية مصر، إلى مُجاهدة الرُّوم، ومُقاتلة القرامطة، ما أكسبه خبرة وتقرُّبًا للجند، كما أصبحوا يُفضلون الخدمة تحت إمرته لتزيد أرزاقهم، وكان تحت قيادته 112 قائد على أقل تقدير، فتمتَّع بمنزلة القائد الأعلى للجيش العبَّاسي.[82] حصل المُظفَّر على مكانة عظيمة في الدَّولة، جعلته مع مرور الوقت، يطغى على شخصية الخليفة المُقتدر، والذي بدأ الأخير يتململ من نفوذه وهيمنته ومُشاركته في تعيين الوزراء وعزلهم، فبدأ في محاولة التخلُّص منه مع مرور الوقت، الأمر الذي أدى للاصطدام معه لاحقًا.[85]

الاصطدام الأوَّل مع مُؤنس المُظفَّر عدل

كان الخليفة المُقتدر قد ناهز الثَّلاثين من عمره في سنة 311 هـ / 923 م،[86] وأراد تبعًا لذلك أن يُمارس صلاحيَّاته كخليفة فعلي في البلاد، غير أن هذه المُهمة كانت صعبة للغاية بحلول ذلك الوقت، ولذلك لجأ المُقتدر في سنة 315 هـ / 927 م إلى إعمال الحيلة للتخلُّص من مُؤنس، حيث أمر بحفر جُبَّة في دار الشجرة حينما يُودع مُؤنس قبل الخروج ومُجاهدة الرُّوم، غير أن الخطة انكشفت في الوقت المناسب من قبل أحد خُدام المُقتدر، إلا أن المُقتدر حلف له على صفاء نيته، وودعه قبل سفره مع الجيش في 10 ربيع الآخر 315 هـ / 15 يونيو 927 م.[66] بدأت المشكلة تتفجَّر بين الطرفين بعد حدوث مشكلة بين نازوك (أحد المُوالين لمُؤنس المُظفَّر) وبين هارون بن غريب بن الخال والمعرُوف بابن الخال (ابن خال الخليفة المُقتدر) في بغداد، ومع أن المُقتدر أخبر نازوك بأنه وابن الخال عزيزان عليه ولن يتدخل، إلا أنهم اقتتلوا لاحقًا وسقط العديد منهم قتلى، فأرسل المُقتدر إليهما ينكر اقتتالهما، فتوقفا وسكنت المشكلة، فشعر نازوك بتغيُّر الخليفة عليه، وبدأت الإشاعات في بغداد تحوم حول ترقي ابن الخال لمرتبة أمير الأمراء بدلًا من مُؤنس المُظفَّر، فعظم ذلك عند أصحاب الأخير، وكتبوا إليه وكان حينئذ مُقيمًا بالرَّقَّة، فجاء مُسرعًا ونزل في الشمَّاسيَّة في شمال العاصمة بغداد، ومع أن أبُو العبَّاس بن المُقتدر توجه إليه مع الوزير ابن مقلة قد أبلغاه سلام المُقتدر واستيحاشه له، إلا أن الثقة باتت شبه معدومة بين الطرفين، وازداد مُؤنس نفورًا من الخليفة بعد أن علم بندامة ابن الخال للمُقتدر، وبقيت الأحوال على هذه الأوضاع حتى انقضاء السنة.[87]

خلع المُقتدر للمرة الثَّانية عدل

 
رسمٌ يُظهر جنود ينتمون لعدة مناطق إقيلميَّة مُختلفة يجمعهم الانتماء للخلافة العبَّاسيَّة، وفي الوسط يظهر فارسٌ عبَّاسيٌ على فرسه حاملًا الرَّاية العبَّاسيَّة المُزخرفة.

علم الخليفة جعفر المُقتدر أن الأوضاع بينه وبين مُؤنس المُظفَّر المُقيم في الشَّمَّاسيَّة، قد وصلت إلى نهاية مسدودة، وأن الاصطدام العسكري بات وشيكًا بينهما، فجمع الخليفة كُلًا من يشعر بموالاته له، مثل ابن الخال، وأحمد بن كَيْغَلَغ وفرق الغُلمان الحجريَّة والرجالة المصافيَّة وغيرهم، وذهب لمُلاقاة جيش المُظفَّر في أوائل مُحرَّم سنة 317 هـ / أواخر فبراير 929 م، إلا أنه بحلول آخر النهار من ذلك اليوم، انفضَّت مُعظم هذه القُوات عن الخليفة المُقتدر وانضمَّت إلى مُؤنس. ثم كتب الأخير إلى المُقتدر رقعة يذكر فيها أن الجيش عاتبٌ ومستنكر للسرف من قبل الخدم والحُرَم من الأموال والضياع، ولدخولهم في الرأي وتدبير شؤون البلاد، وطالبه "باسم هذه القوات" بإخراج ابن الخال من دار الخلافة. لم يجد المُقتدر إلا القبول لمطالب مُؤنس بعد الخيانات الكبيرة التي تعرَّض لها، فذكَّرهم بيعته في أعناقهم مرة بعد أخرى، وخوَّفهم عاقبة النكث، كما أمر ابن الخال بالخروج من بغداد، ومنحه ولاية الثُّغور الشَّاميَّة والجزريَّة، فخرج ابن الخال في 9 مُحرَّم / 23 فبراير، كما ذكَّر مُؤنس بإحسانه إليه وإلى الجيش، وحذرهم من الكُفر بإحسانه، والسعي في الشر والفتنة، خوفًا من حدوث تكرار لقصة فوضى سامراء.[88]

وأمام هذه التنازلات المُقتدريَّة بهدف تحقيق الأمان له ولذويه، دخل مُؤنس المُظفَّر وابن حمدان ونازوك ومعهم الجيش المُوالي له إلى بغداد، وتخوُّف أهالي المدينة من دخولهم، وبدأت الإشاعات تتحدث عن نية مُؤنس ومن معه بخلع الخليفة وتولية غيره، وبحلول 15 مُحرَّم / 1 مارس، دخل مُؤنس ومن معه دار الخليفة، بعد أن هرب المُظفَّر بن ياقوت، وسائر الحُجَّاب والخدم. ولم يكن في الدار سوى الخليفة المُقتدر. استهل مُؤنس حضوره بأن أمر بخلع المُقتدر، و أُحضر أخوه، مُحمَّد بن المُعتضد، فبايعه الحاضرون، ولقَّبوه القاهر بالله، وشهد بخلعه القاضي أبُو عمر على كراهية، وكان أنصار مُؤنس حاضرين، ومنهم ابن حمدان، الذي التفت إلى المُقتدر وقال له بلُطف: «يا سيدي يعزُّ علي أن أراك على هذه الحال، وقد كنت أخافها عليك، وأحذرها، وأنصح لك، وأحذرك عاقبة القُبول من الخدم، والنساء، فتؤثر أقوالهم على قولي، وكأني كنت أرى هذا، وبعد، فنحن عبيدك وخدمك»، فدمعت عينا ابن حمدان وعينا المُقتدر، وأودعوا كتاب الخلع عند القاضي أبُو عمر، فكتمه ولم يُظهر عليه أحدًا، والذي تولى لاحقًا قاضي القُضاة بعد أن عاد المُقتدر للخلافة للمرة الأخيرة.[88] بعد أن استقرَّت الأمور للخليفة القاهر بالله شكليًا، أخرج مُؤنس عليُّ بن عيسى بن الجرَّاح من السجن، وثبَّت ابن مقلة في الوزارة، وأضاف إلى نازوك تولي حجابة الخليفة، وكتب إلى ولايات الخلافة بذلك، فاستحكم المُظفَّر بجميع أركان الحُكم، ونُهبت دار الخليفة، كما تم قلع خيام الرجالة المصافيَّة من دار الخليفة، وأمر نازوك رجاله وأصحابه أن يقيموا مكانهم، فعظم ذلك عليهم، كما أجرى سياسات مُشدَّدة للدخول إلى دار الخليفة، فاضطربت الحجبة من ذلك.[89]

عودة المُقتدر للخلافة واحتواء انقلاب مُؤنس عدل

 
درهمٌ فضيٌ صُك للخليفة جعفر المُقتدر بالله، ونقش فوق صورة الفارس (لله جعفر).

في يوم الإثنين، 17 مُحرَّم سنة 317 هـ / 3 مارس 929 م، امتلأت الممرات والمراحات وشاطئ دجلة من أهالي بغداد، كما حضرت القُوات المصافيَّة والمطرودة من قبل الحاجب نازوك المُوالي لمُؤنس، مُطالبين بحق البيعة ورزق سنة من الخليفة الجديد، ولم يكن مُؤنس المُظفَّر حاضرًا آنذاك، فارتفعت الأصوات وصاح الناس، وخشي نازوك حدوث اقتتال بينهم وبين جنوده قتال، وكان الأخير مخمورًا قد شرب طوال ليلته، فأمر أصحابه أن لا يعرضوا لهم، فزاد شغب المصافيَّة وشكوا إليه حالهم، فلما رآهم وبيدهم السُّيوف، خافهم على نفسه فهرب، فطمعوا فيه وتتبعوه وقتلوه وصاحوا: «يا مُقتدر يا منصُور!»، وحين سمع بذلك الخليفة محمد القاهر بالله، هرب كل من كان في دار الخلافة، بدءًا من الوزير والحُجَّاب حتى سائر الطبقات، وصُلب نازوك وغلامه عجيبًا، فخاف القاهر على نفسه، ولاذ بالفرار مع أبُو الهيجاء بن حمدان.[89]

وبعدما رأى المصافيَّة تضعضع وتشرذم القاهر ومن معه، سُرعان ما استكملوا هجومهم وتوجهوا نحو دار مُؤنس المُظفَّر مُطالبين بالمُقتدر المسجون لديه، وخرج إليهم مُؤنس وسمع صياحهم، فسألهم عن مطالبهم، فأجابوه بأنهم يريدون المُقتدر، فأمر بتسليمه إليهم، فلما قيل للمُقتدر ذلك، خاف أن تكون حيلةً عليه، فامتنع، إلا أن الرجالة المصافيَّة حملوه على رقابهم حتى أدخلوه دار الخلافة، فسأل عن أخيه القاهر وجيء به، فاستدناه وأجلسه عنده وقبل جبينه، وقال المُقتدر: «يا أخي قد علمتُ أنه لا ذنب لك، وأنك قُهرت، ولو لقَّبوك بالمقهور لكان أولى من القاهر»، والقاهر يبكي ويطلب منه الرَّحمة، فرد المُقتدر: «وحق رسُول الله لا جرى عليك سوءٌ مني أبدًا، ولا وصل أحدٌ إلى مكروهك وأنا حي!»، كما جيء برأس نازوك ورأس أبي الهيجاء بن حمدان، وشُهرا في بغداد ونادى المُنادي: «هذا جزاء من عصى مولاه». استهلَّ الخليفة المُقتدر استئناف خلافته بأن ثبَّت ابن مقلة على الوزارة، وكتب إلى ولايات الخلافة بما تجدد، كما أطلق للجند أرزاقهم وزادهم، وباع ما في الخزائن لديه من الأمتعة والجواهر، وأذن في بيع الأملاك من الناس. لم يكُن في هذه الأثناء مُؤنسًا راضيًا عما جرى، فقد وافق الجماعة مغلوبًا على رأيه، ولم يمكنه فعل شيء، كما أمَّنه المُقتدر لأنه لم يتشبَّث بمُعارضته آنذاك، كما حافظ على أمن أهالي الخليفة وخدمه.[90]

القضاء على فرقة المصافيَّة عدل

بعد إعادة المُقتدر إلى الخلافة من قبل فرقة الرجالة المصافيَّة، عظم شرَّهم وقوي أمرهم، وزاد إدلالهم وامتيازاتهم، كما أصبحوا يقولون أشياء لا يحتملها الخُلفاء، مثل: «من أعان ظالمًا سلَّطه الله عليه .. ومن يُصعد الحمار إلى السطح يقدر يحطه .. وإن لم يفعل المُقتدر معنا ما نستحقه، قاتلنا بما يستحق» ونحو ذلك من الكلام المُهين لسُلطة الخليفة وهيبته، كما كثر شغبهم ومطالباتهم، فأدخلوا في معاشاتهم أسماء أولادهم وأهاليهم ومعارفهم، وبلغت نفقتهم الشهريَّة نحو 130 ألف دينار، وهو مبلغٌ كبير، ومع ذلك فقد صبر الخليفة المُقتدر على ذلك لكونهم ساعدوه وحفظ لهم مكانتهم، إلا أن فرق أخرى من الجيش لم تعد تحتمل ذلك، فقد شغبت فرقة الفُرسان وطلبوا أرزاقهم بعد أن أشيع إن بيت المال فارغ وأن جميع الأموال فيه قد ذهبت إلى المصافيَّة، فثار الفُرسان واقتتلوا مع المصافيَّة حتى قتل جماعة من الفُرسان.[91]

بعدما أوقع المصافيَّة بسلاح الفُرسان، غضب الخليفة المُقتدر لمقتلهم، وثارت ثائرته ضد المصافيَّة، وأمر صاحب الشُّرطة مُحمَّد بن ياقوت بالقضاء عليهم والتخلُّص من شرهم. وفي مُحرَّم سنة 318 هـ / فبراير 930 م، شنَّت الشُّرطة العبَّاسيَّة هجومًا على فرقة الرجالة المصافيَّة، فنُودي بخروجهم عن بغداد، ومن أقام قُبض عليه وحُبس، فهرب الكثير منهم، كما هُدمت دور زُعمائهم، وتم مُصادرة أملاكهم، وضربت جماعة منهم، وحُلقت لحاهم وشُهِّر بهم عقابًا لهم. وقد هاج جماعة من السُّودان تعصُّبًا للمصافيَّة، فوجَّه ابن ياقوت بفرقة الحجريَّة عليهم، فأوقع بهم وأحرق منازلهم واحترق فيها جماعة كثيرة منهم، فخرج من بقي منهم إلى واسط، وبعد أن كونوا أعدادًا كبيرة، سيطروا على واسط وتحصَّنوا بها، فسار إليهم مُؤنس المُظفَّر وأوقع بهم القتل ونكَّل بهم، وأنهى أمرهم.[91]

الاصطدام الأخير مع مُؤنس المُظفَّر عدل

 
خريطة تبين المسافة بين الموصل وسامراء وبغداد، والتي كانت عرضة للاقتتالات بسبب تمرُّد مُؤنس المُظفَّر على الخليفة المُقتدر بالله.

