افتح القائمة الرئيسية

أندرو ويكفيلد

أندرو جيريمي ويكفيلد (من مواليد 1957)[1][2] هو طبيب بريطاني سابق في أمراض الجهاز الهضمي وباحث طبي ، كان قد أتهم في المملكة المتحدة بسبب كتابته البحثية المزورة لعام 1998، وغيرها من اتهامات سوء السلوك المؤكدة، زعم أن هناك صلة بين لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية، واضطراب التوحد.[3][4][5][6][7]

أندرو جيريمي ويكفيلد
Andrew Wakefield with Justyna Socha Warsaw 2019.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 1957 (العمر 61–62)
إيتون، بيركشاير، المملكة المتحدة
الجنسية بريطاني
الشريك إيل ماكفيرسون  تعديل قيمة خاصية الشريك (P451) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم كلية لندن الإمبراطورية  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة طبيب - باحث
أعمال بارزة جدل لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية
المواقع
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية معرف قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت (P345) في ويكي بيانات

بعد نشر هذه الورقة، لم يتمكن باحثون آخرون من استنساخ نتائج واكيفيلد أو تأكيد فرضيته على وجود علاقة بين لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية MMR واضطراب التوحد،[8] أو علاقة اضطراب التوحد بأمراض الجهاز الهضمي.[9] كشف تحقيق أجرته صحيفة "صنداي تايمز" عام 2004 عن تضارب المصالح المالية الخاصة بأندرو ويكفيلد،[10] ثم انسحب معظم مؤلفيه الذين شاركوا في تأييده لأبحاثه الدراسية.[11]  أجرى المجلس الطبي العام البريطاني تحقيقا في مزاعم سوء السلوك ضد ويكفيلد وزميلين سابقين.[12] وركز التحقيق على العديد من النتائج ، بما في ذلك أن الأطفال المصابين بالتوحد تعرضوا لإجراءات طبية لا داعي لها مثل تنظير القولون والبزل القطني،[13] وأن ويكفيلد تصرف دون الحصول على الموافقة الأخلاقية المطلوبة من مجلس المراجعة المؤسسية.

وفي 28 كانون الثاني / يناير 2010، وجدت محكمة قانونية مكونة من خمسة أعضاء تابعة للجنة الرصد والتحقق الجنائي أن هناك ثلاث عشرة تهمة ثبتت، منها أربع تهم تتعلق بخيانة الأمانة و 12 تهمة تنطوي على إساءة معاملة الأطفال المعوقين من الناحية الإنمائية.[14]  وخلصت اللجنة إلى أن ويكفيلد "فشل في مهامه كمستشار مسؤول"، تصرف ضد مصالح مرضاه على حد سواء، و "غير مسؤول" في أبحاثه المنشورة.[15][16][17] وتراجعت مجلة " ذا لانسيت " تماما عن منشور عام 1998 على أساس نتائج اللجنة، حيث أشارت إلى أن عناصر المخطوطة قد زورت.[18] وقال رئيس تحرير صحيفة ذا لانسيت ريتشارد هورتون ان الصحيفة "كاذبة تماما" وان المجلة قد "خٌدعت".[19] بعد ثلاثة أشهر من انسحاب ذا لانسيت، تم طرد ويكفيلد من السجل الطبي في المملكة المتحدة، مع بيان يحدد التزييف المتعمد في الأبحاث المنشورة في مجلة ذا لانسيت،[20] ومن ثم منعه من ممارسة الطب في المملكة المتحدة.[21]

في يناير 2011، وصفت مقالة من قبل براين دير بأن عمل واكيفيلد "غش متطور".[3][22][23] في مقالات متتابعة،[24] قال دير أن ويكفيلد كان يخطط لإطلاق مشروع مُربح حيث يقوم بالربح من وراء لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية MMR.[25]  في تشرين الثاني / نوفمبر 2011، كشف تقرير آخر في بي إم جي،[26] عن بيانات أولية أصلية تشير إلى أنه خلافا لمطالبات ويكفيلد في مجلة ذا لانسيت، لم يكن في أبحاثه لدى الأطفال مرض التهاب الأمعاء.[27][28]

وأدت دراسة ويكفيلد وادعائه إلى أن لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية MMR قد يسبب اضطراب التوحد مما أدى إلى انخفاض معدلات التحصين في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وأيرلندا وارتفاع مماثل في الحصبة والنكاف، مما أدى إلى عودة ظهور الأمراض الخطيرة، أدى استمرار تحذيراته ضد لقاح MMR في خلق مناخ من عدم الثقة في جميع اللقاحات وعودة ظهور الأمراض الأخرى التي كانت تسيطر عليها سابقا.[29][30][31] واصل ويكفيلد الدفاع عن أبحاثه واستنتاجاته، قائلا انه لم يكن هناك احتيال، أو خدعة أو دافع الربح.[32] في فبراير / شباط 2015، كرر علنا إنكاره لهذا اللقاح ورفض التراجع عن تأكيداته،[33] على الرغم من ذلك - كما ذكر من قبل محكمة العدل الإدارية البريطانية في قرار ذي صلة - "ليس هناك الآن أي هيئة محترمة تدعم (الدكتور واكيفيلد)، وليس هناك ارتباط بين لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية MMR واضطراب التوحد / التهاب الأمعاء المعوية".[34]

حياته المبكرة وتعليمةعدل

ولد ويكفيلد في عام 1957؛[1][2] كان والده طبيب أعصاب وكانت والدته طبيبة عامة.[35] بعد أن ترك مدرسة الملك إدوارد المستقلة، باث،[36] درس ويكفيلد في كلية الطب في مستشفى سانت ماري[35] ( الان / مدرسة طب كلية إمبيريال)، المؤهلة تأهيلا كاملا منذ عام 1981.

أصبح واكيفيلد زميل كلية الجراحين الملكية في عام 1985.[2]

سيرته المهنيةعدل

في جامعة تورنتو من 1986 إلى 1989، كان جزءا من فريق درس مشاكل رفض الأنسجة مع زرع الأمعاء الدقيقة، وذلك باستخدام نماذج حيوانية.[37][38] وواصل دراسته لزرع الأمعاء الدقيقة تحت رعاية صندوق ويلكم في جامعة تورنتو في كندا.[2]

ادعائه بالصلة بين فيروس الحصبة - داء كرونعدل

وفي المملكة المتحدة، عمل في برنامج زراعة الكبد في المستشفى الملكي الحر في لندن.[2] في عام 1993، استقطب ويكفيلد اهتماما مهنيا عندما نشر تقارير خلص فيها إلى أن فيروس الحصبة قد يسبب داء كرون;[39] وبعد ذلك بعامين نشر ورقة في مجلة ذا لانسيت تقترح وجود صلة بين لقاح الحصبة وداء كرون.[40] فشلت الأبحاث اللاحقة في تأكيد هذه الفرضية، حيث قام فريق من الخبراء في بريطانيا بمراجعة عدد من الدراسات التي تمت مراجعتها من قبل الأقران في عام 1998 واستنتج أن فيروس الحصبة لم يسبب داء كرون، وأن لقاح MMR لم يكن كذلك أيضا.[41]

في وقت لاحق، في عام 1995، أثناء إجراء البحوث في داء كرون، كان قد اتصلت به روزماري كيسيك، والدة طفل مصاب بالتوحد، التي كانت تسعى للحصول على مساعدة منه في مشاكل الأمعاء الخاصة بابنها وعلاج اضطراب التوحد.[42] في عام 1996، حول ويكفيلد انتباهه إلى البحث عن الصلات المحتملة بين لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية MMR واضطراب التوحد.[2]

في وقت دراسته البحثية للقاح MMR، كان واكيفيلد محاضر كبيراً ومستشاراً في الجهاز الهضمي التجريبي في كلية مستشفى رويال الحرة للطب (من عام 2008، مدرسة طب كلية الجامعة والغير ملكية)، استقال من منصبه في عام 2001،[43] من خلال اتفاق متبادل وكان زميلا في الكلية الملكية للأطباء،[44] وانتقل إلى الولايات المتحدة في عام 2001،[45](أو عام 2004، من خلال حساب آخر)،[44] وقيل إنه طُلب منه مغادرة المستشفى الملكي الحر بعد رفضه طلب التحقق من صحته في عام 1998 مع دراسة خاضعة للرقابة.[24]

ساعد واكيفيلد في وقت لاحق على إنشاء منصب المدير التنفيذي لمركز البيت المدروس للأطفال، الذي يدرس التوحد في أوستن بولاية تكساس، حيث قال، وفقا لصحيفة التايمز، "واصل تعزيز نظريتة لوجود ارتباط بين لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية MMR واضطراب التوحد على الرغم من عدم ثبوت ذلك،[44] استقال من البيت المدروس في فبراير / شباط 2010، بعد أن وجد المجلس الطبي العام البريطاني أنه كان "غير شرف وغير مسؤول" في إجراء أبحاثه السابقة حول التوحد في إنجلترا.[37][46] ذكرت صحيفة التايمز في مايو / أيار 2010 أنه كان مستشارا طبيا في فيسيرال، وهي مؤسسة خيرية في المملكة المتحدة "تبحث في أمراض الأمعاء واضطرابات النمو".[44]

