فلور 18

نظير الفلور

الفلور-18 (18F) هو نظير مشع للفلور ومصدر مهم للبوزيترونات. كتلته قدرها (6)18.0009380 دالتون وعمر النصف حوالي (20)109.771 دقيقة. يتحلل عبر انبعاث البوزيترون في 97% من الحالات والتقاط الإلكترون في الباقي 3%. ينتج عن كلا طريقتي التحلل أكسجين-18 مستقر.

فلور 18
Fluorine-18 decay.svg

التحلل خلال 24 ساعة

معلومات عامة
الاسم، الرمز Fluorine-18,18F
النيوترونات 9
البروتونات 9
بيانات النويدة
الوفرة الطبيعية نظير مشع
عمر النصف 109.771(20) min
نواتج الاضمحلال 18O
الكتلة الذرية للنظير 18.0009380(6) دالتون
الغزل 1+
فائض الطاقة 873.431± 0.593 keV
طاقة الترابط 137369.199± 0.593 keV
نمودج الاضمحلال طاقة الاضمحلال
انبعاث البوزيترون (97%) 0.6335 إلكترون فولت
التقاط إلكترون (3%) 1.6555 MeV

اصطناععدل

في مجال صناعة المستحضرات الصيدلانية المشعة، يُصنع الفلور-18 باستخدام مسرع دوراني أو مسرع جسيم خطي لقصف هدفٍ، يكون عادة ماء نقيا أو غنيا (مخصبا) بالأكسجين 18[18O] ببروتونات عالية الطاقة (عادة ~18 ميغا إلكترون فولت).[1] يكون الفلور الناتج على هيئة ماء سائل من فلوريد [18F]، الذي يُستخدم في الاصطناع الكيميائي السريع للمستحضرات الصيدلانية المشعة.[2]

الكيمياءعدل

عادة ما يُستبدل الفلور 18 في مكان مجموعة هيدروكسيل في جزيء قائف مشع، بسبب خصائص فراغية وكهروستاتيكية مماثلة. لكن هذا قد يُحدث مشاكلا في بعض التطبيقات بسبب تغييرات ممكنة في قطبية الجزيء.

تطبيقاتعدل

الفلور 18 هو أحد القائفات المشعة الأولى المستخدمة قي التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني وهو مستخدم منذ العقد 1960.[3] وتعود أهميته لقصر عمر النصف الخاص به وانبعاث البوزيترونات أثناء التحلل.

من بين قائفاته: فلوريد الصوديوم الذي يمكن أن يكون مفيدا في تصوير الهيكل العظمي لأنه يُظهر امتصاصا (قبطا) عظميا سريعا وعاليا يصاحبه صفاء دم سريع جدا، وهو ما ينتج عنه نسبة ظهور عالية للعظم مقابل الخلفية في وقت قصير،[4] وفلوروديوكسي غلوكوز (FDG) أين يُستبدل هيدروكسيل بـ18F. تسمح كيمياءٌ جديدةٌ بواسطة ديوكسابورولان (حلقة خماسية متغايرة: ذرتي أكسجين، ذرتي كربون وذرة بورون) بوسم الأجسام المضادة بالفلوريد المشع (18F)، وهو ما يتيح استخدام التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني لتصوير السرطان.[5] يستخدم نظام إخبار «مشتق من البشر، جيني باعث للبوزيترون وفلوري» (HD-GPF) طريقة تصوير مزدوجة بانبعاث البوزيترون وبالفلورية [الإنجليزية] لتصوير الخلايا متغيِّرة الجينوم مثل: السرطان، كريسبر والخلايا التائية كار في فأر كامل.[6]

مراجععدل

  1. ^ Fowler J. S. and Wolf A. P. (1982) The synthesis of carbon-11, fluorine-18 and nitrogen-13 labeled radiotracers for biomedical applications. Nucl. Sci. Ser. Natl Acad. Sci. Natl Res. Council Monogr. 1982.
  2. ^ Jacobson O, Kiesewetter DO, Chen X (2015) Fluorine-18 radiochemistry, labeling strategies and synthetic routes. Bioconjug Chem 26 (1):1-18. DOI:10.1021/bc500475e PMID: 25473848[وصلة مكسورة] "نسخة مؤرشفة"، مؤرشف من الأصل في 18 يوليو 2020، اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2020.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  3. ^ Blau, Monte؛ Ganatra, Ramanik؛ Bender, Merrill A. (يناير 1972)، "18F-fluoride for bone imaging"، Seminars in Nuclear Medicine، 2 (1): 31–37، doi:10.1016/S0001-2998(72)80005-9.
  4. ^ Ordonez, A. A.؛ DeMarco, V. P.؛ Klunk, M. H.؛ Pokkali, S.؛ Jain, S.K. (أكتوبر 2015)، "Imaging Chronic Tuberculous Lesions Using Sodium [18F]Fluoride Positron Emission Tomography in Mice."، Molecular Imaging and Biology، 17 (5): 609–614، doi:10.1007/s11307-015-0836-6، PMC 4561601، PMID 25750032.
  5. ^ Rodriguez, Erik A.؛ Wang, Ye؛ Crisp, Jessica L.؛ Vera, David R.؛ Tsien, Roger Y.؛ Ting, Richard (27 أبريل 2016)، "New Dioxaborolane Chemistry Enables [18F]-Positron-Emitting, Fluorescent [18F]-Multimodality Biomolecule Generation from the Solid Phase"، Bioconjugate Chemistry (باللغة الإنجليزية)، 27 (5): 1390–1399، doi:10.1021/acs.bioconjchem.6b00164، PMC 4916912، PMID 27064381.
  6. ^ Guo, Hua؛ Harikrishna, Kommidi؛ Vedvyas, Yogindra؛ McCloskey, Jaclyn E؛ Zhang, Weiqi؛ Chen, Nandi؛ Nurili, Fuad؛ Wu, Amy P؛ Sayman, Haluk B. (23 مايو 2019)، "A fluorescent, [ 18 F]-positron-emitting agent for imaging PMSA allows genetic reporting in adoptively-transferred, genetically-modified cells"، ACS Chemical Biology (باللغة الإنجليزية)، 14: 1449–1459، doi:10.1021/acschembio.9b00160، ISSN 1554-8929، PMC 6775626، PMID 31120734.