الزرادشتية في الهند

للديانة الزرادشتية تاريخ طويل في الهند، ويعود جذورها إلى الهجرة الأولى من بلاد فارس بعد الفتح الإسلامي لفارس بسبب حملات الإضطهاد التي تعرضوا لها قبل حكام المُسلمين. وفي الوقت نفسه عانت الديانة الزرادشتية من التراجع في بلاد فارس بعد الفتوحات.[5][6][7][8] حدثت الهجرات اللاحقة أيضًا بعد محاولات الصفويين لتحويل رعاياهم إلى المذهب الشيعي، حيث تعرض الزرادشتين إلى القتل والسجن والتحويل القسري إلى الإسلام.[9][10][11]

الزرادشتية في الهند
مناطق الوجود المميزة
 الهند
‏ 61,000 (تقديرات 2012)
الدين
المجموعات العرقية المرتبطة
فرع من
مجموعات ذات علاقة

بسبب اضطهاد الزرداشتيين في البلدان الأخرى التي ضمت على مجتمعات زرادشتية والأجواء الليبرالية ورعايتهم من قبل الهند، يعيش اليوم أكبر عدد من الزرادشتيين في العالم في الهند، حيث سُمح للزرادشتيين بلعب دور بارز في الاقتصاد الهندي، والترفيه، والقوات المسلحة، وحركة الاستقلال الهندية خلال حقبة الراج البريطاني. تعتبر المجموعات الزرادشتية إما بارسيَّة أو إيرانية اعتمادًا على وقت الهجرة إلى الهند. في عام 2012 قُدرت أعداد الزرداشتيين في الهند بحوالي 61,000 شخص،[4][12] ويتواجدون بشكل خاص في كجرات وماهاراشترا. ومن أصل 110,000 إلى 120,000 زرادشتي في العالم، تضم الهند على أكبر عدد من الزرادشتيين في العالم.[4]

لا يزال المجتمع الزرادشتي في الهند واحدًا من أكثر المجموعات شهرة، حيث يلعب المجتمع دورًا في مختلف القطاعات التجارية مثل الصناعة والأفلام والسياسة.[13][14] يُسمّى المجوسي في الهند «بارسي»، وتُسمّى ديانتهم «الديانة البارسية».[15][16][17]

ديموغرافياعدل

 
عائلة بارسية هنديَّة في أزياءهم التقليدية.

في التعداد السكاني الهندي لعام 2001، بلغ عدد البارسيين حوالي 69,601 شخص أو حوالي 0.006% من إجمالي سكان الهند، مع تركزهم في مدينة مومباي وحولها. نظرًا لانخفاض معدل المواليد وارتفاع معدل الهجرة، تتوقع الاتجاهات الديموغرافية أنه بحلول عام 2020، سيبلغ عدد البارسيين حوالي 23,000 شخص أو 0.002% فقط من إجمالي سكان الهند. بحلول عام 2008، كانت نسبة المواليد بالمقارنة مع الوفاة حوالي 1 إلى 5؛ وحوالي 200 ولادة سنوياً بالمقارنة مع 1,000 حالة وفاة سنوياً.[18] وسجل تعداد السكان الهندي لعام 2011 حوالي 57,264 شخص من البارسيين الزرادشتيين.[19] وسيتوقف بعد ذلك عن أن يطلق عليه اسم المجتمع على البارسي، وسيتم تسميتهم «بالقبيلة».[20]

يُعزى خمس الانخفاض في عدد السكان البارسي إلى الهجرة.[21] كما أنَّ معدل المواليد هو أبطأ من معدل الوفيات: اعتبارًا من عام 2001 يمثل البارسي البالغين فوق سن 60 عامًا حوالي 31% من المجتمع، في حين أنَّ فقط 4.7% من مجتمع البارسي هم دون سن 6 سنوات، وهو ما يُترجم بحوالي 7 ولادات في السنة لكل 1,000 فرد.[22] وأثيرت مخاوف في السنوات الأخيرة بشأن التراجع السريع للجالية البارسيَّة في الهند.[23]

الإحصاءات الديموغرافية الأخرىعدل

اعتباراً من عام 2001 كانت نسبة الذكور إلى الإناث حوالي 1,000 من الذكور إلى 1,050 من الإناث، ويرجع ذلك أساساً إلى ارتفاع متوسط العمر للسكان. واعتباراً من عام 2001، كان المعدل الوطني في الهند 1000 من الذكور مقابل 933 من الإناث.