مُنع ويكفيلد من ممارسته كطبيب في المملكة المتحدة،[21] وغير مُرخص له في الولايات المتحدة أيضاً.[47] كان يعيش في الولايات المتحدة ولم يكن لديه سوى مكافحة تطعيم جيني مكارثي،[48] كالوس ديسريغارد ،التي كتبت مقدمة لسيرة ويكفيلد الذاتية، لديها ابن مصاب بأعراض تشبه التوحد كانت مقتنعة بأنها ناجمة عن لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية MMR.[31][49] وفقا لبريان دير، اعتبارا من عام 2011، كان ويكفيلد يعيش مع زوجته وأربعة أطفال بالقرب من أوستن.[37][50]

واكيفيلد مدرج حاليا كمدير لشركة تدّعى التدخلات الطبية للتوحد وأخرى تسمى قناة التوحد كوسيلة إعلامية.[50]

الجدال حول لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية MMRعدل

انظر أيضا > الجدل حول استخدام اللقاح

في 28 فبراير 1998، نشرت ورقة كتبها ويكفيلد واثني عشر مؤلفين آخرين عن اثني عشر طفلا مصابا بالتوحد في مجلة ذا لانسيت.[51] ادعى الباحثون أنهم قد حددوا متلازمة جديدة تسمى التهاب أمعاء القولون المصاحب لاضطراب التوحد، مما يثير إمكانية وجود صلة بين شكل جديد من أمراض الأمعاء والتوحد، ولقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية MMR. وأشار الباحثون إلى أن أمهات ثمانية من الأطفال الاثني عشر وصفوا أعراض أبنائهم بأنها "أعراض سلوكية" حيث بدأت تلك الأعراض في الظهور بعد التطعيم ضد الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية.[51] في ملخص لانسيت المنشورة، والمعروفة باسم "التفسير"، كتب المؤلفون:

«حددنا مرض يصيب الجهاز الهضمي ويرتبط مع تأخر نمو مجموعة من الأطفال العاديين ، كان المرض مرتبطاً مع محفزات بيئية محتملة في الوقت المناسب .[51]»

تم الإبلاغ عن هذه المحفزات المحتملة في لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية في ثماني حالات، وكانت الورقة مثيرة للجدل، مما أدى إلى دعاية واسعة النطاق في المملكة المتحدة، وعقد لجنة خاصة من مجلس البحوث الطبية في المملكة المتحدة في الشهر التالي.[52] ووجدت دراسة أجريت عام 2005 في اليابان أنه لا توجد علاقة سببية بين لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية واضطراب التوحد في مجموعات من الأطفال.[53]

على الرغم من أن الصحيفة قالت أنه لم يتم إثبات وجود علاقة سببية محتملة بين لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية واضطراب التوحد قبل نشرها، أدلى ويكفيلد ببيانات في مؤتمر صحفي وفي بيان صحفي صدر عن المستشفى، ودعا إلى وقف استخدام اللقاح الثلاثي ( MMR ) حتى يمكن إجراء المزيد من البحوث.[54][55] ووفقا لبي بي سي نيوز، كان هذا المؤتمر الصحفي بمثابة نشر الذعر ضد لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية.[56] ووفقا ل "بي بي سي"، قال الدكتور للصحفيين "انها قضية أخلاقية"، ولم يعد بإمكانه أن يدعم استمرار استخدام اللقاح الثلاثي ضد الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية ". ويلزم إجراء مزيد من البحوث العاجلة لتحديد ما إذا كان لقاح MMR قد يؤدي إلى هذه مضاعفات في عدد قليل من الناس، وقال الدكتور ويكفيلد في ذلك الوقت ".[56]  "إذا كنت تعطي ثلاث فيروسات معا، وتلك الفيروسات تكون حية، فان ذلك من المحتمل أن يزيد من خطر وقوع حدث سلبي لا سيما عندما تؤثر إحدى هذه الفيروسات على الجهاز المناعي"[54] واقترح أن يختار الآباء التطعيمات المنفردة ضد الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية، مفصولة بفجوات مدتها سنة واحدة

في ديسمبر 2001، استقال ويكفيلد من المستشفى الملكي الحر، قائلا: "لقد طُلب مني الذهاب لأن نتائج بحثي لا تحظى بشعبية"[43] وقالت المستشفى أنه تركها "بالاتفاق المتبادل". في شباط / فبراير 2002، ذكر ويكفيلد: " الأطباء، المعلمون، يعاملون الجمهور كما لو أنهم بعض كتلة غبية لا يستطيعون اتخاذ قرار مستنير لأنفسهم".[57]

أعقاب الجدل الأوليعدل

واصل ويكفيلد إجراء الأبحاث السريرية في الولايات المتحدة بعد مغادرة المستشفى الملكي الحر في ديسمبر 2001. وانضم إلى باحث أمريكي مثير للجدل، جيف برادستريت، في المركز الدولي لتنمية الطفل، لإجراء المزيد من الدراسات حول العلاقة المحتملة بين لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية واضطراب التوحد.[58]

في عام 2004، بدأ واكيفيلد العمل في مركز البحوث في أوستن، تكساس.[59] شغل ويكفيلد منصب المدير التنفيذي حتى فبراير 2010، عندما استقال في أعقاب نتائج ضده من قبل المجلس الطبي العام البريطاني.[46][60]

في شباط / فبراير 2004، ظهر الجدل عندما اُتهم ويكفيلد بتضارب المصالح. وذكر بريان دير، الذي كتب في صحيفة صنداي تايمز، أن بعض والدي الأطفال ال 12 في الدراسة في ذا لانسيت تم تجنيدهم من خلال محامي في المملكة المتحدة ضد الشركات المصنعة للقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية، وأن المستشفى الملكي الح والذين قد تلقوا 55،000 £ من مجلس المساعدة القانونية في المملكة المتحدة (الآن لجنة الخدمات القانونية) لدفع ثمن البحث.[61] وفي وقت سابق، في تشرين الأول / أكتوبر 2003، كان المجلس قد قطع التمويل العام للمقاضاة ضد الشركات المصنعة للأشعة تحت الحمراء،[62] بعد التحقيق في الادعاءات في صحيفة صنداي تايمز من قبل المجلس الطبي العام في المملكة المتحدة، اُتهم ويكفيلد بسوء السلوك المهني، بما في ذلك خيانة الأمانة.[63] وفي ديسمبر / كانون الأول 2006، ذكر دير، الذي كتب في صحيفة صنداي تايمز، أنه بالإضافة إلى الأموال التي أعطاها المستشفى الملكي الحر، دفع المحامون المسؤولون عن قضية لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية MMR مبلغا أكبر من ويكفيلد يقدر بـ 400،000 جنيه إسترليني، وهو ما لم يكشف عنه من قبل.[64]

قبل أربعة وعشرين ساعة من تقرير صنداي تايمز الصادر عن دير، رد رئيس تحرير صحيفة ذا لانسيت ريتشارد هورتون على التحقيق في بيان علني، واصفاً أبحاث ويكفيلد بأنها "معيبة قاتلة".[65] عشرة من مؤلفي ويكفيلد الاثني عشر المشاركين في ورقة في لانسيت نشرت في وقت لاحق[66] قسم من الورقة ينص على :

«حددنا مرض يصيب الجهاز الهضمي ويرتبط مع تأخر نمو مجموعة من الأطفال العاديين ، كان المرض مرتبطاً مع محفزات بيئية محتملة في الوقت المناسب»

وذكر التراجع:[66]

«نود أن نوضح أنه في هذه الورقة لم يتم تأسيس علاقة سببية بين لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية واضطراب التوحد، حيث أن البيانات كانت غير كافية. ومع ذلك، أثيرت إمكانية وجود مثل هذا الرابط، وكان للأحداث المترتبة على ذلك آثار كبيرة على الصحة العامة.[67]»

ويكفيلد ضد القناة 4 وغيرهاعدل

في نوفمبر 2004، بثت القناة الرابعة البريطانية تحقيقات من قبل المراسل بريان دير؛ قال"هناك أدلة وثائقية تؤكد على أن ويكفيلد تقدم بطلب للحصول على براءة اختراع لقاح الحصبة قبل حملته ضد لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية MMR، مما يثير تساؤلات حول دوافعه".[37][68][69]

وبالإضافة إلى طلب براءة اختراع ويكفيلد غير المنشورة،[68] أصدر دير نسخة من طلب براءة الاختراع المنشورة.[70] وفي الصفحة الأولى، تنص الفقرة الأولى من ذلك على ما يلي :

«يتعلق الاختراع الحالي بلقاح جديد للوقاية من عدوى فيروس الحصبة، وإلى تركيبة صيدلانية لعلاج مرض الأمعاء الالتهابي (IBD). لا سيما مرض كرون والتهاب القولون التقرحي والتدهور المرض السلوكي (RBD) (ويشار إليها أيضا باسم "اضطراب النمو المنتشر). »

قبل وصف البحث في ورقة ويكفيلد لعام 1998 في مجلة لانسيت، في هذه الصفحة نفسها تشير هذه البراءة صراحة إلى أن استخدام لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية يسبب التوحد:

«وقد تبين الآن أيضا أن استخدام لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (الذي يؤخذ ليشمل فيروس لقاح الحصبة، وفيروس لقاح النكاف وفيروس لقاح الحصبة الألمانية، والسلالات البرية من الفيروسات المذكورة أعلاه) يؤدي إلى تضخم العقد الليمفاوية، التهاب القولون المزمن واضطراب النمو المتفشي بما في ذلك اضطراب التوحد (RBD)، في بعض الرضع. »

