الجديدة (المغرب)

مدينة مغربية

الجَدِيدَةُ مدينةٌ مغربيةٌ ساحليةٌ وعاصمةُ إقليمِ الجديدةِ. كانتْ عاصمةً لجهةِ دكالة عبدة قبلَ أن يُلحَقَ الإقليمُ في عامِ 1436 هـ بجهةِ الدار البيضاء سطات. بلغَ عددُ سكانِ بلديةِ الجديدةِ في عامِ 1435 قرابةَ 200 ألفَ نَسَمَةٍ. أقامَ بها البرتغاليونَ إحدى أهمِّ مستعمراتِهم في المغربِ وآخرَها على الإطلاقِ.

الجديدة
El Jadida
Sunset on mellah.jpg
صورةٌ فوتوغرافيةٌ لداخلِ القلعةِ البرتغاليةِ وشيءٍ من خارجِها من على أحدِ أبراجِها في وقتِ الغروبِ

تاريخ التأسيس 1502  تعديل قيمة خاصية (P571) في ويكي بيانات
تقسيم إداري
البلد  المغرب[1]
عاصمة لـ
الجهة جهة الدار البيضاء سطات
الإقليم إقليم الجديدة
البلدية بلدية الجديدة
المسؤولون
رئيس البلدية جمال ابن ربيعة
خصائص جغرافية
إحداثيات 33°14′N 8°29′W / 33.23°N 8.49°W / 33.23; -8.49
المساحة 26 كم²
الارتفاع 48 متر  تعديل قيمة خاصية (P2044) في ويكي بيانات
السكان
التعداد السكاني 194,934[2] نسمة (إحصاء 2014)
الكثافة السكانية 19,230.76 نسمة\كم²
  • عدد الأسر 49,160
معلومات أخرى
المدينة التوأم
التوقيت توقيت وسط أوروبا  تعديل قيمة خاصية (P421) في ويكي بيانات
الرمز البريدي 24000
الرمز الهاتفي 0523
الرمز الجغرافي 06.181.01.03
الموقع الرسمي eljadida.gov.ma (في طور الإنجاز)
الرمز الجغرافي 2550078  تعديل قيمة خاصية (P1566) في ويكي بيانات

الجديدة على خريطة المغرب
الجديدة
الجديدة

الاسمعدل

سُمِّيَتِ المدينةُ بالجديدةِ بأمرٍ من السلطانِ عبد الرحمن بن هشام، بعدَ أن أتمَّ ابنُ عمِّه محمد بن الطيب العلوي في عامِ 1239 هـ إعادةَ بنائها بأمرٍ منه أيضًا، إذ قامَ البرتغاليونَ بتدميرِها فورَ انهزامِهم على يدِ السلطانِ محمد بن عبد الله في عامِ 1183، فصارتْ مُخَرَّبَةً مهجورةً لأزيدَ من نصفِ قرنٍ، وأطلقَ عليها الناسُ اسمَ «المَهْدُومَة».[3]

عُرِفَ قديمًا الموضعُ الذي به أقامَ البرتغاليونَ قلعتَهم باسمِ «البُرَيْجَة»، صيغةُ تصغيرٍ لكلمةِ «بُرْج»، في إشارةٍ إلى برجٍ مغربيٍّ قديمٍ وُجِدَ قبلَ قدومِ البرتغاليينَ، وكانَ يُعرَفُ أيضًا بـ«برج الشيخ». ظلَّ اسمُ البريجة يُطلَقُ على نفسِ الموضعِ بعدَ قدومِ البرتغاليينَ وبناءِ مستعمرتَهم، وبقيَ شائعًا حتى بعدَ اندحارِهم. أطلقَ البرتغاليونَ على قلعتِهم اسمَ «مازاڭاو» (Mazagão).[4]

في القرنِ الـ14 الهجريِّ، أعادتْ سلطاتُ الاحتلالِ الفرنسيِّ إطلاقَ اسمِ «مازاڭاو» على المدينةِ في صيغتِه الفرنسيةِ «مازاڭان» (Mazagan).

التاريخعدل

عرفت هذه المنطقة ازدهارا حضاريا وثقافيا في القرون الوسطى. سبق أن احتلها البرتغاليون وبنوا بها قلعة (قصبة) صغيرة سنة 1514، عُرفت محليا بـ«البريجة» (تصغير البرج، ومعناها هنا القلعة). التصميم الأول لهذه القصبة كان للأخوين فرنسيسكو ودييغو دوارودا وهما مهندسان يتمتعان بشهرة كبيرة نظرا لإنجازاتهما في كل من البرتغال والمدن المغربية المحتلة من طرفها. تم توسيع «مازاكان» (كما سماها البرتغاليون) سنة 1541 من طرف البرتغاليين خصوصا بعد انسحابهم من أكادير وآسفي وأزمور. كما تم وضع تصميم نهائي لها من طرف مهندس إيطالي يعمل لحساب البرتغال، معروف بنمط معماري خاص به استعمله في دول أخرى كما هو الشأن في مازاكان.

