افتح القائمة الرئيسية

أحمد بن عبد الغفور عطار أديب وشاعر سعودي ومؤسس صحيفة عكاظ السعودية عام 1379 هـ ورئيس تحريرها فترة من الزمن حتى خضعت الصحافة لنظام المؤسسات، وصاحب ورئيس تحرير مجلة " كلمة الحق " أصدر منها أربعة أعداد شهرية وأوقف إصدارها للظروف المالية التي واجهتها. أنشأ مطبعة حديثة لطباعة جريدته عكاظ فلما ألغيت صحافة الأفراد لتقوم صحف المؤسسات، أنشأ مؤسسة عكاظ للصحافة والنشر، وما تزال الجريدة تصدر وتذكر في كل عدد جملة " أسسها أحمد عبد الغفور عطار" كما فكر في تأسيس دار للطباعة والنشر وحصل على رخصتها رسميا تحت اسم " دار النشر للعطار " وذلك عام 1405 هـ[1]، كما شغل منصب مستشار بالديوان الملكي كما عمل رئيساً لمجلس إدارة مؤسسة عكاظ، توفي في جدة في يوم الجمعة السابع عشر من رجب عام 1411هـ عن عمر يناهز 77 عاماً. وهو من الأدباء الذين تحدثوا عن الإسلام واسرار الشريعة في قضايا العبادات والمعاملات وهذا الكاتب اراءه وافكاره مقبوله عند مختلف المسلمين.

أحمد بن عبد الغفور عطار
معلومات شخصية
الحياة العملية
المهنة شاعر  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

نشأتهعدل

ولد أحمد عبد الغفور عطار النور في منطقة تدعى جبل الكعبة المطل على الحرم المكي الشريف وكان ذلك في العام 1337هـ ونشأ في حي المسفلة العريق. ومنذ طفولته كان تواقا للعلم والمعرفة حيث استفن ذلك الزخم والتوهج في العلم من والده عبد الغفور عطار حيث كان عالما بالكتاب والسنة ودارسا للمذهب الحنفي كما أنه كان من تجار العطور والمنسوجات الحريرية والعمائم وقد استفاد عبد الغفور عطار من اسفاره في معرفة ثقافات الشعوب بينما تعهد ابنائه بالعلم والمعرفة.

أبجدية المعرفة:

عندما بلغ السادسة من عمره أدخله والده إلى مدرسة دار الفائزين بمكة المكرمة ، كما كان يقرأ على والده القرآن الكريم ويرافقه إلى الحرم المكي بشكل دائم، وكان والده يتوقع له مستقبل مشرق. وبعدما أنهى العطار درسته في مدرسة دار الفائزين التحق بالمعهد العلمي السعودي عندما بلغ عمره الأربع عشرة سنة، وقد تفوق العطار على أقرانه في التعليم وإخوته، وبعد أن أنهى دراسته في المعهد ابتعث لإكمال دراسته في مصر، فالتحق بكلية دار العلوم منتسبًا، وكلية الآداب مستمعًا، ولم يكمل دراسته لظروف خاصة، وخلال الدراسة ظهر شغفه بالصحافة والأدب وخاصة الشعر، ثم إن أكمل تثقيف نفسه وتعليمها ذاتيًا [2].

رحلته الثقافية والأدبيةعدل

اهتمامه بالصحافةعدل

كان أحمد عبد الغفور عطار منذ صغره مغرما بالعمل الصحفي وقد كانت هناك مجلة تصدر محلياً تسمى "الرسالة" وقد حفزته إلى اصدار مجلة اطلق عليها اسم "الشباب الناهض" وكان يقوم بجمعها وتحريرها يدوياً بمساعدة زملائه في المعهد.

ولأن مجلة "الشباب الناهض" كانت تحمل مقالات عديدة فقد جمعها آحمد عبد الغفور عطار في أول كتاب له وهو على مقاعد الدراسة واسماه "كتابي" وفي ذلك الوقت زار الملك فيصل المعهد العلمي حينما كان اميراً للحجاز وفي تلك الزيارة القى آحمد عبد الغفور عطار كلمة مرتجلة وقدم للملك فيصل مؤلفه الأول فاطلع عليه واعجب بتلك المبادرة واصدر تعليماته لطباعة "300" نسخة من ذلك الكتاب في مطبعة الحكومة في مكة المكرمة وكان ذلك في عام 1354هـ.