وفقا لما قاله دير، رسالة من محامي ويكفيلد له بتاريخ 31 يناير 2005 قال: "الدكتور ويكفيلد لم يخطط لصنع لقاح منافس".[68]

في برنامج "ديسباتش"، كشف دير أيضا أن نيكولاس تشادويك، الباحث الذي يعمل تحت إشراف واكفيلد في كلية الطب الملكي الحر، فشل في العثور على فيروس الحصبة لدى الأطفال الذين تم الإبلاغ عنهم في مجلة ذا لانسيت.[71]

في يناير 2005، بدأ ويكفيلد إجراءات التشهير ضد القناة الرابعة البريطانية، وشركة الإنتاج المستقلة تونتي تونتي وبريان دير، وصنداي تايمز، وضد دير شخصيا جنبا إلى جنب مع موقعه على الانترنت briandeer.com.[72] في غضون أسابيع من صدور ادعاءاته، سعى واكيفيلد إلى تجميد العمل حتى بعد اختتام إجراءات المجلس الطبي العام ضده. وطلبت القناة الرابعة البريطانية ودير أمرا من المحكمة العليا يجبر ويكفيلد على مواصلة عمله، أو وقفه. وبعد جلسة استماع في 27 و 28 تشرين الأول / أكتوبر 2005، حكم القاضي ديفيد إيدي بوقف الإجراءات:

«يبدو أن صاحب المطالبة يرغب في استخدام إجراءات التشهير لأغراض العلاقات العامة، وردع النقاد الآخرين، مع عزل نفسه في الوقت ذاته عن "الجانب السلبي" لهذه الدعاوى القضائية، ... لذلك، فإنني مقتنع تماما بأن صاحب المطالبة كان يرغب في استخراج أي ميزة يمكن أن يحصل عليها من وجود الإجراءات بينما لا يرغب في التقدم بها أو إعطاء المدعى عليهم فرصة للوفاء بالمطالبات.[73]»

وحدد الحكم "مقتطفات طويلة جدا" من القناة الرابعة تلخص ادعاءات دير ضد ويكفيلد:

(1) واكيفيلد نشر الخوف من أن لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية قد يؤدي إلى اضطراب التوحد، على الرغم من أنه كان يعلم أنه لا يمتلك الأدلة الكافية التي تثبت ادعاءاته في مختبره الخاص، وكان يعلم أو كان يجب أن يكون قد علم أنه لا يوجد على الإطلاق أي أساس لإيمانه بأنه ينبغي تقسيم لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية إلى لقاحات متعددة.
(2) بسبب ذلك نشر الخوف بين الناس، وتصرف بشكل غير صادق، على الرغم من أنه فشل في الكشف عن الحقيقة.
'3' إساءة معاملة الأطفال الخاضعين لرعايته على نحو خطير عن طريق القيام بإجراءات جراحية واسعة النطاق (في مناسبات تتطلب من ثلاثة أشخاص رعاية الطفل)، مما يدفع الممرضات إلى المغادرة خوفا من العقاب.
'4' أخفق، بصورة غير سليمة و / أو غير شريفة، في الكشف لزملائه والجمهور عن أن أبحاثه بشأن الأطفال المصابين بالتوحد قد بدأت بعقد مع محامين كانوا يحاولون مقاضاة مصنعي لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية.
'5' سمعتة غير مشروعة أو غير شريفة في المركز الدولي لموارد تنمية الطفل.

وينص حكم القاضي إيدي على أن "آراء أو استنتاجات الهيئة التأديبية للجنرال موتورز لن تكون ذات صلة أو مقبولة، بقدر ما أستطيع القول،" أن مزاعم القناة الرابعة البريطانية "تقوض بشكل أساسي نزاهة صاحب المطالبة المهنية وأمانته"، وأنه "لا يمكن القول بجدية أنه ينبغي إعطاء الأولوية لإجراءات GMC لحل القضايا".

وفي كانون الأول / ديسمبر 2006، أصدر دير سجلات تم الحصول عليها من لجنة الخدمات القانونية، تبين أنها دفعت 435،643 جنيهاً استرلينياً من الرسوم غير المعلنة إلى ويكفيلد لغرض بناء قضية ضد لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية.[74] ذكرت صحيفة صنداي تايمز أن هذه المدفوعات قد بدأت قبل عامين من نشر ورقة واكيفيلد في ذا لانسيت.[64] في غضون أيام من تقرير دير، أسقط ويكفيلد جميع أعمال التشهير[75] وأمر بدفع جميع التكاليف القانونية للمدعى عليهم.[76][77]

مخاوف أخرىعدل

تم مراجعة بيانات واكيفيلد أيضا؛[30] ظهر طالب دراسات عليا سابق في برنامج دير، شهد في وقت لاحق أن ويكفيلد تجاهل بيانات المختبر التي تتعارض مع فرضيته. كما شكك تحقيق مستقل في مختبر متعاون مع دقة البيانات التي تدعم ادعاءات ويكفيلد.[78]

في حزيران / يونيو 2005، أفاد برنامج بي بي سي هوريزون عن دراسة لم يعلن عنها لعينات دم من مجموعة من 100 طفل يعانون من التوحد و 200 طفل لا يعانون من التوحد. وأفادوا بأن 99٪ من العينات لا تحتوي على أي أثر لفيروس الحصبة، وأن العينات التي تحتوي على الفيروس كانت من المحتمل أن تكون من الأطفال غير المصابين بالتوحد، أي أن ثلاث عينات فقط تحتوي على فيروس الحصبة، لم يجد مؤلفو الدراسة أي دليل على وجود صلة بين لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية واضطراب التوحد.[79]

ولم تجد الأكاديمية الوطنية للطب التابعة للولايات المتحدة الأمريكية، الأكاديمية الوطنية للعلوم،[80] مع مراكز مكافحة الأمراض واتقائها[81] وهيئة الخدمات الصحية الوطنية (المملكة المتحدة)،[82] أي صلة بين لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية واضطراب التوحد، كما لم تجد مراجعات في الأدب الطبي أي صلة بين لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية واضطراب التوحد أو مع مرض الأمعاء، والتي دعا إليه ويكفيلد وسماه "التهاب الأمعاء مع التوحد".[83][84][85]

جلسات استماع المجلس الطبي العامعدل

بين يوليو 2007 وأيار / مايو 2010، 217 يوما، جلسة استماع من المجلس الطبي العام في المملكة المتحدة فحصت اتهامات سوء السلوك المهني ضد واكيفيلد واثنين من الزملاء المشاركين في ورقة في ذا لانسيت.[86][87] وشملت التهم على :

  • "تم دفعها لإجراء الدراسة من قبل المحامين الذين يمثلون الآباء الذين يعتقدون أن أطفالهم قد تضررت من قبل لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية".[86]
  • إجراء التحقيقات المطلوبة "دون الحصول على المؤهلات المطلوبة للأطفال" بما في ذلك تنظير القولون، وخزعات القولون، والبزل القطني دون موافقة مجلس الأخلاقيات وخلافا لمصالح الأطفال السريرية،[86]
  • "التصرف بشكل غير صادق وغير مسؤول "في عدم الكشف عن ... كيف تم تجنيد المرضى للدراسة".[86]
  • "أجرت الدراسة على أساس لم يتم الموافقة عليه من قِبل لجنة أخلاقيات المستشفى".[86]
  • عينات الدم التي تم شراؤها - مقابل 5 جنيه استرليني لكل طفل من الأطفال الموجودين في حفلة عيد ميلاد ابن ويكفيلد، حيث قام ويكفيلد بالقاء مزحة لهذا الموقف في أخر الجلسة.[86]
  • " كيف يتجاهل أى ضائقة أو ألم قد يعاني منه الأطفال"[20]

نفى ويكفيلد التهم الموجهة إليه;[88] في 28 يناير 2010، حكمت اللجنة العسكرية العامة ضد ويكفيلد في جميع القضايا، مشيرا إلى أنه "فشل في مهامه كمستشار مسؤول"،[15] وتصرف ضد مصالح مرضاه،[15] و كان"غير شريف وغير مسؤول" في أبحاثه المثيرة للجدل.[16] وفي 24 أيار / مايو 2010، أقيل من السجل الطبي للمملكة المتحدة. كانت هذه هي أقسى العقوبات التي يمكن أن تفرضها جي إم سي، وانهت بذلك حياته المهنية كطبيب. في الإعلان عن الحكم، قال GMC "ليس هناك عقوبة قصيرة من محو اسمه من السجل المناسب ل "نتائج خطيرة واسعة النطاق" لسوء السلوك".[21][89] في نفس اليوم، نُشرت سيرة ويكفيلد الذاتية، باستخدام نفس الكلمات كأحد التهم الموجهة إليه ("أظهر تجاهل صارخ لأي ضيق أو ألم قد يعاني منه الأطفال").[20] وقال ويكفيلد أنه كان يُعامل بشكل غير عادل من قبل المؤسسة الطبية والعلمية.[90]

ادعاءات الاحتيال وتضارب المصالحعدل

في فبراير / شباط 2009، أفادت صحيفة صنداي تايمز أن تحقيقا إضافيا أجرته الصحيفة كشف أن ويكفيلد "غير النتائج وأبلغ عنها بشكل خاطئ في أبحاثه، مما أدى إلى ظهور صلة محتملة بالتوحد"[91] مستشهدا بالأدلة التي حصلت عليها الصحيفة من الطب والسجلات والمقابلات مع الشهود، وبدعم من الأدلة المقدمة إلى جي إم سي.

