ترانيلسيبرومين

الترانيلسيبرومين (بالإنجليزية: Tranylcypromine، يُباع تحت الاسم التجاري بارنات Parnate وأسماء أخرى[4]) هو مثبط أكسيداز أحادي الأمين «إم إيه أو آي» (واختصارًا مثبط ماو)، وبتعبير أدق، يُعد الترانيلسيبرومين مثبطًا لا انتقائيًا لا عكوسًا لإنزيم أكسيداز أحادي الأمين (ماو).[5] يُستعمل هذا الدواء مضادًا للاكتئاب والقلق في العلاج السريري لاضطرابات المزاج والقلق.

ترانيلسيبرومين
Tranylcypromine Enantiomers Structural Formulae.png

ترانيلسيبرومين
الاسم النظامي
(±)-trans-2-phenylcyclopropan-1-amine
or
(1R*,2S*)-2-phenylcyclopropan-1-amine
تداخل دوائي
يعالج
اعتبارات علاجية
اسم تجاري Parnate
مرادفات Transamine
ASHP
Drugs.com
أفرودة
مدلاين بلس a682088
فئة السلامة أثناء الحمل C
طرق إعطاء الدواء Oral
بيانات دوائية
توافر حيوي 50%[3]
استقلاب (أيض) الدواء كبد (by إنزيمs CYP2A6, CYP2C19, سيتوكروم 2D6, MAOA, and MAOB)
عمر النصف الحيوي 2.5 hours[3]
إخراج (فسلجة) بول, براز[3]
معرّفات
CAS 155-09-9 ☑Y
ك ع ت N06N06AF04 AF04
بوب كيم CID 19493
ECHA InfoCard ID 100.005.312  تعديل قيمة خاصية (P2566) في ويكي بيانات
درغ بنك DB00752
كيم سبايدر 18369 ☑Y
المكون الفريد 3E3V44J4Z9 ☒N
ChEMBL CHEMBL1179 ☒N
ترادف Transamine
بيانات كيميائية
الصيغة الكيميائية C9H11N 
الكتلة الجزيئية 133.19 g/mol

الترانيلسيبرومين هو بروبيل أمين يتشكل من «تحلّق» السلسلة الجانبية للأمفيتامين، وبالتالي يُصنف من الأمفيتامينات.

الاستخدامات السريريةعدل

يُستخدم الترانيلسيبرومين لعلاج الاضطراب الاكتئابي الكبير، الذي يشمل الاكتئاب غير النموذجي، خاصةً عندما يترافق مع اضطراب القلق، ويكون هنا الخط الثاني للعلاج.[6] يُستخدم أيضًا في علاج الاكتئاب غير المستجيب على مضادات الاكتئاب المثبطة للاسترداد مثل مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية ومضاد الاكتئاب ثلاثية الحلقات والبوبروبيون.[7]

مضادات الاستطبابعدل

تشمل مضادات استطباب استخدام الدواء ما يلي:[6][7][8]

  • البرفيريا.
  • الأمراض القلبية الوعائية أو الدماغية الوعائية.
  • ورم القواتم.
  • التيرامين، الذي يوجد في العديد من الأطعمة، ويُستقلب بواسطة إنزيم ماو. يسبب هضم التيرامين وامتصاصه إفرازًا زائدًا للنورإبينفرين الذي يرفع سريعًا ضغط الدم إلى مستوًى يُدخل المريض في نوبة ارتفاع ضغط.
  • قد يسبب الاستخدام المرافق للأدوية المعززة للسيروتونين حدوث متلازمة السيروتونين. تشمل هذه الأدوية مثبطات استرداد السيروتونين ومضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات السيروتونينية والديكستروميثورفان والميبيريدين.
  • قد يسبب الاستخدام المرافق للعوامل المطلقة لأحادي الأمين «إم آر إيه إس» مثل الفينفلورامين أو الأمفيتامين أو السودوإفيدرين حدوث التسمم الذي يتظاهر بمتلازمة السيروتونين أو نوبة ارتفاع الضغط.
  • قد يسبب تناول الليفودوبا دون الكاربيدوبا نوبة ارتفاع ضغط.

الحمية الغذائيةعدل

يوجد التيرامين في الكثير من الأطعمة، ويُستقلب بسرعة عادةً بواسطة إنزيم أكسيداز أحادي الأمين إيه (ماو-إيه). قد يستهلك الأفراد الذين لا يتناولون مثبطات ماو غرامين يوميًا على الأقل من التيرامين في الوجبة الغذائية دون أن يرتفع ضغط الدم لديهم، بينما أولئك الذين يستخدمون مثبطات ماو مثل الترانيلسيبرومين قد يعانون من ارتفاع حاد في ضغط الدم بعد استهلاك 10 ملغ فقط من التيرامين.[8][9]

