برنامج الأمم المتحدة للبيئة

 

برنامج الأمم المتحدة للبيئة (يونيب، أو الأمم المتحدة للبيئة)،[1] برنامج تابع للأمم المتحدة،[2] ينسق الأنشطة البيئية للمنظمة ويساعد البلدان النامية في تنفيذ السياسات والممارسات السليمة بيئيًا. أسسه موريس سترونج، وهو مديره الأول، نتيجة لمؤتمر الأمم المتحدة المعني بالبيئة البشرية (مؤتمر ستوكهولم) في يونيو عام 1972، وهو مسؤول بشكل عام عن المشكلات البيئية من بين وكالات الأمم المتحدة، وتشرف مع ذلك منظمات الأمم المتحدة الأخرى مثل أمانة اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن التغير المناخي التي مقرها في بون، واتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر، على المحادثات الدولية بشأن القضايا المتخصصة، مثل معالجة تغير المناخ أو مكافحة التصحر. تغطي أنشطة برنامج الأمم المتحدة للبيئة مجموعة واسعة من القضايا المتعلقة بالغلاف الجوي، والنُظم البيئية البحرية والبرية، والحوكمة البيئية، والاقتصاد الأخضر.

برنامج الأمم المتحدة للبيئة
برنامج الأمم المتحدة للبيئة
الشعار

البلد Flag of the United Nations.svg الأمم المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
المقر الرئيسي نيروبي  تعديل قيمة خاصية (P159) في ويكي بيانات
تاريخ التأسيس 1972  تعديل قيمة خاصية (P571) في ويكي بيانات
الموقع الرسمي الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات

لعب دورًا هامًا في تطوير الاتفاقيات البيئية الدولية، وتعزيز العلوم والمعلومات البيئية، وتوضيح الطريقة التي يمكن تنفيذها بها بالاقتران مع السياسة، والعمل على تطوير وتنفيذ السياسة مع الحكومات الوطنية والمؤسسات الإقليمية بالاشتراك مع المنظمات البيئية غير الحكومية (إن جي أوز). نشط برنامج الأمم المتحدة للبيئة أيضا في تمويل وتنفيذ المشاريع الإنمائية المتعلقة بالبيئة.[3]

ساعد برنامج الأمم المتحدة للبيئة في صياغة المبادئ التوجيهية والمعاهدات بشأن قضايا مثل التجارة الدولية في المواد الكيميائية التي يُحتمل أن تكون ضارة، وتلوث الهواء العابر للحدود، وتلوث الممرات المائية الدولية. تكون الوثائق ذات الصلة، بما في ذلك الأوراق العلمية، متاحة عبر محفوظات وثائق برنامج الأمم المتحدة للبيئة.

أنشأت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، اللجنة الدولية للتغيرات المناخية (آي بّي سي سي) في عام 1988. تعتبر الأمم المتحدة للبيئة أيضًا واحدة من عدة وكالات منفذة لصندوق البيئة العالمي (جي إي أف)، والصندوق متعدد الأطراف لتنفيذ بروتوكول مونتريال، كما أنها عضو في مجموعة الأمم المتحدة الإنمائية. طُوّرت المدونة الدولية لإدارة السيانيد، وهي برنامج لممارسات أفضل في استخدام المواد الكيميائية في عمليات تعدين الذهب، تحت رعاية الأمم المتحدة للبيئة.

الأنشطةعدل

تتعلق الأنشطة الرئيسية لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة بما يلي:[4]

  • التغير المناخي.
  • تضمين النهج الإقليمي للتغير المناخي (تي إيه سي سي).
  • الكوارث والصراعات، سعى برنامج الأمم المتحدة للبيئة إلى تخفيف تأثير حالات الطوارئ أو الكوارث الطبيعية على صحة الإنسان، والاستعداد للكوارث المستقبلية. يساهم في الحد من أصل الكوارث عن طريق التحكم في توازن النظم البيئية، والدعم النشط لإطار سينداي للحد من مخاطر الكوارث، الذي يهدف إلى الحد من مخاطر الكوارث (دي أر أر). يدعم برنامج الأمم المتحدة للبيئة -بالإضافة إلى منع الكوارث الطبيعية- البلدان، كمساعدتها في سن القوانين أو السياسات التي تحمي البلدان من التعرض لأضرار خطيرة بسبب الكوارث. ساعد 40 دولة على التعافي من آثار الكوارث.[4]
  • إدارة النظام البيئي.
  • الحوكمة البيئية.
  • البيئة الخاضعة للاستعراض.
  • يقدم برنامج الأمم المتحدة للبيئة معلومات وبيانات عن البيئة العالمية لأصحاب المصلحة، بما في ذلك الحكومات والمنظمات غير الحكومية والجمهور، من أجل المشاركة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة. تستند المعلومات التي يشاركها برنامج الأمم المتحدة للبيئة على أحدث العلوم وتُجمع بطريقة مناسبة. يجعل ذلك صانعي السياسات يجدون معلومات موثوقة بشكل فعال. يمكن لأصحاب المصلحة من خلال توقعات البيئة ومؤشرات أهداف التنمية المستدامة، الوصول إلى المعلومات بسهولة. توفر منصة البث المباشر لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة والوصول عبر الإنترنت للبحث في البيئة (أو إيه أر إي) معلومات شفافة يجمعها برنامج الأمم المتحدة للبيئة.[5]
  • المواد الضارة.
  • كفاءة استخدام المواد.

