أشعة ملونة

إن مسح العظام أو التفريسة الومضانية للعظام /sɪnˈtɪɡrəfi/ هي تقنية تصوير طبية نووية للعظام. يمكن أن تساعد في تشخيص عدد من حالات العظام ، بما في ذلك سرطان العظام أو الأورام الخبيثة ، وموقع التهاب العظام والكسور (التي قد لا تكون مرئية في صور الأشعة السينية التقليدية) ، وإنتان العظام (ذات العظم والنقي). [1]

أشعة ملونة
Nl bone scan2.jpg
مسح عظام طبي نووي لعظام كامل الجسم (تفريسة ومضانية للعظام). إن مسح العظام الطبي النووي لعظام كامل الجسم يستخدم بشكل عام في تقييمات مختلف الأمراض المتعلقة بالعظام ، مثل آلام العظام ، أو كسور الإجهاد ، أو آفات العظام غير الخبيثة ، أو التهابات العظام ، أو انتشار السرطان في العظام.

من أنواع تصوير ومضي  تعديل قيمة خاصية (P279) في ويكي بيانات
التصنيف الدولي للأمراض 92.14  تعديل قيمة خاصية (P1692) في ويكي بيانات
كود OPS-301 3-705
مدلاين بلس 003833
إي ميديسين

يوفر الطب النووي تصويرًا وظيفيًا ويسمح بتصور التمثيل الغذائي للعظام أو إعادة تشكيل العظام ، وهو ما لا تستطيع معظم تقنيات التصوير الأخرى (مثل التصوير المقطعي بالأشعة السينية ، التصوير المقطعي المحوسب). [2] [3] يتنافس التصوير الومضاني للعظام مع التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET) لتصوير التمثيل الغذائي غير الطبيعي في العظام ، ولكنه أقل تكلفة بكثير. [4] يتميز التصوير الومضاني للعظام بحساسية أعلى ولكن نوعية أقل من التصوير المقطعي المحوسب أو التصوير بالرنين المغناطيسي لتشخيص كسور العظم الزورقي بعد التصوير الشعاعي البسيط السلبي. [5]

تاريخياعدل

 
التفريسة الومضانية للعظام تظهر النقائل العظمية المتعددة من سرطان البروستات .

أجرى جورج دي هيفسي بعض التحقيقات المبكرة في التمثيل الغذائي للهيكل العظمي في ثلاثينيات القرن العشرين ، باستخدام الفوسفور 32 وتشارلز بيشر في الأربعينيات. [6] [7]

في الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي ، تم فحص الكالسيوم 45 ، ولكن ثبت أنه من الصعب تصويره باعتباره باعث بيتا beta emitter. كان التصوير بالبوزيترون positron وبواعث جاما gamma emitters مثل الفلور -18 ونظائر السترونشيوم باستخدام الماسحات الضوئية المستقيمة أكثر فائدة. [8][9] إن استخدام التكنيتيوم99m (الرمز الكيماوي 99mTc) الموسوم بالفوسفات ، diphosphonates أو أي عامل مماثل، كما هو الحال في التقنية الحديثة، كان قد تم اقتراحه أولا في عام 1971. [10] [11]

المبدأعدل

إن الدواء المشع الأكثر شيوعًا في التفريسة الومضانية للعظام هو التكنيتيوم99m الموسوم بمادة ثنائي فسفونات الميثيلين (MDP). [12] تشمل المستحضرات الدوائية المشعة الأخرى للعظام 99m Tc مع HDP و HMDP و . [13] [14] MDP يمتص DPD على معدن هيدروكسيباتيت البلوري للعظام. [15] يحدث التمعدن في بانيات العظم ، التي تمثل مواقع نمو العظام ، حيث يرتبط MDP (و diphosphates الأخرى) "ببلورات هيدروكسي أباتيت بما يتناسب مع تدفق الدم الموضعي ونشاط ورم العظام وبالتالي فهي علامات على تقلب وتجدد العظام وتروية العظام". [16] [17]

كلما زاد نشاط تقلب وتجدد العظام ، زادت المواد المشعة. تظهر بعض الأورام والكسور والعدوى كمناطق زيادة امتصاص (قبط). [18]

لاحظ أن التقنية تعتمد على نشاط ورم العظم أثناء عمليات إعادة البناء والإصلاح بعد نشاط تحلل العظم الأولي. هذا يؤدي إلى الحد من قابلية تطبيق تقنية التصوير هذه مع الأمراض التي لا تتميز بهذا النشاط العظمي (التفاعلي) ، على سبيل المثال مع الورم النقوي المتعدد . تظل الصور الومضانية سلبية بشكل خاطئ لفترة طويلة من الزمن وبالتالي لها قيمة تشخيصية محدودة فقط. في هذه الحالات ، يُفضل التصوير المقطعي المحوسب أو التصوير بالرنين المغناطيسي للتشخيص وتحديد المرحلة.