ولم يتوقف شغف العطار بالعلم إلى هذا الحد بل انه كان تواقاً للاستزادة منه والنهل من بحوره ولم تكن توجد آنذاك معاهد عليا أو كليات فقام مع زملائه الطلاب بتقديم اقتراح إلى مدير المعهد الشيخ إبراهيم الشوري بافتتاح كلية للآداب واستحسن الشيخ هذه الفكرة ونقلها إلى الأمير فيصل.

صحيفة عكاظعدل

حصل الاديب العطار على امتياز اصدار صحيفة عكاظ في شهر شعبان من العام 1379هـ وكانت تصدر في ذلك الوقت اسبوعيا وصدر العدد الأول منها في 3 ذي الحجة من العام 1379هـ وقد كان لصدور عكاظ دويا في تاريخ الصحافة السعودية حيث استقبلها القراء بلهفة لما كان له من سمعة ادبية وشهرة واسعة في العالمين العربي والإسلامي لكونه اديبا ومحققا في كتب التراث الإسلامي والمعاجم كما حصل على امتياز اصدار مجلة شهرية بعنوان كلمة الحق وهي تعنى بشؤون المجتمع والحياة وكانت تصدر غرة كل شهر من مكة المكرمة وصدر أول عدد منها في غرة محرم من العام 1387هـ.

جوائز وأوسمهعدل

محليةعدل

  • حصل على ميدالية الاستحقاق تقديراً لإنتاجه الفكري.
  • في العام 1404 كرمه الملك فهد بن عبد العزيز بجائزة الدولة في الأدب وقد كرم معه كل من الأمير عبد الله الفيصل والشاعر طاهر زمخشري.. حيث حصل كل منهم على ميدالية لانجازاته في اثراء الساحة المحلية بالاعمال الابداعية.
  • كرمه الأمير نايف بن عبد العزيز بشهادة من الدرجة الأولى تقديراً من سموه لخدمته في الأمن العام في بداية حياته.

عربيةعدل

  • إن سيرة لاديب الراحل أحمد عبد الغفور عطار واعماله الأدبية وتأسيسه لصحيفة عكاظ كرست اسمه في العالم العربي كأحد الأدباء المرموقين، حيث تلقى دعوة من الرئيس التونسي السابق الحبيب بورقيبة لزيارة تونس.
  • تم تكريمه من الرئيس المصري حسني مبارك.
  • حصل آخر كتاباته عن احتلال العراق الكويت على وثيقة التقدير الذهبية من رابطة الأدب الحديث نظير أعماله الأدبية واثرائه ساحة الفكر والأدب باعماله.
  • في ذات السياق تلقى التكريم من قبل المجمع العلمي العراقي حيث تم تكريمه كمفكر وعالم وأديب.
  • حصل على عضوية المجمع العلمي السوري وعضوية التآزر والشرف لذات المجمع.

عالميةعدل

  • تم منحه ميدالية البطولة ولقب رئيس التحرير الفخري لجريدة سنترال ديلي نيوز.
  • قامت دار النشر البريطانية هاتشرد بطلب نشر حقوق مؤلفاته واعادة اصدار النافد منها وتعتبر هذه الدار من أعرق دور النشر في العالم.

أعمالهعدل

1- مؤلفاتهعدل

1- من أشهر مؤلفاته:

  • محمد بن عبد الوهاب
  • الهوى والشباب (ديوان شعر)
  • الخراج والشرائع
  • أريد أن أرى الله (مجموعة قصصية)
  • الهجرة (مسرحية)
  • صقر الجزيرة (3 أجزاء)
  • البيان(نقد أدبي)
  • مقصورة ابن ديدات (بحث تاريخي أدبي)
  • الإسلام والشيوعية
  • حرب الأكاذيب
  • الفصحى والعامية
  • الإسلام طريقنا إلى الحياة
  • آراء في اللغة
  • الزحف على لغة القرآن
  • إنسانية الإسلام
  • الإسلام خاتم الأديان
  • ابن سعود وقضية فلسطين
  • الماسونية
  • الكعبة والكسوة منذ أربعة الآلاف سنة حتى اليوم
  • دفاع عن الفصحى
  • الهجرة
  • جحا يستقبل نفسه (مجموعة قصصية)
  • الإسلام دين خاص أم عام

