أتوموكسيتين

مركب كيميائي

الأتوموكسيتين (بالإنجليزية: Atomoxetine)، الذي يباع بالاسم التجاري: ستراتيرا وأسماء أخرى، هو دواء يُستخدم لمعالجة اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط. قد يُستخدَم وحده أو مع منشطات. لا يُنصَح باستخدامه إلا لدى الأطفال بعمر ست سنوات على الأقل. يُعطَى فمويًا.[4][5][6]

أتوموكسيتين
Atomoxetine structure.svg

أتوموكسيتين
الاسم النظامي
(3R)-N-methyl-3-(2-methylphenoxy)-3-phenylpropan-1-amine; (R)-N-methyl-3-phenyl-3-(o-tolyloxy)propan-1-amine
تداخل دوائي
يعالج
اعتبارات علاجية
اسم تجاري Strattera
ASHP
Drugs.com
أفرودة
مدلاين بلس a603013
فئة السلامة أثناء الحمل B3 (أستراليا) C (الولايات المتحدة)
طرق إعطاء الدواء Oral
معرّفات
CAS 83015-26-3 ☒N
ك ع ت N06N06BA09 BA09
بوب كيم CID 54841
IUPHAR 7118
ECHA InfoCard ID 100.120.306  تعديل قيمة خاصية (P2566) في ويكي بيانات
درغ بنك DB00289
كيم سبايدر 49516 ☑Y
المكون الفريد ASW034S0B8 ☑Y
كيوتو D07473 ☑Y
ChEBI CHEBI:127342 Yes Check Circle.svg
ChEMBL CHEMBL641 Yes Check Circle.svg
بيانات كيميائية
الصيغة الكيميائية C17H21NO 
الكتلة الجزيئية 255.36 g/mol
291.81 g/mol (hydrochloride)

تشمل التأثيرات الجانبية الشائعة: الألم البطني، وفقد الشهية، والغثيان، والإحساس بالتعب، والدوار. قد تشمل الأعراض الجانبية الخطيرة: وذمة وعائية، ومشاكل كبدية، وسكتة دماغية، وذهان، ومشاكل قلبية، والانتحار، والعدوانية.[7] سلامة استخدامه خلال الحمل والإرضاع غير واضحة.[8] الأتوموكسيتين هو مثبط لإعادة قبط النورإبينفرين، ويُعتقَد أنه يعمل من خلال زيادة مستويات النورإبينفرين والدوبامين في الدماغ.[9]

صُودِق على الاستخدام الطبي للأتوموكسيتين في الولايات المتحدة عام 2002. يكلف إمداد شهر واحد في المملكة المتحدة هيئة الخدمات الصحية الوطنية نحو 53 جنيهًا إسترلينيًا ابتداء من 2019. في الولايات المتحدة، تبلغ تكلفة الجملة لهذه الكمية نحو 77 دولارًا أمريكيًا.[10] في 2017، جاء الدواء في المرتبة 199 ضمن الأدوية الأكثر وصفًا في الولايات المتحدة بأكثر من مليوني وصفة طبية.[11][12]

الاستخدامات الطبيةعدل

اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاطعدل

صودق على استخدام الأتوموكسيتين لدى كل من الأطفال، واليافعين، والكبار.[13] على أي حال، لم تُدرَس فعاليته بعد لدى الأطفال بعمر أقل من 6 سنوات. ميزته الأساسية على المعالجة المُنشِّطة المعيارية لاضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط هي أن احتمال إساءة استخدامه قليل.[14] رغم أنه ينقص أعراض قلة الانتباه وزيادة النشاط إلا أن الاستجابة له كانت أقل من الاستجابة للمنشطات. بالإضافة إلى ذلك، عانى 40% من الأشخاص الذين قد عُولِجوا بالأتوموكسيتين من أعراض متبقية لاضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط. [15]

رغم أن فعاليته قد تكون أقل من فعالية الأدوية المُنشِّطة إلا أن هناك بعض الأدلة على أنه قد يُستخدَم بالترافق مع المنشطات. [16]قد يصف الأطباء أدوية غير مُنشِّطة بما فيها الأتوموكسيتين عندما يعاني الشخص من التأثيرات الجانبية المزعجة للمُنشِّطات، أو عندما لا تكون المنشطات فعالة، أو بالترافق مع المنشطات من أجل زيادة الفعالية.  [17][18]