تشمل الأغذية الحاوية على التيرامين الجبنة الناضجة واللحم المجفف والتوفو وبعض أنواع النبيذ الأحمر. تحوي بعضها (مثل خلاصة الخميرة) كميةً كافيةً لإحداث الوفاة بعد وجبة طعام واحدة. قد تحوي الأغذية الفاسدة أيضًا مستويات مرتفعةً من التيرامين.[6]

التأثيرات الجانيةعدل

معدل وقوع التأثيرات الجانبيةعدل

تشمل التأثيرات الجانبية الأكثر شيوعًا (التي تحدث لدى أكثر من 10% من الحالات) ما يلي:

تشمل التأثيرات الجانبية الشائعة (1-10% من الحالات):

تأثيرات جانبية أخرى (معدل وقوع غير معروف):

  • زيادة أو نقصان الشهية.
  • اعتلال الدم.
  • الإسهال.
  • الألم الصدري.
  • الوذمة.
  • الهلوسة.
  • فرط المنعكسات.
  • الأرق.
  • اليرقان.
  • تشنجات الساق.
  • الألم العضلي.
  • الخفقان.
  • الإحساس بالبرودة.
  • الفكر الانتحاري.
  • الرعاش.

من الجدير بالذكر عدم ارتباط الجنس والعمر تحت 65 عامًا مع معدل وقوع التأثيرات الجانبية. لا يترافق الترانيلسيبرومين مع كسب الوزن، ويحمل خطرًا أقل من الهيرازين للانسمام الكبدي.[10][7]

يوصى عمومًا بإيقاف استخدام مثبطات ماو قبل التخدير، لكن هذا يرفع خطر نكس الاكتئاب. في إحدى الدراسات الحشدية الرجعية القائمة على الملاحظة، أبدى المرضى الموضوعون على الترانيلسيبرومين تحت للتخدير العام انخفاض معدل وقوع هبوط الضغط في أثناء العملية، بينما لم يظهر فرق في حدوث تباطؤ القلب أو تسرعه أو ارتفاع الضغط في أثناء العملية عند المقارنة مع المرضى الذين لا يتناولون مثبطات ماو.[11]

إن استخدام المحاكيات الودية غير المباشرة أو الأدوية المؤثرة على استرداد السيروتونين مثل الميبيريدين أو الديكستروميثورفان يرفع خطر ارتفاع ضغط الدم ومتلازمة السيروتونين على الترتيب، لذا يُنصح باستخدام الأدوية البديلة.[12][13] وصلت الدراسات الأخرى إلى نتائج مشابهة.[10] إن تداخلات الحركية الدوائية مع أدوية التخدير غير شائع، إذ يملك الترانيلسيبرومين ألفةً عالية للسيتوكروم بّي-450 2A6 (CYP2A6) ولا يُثبط إنزيمات السيتوكروم بّي في تراكيزه العلاجية.[9]

ذُكرت حالات من الإدمان على الترانيلسيبرومين في جرعات تتراوح بين 120-600 ميليغرامًا يوميًا.[14][10][6] يُعتقد أن الجرعات الأعلى تملك تأثيرات أشبه بالأمفيتامين ويزيد البدء السريع لفعالية الترانيلسيبرومين ونصف عمره القصير من خطورة الإدمان.[10]

ذُكرت حالات من الفكر الانتحاري والسلوكيات الانتحارية لدى المعالجين بالترانيلسيبرومين أو بعد إيقاف العلاج بفترة قصيرة.[6]

تُبدي الجرعات المفرطة من الترانيلسيبرومين تظاهرات أشد من الجرعات المعتادة.[6]

الية العملعدل

مضاد الترانيلسيبرومين يمنع تحطيم انزيم أكسيداز أحادي الأمين،[15] مما يؤدي إلى زيادة كمية هذا الإنزيم ونشاطه في الدماغ،كي لا يتسبب تحطيمه خلل في المادة الكيميائية مما يؤدي بذلك إلى حالة الاكتئاب.ويعمل الترانيلسيبرومين عن طريق زيادة بعض أنواع النواقل العصبية في الدماغ والمسؤولة عن تحسين المزاج والراحة،[16] ويقلل من حالات الاكتئاب المصحوبة والقلق والتوتر، ولكن يعطى هذا الدواء بعد ان فشلت بعض الادوية التي هي اقل في تأثيراتها الجانبية منه في علاج الاكتئاب .[17]

طرق الاستعمالعدل

يعطى دواء الترانيلسيبرومين للبالغين عن طريق الفم بمقدار 10 ملغ مرتين باليوم، وقد تزداد كمية الجرعة بمقدار 10 ملغ تمتد من أسبوع إلى ثلاثة أسابيع، حيث تكون الجرعة النهائية بمقدار 60 ملغ في اليوم.[18]