التقنيةعدل

في تقنية مسح العظام النموذجية ، يتم حقن المريض (عادة في وريد في الذراع أو اليد ، وأحيانًا في القدم) بما يصل إلى 740 ميغا بيكريل MBq من التكنيتيوم99m الموسوم بمادة ثنائي فسفونات الميثيلين (MDP) ومن ثم مسحها ضوئيًا بكاميرا جاما ، التي تلتقط صورًا مستوية أمامية وخلفية أو تصوير مقطعي محوسب بانبعاث فوتون واحد (SPECT). [19][20] من أجل عرض الآفات الصغيرة ، قد يكون أسلوب التصوير المقطعي المحوسب بإصدار فوتون واحد مفضلًا على التصوير الومضاني المستوي.[21]

في بروتوكول أحادي الطور (تصوير الهيكل العظمي وحده)، والذي سيسلط الضوء بشكل أساسي على بانيات العظم، يتم الحصول على الصور عادةً بعد 2-5 ساعات من الحقن (بعد أربع ساعات، سيتم تثبيت 50-60٪ من النشاط على العظام).[22][20] يستخدم بروتوكول مرحلتين أو ثلاث عمليات مسح إضافية في نقاط مختلفة بعد الحقن للحصول على معلومات تشخيصية إضافية. الدراسة الديناميكية (أي التقاط إطارات متعددة ) المباشرة بعد الحقن تُعطي معلومات عن التروية.[23] يمكن أن تساعد صورة "تجمع الدم" في المرحلة الثانية بعد التروية (إذا تم إجراؤها بتقنية ثلاثية الأطوار) في تشخيص الحالات الالتهابية أو مشاكل التروية الدموية.[24]

الجرعة الفعالة النموذجية التي يتم الحصول عليها أثناء فحص العظام هي 6.3 ميلي سيفرت (mSv).[25]

تصوير العظام البوزيتروني PETعدل

على الرغم من أن التصوير الومضاني للعظام يشير عمومًا إلى التصوير بالجاما كاميرا باستخدام التكنيتيوم99m الموسوم بمادة ثنائي فسفونات الميثيلين (MDP)، فإن التصوير باستخدام ماسحات التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET) ممكن أيضًا، وكذلك باستخدام فلوريد الصوديوم NaF المستخدم فيه نظير الفلور18 18F.

للقياسات الكمية ، يمتلك التكنيتيوم99m الموسوم بمادة ثنائي فسفونات الميثيلين (MDP) بعض المزايا عن فلوريد الصوديوم NaF المستخدم فيه نظير الفلور18 18F:

  • إن التصفية الكلوية لثنائي فسفونات الميثيلين (MDP) لا تتأثر بمعدل تدفق البول ويمكن استخدام تحليل البيانات المبسط الذي يفترض ظروف الحالة المستقرة .
  • إن ثنائي فسفونات الميثيلين (MDP) يتم قبطها بأثر ضئيل للغاية من قبل كريات الدم الحمراء ، وبالتالي فإن تصحيح البلازما لنسب الدم الكامل ليس مطلوبًا على عكس فلوريد الصوديوم NaF المستخدم فيه نظير الفلور18 18F.

على الرغم من ذلك ، تشمل عيوب التكنيتيوم99m الموسوم بمادة ثنائي فسفونات الميثيلين (MDP):

هناك العديد من المزايا لتقنية التصوير البوزيتروني PET ، والتي تعتبر مزايا مشتركة في التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني بشكل عام بما في ذلك:

هناك معوقات للتصوير البوزيتروني باستخدام فلوريد الصوديوم NaF المستخدم فيه نظير الفلور18 18F وهي ناجمة عن:

  • ارتفاع الطلب على الماسحات الضوئية هذه
  • التوافر المحدود للكشاف tracer. [29] [30]

الاستطباباتعدل

يمكن أن تساعد التفريسة الومضانية للعظام في تشخيص العديد من المشكلات الطبية، بما في ذلك:

المراجععدل

  1. ^ Bahk, Yong-Whee (2000). Combined scintigraphic and radiographic diagnosis of bone and joint diseases (الطبعة 2nd). Berlin, Heidelberg: Springer. صفحة 3. ISBN 9783662041062. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Ćwikła, Jarosław B. (2013). "New imaging techniques in reumathology: MRI, scintigraphy and PET". Polish Journal of Radiology. 78 (3): 48–56. doi:10.12659/PJR.889138. PMID 24115960. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Livieratos, Lefteris (2012). "Basic Principles of SPECT and PET Imaging". In Fogelman, Ignac; Gnanasegaran, Gopinath; van der Wall, Hans (المحررون). Radionuclide and hybrid bone imaging. Berlin: Springer. صفحة 345. doi:10.1007/978-3-642-02400-9_12. ISBN 978-3-642-02399-6. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ O’Sullivan, Gerard J (2015). "Imaging of bone metastasis: An update". World Journal of Radiology. 7 (8): 202–11. doi:10.4329/wjr.v7.i8.202. PMID 26339464. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Mallee, WH; Wang, J; Poolman, RW; Kloen, P; Maas, M; de Vet, HC; Doornberg, JN (5 June 2015). "Computed tomography versus magnetic resonance imaging versus bone scintigraphy for clinically suspected scaphoid fractures in patients with negative plain radiographs". The Cochrane Database of Systematic Reviews (6): CD010023. doi:10.1002/14651858.CD010023.pub2. PMID 26045406. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Pecher, Charles (1941). "Biological Investigations with Radioactive Calcium and Strontium". Proceedings of the Society for Experimental Biology and Medicine (باللغة الإنجليزية). 46 (1): 86–91. doi:10.3181/00379727-46-11899. ISSN 0037-9727. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Carlson, Sten (8 July 2009). "A Glance At The History Of Nuclear Medicine". Acta Oncologica. 34 (8): 1095–1102. doi:10.3109/02841869509127236. PMID 8608034. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Bridges, R. L.; Wiley, C. R.; Christian, J. C.; Strohm, A. P. (11 May 2007). "An Introduction to Na18F Bone Scintigraphy: Basic Principles, Advanced Imaging Concepts, and Case Examples". Journal of Nuclear Medicine Technology. 35 (2): 64–76. doi:10.2967/jnmt.106.032870. PMID 17496010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Fleming, William H.; McIlraith, James D.; Richard King, Capt. E. (October 1961). "Photoscanning of Bone Lesions Utilizing Strontium 85". Radiology. 77 (4): 635–636. doi:10.1148/77.4.635. PMID 13893538. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Subramanian, G.; McAfee, J. G. (April 1971). "A New Complex of 99mTc for Skeletal Imaging". Radiology. 99 (1): 192–196. doi:10.1148/99.1.192. PMID 5548678. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Fogelman, I (2013). "The Bone Scan—Historical Aspects". Bone scanning in clinical practice. London: Springer. صفحات 1–6. doi:10.1007/978-1-4471-1407-9_1. ISBN 978-1-4471-1409-3. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Biersack, Hans-Jürgen; Freeman, Leonard M.; Zuckier, Lionel S.; Grünwald, Frank (2007). Clinical Nuclear Medicine. Berlin: Springer. صفحة 243. ISBN 9783540280255. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Weissman, Barbara N (2009). Imaging of Arthritis and Metabolic Bone Disease (باللغة الإنجليزية). Elsevier Health Sciences. صفحة 17. ISBN 978-0-323-04177-5. مؤرشف من الأصل في 14 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Van den Wyngaert, T.; Strobel, K.; Kampen, W. U.; Kuwert, T.; van der Bruggen, W.; Mohan, H. K.; Gnanasegaran, G.; Delgado-Bolton, R.; Weber, W. A. (4 June 2016). "The EANM practice guidelines for bone scintigraphy". European Journal of Nuclear Medicine and Molecular Imaging. 43 (9): 1723–1738. doi:10.1007/s00259-016-3415-4. PMID 27262701. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Chopra, A (2004). "99mTc-Methyl diphosphonate". Molecular Imaging and Contrast Agent Database. National Center for Biotechnology Information (US). PMID 20641923. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Brenner, Arnold I.; Koshy, June; Morey, Jose; Lin, Cheryl; DiPoce, Jason (January 2012). "The Bone Scan". Seminars in Nuclear Medicine. 42 (1): 11–26. doi:10.1053/j.semnuclmed.2011.07.005. PMID 22117809. