افتح القائمة الرئيسية

الآثار الصحية للمبيدات

قد تكون الآثار الصحية للمبيدات حادة وسريعة أو متأخرة عند الأشخاص المعرضين لها. [1] وجدت مراجعة منهجية لعام 2007 أن: معظم الدراسات على ليمفوما اللاهودجكين وسرطان الدم أظهرت ارتباطات إيجابية مع التعرض للمبيدات، وخلصت بالتالي إلى ضرورة تقليل استخدام المبيدات الحشرية في مجال مستحضرات التجميل. [2] يوجد دليل قوي أيضًا على النتائج السلبية الأخرى الناتجة عن التعرض للمبيدات بما في ذلك المشاكل العصبية، والعيوب الخلقية، وموت الجنين، [3] واضطراب النمو العصبي. [4]

تسمم المبيدات الحشرية
علامة تحذير حول التعرض المحتمل للمبيدات.
علامة تحذير حول التعرض المحتمل للمبيدات.

معلومات عامة
الاختصاص طب الطواريء, علم السموم
من أنواع تسمم  تعديل قيمة خاصية صنف فرعي من (P279) في ويكي بيانات

وفقًا لاتفاقية استكهولم بشأن الملوثات العضوية الثابتة (2001)، كانت 9 من أكثر 12 مادة كيميائية خطورة تعتبر من المبيدات، [5][6]تم سحب الكثير منها الآن من الاستخدام.

الآثار العاجلةعدل

قد تحدث مشاكل صحية حادة لدى العمال الذين يتعاملون مع المبيدات الحشرية مثل آلام البطن، والدوخة، والصداع، والغثيان، والتقيؤ، وكذلك مشاكل الجلد والعين. [7] يقدر أن نصف مليون شخص في الصين يتسممون بالمبيدات الحشرية كل عام، يموت 500 منهم. [8] يمكن أن تسبب المبيدات الحشرية التي تستخدم عادة في مبيدات البق حالة مميتة محتملة إذا تم تنفسها. [9]

آثار طويلة الأجلعدل

السرطانعدل

درست العديد من الدراسات آثار التعرض للمبيدات الحشرية في زيادة خطر الإصابة بالسرطان. تم العثور على روابط مع: سرطان الدم، وسرطان الغدد الليمفاوية، وسرطان الدماغ، وسرطان الكلى، وسرطان الثدي، وسرطان البروستاتا، وسرطان البنكرياس، وسرطان الكبد، وسرطان الرئة، وسرطان الجلد. [6] يحدث هذا الخطر المتزايد مع كل من التعرضات السكنية والمهنية. [6] تم العثور على زيادة معدلات الإصابة بالسرطان بين عمال المزارع الذين يستخدمون هذه المواد الكيميائية. [10] يرتبط تعرض الأم المهني لمبيدات الآفات أثناء الحمل بزيادة في خطر إصابة طفلها بسرطان الدم، وورم ويلمز، وسرطان الدماغ. [6][11] يرتبط التعرض للمبيدات الحشرية داخل المنزل ومبيدات الأعشاب بالخارج بسرطان الدم لدى الأطفال. [12]

الاضطرابات العصبيةعدل

تربط الأدلة التعرض للمبيدات الحشرية بالنتائج العصبية المتفاقمة.

أنهت وكالة حماية البيئة في الولايات المتحدة مراجعة لمدة عشر سنوات لمبيدات الآفات الفوسفاتية العضوية بعد قانون حماية جودة الأغذية لعام 1996، لكنها لم تفعل شيئًا يذكر لتأثيرات السمية العصبية التنموية، مما أثار انتقادات شديدة من داخل الوكالة ومن الباحثين الخارجيين. [13][14] لم تتم دراسات مماثلة مع المبيدات الحشرية الأحدث التي تحل محل الفوسفات العضوي. [15]

الآثار علي الصحة الانجابيةعدل

هناك أدلة قوية تربط التعرض للمبيدات الحشرية بالعيوب الخلقية وموت الجنين وتغير نمو الجنين. [3]يرتبط العامل البرتقالي بتأثيرات صحية ووراثية سيئة في الملايو وفيتنام. [16][17] وقد وجد أيضًا أن النسل الذي تعرض في مرحلة ما لمبيدات الآفات كان وزنه منخفض عند الولادة وكانت به عيوب في النمو. [18]