في نيسان / أبريل 2010، توسع دير على الجوانب المخبرية من النتائج التي توصل إليها في تقرير في المجلة الطبية البريطانية، سرد كيف كانت نتائج المرضى (التي تم الحصول عليها من المستشفى الملكي الحر) قد تعرضت لتغيرات بالجملة، من الطبيعي إلى غير الطبيعي، و نُشرت ذلك في مجلة ذا لانسيت.[92] وفي 2 كانون الثاني / يناير 2011، قدم دير جدولين يقارنان البيانات المتعلقة بالاثني عشر طفلا، ويبينان بيانات المستشفى الأصلية والبيانات المتعلقة بالتغييرات كما استخدم مقالة ذا لانسيت لعام 1998.[93]

في 5 يناير 2011، نشرت BMJ مقالا من قبل براين دير بعنوان "كيف تم تعديل القضية ضد لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية".[94] وقال دير، بتمويل من صحيفة "صنداي تايمز" في لندن وشبكة "القناة الرابعة البريطانية" التلفزيونية، أنه استنادا إلى فحص السجلات الطبية ل 12 طفلا في الدراسة الأصلية، وجد بحثه أن :[94]

«كانت ورقة في مجلة لانسيت مكونة من 12 طفلا مريضا.وقد تم الإبلاغ عن "متلازمة جديدة" مقترحة من التهاب الأمعاء و اضطراب التوحد التراجعي و ارتبطت مع لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية بأنها "حدث راسب واضح". لكن في الواقع:

ثلاثة من تسعة أطفال ذكروا مع اضطراب التوحد ولكنه لم يكن كذلك على الإطلاق. طفل واحد فقط كان واضحا عليه اضطراب التوحد؛

على الرغم من الورقة التي زعمت أن جميع الأطفال ال 12 كانوا "طبيعيين في السابق"، فإن خمسة منهم وثقوا مخاوف إنمائية قائمة من قبل؛

أفاد بأن بعض الأطفال تعرضوا لأعراض سلوكية أولى في غضون أيام من الإصابة بعدوى الأنفلونزا الحادة، ولكن السجلات وثقت أنها تبدأ بعد أشهر من التلقيح؛ في تسع حالات، تم تغيير نتائج أنسجة التشريح القولونية، مشيرا إلى أي تقلبات أو في الخلايا الالتهابية،

تم الإبلاغ عن آباء ثمانية أطفال بتهمة لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية، ولكن 11 عائلة قدمت هذا الادعاء في المستشفى. وقد ساعد استبعاد ثلاثة ادعاءات - كل ذلك يعطي أوقاتا لبداية المشاكل في شهور - على ظهور صلة زمنية تبلغ 14 يوما؛

تم تجنيد المرضى من خلال حملة مكافحة الحمى القلاعية، وتم تكليف الدراسة وتمويلها.[94]»

في افتتاحية مصاحبة، قال محررو مجلة BMJ:

« من ارتكب هذا الاحتيال؟ ليس هناك شك في أنه كان ويكفيلد. هل من الممكن أن يكون مخطئا، ويكفيلد كان غير كفء حتى أنه لم يتمكن من وصف المشروع إلى حد ما، أو الإبلاغ حتى على حالة واحدة من حالات الأطفال 12 بدقة؟ لا بد من قدر كبير من التفكير والجهد في صياغة الورقة لتحقيق النتائج التي يريدها: التناقضات التي أدت جميعها في اتجاه واحد؛ كان سوء الإبلاغ الإجمالي. وعلاوة على ذلك، وعلى الرغم من أن حجم جلسة الاستماع التي عقدت في 21 يوما في GMC حالت دون فرض رسوم إضافية تركز مباشرة على الاحتيال، وجد الفريق مذنبا بعدم الأمانة فيما يتعلق بمعايير القبول في الدراسة، وتمويله من قبل مجلس المساعدة القانونية.[3]»

في مقالة متابعة بـ BMJ في 11 يناير 2011،[24] قال دير أنه بناء على الوثائق التي حصل عليها بموجب قانون حرية المعلومات،[95] كان ويكفيلد في شراكة مع والد أحد الأولاد في الدراسة لإطلاق مشروع ضد تطعيم الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية.[25][68] وذكرت صحيفة واشنطن بوست أن دير قال إن ويكفيلد توقع أنه "يمكن أن يجعل أكثر من 43 مليون دولار سنويا من مجموعات التشخيص" للحالة الجديدة، من التهاب القولون المعوي المصاحب باضطراب التوحد.[95] ووفقا لتقرير دير في بي إم جي، كارمل هالثكار لت التي سُميت باسم زوجة ويكفيلد بعد أن أعطى رؤساء ويكفيلد في كلية الطب بجامعة كوليدج لندن رسالة من صفحتين قالت :

نحن لا نزال نشعر بالقلق إزاء احتمال وجود تضارب خطير في المصالح بين عملك الأكاديمي من قبل جامعة كاليفورنيا، ومشاركتك مع كرمل ... نشأ هذا القلق في الأصل لأن خطة عمل الشركة تبدو أنها تعتمد على نشر سابق لأوانه غير مبرر علمياً.[24]

ذكرت ويبمد تقرير دير من BMJ، حيث قالت إن الأرباح السنوية المتوقعة 43 مليون $ تأتي من مجموعات التسويق ل "تشخيص المرضى الذين يعانون من التوحد"، وأن "السوق الأولي للتشخيص سيكون اختبار يحركها التقاضي للمرضى الذين يعانون من التهاب القولون المعوي المصاحب باضطراب التوحد، وهى حالة غير مثبتة من قبل ويكفيلد من كل من المملكة المتحدة والولايات المتحدة "وفقا ل ويبد، قال ان كارمل ستنجح في تسويق المنتجات وتطوير لقاح بديل إذا "تضررت ثقة الجمهور في لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية". [96]

في تشرين الأول / أكتوبر 2012، كشفت الأبحاث المنشورة في "PNAS"، وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم، عن ورقة ويكفيلد لعام 1998 باعتبارها الورقة العلمية الأكثر تراجعا التي استشهد بها 758 استشهاد، وأعطت "سبب التراجع" على أنه "احتيال".[4]

تراجع المجلةعدل

في 2 فبراير 2010، انسحبت مجلة ذا لانسيت رسميا من ورقة ويكفيلد لعام 1998.[97][98] وينص التراجع على أن "الادعاءات الواردة في الورقة الأصلية التي تشير إلى أن الأطفال" أحيلوا على التوالي "وأن" لجنة الأخلاق المحلية "قد وافقت على التحقيقات" قد ثبت أنها كاذبة "[18]

وفي اليوم التالي قام محرر مجلة متخصصة في علم الأعصاب بسحب ورقة أخرى من ويكفيلد كانت في الصحافة. هذه المادة، التي تتعلق بالبحث عن القرود، قد نشرت بالفعل على الانترنت وسعت لتورط اللقاحات بتسببها لاضطراب التوحد.[99]

في مايو / أيار 2010، سحبت المجلة الأمريكية لأمراض الجهاز الهضمي ورقة من ويكفيلد بالبيانات المستخدمة من 12 مريضاً من مجلة ذا لانسيت.[100]

وفي 5 كانون الثاني / يناير 2011، أوصى محررو مجلة BMJ بأن يتم فحص منشورات ويكفيلد الأخرى وسحبها إذا لزم الأمر.[48]

تجاهل متكررعدل

في عام 2010، كتب ويكفيلد: اضطراب التوحد واللقاحات - الحقيقة وراء المأساة، حيث رفض التهم الموجهة إليه، وادعى أن فقدان ترخيصه كان محاولة سياسية لإسكات انتقاده لسلامة اللقاح.[101] في عام 2013، نشرت جويل أ. هاريسون، دراسة مفصلة للتجاهل الكاذب، وخلصت إلى أن "مراجعة متأنية للمعلومات المتاحة للجمهور توضح أن ... كل مطالب ويكفيلد في كتابه بشأن سلامة اللقاحات خاطئة". وأثبت أنه في بعض الحالات، فإن الإشارات التي ذكرها ويكفيلد لدعم ادعاءاته تظهر العكس تماما. على سبيل المثال، أكد ويكفيلد أن بريث كريستنسون، باحث لقاح سويدي محترم، قد أخبره أن دراسات سلامة اللقاحات لم تنفذ في السويد لأن الأطباء السويديين لم يهتموا بسلامة اللقاح؛ ثم استشهد بثلاث أوراق سويدية، اثنان منهم شارك في تأليفه كريستنسون، متضمنا دراسات متعددة لسلامة اللقاحات أجريت في السويد.[102]  وأكدت كريستنسون في وقت لاحق في رسالة إلى المحرر أنها لم تذكر أي شيء من هذا القبيل لأي شخص، وفي الواقع لم تتحدث إلى واكيفيلد على الإطلاق.[103]

استجابة ويكفيلدعدل

واعتبارا من كانون الثاني / يناير 2011، واصل ويكفيلد الحفاظ على براءته. وفي بيان صحفي،