لدى مجتمع الزرادشتيين معدل معرفة القراءة والكتابة عالي. اعتباراً من عام 2001 كان معدل معرفة القراءة والكتابة حوالي 97.9%، وهو أعلى معدل بالمقارنة مع أي مجتمع عرقي - ديني هندي أخر، ويُذكر أن معدل محو الأمية الوطني كان 64.8%. ويقيم حوالي 96.1% من الزرادشتيين الهنود في المناطق الحضرية بالمقارنة مع 27.8% للمتوسط الوطتي.

في منطقة مومباي الكبرى، حيث كثافة البارسيس عالية، حوالي 10% من الإناث البارسيات وحوالي 20% من الذكور البارسيين لا يتزوجون.[24]

لا يزال المجتمع الزرادشتي في الهند واحدًا من أكثر المجموعات شهرة، حيث يلعب المجتمع دورًا في مختلف القطاعات التجارية مثل الصناعة والأفلام والسياسة.[13][14]

المجتمعاتعدل

البارسيونعدل

 
معبد النار لطائفة البارسي في مدينة مومباي.

لغوياً، «بارسي» تعني «فارسي» باللغة الفارسية. والبارسيين هم أحفاد لمهاجرين من بلاد فارس باتجاه شمال غرب الهند بعد أن تصاعد التضييق على الديانة الزردشتية في بلاد فارس في العصر الإسلامي،[25] وهذه الهجرة تؤرخ ما بين القرنين الثامن والعاشر بعد الميلاد. خلال حقبة الإستعمار البريطاني ترك البارسيين كجرات ذات الطابع الريفي باتجاه المستعمرة البريطانية في بومباي، ومن تجار محليين نجح عدد مهم منهم في الانخراط بالتجارة العالمية، وفي صناعة السفن.[25] وإستفادوا من مدارس الإرساليات لتعلم اللغة الانكليزية، وتحولوا منذ القرن التاسع عشر لأكثر جماعة هندية على النمط الغربي والإنكليزي، في معاشها اليومي، وكوسموبوليتية في انتمائها إلى فضاء مدينيّ هو بومباي - بخلاف الطابع الريفي لديانات الهند الأخرى،[25] مع بقائهم جماعة مغلقة توصد أبوابها لمن يعتنق للديانة الزرادشتية وإن لم يتحدّر من الدم الفارسي المهاجر.[25]

ومع بقاء إيران الوطن الروحي الرمزي للبارسيين، لم تسجّل بينهم أي حركة تدعو للعودة إليها، ولو بقي رجال دينهم مهتمين بالتواصل مع الطائفة الزردشتية في يزد، ومساعدتها. ورُغم ضحالتها العددية، لعبت هذه الطائفة دوراً ريادياً استثنائياً في تاريخ الهند الحديثة. وكان بعض البارسيين من رواد تأسيس «المؤتمر الوطني الهندي» نهاية القرن التاسع عشر، مثل ناوروجي. كانوا أول من انتزع عضوية البرلمان البريطاني من الآسيويين، والشيوعي الوحيد الذي دخل هذا البرلمان (شاهبوري ساكلاتفالا). كما أنّ فيروز غاندي زوج أنديرا غاندي ووالد راجيف غاندي من البارسي،[26] مع أن راجيف وأولادهم اختاروا الإنتماء إلى الديانة الهندوسية. ويتصدر البارسي بالثورة التصنيعية في البلاد، من خلال سلالتي «تاتا» و«غودريج»، ويعتبر جامستجي تاتا أبا الصناعة الهندية،[27] ومؤسس المعهد الهندي للعلوم، وباني فندق «تاج محل».[28] وأرتبط البارسي بمفهوم «البرجوازية الوطنية».[25]

ورغم أنّ الكثافة الأكبر للزردشتيين اليوم هي في الهند، من خلال البارسيين، إلا أنّ البارسيين أصغر طوائف الهند، ويتراجع عدد أبنائها بشكل مقلق لاستمرارها، بفعل قلّة الإنجاب داخلها، وحصرها بمن يتحدّر من والدين من أصل زردشتي فارسي، وإستبعاد معتنقي الزردشتية من خارجها.[25] فعلى الرغم من أن الديانة الزردشتية مفتوحة للجميع، إلا أنّ طائفة «البارسي» في الهند قامت بإقفالها، واشترطت أن تكون من أب وأم زردشتية فارسية، ثم أفسحت بالمجال لمن يتزوج من غير زردشتية لأن ينسّب أبناءه للطائفة، فتجرى لهم مناسك الانضمام لها.[25]