المراجععدل

  1. ^ النص الكامل متوفر في: http://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3422823/ — المؤلف: Shobha Phansalkar، ‏Amrita A Desai، ‏Douglas S. Bell، ‏Eileen Yoshida و John Doole — العنوان : High-priority drug-drug interactions for use in electronic health records — المجلد: 19 — الصفحة: 735–743 — العدد: 5 — نشر في: Journal of the American Medical Informatics Association — https://dx.doi.org/10.1136/AMIAJNL-2011-000612https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/22539083https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3422823
  2. ^ معرف المصطلحات المرجعية بملف المخدرات الوطني: https://bioportal.bioontology.org/ontologies/NDFRT?p=classes&conceptid=N0000148038 — تاريخ الاطلاع: 13 ديسمبر 2016
  3. أ ب ت Williams, David A. (2007). = R0W1ErpsQpkC&pg = PA590 "Antidepressants" تحقق من قيمة |chapterurl= (مساعدة). In Foye, William O.; Lemke, Thomas L.; Williams, David A. (المحرر). Foye's Principles of Medicinal Chemistry. Hagerstwon, MD: Lippincott Williams & Wilkins. صفحات 590–1. ISBN 0-7817-6879-9. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المحررون (link)
  4. ^ Drugs.com International brands for Tranylcypromine. Page accessed April 17, 2016 نسخة محفوظة 29 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Baldessarini RJ (2005). "17. Drug therapy of depression and anxiety disorders". In Brunton LL, Lazo JS, Parker KL (المحررون). Goodman & Gilman's The Pharmacological Basis of Therapeutics. New York: McGraw-Hill. ISBN 978-0-07-142280-2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. أ ب ت ث ج ح UK Electronic medicines compendium. Tranylcypromine Llast updated October 28, 2015 نسخة محفوظة 17 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  7. أ ب ت Riederer P, Laux G (March 2011). "MAO-inhibitors in Parkinson's Disease". Experimental Neurobiology. 20 (1): 1–17. doi:10.5607/en.2011.20.1.1. PMC 3213739. PMID 22110357. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. أ ب Gillman PK (February 2011). "Advances pertaining to the pharmacology and interactions of irreversible nonselective monoamine oxidase inhibitors". Journal of Clinical Psychopharmacology. 31 (1): 66–74. doi:10.1097/JCP.0b013e31820469ea. PMID 21192146. S2CID 10525989. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. أ ب Ulrich S, Ricken R, Adli M (August 2017). "Tranylcypromine in mind (Part I): Review of pharmacology". European Neuropsychopharmacology. 27 (8): 697–713. doi:10.1016/j.euroneuro.2017.05.007. PMID 28655495. S2CID 4913721. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. أ ب ت ث Ricken R, Ulrich S, Schlattmann P, Adli M (August 2017). "Tranylcypromine in mind (Part II): Review of clinical pharmacology and meta-analysis of controlled studies in depression". European Neuropsychopharmacology. 27 (8): 714–731. doi:10.1016/j.euroneuro.2017.04.003. PMID 28579071. S2CID 30987747. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ van Haelst IM, van Klei WA, Doodeman HJ, Kalkman CJ, Egberts TC (August 2012). "Antidepressive treatment with monoamine oxidase inhibitors and the occurrence of intraoperative hemodynamic events: a retrospective observational cohort study". The Journal of Clinical Psychiatry. 73 (8): 1103–9. doi:10.4088/JCP.11m07607. PMID 22938842. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Smith MS, Muir H, Hall R (February 1996). "Perioperative management of drug therapy, clinical considerations". Drugs. 51 (2): 238–59. doi:10.2165/00003495-199651020-00005. PMID 8808166. S2CID 46972638. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Blom-Peters L, Lamy M (1993). "Monoamine oxidase inhibitors and anesthesia: an updated literature review". Acta Anaesthesiologica Belgica. 44 (2): 57–60. PMID 8237297. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Le Gassicke J, Ashcroft GW, Eccleston D, Evans JI, Oswald I, Ritson EB (1 April 1965). "The Clinical State, Sleep and Amine Metabolism of a Tranylcypromine ('Parnate') Addict". The British Journal of Psychiatry. 111 (473): 357–364. doi:10.1192/bjp.111.473.357. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ A Double-Blind Study of Tranylcypromine Treatment of Major Anergic Depression نسخة محفوظة 07 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ Tranylcypromine versus imipramine in anergic bipolar depression Am J Psychiatry 1991;148:910-916. نسخة محفوظة 28 يوليو 2014 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ The Clinical State, Sleep and Amine Metabolism of a Tranylcypromine (`Parnate') Addict The British Journal of Psychiatry (1965) 111: 357-364 نسخة محفوظة 19 فبراير 2020 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ Baldessarini, Ross J. (2005). "17. Drug therapy of depression and anxiety disorders". In Brunton, Laurence L.; Lazo, John S.; Parker, Keith L. (eds.) (المحررون). Goodman & Gilman's The Pharmacological Basis of Therapeutics. New York: McGraw-Hill. ISBN 0-07-142280-3. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: يستخدم وسيط المحررون (link)

وصلات اضافيةعدل

http://www.nlm.nih.gov/medlineplus/druginfo/meds/a682088.html

http://www.netdoctor.co.uk/depression/medicines/tranylcypromine.html

http://www.rxlist.com/parnate-drug.htm