لم تطب الأمور بين الخليفة المُقتدر بالله ومُؤنس المُظفَّر بعد خلعه في المرة الأولى، ومع أنه أجرى مجموعة تعيينات بناءً على رغبة مُؤنس، إلا أنه حاول تدعيم موقفه ضد مُؤنس وأصحابه بإيجاد حليف جديد له، تمثل ذلك بشخص مُحمَّد بن ياقوت.[92] فشل الخليفة في اقتلاع شوكة المُظفَّر كليًا، وفضَّل إبقاء الأمور بتوازن معه قدر الإمكان، إلا أن العلاقة بين الطرفين كانت تتفاقم من جديد، وكانت هذه المرة سببها الوزير الحسين بن القاسم، والذي كان على علاقة سيئة جدًا مع مُؤنس، فطلب الأخير من الخليفة عزل الوزير ومصادرة أملاكه، فأجاب المُقتدر إلى عزله كما أمره بلزوم بيته، إلا أنه لم يُصادر أملاكه، فلم يُرضي مُؤنس بذلك. لم يسكت الوزير الحُسين عن مُحاولات مُؤنس لإقالته، وأخبر الخليفة أن مُؤنسًا يريد أخذ ابنه أبي العبَّاس نحو الشَّام وأخذ البيعة له، كما كتب الوزير ابن القاسم إلى ابن الخال بالقدوم من مرداويج، وأرسل نفس الطلب إلى مُحمَّد بن ياقوت (والذي يُعتبر الرجُل الثاني بعد مُؤنس وكان بينهما مُنافسة)، في مسعى واضح لجلب أكبر عدد من المُعارضين لنُفوذ مُؤنس المُظفَّر، والذي استشعر حجم المُؤامرة عليه.[93][94][95] لم يصمت مُؤنس أمام هذه التحرُّكات، وقرر التحرُّك نحو الموصل في مُحرَّم سنة 320 هـ / فبراير 932 م، وادعى أمام بنو حمدان أن الخليفة ولَّاه الموصل وديار ربيعة، إلا أن الوزير الحُسين بن القاسم كان أسرع خطى منه، وكتب إلى الحمدانيين يأمرهم بمُحاربة مُؤنس وصده عن دخول الموصل. كان لدى المُظفَّر ثمانمائة فارس حينما اقترب من الموصل، بينما شكَّل الحمدانيين جيشًا من ثلاثين ألفًا حسب بعض المُؤرخين، إلا أن المُظفَّر تمكن من الانتصار عليهم ودخل الموصل في 3 صفر 320 هـ / 15 فبراير 932 م، واستولى على أموال بني حمدان وديارهم، فخرج إليه كثير من عساكر بغداد، والشَّام، ومصر لإعجابهم بانتصاراته المُتكررة، ولإحسانه إليهم، وبقي مُؤنس وأنصاره في الموصل تسعة شهور، حتى قرر الإنطلاق بالجيش نحو بغداد لعزل الخليفة المُقتدر بالله أو قتاله.[96][97][98][99]

خلع المُقتدر بالله ومقتله عدل

 
أحياء ومناطق مدينة بغداد المُدوَّرة، وتظهر فيها منطقة الشَّمَّاسيَّة التي نزل بها مُؤنس المُظفَّر وجيشه لمُحاربة الخليفة جعفر المُقتدر بالله.

بعد اجتماع العديد من الجُند حول مُؤنس في الموصل، طلبوا منه السير إلى الخليفة لينصفهم ويجري أرزاقهم وإن رفض المُقتدر مجاراتهم يُقاتلوه، فتحرَّك مُؤنس على رأس الجيش نحو بغداد في شوَّال 320 هـ / أكتوبر 932 م بعد تسعة شهورٍ من الإقامة فيها، فلما بلغ خبره جند العاصمة بغداد، شغبوا وطلبوا أرزاقهم، ففرَّق الخليفة فيهم أموالًا كثيرة إلا أنه لم يُشبع احتياجاتهم. ومن ضمن التحرُّكات المُقتدريَّة، وجَّه أبُو العلاء سعيد بن حمدان التَّغلُبي على رأس خيلٍ كثيرة نحو سُرَّ من رأى، كما توجَّه أبُو بكر مُحمَّد بن ياقوت على رأس ألفي فارس، ومعه الغُلمان الحجريَّة إلى منطقة المعشوق. وصلت طلائع جيش مُؤنس إلى تكريت فحصل اضطراب لدى قوات ابن ياقوت، فتسللوا من المعسكر وهربوا نحو بغداد، ما جعل ابن ياقوت يتوجه نحو عكبرا، كما لم يصطدم جيش ابن حمدان معه، لينزل مُؤنس وجيشه في الشَّمَّاسيَّة شمال بغداد، وحاول المُقتدر مع ابن خاله، هارون بن غريب للخروج فلم يفعل وقال له:«أخاف من عسكري، فإن بعضهم أصحاب مُؤنس، وبعضهم قد انهزم أمس من مرداويج، فأخاف أن يسلموني وينهزموا عني». أرسل المُقتدر إلى وزيره يطلب استشارته، فأشار عليه بتفريق الأموال منه ومن مُمتلكات والدته السَّيدة شغب ليرضي الجُند، إلا أنه قال: «لم يبق لي ولا لوالدتي جهة شيء». حاول المُقتدر الذهاب إلى واسط ومُكاتبة العساكر المُتواجدين في البصرة، والأهواز، وفارس وغيرها وأن يترك بغداد مُؤقتًا لمُؤنس حتى يقوى أمره مع جيشٍ كبير، إلا أن مُحمَّد بن ياقوت رده عن ذلك بفكرة غير حكيمة، وشجَّعه على لقاء مُؤنس، وأنهم متى ما رآه جيش مُؤنس عادوا جميعهم إليه، فقبل قوله وهو كارهٌ غير مُطمئن.[99][97][100]

خرج الخليفة جعفر المُقتدر بالله على رأس بعض الجند، ومعه الفُقهاء والقُرَّاء ومعهم المصاحف مشهورة، وعليه البردة النبويَّة، فوقف على خيله في تل عالٍ بعيد عن المعركة، وبدأ من معه يشيرون عليه بالتقدُّم وهو لا يريد ذلك، فألحوا عليه، وكان قد رغَّب من معه بأن وعدهم قائلًا من جاؤه بأسير فله عشرة دنانير، ومن جاء برأس فله خمسة دنانير، فلما تقدم المُقتدر بمن معه التحم الجمعان فانهزمت كتائب المُقتدر سريعًا وهرب أكثرهم عنه، وجاء رجُل يدعى عليُّ بن بُليق،[97] وقيل عليُّ بن يلبق،[99] وهو من أصحاب مُؤنس، فترجَّل من حصانه وقبَّل الأرض وقال للخليفة: «إلى أين تمضي؟ ارجع، فلعن الله من أشار عليك بالحُضور!»، فلم يعرف المُقتدر ما يفعل في هذا الموقف، وأراد الرُّجوع إلا أن أنصار مُؤنس أحاطوا بالمُقتدر، وكانوا من المغاربة والبربر، فتركه ابن بُليق وسار عنه، وشهر الجُند سيوفهم بهدف قتل المُقتدر، فقال لهم: «ويحكم أنا الخليفة!»، فقال بعضهم: «قد عرفناك يا سِفلة، أنت خليفة إبليس، تبذل في كل رأس خمسة دنانير، وفي كل أسير عشرة دنانير!» فبادره أحدهم بطعنة سيف على كتفيه فسقط إلى الأرض، واقترب آخرون وقتلوه وحزُّوا رأسه، ثم رفعوا رأسه على خشبة وهم يُكبرون ويلعنونه، وأخذوا جميع ما لديه، ليُترك جسده مُضرجًا بالدماء على الأرض، إلى أن مر به رجل من الأكرة، فستره وقرر حفر موضع له وعُفي قبره.[97][100][101] ويُروى أن البربري الذي قتله، قد صاح الناس عليه، وفي أثناء سيره تعرَّض لوعكة، ثم اجتمع عليه الناس وأحرقوه بالحمل الشوك.[102]

 
مخطوطة فارسيَّة تُمثل مقتل الخليفة جعفر المُقتدر بالله على يد الجُند.

كان مُؤنس في الرَّاشديَّة لم يشهد المعركة، فلما حُمل رأس المُقتدر إليه، بكى مُؤنس ولطم وجهه ورأسه وصاح بهم: «يا مُفسدون! ما هكذا أوصيتكم .. قتلتموه! وكان هذا آخر أمره .. والله لنُقتلنَّ كُلنا، وأقل ما في الأمر أنكم تظهرون أنكم قتلتموه خطأ»، وأرسل فورًا رجالًا لحماية دار الخليفة من النَّهب، وقد وجد أن عبد الواحد بن المُقتدر، وهارون بن غريب، ومُحمَّد بن ياقوت ومُحمَّد بن رائق قد لاذوا بالفرار نحو المدائن، وينتقد العالم والمُؤرخ ابن الأثير الجزري ما قام به مُؤنس وجنده في تحركاتهم وتمرُّدهم ضد منصب الخلافة وما فعله ضد الخليفة المُقتدر قائلًا: «وكان ما فعله مُؤنس سببًا لجرأة أصحاب الأطراف على الخُلفاء، وطمَّعهم فيما لم يكن يخطر لهم على بال، وانخرقت الهيبة وضعف أمر الخلافة حتى صار الأمر إلى ما نحكيه».[97][103][104] قُتل المُقتدر بالله في الشمَّاسيَّة يوم الأربعاء 28 شوَّال سنة 320 هـ / 1 نوفمبر 932 م عن عمرٍ ناهز 38 سنة، وشهر واحد، و6 أيَّام حسب التقويم الهجري، بينما في التقويم الميلادي، كان عمره 36 سنة و11 شهر و18 يوم. في حين أن مدة خلافته كانت 24 سنة و11 شهر و16 يوم، وهو بذلك أطول الخُلفاء حُكمًا منذ الخلافة الرَّاشدة حتى زمنه.[97][100][6] ومن المُفارقات العجيبة، أن مقتل جعفر المُقتدر قد تكرر سابقًا مع جده الثالث جعفر المُتوكل، فقد قُتلا الإثنان في يوم الأربعاء في شهر شوَّال وعلى يد الجند.[101][105][106] وقد رثاه ابنه مُحمَّد الرَّاضي بالله قائلًا:[107]

بنفسي ثرى ضاجعت في تربه البلى
لقد ضمنك الغيث واللَّيث والبدرا
فلو أن حيًا كان قبرًا لميت
لصيَّرت أحشائي لأعظمك القبرا
ولو أن عمري كان طوع مشيئتي
وساعدني المقدار قاسمتك العُمرا

ما بعد وفاته عدل

 
دينارٌ ذهبيٌ عبَّاسي صُك في عهد الخليفة مُحمَّد القاهر بالله، في سنة 321 هـ / 933 م.

بعد مقتل الخليفة جعفر المُقتدر بالله، عظم قتله على مُؤنس وشعر بالذَّنب، ورأى تنصيب ابنه أبُو العبَّاس مُحمَّد بن المُقتدر، وعرض وجهة نظره قائلًا: «فإنه تربيتي وهو صبيٌ عاقل، وفيه دينٌ وكرم ووفاء بما يقول، فإذا جلس في الخلافة سمحت نفس جدته والدة المُقتدر وإخوته وغُلمان أبيه ببذل الأموال، ولم ينتطح في قتل المُقتدر عنزان»، إلا أن أبُو يعقوب إسحاق بن إسماعيل النُّوبختي عارض ذلك وقال: «بعد الكد والتعب استرحنا من خليفة له أم وخالة وخدم يدبرونه، فنعود إلى تلك الحال؟! والله لا نرضى إلا برجلٍ كامل يُدبر نفسه ويدبرنا»، فوافقه الرأي مُؤنس بعد تردد، وذكر له أبُو منصُور مُحمَّد بن المُعتضد، المعرُوف باسم القاهر بالله فأجابه مُؤنس إلى ذلك،[108]

ويُعلق العالم والمُؤرخ ابن الأثير الجزري قائلًا على إرادة النُّوبختي: «وكان النُّوبختي في ذلك كالباحث عن حتفه بظلفه، فإن القاهر قتله».[97] ولم يكن مصير مُؤنس أفضل من النُّوبختي، فقد تم إعدامه على يد القاهر بالله بعد سنة من مقتل المُقتدر، وتحديدًا في سنة 321 هـ / 933 م، وكان يبلغ من العمر 90 عامًا.[109] يرى بعض المُؤرخين أنه وبسبب هذا التحرُّك من مُؤنس، انحلَّت مؤسسات الدَّولة أمام قوة وسطوة الجيش، فانخرقت هيبة الخلافة مما أطمع فيها القريب والبعيد، كما فقد الخليفة مع الزَّمن سلطاته السياسيَّة لأمراء الجيش، حتى مجيء بنو بويه الشيعة الفُرس وسيطروا على بغداد في فترة خلافة عبد الله المُستكفي بن عليُّ المُكتفي جُمادى الأولى سنة 334 هـ / ديسمبر 945 م، فأصبح الخليفة مجرد رمزٌ ديني دون سُلطة منذ ذلك الحين.[110]

نفوذ السَّيدة شغب والقهرمانات عدل

سادت هيبة الخلافة في بعض فترات حكم المُقتدر بعد تسلمه زمام الحكم ووجود وزراء أقوياء مثل ابن الفُرات، ومُوسى بن عيسى، وقائد مُحنَّك مثل مُؤنس المُظفَّر، إلا أن هناك عوامل أخرى أدت لانحلال الخلافة تدريجيًا، ومنها دخول المرأة هذه الفترة في دائرة الحُكم والنُّفوذ بسبب صغر سن الخليفة، فساهمت المرأة مع الرجل في جميع مرافقها حتى وصلت إلى منصب القضاء، وكان على رأس النساء المُتنفذات هي السَّيدة شغب (والدة الخليفة المُقتدر)، ومُرافقاتها المُتنفذات اللواتي عُرفن بالقهرمانات، مثل فاطمة، وبعدها أم موسى الهاشميَّة، والتي أصبحت تُساهم في تعيين وخلع الوزراء على رغبة سيدتها شغب قبل أن تُنكَّب في سنة 310 هـ / 922 م، بتهمة تدبير مُحاولة لخلع الخليفة المُقتدر وتعيين صهرها الأمير أبُو بكر من ذرية المُتوكِّل.[111] وثمل التي تولَّت رؤية مظالم الناس في كل جمعة، كما يبرز توقيعها مع تواقيع أعيان القضاة والفُقهاء والأعيان.[112] وزيدان التي امتلكت شبكة اتصالات مع العديد من المسؤولين وعملت كوسيط بينهم وبين المُقتدر، وغيرهن من القهرمانات المُتنفذات واللواتي يعملن بأوامر من سيدتهُن شغب، والتي ظهرت على المسرح السياسي بمظهر صاحبة النُّفوذ والسُّلطة والقُوَّة، وأخذت تتدخل في شؤون الدولة كبيرها وصغيرها، ومسكت بزمام الأمور بالتعاون مع قهرماناتها وجواريها، ولم تكتفي بحرمان المُقتدر من حق الحُكم لوحده، بل عملت على حرمانه من التعليم والتدريب على أصول الحُكم، ووصلت لدرجة أنها منعته من قراءة الكتب العلميَّة التثقيفيَّة بهدف إبقائه تحت هيمنتها ويكون ضعيفًا غير مُلمًا بشؤون الخلافة.[112][113]

التنكيل بالوزراء ومصادرة الأملاك عدل

 
صُورة تظهر الفن المعماري في القصر العبَّاسي.