«اريد ان اصنع شيئا واضحا وضوح الشمس للسجل - بحثي والمشاكل الطبية الخطيرة في هؤلاء الأطفال لم تكن خدعة ولم يكن هناك أي غش على الإطلاق. كما أنني لم أسعى للاستفادة من النتائج التي توصلنا إليها ... على الرغم من التقارير الإعلامية المضادة، فقد تم تكرار نتائج بحثي في خمسة بلدان أخرى ... وما زلت أؤيد بشكل كامل إجراء بحوث أكثر استقلالية لتحديد ما إذا كانت المحفزات البيئية، بما في ذلك اللقاحات ، تتسبب في اضطراب التوحد وغيرها من المشاكل التنموية ... منذ ورقة لانسيت، فقدت عملي، حياتي المهنية وبلدي. كل ذلك من أجل المال؟ هذا الكلام غير صحيح. لن يتم ردعي - هذه المسألة مهمة جدا.[104]»

وقال ويكفيلد في مقابلة اذاعية على الانترنت ان سلسلة بى ام جى "كانت هراء تام" ونفت "انه استخدم حالات الاطفال ال 12 في دراسته لتعزيز مشروعه التجارى". على الرغم من أن دير يتم تمويله من قبل صحيفة صنداي تايمز والقناة 4، وقد قدم نماذج الكشف المالي وقام بإنكار تلقي أى تمويل من صناعة المستحضرات الصيدلانية، ووفقا لشبكة سي إن إن، قال ويكفيلد إن براءة الاختراع التي عقدها كانت "مكملات غذائية دون وصفة طبية" تعزز الجهاز المناعي". [25] وذكر ويبدفيلد أن ويكفيلد قال انه كان ضحية.[96]

ويدعي ويكفيلد أن دير هو "رجل جاء ليسحبه إلى أسفل"، وأن علماء آخرين ببساطة وافقوا على كلام دير. في حين أن أندرسون كوبر كانت مختلفة، حيث ادعت أنها لم تقرأ مقالات BMJ بعد، كما نفى ويكفيلد أن دير قد أجرى مقابلات مع أسر الأطفال في الدراسة. كما حث المشاهدين على قراءة كتابه "تجاهل متكرر"، الذي ادعى أنه سيوضح سبب استهدافه، والذي رد عليه أندرسون كوبر: "ولكن يا سيدي، إذا كنت تكذب، فإن كتابك هو أيضا كذب"[105]

وأشار ويكفيلد في وقت لاحق إلى أن هناك مؤامرة من قبل مسؤولي الصحة العامة وشركات الأدوية لتشويه سمعتة، بما في ذلك أنهم قاموا بدفع أموال للصحافة لنشر شائعات عنه على أنها حقيقة أو أنها تقوم بتضخيم تقارير الوفيات الناجمة عن الحصبة

رد ديرعدل

رد دير على اتهامات ويكفيلد من خلال تحدي ويكفيلد لمقاضاته :

«إذا كان صحيحا أن أندرو ويكفيلد غير مذنب كما ادعى، فإن ما يفعله من محاربتي، ومحاربة صحيفة صنداي تايمز من لندن، ضد المجلة الطبية هنا، سوف تجله أغنى رجل في أمريكا، اذا نجح في ذلك.[106]»

وأشار دير إلى أن كل إجراءات ويكفيلد السابقة للقذف قد تم رفضها أو سحبها.[106]

في يناير 2012، رفع ويكفيلد دعوى تشهير في محكمة ولاية تكساس ضد دير، فيونا غودلي، وBMJ لانهم قد اتهموه باتهامات كاذبة وقالوا انه محتال، وسعى إلى محاكمة هيئة المحلفين في مقاطعة ترافيس.[107][108] وأشار إلى "النظام الأساسي لجزيرة تكساس الطويلة" كمبرر لبدء الإجراءات في ولاية تكساس. وردت المجلة بأنها "ستدافع عن تلك الادعاءات بقوة".[109][110] وفي آب / أغسطس 2012 رفض قاضي المحكمة الجزئية إيمي ميتشوم دعوى ويكفيلد.[111][112][113] وأيد المحكمة في حكمها في الاستئناف في سبتمبر 2014، وأمر ويكفيلد بدفع جميع تكاليف الأطراف.[114][115]

في 5 أبريل 2011، تم تكريم دير الصحفي المتخصص في المملكة المتحدة من العام بجوائز الصحافة البريطانية، التي نظمتها جمعية المحررين. وقال القضاة إن تحقيقه في ويكفيلد كان "تصحيح هائل للخطأ".[116]

الأوبئة واثارهاعدل

وقد أدلى الأطباء والمجلات الطبية والمحررين ببيانات تربط بين إجراءات ويكفيلد الاحتيالية لمختلف الأوبئة والوفيات.[117][118][119][120][121][122] وقال مايكل سميث، أستاذ طب الأطفال في جامعة لويزفيل، وهو "خبير في الأمراض المعدية الذي درس تأثير جدل اضطراب التوحد على معدلات التحصين"، "من الواضح أن نتائج هذه الدراسة [لواكيفيلد] كان لها تداعيات"[123][124]

أسوشيتد برس :

«انخفضت معدلات التحصين في بريطانيا من 92 في المئة إلى 73 في المئة، وكانت منخفضة إلى 50 في المئة في بعض أنحاء لندن. ولم يكن التأثير تقريبا كبيرا في الولايات المتحدة، لكن الباحثين يقدرون أن ما يصل إلى 125،000 طفل أمريكي ولدوا في أواخر التسعينات لم يحصلوا على لقاح MMR بسبب اندفاع ويكفيلد.[123]»

إيه بي سي نيوز :

«منذ دراسة الدكتور أندرو ويكفيلد في عام 1998،اقتنع العديد من الآباء والأمهات بأن لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية يمكن أن يؤدي إلى اضطراب التوحد. تسببت هذه الدراسة بضرر أكثر من المتوقع. وفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، في الولايات المتحدة، تم الإبلاغ عن المزيد من حالات الحصبة في عام 2008 من أي عام منذ عام 1997. أكثر من 90 في المئة من المصابين لم يتم تطعيمهم، أو لم تكن حالة التطعيم معروفة.[122]»

وقال بول هيبير، رئيس تحرير مجلة الجمعية الطبية الكندية :

«كان هناك تأثير كبير من فاشكو فيكفيلد ... قد أدى ذلك إلى حركة مضادة لللقاح كله. شهدت بريطانيا العظمى تفشي مرض الحصبة. وربما أدى ذلك إلى الكثير من الوفيات.[37]»

وأشار ملف شخصي في مقالة مجلة نيويورك تايمز :

«أصبح أندرو ويكفيلد واحدا من أكثر الأطباء، يلقى اليه اللوم بطريقة مباشرة وغير مباشرة، حيث بدأ بنشر الرعب ضد اللقاح مما أدى ذلك إلى انخفاض معدلات التطعيم ضد السعال الديكي والحصبة، وظهورها من جديد، مما يعرض حياة الشباب للخطر.[125]»

دعا الصحفي بريان دير لتهم جنائية ضد ويكفيلد.[106]

في 1 أبريل 2011، منحت مؤسسة جيمس راندي التعليمية ويكفيلد جائزة بيغاسوس ل "رفض مواجهة الواقع".[126]

وصف مقال في مجلة عام 2011 اتصال اللقاح بالتوحد بأنه "الخدعة الطبية الأكثر ضررا خلال ال 100 عام الماضية".[127]

في عام 2011، كان ويكفيلد على رأس قائمة أسوأ الأطباء عام 2011، في قائمة مدسكيب "أطباء السنة: الأفضل والأسوأ".[128] في يناير 2012، في مجلة تايم، واكيفيلد في قائمة "أكبر المحتالون".[5]

وقد هُددت ميشيل غوبي، وهي كاتبة من صحيفة نيويورك تايمز، التي كانت تغطى فعالية عام 2011 في تومبال بولاية تكساس حيث تحدث ويكفيلد، بأن "تكون لطيفة بالنسبة له، أو أنه سيلحق الضرر بها". 

في فبراير 2015، نفى ويكفيلد أنه تحمل أي مسؤولية عن وباء الحصبة التي بدأت في ديزني لاند. كما أعاد تأكيد اعتقاده المصدق بأن "لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية يساهم في اضطراب التوحد الحالي".[129] وبحلول ذلك الوقت، أبلغ عن 166 حالة على الأقل، حيث قال بول أوفيت، إن تفشي المرض كان "مرتبطا مباشرة بنظرية الدكتور ويكفيلد".[130]

وفي يونيو / حزيران 2012، قضت محكمة محلية في ريميني، إيطاليا، بأن التطعيم قد تسبب باضطراب التوحد في صبي عمره 15 شهرا. واعتمدت المحكمة بشكل كبير على ورقة لانكيت التي لم يصدق عليها ويكفيلد وتجاهلت إلى حد كبير الأدلة العلمية المقدمة إليها، واستأنف القرار.[131] وفي 13 شباط / فبراير 2015، ألغت محكمة الاستئناف في بولونيا (إيطاليا) القرار.[132]

نشاط مضاد للقاحعدل

كان من المقرر أن يشهد ويكفيلد أمام لجنة الرعاية الصحية في مجلس الشيوخ في ولاية أوريغون في 9 آذار / مارس 2015، في مقابل مجلس الشيوخ،[133] "مشروع قانون يلغي الإعفاءات غير الطبية من قانون التحصين المدرسي في ولاية أوريغون". ثم ألغت رئيسة اللجنة الاجتماع "بعد أن أصبح واضحا أن" ويكفيلد يعتزم الإدلاء بشهادته. ونفت أن قرارها كان له علاقة بخطط ويكفيلد. [134]

في 24 نيسان / أبريل 2015، تلقى ويكفيلد اثنين من المبادلات الدائمة من الطلاب عندما قال ل مجلس الشيوخ بيل SB277، وهو مشروع قانون يقترح القضاء على إعفاء اللقاحات غير الطبية.[135] وكان ويكفيلد كان قد تحيث سابقاً لـ "جام كاليفورنيا" عام 2014،[136]  فضلا عن ندوة "جام كاليفورنيا" لعام 2015، مع اعتمادات التعليم المستمر،[137] في 3 يوليو 2015، شارك ويكفيلد في احتجاج عُقد في سانتا مونيكا، كاليفورنيا، ضد قانون كاليفورنيا للتطعيم الإلزامي و الذي تم مؤخرا.[138]

منشورات مختارةعدل

كتبعدل

  • ويكفيلد، أندرو (24 مايو 2010). الاستخفاف، التوحد واللقاحات: الحقيقة وراء المأساة. سكاي هورس. ISBN 1-61608-169-4. 

