الجنرال كليبر

الجنرال جان باتيست كليبر (بالفرنسية: Jean-Baptiste Kléber) أحد جنرالات فرنسا أثناء الحروب الثورية الفرنسية. اشترك في حملة نابليون بونابرت في حملته على مصر. (ولد في 9 مارس 1753 وقتل في 2 صفر 1216 هـ / 14 يونيو 1800). بدأ حياته العسكرية في خدمة آل هابسبورغ، ولكن أصوله الشعبية حالت دون ترقيه في الخدمة، فتطوع في الجيش الفرنسي سنة 1791م ليترقى سريعاً في الرتب العسكرية إلى أن وصل إلى رتبة جنرال.

الجنرال كليبر
(بالفرنسية: Jean-Baptiste Kléberتعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
الجنرال كليبر

معلومات شخصية
الميلاد 9 مارس 1753(1753-03-09)
ستراسبورغ
الوفاة 14 يونيو 1800 (47 سنة)
القاهرة
مواطنة Flag of France.svg فرنسا  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة ضابط،  ومهندس معماري،  وعسكري  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغة الأم الفرنسية  تعديل قيمة خاصية اللغة اﻷم (P103) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة الفرنسية[1]  تعديل قيمة خاصية اللغات المحكية أو المكتوبة (P1412) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الرتبة فريق أول  تعديل قيمة خاصية الرتبة العسكرية (P410) في ويكي بيانات
المعارك والحروب الحروب النابليونية  تعديل قيمة خاصية الصراع (P607) في ويكي بيانات
الجنرال جان باتيست كليبر

خدم كليبر في منطقة الراين أثناء حرب التحالف الأول، كما شارك في قمع تمرد الملكيين في إقليم الفنديه، قبل أن يتقاعد لفترة وجيزة بعد معاهدة كامبو فورميو، عاد إلى العسكرية ليرافق نابليون في حملته على مصر عامي 1798 و1799، وعندما غادر نابليون مصر عائداً إلى باريس، قام بتعيين كليبر قائداً للحملة خلفاً له.

محتويات

قيادة كليبر للحملة الفرنسية على مصرعدل

كان كليبر شديد الطموح واتته فرصة قيادة الحملة الفرنسية بعد رحيل نابليون عن مصر عام 1799 بعدما أيقن من فشل الحملة. وكان يرى استحالة البقاء في مصر وذلك بسبب :

  1. سوء أحوال مصر الاقتصادية
  2. انخفاض الروح المعنوية لجنود الحملة
  3. محاصرة الإنجليز لشواطئ مصر الشمالية
  4. كثرة ثورات المصريين
  5. تحالف إنجلترا وروسيا ودولة الخلافة العثمانية ضد فرنسا

فقام بعمل اتفاقية العريش في يناير 1800م التي نصت على جلاء الفرنسيين بكامل أسلحتهم ومعداتهم وأن يكون الجلاء في مدة ثلاثة أشهر وأن تجهز لهم تركيا أسطولا لنقلهم إلى فرنسا بعد تحطم اسطولهم في موقعة أبي قير البحرية.

فشلت المعاهدة بسسب رفض الحكومة البريطانية عودة الفرنسيين إلا كأسرى حرب، رفض كليبر ذلك لما فيه من إهانة للفرنسيين فعاد ونشب قتال بينه وبين العثمانيين وهزمهم في موقع عين شمس في مارس 1800 ومن بعدها عدل كليبر من سياسته وقرر البقاء في مصر.

انتهز المصريون فرصة انشغال كليبر بمطاردة العثمانيين في عين شمس وطردهم إلى بلاد الشام وأقاموا ثورة القاهرة الثانية.

مقتلهعدل

قتل الجنرال كليبر طعنا على يد سليمان الحلبي عام 1800م ثم دفن في فرنسا عام 1801م

 
مقتل الجنرال كليبر، لوحة زيتية للبارون غروس، من مقتنيات متحف ستراسبورغ التاريخي

سحق كليبر ثورة القاهرة الثانية ضد المصريين والتي كانت بولاق مركزا لها، فنصب مدافعه على قمة جبل المقطم وشرع بقصف الحى حتى جعله أثرا بعد عين وهكذا تمكن من القضاء على الثورة، واستمر كليبر في استفزاز مشاعر المصريين مما دفع سليمان الحلبي وهو طالب سوري أزهري إلى اغتياله في حديقة قصره بطعنة خنجر في قلبه، ودفن في حديقة قصره بالقاهرة ثم حملت جثته عند خروج الجيش الفرنسي من مصر ليدفن في فرنسا كما ذكر في وصيته وذلك عام 1801م.

وصلات خارجيةعدل

مراجععدل