بعكس ناهضات مستقبلات ألفا 2 الأدرينالية مثل غوانفاسين وكلونيدين، يمكن إيقاف استخدام الأتوموكسيتين فجأة دون ظهور تأثيرات توقف مهمة. [14]

تحتاج التأثيرات العلاجية البدئية للأتوموكسيتين عادة 2 – 4 أسابيع حتى تظهر. قد يحتاج الأمر 2 – 4 أسابيع إضافية لظهور التأثيرات العلاجية الكاملة.[19] الجرعة الكلية الأعظمية المنصوح بها يوميًا لدى الأطفال واليافعين الذين وزنهم أكبر من 70 كغ والكبار هي 100 مغ. [13]

استخدامات أخرىعدل

قد يُستخدَم الأتوموكسيتين لدى المصابين باضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط واضطراب ثنائي القطب رغم أن هذا الاستخدام لم يُدرَس جيدًا.[20] شوهدت بعض الفوائد أيضًا لدى الأشخاص المصابين باضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط والتوحد.[21]

مضادات الاستطبابعدل

تشمل مضادات الاستطباب:[14]

  • فرط الحساسية للأتوموكسيتين أو أي من المكونات غير الفعالة الموجودة في المنتج.
  • تشمل الأمراض القلبية الوعائية العرضية:
    • ارتفاع ضغط الدم المتوسط إلى الشديد.
    • الرجفان الأذيني.
    • الرفرفة الأذينية.
    • تسرع القلب البطيني.
    • الرجفان البطيني.
    • الرفرفة البطينية.
    • التصلب الشرياني المتقدم.
  • الاضطرابات القلبية الوعائية الشديدة.
  • ورم القواتم.
  • العلاج المتزامن بمثبطات أكسيداز أحادي الأمين.
  • الماء الأزرق (الزرق) ضيق الزاوية.
  • لدى ضعيفي الاستقلاب (نظرًا لاستقلاب الأتوموكسيتين بواسطة أنزيم السيتوكروم 2دي6)

التأثيرات السلبيةعدل

تشمل التأثيرات الجانبية الشائعة: الألم البطني، وفقد الشهية، والغثيان، والإحساس بالتعب، والدوار. قد تشمل الأعراض الجانبية الخطيرة: وذمة وعائية، ومشاكل كبدية، وسكتة دماغية، وذهان، ومشاكل قلبية، والانتحار، والعدوانية. سلامة استخدامه خلال الحمل والإرضاع غير واضحة.

أصدرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية تحذيرًا في الوصفة المرفقة بالدواء مكتوب ضمن صندوق أسود من السلوك/ التفكير الانتحاري. أُصدِرت تحذيرات مماثلة في أستراليا.[22] على عكس الأدوية المُنشِّطة، لا يحمل الأتوموكسيتين خطر حدوث إساءة الاستخدام أو القدرة على إحداث تأثيرات انسحاب عند التوقف المفاجئ عن استخدامه.

معدل حدوث التأثيرات السلبية[23][24]

تشمل التأثيرات السلبية الشائعة جدًا (معدل الحدوث > 10%):

  • الغثيان (26%).
  • جفاف الحلق (20%).
  • الأرق (16%).
  • الإعياء (10%).
  • الصداع.
  • السعال.
  • الإقياء (لدى الأطفال واليافعين).

تشمل التأثيرات السلبية الشائعة (معدل الحدوث 1 - 10%):

  • الإمساك (8%).
  • الدوار (8%).
  • سوء الانتصاب (8%).
  • النعاس (8%).
  • الألم البطني (7%).
  • التردد البولي (6%).
  • تسرع قلب (ارتفاع معدل ضربات القلب) (5 – 10%)..
  • ارتفاع ضغط الدم (5 – 10%).
  • الهياج (5%).
  • الأحلام غير الطبيعية (4%).
  • عسر الهضم (4%).
  • اضطراب القذف (4%).
  • فرط التعرق (زيادة التعرق بشكل غير طبيعي) (4%).
  • الإقياء (4%).
  • النوبات الحارة (3%).
  • المذل (الإحساس بالوخز، الدغدغة...إلخ) (3%).
  • اضطرابات الطمث (3%).
  • فقد الوزن (2%).
  • الاكتئاب.
  • صداع التهاب الجيوب.
  • التهاب الجلد.
  • تبدلات المزاج.

