الإخوة كارامازوف

كتاب من تأليف فيودور دوستويفسكي

الإخوة كارامازوف (بالروسية: Братья Карамазовы) هي رواية للكاتب الروسي فيودور دوستويفسكي وعموماً تعتبر تتويجاً لأعماله. أمضى دوستويفسكي قرابة عامين في كتابة الإخوة كارامازوف، والتي نشرت في فصول في مجلة الرسول الروسي وأنجزها في تشرين الثاني (نوفمبر) من عام 1880. كان دوستويفسكي ينوي أن يكون الجزء الأول في ملحمة بعنوان قصة حياة رجل عظيم من الإثم، ولكن ما لبث أن فارق الحياة بعد أقل من أربعة أشهر من نشر الإخوة كارامازوف. في أواخر الشهر الأول من العام 1881، أي بعد أسابيع قليلة من نشر آخر فصول الرواية في مجلة «الرسول الروسي».[1]

الإخوة كارامازوف
(بالروسية: Братья Карамазовы)‏  تعديل قيمة خاصية (P1476) في ويكي بيانات
Dostoevsky-Brothers Karamazov.jpg
 

المؤلف فيودور دوستويفسكي  تعديل قيمة خاصية (P50) في ويكي بيانات
اللغة الروسية  تعديل قيمة خاصية (P407) في ويكي بيانات
الناشر الرسول الروسي  تعديل قيمة خاصية (P123) في ويكي بيانات
تاريخ النشر 1880  تعديل قيمة خاصية (P577) في ويكي بيانات
النوع الأدبي سلسلة (أدب)  تعديل قيمة خاصية (P136) في ويكي بيانات
مذكرات دوستويفسكاي للفصل 5 من الاخوة كارامازوف

عالجت الأخوة كارامازوف كثيراً من القضايا التي تتعلق بالبشر، كالروابط العائلية وتربية الأطفال والعلاقة بين الدولة والكنيسة وفوق كل ذلك مسؤولية كل شخص تجاه الآخرين[2]

منذ اصداره، هلل جميع المفكرين في أنحاء العالم كسيغموند فرويد، والبرت اينشتاين، ومارتن هايدغر، وبينيدكت السادس عشر باعتبار الأخوة كارامازوف واحدة من الانجازات العليا في الأدب العالمي.

تحولت الرواية إلى فيلم مصري من إنتاج 1974 بعنوان "الأخوة الأعداء" بطولة نور الشريف وحسين فهمي وسمير صبري وميرفت امين.

الروايةعدل

هذا التحقيق قد وجه شكوكه في نواحٍ أخرى عدة، ولا سيما في اتجاه الأبناء الآخرين (الشرعيين) للرجل القتيل.[1]

و كان موقف دوستويفسكي من الجاني في (الأخوة كارامازوف) يبدو واضحاً اتجاه المطالبة بالقصاص[3]

