أدب تونسي

جميع الأعمال التي كتبها مؤلفون من الجنسية التونسية

غالبيّة الكتب التي تُنشر في إطار الأدب التونسي تُنشر في المقام الأول باللغة العربية ثم باللغة الفرنسية.[1] يعودُ تاريخ الأدب العربي في تونس إلى القرن السابع،[2] مع ظهور الحضارة العربية في المنطقة. يعتبر الأدب العربي أكثر أهمية من الأدب الفرانكوفوني الذي بَرَزَ عقب تنفيذ وتطبيق «الحماية الفرنسية» على تونس عام 1881،[3] سواء من حيث الحجم أو القيمة.[4] تسرد الببليوغرافيا الوطنية 1249 كتابًا غير أكاديمي تم نشرها عام 2002 في تونس، منها 885 عنوانا باللغة العربية.[5] ما يقرب من ثلث هذه الكتب مخصصة للأطفال.[5] في عام 2003، خصَّصت ميزانية الدولة 3 ملايين دينار تونسي لدعم الأدب.[5] هناك ما يقرب من 100 دار نشر تونسية خاصة تنشر جميع الكتب تقريبًا.[6]

اتحاد الكتّاب التونسيين

الأدب العربي عدل

من الشخصيات الأدبية العربية التونسية البارزة علي الدوعاجي، الذي كتبَ أكثر من 150 مسرحية إذاعية،[7] وأكثر من 500 قصيدة وأغنية، وما يقرب من 15 مسرحية.[8] أعطى بشير خريف حياة جديدة للرواية العربية في ثلاثينيات القرن الماضي وتسبَّب في «شبه فضيحة» بتضمينه حوارًا باللهجة التونسية في قصته القصيرة الأولى.[8][9] ومن الشخصيات الأدبية الأخرى منصف غشام، وحسن بن عثمان، وحبيب السالمي، ووليد سليمان، ومحمود المسعدي.[10] اشتهر هذا الأخير بنقاط تقاطع المواضيع الإسلامية والقومية في عمله.[11] في المقابل، لا يبرزُ الشعر التونسي ضمن الشعر العربي مثل ما هي الرواية مثلًا. يُعتبر أبو القاسم الشابي من بين أبرز الشعراء التونسيين.[12]

أدب اللغة الفرنسية عدل

بدأ الأدب الفرنكوفوني في تونس، بالمعنى الدقيق للكلمة، في القرن العشرين.[3] برزَ في البداية من قبل مؤلفين عرب مسلمين مثل محمود أسلان وصلاح فرحات بقدر ما كان مدعومًا من قبل أقلية مؤلفين يهود (على غرار المثال ريفل وسيزار بنعطار)، إيطالي، أو حتى مالطي (على غرار ماريوس سكاليسي).[13][14] ازدهر الأدب الفرنكوفوني بفضل الفرنسيين الذين يعيشون في تونس الذين أسَّسُوا حياة أدبية تونسية على غرار حياة باريس.[15]

يتميز الأدب التونسي الناطق بالفرنسية اليوم بمقاربته النقدية، وعلى عكس التشاؤم من ألبرت مممي،[16] الذي توقَّع أن الأدب التونسي محكوم عليهم بالوفاة.[8] هناك عددٌ من الكتاب التونسيين مثل عبد الوهاب المدب، طاهر بكري، مصطفى التليلي، هالة الباجي، أيمن الحسن وفوزي الملاح الذين عاشوا في الخارج وكتبوا بالفرنسيّة. تبرز في كتاباتهم موضوعات التجوال والنفي والانفصال والذاكرة والتمثيل وأمور من هذا القبيل.[17][18]

الأدب التونسي عدل

هذه قائمةٌ بأبرز النشطاء (أدباء، كتاب، فلاسفة، دور نشر وغير ذلك) في الأدب التونسي:[19][20][21][22][23]