كان للسَّيدة شغب دورٌ كبير في تعيين الوزراء والكُتَّاب والقادة إضافة إلى عزلهم وحبسهم ومُصادرة أملاكهم وأموالهم حتى الفتك بهم، وكان للوزير ابن الفُرات نصيبًا من تسلُّطها، فقد جاء لمنصب الوزارة ثلاث مرَّات، وفي كل مرة يتعرَّض للحبس والمُصادرة بعد عزله، كما ساهمت في تعيين مُحمَّد بن عبيد الله بن يحيى الخاقاني بعد أن ضمن لها 100 ألف دينار إن أصبح وزيرًا، فعملت على ذلك بعد أن أخرجت ابن الفُرات وجرى حبسه ونهب داره ودور أهله.[114] ولم يكُن حظ عليُّ بن عيسى بن الجرَّاح بأفضل حالًا من سابقيه، وهو الذي يعتبر من أعف وأثقف وزراء المُقتدر، فقد تم عزله بسبب أنه كان نائمًا ولم يرضى بإيقاظه من حاشيته، مما جعل القهرمانة أم مُوسى الهامشيَّة تنقل الخبر إلى المُقتدر وكانت والدته شغب جالسة معه، فقررت عزله وحبسه، لتكون ضربة للوزير والوزارة نفسها.[115] وكان للوزير أحمد الخطيب نصيبٌ أيضًا من العزل والقبض على أمواله على الرُّغم من أنه كان عفيفًا وأديبًا وكان يعمل كاتبًا لها قبل استوزاره، إلا أنها كانت مدفوعة بنزواتها وإرادتها الشخصيَّة.[114]

كان السبب في نكبة الوزراء من قبلها، هو حبُّها الشَّديد للمال لتستعمله في تنفيذ أهدافها السياسية، فجمعت مالًا كثيرًا من نقود ومجوهرات ورياش وملابس وغيرها من وراء ذلك، حتى أنها طلبت من القاضي ابن بهلول أن يعطيها من أموال الوقف وكان مسؤولًا عليها، فرفض بشدة.[42] ومن كثرة ما جمعت من الأموال، فقد أصبحت موضع اعتماد الدَّولة عليها عند الحاجة، ففي سنة 307 هـ / 920 م، قدمت من مالها المُدَّخر 500 ألف دينارًا ليتم إنفاقها في الحرب ضد القرامطة. كما أخرجت الأموال في إعادة ابنها المُقتدر للخلافة بعد انقلاب ابن المُعتز خلال يومين في سنة 296 هـ / 909 م.[42] وعلى الرُّغم من هيمنتها وبطشها بالوزراء، فقد كان المُقتدر في هذه الأحوال شديد الاستماع والاحترام لأمه شغب، وكان من شدة احترامه أنه إذا دخلت عليه ورآها، يقوم لها ويُعانقها ويُقبل رأسها ويجلسها معه في عرش خلافته، وكان يأخذ بمشورتها في أمور السياسة والحكم، وهي من حذرت ابنها يومًا من الوزير ابن الفُرات لمحاولاته إبعاد مُؤنس المُظفَّر عنه. وقد يُفهم من ذلك أنها كانت مُؤيدة لمُؤنس المُظفَّر، إلا أنها كانت السبب الحقيقي في إشعال الفتنة بين ابنها المُقتدر ومُؤنس المُظفَّر، بعد أن كان الأخير من أشد الناس إخلاصًا لسيده الخليفة، فقد كان لها اليد الطُّولى لمحاولة قتل مُؤنس في سنة 315 هـ / 927 م، والذي أدى لتغيُّر قلب مُؤنس تجاه الخليفة لاحقًا وتكررت الحوادث، حتى تفاقم الأمر بالنسبة لمُؤنس، والتي أدت في النهاية لمُحاربته الخليفة على مراحل.[116]

نهاية نُفوذها مع نهاية المُقتدر عدل

 
لعبت النساء دورًا كبيرًا في خلافة المُقتدر بالله، بدءًا من والدته السَّيدة، إلى قهرماناتها المُتنفذات، إلى جواريه.

في الفترة الأخيرة من عهد المُقتدر، حينما أصابته الحرب الأخيرة ضد مُؤنس المُظفَّر، جاء المُقتدي إلى والدته شغب وطلب منها المال بسبب قلة المال لديه، كي يعينه في حشد جيش كبير ضده، إلا أنها ذكَّرته قائلة: «قد أخذت مني يوم سار القرمطي إلى بغداد ثلاثة آلاف ألف دينار، وما بقيت لي بعدها ذخيرة إلا ما ترى»، وأرسلت تأتي إليه بخمسين ألف دينار، فقال المُقتدر:«وأي شيء تغني عني هذه الدنانير وأي مقام تقوم لي هذه الخمسون ألفًا في عظيم ما استقبله؟!»، ثم تركها وقال لها في الأخير: «أما أنا فخارجٌ كيف كنت وعلى ما استطعت ولعلي أُقتل واستريح، ولكن الشأن في من يبقى بعد» ليُقتل الخليفة المُقتدر في سنة 320 هـ / 932 م. تُعلق الأستاذة الجامعيَّة العراقيَّة مليحة رحمة الله، على موقف السَّيدة شغب في عدم منح المُقتدر المال الكافي، قائلة: «وكان لسوء تصرُّفها هذه قد عرَّضت ابنها للقتل بالصُّورة الشنيعة التي يصفها المُؤرخون، كما كان حرصها للمال سببًا في تعرُّضها للتعذيب والإهانة من الخليفة القاهر بالله الذي أراد أن يثأر لنفسه»، في إشارة إلى قيام الخليفة القاهر لاحقًا بتعذيب السَّيدة شغب في سبيل الاعتراف بما تمتلكه، إلا أنها شهدت على نفسها لدى القُضاة والعدول بأنها حلَّت أوقافها ووكَّلت ببيعها، ومن ثم تُركت. وتختم رحمة الله قائلة: «وبهذه الصُّورة انتهت حياة السَّيدة أم المُقتدر وهي من كبريات نساء بني العبَّاس في العصر الثاني، والتي انفردت بنفوذها الواسع وسطوتها لأطول فترة عرفتها المرأة العبَّاسيَّة والتي قاربت الثلاثين سنة خلال الحُكم العبَّاسي».[117] توفيت السَّيدة شغب بعد مقتل ابنها المُقتدر بسبعة أشهر في جُمادى الأولى سنة 321 هـ / مايو 933 م، ويقول المُؤرخ الأندلسي ابن دحية الكلبي في ختام حكايتها: «ولم يكن لامرأة من الخير ما كان لزبيدة ولها، وكانت مواظبة على صلاح الحاج، وإنفاذ خزانة الطيب والأشربة إلى الحرمين المُعظمين».[118]

الأوضاع الاقتصاديَّة عدل

تحسين المعيشة في أول خلافته عدل

 
خريطة بغداد حاضرة الخلافة من سنة 150 إلى 300 هـ / 767 إلى 913 م.

استفتح الخليفة المُقتدر خلافته سنة 295 هـ / 908 م، بإعادة الرُّسوم والضرائب ورسوم الأضاحي إلى ما كانت عليه في أول خلافة بني العبَّاس، فخفَّف على الناس الضَّرائب.[119] كما تظلَّم أهل فارس من ضريبة تُدعى التكملة، والذي قرر المُقتدر عقد مجلسًا خاصًا يضم عددًا من الفُقهاء وكبار موظفي الدولة لمناقشة الأمر، فأصدر الفقهاء فتوى بإلغائها لتخفيف العبء والمُعاناة عنهم.[120] قام المُقتدر في سنة 311 هـ / 923 م، بإصدار قرارًا يهدف إلى رد الحقوق، لكونه يقضي برد تركة من مات من أهل الذمة ولم يكن له وريث إلى أهل ملته، وليس إلى بيت مال المُسلمين عملًا بحديثٍ للنبيُّ مُحمَّد: «لا يرث المسلم الكافر، ولا الكافر المسلم». فصرف بذلك جميع عُمَّال المواريث في سائر البلاد، بهدف إعادة النظر في أعمال المواريث التي تم سنُّها في عهد عمه أحمد المُعتمد على الله.[120]

رفع المُقتدر في أرزاق بني هاشم من دينار إلى دينارين.[121] كما إطلاق سراح المساجين ممن يجوز إطلاقهم ولا خصم لهم، بعد أن وكَّل القاضي أبُو عمر مُحمَّد بن يُوسف، للنظر في أمرهم. وكان له أبنية في الرَّحبة أو رحبة الطاق كان عائدها نحو ألف دينار شهريًا، إلا أنه أمر بهدمها لإضرارها بالضُّعفاء الذين يسترزقون فيها لتجارتهم بلا أجرة، وبهدف توسيع الطرقات، ونقل عن المُقتدر قوله في مسألة إزالة الرحبة: «ما مقدار هذا في صلاح المسلمين واستجلاب حسن دعائهم».[122][119][121] في عهد وزارة ابن الجرَّاح، عمل الوزير بعمارة المساجد والجوامع وبييضها وفرشها بالحصر، بالإضافة إلى إشعال الأضواء فيها، وأجرى المعاشات للأئمَّة، والقُرَّاء، والمُؤذنين.[123]

تردي الأوضاع الاقتصاديَّة عدل

كانت الأوضاع الاقتصاديَّة جيدة بعض الشيء، إلا أنه منذ سنة 308 هـ / 920 م، كانت الأحوال الاقتصاديَّة تزداد سوءًا بسبب وجود إدارات سيئة تزامنت مع هجمات القرامطة على جنوب العراق. وكان لوزارة الخاقاني، وحامد بن العبَّاس، والخُصيبي وغيرهم، الحمل الأكبر في تحمُّل مسؤولية تفاقم الأوضاع بسبب إهمالهم وجهلهم لإدارة السياسات العامة والماليَّة في البلاد. إضافة إلى استئثار الخليفة ووالدته للأموال. ومن بين الأحداث التي تُبين وجود الضعف الاقتصادي، أن عمَّ الغلاء في مناطق السَّواد بسبب احتكار الوزير حامد بن العبَّاس للحبوب، كما أخَّر أرزاق الناس وأسقط بعضها، مما سبَّب تذمُّر وسخطٍ عام. ومع أن المُقتدر قد حلَّ مشكلة الحبوب، إلا أن الأمور تفاقمت شيئًا فشيئًا بسبب وجود التزكيات والرشاوي في الوزارة، وبقيت الأمور تزداد سوءًا حتى مقتل المُقتدر في 28 شوَّال سنة 317 هـ / 1 نوفمبر 932 م.[59][124]

إصلاح شؤون مكة عدل

 
مخطوطة إسلاميَّة عربيَّة تصف علاج لدغة الرتيلاء بالرُّمَّان.

أوقف الخليفة المُقتدر في أول سنة من حُكمه، أموالًا جزيلة ووزع ضياعًا على الحرمين الشَّريفين واستدعى القُضاة والأعيان وأشهدهم على نفسه بما أوقفه.[125] وقد أجرى بعض الترميمات والتوسيعات في المسجد الحرام.[126] كانت الماء في مكَّة شحيحة، وكان أصحاب السُّلطان يُسخِّرون جِمال الناس وحميرهم لجلب الماء من جدة، فتم شراء عددًا منهم من قبل الوزير ابن الجرَّاح، وأقام هذه الجِمال على حمل الماء وجهز لها العلوفة، وحفر بئرًا سُميت الجرَّاحية، وشرى بئرًا آخرًا بألف دينار، حتى كثر الماء.[127]

إصلاح البيمارستانات وبنائها عدل

في فترة وزارة ابن الجرَّاح، تم إجراء إصلاحات في البيمارستانات المُنتشرة في العاصمة بغداد، وحرص على جلب الأدوية إلى المرضى التي قرَّرها الأطباء في سنة 300 هـ / 915 م، كما قرَّر بناء بيمارستان في منطقة الحربيَّة التابعة للعاصمة، وأنفق عليها أموالًا جزيلة لخدمة الناس في نفس السنة.[123][128] وفي الأوَّل من مُحرَّم سنة 303 هـ / 15 يونيو 918 م، افتُتح البيمارستان الذي بنته السَّيدة شغب، وعُيَّن فيه الطبيب سنان بن ثابت رئيسًا للأطباء، وكانت النَّفقة الشهريَّة للبيمارستان تبلغ ستمائة دينار. وقد أشار الطَّبيب ابن ثابت على الخليفة ببناء مارستان آخر، فوافق وبدأ العمل به،[129][130] واستكمل بناؤه في سنة 306 هـ / 918 م، وسُمي بالبيمارستان المُقتدري وخصص له نفقةً شهريَّة بلغ حوالي 200 دينار.[131] أظهر الوزير ابن الجرَّاح اعتناءً في صحة الناس، فأمر الأطباء بالتنقُّل في أرض السَّواد، لمُعالجة أهاليها في القُرى ذات الأوبئة الكثيرة والأمراض المُتفشيَّة.[132]

سياسته الداخليَّة عدل

الوزارة عدل

تعاقب العديد من الوزراء خلال فترة المُقتدر بالله التي امتدت لنحو 25 عامًا، وكان العبء الأكبر في تنظيم الناحية المالية للدولة، وتأمين نفقات دار الخلافة والجند والموظفين والخدم والحرم والحشم، يقع على عاتق الوزير بشكلٍ كبير، وكُتاب الدواوين معه.[133] وقد سارت الدَّولة منذ خلافة أحمد المُعتضد بالله، على سياسة الضَّمان، أي أن يضمن الوزير أنه سيحمل مبلغ سنوي لبيت المال، وذلك لتأمين النفقات والحاجات الأساسيَّة في البلاد.[134] يجدر الإشارة إلى أن بيت المال المقصود ينقسم إلى قسمين، بيت المال العام، والذي يُعد الخزينة الرَّسميَّة للخلافة، والتي تُدار من قبل الوزير، بينما بيت مال الخاصَّة هو بيت مال الخليفة، وهي مؤسسة مُسقلة لها مواردها ومصروفاتها، كما تُشكل خزينة إحتياطيَّة يلجأ إليها الوزراء في حالات الطوارئ والعجز المالي.[135] وقد تراجع شأن الوزارة وفقدت هيبتها ونفوذها لعدة أسباب، ومنها الأزمات الماليَّة المُتلاحقة، وشغب الجُند، كما أن الوزراء أنفسهم لعبوًا دورًا في زعزعة المنصب بسبب تحاسدهم وتآمرهم ضد بعض، مما فتح المجال للجيش يزيد من نفوذه، فأخذت المؤسسة الإداريَّة تفقد تأثير مع مرور الزمن في توجيه الدَّولة.[136]

العبَّاس بن الحسن عدل

كان الوزير العبَّاس بن الحسن قد تولَّى الوزارة منذ أيام الخليفة المُكتفي بالله، وثبَّته المُقتدر بعد خلافته في سنة 295 هـ / 908 م. ومنذ لك الحين، تمتَّع الوزير عمليًا بصلاحيَّات واسعة، ويبدو أن تفرُّده بالأمور، بالإضافة إلى تجبُّره على القادة والكُتَّاب قد أكسبه أعداء، وزاد من ضغينتهم نحوه، أنه قرَّب فاتك المُعتضدي.[137] عُرف الوزير بالدهاء والمكر والأدب، إلا أنه كان ضعيفًا في الحساب، ولم تكن سيرته محمودة، ولا أيام وزارته مُستقرة، فقد واجه ضغوط وتردُّد بشأن صغر سن المُقتدر، وأراد خلعه من أجل ابن المُعتز ومن ثم تردَّد في تنفيذ ذلك، ليُقتل من قبل أنصار ابن المُعتز في يوم الإنقلاب، أي بعد أربعة شهور من تثبيته في الوزارة.[138]

ابن الفُرات عدل

 
أحد أبواب القصر العبَّاسي، ويُعد القصر من البقايا القليلة الشَّاهدة على حضارة العصر العبَّاسي.

