افتح القائمة الرئيسية

بيشمركة

قوات كردية
(بالتحويل من البيشمركة)


البشمركة أو رسميا قوات البشمركة الكردية (بالكردية: پێشمه‌رگه) هو المصطلح الذي يستخدمه الأكراد للإشارة إلى المقاتلين الكرد.[4][5][6] حرفيًا المصطلح يعني "الذين يواجهون الموت".

قوات البشمركة الكردية
Peshmarg.jpg
قوات البيشمركة


الدولة
Flag of Iraq.svg
العراق  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
الإنشاء 2003 - حتى الآن
النوع جيش
الدور الدفاع عن الوطن العراق
الحجم 300,000[1][2][3]
المقر الرئيسي أربيل
الاشتباكات الحرب العالمية الأولى
الحرب العراقية الكردية الأولى
الحرب الكردية العراقية الثانية
حرب الخليج الأولى
حرب الخليج الثانية
الصراع الكردستاني الإسلامي
الحرب على الإرهاب
(معارك أخرى مختلفة / حروب)
القادة الشرفيون كوسرت رسول علي
ثورة الشيخ سعيد
مصطفى فرج
مصطفى البارزاني
نوشيروان مصطفى
قاضي محمد
مسعود بارزاني
إحسان نوري الباشا
جلال الطالباني
محمود عثمان
إدريس البارزاني
سيروان بارزاني
مسرور بارزاني
منصور بارزاني
مروحية هجومية ايه اتش-1كوبرا مروحية هجومية
مروحية مراقبة او اتش-6 مروحية مراقبة
مروحية تدريب روبنسون ار66 مروحية تدريبية معددة مهمات
مروحية شاملة الشاهين الاسود 70-T مروحية نقل الجنود

كلمة البيشمركة من الكلمات والمصطلحات المهمة عند الشعب الكردي إن هذه التسمية تطلق على إنسان يعمل بنكران الذات مضحياً بحياته من أجل حرية وحقوق شعبه العادلة، من الناحية اللغوية تتكون التسمية من كلمتين، "بيش" وتعني أمام و"مرك" تعني الموت وهو تحدي الموت، وهي من أقدم القوات المسلحة في العراق، حيث تعود إلى عشرينات القرن العشرين، أي أواخر عصر الدولة العثمانية، رغم أن بذور البشمركة هي أقدم من ذلك حيث ترجع إلى مليشيات نشأت في تسعينات القرن التاسع عشر. قوات البشمركة تدار من قبائل كردية في شمال العراق. وقد دخلت البشمركة في حرب داخلية بين أعضائها في التسعينات من القرن العشرين وأنهت حروبها بعد عقد مصالحة بين الزعيمين الرئيسين مسعود برزاني وجلال طالباني. شاركت في عملية مطاردة المطلوبين للقوات الأمريكية، وفي 19 اغسطس 2003 نجحت في القبض على طه ياسين رمضان شمال الموصل[7]، وقامت بتسليمه للقوات الأمريكية لمحاكمته، وتم نشر فيديو اعتقاله بعد ذلك.

محتويات

لمحة تاريخيةعدل

 
الموصل 2003م
 
أربيل 2005م
 
أربيل 2005م
 
قرب دهوك 2005م
 
قرب كركوك
 
الموصل 2007م

لقد كان تقليد التمرد الكردي القائم على التمرد موجودًا منذ آلاف السنين إلى جانب التطلعات إلى الاستقلال، وقد حارب المقاتلون الكرد ضد الإمبراطوريات الفارسية المختلفة، والإمبراطورية العثمانية والإمبراطورية البريطانية.

تاريخياً، كانت البشمركة موجودة فقط كميليشيات حرب، ولكن في ظل جمهورية مهاباد المعلنة (1946-1947)، أصبحت البيشمركة بقيادة مصطفى بارزاني الجيش الرسمي للجمهورية آنذاك. بعد سقوط الجمهورية وإعدام رئيس الدولة قاضي محمد، ظهرت قوات البيشمركة كميليشيات حرب ستواصل القتال ضد الحكومتين الإيرانية والعراقية لما تبقى من القرن.

