افتح القائمة الرئيسية

اتفاقية المضائق بين (فرنسا وانكلترة والنمسا وبروسيا) والدولة العثمانية في 13 تموز 1841م وتتضمن الرجوع إلى المبدأ الذي اتخذته الدولة العثمانية وهو منع السفن الحربية الأجنبية من دخول المضائق مع ترك المضائق حرة للسفن التجارية.[1]

خلفية تاريخيةعدل

تطورت اتفاقية المضائق كوسيلة لحماية الدولة العثمانية من الانهيار.[2] فمصر في ذلك الوقت، بقيادة محمد علي باشا، ثارت على الدولة العثمانية. وقرر القيصر الروسي، نيقولاي الأول، أن سقوط العثمانيين سيكون كارثياً وسيؤدي إلى حرباً أكبر بين القوى الأوروبية الأقوى ولذلك اختار أن يدعم الدولة العثمانية. فردّ العثمانيون بتوقيع معاهدة هنكار إسكله سي التي وعدت بإغلاق المضائق أمام السفن الحربية الأجنبية فقط في حالة تعرض روسيا للاعتداء.

مراجععدل

  1. ^ Christos L. Rozakis (1987). The Turkish Straits. Martinus Nijhoff Publishers. 
  2. ^ Straits Convention تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة). Encyclopedia of the Modern Middle East and North Africa. The Gale Group, Inc. 2004 – عبر HighBeam Research.  نسخة محفوظة 2 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
 
هذه بذرة مقالة عن التاريخ بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.