تشمل التأثيرات غير الشائعة (معدل الحدوث 0.1 - 1%):

  • الأحداث المتعلقة بالانتحار.
  • العدائية.
  • عدم الثبات الانفعالي.
  • الذهان.
  • الغشيان (الإغماء).
  • نقص الحس.
  • الرجفة.
  • الشقيقة.
  • النوبات الصرعية.
  • الخفقان.
  • استطالة الفترة كيو تي.
  • ارتفاع بيليروبين الدم.
  • التفاعلات التحسسية.

تشمل التأثيرات السلبية النادرة (معدل الحدوث 0.01 – 0.1%):

  • ظاهرة رينو.
  • اختبارات الوظائف الكبدية مرتفعة/ غير طبيعية.
  • اليرقان.
  • التهاب الكبد.
  • أذية كبدية.
  • قصور كبدي حاد.
  • الاحتباس البولي.
  • القساح.
  • ألم العضو التناسلي الذكري.

فرط الجرعةعدل

إن الأتوموكسيتين غير سام نسبيًا في حالة فرط الجرعة. لم تؤدِ الجرعات المفرطة من هذا الدواء بمفرده البالغة أكثر من 1500 مغ إلى حدوث الوفاة. تشمل أشيع أعراض فرط الجرعة: [14]

  • الأعراض الهضمية.
  • النعاس.
  • الدوار.
  • الرجفة.
  • السلوك غير الطبيعي.
  • فرط النشاط.
  • الهياج.
  • الفم الجاف.
  • تسرع القلب.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • توسع الحدقة.

الأعراض الأقل شيوعًا:

  • نوبات صرعية.
  • استطالة الفترة كيو تي.

يشمل العلاج المُوصَى به لفرط جرعة الأتوموكسيتين استخدام الكربون النشط (الفحم النشط) لمنع امتصاص كمية أكبر من الدواء.

التفاعلاتعدل

الأتوموكسيتين هو ركيزة لأنزيم السيتوكروم 2دي6. تبين أن العلاج المتزامن مع مثبطات أنزيم السيتوكروم 2دي6 مثل بوبروبيون، أو فلوكسيتين، أو باروكسيتين، يزيد مستوى الأتوموكسيتين في البلازما بنحو 100% أو أكثر، بالإضافة إلى زيادة مستويات ن-ديسميثيل أتوموكسيتين، ونقص مستويات 4-هيدروكسي أتوموكسيتين في البلازما بدرجة مماثلة.[25][26][27]

وُجِد أن الأتوموكسيتين يثبط قناة تيارات البوتاسيوم hERG بتركيز موافق للتثبيط النصفي (IC50) يبلغ 6.3 نانومول، والذي يملك القدرة على إحداث اضطراب نظم قلبي. أُبلغ عن استطالة الفترة كيو تي عند استخدام الأتوموكسيتين بجرعات علاجية وبجرعات مفرطة ما يشير إلى أنه لا يمكن استخدام الأتوموكسيتين مع الأدوية التي تسبب استطالة الفترة كيو تي، أو بالتزامن مع الأدوية مثبطات أنزيم السيتوكروم 2دي6، ويُستخدَم بحذر لدى الأشخاص ضعيفي الاستقلاب. [28]

تشمل التفاعلات الدوائية الملحوظة الأخرى:

  • الأدوية الخافضة لضغط الدم نظرًا لعمل الأتوموكسيتين كمحاكي ودي ذو عمل غير مباشر.
  • المحاكيات الودية ذات العمل غير المباشر مثل سودوإفيدرين، ومثبطات إعادة قبط النورإبينفرين.
  • المحاكيات الودية ذات العمل المباشر مثل فينيليفرين أو ناهضات مستقبلات ألفا 1 الأدرينالية الأخرى بما فيها الرافعة للتوتر الوعائي (مضادات انخفاض ضغط الدم) مثل دوبوتامين أو إيزوبرينالين أو ناهضات مستقبلات بيتا 2 الأدرينالية الأخرى.
  • الأدوية الرابطة لبروتين الدم بشكل كبير: للأتوموكسيتين قدرة على أن يحل محل هذه الأدوية مع بروتينات البلازما الأمر الذي قد يحرض حدوث تأثيراتها السامة. في المخبر، لا يؤثر الأتوموكسيتين على الارتباط ببروتينات البلازما للأسبرين، أو ديسيبرامين، أو ديازيبام، أو باروكسيتين، أو باروكسيتين، أو فينيتوين، أو ورافارين.[29]