في العراق، كان معظم هؤلاء البيشمركة بقيادة مصطفى بارزاني من الحزب الديمقراطي الكردستاني. في عام 1975م هُزمت البشمركة في الحرب العراقية - الكردية الثانية. جلال طالباني، وهو عضو قيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني، غادر في نفس العام لإحياء المقاومة وأسس الاتحاد الوطني الكردستاني. لقد خلق هذا الحدث خط الأساس للسخط السياسي بين الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني الذي يقسم حتى يومنا هذا قوات البيشمركة والكثير من المجتمع الكردي في كردستان العراق.

بعد وفاة مصطفى بارزاني في عام 1979م، أخذ ابنه مسعود البرزاني منصبه. مع تزايد التوتر بين الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني، خاض معظم البشمركة حفاظاً على منطقة تحت سيطرة حزبهم، في الوقت الذي يحارب فيه توغلات الجيش العراقي. في أعقاب حرب الخليج الأولى، شهدت كردستان العراق الحرب الأهلية الكردية بين الحزبين الرئيسيين، الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني. انتهت الحرب الأهلية رسميًا في سبتمبر 1998م، عندما وقع كل من بارزاني وطالباني اتفاقية واشنطن التي أبرمت معاهدة سلام رسمية. في الاتفاق، وافق الطرفان على تقاسم الإيرادات والسلطة، ومنع استخدام شمال العراق لحزب العمال الكردستاني (PKK)، وعدم السماح للقوات العراقية في المناطق الكردية. بحلول ذلك الوقت، قُتل حوالي 5000 شخص على كلا الجانبين. في السنوات التالية، ظل التوتر مرتفعاً، لكن كلا الطرفين تحركا نحو بعضهما البعض، وفي عام 2003م، شارك كلاهما في الإطاحة بالنظام البعثي كجزء من حرب العراق. ظلوا على علاقة جيدة، وشكّلوا حكومة كردستان العراق. خلافا لغيرها من الميليشيات.

الهيكلةعدل

تنقسم البشمركة في الغالب بين القوات الموالية للحزب الديمقراطي الكردستاني (KDP) والموالين للاتحاد الوطني الكردستاني (PUK)، في حين أن الأحزاب الكردية الأخرى الصغيرة مثل الحزب الديمقراطي الاشتراكي الكردستاني لديها أيضا قوات صغيرة خاصة بها.[8] قسمت البيشمركة كردستان العراق إلى منطقة "صفراء" محكومة بالحزب الديمقراطي الكردستاني تغطي محافظة دهوك ومحافظة أربيل ومنطقة "خضراء" محكومة من قبل الاتحاد الوطني الكردستاني تغطي محافظة السليمانية و حلبجة. كل منطقة لديها فرع خاص بها من البشمركة مع مؤسسات الحكم الخاصة بها ووحدات البشمركة الموازية التي لا يوجد تنسق مع الفرع الآخر.[1]

 
مناطق سيطرة الحزب الديمقراطي الكردستاني ومناطق الاتحاد الوطني الكردستاني في المنطقة الكردية.

نتيجة لطبيعة انقسام قوة البشمركة، لا يوجد مركز قيادة مركزي مسؤول عن كامل القوة، واتباع وحدات البشمركة تتبع تراتبية عسكرية منفصلة تعتمد على الولاء السياسي. وقد تم بذل جهود متعددة لتوحيد البشمركة وعدم تسييسها منذ عام 1992. ولكن حتى الآن تم تفويت جميع المواعيد النهائية، ومعظم البشمركة لا تزال تحت تأثير الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني، الذين أيضا يبذلون مجهود للحفاظ على قوات البيشمركة الخاصة بهم. في أعقاب أحداث الحرب الأهلية العراقية في عام 2014، ضغطت الولايات المتحدة والعديد من الدول الأوروبية على الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني لإنشاء ألوية مختلطة من البيشمركة كشرط للمساعدات والتمويل. قام الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني بتوحيد 12 إلى 14 لواء تحت قيادة كتائب الحرس الإقليمي التي تم وضعها تحت قيادة وزارة شؤون البشمركة. إلا أن الضباط يستمرون في إبلاغ أوامرهم من قادة الأحزاب الذين يتولون السيطرة على نشر القوات الموالية لهم، وتعيين قادة الجبهة وقادة القطاع.

يعتمد كل من الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني بشدة على غير النظاميين في أوقات النزاع لزيادة صفوفهم. لكن كلاهما يحتفظ بالعديد من الألوية العسكرية المحترفة.