2- ألف الأستاذ العطار العديد من الكتب والمؤلفات عن الصهيونية منها:

3- كما عمل على تحقيق العديد من المراجع منها:

  • تهذيب الصحاح
  • ليس في كلام العرب للإمام ابن خالويه
  • آداب المتعلمين ورسائل أخرى في التربية الإسلامية. لابن خلدون وغيره
  • الصحاح. للإمام الجواهرجي 7 أجزاء
  • مقدمة تهذيب اللغة, للإمام الأزهري

حياته الشخصيةعدل

كان العطار رجلاً اجتماعياً وشخصية محبوبة لدى معظم الأوساط الأدبية والثقافية، كرس حياته ومواهبه وطاقات نشاطه العقلي لخدمة البشرية, يعشق القراءة والاطلاع والكتابة لدرجة كبيرة، يساعد المحتاج على قضاء حوائجه ,كما كان يميل إلى الفكاهة المؤدبة حلو الحديث، متزن معتدل في آراءه، رغم أن حياته لم تكن مفروشة بالزهور بل كان يتخللها الكثير من الأشواك المدببة، حكيم في رأيه سديد في المشورة, ذو علم مكين وثقافة متنوعة شاملة

وفاتهعدل

بداية المرضعدل

في العام 1400هـ كان الآديب العطار في قبرص حينما تعرض لجلطة حادة في المخ وعجز عن حمل نفسه وحمل قلمه ليخط به افكاره فكانت زوجته تكتب ما كان يمليه عليها من افكار ومواضيع ومقالات ولقد كان العطار ذا خط بديع وكان له مجموعة من اقلام ""البوص"" التي كان يكتب بها عناوين كتبه ومؤلفاته بالحبر الشيني الذي كان يطلبه خصيصاً لذلك الغرض. ولما تماثل للشفاء بعد شهرين من أزمة المرض بدأ يسترد عافيته رويداً رويداً ورغم مرضه الا انه ظل مدافعاً قوياً عن الإسلام واللغة العربية ولم يقف موقفاً سلبياً من أي منهما فقد كان في ركض دائم بين الكتابة والمشاركة كما كانت له مشاركات منبرية في الاندية الادبية ومنها نادي جازان الادبي ونادي مكة الثقافي ونادي الوحدة الرياضي حيث تم تكريمه في كافة هذه المرافق فقد كان يحضر هذه الفعاليات التكريمية رغم مرضه.

آخر مقالاتهعدل

وحينما اشتد عليه المرض تم ادخاله في المستشفى بجدة ورغم ذلك فإنه لم يفترق عن «صاحبيه» ""القلم والكتاب""، واذكر ان آخر مقال له كتبه وهو على سرير المرض وكان ذلك في العام 1990 حينما احتل العراق دولة الكويت الشقيقة، حيث كتب مقالاً كشف فيه نظام صدام حسين عنوانه (صدام حسين طاغية العصر) وكانت تلك المقالة هي آخر مقالاته المكتوبة.

وفاتهعدل

وقد انتقل إلى رحمة الله في يوم الجمعة السابع عشر من رجب عام 1411هـ على وقت دخول صلاة الجمعة والامام يرتقي منبر المسجد الحرام. وكان عمره في ذلك الوقت 77 عاماً قضاها في طلب العلم النافع ومدافعاً عن لغة الضاد فهو أهل لأن يكون أحد فرسانها.

انظر أيضًاعدل

وصلات خارجيةعدل

مصادرعدل

  • العطار عميد الأدب، زهير كتبي، دار الفنون، جدة 1411هـ.
  • قاموس الأدب والأدباء في المملكة العربية السعودية، الجزء(2)، دارة الملك عبدالعزيز، الرياض، 1435هـ.
  • أدباء سعوديون: ترجمات شاملة لسبعة وعشرين أديبًا، مصطفى إبراهيم حسين، دار الرفاعي للطباعة والنشر والتوزيع، الرياض، الطبعة الأولى، 1414هـ/1994م.
  • أعلام الحجاز في القرن الرابع عشر والخامس عشر الهجريين، (الجزء4)، محمد علي مغربي، مطابع دار البلاد، جدة، الطبعة الأولى، 1414هـ.

مراجععدل

  1. ^ العطار عميد الأدب، زهير كتبي، دار الفنون، جدة 1411هـ، ص27
  2. ^ العطار عميد الأدب: مرجع سابق، ص22-23