افتح القائمة الرئيسية

أمير الأحساء في عهد الإمام عبد العزيز بن محمد بن سعود. تم تعييه عام 1795م ثم أصبح إبراهيم بن عفيصان أمير البحرين ثم أمير قطر ثم أمير عمان ثم أمير المدينة المنورة ثم أمير عنيزة وتوفي فيها عام 1229هـ [1]

إبراهيم بن عفيصان
إبراهيم بن سليمان بن عفيصان
نفوذ الدولة السعودية الأولى.jpg
خريطة الدولة السعودية الأولى

معلومات شخصية
تاريخ الوفاة 1229 هـ/1814م
الإقامة نجد
الجنسية Flag of the First Saudi State.svg الدولة السعودية الأولى
الديانة الإسلام
الحياة العملية
المهنة قائد عسكري ووالي

محتويات

إبراهيم بن عفيصان أميرا لقطرعدل

كان إبراهيم بن عفيصان، هو القائد السعودي الأول، الذي غزا قطر، في أواخر عام 1207هـ/1793م. واستطاع إخضاع معظم قراها: فريحة والحويلة واليوسفية والرويضة، وغيرها. وحاصر إبراهيم بن عفيصان فيها العتوب (آل خليفة وجماعتهم). وشدد هجماته عليها، حتى استولى على قلعتها. فاضطر العتوب إلى الرحيل، وساروا إلى البحرين، بوساطة البحر، مقتنعين بأن رحيلهم هذا، ما هو إلا رحيل مؤقت، يدوم لفترة قصيرة، هي فترة بقاء القوات السعودية في قطر، ظناً منهم، أن الحكم السعودي فيها لم يتعد كونه حملة عابرة، بعدها، تنسحب القوات السعودية، وعندها، يعود العتوب إليها، ثانية. وهكذا، دخل السعوديون قطر، التي أصبحت جزءاً من الدولة السعودية الأولى، التي أخذت تنشر فيها مبادئ دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب.


إبراهيم بن عفيصان أميرا للبحرينعدل

كانت جزيرة البحرين تحت سيادة آل خليفة، الذين كانوا يقيمون بالزبارة في قطر. ومنها كانوا يديرون شؤون الجزيرة، منذ عام 1196هـ/1782م. وقد تركوا الزبارة على أثر دخول القائد السعودي إبراهيم بن عفيصان إليها، وتوجهوا للبحرين. وسكن سلمان آل خليفة وأسرته، في قرية جوا، في البحرين، عام 1212هـ /1797م. ولم تدم إقامتهم بها؛ لأن البحرين، خضعت لحكم السيد سلطان بن أحمد، حاكم مسقط، عام 1215 هـ/1800م. وعين أخاه، سعيداً، حاكماً عليها من قبله. واضطر آل خليفة إلى العودة إلى بلدتهم القديمة، "الزبارة"، بعد أن أعطاهم الامام عبد العزيز بن محمد آل سعود الأمان.

ثم طلب آل خليفة من الامام سعود الكبير بن عبدالعزيز، مساعدتهم على استرجاع البحرين من حاكم مسقط. فسارع إلى إرسال جيش، بقيادة القائد إبراهيم بن عفيصان، فاستولى على البحرين، وطرد قوات حاكم مسقط منها، عام 1224هـ/1809م. لكن إبراهيم بن عفيصان، لم يسلم زمام الأمور فيها لآل خليفة، بل أعلن ضمها إلى الدولة السعودية. وحينما حاول آل خليفة إجلاء القوات السعودية عن البحرين، ردت القوات السعودية بمهاجمة الزبارة، وساقت رؤساء آل خليفة إلى الدرعية. وعُين فهد بن سليمان بن عفيصان، قائداً للحامية السعودية في البحرين، وعُين إبراهيم بن عفيصان أميراً عليها.

إبراهيم بن عفيصان أميراً لعمانعدل

لما وصل نفوذ الدولة السعودية الأولى لمنطقة الأحساء، بدأت تتطلع إلى نشر مبادئ دعوتها في عُمان. فأمر الإمام عبدالعزيز بن محمد قائده مطلق بن محمد المطيري، بغزو عُمان الصير، حيث تقطن قبيلة بني ياس. إلا أن مطلق المطيري، لم يوفق في الاستيلاء على المنطقة. عندها رأى الإمام عبد العزيز أن يكل هذا الأمر لقائده إبراهيم بن عفيصان الذي قاد معظم الحملات السعودية في نواحي شرقي شبه الجزيرة. فقاد جيشاً كبيراً إلى منطقة عمان الصير، ضد بني ياس. وقاتلهم حتى طلبوا الأمان من الدرعية. ثم تبعتهم قبيلة النعيم، التي تقطن في البريمي.

ثم أرسلت الدرعية إليهم عالماً ليعلمهم أمر الدين ومبادئ دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب، ويدرسهم مؤلفاته، ككتاب التوحيد وغيره، وكانت هاتان القبيلتان من القبائل السُّنية التي قد ترى في قوة الدولة السعودية ما يعينها على صراعها ضد القبائل الهناوية الإباضية.