نظرًا للتمويل المحدود والحجم الهائل لقوات البشمركة خططت حكومة إقليم كردستان منذ وقت طويل لتقليص قواتها من أعداد كبيرة من القوات منخفضة الجودة إلى قوة أصغر ولكن أكثر فعالية وتدريبًا جيدًا. وبالتالي، في عام 2009م، انخرطت حكومة كردستان الإقليمية وبغداد في مناقشات حول دمج أجزاء من قوات البشمركة في الجيش العراقي. ومع ذلك، بعد زيادة التوتر بين أربيل وبغداد فيما يتعلق بالمناطق المتنازع عليها، تم تعليق عملية النقل إلى حد كبير. تم نقل بعض البيشمركة بالفعل لكنهم هجروا مرة أخرى وهناك مزاعم بأن قوات البيشمركة السابقة تظل موالية لحكومة إقليم كردستان بدلاً من تسلسلها القيادي العراقي.

قوات البيشمركة علمانية بأغلبية مسلمة ووحدات آشورية مسيحية ويزيدية.[2][9]

جذور البيشمركة (1890-1958)عدل

الشيخ محمود البرزنجي الثورة (1919-1923)عدل

الحرب الكردية العراقية الأولى (1961-1970)عدل

في سبتمبر من عام 1961م، ثار الزعيم الكردي البرزاني مصطفى علناً ضد السلطة في بغداد. بدأ مع 600 مقاتل من الأتباع، ولكن بحلول ربيع 1962م أصبحوا 5000 مقاتل وبعد مرور فترة قصيرة من الزمن استطاعوا ان يصلوا إلى 15.000 مقاتل. عندما هاجم البرزاني الحكومة العراقية حينها في خريف عام 1961م تم إلقاء القبض عليه من قبل الشعبة الثانية التابعة للحكومة العراقية، حيث قامت قوات البرزاني بهجوم مضاد على الشعبة الثانية لتحريره ولكن كانت الشعبة قادرة على صد الهجوم مما اضطرت قوات البرزاني على الإنسحاب إلى الجبال في شتاء 1961-1962م.[10]

الحرب الكردية العراقية الثانية (1974-1975)عدل

قاد المفاوضات السرية بين البارزاني وصدام حسين إلى "بيان مارس". اشتمل الاتفاق على تعهد من الأكراد لوقف تمردهم ، وتبادل في النظام سيسمح لإنشاء منطقة الحكم الذاتي الكردية في المناطق التي يكون فيها الكرد أغلبية وهي ثلاث محافظات شمال العراق (دهوك، السليمانيه، أربيل).[11] إن الاتفاق كان من المقرر أن ينفذ في غضون أربع سنوات.[12] خلال تلك السنوات الأربع حاول العرب السيطرة على مناطق محاذية للمحافظات الثلاثة وتمتاز بكونها خليط من عدة قوميات بالإضافة لكونها غنية بالنفط.[13] وطالب النظام العراقي آنذاك تنفيذ البيان. العرب كانوا غير مستعدين لتنفيذه كون التكريد للمناطق النفطية لم يتم بعد إلا أن الإتفاق طُبّق وأصبح البيان قانونا في 11 مارس 1974.[14] اندلعت على الفور اشتباكات بين مليشيات البيشمركة وقوات الأمن العراقية أودت بحياة 10000 قتيل من القوات المسلحة العراقية.[15] إن الجيش العراقي لم يكن قادراً على سحق التمرد بسبب "بطولات" الأكراد. نشرت طهران فرقتين من الجيش الإيراني داخل العراق في يناير كانون الثاني عام 1975.[16] [[.[15] في أواخر عام 1974 بدأت المفاوضات مع شاه إيران محمد رضا بهلوي.[17] وتم التوصل إلى اتفاق وقعه الجانبان خلال قمة أوبك في الجزائر العاصمة. هذا الإتفاق يضمن أن إيران ستتوقف عن مساعدة المتمردين الأكراد، وفي المقابل وافق العراق على ترسيم الحدود المشتركة مع إيران وفقا لبروتوكول القسطنطينية لعام 1913. في بروتوكول 1913 وكان خط الحدود في شط العرب في منتصف (الثالوج) من الممر المائي،[18] وليس كما كان مقررا سابقا في عام 1937 بين البلدين. في فهم 1937 مدد المياه الإقليمية للعراق إلى أكثر من شط العرب.