تولَّى أبُو الحسن عليُّ بن مُحمَّد بن فُرات الوزارة بعد مقتل العبَّاس بن الحسن في سنة 295 هـ / 908 م، وكان من أهم الوزراء في خلافة المُقتدر، وذلك بعد أن أثبت ولاؤه للخليفة المُقتدر في تلك المحنة، كما أنه من رشَّح المُقتدر للخلافة، فكانت أيام وزارته الأولى مُستقرَّة وتحسَّنت ظروف الناس في هذه الفترة نسبيًا.[45][139] إلا أن الأمور تغيَّرت لابن الفُرات بعد قرابة أربعة سنوات من استوزاره، وتروي المصادر المُتعددة، أنه جمع الأموال لنفسه، فمن حصوله على 700 ألف دينار من مال البيعة بعد فتنة ابن المُعتز، إلى أن اقتطع مليون دينار لنفسه، وحينما علم كاتبه على ديوان بيت المال بذلك، اشترى ابن الفُرات سكوته بمائة ألف دينار.[140] وبسبب تلك التُّهم، قُبض عليه في ذو الحجَّة سنة 299 هـ / يوليو 912 م،، ونُكل بأهله، ونُهبت أمواله ودور أصحابه، فضجَّت بغداد وافتتنت للقبض عليه دون سببٍ مُعلن، إلا أن حالهم هدأت بعد ثلاثة أيام.[141]

أمضى ابن الفُرات خمس سنوات في السَّجن بعد أن نُكِّب، إلا أن الخليفة المُقتدر كان يُشاوره في الأمور بين حينٍ وآخر حتى قرر إطلاق سراحه وإعادة استوزاره.[142][143] تولى ابن الفُرات الوزارة بعد ابن الجرَّاح في ذو الحجَّة سنة 304 هـ / يونيو 917 م، وكان قد ضمن على نفسه أن يحمل إلى بيت المال 1500 دينار. كما أمر بالقبض على أصحاب ابن الجرَّاح، وانتقم من الخاقاني، فقبض عليه وعلى أصحابه، وصادر منهم أموال عظيمة، كما قرَّب إليه ابن مُقلة.[144] علم المُقتدر من مصادره أن له ودائع بحوالي ثلاثة ملايين دينار، وكان ابن الفُرات يحتال باستخراج هذه الأموال بتوقيعات مزورة عن المُقتدر والقهرمانات،[140] فأمر بالقبض عليه في جُمادى الآخرة سنة 306 هـ / نوفمبر 918 م ثم استوزر من بعده حامد بن العبَّاس.[145]

عاد ابن الفُرات للوزارة للمرة الثَّالثة والأخيرة في ربيع الآخر سنة 311 هـ / أغسطس 923 م،[146] كانت الأحداث في هذه الفترة قد ازدادت سوءًا على الوزير ابن الفُرات واختلفت سيرته مُقارنة بوزارته الأولى والثانية، فقد ظهر القرامطة الإسماعيليين وعاثوا فسادًا في غارَّاتهم بشكلٍ كبير، وخاصةً في أعقاب الإغارة على قافلة الحجَّاج في منطقة الهبير سنة 312 هـ / 924 م، وكان فيها أعدادًا كبيرة من البغداديين الذين قُتلوا وتم سبيهم، فغضب أهاليهم في بغداد، وكسروا المنابر، وسوَّدوا المحاريب في السَّادس من صفر / 14 مايو. ضعفت نفس الوزير ونقم النَّاس عليه، واستدعاه المُقتدر ليُحاججه، وبدأ نصر الحاجب يُطلق سيل الاتهامات على ابن الفُرات، ومنها أنه شيعي مُتعاطف مع القرامطة، وأن خطته في إبعاد مُؤنس كان جزءًا من خطته المرسومة، فحلف الأخير أنه ما كاتب القرمطي ولا هاداه، والمُقتدر في هذه الأثناء صامت ومُعرضٌ عنه، ولم يعزله حينها.[59] ألقي القبض عليه بسبب غضب عامَّة أهالي بغداد والضغوط حول الخليفة، وكان مُكرهًا لتسليمه. أُعدم ابن الفُرات في السجن 17 ربيع الآخر سنة 312 هـ / 23 يوليو 924 م.[147]

أبو علي الخاقاني عدل

تولَّى أبُو علي مُحمَّد بن عبيد الله بن يحيى بن خاقان، للوزارة بعد أن قُبض على الوزير ابن الفُرات في ذو الحجَّة سنة 299 هـ / يوليو 912 م، وسعى في ذلك من ماله الخاص بعد أن قام برشوة أم موسى القهرمانة، ويصفه المُؤرخ ابن الطقطقي بأنه كان سيء السيرة والتدبير، وكثير التولية والعزل، حتى أنه ولَّى في يومٍ واحد 19 ناظرًا للكوفة، وأخذ من كل واحد رشوة، كما هجاه الشُّعراء لتخبُّط قراراته.[141][148] بل أن المُقتدر كان يكره ترشيحه للوزارة، ورغب باستيزار الحسين بن أحمد الماذرائي، إلا أن نصر الحاجب، وثمل القهرمانة، ومُؤنس المُظفَّر تدخلوا للحيلولة دون ذلك.[149] بدأت الشَّكاوي تظهر لدى الخليفة المُقتدر، واستشعر الفساد النَّاجم عن سوء تدبير الخاقاني، ورأى أن الوضع يُحتم عزله وإعادة ابن الفُرات للوزارة، إلا أن مُؤنس كان يكرهه، وبيَّن للخليفة عددًا من الاتهامات على ابن الفُرات، واقترح عليه تولية ابن الجرَّاح، وكان ذلك في مُحرَّم سنة 301 هـ / أغسطس 913 م ليتم عزل الخاقاني عن منصبه.[123][150]

ابن الجرَّاح عدل

 
رسمة تُصوِّر وزيرًا في العصور الإسلاميَّة، حيث كانت من أهم المناصب المُتنفذة في العصر العبَّاسي الثاني. بريشة كريستيان فيلهلم كيندلبن (1783).

عُرف عليُّ بن عيسى بن الجرَّاح، والمعرُوف اختصارًا بابن الجرَّاح، بأنه كان شيخ الكُتَّاب، وفاضلًا مُتدينًا، وورعًا مُتزهدًا، بل ويُعتبر من أفضل وزراء المُقتدر.[151] استوزره الخليفة المُقتدر في مُحرَّم سنة 301 هـ / أغسطس 913 م، بعد عزل الخاقاني والقبض عليه، إلا أن ابن الجرَّاح أحسن قبضه، ووسَّع عليه. نهض ابن الجرَّاح بالوزارة وقام بها خير قيام، فضبط الدواوين والأعمال وقرَّر القواعد، وردَّ المظالم لأهلها، وأطلق من المكوس شيئًا كثيرًا في مكَّة وفارس، وله العديد من الإنجازات الأخرى.[123] رأى ابن الجرَّاح وجود خلل في ميزانيَّة الدَّولة، فأخذ بمتابعة الأمور بنفسه، وكان يصل دار الوزارة فجرًا ويبقى فيها حتى صلاة العشاء يوميًا.[152] تروي المصادر أنه كان محمود السيرة في فترة وزارته، ويسير على نهج مُشاورة الخليفة في كل أمور الدَّولة، ولا ينفرد دونه برأي.[150] عزله المُقتدر وقبض عليه في الثَّامن من ذو القعدة سنة 304 هـ / 3 مايو 917 م، واستبدله بابن الفُرات، بعد أن حرَّضت عليه أم موسى القهرمانة.[115][144]

أُعيد ابن الجرَّاح للوزارة في مُحرَّم سنة 315 هـ / مارس 927 م، وبدأ ينظر بالأعمال ليلًا ونهارًا لإصلاح المفاسد والتراكمات التي خلَّفها الوزراء السَّابق، واستعان بالعُمَّال المهرة، فعمل على إسقاط أسماء من لا يحمل السِّلاح من الجُند، وأسقط أرزاق الكُتَّاب الذين يحضرون ولا يعملون، فقد كان عليه أن يوفر رزق الجُند البالغة تكاليفهم السنويَّة 80 ألف دينار، ولرجال القائد المُتنفذ مُؤنس، وكان تكلفتهم 600 ألف دينار، ما أخلَّ بالميزانيَّة في البلاد. ومع أن ابن الجرَّاح رفض استلام معاشٍ له جراء عمله وزيرًا، إلا أنه هاله اختلال الدَّولة وتدهورها المالي في عهد الخاقاني والخُصيبي، وما زاد من الأمور سوءًا أن الجند شغبوا بعد عودتهم من حربهم ضد القرامطة، ما اضطَّر المُقتدر لزيادتهم 240 ألف دينار في السنة، بالإضافة إلى كثرة نفقات الخدم والحرم، فلم يتمكن من مُجاراة الوضع الصعب في الدولة، ما جعل الخليفة يقبض عليه في منتصف ربيع الأوَّل سنة 316 هـ / أوائل مايو 928 م.[153]

حامد بن العبَّاس عدل

بعد أن تم القبض على الوزير ابن الفُرات في جُمادى الآخرة سنة 306 هـ / مايو 919 م، عُين حامد بن العبَّاس خلفًا له في الوزارة، إلا أنه ظهرت قلة خبرته في شؤون الدَّولة، فأطلق المُقتدر، سراح ابن الجرَّاح من الحبس وعيَّنه شبه نائبًا لحامد، فكان الأخير يُراجع ابن الجرَّاح في الأمور، ويختم على رأيه، حتى لم يبق لحامد سوى اسم الوزارة، حتى قيل فيهما:[154]

هذا وزيرٌ بلا سوادٍ
وذا سوادٌ بلا وزيرٍ

وبسبب كثرة الانتقادات على أدائه، قرر تحدي ابن الجرَّاح، وضمن للخليفة مبلغًا كبيرًا وصل 400 ألف دينار، فوافق الخليفة وأمر ابن الجرَّاح بأن يقتصر النظر على النفقات، ويدع حامدًا يُجبي الأموال وينظر في نواحيه.[155][156] ظهرت الآثار السَّلبيَّة لضمان حامد في سنة 308 هـ / 921 م، فغلت الأسعار إلى الحد الذي ثار بسببه العامَّة وانضم إليهم الجُند، بسبب احتكاره للحبوب ومنعه استيرادها من مناطق أخرى، فاضطَّر المُقتدر أن يفتح مخازن الحبوب التابعة لوالدته وحامد والأمراء، لتُباع الحبوب بسعرٍ مُخفَّض، وحينها، زاد من نفوذ ابن الجرَّاح، لكون الأخير استعفى تنصيبه وزيرًا بديلًا عن حامد، حتى قرر المُقتدر إقالته في ربيع الآخر سنة 311 هـ / يوليو 923 م.[124]

وزراء آخرون عدل

تولَّى العديد من الأشخاص الوزارة في عهد الخليفة المُقتدر بالله، منهم أحمد بن عبيد الله الخُصيبي، وذلك في شهر رمضان سنة 313 هـ / ديسمبر 925 م، وقد أهمل فيها الوزارة إهمالًا كبيرًا بسبب ضعف الدَّولة، وعجزه عن إصلاح شؤون البلاد الماليَّة بعدما أحدث الخاقاني ما أحدثه من سوء تدبير وإدارة، وبسبب ذلك، تم عزل الخُصيبي في ذو القعدة سنة 314 هـ / يناير 927 م، ليتولَّى ابن الجرَّاح الوزارة الثانية له من بعده.[157] لم تطل وزارة ابن الجرَّاح الثانية، فقد عُزل وعُين بدلًا منه أبا علي بن مُقلَّة في منتصف ربيع الأوَّل سنة 316 هـ / أوائل مايو 928 م، وفي عهده ظهر أبُو عبد الله البريدي وإخوته وزاد نفوذهم، فولَّاهم أعمال الأهواز وما يجري معها،[158] وفي عهد ابن مُقلَّة، خُلع المُقتدر للمرة الأولى، ولمدة يومين في مُحرَّم سنة 317 هـ / أوائل مارس 929 م، ما أثار اضطَّرابات ونزاعات، فثبَّت مُؤنس ابن مُقلَّة على الوزارة حينئذ.[88]

عُزل ابن مُقلَّة أخيرًا في آواخر جُمادى الأولى سنة 318 هـ / أواخر يونيو 930 م، بسبب ميوله إلى مُؤنس، وعيَّن بدلًا منه سُليمان بن الحسن بعد أن رفض مُؤنس أن يتم تعيين الحُسين بن القاسم.[91] لم يتمكن سُليمان بن الحسن من إصلاح الأوضاع التي تفاقمت ماليًا، فوقف وظائف السُّلطان، وكثرت عليه المُطالبات، حتى قرر المُقتدر عزله في 28 رجب سنة 319 هـ / 17 أغسطس 931 م، ومع أن المُقتدر كان شديد الإرادة لتولية الحُسين بن القاسم، إلا أن مُؤنس رفض من جديد وأشار عليه بأبُو القاسم الكلوذاني، فاضطَّر المُقتدر لتعيينه.[159] لم تطل مدة الكلوذاني بسبب احتياجه 700 ألف دينار لتغطية نفقات الدَّولة، فعظم ذلك الرقم على المُقتدر، كما أن الحُسين بن القاسم، ضمن للخليفة أنه لن يطالبه بشيء من بيت المال، وأنه سيستخرج مليون دينار لبيت المال، فاستقال الكلوذاني، ومضى ابن القاسم إلى مُؤنس بالمال ليُصلح شأنه معه، فقبل مُؤنس ورضي عن وزارته.[160] إلا أن ضمان ابن القاسم ووجوده لم يُجلب للخليفة سوى المتاعب الإضافيَّة، فقد ضاقت عليه الأموال، وكثرت الإخراجات، كما أنه ثبتت خيانته، فقُبض عليه في ربيع الآخر سنة 320 هـ / منتصف يونيو 932 م، وكان ذلك مُتزامنًا مع مسير مُؤنس نحو الموصل بهدف عزل المُقتدر. استوزر المُقتدر في هذه الأثناء، أبُو الفتح الفضل بن جعفر بن الفرات، وكان آخر وزراء المُقتدر، ولم يُعرف له سيرة مأثورة، فلم تطل أيام وزارته حتى مقتل المُقتدر في 28 شوَّال سنة 320 هـ / 1 نوفمبر 932 م.[161][99]

استبعاد اليهود والنَّصارى من الدواوين عدل

تروي المصادر المُختلفة، أن المُقتدر بالله، انزعج من ازدياد نفوذ الكُتَّاب النَّصارى منذ وزارة العبَّاس بن الحسن، فأصدر قرارًا في سنة 296 هـ / 908 م، بإبعادهم من الكتابة والدواوين، والاقتصار على استخدامهم في الطُّب والجهبذة، إلا أن هذا القرار لم يُطبق عمليًا، فقد كان أهم كُتاب الوزير ابن الفُرات هُما ابني جبير النًّصرانيين، والذين أثبتوا كفاءتهم في مختلف وزاراته. وزاد أن ألزمهم بأن يكون لباسهم من اللون العسلي، وبوضع رقاع بين أظهرهم ليُعرفوا بها.[39][126]

سياسته الخارجيَّة عدل

العلاقة مع الإمبراطوريَّة البيزنطيَّة عدل

 
الإمبراطور البيزنطي قسطنطين السَّابع، الذي استغلَّ ضعف أحوال الخلافة العبَّاسيَّة، وقام بشن الغارَّات على مناطق الثُّغور.