شخصيات الروايةعدل

  • فيودور كارمازوف: أب أسرة كارمازوف. هو رجل في ال55 من عمره يتم وصفه بأنه مضحك ومتطفل و سكير. تتمحور الرواية حول علاقته بأبنائه الثلاثة وابنه غير الشرعي فنتيجة عدم أهتمامه بهم يؤدي إلى مشاعر كراهية شديدة متبادلة بينه وبينهم من ناحية وبينهم و بين بعض من ناحية أخرى.
  • ديمتري: الأخ الأكبر في العائلة. هو الابن الأكبر لفيودور من زوجته الاولى أديلايدا. هو مثل والده يصرف ماله على خمور والنساء و جميع الملذات. كانت علاقته بوالده هي الأكثر اضطراباً في العائلة تحديدا وأنهم كانوا قد وقعوا في حب امرأة واحدة وهي "جروشينكا". كان قريب الي اخوه الأصغر "أليكسي". كان ديمتري خاطب لفتاة اسمها "كاترينا إيفانوفا" و لكن علاقته تنقطع بها عندما وقع في حب "جروشينكا".
  • إيفان: الأخ الأوسط في العائلة. هو ابن فيرودور من زوجته الثانية "صوفيا". هو كاتب وشاعر عمره 24 و كان يعيش حياة نفسية مضطربة بسبب معاناته مع القدر وكان كثير التساؤل عن ماهية الحياة والقدر والله وقد حلم بالشيطان. هو شخص منعزل ومتهجم و كان والده دائما يقول انه يخاف من إيفان أكثر من ديمتري. علاقته سطحية جدا مع إخوته. و كان واقع في حب "كاترينا إيفانوفا" خطيبة "ديمتري" رغم أنها لم تبادله الحب أبدا حتى نهاية الرواية.
  • أليكسي (في بعض النسخ "إليوشا"): الأخ الثالث في العائلة. هو الابن الأصغر لفيودور وزوجته الثانية "صوفيا". يبلغ من العمر 20 عاما. يعتبره دوستوفيسكي أنه هو بطل الرواية هو شخص محبوب والابن المفضل لفيودور. هو راهب في الكنيسة الروسية الأرثوذكسية. و يعتبر إيمانه بالله هو نقيض إلحاد "إيفان".
  • بافل: هو الابن غير شرعي لفيودور من علاقته مع امرأة بكماء توفيت أثناء ولادتها لبافل. تمت تربيته على يد خادم فيودور. يعاني من مرض الصرع و تتميز شخصيته بالقسوة والعنف وعندما كان صغير كان يقوم بقتل القطط بعد تعذيبهم. كان يحب إيفان ويشاركه في أفكاره الإلحادية.
  • جروشينكا (في بعض النسخ "أجرافينا"): هي فتاة جميلة في ال22 من عمرها. تتميز بسحر خاص يجذب الرجال وقد وقع في حبها فيودور وديمتري وكانت سبباً في الخلاف بينهم. هي بائعة هوى وكانت دائما تبحث عن طريق التوبة وتصادق أليكسي.
  • كاترينا (في بعض النسخ "كاتيا"): هي خطيبة "ديمتري" و كانت خطبتها له هي مصدر فخر لها ولعائلتها تحديدا، وديمتري هو من قام بدفع ديون والدها. هي فتاة مغرورة ودائما تتصرف كأنها امرأة مجتمع غنية ولديها عادة سيئة بأنها دائما تقوم بتذكير الأشخاص بذنوبهم وبسبب ذلك كان "ديمتري" يجد صعوبة في أن يحبها. و كانت تعرف بحب "إيفان" لها ولكنها لم تستطع ان تبادله الحب.

خلفية الرواية وسياقهاعدل

على الرغم من أن دوستويفسكي بدأ أولى ملاحظاته في كتابة رواية الإخوة كارامازوف في إبريل من عام 1878، إلا أنه كتب عدة أعمال غير مكتملة قبل ذلك بأعوام. أدرج بعض عناصر أعماله غير المكتملة في عمله المقبل، لا سيما من ملحمة حياة رجل عظيم من الإثم، والتي بدأ العمل عليها في صيف عام 1869. لم تكتمل الرواية في نهاية المطاف بعد تحول اهتمام دوستويفسكي نحو قضية نيتشيف، والتي عنيت بقتل مجموعة من المتطرفين لأحد من أعضاء المجموعة السابقين. إذ استخدم تلك القصة في كتابة رواية الشياطين. تُعد الدراما التي لم تكتمل في توبولسك أول مسودة للفصل الأول من الإخوة كارامازوف. بتاريخ 13 سبتمبر 1874، تدور أحداث الرواية حول جريمة قتل خيالية في ستاريا روسا ارتكبها ضابط يُدعى ديمتري إيلينسكوف (استنادًا إلى جندي حقيقي من أومسك)، ويُعتقد أنه قتل والده. تمضي إلى الإشارة لاكتشاف جثته فجأة في حفرة تحت منزل. وبشكل مشابه، تتجلى رواية سوروكوفيني غير المكتملة، والتي تعود لتاريخ 1 أغسطس 1875، في الكتاب التاسع، الفصل 3-5، والكتاب الحادي عشر، الفصل التاسع.[4][5][6]

في مقال في كتاب مذكرة كاتب الصادر في أكتوبر 1877، ذكر دوستويفسكي «العمل الأدبي الذي تبلور بصورة تدريجية ولا إرادية في داخلي على مدى العامين من نشر كتاب المذكرة». يُعد كتاب مذكرة مجموعة من المقالات العديدة، والتي تشتمل على مواضيع مماثلة استعار دوستويفسكي منها لاحقًا لكتابة الإخوة كارامازوف. ومنها مواضيع قتل الأب والقانون والنظام والقضايا الاجتماعية. رغم تأثر دوستويفسكي بالدين والفلسفة في حياته وكتابتة لرواية الإخوة كارامازوف، إلا أن تغير مجرى العمل كان بفعل مأساة شخصية. في مايو 1878، توفي إليوشا ابن دوستويفسكي البالغ من العمر ثلاثة أعوام من جراء الصرع، وهي حالة ورثها من والده. يتجلى حزن الراوي في جميع أنحاء الكتاب، وأطلق دوستويفسكي على البطل اسم أليوشا، وأضفى عليه صفات التمسها وأعرب عن إعجابه بها. وتتجلى خسارته أيضًا في قصة الكابتن سنيغيروف وابنه الشاب إليوشا.[7][8]