أوقف شاه إيران الدعم الإيراني للمتمردين، وانسحبت قواته وتم إغلاق الحدود في 1 نيسان وهزم الجيش العراقي البيشمركة نهاية مارس.[15][19] العديد من قادة الأكراد، بما في ذلك مصطفى البرزاني هرب إلى إيران واخرون إلى تركيا.

إنشاء الاتحاد الوطني الكردستاني (1975-1979)عدل

اندلعت المكتب السياسي (أو اللجنة المركزية) للحزب الديمقراطي الكردستاني، بزعامة أحمد إبراهيم وابنه في القانون العراقي جلال الطالباني، الخروج من الحزب الديمقراطي الكردستاني في عام 1966 عندما أصر مصطفى البارزاني على أخذ جميع القرارات الهامة دون استشارة زعماء الحزب الآخرين. مصطفى البارزاني المخصصة ثم قتلة لقتل أعضاء المكتب بوليت لتشمل جلال طالباني.

انضم إلى المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني عندما ألقوا السلاح بعد اتفاق الجزائر عام 1975، مع مجموعات أخرى لتشكيل حزب الاتحاد الوطني الكردستاني (الاتحاد الوطني الكردستاني). الاتحاد الوطني الكردستاني أصبح بسرعة ثاني أكبر حزب في شمال العراق ، وتم بناء قوة خاصة به من البيشمركة.

وضع الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني وتنافس محموم التي من شأنها أن تؤدي إلى حرب بين الفصيلين.

الحرب بين إيران والعراق (1980-1988)عدل

خلال الحرب بين العراق وإيران وقف أكراد العراق مع إيران ضد العراق البعثيين. وكانت مساعدة من الأكراد عاملا مهما في نجاح إيران في وقت مبكر على الجبهة الشمالية (كردستان العراق) ولكن على الرغم من المكاسب التي حققها الإيرانيون كانوا غير قادرين على السيطرة على أي من المدن أو البلدات ذات الأهمية. وردَ صدام حسين وحكومته بالغاز الكيميائي على الآلاف من المدنيين الاكراد والإيرانيين. وبالرغم من أن غاز للفوز على الإيرانيين في الجبهة الوسطى والعراق استعادت جميع الأراضي التي خسرتها هناك ، بما في ذلك جزر مجنون الغنية بالنفط، و إيران تبقى مكاسب في الشمال حتى قبول الإيرانيين هدنة صدام حاولت لكن صدام حسين لغزو خوزستان كما أنه يعتقد إنه يمكن كسب الحرب لا يزال ومجاهدي خلق الإلكترونية (وهي منظمة إرهابية إيرانية وفقا للولايات المتحدة الأمريكية، قد وقفت إلى جانب العراق) هاجم إيران في المركز، لكنه فشل كل من هذه الغزوات (رغم أن العراق لم تحقق مكاسب صغيرة في إيران) وصدام حسين كما قبلت وقف اطلاق النار. توقف الإيرانيين انسحبوا من شمال العراق وإيران دعم الأكراد في العراق. وكان الأكراد لمواصلة القتال الآن صدام من تلقاء نفسها، وباءت بالنصر.

واصلت المقاومة للحكومة العراقية في الفترة 1988-1989.

عملية عاصفة الصحراء (1990-1991)عدل

في أعقاب حرب الخليج العربي ويعرف أيضا باسم "عملية عاصفة الصحراء": من يناير إلى مارس 1991)، أدت اعتبارات شتى الولايات المتحدة لإقامة دولتين "حظر الطيران" مناطق في العراق : منطقة واحدة وكانت في جنوب العراق ، حيث كان نظام صدام حسين يضطهد بشراسة العرب الشيعة، ومنطقة أخرى كانت في الأراضي الكردية في شمال العراق. كان ممنوعا على حكومة بغداد تشغيل أي طائرة في أي من هذه المناطق، وحظر فرض من قبل الولايات المتحدة والمملكة المتحدة الأصول العسكرية في المنطقة. كانت بغداد غير قادرة على استخدام القوة الجوية في الشمال، وبعد أن تم مع قدراته التقليدية ولكن جميع هدمت خلال عاصفة الصحراء، ولكن القليل من الخيارات إلى أن يجلس وتشهد ولادة جديدة للمنطقة الحكم الذاتي الكردية.