الاستعمالات السريريةعدل

تمت الموافقة على استخدام اتومكيسيتين عند الأطفال والمراهقين والبالغين، ومع ذلك لم تتم دراسة فعاليته لدى الأطفال الذين تقل أعمارهم عن ست سنوات.

انظر أيضاًعدل

المصدرعدل

  1. ^ النص الكامل متوفر في: http://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3422823/ — المؤلف: Shobha Phansalkar، ‏Amrita A Desai، ‏Douglas S. Bell، ‏Eileen Yoshida و John Doole — العنوان : High-priority drug-drug interactions for use in electronic health records — المجلد: 19 — الصفحة: 735–743 — العدد: 5 — نشر في: Journal of the American Medical Informatics Association — https://dx.doi.org/10.1136/AMIAJNL-2011-000612https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/22539083https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3422823
  2. ^ معرف المصطلحات المرجعية بملف المخدرات الوطني: https://bioportal.bioontology.org/ontologies/NDFRT?p=classes&conceptid=N0000022300 — تاريخ الاطلاع: 13 ديسمبر 2016
  3. ^ معرف بوب كيم: https://pubchem.ncbi.nlm.nih.gov/compound/54841 — تاريخ الاطلاع: 19 نوفمبر 2016 — العنوان : Atomoxetine — الرخصة: محتوى حر
  4. ^ "Parent's Medication Guide: ADHD". American Psychiatric Association (Guidelines (Tertiary source)). American Psychiatric Association & American Academy of Child and Adolescent Psychiatry (AACAP). June 2013. مؤرشف من الأصل في 02 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 01 يناير 2017. Though not FDA-approved for combined treatment, atomoxetine (Strattera) is sometimes used in conjunction with stimulants as an off-label combination therapy. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Treuer T, Gau SS, Méndez L, Montgomery W, Monk JA, Altin M, Wu S, Lin CC, Dueñas HJ (April 2013). "A systematic review of combination therapy with stimulants and atomoxetine for attention-deficit/hyperactivity disorder, including patient characteristics, treatment strategies, effectiveness, and tolerability". Journal of Child and Adolescent Psychopharmacology. 23 (3): 179–93. doi:10.1089/cap.2012.0093. PMC 3696926. PMID 23560600. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "Atomoxetine Hydrochloride Monograph for Professionals". Drugs.com (باللغة الإنجليزية). American Society of Health-System Pharmacists. مؤرشف من الأصل في 4 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ British national formulary : BNF 76 (الطبعة 76). Pharmaceutical Press. 2018. صفحات 344–345. ISBN 9780857113382. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "Atomoxetine Pregnancy and Breastfeeding Warnings". Drugs.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 3 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Sauer JM, Ring BJ, Witcher JW (2005). "Clinical pharmacokinetics of atomoxetine". Clinical Pharmacokinetics. 44 (6): 571–90. doi:10.2165/00003088-200544060-00002. PMID 15910008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "NADAC as of 2019-02-27". Centers for Medicare and Medicaid Services (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 3 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Atomoxetine Hydrochloride - Drug Usage Statistics". ClinCalc. مؤرشف من الأصل في 9 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "The Top 300 of 2020". ClinCalc. مؤرشف من الأصل في 6 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. أ ب "Strattera (atomoxetine) Capsules for Oral Use". DailyMed.gov. Eli Lilly and Company. 29 يناير 2020. مؤرشف من الأصل في 7 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. أ ب ت ث "Strattera (atomoxetine hydrochloride)". TGA eBusiness Services. Eli Lilly Australia Pty. Limited. 21 أغسطس 2013. مؤرشف من الأصل في 6 أبريل 2017. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Ghuman JK, Hutchison SL (نوفمبر 2014). "Atomoxetine is a second-line medication treatment option for ADHD". Evidence-Based Mental Health. 17 (4): 108. doi:10.1136/eb-2014-101805. PMID 25165169. مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 8 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Kooij, JJS (2013). Adult ADHD Diagnostic Assessment and Treatment. Springer London. doi:10.1007/978-1-4471-4138-9. ISBN 978-1-4471-4137-2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "NIMH » Mental Health Medications". NIMH » Home. مؤرشف من الأصل في 6 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "NIMH » Attention Deficit Hyperactivity Disorder". NIMH » Home. قالب:NIMH. مؤرشف من الأصل في 25 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: آخرون (link)