كانت العلاقة بين الخلافة العبَّاسيَّة والإمبراطوريَّة البيزنطيَّة على حالها المُستمر في القتال والإغارات الصَّيفيَّة السنويَّة منذ أمدٍ بعيد، وقد وردت أنباء اكتمال فتح كامل جزيرة صقليَّة قد تمَّت بعد قرنٍ من الزَّمان، وذلك على يد الأغالبة التابعين للخلافة في سنة 289 هـ / 902 م في أول خلافة عليُّ المُكتفي بالله.[162] قام الرُّوم بشن غارَّات كبيرة في مناطق الثُّغور الحدوديَّة مع الخلافة سنة 291 هـ / 904 م، مما جعل المُكتفي يُرسل جيشًا تمكَّن من فتح أنطاكية، والوصول إلى قونية وهدم سُورها وتخريبها في سنة 294 هـ / 907 م، ما اضطَّر الملك ليو السَّادس إلى طلب الصُّلح، وتبادل الأسرى مع دولة الخلافة.[163] بعد قدوم المُقتدر بالله للسُّلطة، استمرَّت الإغارات بين الطرفين على عادتها، غير أنه في سنة 303 هـ / 915 م، استغل الرُّوم تمرُّد الحُسين بن حمدان على الخلافة واستنزاف الجيش العبَّاسي، فهاجموا حصن منصُور وسبوا من كان فيه، كما أوقعوا بالمُسلمين في طرسوس، وعاثوا فسادًا في مرعش. ردَّت الخلافة في العام التالي، بأن أرسل الخليفة قائده الأهم مُؤنس المُظفَّر بحملةٍ كبيرة انتهت بفتح ملطية وعدة حُصونٍ أخرى، اضطَّر الرُّوم على اثر ذلك بطلب هدنة في سنة 305 هـ / 917 م.[164]

 
عملة بيزنطيَّة صُكَّت في عهد الإمبراطور قسطنطين السَّابع سنة 945 م.

بسبب انشغال الخلافة العبَّاسيَّة في صراعها ضد القرامطة الإسماعيليين، والذين أغاروا على جنوب العراق من سنة 311 حتى 314 هـ / 923 حتى 926 م، أصبحت جبهة الثُّغور عرضة للتهديدات الرُّوميَّة بسبب عجز الخليفة المُقتدر عن إرسال الإمدادات لأهلها من الرجال والعتاد أمام المخاطر القريبة من العاصمة بغداد. وفي أثناء تلك الفترة، انتهى الملك قسطنطين السَّابع من حملةٍ شرسة على أبواب عاصمته القسطنطينيَّة من قبل البلغار في سنة 312 هـ / 924 م، وعلى الرُّغم من أن سمعان الأوَّل ملك بلغاريا قد استنجد بالخلافة لمُساعدته في حصار القسطنيطينيَّة من الجهة الآسيويَّة أو من خلال البحر، إلا أنه لم يلق ردًا بسبب انشغال الخلافة في صراعاتها الدَّاخليَّة والقريبة من العاصمة بغداد مثل القرامطة، فأرسل سمعان الأول طلبًا للصَّلح إلى الرُّوم على مضض، وتم ذلك.[165][164]

وجَّه قسطنطين السَّابع أنظاره نحو دولة الخلافة، مُستغلًا ظروفها المُتدهورة، فأرسل خطاب تهديدي لأهل المناطق الحدوديَّة إذا لم يدفعوا له الخراج، وهددهم إذا امتنعوا عن أداء ذلك بتحريك جيشًا لقتالهم. ولكونهم رفضوا تهديدات ملك الرُّوم أو لم يذعنوا لها، جهَّز الأخير جيشًا بقيادة يوحنَّا كوروكواس، ويُعرف بغرغون، ودخل ملطية في سنة 314 هـ / 926 م، بعد أن هرب أهلها نحو بغداد مُستغيثين بالخليفة، واستولي عليها لفترة قصيرة.[164] وفي سنة 316 هـ / 928 م، استولى الرُّوم على مدينة أرضُ الرُّوم (أرضروم المُعاصرة)، وقاموا بإخراج العرب من أرمينية.[166] وبسبب ذلك الضَّعف الشَّديد الذي حل بالخلافة وخلع المُقتدر للمرة الأولى في مُحرَّم سنة 317 هـ / مارس 929 م، جاء وفد من مدن الثُّغور الجزريَّة (منها ملطية، وميافارقين، وآمد، وأرزن وغيرها) إلى العاصمة بغداد، واستأذنوا في تسليم مناطقهم سلمًا إلى ملك الرُّوم، وذكَّروهم بعجزهم، كما طلبوا من العساكر أن يُساعدوهم بدلًا من ذلك، فلم يحصلوا على فائدة وعادوا خائبين.[167]

زينة بغداد العظيمة عدل

 
منظر مُطل على نهر دجلة في بغداد، صُورة تعود لعام 1377 هـ / 1958 م.
 
مسافة طريق الوفد الرُّومي حتى دار الخلافة.

ذكر المُؤرخ ابن كثير الدمشقي بشكلٍ تفصيلي ليوم قدوم وفد من الرُّوم في سنة 305 هـ / 917 م، فقد ضم الوفد نحو عشرون شخصًا يقودهم رسولٌ شاب لمُلاقاة الخليفة المُقتدر بالله، فقد أراد الملك قُسطنطين السَّابع أن يتوصَّل إلى هدنة وأن يُفادي الأسرى، ويروي المُؤرخون أنه حينما وصل الوفد إلى العاصمة بغداد، ذهل رسول الرُّوم لما رآه، فقد رأى الاحتفال الباهر في الشَّوارع، واصطفاف أكثر من 160 ألفًا من الجيش، ما بين فارسٍ وراجل غير العساكر الخارجة في سائر البلاد مع نُوابها، حسب المُؤرخ ابن كثير. ومع أن الرَّقم قد يبدو مُبالغًا فيه، إلا أنه يُبين وجود أعدادًا غفيرة من الجُند، بالإضافة إلى وجود آلاف الغُلمان العساكر في غاية الملابس، وبانت السُّفن على نهر دجلة مثل السُّميريَّات المُتزيَّنة.[129]

حين دخل الرَّسول دار الخلافة، انبهر بكثرة الزينة التي رآها، فقد كان فيها 38 ألف من السُّتور، منها قرابة 12 ألف مُذهَّبة، وبُسط فيها 22 ألف بُساط، بالإضافة إلى الحيوانات المُفترسة مُتآنسة مع الناس، واستمر في رُؤية الكثير مما أدهشه وأرهبه، حتى وصل إلى الخليفة الذي كان جالسًا على سرير من آبنوس قد فُرض بالدَّبيقي المُطرَّز، وتمتلئ بالجواهر، فوقف الوفد الرُّومي على نحو مائة ذراع من الخليفة المُقتدر بالله، وكان آنذاك الوزير ابن الفُرات حاضرًا مع التُّرجمان بين يدي الخليفة. أطلق الخليفة الخُلع على الوفد، وأطلق لهما خمسين سقرقًا، في كل سقرق خمسة آلاف درهم. وكان الخليفة قد أمر بإجراء تلك الإحتفالات وإظهار الزينة والفخامة، بهدف إبراز قُوَّة الخلافة أمام وفد مملكة الرُّوم، والتي لطالما كان بين الطرفين صراعات على مدار التَّاريخ.[129][130][168]

زوال الأغالبة وظهور الفاطميين عدل

 
جانب من مدينة القيروان، عاصمة الأغالبة التي استولى عليها الفاطميّون سنة 296 هـ / 908 م، وأزالوا بذلك حكم الأغالبة الذي دام 109 سنة.

كانت الأوضاع في ولاية إفريقية (والتي كان يحكمها الأغالبة فعليًا نيابةً عن الخلافة العبَّاسيَّة) سيئة للغاية بالنسبة للخلافة، فعلى الرُّغم من أن الأغالبة حكموها لنحو قرنٍ من الزمان، إلا أنها شهدت تطوُّرات سريعة لاحقًا في أول خلافة المُقتدر. فقد قامت حركة شيعيَّة تنتمي للمذهب الإسماعيلي في إفريقية (التي تشمل اليوم تونس وأجزاء من غرب ليبيا وشرق الجزائر المُعاصرين) بقيادة الدَّاعي أبو عبد الله الشيعي، فناصرته قبائل البربر وعلى رأسهم قبيلة كتامة، ليتمكن الدَّاعي بعد معارك عديدة، من إزالة مُلك الأغالبة في إفريقية، بالإضافة إلى بنو رستم حُكَّام تاهرت، وبنو مدرار حُكَّام سجلماسة، بين سنتي 295 حتى 297 هـ / 908 حتى 910 م، الأمر الذي أدى لإنهاء الخُطبة للعباسيين وخروج إفريقية من سُلطانهم الاسمي.[169] قام الدَّاعي الشيعي بمُبايعة عبيد الله المهدي خليفةً علويًا، مُؤسسًا بذلك الخلافة الفاطميَّة، على الرُّغم من وجود جدال بين المُؤرخين حول صحة نسبه.[169][69] ويُعلق المُؤرخ التونسي فرحات الدشراوي على تطوُّر مسار الأحداث الخطيرة التي أصابت شمال إفريقيا قائلًا: «واعتبارًا من ذلك التاريخ أصبح من الواجب أن يقرأ كل من خليفة بغداد، وخصمه صاحب قرطبة حسابًا لعدوهما المُشترك، الإمام الإسماعيلي المُنتصب في رقادة»، وذلك لأن المهدي بعد إعلانه لخلافته من عاصمته رقادة، قد تعهد بإزاحة العباسيين المُغتصبين للسُّلطة، وبتقويض النظام الذي شيده أعداؤه الأمويين في الأندلس، حسب المفاهيم الشيعية.[170]

النزاع مع العباسيين على جزيرة صقلية عدل

 
مراحل الفتح الإسلاميُّ لجزيرة صُقليَّة ومنطقة قلُّورية على مرور السنوات.

بعد أن سيطر الفاطميين على إفريقية وما جاورها، بالإضافة إلى جزيرة صقلية، استعمل الخليفة الفاطمي عبيد الله المهدي، عليُّ بن عمر واليًا على الجزيرة، إلا أن أهالي صقلية رفضوه وعزلوه عنهم، ثم ولُّوا عليهم أحمد بن قرهب، والذي قادهم نحو غارَّة إلى أرض قلُّورية، فغنموا منها وأسروا من الرُّوم ثم عادوا منها في سنة 297 هـ / 910 م.[171] كان ابن قرهب رجُلًا طموحًا، وأراد أن يكون ذا سُمعة وقُوَّة بين أهالي صقلية، فدعاهم لطاعة الخليفة العبَّاسي المُقتدر ليحكم باسمه، فأجابوه وقبلوا منه وخلعوا طاعة المهدي الفاطمي في سنة 300 هـ / 913 م.[171]

بدأ أنصار ابن قرهب بالإغارة على إفريقية بحرًا، حيث وجدوا الأسطول الفاطمي بقيادة الحسن بن أبي خنزير، فأحرقوا الأسطول وقتلوا ابن أبي خنزير وأخذوا برأسه إلى ابن قرهب. توجه الأسطول الصقلي لاحقًا إلى مدينة سفاقس، فخرَّبوها وتابعوا سيرهم إلى طرابلس، إلا أنهم عادوا عنها لوجود القائم بن المهدي. في هذه الأثناء، أرسل الخليفة المُقتدر بالألوية والخُلع السُّود إلى ابن قرهب، إلا أن حاله تغيَّرت بعد أن ظفر الأسطول الفاطمي بأسطوله. بدأ أهالي الجزيرة ينفضُّون عنه، فراسل أهل جرجنت المهدي وكاتبوه، فلما رأى ذلك أهل صقلية، أجمعوا على مُكاتبة المهدي وخافوا من أن يغزوهم ويبطش بهم، كما ثاروا ضد ابن قرهب وأخذوه أسيرًا في سنة 300 هـ / 913 م، وأرسلوه إلى المهدي، والذي أعدمه فوق قبر الحسن بن أبي خنزير، لتبقى صقلية تحت سُلطة الفاطميين.[171]

تحرُّك الفاطميين للاستيلاء على مصر عدل

الحملة الفاطميَّة الأولى عدل
 
دينارٌ ذهبيٌ فاطمي صُك في سنة 314 هـ / 926 م، في عهد عبيد الله المهدي أول الخُلفاء الفاطميين.