الانتفاضات 1991عدل

بعد الهزيمه التي لحقت بالجيش العراقي جراء تصرفات رئيس الجمهورية انذاك صدام حسين ، عانى الجيش العراقي من الإهمال وعمليات الإعدامات والفصل لكبار الضباط مقارنه بالحرس الجمهوري الذي كان ذي ولاء مطلق للرئيس. خلال أصعب الحالات التي مر بها الجيش الذي طالما دافع عن العراق عرشه الأعلى وحزب الله تنظيم العراق وحدات الجيش العراقي في الشمال والجنوب، هناك بعض المقاطع على اليوتيوب تظهر فيها امرأه موالية لقوات البشمركه تدوس برجلها بطن جثه مجند عراقي احتفالا بالنصر على الجيش العراقي

الحرب الأهلية الكردية (1995-1998)عدل

لمزيد من التفاصيل حول هذا الموضوع، انظر العراقي

.

عقدت الحرب الأهلية بين البشمركة من الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني وحتى تطوير عسكري من قوات البيشمركة والاهتمام لم يعد على التهديدات الخارجية.

1998-2003عدل

عد "اتفاق واشنطن" في عام 1998، والقتال بين الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني في قوات البيشمركة وصل إلى نهايته. كما نشط الاتحاد الوطني الكردستاني البيشمركة إلقاء أسلحتهم ، وبدأ كبار السن من قدامى المحاربين البشمركة ملء أدوار الاتحاد الوطني الكردستاني أكثر في السياسية. مع الحزب الديمقراطي الكردستاني بقيادة متزايد من قبل أفراد أسرة البارزاني ، ظل التوتر السياسي بين الأحزاب الكردية.

وكان ظهور جماعات متشددة صارمة، والإسلامية مثل الحركة الإسلامية في كردستان في شمال العراق من قبل ثم تم بالفعل مصدرا إضافيا للتوتر القتال والسياسية لبعض الوقت. قاد الساحة الدولية لتنظيم القاعدة في أعقاب هجمات 11 سبتمبر ايلول 2001 على الولايات المتحدة لتنظيم القاعدة بوساطة  [بحاجة لمصدر] خلق من جماعة أنصار الإسلام، والذي زاد من تفاقم العنف الطائفي. على الرغم من أن قتالا متقطعا استمر مع حزب العمال الكردستاني (حزب العمال الكردي التركي ومقرها)، واجهت قوات البيشمركة الاتحاد الوطني الكردستاني التهديد الأكبر لها من أنصار الإسلام، الذي كان مدعوما أيضا من قبل الحكومة البعثية [بحاجة لمصدر]. كان يقودها الملا كريكار وهو كردي من العقيدة الإسلامية الصارمة، تتألف جماعة أنصار الإسلام من مقاتلي حرب العصابات أكثر من 500، وكثير منهم فروا من أفغانستان بعد الولايات المتحدة عملية الحرية الدائمة.

على الرغم من أنها واجهت معارضة العسكرية التقليدية من العراقيين وتكتيكات حرب العصابات القائم على جبل أثناء القتال بين الأكراد، وكان الاتحاد الوطني الكردستاني البيشمركة صعوبة التصدي لهجوم المتعصبين من أنصار الإسلام. المقاتلين الأجانب استخدام الهجمات الانتحارية، والاغتيالات، والألغام والقنابل، والسيوف والسواطير لقتل ليس فقط البيشمركة لكن لتدنيس أجسادهم. في حين أن أنصار الإسلام يزعم أنها تتلقى الدعم من إيران والمملكة العربية السعودية، والعراق، وكان الاتحاد الوطني الكردستاني فقط البيشمركة قوات الحزب الديمقراطي الكردستاني كحلفاء. وكان كلا الطرفين الصامد في استيائهم عن وجود أنصار الإسلام. الاتحاد الوطني الكردستاني قائد أنور Dolani، على سبيل المثال، وأكد أنه "لا يوجد مكان للإرهاب في كردستان العراق" مسعود بارزاني، وادعت قوات البيشمركة لم يكن في حاجة إلى مساعدة هزيمة المسلحين غير مرغوب فيه. على الرغم من التضامن الكردية، جلبت استعدادات الولايات المتحدة للاطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين تعزيزات ترحيب للصراع.