برامج الجوائزعدل

أُنشئت العديد من برامج الجوائز لتكريم العمل المتميز في المجال البيئي. أُطلقت قائمة الشرف العالمية 500 لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة في عام 1987 وانتهت في عام 2003. مُنحت جائزة أبطال الأرض التي تلتها في عام 2005، وجائزة أبطال الأرض الشباب المماثلة بشكل سنوي، لرواد الأعمال، والعلماء، وقادة السياسات، والمواهب المرتقبة، والأفراد، والمنظمات، الذين لهم تأثيرات إيجابية كبيرة على الموارد والبيئة في مناطقها.

إنجازات ملحوظةعدل

سجل برنامج الأمم المتحدة للبيئة العديد من النجاحات، مثل بروتوكول مونتريال لعام 1987 للحد من انبعاثات الغازات المسؤولة عن ترقق طبقة الأوزون الواقية للكوكب، واتفاقية ميناماتا لعام 2012، وهي معاهدة للحد من الزئبق السام.[6]

رعى برنامج الأمم المتحدة للبيئة تطوير برامج القروض الشمسية، بمعدلات سداد مغرية، لتخفيض تكاليف النشر الأولية، وجذب المستهلكين للنظر في أجهزة الفلطاضوئية الشمسية وشرائها. أشهر مثال على ذلك هو برنامج القروض الشمسية الذي ترعاه الأمم المتحدة للبيئة والذي ساعد 100 ألف شخص في تمويل أنظمة الطاقة الشمسية في الهند.[7] أدى النجاح في برنامج الطاقة الشمسية في الهند إلى مشاريع مماثلة في أجزاء أخرى من العالم النامي، بما في ذلك تونس والمغرب وإندونيسيا والمكسيك.

يرعى برنامج الأمم المتحدة للبيئة مشروع الأهوار في الشرق الأوسط. نبهت الأمم المتحدة للبيئة في عام 2001 بشأن تدمير الأهوار، عندما نشرت صور الأقمار الصناعية التي تبين أن 90% من الأهوار قد فقدت. بدأ برنامج الأمم المتحدة للبيئة «دعم الإدارة البيئية للأهوار العراقية» في أغسطس عام 2004 لإدارة منطقة الأهوار بطريقة سليمة بيئيًا.[8]

لدى الأمم المتحدة للبيئة برنامج للشباب يعرف باسم تونزا. يوجد ضمن هذا البرنامج مشاريع أخرى مثل توقعات البيئة الأفريقية للشباب.[9]

البرنامج الدولي للتعليم البيئي (1975-1995)

قادت اليونسكو وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة على مدار عقدين من الزمان، البرنامج الدولي للتعليم البيئي (1975-1995)، الذي حدد رؤية، وقدم إرشادات عملية حول كيفية إدارة التعليم من أجل التوعية البيئية. أطلقت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) في عام 1976، نشرة إخبارية للتعليم البيئي «كونيكت» بصفتها الهيئة الرسمية لبرنامج يونسكو-يونيب الدولي للتعليم البيئي (آي إي إي بّي). كانت بمثابة مركز لتبادل المعلومات حول التعليم البيئي (إي إي) بشكل عام، ولتعزيز أهداف وأنشطة آي إي إي بّي على وجه الخصوص، فضلا عن كونها شبكة للمؤسسات والأفراد المهتمين والناشطين في التعليم البيئي حتى عام 2007.[10]

التغير المناخي

تنبأ برنامج الأمم المتحدة للبيئة في عام 1989 بأن «أممًا بأكملها يمكن أن تُمحى من على وجه الأرض بسبب ارتفاع مستويات سطح البحر إذا لم يُعكس اتجاه الاحتباس الحراري العالمي بحلول عام 2000».[11][12]

توقع برنامج الأمم المتحدة للبيئة في عام 2005 أنه «ممن الممكن أن يصبح 50 مليون شخص لاجئين بيئيين بحلول عام 2010، هربًا من آثار التغير المناخي».[13]