بعد سقوط كامل إفريقية بيد الفاطميين، قرر الخليفة الفاطمي عبيد الله المهدي الاستمرار في التوسُّع والاستيلاء على مصر من العباسيين، مُعتبرًا حسب بعض المُؤرخين، أن فتحه لإفريقية مُجرَّد مرحلة على الدرب الطويل الذي سيقوده حتمًا إلى مصر والشَّام مُستقبلًا.[172] أرسل المهدي جيشًا بقيادة ابنه أبُو القاسم نحو مصر في سنة 301 هـ / 914 م، فسار الجيش من إفريقية برًا حتى وصل إلى برقة واستولى عليها في ذو الحجَّة سنة 301 هـ / يونيو 914 م، ثم تابع مسيره إلى الديار المصريَّة، فسيطر على الإسكندريَّة، وواصل استيلائه على الفيوم، وسقطت مُعظم الديار المصريَّة بيد الفاطميين، وضيَّق على أهاليها. وصلت الأنباء إلى الخليفة المُقتدر، وقرر إرسال جيشًا كبيرًا بقيادة مُؤنس الخادم، فزحف الأخير نحو مصر، وحارب الجيش الفاطمي حتى هزمهم واستعاد كامل مصر وبرقة، ليعود الفاطميين إلى إفريقية خائبين.[57]

الحملة الفاطميَّة الثانية عدل

لم تنل فشل الحملة الأولى من عزم الخليفة الفاطمي، فقرر أن يُرسل حملةً أخرى بقيادة حُباسة بن يُوسف، ولكن هذه المرة من خلال البحر، فسار الأخير بالأسطول الفاطمي نحو مصر في جُمادى الأولى سنة 302 هـ / أواخر نوفمبر 914 م، وسيطر على الإسكندريَّة. وصلت الأنباء من جديد إلى الخليفة المُقتدر، والذي عيَّن مُؤنسًا على رأس الجيش وأمده بالمال والسلاح، كما آزر مُؤنس، كُلًا من القادة أحمد بن كيغلغ، والقاسم بن سيما، وأبُو قابوس مُحمَّد بن حمك مع قُواتهم، والتقى العباسيين مع الفاطميين في 30 جُمادى الآخرة سنة 302 هـ / 20 يناير 915 م، في معركة شديدة على الطرفين، فقُتل منهما عدد كبير، وجرح مثلهم، ثم كان بينهم وقعات ثانية وثالثة حتى انتهت في الرَّابعة بانهزام الفاطميين ومقتل سبعة آلاف مع الأسرى منهم. تمكن القائد الفاطمي حُباسة من الهرب إلى الغرب، إلا أن المهدي أمر بإعدامه على اثر فشله في الاستيلاء على مصر والعودة مهزومًا.[173]

الحملة الفاطميَّة الثالثة عدل
 
مراحل توسُّع الدَّولة الفاطميَّة عبر السنين.

قرر المهدي الفاطمي بعد سنواتٍ عديدة من فشل حملاته الأولى، إرسال جيشًا كبيرًا بعد أن جهَّزه بقيادة ابنه أبُو القاسم، فوصل الأخير الإسكندريَّة في ربيع الآخر سنة 307 هـ / سبتمبر 919 م، وبعد أن سيطر عليها، واصل زحفه فملك الجيزة والأشمونين وأجزاءً كبيرة من بلاد الصَّعيد، كما أرسل إلى أهالي مكَّة يدعوهم إلى طاعة المهدي الفاطمي، فلم يقبلوا منه. لم تكد الأخبار تصل إلى بغداد، حتى جاء القائد مُؤنس الخادم على رأس جيشٍ كبير لمُحاربة الفاطميين، فدارت وقعات عديدة بينه وبين أبُو القاسم حتى ظفر بالمعركة مُؤنس وجيشه، وسُمي من يومه مُؤنس المُظفَّر، كما وصلت تعزيزات بحريَّة فاطميَّة أرست في الإسكندريَّة، وكان بها سُليمان الخادم، ويعقوب الكتامي، وكان يُشهد لهما بالبأس.[154]

فور ورود أنباء وجود تعزيزات من الفاطميين إلى الخليفة المُقتدر، أمر بتسيير المراكب المتواجدة في طرسوس تعزيزًا لمُؤنس والجيش، وبلغ عددها 25 مركبًا ومُجهزة بالعدد والنفط بقيادة أبُو اليمن، فالتقت المراكب العبَّاسيَّة والفاطميَّة، ودارت معركة بحريَّة بين الطرفين حتى انهزم الفاطميين وقُتل معظمهم كما أسر العديد من جنودهم وقاداتهم، مثل سُليمان الخادم ويعقوب الكتامي. حاول أبُو القاسم بن المهدي إعادة ترتيب جيشه، إلا أن الوباء قد تفشَّى فيهم، فمات مُعظم جنده وخيوله لانتشاره في المعسكر، ما جعله يُقرر العودة إلى إفريقية، وتتوقف المُحاولات الفاطميَّة في عهد المُقتدر.[154]

العلاقة مع الأندلس عدل

 
خريطة خلافة قرطبة الأمويَّة في عهد عبد الرَّحمن النَّاصر لدين الله.

كانت الأندلس تحكمها إمارة قرطبة المُستقِلَّة عن الخلافة العبَّاسيَّة منذ أمدٍ بعيد، ولم يعد الطرفين يشعران بالخطر من بعضهما البعض،[170] ويُعاصر المُقتدر في فترة خلافته بشكلٍ كبير، أميرها عبد الرَّحمن النَّاصر لدين الله الأموي، فقد تولَّى حكم الإمارة منذ عام 300 حتى 316 هـ / 912 - 928 م، وكان في خلال هذه الفترة، يسعى لترتيب شؤون الأندلس وإنهاء الصراعات الداخليَّة، فأنهى حكم ابن حفصون،[174] وضم إشبيلية،[175] وقاتل الممالك النصرانيَّة في الثَّغر الأعلى.[176]

حدثت تطوُّرات خطيرة ومسائل ظهرت في ذهن النَّاصر، فقد استحكم الفاطميُّون الشيعة على بلاد إفريقية القريبة، وأعلن حاكمها عبيد الله المهدي خلافته التي هددت نفوذ النَّاصر لأول مرة من جهة المغرب.[170] ولأن الخلافة العبَّاسيَّة في المشرق لم تكن في أحسن أحوالها، بل كانت تشهد صراعات داخليَّة وخارجيَّة جمَّة، كما أن انتصارات النَّاصر الأخيرة وإخضاع الثَّائرين في الأندلس، مثلت جميعها أسبابًا مُكتملة للنَّاصر لإعلان خلافته، والذي أعلنها في خطبة جمعة من ذو الحجَّة سنة 316 هـ / يناير 929 م.[69][177] أكمل النَّاصر خلافته من السنة المذكورة حتى وفاته في سنة 350 هـ / 961 م.[178]

العلاقة مع السَّامانيين عدل

 
خريطة تُصور أقصى امتداد لنفوذ السَّامانيين في بلاد المشرق الإسلامي ضمن الحدود الدوليَّة المُعاصرة.

كانت العلاقة طيَّبة مع الإمارة السَّامانيَّة التي حكمت خُراسان وبلاد ما وراء النهر وما جاورها، حيث استمر بنو سامان في ولايتهم على المنطقة بناءً على تبعيتهم للخليفة، بعد أن ثبَّت المُقتدر حُكم الأمير أحمد بن إسماعيل السَّاماني. وفي سنة 299 هـ / 910 م، تمكن السَّامانيون من استعادة سجستان وإخراج الصَّفَّاريين منها بقيادة المُعدَّل بن عليُّ بن اللَّيث. إلا أن الوضع شهد اضطرابًا مستمرًا في المنطقة لقيام ثورة كثير بن أحمد بن شهفور، والذي استولى على سجستان، ثم طمع بالسيطرة على ولاية فارس المُجاورة في سنة 304 هـ / 915 م، والتي استعادها العبَّاسيين قبل سنوات، ما جعل المُقتدر يكتب لبدر الحمامي بالتجهُّز لحرب ابن شهفور، فخاف الأخير وأرسل عرضًا للخليفة بتوليته على فارس في مُقابل الدَّفع، فقبل المُقتدر وولَّاه على أن يدفع 500 ألف درهم.[179] قُتل أحمد السَّاماني على يد بعض غُلمانه في سنة 301 هـ / 913 م، ليتولى ابنه نصر بن أحمد السَّاماني - ذو الثمانية سنوات - حكم خُراسان وتوابعها، فاستصغره الناس وظنوا أن أمره لن يتم لوجود عم أبيه إسحاق شيخ السَّامانيَّة وحاكم سمرقند، إلا أن الوزير المُتنفذ أبُو عبد الله محمد الجيهاني، تمكن من تدبير أمور الدولة وتسيير شؤونها، ومن ثم حارب إسحاق في نفس السنة وتمكن من أسره.[179]

العلاقة مع طبرستان وبلاد الدَّيلم عدل

نهاية دولة العلويين في طبرستان عدل

 
خريطة تظهر بلاد طبرستان، والدَّيلم وما جاورهما (في شمال إيران المُعاصرة)
 
فارسٌ مُسلمٌ من بلاد الدَّيلم.

وقعت طبرستان لفترة قصيرة تحت سيطرة السَّامانيين، إلا أن الحسن بن علي الأطروش المُلقَّب بالنَّاصر وهو زيدي، قد تمكن من الاستيلاء على طبرستان في سنة 302 هـ / 914 م،[180] وبقي حاكمًا عليها حتى توفي في شعبان سنة 304 هـ / يناير 920 م، ليتولى ابن عمه الحسن بن القاسم الدَّاعي حُكم طبرستان.[181] بدأ جُند طبرستان يثيرون الشَّغب للحصول على المال، فرأى الدَّاعي، استغلال الظروف والصراعات الداخليَّة لدى كلًا من العبَّاسيين والسَّامانيين، وبدأ بإرسال أهم قُوَّاده، وأشهرهم ليلى بن النَّعمان الدَّيلمي واليه على جرجان، والذي حاول الاستيلاء على نيسابور في سنة 308 هـ / 920 م، إلا أنه قتل قبل الوصول إليها في طوس ضد السَّامانيين، كما أرسل كُلًا من ماكان بن كالي، وسُرخاب بن وهسوذان، الذين حاولوا صد هجوم للسَّامانيين بقيادة سيمجور الدواتي على جرجان وانتهت بحيلة وانسحاب السَّامانيين.[182] قُتل الدَّاعي بعد أن انقلب عليه أسفار بن شيرويه الدَّيلمي ومعه مرداويج بن زيار في سنة 316 هـ / 928 م، فاستولى على طبرستان ودعا لطاعة السَّامانيين، مُنهيًا بذلك دولة العلويين في طبرستان.[183]

كان أسفار طموحًا ومُخادعًا ومُستبدًا، وحين فرغ من أمر طبرستان، زحف نحو الرَّي واستولى عليها، ثم أراد التقدُّم نحو قلعة ألموت فعمل حيلة مع صاحب الدَّيلم، سياه جشم بن مالك الدَّيلمي، حتى قتله واستولى على القلعة.[184] بعد أن عظم شأن أسفار، قرر أن يخلع طاعة السَّعيد نصر بن أحمد السَّاماني، وقتال الخلافة، فسيَّر إلى المُقتدر جيشًا بقيادة هارون بن غريب والتقى الطرفان في قزوين، فانهزم هارُون ولاذ بالفرار، وحقد أسفار على أهل قزوين لمُساعدتهم العباسيين.[185] شعر السَّعيد السَّاماني أنه عليه أن يتدخل، فجمع جيشه وسار نحو نيسابور وأرسل مُهددًا بقتاله إن لم يخضع له ويدفع له المال، فخاف أسفار بعدما أشاروا عليه أصحابه بإجابة مطلبه والاتفاق معه على الشروط، فوافق الطرفان.[184] بعد القبول لمطالب السَّعيد السَّاماني، سار أسفار إلى مدينة قزوين بعد أن حقد عليهم نتيجة تعاونهم مع العباسيين، فارتكب مذبحةً عظيمة في أهلها، وسلبهم الأموال، وعمل السيف فضاقت الأرض عليهم، حتى أنه حينما سُمع بمؤذن الجامع يُؤذن، أُمر به ليُلقى من المنارة إلى الأرض، فاستغاث الناس من شره وظلمه، وخرج من استطاع نحو الصَّحراء، وكان أسفار يستهزئ بهم وهم يدعون عليه.[184] كان مرداويج بن زيار أحد كبار قادة جيش أسفار بن شيرويه، فعمل تحالفات داخل الجيش لسوء سيرة أسفار بين الجُند ولظلمه وجوره، وانضم لهم وزيره أسفار، فثاروا عليه عقب مذبحة قزوين، حتى قتلوه مع أصحابه بعد أن حملوه إلى مرداويج، وحكم حينها كامل طبرستان، وتنقل في المدن والولايات، وحينما ملك قزوين أحسن إلى أهلها بعد ما حدث لهم، فأحبوه، ثم ملك الرَّي وهمذان، وقُم، وأصبهان وغيرها في ولاية الجبال.[186]

صعود مرداويج بن زيَّار وضمه بلاد الديلم عدل

 
لوحة فنيَّة تُصور يأجوج ومأجوج، حيث يُمثلون رُعبًا إن ظهروا، على غرار المخاطر التي تحدث بها الوالي يُوسف بن أبي السَّاج.

كانت بلاد الدَّيلم مُستقلَّة في أمرها، وكثيرًا ما كانت تُخالف بلاد الخلافة لمناعة جبالها وحصونها وشدة أصحابها، وكان يُعتقد أنهم يُمثلون شرًا خطيرًا، حيث يُروى أنه حينما كتب الوزير العبَّاسي الخُصيبي إلى يُوسف بن أبي السَّاج والي أذربيجان للقدوم إلى العراق بهدف مُحاربة القرامطة، كتب ابن أبي السَّاج إليه: «أنا في ثغر أعظم من ثغور الرُّوم، بإزاء سد أحصن من سد يأجوج ومأجوج، وإن أخللت به، انفتح منه أعظم من أمر القرمطي، ولم يُؤمن أن يكون سببًا لزوال المملكة في سائر النواحي»، فلما جاءت رسالته هذه إلى الكُتَّاب، انفجروا ضاحكين وقالوا مُستهزئين: «في أي ثغر؟ ومن بإزائه إلا الديلم، وإنما هم أكرة، ولكنه يريد ترفيه نفسه، والخلاف على السُّلطان»، فجاء ابن أبي السَّاج وحارب ضد القرامطة حتى قتل في المعارك ضدهم.[187]

بعد مقتل ابن أبي السَّاج، ضعف الثَّغر ضد الدَّيلم، وقام مرداويج بن زيار حاكم طبرستان، بالاستيلاء على بلاد الدَّيلم بالإضافة إلى العديد من المدن في ولاية الجبال، ولم يكن هنالك مقاومة حيث خُلع المُقتدر للمرة الأولى واضطَّربت الأمور.[185] أرسل مرداويج إلى الخليفة المُقتدر في سنة 319 هـ / 931 م، طالبًا منه أن يُقرُّه على المناطق التي تغلَّب عليها، فأرسل المُقتدر بالعهد واللواء والخلع إليه، فعقد له على أذربيجان، وأرمينية، وأرَّان، ونهاوند، وسجستان.[188] كان مرداويج من أهم قُوَّاد الدَّيلم الذين ظهروا، وكان يطمح لإقامة دولة فارسيَّة وإنهاء الدَّولة العربيَّة، وبتملُّك بغداد وإعمار إيوان كسرى ويُعاد كهيئته قبل الفتح الإسلامي، حتى أنه صاغ لنفسه تاجًا مرصَّعًا بالجوهر، كصفة تاج كسرى. كانت الناس تخشى منه، ويخاف الجند منه خوفًا عظيمًا، إلا أنه في سنة 323 هـ / 935 م، أي بعد مقتل المُقتدر، ثار جنود من الأتراك ضد مرداويج، بعد أن أمرهم بنقل السُّروج من الخيل إلى ظهور الجُند، فدخلوا عليه الحمَّام وقتلوه.[189]

حياته الشخصيَّة عدل

إخوته عدل

كان للمُقتدر عددًا من الإخوة والأخوات، ذكرت المصادر:[190][191]

زوجته عدل

تزوَّج المُقتدر بالله مرة واحدة في حياته حسب المصادر التَّاريخيَّة، وهي حُرَّة بنت بدر، وهي ابنة القائد العسكري الكبير في خلافة أبيه بدر المعتضدي. حدث الزواج قبل أن يُصبح جعفر خليفةً، وكانا الإثنين في سن صغيرة جدًا، ولعله زواجًا بدافع سياسي. ومع ذلك، فقد كان المُقتدر كريمًا معها، وبقيت معه طوال خلافته حتى قُتل في سنة 320 هـ / 932 م.[192]

جواريه عدل

 
جارية تقوم بالضَّرب على الدَّف، في أحد مجالس اللَّهو والغناء.