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Wong, K. K.; Piert, M. (12 March 2013). "Dynamic Bone Imaging with 99mTc-Labeled Diphosphonates and 18F-NaF: Mechanisms and Applications". Journal of Nuclear Medicine. 54 (4): 590–599. doi:10.2967/jnumed.112.114298. PMID 23482667. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Verberne, SJ; Raijmakers, PG; Temmerman, OP (5 October 2016). "The Accuracy of Imaging Techniques in the Assessment of Periprosthetic Hip Infection: A Systematic Review and Meta-Analysis". The Journal of Bone and Joint Surgery. American Volume. 98 (19): 1638–1645. doi:10.2106/jbjs.15.00898. PMID 27707850. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "Procedure Guideline for Bone Scintigraphy" (PDF). Society of Nuclear Medicine. 20 June 2003. مؤرشف من الأصل (PDF) في 10 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. أ ب Van den Wyngaert, T.; Strobel, K.; Kampen, W. U.; Kuwert, T.; van der Bruggen, W.; Mohan, H. K.; Gnanasegaran, G.; Delgado-Bolton, R.; Weber, W. A. (4 June 2016). "The EANM practice guidelines for bone scintigraphy". European Journal of Nuclear Medicine and Molecular Imaging. 43 (9): 1723–1738. doi:10.1007/s00259-016-3415-4. PMID 27262701. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Kane, Tom; Kulshrestha, Randeep; Notghi, Alp; Elias, Mark (2013). "Clinical Utility (Applications) of SPECT/CT". In Wyn Jones, David; Hogg, Peter; Seeram, Euclid (المحررون). Practical SPECT/CT in nuclear medicine. London: Springer. صفحة 197. ISBN 9781447147039. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "Procedure Guideline for Bone Scintigraphy" (PDF). Society of Nuclear Medicine. 20 June 2003. مؤرشف من الأصل (PDF) في 10 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Weissman, Barbara N. (2009). Imaging of arthritis and metabolic bone disease. Philadelphia, PA: Mosby/Elsevier. صفحة 18. ISBN 9780323041775. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Schauwecker, D S (January 1992). "The scintigraphic diagnosis of osteomyelitis". American Journal of Roentgenology. 158 (1): 9–18. doi:10.2214/ajr.158.1.1727365. PMID 1727365. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Mettler, Fred A.; Huda, Walter; Yoshizumi, Terry T.; Mahesh, Mahadevappa (July 2008). "Effective Doses in Radiology and Diagnostic Nuclear Medicine: A Catalog". Radiology. 248 (1): 254–263. doi:10.1148/radiol.2481071451. PMID 18566177. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Moore, A. E.B.; Blake, G. M.; Fogelman, I. (2008-02-20). "Quantitative Measurements of Bone Remodeling Using 99mTc-Methylene Diphosphonate Bone Scans and Blood Sampling". Journal of Nuclear Medicine. 49 (3): 375–382. doi:10.2967/jnumed.107.048595. ISSN 0161-5505. PMID 18287266. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Segall, G.; Delbeke, D.; Stabin, M. G.; Even-Sapir, E.; Fair, J.; Sajdak, R.; Smith, G. T. (4 November 2010). "SNM Practice Guideline for Sodium 18F-Fluoride PET/CT Bone Scans 1.0". Journal of Nuclear Medicine. 51 (11): 1813–1820. doi:10.2967/jnumed.110.082263. PMID 21051652. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ Beheshti, M.; Mottaghy, F. M.; Payche, F.; Behrendt, F. F. F.; Van den Wyngaert, T.; Fogelman, I.; Strobel, K.; Celli, M.; Fanti, S. (23 July 2015). "18F-NaF PET/CT: EANM procedure guidelines for bone imaging". European Journal of Nuclear Medicine and Molecular Imaging. 42 (11): 1767–1777. doi:10.1007/s00259-015-3138-y. PMID 26201825. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ Langsteger, Werner; Rezaee, Alireza; Pirich, Christian; Beheshti, Mohsen (November 2016). "18F-NaF-PET/CT and 99mTc-MDP Bone Scintigraphy in the Detection of Bone Metastases in Prostate Cancer". Seminars in Nuclear Medicine. 46 (6): 491–501. doi:10.1053/j.semnuclmed.2016.07.003. PMID 27825429. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ Beheshti, Mohsen (October 2018). "18F-Sodium Fluoride PET/CT and PET/MR Imaging of Bone and Joint Disorders". PET Clinics. 13 (4): 477–490. doi:10.1016/j.cpet.2018.05.004. PMID 30219183. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

روابط خارجيةعدل

  • "Bone scans". WebMD. مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2008. اطلع عليه بتاريخ July 9, 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)