الإيرانيونعدل

معظم إيرانيو الهند هم من المهاجرين الذين وصلوا إلى شبه القارة الهندية خلال القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، أي عندما كان يحكمها القاجاريون والذين قاموا بشن حملات اضطهاد ديني قاسية ضد غير المسلمين.[29] ويظل أحفاد المهاجرين أقرب ثقافياً ولغوياً إلى الزرادشتيين في إيران، ولا سيّما الزرادشتيين في يزد وكرمان. وبالتالي تتميز قومية (إيراني) عن القومية الزردشتية الأخرى التي تتواجد في الهند وهي قومية (بارسي) اجتماعياً ولغوياً وثقافياً.

معرض الصورعدل

انظر أيضاًعدل

مراجععدل

  1. ^ "I never really wanted to act for fame: Amyra Dastur"، The Times of India، مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2019.
  2. ^ "Top 100 Beautiful Indian Women"، Suni Systems Ltd، مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2016، اطلع عليه بتاريخ 11 أبريل 2007.
  3. ^ Joginder Tuteja (06 مايو 2019)، ""Tiger Shroff is an incredible dance partner" – Tara Sutaria on her Student of the Year 2 co-star""، بوليوود هانجاما، مؤرشف من الأصل في 9 مايو 2019، اطلع عليه بتاريخ 10 مايو 2019.
  4. أ ب ت THE ZARATHUSHTI WORLD: a 2012 demographic picture نسخة محفوظة 16 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Hodivala 1920، صفحة 88
  6. ^ Rose 2011، صفحة 194
  7. ^ Maneck 1997، صفحة 15
  8. ^ Paymaster 1954، صفحات 2–3
  9. ^ The Cambridge illustrated history of the Islamic world. Francis Robinson, p. 72.
  10. ^ Iraq: Old Land, New Nation in Conflict. William Spencer, p. 51. نسخة محفوظة 15 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Ramazani 2002، صفحة 40
  12. ^ Rivetna, Roshan، "The Zoroastrian World A 2012 Demographic Picture" (PDF)، Fezana.org، مؤرشف من الأصل (PDF) في 16 أغسطس 2017.
  13. أ ب "Jains become sixth minority community - Latest News & Updates at Daily News & Analysis"، 21 يناير 2014، مؤرشف من الأصل في 18 فبراير 2019، اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2016.
  14. أ ب "Govt grants minority status to Jain community"، مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2017.
  15. ^ "في مثل هذا اليوم.. اغتيال أنديرا غاندي"، البوابة نيوز، مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2014، اطلع عليه بتاريخ 30 يناير 2020.
  16. ^ "Parsi | Religion, History, & Facts"، Encyclopedia Britannica (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 7 يناير 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 يناير 2020.
  17. ^ معجم المساعد، أنستاس الكرملي، ج2، ص116
  18. ^ Doomed by faith، Guardian، 28 يونيو 2008، مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 28 يونيو 2008
  19. ^ "Parsi population dips by 22 per cent between 2001–2011: study"، The Hindu، PTI، 26 يوليو 2016، مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2019، اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2016
  20. ^ Taraporevala 2000، صفحة 9.
  21. ^ Roy & Unisa 2004، صفحة 21.
  22. ^ , Roy & Unisa 2004، صفحة 14.
  23. ^ "Saving India's Parsis"، BBC، مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2019.
  24. ^ Roy & Unisa 2004، صفحات 18, 19.
  25. أ ب ت ث ج ح خ البارسيون: زردشتيو الهند وروّاد التحديث والتصنيع وعبادة النار فيها نسخة محفوظة 12 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ Kapoor, Comi (10 فبراير 1998)، "Dynasty keeps away from Feroze Gandhy's neglected tombstone"، اكسبريس الهندية، مؤرشف من الأصل في 16 مايو 2010.
  27. ^ "webindia123-Indian personalities-Industrialists-Jamshedji Tata"، webindia123.com، مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2019.
  28. ^ "Taj Hotels website"، مؤرشف من الأصل في 19 نوفمبر 2019.
  29. ^ Price 2005، صفحة 111