 
مشهد الشارع من داخل مبنى من مباني مازاڭان القديمة

مع توسيع هذه القصبة، عرفت هذه الأخيرة نموا حضاريا مهما وهكذا تم بناء عدة منازل وبنايات مدنية وعسكرية خصوصا بين 1541 و 1548. عمر البرتغاليون مدة 267 سنة تقريبا تخللتها حروب وفترات هدنة وعدة علاقات حضارية مع المغاربة، حتى مجيء السلطان سيدي محمد بن عبد الله (1790-1757) حيث حاصر مازاكان مدة شهرين اضطر معها البرتغال إلى الانسحاب من المدينة. بعد استرجاع المغاربة لهذه المدينة بقيت خالية حوالي 50 سنة، عرفت خلالها باسم «المهدومة». في سنة 1820، أمر السلطان مولاي عبد الرحمن «باشا» المنطقة بإعادة بناء المنازل المهجورة، وبناء مسجد وإعادة تعمير المدينة الجديدة. وبالرغم من محاولة إضفاء طابع إسلامي على المدينة وذلك من خلال بناء المسجد إلا أن المدينة حافظت على بعض مميزات الماضي البرتغالي بما في ذلك أماكن العبادة والصلاة. تصميم قصبة الجديدة يشبه تصاميم قصر Chambord في فرنسا وقصر Evoramonte بالبرتغال. القصبة البرتغالية كانت محاطة بسور يعزلها عن باقي المدينة وتصميمها هو على شكل نجمة رباعية الشكل. هذه الخصائص المعمارية تذكر بهندسة بداية العهد الحديث والمتميز بظهور الأسلحة النارية.

خضعت المدينة للاحتلال الإسباني خلال 1580-1640، ثم للاحتلال البرتغالي للفترة ما بين 1640-1769 إلى ان استطاع السلطان سيدي محمد بن عبد الله تحريرها من قبضة البرتغال سنة 1769 .

الجغرافياعدل

مدينة ساحلية تطل على المحيط الأطلسي وموقعها بين المدن هو على الشكل التالي: من الشمال مدينة الدار البيضاء ومن جهة الشرق مدينة مراكش ثم مدينة آسفي من جهة الجنوب، وموردها الأساسي من الماء هو وادي أم الربيع،[بحاجة لمصدر] الذي يفصل بينها وبين مدينة آزمور.

المناخعدل

مناخها معتدل في أغلب أوقاتها فدرجة الحرارة القصوى تصل إلى 35° لكن نادرا ما تصل اليها، أما درجة الحرارة الدنيا فهي 5° أما من حيث التربة فتربتها صالحة للزراعة بنوع «حمري».[بحاجة لمصدر]

السكانعدل

بلغَ عددُ سكانِ بلديةِ الجديدةِ 194,934 نسمةً حسبَ إحصاءِ ذي القَعْدَةِ 1435. أغلب سكان الجديدة من منطقة دكالة وقد شهدت نموا ديموغرافيا كبيرا منذ الثمانينيات بسبب الشركات الصناعية التي استقرت بها بسبب قربها من الدار البيضاء وكذالك جذبت الناس للإستقرار فيها بسبب جوها المعتدل طيلة السنة وشواطئها الجميلة.[بحاجة لمصدر]

المواصلاتعدل

ترتبط الجديدة بكافة مدن المغرب بالطرق والسكة الحديدية كما أنها تتوفر على طريق سيار يربطها مع الدار البيضاء والرباط كما تتوفر على ميناء الجرف الأصفر.

الاقتصادعدل

اقتصاد الجديدة يعتمد على الصناعة لتوفرها على عدة مصانع أكبرها هو مركب الجرف الأصفر الذي يتواجد فيه المعمل والميناء المصدر للفوسفات OCP كما أنها تشتهر بالسياحة خصوصا الداخلية.

المجتمععدل

المسرح البلديعدل

يُعَدُّ المسرحُ البلديُّ الواقعُ بمركزِ المدينةِ معلمةً تاريخيةً ورمزًا ثقافيًّا. بدأَ بناؤه في أواسطِ شوال 1341.[5][6]

انظر أيضاعدل

مراجععدل

  1. ^    "صفحة الجديدة (المغرب) في GeoNames ID". GeoNames ID. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-30.
  2. ^ المغرب - الاحصاء العام للسكان والسكنى - 2014 نسخة محفوظة 16 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ محمد الشياظمي. مدخل «الجديدة» في «معلمة المغرب». الصفحة 2927.
  4. ^ John R. C. (1994). The Siege of Mazagão: A Perilous Moment in the Defence of Christendom Against Islam (بالإنجليزية). Peter Lang. ISBN 978-0-8204-2210-7. Archived from the original on 2020-04-25.
  5. ^ "LES DEUX THÉÂTRES D'EL JADIDA- L'HISTOIRE DE DEUX MONUMENTS ARTISTIQUES ET CULTURELS". eljadida scoop (بfr-FR). 26 Jun 2016. Archived from the original on 2016-02-24. Retrieved 2021-05-24.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  6. ^ "إنقاذ المسرح البلدي لمدينة الجديدة". مغرس. مؤرشف من الأصل في 2020-07-20. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-20.

وصلات خارجيةعدل