الخصوبةعدل

ارتبط عدد من المبيدات بما في ذلك ديبروكلوروفان بضعف الخصوبة لدى الذكور. [19] أدى التعرض للمبيدات الحشرية إلى انخفاض الخصوبة في الذكور، والتغيرات الجينية في الحيوانات المنوية، وانخفاض عدد الحيوانات المنوية، وتغيير وظيفي في الهرمونات.[20]

أخرىعدل

وقد وجدت بعض الدراسات زيادة مخاطر التهاب الجلد عند الأشخاص المعرضين. [3]

بالإضافة إلى ذلك، أشارت الدراسات إلى أن التعرض لمبيدات الآفات يرتبط بمشاكل تنفسية طويلة الأجل. [21] درست ملخصات الأبحاث التي استعرضها النظراء العلاقة بين التعرض للمبيدات الحشرية والنتائج العصبية والسرطان، وربما هما أهم شيئان يحدثان عند تعرض العمال للفوسفات العضوي. [22][23]
وفقًا للباحثين من المعاهد الوطنية للصحة (NIH)، فإن مستخدمي مبيدات الآفات المرخصة الذين استخدموا مبيدات الآفات المكلورة في أكثر من 100 يوم في حياتهم كانوا أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري. وجدت إحدى الدراسات أن الترابط بين مبيدات آفات محددة ومرض السكري يتراوح بين 20٪ إلى 200٪ زيادة في المخاطر. تم الإبلاغ عن حالات جديدة لمرض السكري بنسبة 3.4 في المائة من أولئك الذين ينتمون لأدنى فئة من استخدام مبيدات الآفات مقارنة بـ 4.6 في المائة من الفئة الأعلى. كانت المخاطر أكبر عندما تمت مقارنة مستخدمي مبيدات آفات محددة مع غيرهم الذين لم يطبقوا هذه المادة الكيميائية أبدًا. [24][25]

طرق التعرضعدل

يمكن أن يتعرض الناس للمبيدات الحشرية من خلال عدد من الطرق المختلفة بما في ذلك: في المنزل، وفي المدرسة وفي طعامهم.

هناك مخاوف من أن المبيدات المستخدمة للسيطرة على الآفات على المحاصيل الغذائية تشكل خطرا على الأشخاص الذين يستهلكون هذه الأطعمة. هذه المخاوف هي أحد أسباب حركة الأغذية العضوية. تحتوي العديد من المحاصيل الغذائية، بما في ذلك الفواكه والخضروات، على بقايا مبيدات الآفات بعد غسلها أو تقشيرها. لم تعد تُستخدم المواد الكيميائية ولكنها مقاومة للتحطم لفترات طويلة، قد تبقى في التربة والمياه وبالتالي في الغذاء. [26]

أوصت لجنة الدستور الغذائي التابعة للأمم المتحدة بالمعايير الدولية للحدود القصوى للمخلفات (MRLs)، بالنسبة لمبيدات الآفات الفردية في الأغذية. [27][28]

الفراولة والطماطم هما المحصولان الأكثر احتياجاً لتبخير التربة. فهما عرضة بشكل خاص لعدة أنواع من الأمراض والحشرات والعث والديدان الطفيلية. في عام 2003، في ولاية كاليفورنيا وحدها، تم استخدام 3.7 مليون رطل (1700 طن متري) من الصوديوم الميثام على الطماطم. في السنوات الأخيرة، أثبت المزارعون الآخرون أنه من الممكن إنتاج الفراولة والطماطم دون استخدام المواد الكيميائية الضارة وبطريقة فعالة من حيث التكلفة. [29][30][31]

يحتمل أن تكون طرق التعرض بخلاف استهلاك الأغذية التي تحتوي على بقايا، وخاصة انجراف مبيدات الآفات، مهمة لعامة الناس. [32]