اشتُهر المُقتدر منذ توليه الخلافة بامتلاكه عددًا كبيرًا من الجواري، وتقول المصادر أنه كان مُحبًا للهو ولأجواء ومجالس المُغنين والجواري، لدرجة أنه كان يهب ما لديه من الأموال والجواهر النفيسة في سبيل إرضاء من يُحب.[193] كان تأثير القهرمانات والجواري في حياة المُقتدر كبيرًا بعكس أبيه المُعتضد، فقد كان ذا شخصيَّة قوية ومُتحكمًا بشؤون زيجاته وحظاياه، فلم يظهر من زوجته شغب أي دور يذكر إلا بعد تولي المُقتدر للخلافة، وذلك راجعًا لصغر سنه وقلة خبرته.[194]

من بين الجواري التي ذُكرن في حياة المُقتدر، ظَلوم، وهي أم ولد روميَّة الأصل، وأنجبت له محمَّد الرَّاضي.[195] وخلُوب (ويُقال زهرة) أنجبت له إبراهيم.[196] ومشعلة الصَّقلُبيَّة، وأنجبت له الفضل.[197] ودستنويه، وهي جارية من أصلٍ فارسي، اشتراها المُقتدر بنحو 15 ألف درهم من أحد تجَّار الرَّقيق حينما عرضها في قصره في بغداد. حظت دستنويه لدى الخليفة المُقتدر، فقد اتَّصفت بالجمال والكرم، كما كانت تجيد الغناء.[198] وجارية تركية تُدعى دُمنة، وكانت تجيد الغُناء، وتروي المصادر أن راتبها اليومي بلغ 100 دينار.[199] وخمرة، والتي اشتهرت بكرمها وإحسانها وعطائها للفُقراء والمُحتاجين، وأنجبت له عيسى.[197]

ذريته عدل

أعقب الخليفة المُقتدر بالله عددًا من البنات والأبناء، وقد أصبح بعضهم خُلفاء لاحقًا، ذكرت المصادر:[200][28][201][202]

توفي بعض أبناء المُقتدر وبناته الثلاثة في حياته، وكانت أعمار بناته بين الخامسة عشر، والعشرين سنة.[203]

صفاته عدل

صفته الخلقيَّة عدل

كان المُقتدر متوسط الطول رَبعة، ثقيل البدن وعظيم الجسم في آخر أيامه لحبه للطعام والشَّراب، مدور الوجه، أبيضًا مُشرَّبًا بالحُمرة، حسن الوجه والعينين، بعيد ما بين المنكبين، جعد الشعر وأحسنه، أصهب اللَّحية، إلا أن الشَّيب ظهر في رأسه وعارضيه في أواخر عمره، وكان يحب التجمُّل.[5][105][204][7]

أخلاقه ودينه عدل

 
الخليفة جعفر المُقتدر بالله، كما ظهر في مخطوطة فارسيَّة عام 1598 م.

تحدثت بعض المصادر أن المُقتدر كان مُنغمسًا في ملذاته ومنذ سنٍ مُبكرة بعد أن سعت والدته إلى أن تجعله مهتمًا بجلسات اللهو والشَّراب والجواري كي تحتكر في شؤون الحكم. ويُروى أنه كان رأيه صائبًا وعقله راجحًا إلا إذا انغمس في الشَّراب (منقوع الزبيب في الماء)، فما إن يترك الشَّراب خمسة أيام متتالية حتى يُصبح رأيه مثل المُعتضد والمأمُون، وأنه لا يفسده شيئًا سوى الشَّراب وتأثيره.[205] وإلى جانب الأقوال والمُبالغات التي دارت حول حياة المُقتدر ولهوه، إلا أنه كان متدينًا كثير الصَّوم والصلاة والتطوُّع للسُّنن والنَّوافل.[7][206]

كان المُقتدر صاحب مواقف تدل أحيانًا على جودة الفهم، وحُسن تقدير للموقف، فعندما كان يُلاعب الفضل أصغر أبنائه بحضور ابنه مُحمَّد، ظن أن هذا قد يثير غيرته فاستدرك المُقتدر الموقف قائلًا: «يا مُحمَّد لا تنظر إلى فعلي بفضل فتظن أنه يعشرك - أي يُبعدك - عني، ولا أحد من الناس، ولكنه صغير ولم تزل الرِّقَّة والمرح ينصرفان إلى الأصغر من الولد، وللكبير جلاله ومحلُّه». وقالت زيدان القهرمانة حينما بلغها حُسن أدب وفطنة ابنه مُحمَّد الرَّاضي بالله: «ما نريد أن يكون أولادنا أدباء ولا عُلماء، وهذا أبوهم - أي جعفر - قد رأينا كل ما نحب فيه وليس بعالم» في مقصد لحُسن أدب المُقتدر وخُلُقه. وعلى الرُّغم من قلة علم المُقتدر في مجال الأخبار والآداب، إلا أن أبناؤه قد حظوا بتعليمٍ جيد على يد كبار المُربين في زمانهم، مثل الأديب أبُو بكرٍ الصُّولي، بعد أن أرسلهم إلى المكتب لتعليمهم في سنة 302 هـ / 915 م، وكانت جدتهم تبدي حرصًا على نوع التعليم الذي يتلقونه.[15][128] كان نقش خاتمه: «الحمد لله الذي ليس كمثله شيء وهو على كل شيء قدير»، وورثه من أبيه المُعتضد.[207][6] ولديه خواتم أخرى، نقشهم: «العظمة لله»، و«المقتدر بالله»، و«الملك لله».[204][207]

تبذيره وإسرافه عدل

كان المُقتدر متلافًا ومُبذرًا للمال، ويُحب إظهار التجمُّل والزينة في المساكن والآلات والسلاح والخيل، ويأمر حاشيته وجنده بإظهار آثار النعمة عليهم، وبوجوب التجمُّل.[208] وكان من آثار ذلك أن بدأ بتفريق جوهر الخلافة من لدن بني أمية وأيَّام بني العبَّاس، إذ فرَّقها بعضًا منها على القهرمانات والجواري والخدم، ولجوهر الخلافة قيمةً عظيمة، حيث احتفظ بها الخُلفاء العبَّاسيين ويضيفون إليه حتى اجتمع للمُقتدر ما لا عينٌ رات، ولا أذن سمعت، ومن بينها الدُّرة اليتيمة التي وهبها لإحدى جواريه، وقُيَّم سعرها نحو 120 ألف دينار، كما وهب خاتم هارُون الرَّشيد وبلغت قيمته 300 ألف دينار. ومن إسرافه، أنه نظَّم سُبحة من مائة حبَّة، وسُعِّرت الواحدة بألف دينار.[209][210] أحصى المُؤرخ مسكويه، أن المُقتدر أتلف ما بين 70 إلى 80 مليون دينار دون احتساب أموال البيعة ثلاث مرات، وما أنفق على فتح فارس وكرمان.[211] ومن طريف ما يُروى عن اسرافه، أنه رغب يومًا الشُّرب على نهر في بستان يملكه، فأمر أن يُسمد البستان قبل مجيئه بأيام، وتم سحق كمية من المسك بمقدار ما يحتاج إليه البستان وسمد به، وجلس المُقتدر يومًا كاملًا فيه.[212] بالغ المُقتدر في إظهار حفلة ختان أولاده سنة 302 هـ / 924 م حتى وصلت تكلفتها نحو 600 ألف دينار.[213] كما قال ذات مرَّة: «لم يُمكننا الله من الدنيا لننسى نصيبنا منها، ولم يوسع علينا لنضيق على من في ظلالنا».[208]

ميراثه عدل

لم تتنوَّع أقلام المُؤرخين كثيرًا حول فترة خلافة المُقتدر بالله، وغلب عليها الإنتقادات بسبب استلامه للحكم في عمرٍ صغير ما سبب إهمال شؤون الدَّولة وظهور نُفوذ النساء، كما أصبحت الخلافة في زمنه موضع أطماع من الخارج، وتدهورت البلاد أمنيًا في عهده إلى حدٍ كبير، بعد أن شهدت نهضةً في عهد أبيه المُعتضد وتحسُّنًا في فترة أخيه المُكتفي.

المتوازنين عدل

 
تخطيط باسم المُؤرخ والعالم ابن كثير الدِّمشقي
  • العالم والمُؤرخ ابن كثير الدمشقي: لعلَّ ابن كثير من القلائل الذين توازنوا في رأيهم حول المُقتدر، فيقول في ترجمته: «قد كان كريمًا، جوادًا مُمدحًا له عقلٌ جيد، وفهم وافر، وذهنٌ صحيح»، ثم تابع مُثنيًا في إحدى المواطئ: «وكان كثير التنفُّل بالصلاة والصيام والعبادة»، ولكنه ينتقده قائلًا: «ولكنه كان مُؤثرًا لشهواته، مطيعًا لمحظياته، كثير التلون والولاية والعزل، وما زال ذلك دأبه».[7]
  • المُؤرخ والشَّاعر ابن الطَّقطقي: «وكان المُقتدر سمحًا كريمًا كثير الإنفاق» ثم يتحدث حول إسرافه الكبير قائلًا: «وكانت خزانة الجوهر في أيامه مُترعة بالجواهر النفيسة، فمن جملتها الفص الياقوت، الذي اشتراه الرَّشيد بثلاثمائة ألف دينار .. إلى غير ذلك من الجواهر النفيسة، ففرَّقه جميعه وأتلفه في أيسر مدة».[138]

المنتقدين عدل

  • المُؤرخ والمُفسر مُحمَّد بن جرير الطَّبري: يُروى أنه حينما خُلع المُقتدر وبُويع ابن المُعتز، دخل جماعة من أصحاب الطَّبري عليه، فسألهم عن الخبر، فقيل أن ابن المُعتز بُويع، وسألهم عن المُرشَّح للوزارة، فقيل مُحمَّد بن داوُد، ثم سألهم عن من ذُكر للقضاء، فقيل له أبُو المُثنَّى، فأطرق الطَّبري ثم قال:«هذا الأمر لا يتم»، فسألوه عن الكيفيَّة، فأجاب: «كل واحد ممن سميتم مُتقدم في معناه عالي الرُّتبة، والزمان مُدبرٌ والدُّنيا مولَّية، وما أرى هذا إلا إلى اضمحلال، وما أرى لمدته طولًا»، تُوفي الطَّبري في خلافة المُقتدر سنة 310 هـ / 923 م.[214]
  • المُؤرخ والجغرافي المسعودي: «أفضت الخلافة إليه وهو صغير، غرٌ ترف لم يُعان الأمور ولا وقف على أحوال الملك، فكان الأمراء والوزراء والكتاب يدبرون الأمور، ليس له في ذلك حل ولا عقد، ولا يوصف بتدبير ولا سياسة، وغلب على الأمر النساء والخدم وغيرهم، فذهب ما كان في خزائن الخلافة من الأموال والعدد بسوء التدبير الواقع في المملكة، فأداه ذلك إلى سفك دمه، واضطربت الأمور بعده».[105]
  • العالم والمُؤرخ ابن الأثير الجزري: انتقد ابن الأثير ما قام به مُؤنس في قتال الخليفة وأنه كان سببًا لتجرؤ القادة لاحقًا على الخُلفاء، ثم انتقد أداء المُقتدر قائلًا: «على أن المقتدر أهمل من أحوال الخلافة كثيرًا، وحكَّم فيها النساء والخدم، وفرَّط في الأموال، وعزل من الوزراء وولى مما أوجب طمع أصحاب الأطراف والنُّواب، وخروجهم عن الطاعة»، ثم يختم قائلًا: «وإذا اعتبرت أحوال الخلافة في أيامه وأيام أخيه المُكتفي ووالده المُعتضد، رأيت بينهم تفاوتًا بعيدًا».[97]
  • المُؤرخ والشيخ المصري مُحمَّد الخضري بك: «وعلى الجملة، فكانت خلافة المُقتدر في جميع أيامها شر أيام على الدولة العبَّاسية، لأنه حكَّم فيها النساء والخدم وبذَّر في الأموال تبذيرًا مفظعًا»، ثم يتابع حول مصيره: «وهكذا نهاية الفساد في الدولة، وهو المُؤذن بخرابها واضمحلالها».[45]
  • المُؤرخ اللُّبناني مُحمَّد سُهيل طقُّوش: «لم يكن المُقتدر على مستوى الأحداث الشائكة التي تحيط به، ولما شب عكف على لذاته، وترك أمور الدولة في إدارة مؤنس التركي، وبرزت في عهده ظاهرة تدخُّل النساء في أمور الدولة، وانتشرت في أيام الفتن في الداخل والخارج».[215]

في الثَّقافة الشعبيَّة والمرئيَّة عدل

رحلة ابن فضلان عدل

 
الرَّحَّالة أحمد بن فضلان يقرأ كتاب الخليفة جعفر المُقتدر بالله أمام الملك ألمش بن يلطوار.