تقدم إبراهيم بن عفيصان إلى واحة البريمي عام 1210 هـ/1795 م. وبنى فيها قصر الصبارة، في منتصف الطريق الواصل بين البريمي وحماسا، ليكون قاعدة للقوات السعودية في المنطقة.

إبراهيم بن عفيصان يغزو الكويتعدل

أدركت الدولة السعودية أهمية الكويت، التي تعد ميناء لتموين نجد. فقاد القائد إبراهيم بن عفيصان في عام 1208 هـ/1793م حملة عسكرية، قيل بسبب إيوائها زعماء بني خالد الفارين من الدولة السعودية. وقد غنم إبراهيم بن عفيصان غنائم كثيرة في هذه الحملة. لكنه لم يخضع الكويت للسيادة السعودية بسبب دعم الوكالة البريطانية للكويتيين ضد هذه الحملة. ثم ردت الكويت على هذه الحملة بإرسال سرية للانتقام بمهاجمة القبائل النجدية المتاخمة لحدودها. إلا أن هذه الحملة لم تعط النتائج، حيث قتل قائدها، وعادت دون أن تفعل شيئاً. كما تعاون الكويتيون مع حملة رئيس المنتفق، ثويني بن عبد الله السعدون، ضد الدولة السعودية عام 1212هـ/1797م.

وتحت ضغط التهديد السعودي على للكويت، من جهة، وهجوم قبائل المنتفق عليها من جهة أخرى. اضطر آل صباح إلى أن يحيطوها بسور منيع، حتى تستطيع صد الحملات العسكرية الموجهة ضدها، وذلك عام 1213هـ/1798م.

إبراهيم بن عفيصان أميرا للاحساءعدل

بعد أن أخضعت الدولة السعودية الأحساء، أصبحت تشرف على مياه الخليج العربي. ومنها انطلقت لكي تنشر مبادئ الدعوة الإصلاحية في المناطق الواقعة على الخليج، والاستفادة من الإمكانات التجارية الواسعة التي تموج بها. وأصبحت الدولة السعودية بعد دخولها الأحساء، قوة وطنية محلية تصارع القوى السياسية الأخرى في المنطقة. وقد اتجهت أنظار الدولة أولاً، نحو قطر، بإيعاز من القائد السعودي إبراهيم بن عفيصان.

العلاقة مع آل خليفةعدل

عندما تمكن الامام عبد العزيز بن محمد آل سعود من الاستيلاء على الأحساء وتمكنت القوات السعودية بقيادة إبراهيم بن عفيصان من محاصرة الزبارة اضطروا وشيخهم سلمان بن أحمد آل خليفة إلى الفرار إلى البحرين ولكن لم يهنأ لهم العيش في البحرين فقد فروا من الزبارة خوفاً من قوات الامام عبد العزيز آل سعود فجاءهم عبر البحر حاكم مسقط سلطان بن أحمد بن سعيد في محرم عام 1216 هـ/ مايو 1801م فبادر إليه سلمان بن أحمد وأظهر موالاته وعقد معه صُلحاً قدَّم بموجبه أحد إخوانه رهينة لحاكم مسقط وولى سلطان ابنه سعيداً والياً على البحرين عام 1215 هـ/ 1800 م وعاد إلى مسقط وعاد آل خليفة إلى الزبارة وعندما علم آل خليفة بوفاة ابنهم الرهينة لدى حاكم مسقط شرعوا في البدء باتخاذ التدابير المناسبة لاستعادة البحرين فطلب سلمان العون والمساعدة من عبد العزيز آل سعود الذي أوفد إليه أحد قواده وهو إبراهيم بن عفيصان الذي تمكن من مساعدة أهل الزبارة في استعادة البحرين وطرد سعيد بن سلطان منها ولكن إبراهيم بن عفيصان لم يدع آل خليفة يقيمون في البحرين وأعادهم إلى الزبارة وبعد أن كانت جزيرتهم في يد آل سعيد دخلت تحت النفوذ السعودي.

العلاقة مع آل نهيانعدل

في سنة 1799 كان الصدام المسلح بين القوات السعودية التي أرسلها الإمام عبد العزيز بن محمد بقيادة أمير الإحساء إبراهيم بن عفيصان لغزو أراضي البريمي وبين قوات بني ياس والقواسم وتمكنت القوات السعودية من إحراز عدة انتصارات مما حد ببني ياس أن يرسلو وفداً إلى الدرعية لطلب الصلح وتمت الموافقة ورفض القواسم الصلح ودخل النعيم في الصلح وشكلت السعودية قوات من النعيم وبني ياس وبني قتب أخدت تهاجم عمان وتوقفت بني ياس عن الاشتراك في أحداث السعودية وعمان كما أن هناك مصادر تقول أن الشيخ شخبوط انقلب ضد السعودية ولكن العشر سنوات الأخيرة لم تسجل فيها أحداث ظبيانية.

المصادرعدل

  1. ^ بشر، عثمان بن عبد الله بن (1870). عنوان المجد في تاريخ نجد. مكتبة الرياض الحديثة،. 

2.مقاتل من الصحراءhttp://www.moqatel.com/openshare/Behoth/Atrikia51/Saudia1/sec06.doc_cvt.htm