واحة البريمي

تَوَام ،[5][2][3] أو (وَاحَة ٱلْبُرَيْمِي[4][6] هي واحة ومنطقة تاريخية في إقليم عمان في شرق الجزيرة العربية، تمتد وتتوسط من جبال الحجر حتى ساحل الخليج العربي، وتشكل في الوقت الحاضر أجزاء من ما هو الآن الإمارات العربية المتحدة وغرب سلطنة عمان.وتميز من خلال المستوطنتين التوأمين في كل من العين والبريمي على الحدود الإماراتية العمانية.[1]

تَوَام[1]
(بالعربية: تَوَام)
Mezyad Fort.jpg
قلعة مزيد في العين (الإمارات العربية المتحدة)، مع جبل حفيت، الموجود جزئيًا في محافظة البريمي في العمانية، في الخلفية

أسماء أخرى Tuwwam[2][3]
Tu'am[1][4]
أقسام إدارية العين ( الإمارات العربية المتحدة)
محافظة البريمي ( عمان)

تتكون الواحة من تسعة قرى وهم (صعراء، حماسة، هيلي، الجيمي، المويجعي، المعترض، الجاهلي، العين، والقطارة).

أصل الكلمة والجغرافياعدل

 
فلج في واحة العين، وأحدة من عدة افلاج موجودة في هذه المنطقة

العين هي المستوطنة الرئيسية[7][8] في المنطقة الشرقية لإمارة أبوظبي، وتقع على الحدود الشرقية للبلاد مع عُمان، حيث تقع بلدة البريمي المجاورة. تقع المنطقة إلى الغرب من جبال الحجر الغربية[9] وخليج عمان،[1] وبالقرب من صحراء الربع الخالي.[3] على ساحل الخليج العربي حيث تقع جميرا [[في إمارة دبي، والتي ربما كانت جزءًا من هذه المنطقة.[5][10]

تعني كلمة توام «توأمان»، وتشير التقارير إلى أنه يشير إلى زوج من الفلج (القنوات المائية) في منطقة البريمي، كما هو محدد من أعمال أشخاص مثل سليل بن رزق في القرن التاسع عشر والطبري والمقدسي[3] في القرن العاشر، وبالتالي أشخاص في القرن الحادي والعشرين مثل تيموثي باور، عالم الآثار وأستاذ مساعد في أبو ظبي الذين ساعدوا في تأسيس مشروع واحة البريمي للآثار الطبيعية. ومع ذلك، فإن المنطقة تتكون من واحات تعتمد على الأفلاج للري،[9] مثل تلك الموجودة في واحة العين ووَاحَـة الْـقَـطَّـارَة في العين، وحماسة في البريمي.[5]

«في منتصف القرن التاسع عشر، قال أحد الباحثين العمانيين، سليل بن رازق، إن البريمي كان يسمى توام. اختار الناس ذلك لكنهم لم يفحصوا المصادر السابقة. وكتب الطبري عن منطقة نفوذ فارسية على طول سهل الباطنة في عمان ومنطقة نفوذ عربية في الداخل وعاصمتها في مكان يسمى توام. وكان يتعامل مع أحداث جرت في حدود عامي 893/94م، حيث كان يوجد خلاف بين الفصائل المحلية المختلفة حول من يجب أن يحكم عمان. أحد تلك الفصائل كان يتقرب من العباسيين للمساعدة الخارجية. يُطلق على الفصيل الذي يفعل ذلك اسم بني سما، ويتمركزون في البريمي قبل أن يقيموا أنفسهم في صحار، ويطلقون على أنفسهم بنو وجيه ويتولون قيادة المنطقة بأسرها.» – تيموثي بور.[5]
«حفيت (توام) محاطة بأشجار النخيل. والتي يقع في اتجاه هجر الأحساء، والمسجد في السوق ... دبا  [لغات أخرى] وجلفار (رأس الخيمة)، وكلاهما في اتجاه هجر، على مقربة من البحر ... سيطر على توام فرع من قريش ...» – المقدسي ، 985 م. حقبة عامة.[3]

التاريخ وما قبل التاريخعدل

عُثر على بقايا أثرية تعود إلى العصر البرونزي وما بعده، كما في الرميلة وهيلي وجبل حفيت،[11][12]في هذه المنطقة. في العصور القديمة، ورد أن المنطقة كانت تستخدم من قبل العرب كمكان للتجمع،[4][5] ومثل دبا، كانت تخضع للضريبة من قبل الجولاندا، الذين كانوا عملاء للساسانيين، الذين أبلغوا الحاكم العسكري الفارسية مرزبان، الذي كان مقره في الرستاق في ما هو الآن عمان.[10]

مثل دبا ورأس الخيمة الحالية، شهدت المنطقة أحداثًا ذات صلة بالتاريخ الإسلامي في عهد الخلافة الراشدة، الأمويين والعباسيين.[3][10]