الوقايةعدل

لا يمكن دراسة التعرض للمبيدات في التجارب التي يسيطر عليها المعيار الوهمي لأن هذا سيكون غير أخلاقي. [3] وبالتالي لا يمكن إقامة علاقة تأثير مسبب نهائي. [3]  يمكن جمع أدلة ثابتة من خلال دراسات أخرى. [3] وبالتالي يستخدم المبدأ التحوطي في كثير من الأحيان في القانون البيئي بحيث لا يكون الإثبات المطلق مطلوبًا قبل بذل الجهود لتقليل التعرض للسموم المحتملة. [33]

توصي الجمعية الطبية الأمريكية بالحد من التعرض للمبيدات الحشرية. [34] توصلوا إلى هذا الاستنتاج بسبب حقيقة أن أنظمة المراقبة الموجودة حاليًا غير كافية لتحديد المشكلات المتعلقة بالتعرض. [34] مؤسسة إصدار التراخيص وبرامج الإخطار العامة هي أيضًا ذات قيمة غير معروفة في قدرتها على منع النتائج الضارة. [34]

احصائيات المرضعدل

تقدر منظمة الصحة العالمية وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة أنه كل عام يعاني 3 ملايين عامل في الزراعة في العالم النامي من التسمم الحاد بمبيدات الآفات، ويموت حوالي 18000 منهم. [33]وفقا لأحد الدراسات، فإن ما يصل إلى 25 مليون عامل في البلدان النامية قد يعانون من التسمم بالمبيدات الحشرية الخفيفة سنويا. [35] تم العثور على 50 مستوي من مبيدات الآفات المختلفة في دم عينة تمثيلية من سكان الولايات المتحدة. [6]

البحوث ذات الاهتمامعدل

أثيرت مخاوف بشأن تضارب المصالح بشأن الأبحاث. بعد وفاة ريتشارد دول وجد أن صندوق أبحاث السرطان الإمبراطوري في إنجلترا لديه علاقات غير معلن عنها لتمويل صناعة المبيدات. [36][37]

حيوانات أخرىعدل

وهناك عدد من المبيدات الحشرية بما في ذلك النيونيكوتينينويدس سامة للنحل. [38] قد يكون التعرض للمبيدات أحد العوامل المساهمة في اضطراب انهيار المستعمرات. [39] أشارت دراسة في ولاية كارولينا الشمالية إلى أن أكثر من 30 في المائة من السمان الذي تم اختباره أصيب بالمرض بسبب استخدام أحد مبيدات الحشرات الجوية. بمجرد الاصابة بالمرض، قد تهمل الطيور البرية صغارها، وتتخلى عن أعشاشها، وتصبح أكثر عرضة للحيوانات المفترسة أو المرض. [40]