أدى موت ابنه إلى ذهاب دوستويفسكي إلى دير أوبتينا في وقت لاحق من ذلك العام. وجد هناك الإلهام للعديد من جوانب رواية الإخوة كارامازوف، وإن اعتزم في ذلك الوقت كتابة رواية عن الطفولة بدلًا من ذلك. تستند بعض أجزاء قسم السيرة الذاتية في حياة زوسيما إلى «حياة ليونيد الكبير»، وهو نص عثر عليه في أوبتينا، ونسخه «حرفيًا بصورة تقريبية».[9]

البُنيةعدل

على الرغم من كتابة الإخوة كارامازوف في القرن التاسع عشر، إلا أنها تعرض عددًا من العناصر الحديثة. ألّف دوستويفسكي الكتاب معتمدًا على مجموعة متنوعة من التقنيات الأدبية. على الرغم من خصوصية العديد من أفكار بطل الرواية ومشاعره، إلا أن الراوي كاتب معلن عن نفسه، ويناقش في كثير من الأحيان سلوكياته وتصوراته الشخصية في الرواية إلى الحد الذي يصبح فيه أحد شخصيات الرواية. ومن خلال وصفه، يندمج صوت الراوي بشكل غير ملحوظ في أسلوب الأشخاص الذين يصفهم، ويمتد في كثير من الأحيان إلى أكثر الأفكار الشخصية للشخصيات. لم يكن هناك صوت للسلطة في القصة (أنظر كتاب مشكلات في شعرية دوستويِفسكي لميخائيل باختين لمعرفة المزيد عن العلاقة بين دوستويفسكي وشخصيته). إضافة إلى الراوي الرئيسي، هناك عدة أقسام ترويها شخصيات أخرى بالكامل، مثل قصة المحقق الكبير واعترافات زوسيما. تعزز هذه التقنية من موضوع الحقيقة، ما يجعل العديد من جوانب من الحكاية ذاتية تمامًا.

يستخدم دوستويفسكي أساليب الخطاب الفردية للتعبير عن الشخصية الداخلية لكل شخص. فعلى سبيل المثال، يتسم المحامي فيتيفوكوفتش (استنادًا إلى فلودزيميتش سباسوفيتش) بإساءة استعمال الألفاظ (مثل استخدام كلمة مسلوب عوضًا عن مسروق، وفي مرحلة ما يعلن عن احتمال وجود مشتبه بهم في جريمة القتل واصفًا إياهم غير مسؤولين عوضًا عن أبرياء). توفر العديد من انحرافات الحبكة عن الموضوع معرفة دقيقة بشخصيات أخرى ثانوية. على سبيل المثال، فإن السرد في الكتاب السادس يكاد يكون مكرسًا بالكامل لسيرة زوسيما، التي تحتوي على اعتراف من رجل التقى به قبل سنوات عديدة. لا يعتمد دوستويفسكي على مصدر واحد أو مجموعة من الشخصيات الرئيسية لنقل موضوعات هذا الكتاب، ولكنه يستخدم مجموعة متنوعة من وجهات النظر والسرد والشخصيات في كافة أنحائه.

انظر أيضًاعدل

المراجععدل

  1. أ ب Alhayat نسخة محفوظة 25 أبريل 2009 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  2. ^ Alfannan نسخة محفوظة 05 ديسمبر 2008 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Alembaratur نسخة محفوظة 27 أكتوبر 2007 على موقع واي باك مشين. "نسخة مؤرشفة". مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 7 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Complete Works, vol. 17, p. 427
  5. ^ Complete Works, vol. 17, p. 430
  6. ^ Lantz, pp. 240–42
  7. ^ Frank (2003), pp. 383–84
  8. ^ Lantz, pp. 40–41
  9. ^ Figes, Orlando (2002). Natasha's Dance, A Cultural History of Russia. New York: Picador. p. 325

روابط خارجيةعدل