افتح القائمة الرئيسية

المعهد العلمي السعودي هو أول مدرسة حكومية نظامية أنشأها الملك عبد العزيز آل سعود في مكة المكرمة سنة 1345هـ الموافق 1927م.

محتويات

تاريخ المعهدعدل

لم يكن في مكة المكرمة سوى أربع مدارس أهلية قبل دخول الملك عبد العزيز آل سعود لها[1] وهذه المدارس هي:

بالإضافة إلى كتاتيب صغيرة.

ولرغبة الملك عبد العزيز في إنشاء مؤسسة تعليمية حكومية نظامية وتطوير التعليم وتحديث مناهجه وإدخال العلوم الحديثة ضمن مقررات دراسية تحت إشراف معلمين أكفاء، نشأت فكرة تأسيس المعهد العلمي السعودي بهدف تخريج معلمين ذوي كفاءة علمية وتربوية لمواجهة النقص الحاد في المعلمين بالإضافة لتزويد الإدارات الحكومة بالموظفين المؤهلين.[1]

افتتاحهعدل

افتتح المعهد لأول مرة سنة 1345هـ الموافق 1927م. ثم توقف مؤقتاً وافتتح في المرة الثانية في 8 ربيع الأول 1347هـ الموافق 25 أغسطس 1928 وفي هذه الفترة بلغ عدد الطلبة أكثر من 90 طالباً [2].

أقسام المعهدعدل

في بداية إنشاء المعهد كان هناك أربعة أقسام. قسم للعلوم الدينية وثلاثة أقسام دروسها الأساسية علوم الدين مغذاة بما صلح من العلوم الحديثة.ثم تطور المعهد بعد ذلك في مراحله المتقدمة، فكان هناك قسم المعلمين وقسم القضاء الشرعي، وأضيفت اليه من الدروس علاوة على علوم الدين واللغة العربية أصول المحاكمات والمرافعات [3]. وقد استمر قسم القضاء الشرعي في أداء رسالته حوالي ثلاث سنوات وأغلق عام 1356هـ 1937م [4]، وقد يعود سبب اغلاقه لافتتاح مدارس حديثة أخرى مثل دار التوحيد بالطائف، أو قلة إقبال الطلبة على هذا القسم نتيجة بوادر افتتاح كلية الشريعة في مكة التي تخرج القضاة.

تنقسم الدراسة في المعهد العلمي السعودي بمكة بعد تطويره إلى مرحلتين، الأولى تشمل ثلاث سنوات يدرس خلالها الطالب مواد الثقافة الدينية واللغة العربية والمواد الاجتماعية والرياضيات، وتمنح شهادة كفاءة المعلمين للطلبة الناجحين. أما المرحلة الثانية تسمى قسم المعلمين الثانوي وفيها يدرس الطالب لمدة سنتين مواد فنية خاصة بالتربية العملية وعلم النفس بجانب مواد الثقافة العامة مع دروس اللغة العربية وبعض دروس اللغة الإنجليزية، ويعطى الناجحون في نهاية السنة الخامسة شهادة قسم المعلمين الثانوي [5].

مديروا المعهدعدل

في بداية إنشاء المعهد وافتتاحة للمرة الأولى تولى الشيخ محمد بهجة البيطار إدارته، وفي افتتاحة للمرة الثانية تولى إدارته الشيخ إبراهيم الشورى. أما مديروا المعهد منذ افتتاحه عام 1345هـ1927م حتى إغلاقه عام1381هـ1961م فهم حسب الترتيب:

  • محمد بهجة البيطار.
  • إبراهيم الشورى.
  • علي بن محمد الحبشي.
  • شيخ بن علي بابصيل.
  • أحمد محمد العربي.
  • عبد الله أحمد عبد الجبار.
  • محمد حلمي آل سعيد.
  • سعيد عبد العزيز الجندول.
  • عبد الملك عبد الرحمن ملا.

أساتذة المعهدعدل

تولى التعليم في المعهد في سنواته الأولى نواة من المعلمين من البلاد ومن خارجها [2] وهم:

ثم أنضم عدد كبير من خيرة المعلمين في تخصصات مختلفة من السعودية ومصر والشام والمغرب العربي للتدريس في هذا المعهد خلال مسيرته العلمية حتى إغلاقه في عام 1381هـ.

الدفعة الأولى من الخريجينعدل

في عام 1350هـ1931م زار أول فوج من المعهد العلمي السعودي الملك عبد العزيز آل سعود وكان عددهم 23 طالباً أنهوا دراستهم في المعهد، واستقبلهم الملك مع مديرهم وأعضاء هيئة التدريس والطلاب وقال لهم:((أنتم أول ثمرة من غرسنا الذي غرسناه في المعهد فااعرفوا قدر ما تلقيتموه فيه من العلم، وأعلموا أن العلم بلا عمل كشجر بلا ثمر، وأن العلم كما يكون عوناً لصاحبه يكون عوناً عليه، وليس من يعلم كمن لا يعلم، قليل من العلم يُبارَك فيه خير من كثير لا يُبارَك فيه، والبركة في العمل.)) [6]

مواقع المعهدعدل

شغل المعهد العلمي السعودي في مكة المكرمة مبان عدة في فتراته الزمنية حتى إغلاقه عام 1381هـ وهي:

إن كثيراً ممن تخرجوا في هذا المعهد تركوا بصمة على جانب أو أكثر من جوانب الحياة، فمن هؤلاء الوزراء، والأساتذة المربين، وأئمة وخطباء المسجد الحرام والمسجد النبوي، ومنهم العلماء والمحدثين والفقهاء ومنهم ذوي المناصب العالية في الدولة، والشعراء والأدباء والمؤلفين والخطاطون والرسامون ومدراء إدارات التعليم والسفراء وممثلي الحكومة ومحررين ورؤساء تحرير، ومنهم من فاز بجوائز تقديرية وعالمية.

مراجععدل

  1. أ ب الملك عبد العزيز والتعليم. تأليف عبد الله سعيد أبوراس وبدر الدين الديب. 1407هـ الطبعة الأولى
  2. أ ب تذكار الولاء والإخلاص. نشرة أصدرها المعهد العلمي السعودي بمناسبة زيارة الأمير فيصل نائب الملك في الحجاز.1349. مطبعة أم القرى بمكة المكرمة
  3. ^ جريدة أم القرى. العدد 470. الجمعة 27/8/1352هـ
  4. ^ تاريخ التعليم في مكة المكرمة. تأليف عبد الله عبد الرحمن صالح. 1403. صفحة 155. دار الشروق. جدة. المملكة العربية السعودية
  5. ^ التعليم الابتدائي في المملكة العربية السعودية. تأليف سليمان بن عبد الرحمن الحقيل. 1414هـ. الطبعة الثانية. مطابع دار الشبل للنشر والتوزيع والطباعة. الرياض. المملكة العربية السعودية
  6. ^ المصحف والسيف. تأليف محي الدين القابسي 1423هـ الطبعة الرابعة. دار الصحراء السعودية للنشر والتوزيع. الرياض. المملكة العربية السعودية