مراجععدل

  1. أ ب "Profile: Dr Andrew Wakefield". BBC. 27 January 2010. مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 09 يناير 2011. 
  2. أ ب ت ث ج ح Smith, Rebecca (29 January 2010). "Andrew Wakefield – the man behind the MMR controversy". The Daily Telegraph. London. مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 19 فبراير 2010. 
  3. أ ب ت Godlee F، Smith J، Marcovitch H (2011). "Wakefield's article linking MMR vaccine and autism was fraudulent". BMJ. 342: c7452. PMID 21209060. doi:10.1136/bmj.c7452. 
  4. أ ب Fang FC؛ Steen RG؛ Casadevall A (October 2012). "Misconduct accounts for the majority of retracted scientific publications". Proceedings of the National Academy of Sciences. 109: 17028–17033. PMC 3479492 . PMID 23027971. doi:10.1073/pnas.1212247109. 
  5. أ ب "Great Science Frauds". تايم (مجلة) Magazine, 13 January 2012 نسخة محفوظة 12 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ "GMC LRMP". مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2014. 
  7. ^ "briandeer.com" (PDF). مؤرشف من الأصل (pdf) في 13 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2014. 
  8. ^ Madsen KM، Hviid A، Vestergaard M، وآخرون. (November 2002). "A population-based study of measles, mumps, and rubella vaccination and autism". N. Engl. J. Med. 347 (19): 1477–82. PMID 12421889. doi:10.1056/NEJMoa021134. 
  9. ^ Black C، Kaye JA، Jick H (August 2002). "Relation of childhood gastrointestinal disorders to autism: nested case-control study using data from the UK General Practice Research Database". BMJ. 325 (7361): 419–21. PMC 119436 . PMID 12193358. doi:10.1136/bmj.325.7361.419. 
  10. ^ Deer، Brian (22 February 2004). "Revealed: MMR research scandal". The Sunday Times. London. مؤرشف من الأصل في 11 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 16 فبراير 2017.  {{الاشتراك مطلوب}~}
  11. ^ McKee, Maggie (4 March 2004). "Controversial MMR and autism study retracted". New Scientist. مؤرشف من الأصل في 13 August 2007. اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2015. 
  12. ^ "MMR doctor 'to face GMC charges'". BBC News. 12 June 2006. مؤرشف من الأصل في 2 September 2007. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2007. 
  13. ^ Ferriman A (March 2004). "MP raises new allegations against Andrew Wakefield". BMJ. 328 (7442): 726. PMC 381348 . PMID 15612092. doi:10.1136/bmj.328.7442.726-a. 
  14. ^ Deer, Brian. "General Medical Council, Fitness to Practise Panel Hearing, 28 January 2010, Andrew Wakefield, John Walker-Smith & Simon Murch" (PDF). briandeer.com. مؤرشف (PDF) من الأصل في 13 December 2010. اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2011. 
  15. أ ب ت "MMR-row doctor failed in his duties". Yorkshire Evening Post. 28 January 2010. مؤرشف من الأصل في 30 January 2010. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2010. 
  16. أ ب Triggle، Nick (28 January 2010). "MMR scare doctor 'acted unethically', panel finds". BBC News. مؤرشف من الأصل في 28 January 2010. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2010. 
  17. ^ Boseley, Sarah (28 January 2010). "Andrew Wakefield found 'irresponsible' by GMC over MMR vaccine scare". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 14 February 2011. اطلع عليه بتاريخ 09 يناير 2011. 
  18. أ ب The Editors Of The Lancet (February 2010). "Retraction – Ileal-lymphoid-nodular hyperplasia, non-specific colitis, and pervasive developmental disorder in children". The Lancet. 375 (9713): 445. PMID 20137807. doi:10.1016/S0140-6736(10)60175-4. 
  19. ^ Boseley, Sarah (2 February 2010). "Lancet retracts 'utterly false' MMR paper". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 5 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2015. 
  20. أ ب ت "General Medical Council, Fitness to Practise Panel Hearing, 24 May 2010, Andrew Wakefield, Determination of Serious Professional Misconduct" (PDF). General Medical Council. مؤرشف من الأصل (PDF) في 09 أغسطس 2011. اطلع عليه بتاريخ 18 سبتمبر 2011. 
  21. أ ب ت Meikle، James؛ Boseley، Sarah (24 May 2010). "MMR row doctor Andrew Wakefield struck off register". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 27 May 2010. اطلع عليه بتاريخ 24 مايو 2010. 
  22. ^ "Study linking vaccine to autism was fraud". الإذاعة الوطنية العامة. Associated Press. 6 January 2011. مؤرشف من الأصل في 7 January 2011. اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2011. 
  23. ^ Rose، David (3 February 2010). "Lancet journal retracts Andrew Wakefield MMR scare paper". The Times. London. مؤرشف من الأصل في 3 February 2010. 
  24. أ ب ت ث Deer B (11 January 2011). "How the vaccine crisis was meant to make money". BMJ. 342: c5258. PMID 21224310. doi:10.1136/bmj.c5258. 
  25. أ ب ت "Vaccine study's author held related patent, medical journal reports". CNN. 11 January 2011. مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 يناير 2011. 
  26. ^ Deer B (2011). "Pathology reports solve 'new bowel disease' riddle". BMJ. 343: 984. PMID 22077090. doi:10.1136/bmj.d6823. 
  27. ^ Geboes K (2011). "Commentary: I see no convincing evidence of 'enterocolitis,' 'colitis,' or a 'unique disease process'". BMJ. 343: 990. PMID 22077092. doi:10.1136/bmj.d6985. 
  28. ^ Bjarnason I (2011). "Commentary: We came to an overwhelming and uniform opinion that these reports do not show colitis". BMJ. 343: 990. PMID 22077091. doi:10.1136/bmj.d6985. 
  29. ^ Poland GA، Jacobson RM (13 January 2011). "The Age-Old Struggle against the Antivaccinationists". N Engl J Med. 364 (2): 97–9. PMID 21226573. doi:10.1056/NEJMp1010594. 
  30. أ ب Deer، Brian (19 February 2009). "Hidden records show MMR truth". The Sunday Times. London. مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2011. اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2011. 
  31. أ ب "Study linking vaccines to autism is 'fraudulent'". تايم (مجلة). 6 January 2011. مؤرشف من الأصل في 13 January 2011. اطلع عليه بتاريخ 07 يناير 2011. 
  32. ^ [هل المصدر موثوق؟]Godlee، Fiona (7 February 2011). "BMJ replies to emails". BMJ. London. مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2011. 
  33. ^ Ziv S. Andrew Wakefield, Father of the Anti-Vaccine Movement, Responds to the Current Measles Outbreak for the First Time. Newsweek magazine, February 10, 2015. Retrieved 17 February 2015. نسخة محفوظة 31 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ "MMR doctor wins High Court appeal". BBC.com. مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 أبريل 2016. 
  35. أ ب Goddard A (27 February 2004). "In the news: Andrew Wakefield = Times Higher Education Supplement". TSL Education Ltd. مؤرشف من الأصل في 26 أغسطس 2012. 
  36. ^ "Verdict on MMR doctor". The Bath Chronicle. 28 January 2010. اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2011. 
  37. أ ب ت ث ج Ross, Oakland (7 January 2011). "Andrew Wakefield's fraudulent vaccine research". The Star. Toronto. مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 08 يناير 2011. 
  38. ^ Silverman RE؛ Cohen Z؛ Craig M؛ وآخرون. (March 1989). "Monocyte/macrophage procoagulant activity as a measure of immune responsiveness in Lewis and brown Norway inbred rats. Discordance with lymphocyte proliferative assays". Transplantation. 47 (3): 542–8. PMID 2522255. doi:10.1097/00007890-198903000-00028. 
  39. ^ Wakefield AJ، Pittilo RM، Sim R، وآخرون. (April 1993). "Evidence of persistent measles virus infection in Crohn's disease". J. Med. Virol. 39 (4): 345–53. PMID 8492105. doi:10.1002/jmv.1890390415. 
  40. ^ Thompson NP، Montgomery SM، Pounder RE، Wakefield AJ (April 1995). "Is measles vaccination a risk factor for inflammatory bowel disease?". Lancet. 345 (8957): 1071–4. PMID 7715338. doi:10.1016/s0140-6736(95)90816-1. 
  41. ^ Siva, Nayanah (2 June 2010). "Wakefield's First Try". سلايت (مجلة). مؤرشف من الأصل في 11 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2013. 
  42. ^ Langdon-Down, Grania (27 November 1996). "Law: A shot in the dark; The complications from vaccine damage seem to multiply in the courtroom" (Reprint). The Independent. Brian Deer. صفحة 25. مؤرشف من الأصل في 10 August 2007. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2007. 
  43. أ ب Fraser, Lorraine (2 December 2001). "Anti-MMR doctor is forced out". The Daily Telegraph. London. مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2009. 
  44. أ ب ت ث "Profile: Andrew Wakefield, the man at the centre of the MMR scare". The Times. London. 24 May 2010. اطلع عليه بتاريخ 09 يناير 2011. 
  45. ^ Sanchez, Raf؛ David Rose (25 May 2010). "Dr Andrew Wakefield struck off medical register". The Times. London. مؤرشف من الأصل في 01 يونيو 2010. 
  46. أ ب Roser, Mary Ann (18 February 2010). "British doctor resigns as head of Austin autism center". Austin American-Statesman. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2010. اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2010. 