كلَّف الخليفة المُقتدر بالله الرَّحالة أحمد بن فضلان في سنة 309 هـ / 921 م، بالانضمام إلى سفارة مُكوَّنة من أربعة أفراد، للتوجَّه من بغداد إلى بلغار عاصمة الصَّقالبة، وذلك في إجابة لطلب الملك ألمش بن يلطوار لتعريفه بدين الإسلام، ولتأسيس تحالف بين دولته مع الخلافة العبَّاسيَّة لمواجهة نُفوذ الخزر حُكَّام القفقاس. استغرقت الرَّحلة نحو عام، وقد وصف الرَّحالة ابن فضلان مسار الطريق وحياة الشعوب التي قابلها.[216]

المسلسلات عدل

انظر أيضًا عدل

مراجع عدل

فهرس المنشورات عدل

  1. ^ خليفة (1931)، ص. 178-179.
  2. ^ حسن (2013)، ص. 112-113.
  3. ^ أ ب الكازروني (1970)، ص. 172.
  4. ^ حسن (2013)، ص. 117.
  5. ^ أ ب القضاوه (2000)، ص. 10.
  6. ^ أ ب ت ابن عبد ربه (1983)، ج. 5، ص. 384.
  7. ^ أ ب ت ث ابن كثير (2004)، ص. 1706.
  8. ^ أ ب ت السيوطي (2003)، ص. 300.
  9. ^ أ ب ت ث ج ابن الأثير (2005)، ص. 1113.
  10. ^ أ ب ابن دحية (1946)، ص. 95.
  11. ^ ذياب (2003)، ص. 4.
  12. ^ أ ب ذياب (2003)، ص. 61.
  13. ^ القضاوه (2000)، ص. 14-15.
  14. ^ رحمة الله (1971)، ج. 2، ص. 759-760.
  15. ^ أ ب ذياب (2003)، ص. 62.
  16. ^ الخضري (2003)، ص. 251-253.
  17. ^ الخضري (2003)، ص. 278.
  18. ^ ذياب (2003)، ص. 4-5.
  19. ^ الخضري (2003)، ص. 303-306.
  20. ^ ذياب (2003)، ص. 29.
  21. ^ الخضري (2003)، ص. 308.
  22. ^ ابن الأثير (2005)، ص. 1105-1106.
  23. ^ ابن الأثير (2005)، ص. 1107.
  24. ^ ذياب (2003)، ص. 32.
  25. ^ القضاوه (2000)، ص. 17.
  26. ^ مسكويه (2003)، ج. 5، ص. 3-4.
  27. ^ ذياب (2003)، ص. 73.
  28. ^ أ ب العباسي (2000)، ص. 88.
  29. ^ الخضري (2003)، ص. 307.
  30. ^ الذهبي (1996)، ج. 13، ص. 484.
  31. ^ المسعودي (1893)، ص. 376.
  32. ^ سعيد (1979)، ص. 107-110.
  33. ^ القضاوه (2000)، ص. 21.
  34. ^ القضاوه (2000)، ص. 20.
  35. ^ مسكويه (2003)، ج. 5، ص. 4.
  36. ^ أ ب سعيد (1979)، ص. 111.
  37. ^ أ ب ابن الأثير (2005)، ص. 1114.
  38. ^ سعيد (1979)، ص. 112.
  39. ^ أ ب ت ابن كثير (2004)، ص. 1678.
  40. ^ القضاوه (2000)، ص. 22.
  41. ^ خليفة (1931)، ص. 189.
  42. ^ أ ب ت رحمة الله (1971)، ج. 2، ص. 763.
  43. ^ الخضري (2003)، ص. 31-32.
  44. ^ القضاوه (2000)، ص. 24-25.
  45. ^ أ ب ت ث ج ح ابن الأثير (2005)، ص. 1115.
  46. ^ أ ب الخضري (2003)، ص. 317.
  47. ^ ذياب (2003)، ص. 98-99.
  48. ^ أ ب ابن الأثير (2005)، ص. 1143.
  49. ^ ابن الأثير (2005)، ص. 1108.
  50. ^ أ ب ت ث ابن الأثير (2005)، ص. 1142.
  51. ^ ابن الأثير (2005)، ص. 1044.
  52. ^ ابن الأثير (2005)، ص. 1124.
  53. ^ أ ب ابن الأثير (2005)، ص. 1125.
  54. ^ ذياب (2003)، ص. 190.
  55. ^ أ ب ابن الأثير (2005)، ص. 1133.
  56. ^ ابن الأثير (2005)، ص. 1135-1136.
  57. ^ أ ب ابن الأثير (2005)، ص. 1131.
  58. ^ ابن الأثير (2005)، ص. 1145.
  59. ^ أ ب ت ابن الأثير (2005)، ص. 1146.
  60. ^ أ ب ت خليفة (1931)، ص. 193.
  61. ^ ابن الأثير (2005)، ص. 1148.
  62. ^ ابن الأثير (2005)، ص. 1151-1152.
  63. ^ ابن الأثير (2005)، ص. 1149.
  64. ^ ابن الأثير (2005)، ص. 1154.
  65. ^ أ ب الخضري (2003)، ص. 330.
  66. ^ أ ب ابن الأثير (2005)، ص. 1151.
  67. ^ الدشراوي (1994)، ص. 230-231.
  68. ^ ابن الأثير (2005)، ص. 1161.
  69. ^ أ ب ت الخضري (2003)، ص. 331.
  70. ^ سرور (2014)، ص. 30-31.
  71. ^ سرور (2014)، ص. 31.
  72. ^ سرور (2014)، ص. 32.
  73. ^ سرور (2014)، ص. 34.
  74. ^ أ ب ت ث ابن الأثير (2005)، ص. 1141.
  75. ^ أ ب ابن دحية (1946)، ص. 103.
  76. ^ سرور (2014)، ص. 105-107.
  77. ^ سرور (2014)، ص. 111.
  78. ^ سرور (2014)، ص. 117.
  79. ^ سرور (2014)، ص. 116.
  80. ^ سرور (2014)، ص. 101.
  81. ^ سعيد (1979)، ص. 125.
  82. ^ أ ب ذياب (2003)، ص. 108.
  83. ^ سعيد (1979)، ص. 126.
  84. ^ سعيد (1979)، ص. 127.
  85. ^ ذياب (2003)، ص. 110.
  86. ^ سعيد (1979)، ص. 131.
  87. ^ ابن الأثير (2005)، ص. 1156.
  88. ^ أ ب ت ابن الأثير (2005)، ص. 1159.
  89. ^ أ ب ابن الأثير (2005)، ص. 1160.
  90. ^ ابن الأثير (2005)، ص. 1160-1161.
  91. ^ أ ب ت ابن الأثير (2005)، ص. 1163.
  92. ^ ذياب (2003)، ص. 96.
  93. ^ ابن الأثير (2005)، ص. 1167.
  94. ^ الخضري (2003)، ص. 333.
  95. ^ القضاوه (2000)، ص. 36.
  96. ^ القضاوه (2000)، ص. 38.
  97. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ابن الأثير (2005)، ص. 1169.
  98. ^ الخضري (2003)، ص. 333-334.
  99. ^ أ ب ت ث ابن كثير (2004)، ص. 1705.
  100. ^ أ ب ت الخضري (2003)، ص. 334.
  101. ^ أ ب ابن دحية (1946)، ص. 111.
  102. ^ السيوطي (2003)، ص. 304.
  103. ^ ابن خلدون (2000)، ج. 3، ص. 486.
  104. ^ خليفة (1931)، ص. 195.
  105. ^ أ ب ت المسعودي (1893)، ص. 377.
  106. ^ السيوطي (2003)، ص. 305.
  107. ^ ابن العمراني (1999)، ص. 160.
  108. ^ الخضري (2003)، ص. 335.
  109. ^ ذياب (2003)، ص. 109.
  110. ^ الخضري (2003)، ص. 347-353.
  111. ^ حسن (2013)، ص. 124-127.
  112. ^ أ ب رحمة الله (1971)، ج. 2، ص. 760.
  113. ^ رحمة الله (1986)، ص. 98.
  114. ^ أ ب رحمة الله (1971)، ص. 761-762.
  115. ^ أ ب رحمة الله (1971)، ج. 2، ص. 761.
  116. ^ رحمة الله (1971)، ج. 2، ص. 762.
  117. ^ رحمة الله (1971)، ج. 2، ص. 764-765.
  118. ^ ابن دحية (1946)، ص. 112.
  119. ^ أ ب ابن كثير (2004)، ص. 1677.
  120. ^ أ ب القضاوه (2000)، ص. 34.
  121. ^ أ ب ذياب (2003)، ص. 88.
  122. ^ القضاوه (2000)، ص. 33.
  123. ^ أ ب ت ث ابن الأثير (2005)، ص. 1127.
  124. ^ أ ب ذياب (2003)، ص. 178.
  125. ^ ابن كثير (2004)، ص. 1685.
  126. ^ أ ب ذياب (2003)، ص. 89.
  127. ^ ذياب (2003)، ص. 175.
  128. ^ أ ب ابن كثير (2004)، ص. 1684.
  129. ^ أ ب ت ابن كثير (2004)، ص. 1687.
  130. ^ أ ب السيوطي (2003)، ص. 302.
  131. ^ القضاوه (2000)، ص. 35.
  132. ^ ذياب (2003)، ص. 174.
  133. ^ ذياب (2003)، ص. 166.
  134. ^ ذياب (2003)، ص. 189.
  135. ^ ذياب (2003)، ص. 228.
  136. ^ ذياب (2003)، ص. 196.
  137. ^ ذياب (81)، ص. 81.
  138. ^ أ ب ابن الطقطقي (1899)، ص. 234.
  139. ^ ابن الطقطقي (1899)، ص. 239.
  140. ^ أ ب ذياب (2003)، ص. 168.
  141. ^ أ ب ابن الأثير (2005)، ص. 1126.
  142. ^ ابن كثير (2005)، ص. 1686.
  143. ^ ابن الأثير (2005)، ص. 1134.
  144. ^ أ ب ابن الأثير (2005)، ص. 1134-1135.
  145. ^ ابن الأثير (2005)، ص. 1137.
  146. ^ ابن الأثير (2005)، ص. 1144-1145.
  147. ^ ابن الأثير (2005)، ص. 1147-1148.
  148. ^ ابن الطقطقي (1899)، ص. 241.
  149. ^ ذياب (2003)، ص. 93.
  150. ^ أ ب ذياب (2003)، ص. 91.
  151. ^ ابن الطقطقي (1899)، ص. 241-242.
  152. ^ ذياب (2003)، ص. 173-175.
  153. ^ ذياب (2003)، ص. 182-183.
  154. ^ أ ب ت ابن الأثير (2005)، ص. 1138.
  155. ^ الخضري (2003)، ص. 323.
  156. ^ ذياب (2003)، ص. 177-178.
  157. ^ ابن الأثير (2005)، ص. 1149-1150.
  158. ^ ابن الأثير (2005)، ص. 1155.
  159. ^ ابن الأثير (2005)، ص. 1165.
  160. ^ ابن الأثير (2005)، ص. 1166-1167.
  161. ^ ابن الطقطقي (1899)، ص. 249.
  162. ^ رستم (1956)، ص. 20.
  163. ^ طقوش (2009)، ص. 212.
  164. ^ أ ب ت طقوش (2009)، ص. 213.
  165. ^ رستم (1956)، ص. 25.
  166. ^ رستم (1956)، ص. 27.
  167. ^ ابن الأثير (2005)، ص. 1162.
  168. ^ الخضري (2003)، ص. 332.
  169. ^ أ ب ابن الأثير (2005)، ص. 1118-1123.
  170. ^ أ ب ت الدشراوي (1994)، ص. 203.
  171. ^ أ ب ت ابن الأثير (2005)، ص. 1128.
  172. ^ الدشراوي (1994)، ص. 207.
  173. ^ ابن الأثير (2005)، ص. 1132.
  174. ^ الدليمي (2005)، ص. 30.
  175. ^ الدليمي (2005)، ص. 31.
  176. ^ الدليمي (2005)، ص. 37-39.
  177. ^ الدليمي (2005)، ص. 40-42.
  178. ^ الدليمي (2005)، ص. 49.
  179. ^ أ ب ذياب (2003)، ص. 134.
  180. ^ ابن الأثير (2005)، ص. 1130-1131.
  181. ^ ابن الأثير (2005)، ص. 1136.
  182. ^ ابن الأثير (2005)، ص. 1140-1142.
  183. ^ ابن الأثير (2005)، ص. 1156-1157.
  184. ^ أ ب ت ابن الأثير (2005)، ص. 1157.
  185. ^ أ ب ذياب (2003)، ص. 139.
  186. ^ ابن الأثير (2005)، ص. 1158.
  187. ^ ذياب (2003)، ص. 137-138.
  188. ^ ذياب (2003)، ص. 139-140.
  189. ^ ذياب (2003)، ص. 140.
  190. ^ الذهبي (1996)، ص. 479.
  191. ^ العباسي (2000)، ص. 87.
  192. ^ القضاوه (2000)، ص. 31.
  193. ^ حسن (2013)، ص. 115-116.
  194. ^ حسن (2013)، ص. 116.
  195. ^ حسن (2013)، ص. 133.
  196. ^ حسن (2013)، ص. 134.
  197. ^ أ ب القضاوه (2000)، ص. 30.
  198. ^ حسن (2013)، ص. 130-131.
  199. ^ حسن (2013)، ص. 131.
  200. ^ الذهبي (1996)، ج. 15، ص. 56.
  201. ^ الكازروني (1970)، ص. 173-174.
  202. ^ القضاوه (2000)، ص. 28-29.
  203. ^ القضاوه (2000)، ص. 29.
  204. ^ أ ب الكازروني (1970)، ص. 173.
  205. ^ ذياب (2003)، ص. 64.
  206. ^ القضاوه (2000)، ص. 16.
  207. ^ أ ب القضاوه (2000)، ص. 32.
  208. ^ أ ب ذياب (2003)، ص. 67.
  209. ^ القضاوه (2000)، ص. 11.
  210. ^ ذياب (2003)، ص. 67-68.
  211. ^ ذياب (2003)، ص. 69-70.
  212. ^ القضاوه (2000)، ص. 12.
  213. ^ القضاوه (2000)، ص. 13.
  214. ^ السيوطي (2003)، ص. 300-301.
  215. ^ طقوش (2009)، ص. 167-168.
  216. ^ شخاترة (2021)، ص. 20 و32 و40 و55.

معلومات المنشورات كاملة عدل

الكُتُب العربيَّة مرتبة حسب تاريخ النشر
المقالات المحكمة
أطاريح
جعفر المُقتدر بالله
ولد: 22 رمضان 282 هـ / 13 نوفمبر 895 م توفي: 28 شوَّال 320 هـ / 1 نوفمبر 932 م
ألقاب سُنيَّة
سبقه
عليُّ المُكتفي بالله
أميرُ المُؤمنين

13 ذو القعدة 295 – 20 شوَّال 320 هـ
13 أغسطس 908 – 1 نوفمبر 932 م

تبعه
محمَّد القاهر بالله