الأدباء عدل

الشعراء عدل

الكتاب عدل

المكتبات والنشر عدل

معرض الكتاب (2006) عدل


المراجع عدل

  1. ^ تونس، كمال الرياحي - (20 سبتمبر 2020). "تونس". الجزيرة نت. مؤرشف من الأصل في 2021-08-18. اطلع عليه بتاريخ 2021-09-26.
  2. ^ "ملامح عن الأدب التونسي المكتوب بالفرنسية". مجلة الفيصل. مؤرشف من الأصل في 2020-07-10. اطلع عليه بتاريخ 2021-09-26.
  3. ^ أ ب باللغة الفرنسية "La littérature tunisienne de langue française". Memoire Vive (project funded by le Fonds francophone des Inforoutes, Organisation internationale de la Francophonie).
  4. ^ "Culture of Tunisia". Everyculture.com. نسخة محفوظة 2020-11-05 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ أ ب ت باللغة الفرنسية "Le Livre culturel" نسخة محفوظة 2005-12-29 على موقع واي باك مشين.. Tunisian Ministry of Culture.
  6. ^ "ماذا تعرف عن أبرز أدباء تونس الذين أضاؤوا سماء ثقافتها؟". نون بوست. مؤرشف من الأصل في 2019-07-14. اطلع عليه بتاريخ 2021-09-26.
  7. ^ العرب، Al Arab (4 مارس 2021). "القيروان تحتفي بكاتبها الراحل صلاح الدين بوجاه". صحيفة العرب. مؤرشف من الأصل في 2021-03-03. اطلع عليه بتاريخ 2021-09-26.
  8. ^ أ ب ت باللغة الفرنسية "Les Arts" نسخة محفوظة 2011-10-07 على موقع واي باك مشين.. Tangka guide to Tunisia.
  9. ^ "التجني على الأدب التونسي - حسونة المصباحي". صحيفة العرب. 29 مايو 2018. مؤرشف من الأصل في 2021-09-26. اطلع عليه بتاريخ 2021-09-26.
  10. ^ العرب، Al Arab. "الأدب التونسي". صحيفة العرب. مؤرشف من الأصل في 2021-09-26. اطلع عليه بتاريخ 2021-09-26.
  11. ^ "Introduction to my book: Nationalism, Islam and World Literature: Sites of confluence in the writings of Mahmud al-Masadi". www.academia.edu. مؤرشف من الأصل في 2021-09-28. اطلع عليه بتاريخ 2016-03-23.
  12. ^ "Nwf.com: تاريخ الأدب التونسي ؛ الأدب ال: محمد صالح بن عم: المختارات: كتب". neelwafurat.com -Biggest Online Arabic Bookstore نيل وفرات.كوم. مؤرشف من الأصل في 2021-09-26. اطلع عليه بتاريخ 2021-09-26.
  13. ^ "Littérature Live Festival". Villa Gillet - Littérature Live Festival (بالفرنسية). Archived from the original on 2021-09-26. Retrieved 2021-09-26.
  14. ^ "Littérature Tunisienne en arabe". AL KITAB (بالفرنسية). Archived from the original on 2021-09-28. Retrieved 2021-09-26.
  15. ^ "تـأمّلات في الأدب التونسـي - نصّ مترجَم -". Wallada: تـأمّلات في الأدب التونسـي. مؤرشف من الأصل في 2020-01-28. اطلع عليه بتاريخ 2021-09-26.
  16. ^ Keyte، Matthew (1 سبتمبر 2015). "Eight Great Tunisian Writers You Should Know". Culture Trip. مؤرشف من الأصل في 2020-11-12. اطلع عليه بتاريخ 2021-09-26.
  17. ^ "Memory and Representation in the Novels of Fawzi Mellah". www.academia.edu. مؤرشف من الأصل في 2021-09-26. اطلع عليه بتاريخ 2016-03-23.
  18. ^ "Littérature tunisienne - 82 livres". Babelio (بالفرنسية). Archived from the original on 2017-03-31. Retrieved 2021-09-26.
  19. ^ Fontaine، Jean؛ Slama، Mounir B. H. (1992). "Arabic-Language Tunisian Literature (1956-1990)". Research in African Literatures. Indiana University Press. ج. 23 ع. 2: 183–193. ISSN:15272044 00345210, 15272044. JSTOR:3820405. مؤرشف من الأصل في 2021-09-22. اطلع عليه بتاريخ 2021-09-26. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تأكد من صحة قيمة |issn= (مساعدة)
  20. ^ "« La littérature de Tunisie mérite d'être redécouverte »". Le Monde.fr (بالفرنسية). 29 Mar 2020. Archived from the original on 2021-08-27. Retrieved 2021-09-26.
  21. ^ "Trois écrivains tunisiens sur la liste des finalistes du Prix de littérature de l'Union européenne 2021". EU Neighbours (بالفرنسية). Archived from the original on 2021-09-26. Retrieved 2021-09-26.
  22. ^ "UN SIÈCLE DE LITTÉRATURE EN TUNISIE. 1900-2017 - KASSAB-CHARFI SAMIA ET KHEDHER ADEL". HONORE CHAMPION (بالفرنسية). 26 Sep 2021. Archived from the original on 2020-08-08. Retrieved 2021-09-26.
  23. ^ Loreti، Alessio (17 أكتوبر 2007). "The travelling of cultures in Francophone Tunisian literature". Africultures. مؤرشف من الأصل في 2021-09-26. اطلع عليه بتاريخ 2021-09-26.