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ U.S. Environmental Protection Agency (August 30, 2007), Pesticides: Health and Safety. National Assessment of the Worker Protection Workshop #3. نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Bassil KL، Vakil C، Sanborn M، Cole DC، Kaur JS، Kerr KJ (October 2007). "Cancer health effects of pesticides: systematic review". Can Fam Physician. 53 (10): 1704–11. PMC 2231435 . PMID 17934034. 
  3. أ ب ت ث ج ح Sanborn M، Kerr KJ، Sanin LH، Cole DC، Bassil KL، Vakil C (October 2007). "Non-cancer health effects of pesticides: systematic review and implications for family doctors". Can Fam Physician. 53 (10): 1712–20. PMC 2231436 . PMID 17934035. 
  4. ^ Jurewicz J، Hanke W (2008). "Prenatal and childhood exposure to pesticides and neurobehavioral development: review of epidemiological studies". Int J Occup Med Environ Health. 21 (2): 121–32. PMID 18614459. doi:10.2478/v10001-008-0014-z. 
  5. ^ "What are POPs?". Pops.int. مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2014. اطلع عليه بتاريخ 04 فبراير 2014. 
  6. أ ب ت ث ج Gilden RC، Huffling K، Sattler B (2010). "Pesticides and health risks". J Obstet Gynecol Neonatal Nurs (Review). 39 (1): 103–10. PMID 20409108. doi:10.1111/j.1552-6909.2009.01092.x. 
  7. ^ Ecobichon DJ. 1996. Toxic effects of pesticides. In: Casarett and Doull's Toxicology: The Basic Science of Poisons (Klaassen CD, Doull J, eds). 5th ed. New York:MacMillan, 643–689.
  8. ^ Lawrence, Dune (February 13, 2007), Chinese develop taste for organic food: Higher cost no barrier to safer eating. Bloomberg News, International Herald Tribune Retrieved on 2007-10-25. نسخة محفوظة 26 فبراير 2008 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Medline Plus (May 17, 2006), Medical Encyclopedia: Insecticide. Retrieved on September 15, 2007. نسخة محفوظة 05 يوليو 2016 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ McCauley LA، Anger WK، Keifer M، Langley R، Robson MG، Rohlman D (2006). "Studying health outcomes in farmworker populations exposed to pesticides". Environmental Health Perspectives. 114 (3): 953–960. PMC 1480483 . PMID 16760000. doi:10.1289/ehp.8526. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2007. 
  11. ^ Van Maele-Fabry G، Lantin AC، Hoet P، Lison D (June 2010). "Childhood leukaemia and parental occupational exposure to pesticides: a systematic review and meta-analysis". Cancer Causes Control. 21 (6): 787–809. PMID 20467891. doi:10.1007/s10552-010-9516-7. 
  12. ^ Chen، M؛ Chang، CH؛ Tao، L؛ Lu، C (October 2015). "Residential Exposure to Pesticide During Childhood and Childhood Cancers: A Meta-Analysis.". Pediatrics. 136 (4): 719–29. PMID 26371195. doi:10.1542/peds.2015-0006. 
  13. ^ Phillips ML (2006). "Registering skepticism: does the EPA's pesticide review protect children?". Environmental Health Perspectives. 114 (10): A592–A595. PMC 1626397 . PMID 17035127. doi:10.1289/ehp.114-a592. 
  14. ^ Pulaski A (May 26, 2006), EPA workers blast agency's rulings on deadly pesticides: Letter sent to EPA administrator Stephen L. Johnson by unions representing 9,000 EPA scientists. The Oregonian, Mindfully.org Retrieved on 2007-10-10. نسخة محفوظة 26 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Mascarelli، A. (2013). "Growing Up with Pesticides". Science. 341 (6147): 740–741. PMID 23950529. doi:10.1126/science.341.6147.740. 
  16. ^ Ngo AD، Taylor R، Roberts CL، Nguyen TV (October 2006). "Association between Agent Orange and birth defects: systematic review and meta-analysis". Int J Epidemiol. 35 (5): 1220–30. PMID 16543362. doi:10.1093/ije/dyl038. 
  17. ^ Ngo AD، Taylor R، Roberts CL (2010). "Paternal exposure to Agent Orange and spina bifida: a meta-analysis". Eur. J. Epidemiol. 25 (1): 37–44. PMID 19894129. doi:10.1007/s10654-009-9401-4. 
  18. ^ Bretveld RW، Thomas CG، Scheepers PJ، Zielhuis GA، Roeleveld N (2006). "Pesticide exposure: the hormonal function of the female reproductive system disrupted?". Reproductive Biology and Endocrinology. 4 (1): 30. ISSN 1477-7827. PMC 1524969 . PMID 16737536. doi:10.1186/1477-7827-4-30. 