حرب العراق ودور البيشمركة (2003)عدل

-البيشمركة مرتبط مع قسم وكالة الاستخبارات المركزية والقوات الخاصة والجيش الأمريكي، ساهمت البيشمركة في إعداد ساحة المعركة للقوات العسكرية الأمريكية في جميع انحاء العراق. حيث إنه كانت من الخطوات الأولى هي طرد انصار القاعدة من بعض القرى العراقية آنذاك. كما اسفرت المعركة "معركة طرد انصار القاعدة" عن مقتل العديد من عناصر انصار القاعدة والبعض الآخر فرَّ بإتجاه إيران، وأعادوا تنظيم صفوفهم في وقت لاحق في العراق.

-الولايات المتحدة ومتحدثون باسم قوات البشمركة كشفت منشأة للأسلحة الكيميائية في "سارغات"، المرفق الوحيد من نوعه اكتشف في حرب العراق حينها.[20]

البيشمركة في العراق الجديد (2003 إلى الوقت الحاضر)عدل

تعتبر قوات البيشمركة حليف فعال لقوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة. كما انها خاضت جنباً إلى جنب مع القوات الاميركية في حرب العراق عام 2003م. ومنذ ذلك الوقت تولت البيشمركة المسؤولية الكاملة عن أمن وحماية المناطق الكردية شمال العراق.

وتشير التقديرات إلى أن عام 2005م كان يقدر عدد البيشمركة بحوالي 180.000 مقاتل، إلى أن وصل عددهم في الوقت الحالي بحوالي 375.000 مقاتل بحسب ما نشرته وكالة سي بي اس نيوز.[21]

وكانت البيشمركة شريكا فعالاً في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في العراق. حيث ان العديد من عناصر البشمركة يجيدون اللغة العربية، وعلى النقيض من قوات التحالف الأجنبية، وبالتالي لعبوا دورا هاماً في المثلث السني في وسط العراق على المستوى الاستراتيجي.

المعدات والقدراتعدل

تعتمد قوات البيشمركة إلى حد كبير على الأسلحة القديمة التي تم الاستيلاء عليها من المعارك. احتجزت البشمركة مخزونات الأسلحة خلال الانتفاضات العراقية عام 1991. تم الإستلاء على عدة مخزونات من الأسلحة من الجيش العراقي القديم من قبل البيشمركة،[22] خلال الغزو الأمريكي للعراق عام 2003، حيث كانت قوات البشمركة نشطة. في أعقاب انسحاب الجيش العراقي الجديد خلال هجوم داعش في حزيران / يونيو 2014، ورد أن قوات البشمركة تمكنت مرة أخرى من الحصول على الأسلحة التي خلفها الجيش العراقي.[23] منذ أغسطس / آب 2014، قامت قوات البيشمركة أيضاً بإستلاء أسلحة من قوات تنظيم الدولة. في عام 2015 ، ولأول مرة ، تلقى جنود البشمركة حربًا في المدن وتدريبًا على الاستخبارات العسكرية من مدربين أجانب.[24][25]

ترسانة البشمركة محدودة ومحصورة لأن المنطقة الكردية يجب عليها شراء الأسلحة من خلال الحكومة العراقية. بسبب الخلافات بين حكومة إقليم كردستان والحكومة العراقية، كانت تدفقات الأسلحة من بغداد إلى كردستان العراق غير موجودة تقريبًا، حيث تخشى بغداد من التطلعات الكردية للاستقلال.[26] بعد هجوم تنظيم الدولة في أغسطس 2014، قامت عدة حكومات بتسليح البيشمركة ببعض المعدات الخفيفة، مثل الأسلحة الخفيفة، والنظارات الليلية والذخيرة.[27][28][29] ومع ذلك ، أكد مسؤولون كرد وقياديون في البيشمركة أنهم لم يتلقوا ما يكفي. كما يؤكدون على أن بغداد تمنع كل الأسلحة من الوصول إلى حكومة إقليم كردستان، مشددة على ضرورة إرسال الأسلحة مباشرة إلى حكومة إقليم كردستان وليس عبر بغداد.[30] وعلى الرغم من ذلك، فقد صرحت الولايات المتحدة بأن حكومة العراق مسؤولة عن أمن كردستان العراق وأن بغداد يجب أن توافق على جميع المساعدات العسكرية.