في العصور الوسطى وخلال العصر الذهبي الإسلامي، كانت المنطقة، وعاصمتها «توام»، مجالًا مهمًا للتأثير على العرب. يُعتقد أن السيراميك والمواد الأخرى الموجودة هنا قد تم استيرادها من بلاد ما بين النهرين والهند والصين. في ذلك الوقت، كانت صحار، الواقعة إلى الشرق من هذه المنطقة، ذات أهمية مثل ميناء تجاري على ساحل خليج عمان لدرجة أنها كانت تعتبر «دبي أو سنغافورة في يومها». تم العثور على مسجد، يعتبر الأقدم في البلاد، بالقرب من مسجد الشيخ خليفة في العين من قبل الدكتور وليد التكريتي، إلى جانب فلج، ومجموعة من المنازل، وقرية يعود تاريخها إلى القرن التاسع أو العاشر.[5]

كونها ذات موقع استراتيجي بالقرب من غرب هجر، كانت المنطقة محطة مهمة للأشخاص والقوافل التي تسافر بين الجبال وأجزاء أخرى من شبه الجزيرة العربية، مثل الأحساء. لم تكن المنطقة فقط، كونها غنية بأشجار النخيل، مهمة للتجارة، بل كانت تستخدم أيضًا من قبل بعض الأشخاص لتهريب العبيد، النساء أو الأطفال، قبل سنوات من تأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة.[9]

مراجععدل

  1. أ ب ت ث Janet L. Abu-Lughod (contributor) (2007)، "Buraimi and Al-Ain"، في Dumper, Michael R. T.؛ Stanley, Bruce E. (المحررون)، Cities of the Middle East and North Africa: A Historical Encyclopedia، أي بي سي-كليو، ص. 99–100، ISBN 1-5760-7919-8، مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2016. {{استشهاد بموسوعة}}: |مؤلف= has generic name (مساعدة)
  2. أ ب Al-Hosani, Hamad Ali (2012)، The Political Thought of Zayed bin Sultan Al Nahyan (PDF) (Thesis)، جامعة درم، ص. 43–44، مؤرشف من الأصل (PhD Thesis) في 05 فبراير 2017، اطلع عليه بتاريخ 15 أبريل 2016.
  3. أ ب ت ث ج ح Morton, Michael Quentin (15 أبريل 2016)، Keepers of the Golden Shore: A History of the United Arab Emirates (ط. 1st)، London: Reaktion Books، ISBN 978-1-7802-3580-6، مؤرشف من الأصل في 13 يناير 2020، اطلع عليه بتاريخ 08 نوفمبر 2016.
  4. أ ب ت Allen, Calvin H., Jr. (05 فبراير 2016)، "1: Land and People"، Oman: the Modernization of the Sultanate، Abingdon, نيويورك: روتليدج، ص. 1–8، ISBN 1-3172-9164-6، مؤرشف من الأصل في 14 يناير 2020.
  5. أ ب ت ث ج ح Leech, Nick (22 أكتوبر 2015)، "The long read: has a lost Arab capital been found on the Oman-UAE border?"، ذا ناشيونال، مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2019، اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2019.
  6. ^ El Reyes, Dr. Abdulla, المحرر (ديسمبر 2014)، Liwa Journal of the National Archives (PDF) (باللغة الإنجليزية)، United Arab Emirates: Emirati National Archives، ص. 35–37، مؤرشف من الأصل (نسق المستندات المنقولة) في 06 فبراير 2017، اطلع عليه بتاريخ 05 فبراير 2017.
  7. ^ "Al Ain"، The Report Abu Dhabi 2010، Oxford Business Group، 2010، ص. 171–176، ISBN 978-1-9070-6521-7، مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019.
  8. ^ The Report Abu Dhabi 2016، Oxford Business Group، 09 مايو 2016، ص. 14–16، ISBN 978-1-9100-6858-8، مؤرشف من الأصل في 13 يناير 2020.
  9. أ ب ت Lancaster, Fidelity؛ Lancaster, William (2011)، Honour is in Contentment: Life Before Oil in Ras Al-Khaimah (UAE) and Some Neighbouring Regions، برلين, نيويورك: والتر دي جروتر  [لغات أخرى]، ص. 130–324، ISBN 3-1102-2339-2، مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019.
  10. أ ب ت Abed, Ibrahim؛ Hellyer, Peter (2001)، The United Arab Emirates, A New Perspective، London: سايمون وشوستر Ltd.، ص. 60–86، ISBN 978-1-900724-47-0، مؤرشف من الأصل في 13 يناير 2020.
  11. ^ Salama, Samir (30 ديسمبر 2011)، "Al Ain bears evidence of a culture's ability to adapt"، غلف نيوز، مؤرشف من الأصل في 16 يوليو 2018، اطلع عليه بتاريخ 07 أغسطس 2018.
  12. ^ Potts, Daniel T.؛ Nābūdah, Ḥasan Muḥammad؛ Hellyer, Peter (2003)، Archaeology of the United Arab Emirates، London: سايمون وشوستر، ص. 174–177، ISBN 1-9007-2488-X، OCLC 54405078، مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019.