  19. ^ Sheiner EK، Sheiner E، Hammel RD، Potashnik G، Carel R (April 2003). "Effect of occupational exposures on male fertility: literature review". Ind Health. 41 (2): 55–62. PMID 12725464. doi:10.2486/indhealth.41.55. 
  20. ^ "Environmental Impacts on Reproductive Health: Pesticides". مؤرشف من الأصل في 23 فبراير 2018. 
  21. ^ Doust، E؛ Ayres، JG؛ Devereux، G؛ Dick، F؛ Crawford، JO؛ Cowie، H؛ Dixon، K (June 2014). "Is pesticide exposure a cause of obstructive airways disease?". European Respiratory Review. 23 (132): 180–92. PMID 24881073. doi:10.1183/09059180.00005113. 
  22. ^ Alavanja MC، Hoppin JA، Kamel F (2004). "Health effects of chronic pesticide exposure: cancer and neurotoxicity". Annu Rev Public Health. 25: 155–97. PMID 15015917. doi:10.1146/annurev.publhealth.25.101802.123020. 
  23. ^ Kamel F، Hoppin JA (June 2004). "Association of pesticide exposure with neurologic dysfunction and disease". Environ. Health Perspect. 112 (9): 950–8. PMC 1247187 . PMID 15198914. doi:10.1289/ehp.7135. 
  24. ^ Montgomery MP، Kamel F، Saldana TM، Alavanja MC، Sandler DP (May 2008). "Incident diabetes and pesticide exposure among licensed pesticide applicators: Agricultural Health Study, 1993–2003". Am J Epidemiol. 167 (10): 235–46. PMC 2832308 . PMID 18343878. doi:10.1093/aje/kwn028. 
  25. ^ Newswise: Long-term Pesticide Exposure May Increase Risk of Diabetes Retrieved on June 4, 2008. نسخة محفوظة 11 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ Cornell University, College of Veterinary Medicine (March 1999), Consumer concerns about pesticides in food. Fact Sheet #24. Retrieved on 2007-10-25. نسخة محفوظة 19 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ Codex Alimentarius Commission Code of Ethics for International Trade in Food. CAC/RCP 20-1979 (Rev. 1-1985). Retrieved on 2007-10-25. نسخة محفوظة 29 فبراير 2012 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ Rabideau, Christine L. Multiple pesticide exposure: Immunotoxicty and oxidative tress 2001
  29. ^ U.S. Environmental Protection Agency (March 27, 2007), Pesticides and food: What the pesticide residue limits are on food. epa.gov. Retrieved on September 15, 2007. نسخة محفوظة 28 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ U.S. Environmental Protection Agency (July 24, 2007), Setting tolerances for pesticide residues in foods. epa.gov. Retrieved on September 15, 2007. نسخة محفوظة 30 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ Levine, Marvin J. (2007). Pesticides: A Toxic Time Bomb in our Midst. Praeger Publishers. صفحات 213–214. ISBN 978-0-275-99127-2. 
  32. ^ وكالة حماية البيئة الأمريكية (December 1999), Spray drift of pesticides. Retrieved on September 15, 2007. نسخة محفوظة 13 أكتوبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  33. أ ب Lockwood AH (December 2000). "Pesticides and parkinsonism: is there an etiological link?". Curr. Opin. Neurol. 13 (6): 687–90. PMID 11148671. doi:10.1097/00019052-200012000-00013. 
  34. أ ب ت "Educational and informational strategies to reduce pesticide risks. Council on Scientific Affairs". Prev Med. 26 (2): 191–200. 1997. PMID 9085387. doi:10.1006/pmed.1996.0122. 
  35. ^ Jeyaratnam J (1990). "Acute pesticide poisoning: a major global health problem". World Health Stat Q. 43 (3): 139–44. PMID 2238694. 
  36. ^ Hardell L، Walker MJ، Walhjalt B، Friedman LS، Richter ED (March 2007). "Secret ties to industry and conflicting interests in cancer research". Am. J. Ind. Med. 50 (3): 227–33. PMID 17086516. doi:10.1002/ajim.20357. 
  37. ^ Boseley، Sarah (8 December 2006). "Renowned cancer scientist was paid by chemical firm for 20 years". الجارديان دوت كوم. مؤرشف من الأصل في 24 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2018. 
  38. ^ Decourtye A، Devillers J (2010). Ecotoxicity of neonicotinoid insecticides to bees. Adv. Exp. Med. Biol. Advances in Experimental Medicine and Biology. 683. صفحات 85–95. ISBN 978-1-4419-6444-1. PMID 20737791. doi:10.1007/978-1-4419-6445-8_8. 
  39. ^ Myrna E. Watanabe‌ (May 2008). "Colony Collapse Disorder: Many Suspects, No Smoking Gun". BioScience. 58 (5): 384–388. doi:10.1641/B580503. 
  40. ^ "Wildlife & Pesticides - Corn". مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2017.