تفتقر البيشمركة إلى وحدات طبية ووحدات اتصالات مناسبة. هذا أصبح واضحا خلال هجوم تنظيم الذولة في عام 2014 حيث وجدت البشمركة نفسها تفتقر إلى سيارات الإسعاف والمستشفيات الميدانية الأمامية، مما أجبر المقاتلين الجرحى على العودة إلى بر الأمان. هناك أيضًا نقص في أدوات التواصل حيث يضطر قادة البيشمركة إلى استخدام الهواتف المحمولة المدنية للتواصل مع بعضهم البعض. بتوجيه من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، بدأت البشمركة في توحيد أنظمتها الخاصة بالأسلحة، لتحل محل الأسلحة التي تعود إلى الحقبة السوفييتية بأسلحة الناتو.

ما يلي تفاصيل بعض المعدات الرئيسية:

دور المرأةعدل

ملف:زنان پیشمرگه.jpg
نساء البيشمركة في التدريب.

لعبت النساء دوراً هاما في البشمركة منذ تأسيسها. عرفت قبيلة الزاند الكردية بأنها تسمح للنساء بأدوار عسكرية. خلال النزاع العراقي الكردي، خدمت غالبية النساء داخل البيشمركة في دعم الأدوار مثل بناء المعسكرات، ورعاية الجرحى وحمل الذخائر والرسائل.[36][37] عدة ألوية نسائية خدمت في الخطوط الأمامية. أشهر البيشمركة كانت مارغريت جورج شيلو التي تمكنت من الحصول على مكانة رائدة. بدأ الاتحاد الوطني الكردستاني تجنيد النساء خلال الحرب الأهلية الكردية. أعطيت النساء تدريباً أساسياً لمدة 45 يوماً شمل مناورات استعراضية ورماية أساسية بمختلف البنادق وقذائف الهاون وقذائف الآر بي جي. في الأشهر التي سبقت غزو الولايات المتحدة للعراق في عام 2003، أطلقت الولايات المتحدة عملية "فايكنغ هامر" التي وجهت ضربة هائلة للجماعات الإرهابية الإسلامية في كردستان العراق واكتشفت منشأة أسلحة كيميائية.[38] وأكد الاتحاد الوطني الكردستاني لاحقاً أن المقاتلات الأكراد شاركن في العملية.[37]

تتألف البيشمركة حالياً تقريباً من الرجال بينما تضم 600 امرأة على الأقل في صفوفها.[39] في الحزب الديمقراطي الكردستاني، تم منع هؤلاء النساء البشمركة حتى الآن من الوصول إلى الخطوط الأمامية ويستخدمن في الغالب في مواقع اللوجستيات والإدارة.[40]