  47. ^ Bone, James؛ David Rose (14 February 2009). "MMR scare doctor Andrew Wakefield makes fortune in US". The Times. London. مؤرشف من الأصل في 02 يونيو 2010. 
  48. أ ب "Study Linking Vaccine to Autism is Called Fraud, Journal Reports". The New York Times. Associated Press. 6 January 2011. مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2011. 
  49. ^ Lawry, R. (March 10, 2014). Jenny McCarthy’s dangerous anti-vaccine crusade. New York Post archive. Retrieved April 28, 2015. نسخة محفوظة 23 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  50. أ ب Alex Hannaford (6 April 2013). "Andrew Wakefield: autism inc". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2013. 
  51. أ ب ت Wakefield AJ؛ Murch SH؛ Anthony A؛ وآخرون. (28 February 1998). "Ileal-lymphoid-nodular hyperplasia, non-specific colitis, and pervasive developmental disorder in children". Lancet. 351 (9103): 637–41. PMID 9500320. doi:10.1016/S0140-6736(97)11096-0. 
  52. ^ Deer, Brian (23 March 1998). "Wakefield misled top UK medical research hearing over where he got MMR children (MRC documents)". briandeer.com. مؤرشف من الأصل في 10 August 2007. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2007. 
  53. ^ Honda H، Shimizu Y، Rutter M (2005). "No effect of MMR withdrawal on the incidence of autism: a total population study". J Child Psychol Psychiatry. 46 (6): 572–9. PMID 15877763. doi:10.1111/j.1469-7610.2005.01425.x. 
  54. أ ب Deer, Brian (4 February 1998). "Interview: Dr Andrew Wakefield, research team leader, Royal Free Hospital School of Medicine". مؤرشف من الأصل في 11 July 2007. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2007. 
  55. ^ Moore Andrew (2006). "Bad science in the headlines: Who takes responsibility when science is distorted in the mass media?". تقارير EMBO. 7 (12): 1193–1196. doi:10.1038/sj.embor.7400862. 
  56. أ ب Triggle, Nick (28 January 2010). "Wakefield and autism: the story that will not go away". BBC News. مؤرشف من الأصل في 3 February 2011. اطلع عليه بتاريخ 09 يناير 2011. 
  57. ^ Wakefield, Andrew (10 February 2002). "Why I owe it to parents to question triple vaccine". Sunday Herald. مؤرشف من الأصل في 03 أغسطس 2003. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2007. 
  58. ^ Deer, Brian. "Brian Deer investigates MMR – Wakefield links". briandeer.com. مؤرشف من الأصل في 5 May 2010. اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2010. 
  59. ^ Harlow, John (28 September 2008). "MMR row doctor Andrew Wakefield spreads fear to US". The Times. London. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2010. 
  60. ^ Jones, Aidan (19 February 2010). "MMR vaccine doctor Andrew Wakefield quits autism centre". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 7 April 2010. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2010. 
  61. ^ Deer, Brian (22 February 2004). "Revealed: MMR Research Scandal" (Reprint). The Sunday Times. briandeer.com. مؤرشف من الأصل في 8 August 2007. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2007. 
  62. ^ Deer, Brian. "Taxpayer cash for MMR action is stopped after £15m that stoked fear was spent". briandeer.com. مؤرشف من الأصل في 10 August 2007. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2007. 
  63. ^ Deer, Brian (11 September 2005). "MMR Scare Doctor Faces List of Charges". The Sunday Times. London. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2009. 
  64. أ ب Deer, Brian (31 December 2006). "MMR doctor given legal aid thousands". The Times. London. مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2007. 
  65. ^ "Lead researcher defends MMR study". BBC News. 22 February 2004. مؤرشف من الأصل في 18 فبراير 2007. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2007. 
  66. أ ب Murch SH؛ Anthony A؛ Casson DH؛ وآخرون. (2004). "Retraction of an interpretation". Lancet. 363 (9411): 750. PMID 15016483. doi:10.1016/S0140-6736(04)15715-2. 
  67. ^ Ross, Emma (3 March 2004). "Scientists retract interpretation of research linking vaccine with autism" (Reprint). briandeer.com. Associated Press. مؤرشف من الأصل في 11 August 2007. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2007. 
  68. أ ب ت ث Deer, Brian. "Revealed: the first Wakefield MMR patent claim describes "safer measles vaccine"". briandeer.com. مؤرشف من الأصل في 9 August 2007. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2007. 
  69. ^ Vaccine patent application نسخة محفوظة 25 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  70. ^ "UK Patent Application GB 2 325 856 A" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 26 يوليو 2018. 
  71. ^ Deer، Brian. "Molecular testing in Wakefield's own lab rebutted the basis for his attack on MMR". briandeer.com. مؤرشف من الأصل في 9 August 2007. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2007. 
  72. ^ "Selected Investigations & Journalism". Brian Deer. 31 January 2011. مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 أبريل 2013. 
  73. ^ "Approved Judgment in the case of Andrew Wakefield vs. Channel Four Television Corporation, Twenty Twenty Productions Ltd., and Brian Deer". British and Irish Legal Information Institute. 4 November 2005. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2007. 
  74. ^ Deer, Brian. "Revealed: undisclosed payments to Andrew Wakefield at the heart of vaccine alarm". briandeer.com. مؤرشف من الأصل في 21 August 2007. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2007. 
  75. ^ Deer, Brian. "Wakefield drops libel claim over Channel 4 investigation, and agrees to pay costs". briandeer.com. مؤرشف من الأصل في 14 November 2009. اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2009. 
  76. ^ "MMR Doc drops libel case versus Channel Four". Press Gazette. 26 January 2007. مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2011. 
  77. ^ Dyer C (January 2007). "Andrew Wakefield drops libel case against Channel 4". BMJ. 334 (7584): 60. PMC 1767245 . PMID 17218681. doi:10.1136/bmj.39090.395509.DB. 
  78. ^ Begley, Sharon (21 February 2009). "Anatomy of a Scare". Newsweek. مؤرشف من الأصل في 08 فبراير 2010. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2010. 
  79. ^ "Does the MMR Jab Cause Autism? The latest scientific evidence". BBC Horizon. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2007. 
  80. ^ Immunization Safety Review Committee (2004). Immunization Safety Review: Vaccines and Autism. Institute of Medicine. ISBN 0-309-53275-2. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2007. 
  81. ^ "Measles, mumps, and rubella (MMR) vaccine". Centers for Disease Control and Prevention. 15 May 2010. مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 يناير 2011. 
  82. ^ "MMR – FAQs". National Health Service. 2009. مؤرشف من الأصل في 31 يناير 2013. اطلع عليه بتاريخ 08 يناير 2011. 
  83. ^ Jefferson T، Price D، Demicheli V، Bianco E (2003). "Unintended events following immunization with MMR: a systematic review". Vaccine. 21 (25–26): 3954–60. PMID 12922131. doi:10.1016/S0264-410X(03)00271-8. 
  84. ^ Gerber JS، Offit PA (2009). "Vaccines and Autism: A Tale of Shifting Hypotheses". Clin Infect Dis. 48 (4): 456–61. PMC 2908388 . PMID 19128068. doi:10.1086/596476. مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2011. ضع ملخصالجنة التحقق من الشك (2009-01-30). 
  85. ^ Demicheli V، Rivetti A، Debalini MG، Di Pietrantonj C (2012). "Vaccines for measles, mumps and rubella in children". Cochrane Database Syst Rev. 2: CD004407. PMID 22336803. doi:10.1002/14651858.CD004407.pub3. 
  86. أ ب ت ث ج ح "MMR scare doctor 'paid children'". BBC News. 16 July 2007. مؤرشف من الأصل في 18 August 2007. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2007. 
  87. ^ General Medical Council Press Office (8 October 2007). "Dr Andrew Wakefield, Professor John Walker-Smith, Professor Simon Murch: Fitness to Practise Hearings" (Press release). General Medical Council press office. مؤرشف من الأصل في 27 أكتوبر 2007. 
  88. ^ "MMR doctor to begin his defence". BBC News. 27 March 2008. مؤرشف من الأصل في 13 فبراير 2009. اطلع عليه بتاريخ 05 يناير 2011. 
  89. ^ Triggle, Nick (24 May 2010). "MMR doctor struck off register". BBC News. BBC Online. مؤرشف من الأصل في 26 May 2010. اطلع عليه بتاريخ 24 مايو 2010. 
  90. ^ Wakefield, Andrew J (24 May 2010). Callous Disregard. Skyhorse Publishing. ISBN 1-61608-169-4. 
  91. ^ Deer Brian (8 February 2009). "MMR doctor Andrew Wakefield fixed data on autism". The Sunday Times. London. مؤرشف من الأصل في 25 May 2010. اطلع عليه بتاريخ 09 فبراير 2009. 
  92. ^ Deer B (15 April 2010). "Wakefield's "autistic enterocolitis" under the microscope". BMJ. 340: c1127. PMID 20395277. doi:10.1136/bmj.c1127. 