قال برنامج الأمم المتحدة للبيئة في 16 مارس 2008 إن الأنهار الجليدية تتقلص بمعدلات قياسية، وقد يختفي الكثير منها خلال عقود. وجد العلماء الذين يقيسون صحة ما يقارب ثلاثين نهرًا جليديًا حول العالم، أن فقدان الجليد وصل إلى مستويات قياسية في عام 2006. انكمشت الأنهار الجليدية بمقدار 4.9 قدم في عام 2006، وهي أحدث سنة توفرت فيها البيانات. سُجلت الخسارة الأكثر خطورة في نهر بريدال بليكبرا الجليدي النرويجي، الذي انكمش بمقدار 10.2 قدم في عام 2006. فقدت الأنهار الجليدية في المتوسط حوالي قدم من الجليد سنويًا بين 1980 و1999، إلا أن متوسط الخسارة ارتفع إلى حوالي 20 بوصة منذ مطلع الألفية.[14]

المدراء التنفيذيون لبرنامج الأمم المتحدة للبيئةعدل

# الصورة الاسم
(الميلاد–الوفاة)
الجنسية تولى مهام منصبه ترك منصبه
1   موريس سترونج[15]
(1929–)
  كندا 1972 1975
2 مصطفى كمال طلبة
(1922–)
  مصر 1975 1992
3 Elizabeth Dowdeswell   كندا 1992 1998
4   كلاوس توبفر
(1938–)
  ألمانيا 1998 2006
5   أكيم شتاينر
(1961–)
  ألمانيا 2006 حتى الآن
هيكلية برنامج الأمم المتحدة للبيئة وتضم ستة أقسام أساسية هي
  • قسم الإنذار المبكر والتقييم (DEWA)
  • قسم تنفيذ السياسات البيئية (DEPI)
  • قسم التكنولوجيا والصناعة والاقتصاد (DTIE)
  • قسم التعاون الإقليمي (DRC)
  • قسم القانون البيئي والاتفاقيات (DELC)
  • قسم الاتصالات والإعلام (DCPI).

الأولويات الرئيسيةعدل

  • لدى البرنامج نظام للرصد والتقييم والإنذار المبكر في مجال البيئة حول العالم.
  • تشجيع النشاط البيئي حول العالم وزيادة الوعي المجتمعي بالقضايا البيئية.
  • تبادل المعلومات عن التكنولوجيات السليمة بيئياً وإتاحتها للجميع.
  • تقديم المشورة التقنية والقانونية والمؤسساتية للحكومات والمنظمات الإقليمية.

انظر أيضًاعدل

روابط خارجيةعدل

المراجععدل

  1. ^ "About UN Environment". UN Environment. مؤرشف من الأصل في 09 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Funds, Programmes, Specialized Agencies and Others". www.un.org. November 18, 2014. مؤرشف من الأصل في 09 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "Home". UNEP Document Repository. مؤرشف من الأصل في 09 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. أ ب "United Nations Environment Programme". unep.org. November 2011. مؤرشف من الأصل في 09 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 نوفمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Environment under review". UN Environment (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 09 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Alister Doyle (February 17, 2013 ), Reformed U.N. formula for making planet greener to get first test رويترز. نسخة محفوظة 9 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ "Solar loan programme in India". مؤرشف من الأصل في 09 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ UN Environment Marshland project in Middle East نسخة محفوظة October 6, 2007, على موقع واي باك مشين.
  9. ^ "AEO-for-Youth". مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Issues and trends in Education for Sustainable Development. Paris: UNESCO. 2018. صفحات 26, 27. ISBN 9789231002441. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ JAMES SPIELMANN. "U.N. Predicts Disaster if Global Warming Not Checked". Associated Press. مؤرشف من الأصل في 09 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2019. entire nations could be wiped off the face of the Earth by rising sea levels if the global warming trend is not reversed by the year 2000. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "U.N. Predicts Disaster if Global Warming Not Checked". مؤرشف من الأصل في 08 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Axel Bojanowski (18 April 2011). "UN Embarrassed by Forecast on Climate Refugees". دير شبيغل. مؤرشف من الأصل في 09 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2019. In 2005, the United Nations Environment Programme (UNEP) and the United Nations University declared that 50 million people could become environmental refugees by 2010, fleeing the effects of climate change. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "U.N.: Glaciers shrinking at record rate". مؤرشف من الأصل في 09 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  15. ^ Schrijver, Nico (2010). Development Without Destruction: The UN and Global Resource Management. Bloomington, IN: Indiana University Press. صفحة 116. ISBN 9780253221971. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

مصادر خارجيةعدل