  19. ^ Taylor D, Paton C, Shitij K (2012). The Maudsley prescribing guidelines in psychiatry. West Sussex: Wiley-Blackwell. ISBN 978-0-470-97948-8. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Perugi G, Vannucchi G (2015). "The use of stimulants and atomoxetine in adults with comorbid ADHD and bipolar disorder". Expert Opinion on Pharmacotherapy. 16 (14): 2193–204. doi:10.1517/14656566.2015.1079620. PMID 26364896. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Matthew Siegel, MD., Craig Erickson, MD., MS, Jean A. Frazier, MD., Toni Ferguson, Autism Society of America., Eric Goepfert, MD., Gagan Joshi, MD., Quentin Humberd, MD., Bryan H. King, MD., Amy Lutz, EASI Foundation: Ending Aggression and Self-Injury in the Developmentally Disabled., Louis Kraus, MD., Alice Mao, MD., Adelaide Robb, MD., Jeremy Veenstra-VanderWeele, MD, PhD., Paul Wang, MD, Autism SpeaksCarmen J. Head, MPH, CHES, Director, Research, Development, & WorkforceEve, Bender, Scientific Editor. (2016). Autism_Spectrum_Disorder_Parents_Medication_Guide (PDF) (باللغة الإنجليزية). Washington, DC: American Academy of Child and Adolescent Psychiatry. صفحة 13. مؤرشف (PDF) من الأصل في 11 أبريل 2017. Atomoxetine (Strattera) has also been researched in controlled studies for treatment of ADHD in children with autism, and showed some improvements, particularly for hyperactivity and impulsivity الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  22. ^ "Atomoxetine and suicidality in children and adolescents". Australian Prescriber. 36 (5). أكتوبر 2013. صفحة 166. مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "Strattera Product Insert". اطلع عليه بتاريخ 08 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "Strattera 10mg, 18mg, 25mg, 40mg, 60mg, 80mg or 100mg hard capsules". electronic Medicines Compendium. 28 مايو 2013. مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Todor I, Popa A, Neag M, Muntean D, Bocsan C, Buzoianu A, Vlase L, Gheldiu AM, Briciu C (April–June 2016). "Evaluation of a Potential Metabolism-Mediated Drug-Drug Interaction Between Atomoxetine and Bupropion in Healthy Volunteers". Journal of Pharmacy & Pharmaceutical Sciences. 19 (2): 198–207. doi:10.18433/j3h03r. PMID 27518170. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Kasi PM, Mounzer R, Gleeson GH (2011). "Cardiovascular side effects of atomoxetine and its interactions with inhibitors of the cytochrome p450 system". Case Reports in Medicine. 2011: 952584. doi:10.1155/2011/952584. PMC 3135225. PMID 21765848. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Belle DJ, Ernest CS, Sauer JM, Smith BP, Thomasson HR, Witcher JW (November 2002). "Effect of potent CYP2D6 inhibition by paroxetine on atomoxetine pharmacokinetics". Journal of Clinical Pharmacology. 42 (11): 1219–27. doi:10.1177/009127002762491307. PMID 12412820. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ Scherer D, Hassel D, Bloehs R, Zitron E, von Löwenstern K, Seyler C, Thomas D, Konrad F, Bürgers HF, Seemann G, Rottbauer W, Katus HA, Karle CA, Scholz EP (January 2009). "Selective noradrenaline reuptake inhibitor atomoxetine directly blocks hERG currents". British Journal of Pharmacology. 156 (2): 226–36. doi:10.1111/j.1476-5381.2008.00018.x. PMC 2697834. PMID 19154426. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ "21-411 Strattera Clinical Pharmacology Biopharmaceutics Review Part 2" (PDF). U.S. إدارة الغذاء والدواء (FDA). مؤرشف (PDF) من الأصل في 1 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 6 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)