  93. ^ "MMR & Autism: Fixing a Link", Tables prepared by Brian Deer as a supplement to his peer reviewed report "How the case against the MMR vaccine was fixed", published in the BMJ in January 2011 (BMJ 2011;342:c5347). alt source (archive (at anchor #T1)) نسخة محفوظة 26 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  94. أ ب ت Deer B (5 January 2011). "How the case against the MMR vaccine was fixed". BMJ. BMJ. 342: c5347. PMID 21209059. doi:10.1136/bmj.c5347. 
  95. أ ب Stein, Rob (11 January 2011). "Wakefield tried to capitalize on autism-vaccine link, report says". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 30 يوليو 2016. اطلع عليه بتاريخ 12 يناير 2011. 
  96. أ ب Russell, Peter (11 January 2011). "MMR Doctor 'Planned to Make Millions,' Journal Claims". WebMD Health News. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 يناير 2011. 
  97. ^ Harris، Gardiner (2 February 2010). "Journal Retracts 1998 Paper Linking Autism to Vaccines". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 18 February 2010. اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2011. 
  98. ^ "Medical journal retracts study linking autism to vaccine". CNN. 2 February 2010. مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 فبراير 2010. 
  99. ^ Hewitson L؛ Houser LA؛ Stott C؛ وآخرون. (October 2009). "WITHDRAWN: Delayed acquisition of neonatal reflexes in newborn primates receiving a thimerosal-containing Hepatitis B vaccine: Influence of gestational age and birth weight". Neurotoxicology. PMID 19800915. doi:10.1016/j.neuro.2009.09.008. 
  100. ^ Wakefield AJ؛ Anthony A؛ Murch SH؛ وآخرون. (2010). "Retraction: Enterocolitis in Children With Developmental Disorders". The American Journal of Gastroenterology. 105 (5): 1214. doi:10.1038/ajg.2010.149. 
  101. ^ Wakefield, AJ. Callous Disregard: Autism and Vaccines: The Truth Behind a Tragedy. Skyhorse Publishing (2010). ISBN 1616081694.
  102. ^ Harrison, JA. Wrong About Vaccine Safety: A Review of Andrew Wakefield’s "Callous Disregard". The Open Vaccine Journal, 2013, 6, pp. 9-25. Retrieved April 28, 2015. نسخة محفوظة 07 نوفمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  103. ^ Christenson, B. Comment on Dr. Joel A. Harrison ́s "Wrong About Vaccine Safety". The Open Vaccine Journal, 2013, 6, p. 26. Retrieved April 28, 2015. نسخة محفوظة 04 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  104. ^ "Statement From Dr. Andrew Wakefield: No Fraud. No Hoax. No Profit Motive.". PharmaLive.com (Press release). PRNewswire. 13 January 2011. اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2011. 
  105. ^ أندرسون كوبر (interviewer), Andrew Wakefield (interviewee) (6 January 2011). Autism-vaccine study author defends work. CNN. 
  106. أ ب ت "Medical journal: Study linking autism, vaccines is 'elaborate fraud'". CNN. 6 January 2011. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 يناير 2011. 
  107. ^ "Doctor who did autism research in Austin sues medical journal, writers". Austin American-Statesman. Statesman.com. 6 January 2012. مؤرشف من الأصل في 11 سبتمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 26 أبريل 2013. 
  108. ^ "Wakefield v. British Medical Journal, Deer, Godlee (Travis County, Texas, 3 Jan 2012)" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 16 يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ 26 أبريل 2013. 
  109. ^ John Gever (6 January 2012). "Doctor Who Claimed Vaccine-Autism Link Sues Critics". Abcnews.go.com. مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 أبريل 2013. 
  110. ^ Ian Sample, science correspondent (5 January 2012). "Andrew Wakefield sues BMJ for claiming MMR study was fraudulent". London: Guardian. مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 أبريل 2013. 
  111. ^ "201st District Court of Travis County, Texas, Order" (PDF). 3 August 2012. مؤرشف من الأصل (PDF) في 26 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 03 أغسطس 2012. 
  112. ^ "Wakefield, former autism researcher, can't sue for defamation in Texas, judge says". 3 August 2012. مؤرشف من الأصل في 6 أغسطس 2012. اطلع عليه بتاريخ 03 أغسطس 2012. 
  113. ^ "Andrew Wakefield's libel suit against Brian Deer: Dismissed!". 3 August 2012. مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 03 أغسطس 2012. 
  114. ^ "Court: Andrew Wakefield, autism researcher, cannot sue in Texas". 19 September 2014. مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2014. 
  115. ^ "Texas Court of Appeals, 3rd district, at Austin". 19 September 2014. مؤرشف من الأصل في 7 نوفمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2014. 
  116. ^ "The Press Awards, Specialist Journalist of the Year". 5 April 2011. مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2011. 
  117. ^ Gever, John (5 January 2011). "BMJ Lifts Curtain on MMR-Autism Fraud". MedPage Today. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 يناير 2011. 
  118. ^ Godlee F (January 2011). "The fraud behind the MMR scare". BMJ. 342: d22. doi:10.1136/bmj.d22. 
  119. ^ Deer, Brian (6 January 2011). "Brian Deer: Piltdown medicine: The missing link between MMR and autism". BMJ Group Blogs. مؤرشف من الأصل في 2 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 يناير 2011. 
  120. ^ "Link between MMR Vaccines and Autism conclusively broken". إنترناشيونال بيزنس تايمز. 7 January 2011. مؤرشف من الأصل في 6 أبريل 2012. اطلع عليه بتاريخ 08 يناير 2011. 
  121. ^ Broyd, Nicky (6 January 2011). "BMJ Declares Vaccine-Autism Study 'an Elaborate Fraud', 1998 Lancet Study Not Bad Science but Deliberate Fraud, Claims Journal". ويبمد Health News. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 يناير 2011. 
  122. أ ب Jasek, Marissa (6 January 2011). "Healthwatch: Disputed autism study sparks debate about vaccines". WWAY Newschannel 3. مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 07 يناير 2011. 
  123. أ ب Stobbe, Mike (7 January 2011). "Will autism fraud report be a vaccine booster?". The Boston Globe. Associated Press. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 08 يناير 2011. 
  124. ^ Smith MJ، Ellenberg SS، Bell LM، Rubin DM (April 2008). "Media coverage of the measles-mumps-rubella vaccine and autism controversy and its relationship to MMR immunization rates in the United States". Pediatrics. 121 (4): e836–43. PMID 18381512. doi:10.1542/peds.2007-1760. 
  125. ^ Dominus، Susan (20 April 2011). "The Crash and Burn of an Autism Guru". New York Times Magazine. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2011. 
  126. ^ Crabtree, Sadie (1 April 2011). "The 5 Worst Promoters of Nonsense" (Press release). James Randi Educational Foundation. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2011. 
  127. ^ Flaherty DK (October 2011). "The vaccine-autism connection: a public health crisis caused by unethical medical practices and fraudulent science". Ann Pharmacother. 45 (10): 1302–4. PMID 21917556. doi:10.1345/aph.1Q318. 
  128. ^ "Physicians of the Year: Best and Worst". مدسكيب 2011 نسخة محفوظة 07 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  129. ^ Ziv، Stav (10 February 2015). "Andrew Wakefield, Father of the Anti-Vaccine Movement, Responds to the Current Measles Outbreak for the First Time". نيوزويك. مؤرشف من الأصل في 29 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 فبراير 2015. 
  130. ^ Axelrod، Jim (10 February 2015). "Doctor blames discredited autism research for measles outbreak". سي بي إس نيوز. مؤرشف من الأصل في 22 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 فبراير 2015. 
  131. ^ Willingham E (8 August 2013). "Court Rulings Don't Confirm Autism-Vaccine Link". فوربس (مجلة). مؤرشف من الأصل في 1 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2013. 
  132. ^ Bocci، Michele (1 March 2015)، Autismo, i giudici assolvono il vaccino ("Autism, the judges acquit the vaccine")، la Repubblica.it، اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2015 
  133. ^ Yoo، Saerom (24 February 2015)، Vaccine researcher Wakefield to testify in Oregon، Statesman Journal، اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2015 
  134. ^ Yoo، Saerom (26 February 2015)، Meeting on vaccine mandate bill canceled، Statesman Journal، اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2015 
  135. ^ Allday، Erin (April 25, 2015)، Anti-vaccine leader tells parents to fight immunization bill، سان فرانسيسكو كرونيكل، اطلع عليه بتاريخ April 25, 2015 
  136. ^ Collins، Caitlin، Lifelines, Winter 2014: Cal Jam in Review (PDF)، Life Chiropractic College West، اطلع عليه بتاريخ April 25, 2015 
  137. ^ California Jam (March 2015 CA)، اطلع عليه بتاريخ April 25, 2015 
  138. ^ Kim Christensen (3 July 2015). "Opponents vow to overturn vaccination law at Santa Monica rally". Los Angeles Times. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 05 يوليو 2015. 

وصلات خارجيةعدل