أمراض معتمدة على الإستروجين

الأمراض أو المتلازمات أو الاضطرابات المعتمدة على الاستروجين هي أمراض تعتمد بشكل كلي أو جزئي على نشاط هرمون الاستروجين بالجسم.

تشمل الأمراض المعتمدة على الإستروجين ما يلي:

العلاجعدل

تعالج تلك الحالات باستخدام الأدوية ذات التأثير المضاد للاستروجين والتي يطلق عليها اسم " مضادات مستقبلات الإستروجين الانتقائية مثل التاموكسيفين والكلوميفين أو مناهضات الإستروجين مثل فولفيسترانت، ومثبطات انزيم الأروماتيز مثل أناستروزول وإكسيميستان[7] أو الهرمونات المطلقة الموجهة للغدد التناسلية مثل ليوبروليد وسيتروليكس، أو مضادات هرمونات الغدة النخامية مثل دانازول وجيسترينون، وميجسترول أسيتات، وميدروكسيبروجستيرون أسيتات.[16][17]

مراجععدل

  1. ^ CURRENT OBSTETRICS and GYNECOLOGY by MUKHERJEE، Jaypee Brothers Publishers، 2007، ص. 347–، ISBN 978-81-8061-996-0، مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ أغسطس 2020. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  2. ^ Leonard J. Deftos (01 يناير 1998)، Clinical Essentials of Calcium and Skeletal Disorders، Professional Communications، ص. 226–، ISBN 978-1-884735-39-4، مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2019.
  3. ^ Linda Laucella (01 سبتمبر 2002)، The Hormone Decision، Contemporary Books، ISBN 978-0-07-141615-3، مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2019.
  4. ^ Maria Siemionow؛ Marita Eisenmann-Klein (13 يناير 2010)، Plastic and Reconstructive Surgery، Springer Science & Business Media، ص. 423–، ISBN 978-1-84882-513-0، مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2020.
  5. ^ Merril D. Smith (08 سبتمبر 2014)، Cultural Encyclopedia of the Breast، Rowman & Littlefield Publishers، ص. 73–، ISBN 978-0-7591-2332-8، مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2019.
  6. ^ Vasan؛ R.S. (01 يناير 1998)، Textbook of Medicine، Orient Blackswan، ص. 1113–، ISBN 978-81-250-1266-5، مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2020.
  7. أ ب ت ث Edward J. Parish؛ W. David Nes (14 يناير 1997)، Biochemistry and Function of Sterols، CRC Press، ص. 26–27، ISBN 978-0-8493-7674-0، مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2019.
  8. ^ Michael Crocetti؛ Michael A. Barone؛ Frank A. Oski (2004)، Oski's Essential Pediatrics، Lippincott Williams & Wilkins، ص. 564–، ISBN 978-0-7817-3770-8، مؤرشف من الأصل في 6 مايو 2016.
  9. ^ W. Steven Pray (2006)، Nonprescription Product Therapeutics، Lippincott Williams & Wilkins، ص. 639–، ISBN 978-0-7817-3498-1، مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2020.
  10. ^ Sharon L. Lewis؛ Shannon Ruff Dirksen؛ Margaret M. Heitkemper؛ Linda Bucher (02 ديسمبر 2013)، Medical-Surgical Nursing: Assessment and Management of Clinical Problems, Single Volume، Elsevier Health Sciences، ص. 1281–، ISBN 978-0-323-08678-3، مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2019.
  11. ^ Guy I. Benrubi (28 مارس 2012)، Handbook of Obstetric and Gynecologic Emergencies، Lippincott Williams & Wilkins، ص. 287–، ISBN 978-1-4511-4797-1، مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2019.
  12. ^ Togas Tulandi؛ David Redwine (09 ديسمبر 2003)، Endometriosis: Advances and Controversies، CRC Press، ص. 125–، ISBN 978-0-8247-5864-6، مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2020.
  13. أ ب Reed Dunnick؛ Carl M. Sandler؛ Jeffrey H. Newhouse (15 أكتوبر 2012)، Textbook of Uroradiology، Lippincott Williams & Wilkins، ص. 377–378، ISBN 978-1-4511-0916-0، مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2020.
  14. ^ Aurel Lupulescu (24 أكتوبر 1990)، Hormones and Vitamins in Cancer Treatment، CRC Press، ص. 33–، ISBN 978-0-8493-5973-6، مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2019.
  15. ^ Eugene A. DeFelice (01 مايو 2002)، Breast Cancer: Web Resource Guide for Consumers, Healthcare Providers, Patients, and Physicians، iUniverse، ص. 65–، ISBN 978-0-595-22651-1، مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2020.
  16. ^ Bruce A. Chabner؛ Dan L. Longo (08 نوفمبر 2010)، Cancer Chemotherapy and Biotherapy: Principles and Practice، Lippincott Williams & Wilkins، ص. 651–673، ISBN 978-1-60547-431-1، مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2020.
  17. ^ Debmalya Barh (13 أكتوبر 2014)، Omics Approaches in Breast Cancer: Towards Next-Generation Diagnosis, Prognosis and Therapy، Springer، ص. 488–، ISBN 978-81-322-0843-3، مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2020.