المراجععدل

  1. ^ http://www.mesop.de/2012/07/05/kurdistan-peshmerga-minister-kurdistan-military-number-now-is-190-thousand-people/
  2. ^ Dortkardes، İhsan (2007-07-20). "Barzani: Düzenli ordu yakında". Hürriyet. اطلع عليه بتاريخ 21 يونيو 2014. 
  3. ^ Willing to face Death: A History of Kurdish militia Forces - the Peshmerga - from the Ottoman Empire to Present-Day Iraq, Michael G. Lortz
  4. ^ Profile: Who are the Peshmerga? BBC News. Retrieved 19 December 2014. نسخة محفوظة 10 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ "Peshmerga: Baghdad to pay heavy price for declaring war". Reuters. 15 October 2017. مؤرشف من الأصل في 04 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 01 نوفمبر 2017. 
  6. ^ "Irak: Deutschland schickt Kurden Panzerabwehrraketen". صحيفة شبيغل الإلكترونية (باللغة الألمانية). 31 August 2014. مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 31 أغسطس 2014. 
  7. ^ "اعتقال طه ياسين رمضان بشمالي الموصل". اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2018. 
  8. ^ "Kaka Hama, head of Kurdish Socialist Party joins Mosul battle plan with force". Rudaw. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2018. 
  9. ^ Coles، Isabel. "Iraqi Kurds, Yazidis fight Islamic State for strategic town of Sinjar". U.S. (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2018. 
  10. ^ Kenneth M. Pollack, Arabs at War: Military Effectiveness 1948-91, University of Nebraska Press, Lincoln and London, 2002, p.157, ISBN 0-8032-3733-2
  11. ^ إفريم كارش and Inari Rautsi-Karsh - Saddam Hussein: A Political Biography (The Free Press, 1991). pp. 67-75.
  12. ^ Harris، George S. (1977). "Ethnic Conflict and the Kurds". Annals of the American Academy of Political and Social Science. 433 (1): 118–120. doi:10.1177/000271627743300111. 
  13. ^ The introduction in Genocide in Iraq: The Anfal Campaign Against the Kurds (هيومن رايتس ووتش Report, 1993). نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Kurdish Revolt in Iraq 1974-1975, Onwar. نسخة محفوظة 26 يوليو 2013 على موقع واي باك مشين.
  15. أ ب ت Joint intelligence analysis by the وزارة الخارجية الأمريكية, وكالة المخابرات المركزية and وكالة استخبارات الدفاع from May 1, 1975 - The Implications of the Iran-Iraq agreement بي دي إف  (651 KB). نسخة محفوظة 13 يوليو 2013 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ J. M. Abdulaghani - Iraq and Iran: The Years of Crisis. Baltimore, The John Hopkinks University Press and London, Croom Helm, 1984. p. 142.
  17. ^ C. Kutchera - Le Mouvment national Kurde, Paris Flammarion, 1979. pp. 322-323.
  18. ^ The full text of the agreement نسخة محفوظة 13 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ Korn، David A. (1994). "The Last Years of Mustafa Barzani". Middle East Quarterly: 13–24. 
  20. ^ Operation Hotel California, The Clandestine War inside Iraq, Mike Tucker and Charles Faddis, 2008.
  21. ^ "البشمركة". اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2018. 
  22. ^ Zebari، Abdel Hamid (2013-06-28). "Defense Ministry Asks KRG to Return Saddam-Era Weapons". Al-Monitor (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2018. 
  23. ^ "As ISIL retreats, Iraqi Kurds gain new ammunition". The National (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2018. 
  24. ^ "Kurdish forces captured an ISIS base after a two-day siege — but the ISIS fighters inside somehow slipped away". National Post (باللغة الإنجليزية). 2014-10-03. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2018. 
  25. ^ "EXCLUSIVE: Coalition helps Peshmerga muscle up on urban warfare". Rudaw. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2018. 
  26. ^ (www.dw.com)، Deutsche Welle. "Arms for Kurdish peshmerga to affect military balance | DW | 13.08.2014". DW.COM (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2018. 
  27. ^ Watt، Nicholas؛ Chulov، Martin؛ Borger، Julian (2014-08-14). "UK prepares to supply arms directly to Kurdish forces fighting Isis". the Guardian (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2018. 
  28. ^ "Seven western states join US to arm Iraqi Kurdistan: Pentagon". ekurd.net. اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2018. 
  29. ^ Ackerman، Spencer (2014-08-11). "US to directly arm Kurdish peshmerga forces in bid to thwart Isis offensive". the Guardian (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2018. 
  30. ^ Editorial، Reuters. "Iraqi Kurds say West not providing enough arms to defeat Islamic State". U.S. (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2018. 
  31. ^ U.S. Department of Defense, Measuring Stability and Security in Iraq (June 2007) p.30, p.39 p.30
  32. أ ب Middle East Military Balance[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 31 أغسطس 2008 على موقع واي باك مشين.
  33. ^ Iraq’s T-72s: Payment Received نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ Holdanwicz, Grzegorz. "Iraqi armed forces get armoured vehicles". Jane's Defence Weekly
  35. ^ Shapir, Yiftah S., Middle East Military Balance, Tel Aviv University, 6, 7[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 31 أغسطس 2008 على موقع واي باك مشين.
  36. ^ "Wayback Machine". 2015-07-27. اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2018. 
  37. أ ب Howard، Michael (2002-11-26). "Revenge spurs Kurdish women's army". the Guardian (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2018. 
  38. ^ "Ansar al-Islam (AI) Partisans of Islam Helpers of Islam Supporters of Islam". 
  39. ^ Williams، Sally (2014-11-08). "Meet the Kurdish women fighting the Islamic State" (باللغة الإنجليزية). ISSN 0307-1235. اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2018. 
  40. ^ "KRG halts recruiting of female Peshmerga". Rudaw. اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2018. 
المزيد من القراءة
  • Chapman, Dennis P., Lieutenant Colonel USA, Security Forces of the Kurdistan Regional Government, Costa Mesa, California: Mazda Publishers, 2011. E-ISSN: 1940-3461 Print ISSN: 0026-3141 Reviewed by Michael M. Gunter in Middle East Affairs, Vol. 65, No. 3, Summer 2011.

وصلات خارجيةعدل